الأطلسي يشكل قوة رد سريع لشرقي أوروبا
اغلاق

الأطلسي يشكل قوة رد سريع لشرقي أوروبا

05/09/2014
هكذا كان الصباح مدينة دونيتسك معقل الانفصاليين في شرقي أوكرانيا د والحرير وترى لمحادثات نيتو وتوقعوا بشائر السلام من خلال نجاح جهود وقف إطلاق النار التي تجري في مينسك عاصمة بيلاروسيا أما في نيوبورت في ويرمز فقد اتفق قادة الأطلسي في محادثاتهم على تقديم مساعدات جديدة لأوكرانيا محادثات تجري موازاة مع تلويح مسؤولي الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بعقوبات على روسيا ردا على ما أسموه التصعيد الكبيرة للجيش الروسي دعما للانفصاليين في شرق أوكرانيا وأصحاب إجماع وفايتين أكانت يكرم إلى يوقع روسيا اليوم تقاتل أوكرانيا داخل أوكرانيا بينما نتحدث عن السلام لم تقم روسيا بأي خطوة لجعل السلام ممكنا وبدلا من وقف تصعيد الأزمة قامت موسكو بتعميقها أكثر في ظل هذه التطورات المتسارعة عبر الرئيس الأوكراني بيترول قروش ك عن تفاؤل وصف بالحذر إزاء المحادثات التي ستشارك فيها روسيا والانفصاليون ظعف رد في حال عقد الاجتماع وسارت الأمور على ما يرام فسعى أمر الجيش وقيادته بتطبيق وقف يكون متبادل لإطلاق النار نأمل أن يتم إقرار خطة للسلام ونحن وكل شركائنا في انتظار ذلك هكذا كانت أجواء المحادثات داخل أروقة الناتو أما على الميدان فقد وصل المرشح الأمريكي السابق للرئاسة جون ماكين إلى كيه ومن هناك حث الحلفاء الغربيين على تزويد أوكرانيا بأسلحة لمواجهة روسيا ميدانيا لايزال الوضع مشحونا ومتوترا فلا يزال دوي الانفجارات يسمع قرب مدينة ماريبول كما لا يزال القصف وإطلاق النار يتجدد في تونس معقل الانفصاليين على الرغم من كل ذلك بدأ بعض سكان المدينة العودة لبيوتهم رغبة وأملا منه في نجاح محادثات مينسك في بلا روسيا التي يأملون أن تؤدي إلى إقرار وقف لإطلاق النار نتمنى تحقيق السلام نريد السلام ونؤمن به لذلك ترانا نعود إلى بيوتنا عودة هؤلاء لم تكن لتتحقق أيضا لولا كسر الحصار الذي كانت تفرضه كيف على المنطقة إثر تراجع القوات الحكومية عن بعض ضواحي المدينة