مجلس الأمن يقر محاربة انتشار فيروس إيبولا
اغلاق

مجلس الأمن يقر محاربة انتشار فيروس إيبولا

19/09/2014
بالإمكانات المحدودة حتى الآن تسعى المنظمات الدولية لاحتواء تفشي فيروس الإيبولا تبرز شكوى هذه المنظمات من شح الموارد وتشعب التحديات يراقبون الأوضاع في ظل آمال بأن ينجح الوعي الدولي المستجد بخطورة الوضع في استدراك ما فات من وقت ضائع في التعامل مع هذا الواقع الفيروس يتفشى بسرعة مذهلة مثل جدا لابد من القضاء عليه ولا بد من القضاء عليه الآن الحكومات وحدها لا تستطيع القيام بهذا المجهود لابد أن نتذكر هنا أن الدول التي تكثر فيها الإصابات مثل سيراليون وغينيا وليبيريا هي دول من الأساس ليست لديها أنظمة صحية قويه واقع وجد له صدى داخل قاعات هذا المبنى خطر على الأمن والسلم الدوليين قناعة صوت عليها مجلس الأمن الدولي الذي تبنى قرارا حول مكافحة انتشار الفيروس يدعو من خلاله كل الدول إلى تقديم المساعدات العاجلة سواء على مستوى المعدات أو الخبراء وذلك إلى جانب إجراءات خاصة أعلن عنها أمين عام المنظمة الدولية قررت تشكيل بعثة للأمم المتحدة للرد الطارئ على تهديدات انتشار فيروس إيبولا هذه البعثة تهتم بتقييم الوضع ولها قدرة لوجستية تشغيلية كبيره وفعالة ستسعى إلى تنسيق الجهود للحد من انتشار الفيروس إجراءات يسعى المجتمع الدولي إلى تطبيقها على وقع التقارير التي تؤكد إمكانية تضعاف أعداد المصابين بالإيبولا كل ثلاثة أسابيع في حال عدم التحرك السريع وهو ما يمنح أهمية خاصة للقمة المرتقبة الأسبوع القادم لعدد من رؤساء الدول بهدف تسريع الخطوات التنفيذية لكل هذه المقررات وتطالب الأمم المتحدة بجمع مليار دولار أمريكي لتلبية حاجات مكافحة الإيبولا بعدما كانت تحتاج إلى مائة مليون دولار قبل شهر واحد فقط فارق في الحاجة يؤشر إلى ما وصل إليه انتشار هذا المرض رائد فقيه الجزيرة نيويورك