حركة أحرار الشام أبرز الفصائل المقاتلة على الساحة السورية
اغلاق

حركة أحرار الشام أبرز الفصائل المقاتلة على الساحة السورية

10/09/2014
أين للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم نقدية هكذا كانت البداية ومن هذا المكان أعلن عن تشكيل كتائب أحرار الشام على لسان قائدها حسا عبود المكنى بأبو عبد الله الحموي وذلك في نهاية عام ألفين وأحد عشر ثم بدأت الحركة سلسلة عمليات ضد قوات النظام بأسلحة خفيفة و عبوات ناسفة وبعد إذا وسعت عملياتها وشاركت بقوة في معارك مهمة أبرزها السيطرة على مدينة حلب و مطار تفتناز العسكرية في ريف إدلب عام ألفين وإخضاع عشرا من مع أواخر عام ألفين وأثنى عشر أنشأ كتائب أحرار الشام مع فصائل عسكرية أخرى تشكيلا تحت مسمى الجبهة الإسلامية السورية أما اندمجت الحركة مطلع عام ألفين وثلاثة عشر مع الطليعة الإسلامية وحركة الفجر الإسلامي وكتائب الإيمان مشكلتان جسما عسكريا جديدا تحت اسم حركة أحرار الشام وسعت نطاق عملياتها العسكرية فسجلت حضورا بارزا في معارك مهمة كان أبرزها السيطرة على مدينة الرقة هو إدارة شؤونها وكذلك السيطرة على مطار جراحي العسكريون في ريفي حالة نهاية عام ألفين وثلاثة عشر شكلت الحركة مع ثماني فصائل عسكرية أخرى الجبهة الإسلامية فيما اعتبره بعض المراقبين تحصينا لها من اعتداءات تنظيم الدولة الإسلامية التي تطورت مع انطلاقة عام ألفين وأربعة عشر إلى حرب مفتوحة بين الطرفين انتهت بأن طردت الحركة تنظيم من مناطقه في إدلب ومدينة حلب وعدد من قرى الريف وخسارتها السيطرة على مدينة الرقة ومقتل أكثر من مائة وخمسين من مقاتليها واستهداف التنظيم عددا من قادتها كان أبرزهم أبو خالد السوري وفي أواسط عام ألفين وأربعة عشر أصدرت الحركة مع الفصائل المنضوية تحت لواء الجبهة الإسلامية ما يعرف بميثاق الشرف الثوري ثم ما لبثت أن رحبت بمبادرة أطلقها عدد من طلبة العلم الشرعي انتهت بتشكيل مجلس قيادة الثورة لحركة الأحرار الشأن نشاطات عسكرية مهمة حيث براعة في حرب الأنفاق ضد النظام وفجرت لهم مقار عسكرية مهمة ولها مصانع منتجة فيها مدافع كان لها تأثير في مسار المعارك كما أن للحركة نشاطات خدمية ومدنية في جميع المناطق التي توجد فيها