توجيهات منظمة الصحة العالمية حول لقاح تجريبي ضد الإيبولا
اغلاق

توجيهات منظمة الصحة العالمية حول لقاح تجريبي ضد الإيبولا

18/10/2014
في خطوة واعدة ضمن الحملة العالمية لمواجهة وباء إيبولا أعلنت وكالة الصحة العامة في كندا أنها سترسل ثمانمائة وحدة من هذا اللقاح التجريبي المضاد لفيروس إيبولا إلى منظمة الصحة العالمية وكانت وزيرة الصحة الكندية رونا أمبروز قد أعلنت الاثنين الماضي بدء VSV-EBOV اختبار اللقاح ويدعى على البشر بعد أن ثبتت نجاعته على بعض الثدييات ويخضع اللقاح الآن لتجارب سريرية في معهد وولتر ريد العسكري للبحوث في ولايتي ميريلاند الأمريكية وستتشاور منظمة الصحة العالمية مع السلطات الصحية في الدول الأكثر تضررا من وباء إيبولا بشأن كيفية توزيع واستخدام اللقاح وفق إحصائيات منظمة الصحة العالمية فإن الوباء المتفشي بشكل واسع في غينيا وليبيريا وسيراليون أصاب أكثر من تسعة آلاف شخص توفي منهم سبعون في المائة حتى الآن وبينما غادرت سفينة طبية تابعة للبحرية البريطانية في طريقها إلى سيراليون للمساعدة في المعركة ضد إيبولا بدأت فرنسا إجراءات مراقبة وفحص القادمين إليها بعض دول غرب إفريقيا أما الرئيس الأمريكي باراك أوباما فحث مواطنيه في خطابه الأسبوعي على عدم الاستسلام للتهويل بشأن فيروس إيبولا كما قلل من شأن فكرة حظر السفر من الدول لأفريقية الموبوءة وهو ما طالب به بعض منتقديه من الحزب الجمهوري لا يمكننا أن نعزل أنفسنا عن غرب إفريقيا حيث يتفشى هذا المرض وحسب ما يقول خبراء صحة عندنا فإن أفضل طريقة لاحتوائه هي وقفه في مصدره قبل أن ينتشر ويبدو أن إدارة أوباما ليست وحدها هدفا لانتقادات بسبب إيبولا ومنظمة الصحة العالمية بدورها اتهمت بالإخفاق في القيام بما يكفي لوقف انتشار الفيروس منذ بدء تفشيه في مارس الماضي لكنها تعهدت في اجتماعها الأخير بإجراء مراجعة شاملة لطريقة مواجهتها للوباء في بدايات انتشاره