عودة 46 تركيا لبلدهم كانوا محتجزين بالعراق
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

عودة 46 تركيا لبلدهم كانوا محتجزين بالعراق

20/09/2014
استقبال رسمي وشعبي في مطار أنقرة للرهائن الأتراك الذين حررتهم المخابرات التركية بعد مائة يوم من الاحتجاز على يد تنظيم الدولة الإسلامية في مقر القنصلية التركية في الموصل رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو قطع زيارته لأذربيجان وعاد ليستقبل المحررين في مدينة سانليورفا داود أوغلو انتقد في كلمته أمام حشود المستقبلين مواقف المعارضة التي وصفها بالمحبطة لجهود التحرير وأشاد بأجهزة الدولة وأكد قوتها وقدرتها مسؤولو الحكومة التركية لم يبدلوا العالم كله بشعرة من مواطنيهم وإذا تعرضوا لأي ضرر فإننا مستعدون لترك جميع المناصب ومستعدون للتضحية بحياتنا لحماية مواطنينا أجواء عاطفية طغت على الاستقبال سواء من جانب عائلة المحررين أو من طرف المسؤولين المحررون من جهتهم أكدوا أنهم لم يفقدوا الأمل في تحريرهم ولا الثقة بدولتهم أبدا الموصل من أخطر مناطق العالم وقتل فيها الآلاف جراء عمل إرهابيه لم يكن سهلا علينا أداء مهامنا دائما نثق بدولتنا وقدراتها وتقول تركيا إن تحرير الرهائن تم بعملية استخباراتية طويلة ومعقدة أفضت إلى تحرير الرهائن بعد عدة محاولات ودون اشتباك مع تنظيم الدولة ودون دفع فدية أو مساعدة أجهزة استخبارات أجنبيه وأن نقلهم من العراق ودخولهم تركيا كان عبر الحدود السورية لأسباب أمنية تحرير الرهائن يشكل خطوة مهمة تعزز شعبية الحكومة في الشارع التركي لكنه سيثير بعد ذلك تساؤلات عن احتمال تغير موقف تركية تجاه المشاركة في العمليات الدولية ضد تنظيم الدولة الإسلامية المصادر الرسمية التركية أكدت أن جهود تحرير الرهائن بدأت بشكل سري وحذر منذ اختطافهم وأن التواصل مع تنظيم الدولة كان عن طريق وسطاء في شمال العراق وكل المناطق الضرورية وذكرت المصادر نفسها أن هناك تفاصيل أخرى لم تكشف عمر خشرم الجزيرة أنقرة