فقد اكتسح رئيس أركان الجيش المصري السابق سامي عنان التصويت ونال 71% من الأصوات. وفي المركز الثاني حل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ونال 15%، بينما تقاسم مايك بنس نائب الرئيس الأميركي والمبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمدباقي الأصوات بعدما نال كل منهما 7% من الأصوات.

يذكر أن ساعات قليلة فصلت بين إعلان رئيس أركان الجيش المصري السابق الفريق سامي عنان ترشحه رسميا لسباق الرئاسة وبين اعتقاله من قبل المؤسسة التي كان يوما على رأسها بعد استدعائه من قبل الجيش للتحقيق معه بتهم التزوير والتجاوز والتحريض. 

أما الرئيس السيسي -وزير الدفاع السابق وقائد الانقلاب على أول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر- فقد قدم أوراقه للترشح لدورة رئاسية ثانية.

وفي ظل إزاحة كل من أحمد شفيق وسامي عنان من المشهد الانتخابي، فإن التوقعات ترجح أن تكون الانتخابات القادمة في مصر نسخة مكررة من انتخابات 2014.

يشار إلى أن الدبلوماسي الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد أعلن بعد نحو ثلاث سنوات على تعيينه مبعوثا للأمم المتحدة في اليمن، رغبته في عدم الاستمرار بمنصبه رغم تأكيده على تجاوب جميع الأطراف اليمنية مع مساعيه الأخيرة الرامية إلى استئناف المسار السياسي المتعثر منذ أكثر من عام.

أما مايك بنس نائب الرئيس الأميركي فقد أثار الكثير من الجدل خلال جولته القصيرة في المنطقة بعد خطابه الحميمي أمام الكنيست الإسرائيلي وتحديده موعدا لنقل السفارة الأميركية إلى القدس، متجاهلا الغضب العالمي والفلسطيني لقرار رئيسه اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

حدث الأسبوع
بناء على تصويت جمهور الجزيرة فإن "حدث الأسبوع" الأهم هو تطورات العملية العسكرية التركية في عفرين والمواقف الدولية منها، ونال 75% من الأصوات.

وفي المركز الثاني جاءت تحقيقات المحقق الخاص روبرت مولر حول شبهة التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية التي أوصلت دونالد ترمب إلى الرئاسة، ونالت 21%. أما المركز الثالث فكان من نصيب قرار المحكمة الاتحادية في العراق حسم موعد الانتخابات البرلمانية، ونال 4% فقط من الأصوات. 

 الصورة أولا
فقرة "الصورة أولا" تناولت الغموض الذي ما زال يلف مصير عالم الصواريخ العراقي طه محمد الجبوري الذي أعلنت السلطات الفلبينية اعتقاله الأحد الماضي بتهمة الانتماء إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وتمكينِها من حيازة التكنولوجيا الصاروخية التي تستخدمها في إطلاق صواريخ من مناطقها باتجاه إسرائيل.

أيام لها تاريخ
فقرة "أيام لها تاريخ" استذكرت إعلان الرئيس الأميركي الراحل ريتشارد نيكسون يوم 25 يناير/كانون الثاني 1972 عن مفاوضات سرية بين بلاده وحكومة فيتنام الشمالية الشيوعية لإنهاء حرب فيتنام.

كما أماط نيكسون اللثام عن مشروع للسلام مكون من ثماني نقاط لإنهاء حرب دامية استمرت عقدين قتل وجرح فيهما الملايين.