تفاقم أوضاع النازحين في مجمع شارية بدهوك
اغلاق

تفاقم أوضاع النازحين في مجمع شارية بدهوك

11/09/2014
أم محمود نازحة من نينوى مع أطفالها الستة وأحفادها هنا تحت سقف هذه المدرسة تمضي يومها الأربعين وهي لا تملك وثائق هوية تحميها في رحلة نزوحها أربعون يوما مرت ولم يسأل أحد عنا لم يأتي أحد من المنظمات ليسألنا من أنتم أو من أين أتيتم ولا أحد يهتم حتى الأمم المتحدة لم نرها حتى الآن غياب الأمم المتحدة حتى اللحظة عن مجمع شارية في محافظة دهوك الذي يضم سبعة وعشرين ألف نازح يثير مخاوف وتساؤلات كثيرة لدى المسؤولين الوضع الأمني مخيف لأننا قريبين من مناطق يمكن دخول ناس إلينا يمكن دخول ناس غرباء للاحتماء بهذا المنطقة عدم امتلاك العشرات من العوائل الوثائق الرسمية يشكل لنا مشاكل عدم امتلاك المئات من العوائل بمستمسكات تثبت من أين قدموا أيضا يثير الكثير من التساؤل ولذلك تدخل الأمم المتحدة أمر ضروري جدا وملح أكثر من أربعة آلاف وسبعمائة عائلة نازحه في المجمع تعاني ظروفا صعبة بسبب ضعف إمكانيات الجهات غير الرسمية التي تقدم لهم بعض المساعدات ومع طول فترة النزوح أصبح الأمر أكثر صعوبة لا بوادر على اهتمام الأمم المتحدة لهؤلاء النازحين القادمين من نينوى حتى الأن لكنهم يمنون النفس أن تتسع قوائم المنظمة الدولية لأسمائهم التي مازالوا يتذكرونها رغم التجاهل العالمي لهم ستير حكيم الجزيرة من مجمع شارية دهوك