حصار عسكري يخنق بلدة كناكر بريف دمشق
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

حصار عسكري يخنق بلدة كناكر بريف دمشق

22/10/2014
تعتبر بلدة كناكر اولى البلدات الإستراتيجية التي وصلت قوات المعارضة المسلحة إلى تخومها في ريف دمشق الغربي وذلك بعد سيطرتها على قرى صغيرة بالقرب منها كدير ماكر والدناجة والهبارية وتزامن تقدم قوات المعارضة المسلحة نحو البلدة مع قدوم تعزيزات كبيرة لقوات النظام أحاطت بالبلدة وتمركزت على العديد من التلال المطلة عليها والكاشفة لمداخلها ومخارجها كتل الشيح وتل الهوى لتصبح البلدة بذلك مطوقة بسبع تلال عسكريه وإزاء هذه التعزيزات من قبل جيش النظام تلتزم قوات المعارضة الموجودة على أطراف البلدة بالهدوء الحذر ومراقبة تحركات نظام داخل البلدة وخارجها هدوء ربما لن يطول كثيرا فهي تترقب ما أسمته الحسم القادم من القنيطرة لتنطلق بعدها نحو أهداف أعدتها للسيطرة على البلدة والتقدم نحو العاصمة دمشق نحن اليوم على تخوم بلدة كناكر من نراقب تحركات النظام بشدة ولم نقم بأي أعمال عسكريه في داخل البلدة بسبب وجود المدنيين والأهالي والنازحين من الداخل من البلاد المجاورة ونترقب نتائج المعارك العسكرية في القنيطرة وريفها بقواتنا انتشار عسكري مكثف خارج البلدة لقوات النظام فرض على الأهالي بحسب ناشطين قبول وجود حواجز للنظام داخل البلدة المحاصرة مقسمة إياها بذلك مقابل عدم قصفها أو اقتحامها يبقى الهدوء والترقب من جانبي المعارضه المسلحة وجيش النظام هما سيد الموقف فالكل يعول على ما ستؤول إليه الأمور في المعارك الدائرة بينهما في القنيطرة الجديدة محمد نور الجزيرة بالقرب من تل شاظي المطل على بلدة كناكر في ريف دمشق الغربي