عباس يعرض خطته للسلام أمام وزراء الخارجية العرب
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/20 هـ

عباس يعرض خطته للسلام أمام وزراء الخارجية العرب

07/09/2014
المشروع السياسي الذي اقترحه الرئيس الفلسطيني لإنهاء الصراع يتضمن كثيرا من النقاط تبدأ بالشروع في مفاوضات مع الجانب الإسرائيلي تستغرق تسعة أشهر تكرس الأشهر الثلاثة الأولى منها لترسيم الحدود وتنتهي بانسحاب آخر جندي إسرائيلي من حدود عام سبعة وستين خلال الثلاث سنوات ويجري خلالها التفاوض في قضايا اللاجئين والقدس والمستوطنات والترتيبات الأمنية والمياه لكن الخشية تبقى من رد واشنطن التي كانت أول من اطلع على المشروع السياسي بموقف الإدارة الأمريكية موقف سلبي ولكن أه مطلوب دعم ودعم دولي وفي النهاية إذا لم يكن هناك أه تدخل دول لإنهاء الاحتلال فإن الوضع القائم للشرطة الفلسطينية يجب أن لا يبقى كما هو عليه لأن السلطة أه ليست حال دائم في ظل الاحتلال وإنما المطلوب إنهاء الاحتلال عن دولة فلسطين إضافة إلى شرطين أساسيين وهما وقف البناء الاستيطاني وإطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى وإلا فإن القيادة الفلسطينية حسب تصريحاتها ستلجأ إلى ما يزيد على أربعين منظمة و هيئة دولية بما فيها ميثاق ومتى يجب البحث عن مقاربة سياسية جديدة تعتمد أولا على وحدة فلسطينية وبلورت إستراتيجيات فلسطينيي قادر على إحداث تغيير في موازين القوى والاستناد إلى دعم عربي ودولي إيه والضغط على الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل حتى ينصاعوا للإرادة الدولية والحقوق الفلسطينية الرد الإسرائيلي الأول كان استمرار التوسع الاستيطاني ومصادرة الأراضي ولهذا فإن منظمة التحرير تشترط أن يكون هناك التزام أمريكي إسرائيلي مكتوب لبدء تنفيذ المشروع استخدمت الولايات المتحدة حق النقض الفيتو مرات عدة لحماية إسرائيل وأن استخدمته مجددا هذه المرة القيادة الفلسطينية تؤكد أن لا خيار أمامها إلى بتحميل الأمم المتحدة المسؤولية عن إدارة الأراضي المحتلة فهي ترى أن هكذا خطوة ستؤدي إلى رحيل الاحتلال جبال درع الجزيرة من معبر قلنديا العسكري الفاصل بين القدس ورام الله