موجة البرد القارس تودي بحياة ستة سوريين في حلب
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

موجة البرد القارس تودي بحياة ستة سوريين في حلب

13/01/2015
ثلاثة مسنين ورضيعان وشاب عشريني العمر جميعهم لقوا حتفهم في مدينة حلب السورية ليس قصفا هذه المرة بل تجمدا من البرد الشديد الذي سببته العاصفة الثلجية التي تجتاح شرق المتوسط ستة أشخاص توقفت قلوبهم من البرد فماتو حسب مصادر الطبابة الشرعية في المدينة توفي نتيجة البرد الشديد القارس هذا السبب غير المباشر للوفاة وكان سبب الوفاة هو توقف القلب والجهاز التنفسي نتيجة البرد القارس ستة أشخاص لقوا حتفهم خمسة في المدينة المنكوبة أصلا وواحد في مخيم للنازحين على الحدود السورية التركية شمال المدينة ليس البرد وحده مشكلة هؤلاء فما زاد الطين بلة هو غياب المنظمات الإغاثية وتقصير المجتمع الدولي في مساعدة مئات الآلاف من المدنيين المتضررين بسبب العاصفة داخل المدينة وخارجها ففي حلب المدينة معاناة كبيرة للأهالي من البرد الشديد وتساقط الثلوج التي غطت الدمار والخراب الذين خلفتهما براميل الموت المتفجرة التي يتصف بها النظام السوري أحياء المدينة في حلب المدينة المنكوبة لا حديث عن مدافئ أو وسائل تدفئة آلية لا يجد الناس هنا سوى الحطب للتدفئة إن استطاعوا تأمينه أصلا فالكهرباء مقطوعة عن أغلب الأحياء وأسعار المحروقات من ديزل وغاز مرتفعة وليس باستطاعتهم تأمين ثمنها أبو بكر هذا الرجل المسن لا يملك حتى ثمن الحطب لم يجد لنفسه بديلا عن تكسير أثاث منزله ليتدفأ به خوفا من الموت تجمدا نتيجة البرد الشديد كما حدث للعديد من أقرانه في المدينة مصاري ما معنى ما معنى شي بلشنا نستعمل العفش لنكسره وندفأ عليه مهما كانت معاناة هؤلاء المدنيين في مدينة حلب كبيرة إلا أنها أقل ضررا من معاناة آلاف النازحين المحتشدين في مخيمات النزوح على الحدود السورية التركية شمال مدينة حلب عمر حلبي الجزيرة حلب