فتح تبحث تداعيات قرار التوجه لمجلس الأمن لإنهاء الاحتلال
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

فتح تبحث تداعيات قرار التوجه لمجلس الأمن لإنهاء الاحتلال

18/10/2014
في افتتاح أعمال الدورة الرابعة عشرة للمجلس الثوري لحركة فتح في مقر الرئاسة بمدينة رام الله تقدمت قضية القدس والمسجد الأقصى هموم المجتمعين الذين أكدوا ضرورة الوقوف في وجه مخططات الاحتلال الإسرائيلي وتهديدات مستوطنيه يجب أن نكون كلنا مرابطين في المسجد الأقصى وفي رسائل وإجراءات قانونية أخرى أكد عباس في كلمته المقتضبة العمل على تثبيت القرار الأممي الصادر قبل نحو عامين بخصوص قيام دولة فلسطينية مستقلة الآن نحن نريد أن نحصل على قرار يعطينا الحق الكامل من قبل المجلس الأمن بالأرض الفلسطينية التي احتلت عام 67 بما فيها القدس لتكون دولة فلسطين ويحدد موعدا وهذا مهم جدا لإنهاء الاحتلال ولم يغب عن الاجتماع الفتحاوي النقاش حول قضايا إعمار غزة والتحضير لعقد المؤتمر السابع للحركة وإتمام المصالحة الوطنية الكرة في الملعب الفلسطيني بمعنى إن الوحدة الفلسطينية هي أساسية الوصول إلى تفاهم فلسطيني يحدد حالة الصراع مع إسرائيل هذا مهم جدا لأننا على قناعة أنه الجهود السياسية وحدها لن تكفي وأمام هذه العناوين يعتبر مراقبون أن المشهد السياسي الفلسطيني يعيش أزمة حقيقية في ظل انشغال المجتمع الدولي بقضايا إقليمية أكثر سخونة الفلسطينيين يعانون من أزمة هذه الأزمة أزمة خيارات لا يوجد استراتجية فلسطينية بسبب يعني حدة الأزمة السياسية الفلسطينيون ذاهبون إلى مجلس الأمن لكنهم يعرفون مسبقا النتيجة لا تغيير جوهري لا تراجع عن الذهاب إلى مجلس الأمن الدولي ولا بديل عن استمرار الجهود بكل أشكالها من أجل استرداد الحقوق ثوابت فلسطينية تحتاج لدعم دولي حازم كونها ما تزال تقف أمام جملة من الضغوط والتهديدات الأمريكية والعقوبات الإسرائيلية سمير أبو شماله الجزيرة رام الله فلسطين