فوفقا للتصويت الذي شارك فيه أكثر من 285 ألفا من جمهور الجزيرة، نالت الفتاة الفلسطينية المعتقلة لدى الاحتلال عهد التميمي 15% من الأصوات. في المركز الثاني حل الرئيس الأميركي دونالد ترمب ونال 14%. وحل ثالثا ضحايا الكيميائي في سوريا الذين نالوا 13%. أما المركز الرابع فكان من نصيب مهجري الروهينغاالذين نالوا 12% من عدد الأصوات. 

في المركز الخامس حل رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري الذي نال 11.5% من الأصوات، بينما جاء أطفال اليمن في المركز السادس بعد حصولهم على 10% من الأصوات. أما المركز السابع فقد تقاسمه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والداعية السعودي المعتقل سلمان العودة إذ نال كل منهما 7% من الأصوات.

الطفولة الموؤودة
وقد وقع اختيار هيئة التحرير في قناة الجزيرة على الطفولة الموؤودة في العديد من بقاع العالم العربي والإسلامي لتكون شخصية العام 2017.

وحول أسباب اختيار الجزيرة لمعاناة الأطفال حول العالم كشخصية للعام 2017، قال مدير قناة الجزيرة ياسر أبو هلالة إن معاناة الأطفال في فلسطين وميانمار والعراق وسوريا واليمن حيث يموت أكثر من 125 طفلا بسبب المجاعة والكوليرا، وهو أمر غير مسبوق على مستوى العالم، "وقد جمعنا هذه المآسي في مأساة واحدة". 

وأشار إلى أن العالم العربي والإسلامي يضم أكبر عدد من اللاجئين في العالم وأكبر عدد من وفيات الأطفال، مؤكدا أن قضية الجزيرة الأساسية تبقى هي الإنسان، وأضعف إنسان هو الطفل المقهور سواء كان في فلسطين أو اليمن أو سوريا أو العراق وغيرها.

وتقدم أبو هلالة بالشكر لمشاهدي الجزيرة على التصويت في برنامج "سباق الأخبار" على مدار العام الحالي، وفي التصويت الأخير الذي زاد على ربع مليون، مما يدل على نجاح البرنامج الذي حقق الهدف المرجو منه وهو التفاعل مع المشاهد الذي أصبح شريكا في الشاشة وليس مجرد متلق.