دعوة لكشف المسؤولين عن إسقاط الطائرة الماليزية
اغلاق

دعوة لكشف المسؤولين عن إسقاط الطائرة الماليزية

09/09/2014
استبعاد خلل هندسي أو خطأ بشري وراء تحطم الطائرة الماليزية في أوكرانيا برأت ساحة الخطوط الجوية الماليزية من التقصير لكن التقرير الأولية عن التحقيقات الهولندية يدفع ماليزيا إلى خوض معارك سياسية وقضائية تبدأ بسعيها لمعرفة الإجابة عن سؤال كبير يتعلق بهوية من أسقط طائرتها وصبرها وبيرستون صوت جهة ما مسؤولة عن هذا الحادث وهناك شخص الضغط على الزر لضرب الطائرة وعلينا أن نعرف من هو ونحصل في ذلك على مساعدة دولية فماليزيا ليست وحدها انتشار حطام الطائرة على مساحة عشرة كيلومترات مربعة في منطقة حرب صعد مهمة التحقيق المستمر الذي قد يستغرق أكثر من عام وبينما لم يوجه التقرير الأولي الاتهام إلى أية جهة تبادلت الحكومة الأوكرانية ومناوئوها اتهامات بالمسؤولية عن الحادث وكل منهما مدعوم بحلفائه من قوى الشرق والغرب خمس سنين ثاني شيء س الدول في الأمم المتحدة لا يمكنها أن تتخذ إجراء يذكر لأن الموضوع لا يتعلق بحكومات بل لخبراء تحقيق يجب السماح لهم بالقيام بمهمتهم على الأرض ودور محكمة العدل الدولية يأتي لاحقا بعد التعرف على المجرمين حقوق أسر مائتين وثمانية وتسعين ضحية ثلثاهم هولنديون من القضايا التي لم يتطرق إليها التقرير الهولندي انتظارا لانفراج الأزمة الأوكرانية حسبما يرى مراقبون حيث إن خيرات ماليزيا تبدو محدودة في ظل وضع دولي معطل طالبت الحكومة الماليزية المجتمع الدولي بمقاضاة من أسقطوا طائرتها لكنها لم تفصح عن آلية تحقيق ذلك بينما لايزال الغموض يكتنف الموقف الدولي من الأزمة الأوكرانية سامر علاوي الجزيرة ولم بوتو