تباين في تعامل الإعلام المصري مع أزمة انقطاع الكهرباء
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تباين في تعامل الإعلام المصري مع أزمة انقطاع الكهرباء

05/09/2014
هذه الحشود تنتظر أن يصلها مترو الأنفاق أما هؤلاء المقدس في الداخل سينتظرون تحركهم بهم إلى وجهتهم لكن المترو ظلت تسدى بلا حراك بسبب انقطاع الكهرباء وهذا المخبز المعطل في أسيوط قرر أن يبيع العجيبة للمواطنين بدل الخبز هذا لا مشهدا غيض من فيض مشاهد الفوضى التي عمت مصر يوم الخميس بسبب انقطاع الكهرباء مشاهد كان القليل منها في عهد مرسي كفيلا لمطالبته والإخوان بالتخلي عن السلطة والتحريض الجيش علنا على إجهاض المسار الديمقراطي إلى عليك دكتور مرسي لا لتسييس إلى عليك دكتور عندي للصين ناتيس أنا شوف أنت بقي ممكن أن تعطى الدكتور مرسي ممكن الحرى شوى أنا أعتقد أنه أي مسؤولية شأن في حل مشكلة حياتية مهمة زاير القاع رابع مايا لازم يمشي وعملا بمبدأ ذاته ونظرا لفداحة الأزمة مقارنة بما كانت عليه أيام مرسي يتوجب على السياسي ونظامه أن يرحلوا ولكن لأن عين الرضا عن كل عيب كفيلة فقد قرر المتباكون على حقوق المواطن وكرامته في عهد مرسي أن يذهبوا كل مذهب في تبرير الأزمة غير المسبوقة والتخفيف من واقعها إعلاميا وسياسيا هذا تحقيق صحفي مطول يحاول إثبات أن ما حدث في مصر يحدث في دول متقدمة كثيرة وعلى الوتر نفسه يعزف هؤلاء الإعلاميون تحصل أترح سنة في نيويورك من أول عشر سنين صار وإن كان فجأة وكانت الخسائر مليارات الإخوان الإخوان من تعود هل إلا إلى وشبكة الخط وبعض المسؤولين في قطاع الكهربة يستخدم للس انتماؤهم لجماعة الإخوان ويقطع القارب عشان الناس إذا في عشتها شويت صبري معليش معليش صرنا كثير تحمل الكثير لكن إن أحنا لكن الحاكم بناس إذا الحال البل الحقيقي الطريف في الأمر أن أحدهم قرر أن يكون شفافا أكثر من اللازم ثم الإعلاميين لهم فاهمين كذا عن موضوعنا وأيام مورفي كانوا بكل ولكن أيام السياسي بكلمة موسكو مش لازم طيب أنا لا بحي