برلمانان في ليبيا وصراع عسكري يحتدم
اغلاق

برلمانان في ليبيا وصراع عسكري يحتدم

01/09/2014
حكومة مقابل أخرى برلمانا يتنازعان على الشرعية وصور عسكريون يحتدم ذاك يشيل ليبيا الآخذ في تعقيد يوما بعد آخر البرلمان المنتخب وهو غير المؤتمر الوطني العام يكلف بعض أعضائه المجتمعين في طبرق عبد الله الثاني بتشكيل حكومة أزهى على خطوط سبقها قيام البرلمان الآخر وهو المؤتمر الوطني بإقالة الرجل نفسه قبل نحو أسبوع وتكليف عمر الحاسي بتشكيل حكومة إنقاذ حكومتان إذن على طريق لا يلتقي فيه الطرفان على هدف فأ حكومة الحازم كل فتى عمليا ببسط سلطته على مؤسسات الدولة وإدارتها وهي والمؤتمر الوطني الذي كلفها مدعوما بقوات فجر ليبيا وتلك يقودها الثوار الذين أطاحوا بالقذافي على الجانب الآخر من الصورة يفترض بالحكومة التركية أن تفعل الشيء نفسه وذاك أمر متعذر عمليا فلا السلطة على مؤسسات الدولة طرابلس للرجل ولا لأعضاء البرلمان الذين كلفوا القوات في ليبيا أي بطولة فيها يستند مناصروه قوات فجر ليبيا والمؤتمر الوطني العام إلى ما يعتبرونه نقصا في شرعية البرلمان الآخر وقد عقد جلسته الأولى في طبرق لا بنغازي أو طرابلس ولم يقوموا بعملية التسلم والتسليم دستورية والأهم أن البرلمان الجديد قام بما هو أسوأ بالنسبة ل فأنا قد دعا إلى تدخل دولي في البلاد وهو ما اعتبر دعما مباشرا لسيناريوهات التدخل العسكري الخارجي والمسعى الموصوف بالانقلابية الذي يقوم به اللواء المتقاعد خليفة حفتر كما لم يدينوا الأعضاء الملتزمون في طبرق الغارات الجوية في طرابلس أمر نجعل الشرعية الثورية تتقدم بالنسبة لأنصار المؤتمر الوطني على الانتخابي أم خطر داهم والحال هذه لابد من الحفاظ على الثورة ترجمة ذلك على الأرض لقيام قوات تجري ليبيا بحسم معركة المطار في طرابلس وأ بالتقدم في بنغازي لحسم معركة مطار بنينا العسكري والقاعدة التي تجاور أي شيء غير هذا وفقا لمناصري هذا التيار يصب في سياق انتصار للثورة المضادة وعن لخطة حفتر وحلفائه في المنطقة الذين قصف طرابلس جوا وفي ظنهم أنهم قد أمين من أي