فقد نال الحريري 53% من أصوات متابعي الجزيرة، وجاء ثانيا نجم الكرة المصرية محمد صلاح الذي نال 35% من الأصوات، وثالثا حل زعيم صرب البوسنة راتكو ملاديتش وحصل على 7% من الأصوات، وفي المرتبة الرابعة والأخيرة حلت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركلبنسبة 5% من الأصوات.

يشار إلى أن رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري تراجع عن استقالته بعد ساعات من عودته إلى بيروت. وقال الحريري إن الرئيس ميشال عون طلب منه التريث في الأمر، وإنه استجاب لطلب الرئيس، بيد أنه شدد على ضرورة الالتزام بسياسة النأي بالنفس.

أما محمد صلاح لاعب كرة القدم المصري وهداف فريق ليفربول فقد تصدر قائمة هدافي الدوري الإنجليزي الممتاز الأسبوع الماضي ليصبح أول لاعب عربي يحقق هذا الإنجاز، كما أنه مرشح لنيل جائزة أفضل لاعب أفريقي خارج القارة.

 ويذكر أن الجنرال راتكو ميلاديتش القائد العسكري السابق لصرب البوسنة إبان الحرب قد حكمت عليه محكمة الجزاء الدولية الخاصة بيوغسلافيا السابقة بالسجن مدى الحياة بعد إدانته بارتكاب مذابح وجرائم حرب وإبادة ضد مسلمي البوسنة في تسعينيات القرن الماضي.

أما المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل فقد فشلت في تشكيل ائتلاف حكومي جديد على ضوء نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة، لكنها رفضت الانسحاب وقالت إنها ستستمر لولاية جديدة حتى وإن دعت الناخبين الألمان لانتخابات جديدة.

حدث الأسبوع
بناء على أرقام التصويت لهذه الحلقة التي تجاوزت 160 ألفا، فإن حدث الأسبوع الأهم هو قمة سوتشي التي جمعت زعماء روسيا وتركيا وإيران للبحث عن تسوية للأزمة السورية وقد نال 36% من الأصوات.

في المركز الثاني جاءت السيول التي غمرت مدينة جدة السعودية، وصوّت لها 33%.

ثالثا جاء إعلان وزير الطاقة الإسرائيلي عن علاقات حكومته مع السعودية، ونال 31% من الأصوات.

 

 

ما بعد التصويت
خصص البرنامج فقرة "ما بعد التصويت" للمجزرة الدموية التي وقعت في مسجد الروضة بمحافظة شمال سيناء، التي ذهب ضحيتها أكثر من ثلاثمئة قتيل ونحو مئة وثلاثين جريحا.

وقد شيع أهالي منطقة بئر العبد التي يقع فيها المسجد وتبعد عن مدينة العريش بنحو أربعين كيلومترا، ضحايا المجزرة. وقال المتحدث باسم الجيش المصري إن القوات الجوية طاردت مجموعات إرهابية وتمكنت من تدمير عدد من العربات التي شاركت في الهجوم وقتل من بداخلها.

وأعلنت النيابة العامة المصرية أن من وصفتهم بتكفيريين يتراوح عددهم بين خمسة وعشرين وثلاثين فردا كانوا يرفعون علم تنظيم الدولة الإسلامية، أطلقوا النار على المصلين. ولم تعلن أي جهة حتى الآن تبنيها لهذا الهجوم، كما توعد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالرد بقوة وصفها بالغاشمة على الهجوم الذي يُعد الأعنف في تاريخ مصر الحديث. 

الصورة أولا
"فقرة الصورة" كانت من ليبيا التي كشفت تسجيلات مصورة على أرضها وجود أسواق سرية لبيع المهاجرين الأفارقة.

وبينما تعهدت حكومة الوفاق بفتح تحقيق ومحاسبة المسؤولين، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن صدمته بالصور، واعتبر العملية جريمة ضد الإنسانية.