الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تتهم الحكومة بالتضييق عليها
اغلاق

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تتهم الحكومة بالتضييق عليها

30/09/2014
هل عادت السلطات المغربية إلى انتهاج سياسة التضييق على نشاطات منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان كما كان عليه الحال في ثمانينات القرن الماضي سؤال طرحه مسؤولو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان خلال هذا اللقاء مع وسائل الإعلام هناك مطاردة لصيقة للجمعية ومحاولة لإعاقة عملها الآن نحن ممنوعون منعا كاملا من استعمال أي فضاء عمومي بل حتى الفضاءات الخاصة آخر فصول هذا المسلسل كما تصفه الجمعية المغربية لحقوق الإنسان كان منع قافلة تضامنية مع المهاجرين الأفارقة من الوصول إلى مدينة طنجة فضلا عن منع مخيم صيفي دأب الفرع المغربي لمنظمة العفو الدولية على تنظيمه الحكومة المغربية التي كان وزيرها في الداخلية قد اتهم بعضا من منظمات حقوق الإنسان بالعمل لصالح أجندة خارجية تنفي من جهتها اتهامات الجمعية كل المغرب يتوفر على نسيج واسع من المنظمات الحقوقية والقول بأن هنالك إجماع على النشطاء وكذا قول غير منصف وغير دقيق بحكم وجود نسيج حقوقي نشيط يشتغل ويطرح عدد من قضايا والأهم أن الدولة تتفاعل مع هذه القضايا ووتفاعل مع هذه التوجهات مفارقة مغربية أخرى هذا ما يؤكده الحقوقيون المغاربة في كلامهم عن سلطات مغربية تستعد لتنظيم المنتدى العالمي لحقوق الإنسان شهر نوفمبر القادم في الوقت الذي تمارس فيه منعا منهجا على أنشطة بعض المنظمات الحقوقية المغربية كما يقولون عبد المنعم العمراني الجزيرة الرباط