تراجع سعر صرف العملة الروسية أمام الدولار
اغلاق

تراجع سعر صرف العملة الروسية أمام الدولار

15/09/2014
أكثر من خمسة وعشرين في المائة نسبة التراجع في قيمة الروبل الروسي مقابل الدولار خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية ثمنا تدفعه العملة الروسية للعقوبات الغربية بسبب الأزمة الأوكرانية فالمعركة الاقتصادية ضد روسيا تتسع من خلال حزم متكررة من العقوبات ضد البنوك وشركات لاسيما النفطية والتكنولوجية فالعقوبات الاقتصادية وانعكاسها السلبي على العملة أثارت مخاوف من أن تضع ميزانية روسيا أمام تحد حقيقي خصوصا مع توقعات بأن يبلغ عجز موازنة البلاد خمسة في المائة من إجمالي الناتج المحلي للعام المقبل كما تثير المخاوف من أن يؤدي تدهور قيمة الروبل إلى زيادة التضخم الذي تجاوز معدله في روسيا سبعة في المائة وعزا خبراء التراجع الكبير في سعر صرف الروبل إلى إعلان المركزي الروسي بداية العام نيته تحرير سعر العملة مما عمق خسائرها وفتح المجال للمضاربين واضطر البنك المركزي إلى رفع تدخله في سوق العملات بضخ ما يصل إلى أربعمائة مليون دولار يوميا مقارنة بربع مليار دولار بداية العام ويبدو أن تراجع العملة الروسية مع نزوح أموال بقيمة مائة مليار دولار منذ بداية العام الحالي يشكل ضربة للاقتصاد الروسي خاصة وأن احتياط البلاد من النقد الأجنبي يبلغ أربعمائة وستين مليار دولار وهو ما يكفي بالإضافة إلى مواردها الداخلية لعامين فقط