قصة قصر منيف في لاتفيا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

قصة قصر منيف في لاتفيا

11/09/2014
قد يبدو قصر يالغفا أكبر قصور منطقة البلطيق على الطراز الباروكي كغيره من القصور المنتشرة في أوروبا لكنه يخفي كثيرا من الأسرار هذا القصر الذي بني أصلا في القرن الثامن عشر بناءا على أمر من الدوق إرنست يهان بونت برون استغرق بناؤه اثنتي عشرة سنة لكن صاحبه وافته المنية ولما يطب له المقام فيه إلا لبضعة أيام فحسب بعد أن احرق مرتين خلال الحربين العالميتين أعيد بناؤه وترميم ما صمد من أقسامه بداية القرن العشرين وهنا بدأ أهل المدينة يسمعون بحكايات غريبة عن القصر الذي تحول لاحقا إلى مقر لكلية الزراعة تقول أسطورة شبح السيدة البيضاء إن الدوق أراد يوما أن يتزوج سيدة ارستقراطية وقبل زواجها القسري بالدوق قررت الفرار مع حبيبها لكن حراس الدوق اكتشفوا أمرهما وقبضوا عليهما فقتلوا حبيبها بينما أمر الدوق أن يبنى على السيدة أحد الجدران في القصر لتموت اختناقا ومنذ ذلك الحين يجوب شبح السيدة البيضاء كما أصبحت تسمى ارجاء القصر ودهاليزه دون هدى بحثنا عن أي شهود لأشخاص رؤوا شبح تلك السيدة لكننا عثرنا على من شاهد شيئا آخر هنا كان ذلك قبل بضعة أعوام كنت أدرس في مكتبة الجامعة شاهدت صبيا يتجول حاملا كتبا لاحظت فجأة أنه بدون أرجل ثم اختفى عن ناظري بين رفوف الكتب عندما سألت قيمة المكتبة عن الفتى قالت أنه لم يكن في المكتبة من الطلبة سواي أصبحت أؤمن بالأشباح يبدو أن جنبات هذا القصف ستظل تروي حكاية شبح السيدة البيضاء التائهه الباحثة عن الراحة الأبدية علها تجدها يوما بوصال حبيبا أبت الأقدار إلا أن يضيع قبل الأوان توفيق السهلي الجزيرة قصر يالغفا لاتفيا