كيري يزور المنطقة لبناء تحالف ضد "الدولة الإسلامية"
اغلاق

كيري يزور المنطقة لبناء تحالف ضد "الدولة الإسلامية"

09/09/2014
من واشنطن إلى الشرق الأوسط مرورا بأوروبا تتحركوا إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما لبناء ما سمته تحالفا دوليا وإقليميا لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا اجتماعات ولقاءات مكثفة لأوباما ومسؤولين كبار في إدارته مع قادة وأعضاء الكونغرس بمجلسيه قبل خطاب الرئيس المخصص لإعلان إستراتيجيته لمواجهة التنظيم الحراك في المنطقة لا يقل كثافة أن حيث استقبلت بعض العواصم وزراء خارجية ومسؤولين غربيين وإقليميين والسبب المعلن دائما لكل هذه الزيارات هو مواجهة خطر تنظيم الدولة الإسلامية ومع ذلك يظل التحرك الدبلوماسي الأبرز في هذا الشأن زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى الأردن في مستهل جولة تبحث التصدي للتنظيم تصد سبق أن قال كيري أنه قد يستغرق شهورا أو حتى سنوات إذن كيري في المنطقة لبحث ما يمكن فعله في المدى المنظور أولا وهذا ما سيبحثه اجتماع موسع يعقده في جدة الخميس أي بعد يوم من خطاب أوباما ما يعني أن كيري جاء إلى المنطقة برؤيتنا ربما حددت الأدوار السلف ويضم الاجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي الست إضافة إلى مصر وتركيا والأردن والعراق لكن الاجتماع استثنى سوريا لأسباب لخصها الأمريكيون في عدم إثارة استياء الأغلبية السنية في ذلك البلد وعلى العكس يبدو الموقف من التنظيم في العراق حيث اتضحت معالم التحالفات ضد بعد تدفق الأسلحة على الجيش العراقي وقوات البشمركة الكردية والغارات الأميركية الملتقى عاد عن تشكيل الحكومة الجديد وعليه تظل الجبهة السورية للتنظيم معضلة على التحالف المرتقب فك طلاسمها وتحديد ما إذا كان سيدعم المعارضة السورية بكل ما تحتاجه من أسلحة لتواجه التنظيم ونظام معنا بين العسكري والسياسي تتحرك الولايات المتحدة لتشكيل تحالف عريض ضد الدولة الإسلامية لكن التعقيدات المحيطة بالأزمة والمناخ الذي نشأ فيه التنظيم تتطلب العمل على من جبهة بالتوازي