وطرح البرنامج أربعة أسماء هي، الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب، والناشط السوري الإعلامي هادي العبد الله، والطفل الفلسطيني أحمد مناصرة، والمرشحة الديمقراطية الخاسرة هيلاري كلينتون.

وحل ترامب أولا وحصل على 39%. وجاء الطفل الفلسطيني أحمد مناصرة المحكوم بالسجن 12 سنة ثانيا بـ33%. أما المركز الثالث فكان من نصيب الناشط السوري هادي العبد الله ونال 23%، بينما حلت المرشحة الديمقراطية الخاسرة هيلاري كلينتون في المركز الأخير بـ5%. 

 

سباق الأحداث
وفي سباق أحداث الأسبوع المتنافسة طرح البرنامج انضمام مزيد من السفن الروسية تقودها حاملة طائرات إلى العمليات في حلب، ودعوات النزول إلى الشارع في مصر والاستجابة المحدودة، والتسريبات بخصوص دعم أميركي للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر.

وفي النتائج حظي خبر الدعوات للتظاهر في مصر -رغم أنها لقيت استجابة متواضعة- بالنسبة الكبرى من تصويت المشاهدين ونال 67% من الأصوات، في حين حل ثانيا خبر انضمام قطع عسكرية روسية بقيادة حاملة الطائرات الأميرال كوزنيتسوف للعمليات ضد مدينة حلب.

وجاء في المركز الأخير خبر التسريبات بشأن الدعم الأميركي للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر.

 صورة الأسبوع
أما صورة الأسبوع فهي الصورة الأكثر إيلاما، وقد تداولها ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي وتظهر قيام جنود عراقيين بقتل طفل بالرصاص ثم سحله قبل سحق جثته تحت جنزير دبابة، وذلك في منطقة جنوب الموصل حيث تدور معارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

أيام لها تاريخ
وفي فقرة "أيام لها تاريخ" استذكر البرنامج أحداثا وقعت في مثل هذا الأسبوع. ، ففي السابع من نوفمبر/تشرين الثاني 1956 أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا يطالب المملكة المتحدة وفرنسا وإسرائيل بالانسحاب الفوري من مصر بعد اجتياحهم السويس في ما عرف بالعدوان الثلاثي.

وفي 13 نوفمبر/تشرين الثاني 1974 ألقى رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات خطابا تاريخيا. تحدث فيه بنبرة ثورية اختتمها بعبارته الشهيرة "سيدي الرئيس أتيتكم بغصن زيتون وبندقية ثائر فلا تسقطوا الغصن الأخضر من يدي".

وفي العاشر من نوفمبر/تشرين الثاني 1975 أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا اعتبرت فيه الصهيونية من أشكال العنصرية والتمييز العنصري وألغي القرار عام 1991.

وشهد 12 نوفمبر/تشرين الثاني 2001 انسحاب حركة طالبان الأفغانية من العاصمة كابل قبل وقت قصير من وصول قوات تحالف الشمال الأفغانية المدعومة من قبل القوات الأميركية.

وشهد الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني 2004 انطلاقة عمليات الجيش الأميركي في الفلوجة حيث  بدأ أكثر من عشرة آلاف جندي أميركي حصار المدينة.

وفي التاسع من نوفمبر/تشرين الثاني 2005 هزت  ثلاثة تفجيرات بأحزمة ناسفة ثلاثة فنادق وسط العاصمة الأردنية عمان ما أدى إلى مقتل نحو ستين شخصا وأكثر من مئة قتيل.

 

مقال وتسجيل
مقال الأسبوع كان من صحيفة العربي الجديد وهو للصحفي اللبناني حسام كنفاني وحمل عنوان "أن تكون تعرف" وتناول فيه الكاتب تصريح الرئيس الفلسطيني محمود عباس أنه يعرف من قتل ياسر عرفات.

أما تسجيل الأسبوع فكان إعلانا تجاريا عن عشق الصغيرة بريدجيت للقفز فوق السرير. لكن سرعان ما تكتشف بريديجت في هذا الإعلان التجاري أن هناك من يشاركها هذا العشق.

وقد لقي هذا الإعلان التجاري رواجا كبيرا على مواقع التواصل وسجل 10 ملايين مشاهدة في يومين.