إيران قادرة على إنتاج 25 كلغ من "يورانيوم 90"
اغلاق

إيران قادرة على إنتاج 25 كلغ من "يورانيوم 90"

17/01/2015
يعتقد باحثون أن إيران قطعت شوطا كبيرا في برنامجها النووي وأضحت على مسافة غير بعيدة تقنيا من إنتاج قنبلتها النووية الأولى إذا ما اتخذت قرارا سياسيا بذلك ولفهم عملية التخصيب التي يعتمد عليها البرنامج النووي علينا أولا الاطلاع على كيفية عمل أجهزة الطرد المركزي التي استغرقت إيران سنوات طويلة لتتمكن من البدء بإنتاجها المفاعل النووي السلمي بحاجة إلى اليورانيوم المخصب من النظير مائتين وخمسة وثلاثين بنسب تتراوح بين ثلاثة ونصف في المائة وخمسة في المائة لكن هذه النسبة غير موجودة في الطبيعة إذ يكون هذا النظير نسبة سبعة أعشار في المائة فقط من اليورانيوم في حين يتكون الباقي من النظير مائتين وثمانية وثلاثين ولذلك فإن اليورانيوم الطبيعي بحاجة إلى عملية تسمى التخصيب لرفع نسبة النظير المطلوب وتعتبر هذه العملية الأعقد في السلسلة بتجهيز الوقود النووي يحول اليورانيوم الطبيعي المسمى الكعك الأصفر إلى غاز ليدخل أجهزة الطرد المركزي وعندها يقوم محرك بالدوران عدة مئات من الأمتار في الثانية بسرعة تصل إلى أسرع من الصوت يساعد هذا الدوران في دفع جزيئات النظير الأثقل نحو الأطراف في حين يبقى اليورانيوم المطلوب أقرب إلى المنتصف وهنا يضخ الغاز الأكثر إشباعا بالجزيئات المطلوبة إلى الخارج ولكن هذه العملية المعقدة لا تخصب إلا جزءا يسيرا لذلك فإن الغاز الناتج يضخ إلى جهاز طرد آخر والذي يغذي جهازا آخر يليه وبذلك يمر اليورانيوم عبر عشرات مراحل من التخصيب تشارك فيها آلاف من أجهزة الطرد المركزي لتشكل ما يسمى بمجموعة تسلسلية لإنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة تقل عن خمسة في المائة واللازم الوقود النووي وبحسب تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية فإن إيران تمتلك في مفاعل ناتانز وحده أكثر من تسعة آلاف ومائة جهاز طرد مركزي مغذى باليورانيوم من الجيل الأول وإذا تمكنت طهران من إعادة ترتيب أجهزة الطرد المركزية هذه في مجموعة تسلسلية أخرى ودخلت وقود المفاعلات النووية بدل اليورانيوم الطبيعي فإن إيران تقنيا أضحت من الناحية النظرية بحسب الباحثين قادرة على إنتاج خمسة وعشرين كيلوغراما من اليورانيوم المخصب بنسبة تسعين في المائة والكاف لإنتاج قنبلة خلال فترة تصل إلى ثلاثة عشر أسبوع فقط بعد أن استغرقها سنوات من بناء أجهزة الطرد نظريا يمكن لإيران إنتاج اليورانيوم لتصنيع قنبلة نووية بين 11 وثلاثة عشر أسبوعا أما عمليا فإن الأمر يتطلب وقتا أطول لأنها لم تجرب ذلك سابقا كما أنها لن تقبل بإنتاج قنبلة واحدة بل بضعة قنابل لكننا نتحدث هنا عن أشهر وليس سنوات ورغم كل هذه الحسابات يبقى الجواب عن كيفية استخدام هذه التكنولوجيا قرارا سياسيا بامتياز