وسائل إعلام بمصر تختلق أحداثا غير حقيقية
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

وسائل إعلام بمصر تختلق أحداثا غير حقيقية

05/09/2014
في ناس بالمنازل موضوع قاربت التي هم الإعلاميين لهم مصر هيلين كذا عن موضوع بها وأيام مرسي كانوا بقل ولكن الأيام السياسي بكل مرفقا مش لكن صعد الطيف إيدي مش طيب لا بحي وبكل يعني ما فيش موضوعي ماشي ما موضوعية هكذا يعترف المذيع القادم من مهنة المحاماة لم تجد بعد هذه الصراحة عناء في تحليل ما آل إليه الإعلام المصري بعد الانقلاب يعني تبدو لك الوقت بك أيوا لك ليس هذا هو الاعتراف الأول من نوعه في سياق تعمد الانسلاخ من الموضوعية والعدل إلى الانحياز الفج لطرف دون آخر لكن المسألة فيما يبدو تجاوزت عدم الموضوعية ونشر الكراهية الشخصية وبلغت حد عرض أكاذيب مختلقة من الأساس هذا الجهاز أو هذه الدائرة السي أي إيه بتعدي حاليا في تغيير الأسرة الحاكمة الأميرية في قطر بعد فشلها الذريع ينبغي على من يصدقوا هذا الكلام أن يقتنع أيضا أن سي أي إيه صارت توزع مخططاتها على من يطلب من الإعلاميين المخطط الأمريكي الموجود في الشرق الأوسط ونز أوقف الشعب المصري والقيادة المصرية ليتم حاليا أه ترتيبات معينة لأي إزاحة الأخرى بالكامل منذ واستبدالها بأخرى يعيش المصريون صباح مساء على مثل هذه المجالس التي تغتال فيها أبسط الحقائق يفرض على الشعب أكبر دولة عربية الآن أن تخشى مداركه بأقصى ما يتوقع من اعتذار لأبجديات الصدق والموضوعية لا عجب والحال هذه أن يصل كلام الوزير المسؤول عن الثقافة في بلاد الحضارات إلى مثل هذه المقاربات أه ال ي قرارنا أه أه أه وهو أنا إيه أه أه أه أ هنا اللافت رغم مرور أكثر من عام على الانقلاب العسكري في مصر واستتباب الأمن لقائده حتى غدا رئيسا وفق خارطة الطريق هي التي رسمها هو التمادي المستمر والإصرار من قبل الإعلام والنخبة المتصدرة في العصر الجديد على اختلاق الأكاذيب ومجازفات الموضوعية وهي مسالك يفترض استثناؤهم عنها بعد إقصاء خصومهم وجود قطاع لا بأس به من الشعب يلتف حوله تباهي هذا الفريق من الإعلاميين المصريين ب مجاوزة الموضوعية قد يعد انتحارا مهنيا بمنظومة بأسرها لكن المدهش أن يصرا كثيرون على التصديق هؤلاء الإعلاميين رغم ذلك