جيش النظام يفرض طوقا على المعارضة في حلب
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

جيش النظام يفرض طوقا على المعارضة في حلب

22/12/2014
بوحدات من الجيش والقوات المسلحة اليوم عملياتها بنجاح في محيط سجن حلب المركزي هذا الإعلان الرسمي الصادر عن القيادة العسكرية في قوات النظام في شهر أيار إبريل من العام الجاري بدأت مرحلة جديدة كليا من الصراع العسكري حول مدينة حلب أكبر معاقل المعارضة المسلحة في شمال سوريا مرحلة جاءت نتيجة لعمليات عسكرية متكاملة ومتلاحقة بدأتها قوات النظام منذ شهر تشرين الأول أكتوبر من العام ألفين وثلاثة عشر حين سيطرت قوات النظام على عقدة خناصر الإستراتيجية في الريف الشرقي لحلب معارك ونتج عنها قرارات وقوات النظام على مناطق بالسفيرة والنقارين والمواصلات والمدينة الصناعية قرب حلب اختار النظام وخوض معاركه في مساحات مفتوحة كانت الجغرافية فيها لصالحه نظرا لتفوقه في سلاح الطيران دعك عن استخدام الآليات الثقيلة والتغطية النيرانية الكثيفة يقصدون للجيش تمكنت قوات النظام منذ نحو شهرين من استكمال سيطرتها على قرية سيفات وثلة الحندرات ولاحقا جزءا من مزارع الملاح كل هذه المواقع تأتي في إطار الخطوات الأخيرة لإكمال فوقي أممي وحكم 9 قوات النظام وحلفائه لفرضه على مدينة حلب وذلك من خلال السيطرة على محور كاستيلو حريتان حضارات أو المعروف اصطلاحا ب طريق الكاستيلو وهو المتنفس الحقيقي والوحيد للمعارضة المسلحة في القسم الشرقي من المدينة وتتسم المعارك الدائرة بين الطرفين منذ أسابيع بأنها سترد وفر إلا أن الثالث الوحيدة هو استماتة طرفي القتال في هذه المعارك واقع ميداني تميل كفته إذن إلى صالح النظام وهو ما دفع ناشط لحلب للخروج في مظاهرات تطالب فصائل المعارضة المسلحة بتوحيد صفوفها لدفع شبح الحصار عن مدينتهم التي تعرضت طيلة عام كامل لقصف غير مسبوق بالبراميل المتفجرة مما تسبب بدمار كبير لعدد من أحيائها ومصرع الآلاف فضلا عن نزوح مئات الآلاف من سكانها