جبهة النصرة تتبنى التفجير في طرابلس اللبنانية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

جبهة النصرة تتبنى التفجير في طرابلس اللبنانية

11/01/2015
تسعة قتلى وسبعة وثلاثون جريحا وأضرار مادية هذا ما خلفه التفجيران الانتحاريان المتتاليان في أحد المقاهي في طرابلس شمال لبنان وتحديدا في مرحلتي جبل محسن ذات الغالبية العلوية عاصمة الشمال عادت إذن إلى دائرة التوتر خصوصا وأن الانتحاريين لبنانيان من منطقة المنكوبين في طرابلس والتي يجمعها مع جبل محسن تاريخا من الاشتباكات المسلحة جبهة النصرة في القلمون أعلنت مسؤوليتها عن العملية ثأرا للسنة في لبنان وسوريا كما قالت عبر موقع تويتر في وقت علما أن التفجيرين حصلا بواسطة حزامين ناسفين زنة كل منهما كيلوغراما من المواد المتفجرة تفجير جبل محسن لاقته القوى السياسية على اختلافها بعبارات الشجب والإدانة ما أدى إلى تخفيف التوتر والاحتقان يعني أملنا كبير بوعي الناس في طرابلس ووعي الناس ايضا في جبل محسن علينا جميعا أن لا نخضع لرده الفعل وأن نصبر وأن تتحد كل المدينة بقيادته وبأهلها لمواجهة هذه الجريمة وهذا الإرهاب المتفشي وبهذه النقطة هي الطريقة الوحيدة هي بتضمن جميعا أو وقوفنا إلى جانب الجيش اللبناني وقوى الأمن غير أن تأثيرات التفجيرين الانتحاريين المتتاليين على المدى البعيد لا يمكن التغاضي عنها وفق المتابعين اللي عم بيصير بين الرئيس سعد الحريري وبين حزب الله لنا نحن نتمنى أن يتوسع ومنشد لدولة الرئيس الحريري إنه الشمولية هذه تتوسع وتزيد وتشمل لبنان كله بالمصالحة لنقدر نخلص من الإرهاب إللي عم بيهدد البلد عم بيهدد لبنان هذا وعزز الجيش اللبناني من إجراءاته في مدينة طرابلس وعمد إلى التدقيق في الهويات وتفتيش السيارات عادت طرابلس إلى دائرة الاهتمام من باب العمليات الانتحارية ويخشى كثيرون أن يكون ما حصل في جبل محسن فاتحة لتوترات أمنية متنقلة في مختلف المناطق اللبنانية جوني طانيوس الجزيرة طرابلس شمال لبنان