قادة الناتو يقرون تشكيل قوة تدخل سريع
اغلاق

قادة الناتو يقرون تشكيل قوة تدخل سريع

05/09/2014
خطر الدولة الإسلامية هو الموضوع الذي هيمن على اجتماعات قادة حلف الناتو في ويلز اتفق القادة بعد يومين من المباحثات على تعزيز التعاون العسكري والسياسي مع الدول المجاورة للعراق وسوريا وترك الباب مفتوحا أمام بعض أعضاء الحلف اتخاذ ما يرونه مناسبا للتعاطي مع التنظيم ميتسو فع آسو أسلوبنا شامل في مواجهة الدولة الإسلامية ويعتمد أساليب عسكرية وقطع التمويل عن تنظيم ولكن الأهم هو في دعوة الدول العربية للمشاركة في هذه الحرب ضد الإرهاب تنظيم الدولة يريد حربا بين الغربي وأمريكا والإسلام وهذا غير صحيح من بين تلك الخطوات الفردية الضربات الجوية التي وجهتها الولايات المتحدة الأمريكية لتنظيم الدولة في العراق وتزويد قوات البشمركة بالسلاح كما فعلت ألمانيا كما اتفق قادة الحلف على إقامة قوة تدخل سريع يمكن نشرها خلال أيام في أماكن التوتر والأزمات عبر العالم وفتح باب التعاون مع دول أخرى وهي والآخر سنقدم الدول الشريكة في معنا فرصا للعمل والتدريب كي نحافظ على قدراتنا الدفاعية والتعاطي مع التحديات الأمنية سويا في وينوي ديترويت ورغم التقدم الذي حدث حول النزاع في أوكرانيا فإن بعض أعضاء الحلف مازالوا يؤيدون فرض عقوبات اقتصادية على روسيا من خلال تجاربنا السابقة يتعين علينا المضي قدما في فرض عقوبات جديدة وإذا تم التوافق على هدنة وتطبيقها عندئذ يمكن رفع العقوبات مصادر في الحلف تحدثت أيضا عن رغبة قادته في تشكيل تحالف دولي موسع لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية في غضون أسابيع قالت حلف الناتو يعتقدون أنهم حققوا تقدما كبيرا أثناء قمة الحلف في وينسى تمكنهم من مواجهة الأخطار والتهديدات التي تواجه الحلف خلال العقود القليلة المقبلة وقد يكون تنظيم الدولة الإسلامية والأوضاع في أوكرانيا من أبرزها الصدري الجزيرة نيوبورت ويرى