عائلة مرابط تطالب بعدم الخلط بين المسلمين والمتطرفين
اغلاق

عائلة مرابط تطالب بعدم الخلط بين المسلمين والمتطرفين

11/01/2015
هنا كان أحمد مرابط يعمل شرطيا مرت عدة أيام على مقتله ولا يزال مجهولون يضعون باقات الورد ويعبرون عن تأثرهم للمصير المأساوي الذي لقيه أول شرطي واجهة منفذي الهجوم على صحيفة شارلي إبدو بالنسبة لهم أحمد مرابط مات يطلا عائلته التي خرجت أخيرا عن صمتها أشادت بالفقيد وأكدت أنه كان فخورا بالدفاع عن قيم الجمهورية داعية الفرنسيين إلى عدم الخلط بين المتطرفين والمسلمين في فرنسا يجب التوقف عن الخلط بين المسلمين والمتطرفين المسلمون لا علاقة لهم بما جرى رفيقة الفقي وشقيقه لم يستطيع إخفاء حزنهم وهما يصفان المأساة التي ألمت بالعائلة واللحظات التي تلقت فيها العائلة الخبر الفاجعة كنت في مطعم به شاشة التلفزيون كنت أشاهد الصور وقد حاولت التعرف عليه ولم أنجح في ذلك اتصلت به هاتفيا وتركت له رسالة ولم يرد ولم أعرف أنه هو المقتول إلا عندما اتصلت بي شقيقتي رفاق أحمد مرابط يدارون بصعوبة مشاعرهم ولكي لا يفجر غضبهم تلقوا تعليمات بالتزام الصمت ولم يسمح إلا لمسؤوليه المباشرين بالتحدث لقد كان شرطيا مثاليا كل رفاقه يحبونه ويقدرونه ويحترموه كان موظفا جادا في عمله كما كان طموحا بدليل أنه اجتاز امتحان لترقيته في وظيفة مهمة ضح أحمد مبارك بحياته لعل ذلك يحد من أحفاد الذين يقودون حملات الكراهية ضد الإسلام والمسلمين في فرنسا نورالدين بوزيان الجزيرة باريس