التوترات المتتالية في العلاقات العربية الإيرانية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

التوترات المتتالية في العلاقات العربية الإيرانية

04/09/2014
بعد جيهان واحد السفينة الإيرانية التي قبلت عليها السلطات اليمنية في مياهها الإقليمية عام ألفين وثلاثة عشر محملة بأطنان من الأسلحة النوعية والمتطورة أصبح اليمن بشكل رسمي صريح يؤكد تورط السلطات الإيرانية بتهريب أسلحة إلى اليمن ودعم جماعات مسلحة أبرزها الحرفيون وأعلنت الحكومة عن القبض على طاقمها كما أعلنت القبض على جواسيس لهم علاقة بإيران ومع تصاعد مخاطر الحركة الروسية في اليمن وتمددها العسكري المسحوب بمظاهرات شعبية لفرض سيطرتها على عمران بعد سيطرتها على صعدة ومناطق في شمال الشمال والتقدم نحو صنعاء بمظاهرات تحت مطالب شعبية بدت العلاقة بين إيران وجماعة الحوثي واضحة بالنسبة للسلطات اليمنية فقد وجه الرئيس عبد رب منصور هادي أصابع الاتهام أكثر من مرة إلى إيران بل إن الأمر تطور بعد إصلاح اللجنة الوطنية التي ذهبت بصعدة للقاء الحوثي للتفاهم حول مطالبهم أن الحوثيين قالوا أنهم مستعدون للحديث إلى إيران لتوفير المشتقات النفطية لستة أشهر مقابل التراجع عن القرار الخاص برفع الدعم عن المشتقات التحرك الإيراني المباشر في اليمن زاد بحسب مراقبين بعد ضعف النفوذ الإيراني في العراق وسوريا إثر سقوط حكومة المالكي وتمدد تنظيم الدولة الإسلامية في مناطق العراق وسوريا عبر التدخل المباشر لها أو عبر حزب الله اللبناني ما يحدث في اليمن التي تقع على حدود المملكة العربية السعودية نظير إليه باعتباره خطرا محدقا ليس على السعودية التي تتخوف من نفوذ الشيعة على حدودها بل يرى مراقبون أن المعركة أصبحت سعودية إيرانية كما هو الحال في لبنان وأن أي حل في اليمن بات مرهونا بتوافق هاتين الدولتين الإقليميتين هذا تطور دفع وزراء خارجية الخليج إلى دعوة وزير الخارجية اليمنية للانضمام اجتماع في جدة ناقش تصعيد الحرفيين في اليمن وأكد دعم دول الخليج للرئيس والحكومة وتأتي الهواجس السعودية المستمرة وتدخلات الإيرانية في البحرين وما تفعله في العراق وسوريا ولبنان في إطار المآخذ العربية على إيران أن هذه المرة ما يحدث في اليمن والخليج جاء بعد تحركات إيرانية واسعة في المنطقة العربية لتعزيز حضورها المذهبي والسياسي والعسكري فالسودان أعلن قبل أيام طردوه الملحق الثقافي الإيراني لتجاوزه دوره الدبلوماسي وقام بإغلاق نحو ستة وعشرين مركزا تابعا له بتهمة نشر التشيع المغرب أيضا بادر إلى قطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران في فترة سابقة احتجاجا على ما سماه تنامي النشاط الشيعي في المغرب وأعطت وزارة الداخلية المغربية تعليمات للمدن والأقاليم بتنظيم حملة مراقبة على مختلف المكتبات العمومية ومصادرة الكتب التي لها علاقة بالفكر الشيعي أو بإيران وحزب الله اللبناني ومن خلال القراءة السريعة الإستراتيجية إيران الإقليمية هناك من يقول أنها تهدف الاستنساخ مشروع حزب الله اللبناني العسكري والسياسي والمذهبي في أكثر المنطقة مؤثرة لتؤكد حضورها من خلال فيلق القدس الوحدة الخاصة التي تتبع جيش حرس الثورة الإسلامية الإيراني ويشاع أنها مكلفة بتصدير الثورة الإسلامية الإيرانية والقيام بالعمليات التي تتجاوز حدودها الإقليمية