حكومة العبادي تنال ثقة مجلس النواب
اغلاق

حكومة العبادي تنال ثقة مجلس النواب

08/09/2014
لدى الأعضاء الحاضرين تسعة وسبعين النساء مكتملي أخيرا أصبحت العراق حكومة جديدة بدأت فعلا ولايتها للسنوات الأربع القادمة بعد إجازتها من قبل مجلس النواب الحكومة الجديدة ولدت بعد مشاورات صعب بشأنها بين الكتل العراقية استغرقت نحو ثلاثة أسابيع على خلفية العنوان العريض المتعلق بإشراك مختلف مكونات المجتمع العراقي بغرض مواجهة حالة التردي المختلفة التي تشهدها البلاد رئيس الحكومة حيدر العبادي عرض أمام البرلمان برنامج حكومته في مختلف المجالات الاقتصادية والأمنية والخدمية وحدد خطوط والتزمت حكومته مع مراعاة ما أطلق عليه الظروف الراهنة العراق معربا عن أمله في الإحتكام للدستور البلاد في مختلف القضايا الحكومة وجها لوجه الآن مع تحديات العراق الجوهرية في كل الصعد وبينها الشؤون الأمنية المتدهورة أعلن العداد دعم العمليات العسكرية في كل المناطق ضد ما سماه بالعصابات المسلحة وقوى الإرهاب مع تطوير الحشد الشعبي وصولا لتشكيل الحرس الوطني في كل محافظات وإجراءات أخرى لا يجوز أن تكون أي تشكيلة مسلحي وأي السلاح في العراق خارج إطار الدولة أينما كان وفي أي مكان حسب حسبما نصت عليه المادة تسعة أولا والأنباء من الدستور وفي شأن الثقة المتبادلة بين الحكومة المركزية في بغداد كردستان فإن التحديات التي برزت وأجلت موافقة الكتلة الكردية على برنامج عباد الحكومي والمتعلقة بقضايا الميزانية وتشريع قانون للنفط والغاز وغيرها تبقى ماثلة تنتظر شكل التعامل معها ويظل التحدي الأكبر الذي يواجه العبادة وحكومته هو إقناع العراقيين بأنها حكومة تختلف عن الحكومة السابقة في وقت يكاد يجزم وفيه عراقيون كثيرون بأن العلة في بنية النظام السياسي العراقي وهو والأصل في فشل مختلف الحكومات العراقية