استمرار أزمة تأخر إعلان نتائج انتخابات الرئاسة الأفغانية
اغلاق

استمرار أزمة تأخر إعلان نتائج انتخابات الرئاسة الأفغانية

31/08/2014
الأزمة السياسية في أفغانستان التي تمخضت عن الانتخابات الرئاسية ألقت بظلالها على حياة المواطنين ارتفاع الأسعار وتوقف العمل في معظم المشاريع وكساد السوق أظهر هشاشة الوضع المعيشي لدى المواطن أنا قلق من انهيار الوضع ولا أستطيع النوم استدان ميناس وأخاف انهيار الأوضاع الاقتصادية تشك في تحسن الأمور وأخاف من الأسوأ مبادرات تشنا خفتت خمس مناخا عمر أيضا ممارسة لا شك أن تأخير إعلان نتيجة الانتخابات الأفغانية أكثر على كل شيء فقد تراجعت نسبة القصير والليرة والأرقام التي تصلنا محرجة جدا الوضع الأمني ليس أقل سوءا من الأوضاع المعيشية فقد شهدت البلاد ارتفاعا في نسبة الجريمة إضافة إلى تصاعد وتيرة العنف في عدد من الولايات الأفغانية ومع ذلك يزداد الخلاف السياسي حدة بعيدا عما يحتاجه المواطن عظيم الأخرى وبعض ندري المرشحان يتعاركان على السلطة هل يدركان حجم المشكلة التي يعاني منها الناس هل بإمكانهما أن ينزل إلى الشارع وسط أحوال معيشية نقوم يفكران في الوصول للسلطة وليس همهم الشعب عامة الناس في أفغانستان فقدوا ثقتهم في حين كتيم معظم الساسة بعد السجالات الكثيرة التي زادت من عمق الأزمة السياسية وتعطلت معها مصالح الناس تبعة التجربة الديمقراطية وسياسة الأفغاني لا تزال تلقي بظلالها على البلاد بعد أول انتخابات جرت بإشراف الأفغاني دون أن تعلن نتائجها ويخاف المواطنون من تدهور الوضع أكثر وأن جيرار البلاد إلى أزمات جديدة تضاف إلى المشاكل المتراكمة التي تنوء بحملها أفغانستان ولما شاهين الجزيرة كابول