نمو قطاع العقارات يهدد واشنطن
اغلاق

نمو قطاع العقارات يهدد واشنطن

01/09/2014
من بعيد تبدو واشنطن كغيرها من المدن لكن السير في شوارعها يكشف عن ورشة بناء لا تهدأ مجلة الإعمار تدور بلا توقف ف تزاحم الأمنية الجديدة تلك القديمة داخل المباني الحديثة تشيل شقاق فخمة برسم الإيجار فيما يقدر على تسديد ألفي دولار وأكثر شهريا مقابل غرفة نوم واحدا طيب أه عام في هذه المنطقة كانت تعد كسيدة تقليديا لكن فجأة شهد هذا المشروع الهائل والفخر فجميع مناطق واشنطن تنمو بهذه الوتيرة وقد انتقلت المناطق من حالة الكساد لتصبح أحياء مترفا تجذب المحال والمطاعم ما يوصف ب الفورة العقارية هنا في العاصمة واشنطن لا يغير وجه المدينة الإسمنتي فقط بل إنه يغيروا أيضا تركيبتها السكانية التي وطالما غلب عليها حضور الأفارقة الأمريكيين ففي الوقت الذي يقطن فيه واشنطن وافدون جدد يغادروها جزء من الأقلية السوداء من ذوي الدخل المحدود فالعاصمة الأمريكية خسرت نحو نصف مساكنها ذات الإيجارات المنخفضة بينما يقرروا عشرون في المائة إلى الإنفاق أكثر من نصف دخلهم لاستئجار مساكنهم كما تقول إذا بالفعل كان المدافعة عن حق السكن على المدينة أن تقدر الجهد الرائع في اجتذاب دخل مرتفع الآن علينا التركيز على كيفية حفظ المدينة لمن أمضوا حياتهم هنا وبين أحيائها التي يقطنها حاليا ينبغي أن نضمن نحنا أولئك الناس لا يتعرضون للإهمال أو استعادوا عنهم لسكان نشطت ورغم زيادة سلطات المدينة الإنفاق على المساكن الشعبية تحذر إذا باسم أن الأموال المرصودة لا تكفيه وأن واشنطن قد تفقد بعض من معالمها ومن سكانها الأصليين فادي منصور الجزيرة واشنطن