- ماهية المرض وأعراضه وتأثير عامل الهلع
- اختلاف "أتش.1.أن.1"
عن أنواع الجائحات الأخرى وسبل التعامل معه
- حجم خطورة المرض بين الواقع والتهويل
- دور التوعية وتأثير المرض على موسمي الحج والعمرة

 توفيق طه
محمد بن حمد آل ثاني
 جون جبور
عصمت حوسو
توفيق طه:
السلام عليكم وكل عام وأنتم بخير، مع إطلالة شهر رمضان المبارك يزداد كما في كل عام نفير المسلمين إلى البيت الحرام في مكة المكرمة لأداء العمرة وتبدأ الاستعدادات لموسم الحج الذي يلي بعد ثلاثة أشهر، لكن الأنباء عن تفشي الإصابة بإنفلونزا الخنازير أو ما بات يعرف بالإنفلونزا الجديدة على نحو وبائي جعل أكثر من دولة إسلامية تفرض قيودا على سفر المعتمرين أو المسجلين للحج من كبار السن والمرضى والأطفال والنساء الحوامل نظرا لأن المناعة الصحية لدى هؤلاء تكون أقل منها لدى الآخرين، بل إن بلدانا مثل عمان قررت تأجيل بدء العام الدراسي إلى ديسمبر/كانون الأول المقبل بينما منعت دول أخرى إقامة الخيم الرمضانية. فما هي حقيقة هذا الوباء كما سمته منظمة الصحة العالمية؟ وما مدى خطورته؟ وهل هو أكثر فتكا من الأمراض والمهلكات الأخرى؟ وهل هناك ما يبرر خشية الدوائر الصحية أن يتحول إلى وباء فتاك مع قدوم فصلي الخريف والشتاء؟ ثم كيف تكون الوقاية منه؟ مشاهدينا الكرام أهلا بكم إلى هذه الحلقة من أكثر من رأي ويسعدنا أن نستضيف من بيروت الدكتور جون جبور المستشار الطبي للأمراض المستجدة في منظمة الصحة العالمية، ومن عمان الدكتورة عصمت حوسو أستاذة علم الاجتماع في الجامعة الأهلية، ومعنا هنا في الأستوديو الدكتور الشيخ محمد بن حمد آل ثاني مدير الصحة العامة للمجلس الأعلى للصحة في قطر، أهلا بكم جميعا.


ماهية المرض وأعراضه وتأثير عامل الهلع

توفيق طه: لو بدأنا معك دكتور محمد عن تعريف هذا المرض ولماذا سمي بإنفلونزا الخنازير.

محمد بن حمد آل ثاني: بسم الله الرحمن الرحيم. بداية إنفلونزا الخنازير هو مرض ظهر يعني في شهر 4 في بدايته كانت في المكسيك وعمل ضجة كبيرة لأن المرض كان في المكسيك بهذا الوقت كان يعني يظهر عدة حالات وفيات يعني كان في عشرات الحالات من الوفيات في عدد فقط مئات من الحالات فأدى إلى رعب في المكسيك والدول المجاورة، وكان السبب أنه يعني الخنزير هو كحيوان يستطيع أن يأخذ الفيروس من الإنسان ومن الطيور فإذا جمع إنفلونزا الطيور مع إنفلونزا الإنسان فخلطت داخله ممكن يحصل تحور جزئي للمرض للفيروس هذا فيطلع نوع جديد نوع اللي كان في الطيور فأصبح في الإنسان ومن الخنزير فخرج بنوع جديد يكون مؤثرا على الوفاة في الإنسان، فحالات الوفاة اللي حصلت في المكسيك يعني كانت وكانت بسبب تجمعات الخنازير الكثيرة في دولة المكسيك ودولة المكسيك يعني ليست دولة يعني من أول.. هي من العالم الثالث فالتطور عندهم كان أقل فالخنزير يعدي الناس بسرعة فحصلت وفيات عالية فأصبح رعب يعني واستنفار في العالم أنه كيف تموت كل هذه الأعداد يعني عشرات الحالات فقط في المئات، فكانت نسبة الوفاة حوالي في أول ما بدأت يمكن 10% وهذه نسبة مخيفة يعني..

توفيق طه: ما علاقة هذا المرض بالخنازير أصلا يعني لماذا الخنازير بالذات؟

محمد بن حمد آل ثاني: هو فيروس الإنفلونزا موجود في الإنسان وفي الطيور وفي الخنازير وفي الخيول وأيضا يكون في عجل البحر أيضا الفيروس هذا، فأحيانا ينتقل من نوع إلى نوع آخر ففي بداية النقل يكون خطيرا جدا ومميتا، مع الوقت يبدأ يخف يضعف مع الوقت ففي البداية كان الخنزير مشكوك أن هو نقل إنفلونزا الطيور القاتلة التي كانت من كم سنة تقتل الناس بنسبة 70% نقلها من الخنزير وحولها أنها تستطيع أنها تؤذي الإنسان فالخوف كان هذا اللي كان يعني العالم يخاف من أنه تتحول إنفلونزا الطيور أنها سهلة الانتقال مع شدة الإماتة بتاعة الطيور.

توفيق طه: نعم، لنستمع إلى الدكتور جون من بيروت، دكتور هناك نظرية كما قال الدكتور محمد تقريبا تقول إن الخنازير هي من أكثر الحيوانات عرضة للإصابة بفيروس الإنفلونزا وقد كانت هناك أكثر من موجة للهجوم بإنفلونزا تصيب الخنازير بالذات لكن إصابتها بفيروس إنفلونزا البشر وأحيانا الطيور يخلق تحورات في داخل الفيروس الذي ينتقل مرة أخرى إلى البشر ليكون أكثر فتكا، ما مدى دقة هذه النظرية؟

جون جبور: نعم أولا دعني أهنئ العالم العربي عموما والإسلامي خصوصا بحلول شهر رمضان المبارك وأقول لكم جميعا رمضان كريم. طبعا مثلما قال الدكتور محمد في البدء صحيح جسم الخنزير يشبه جسم الإنسان وهو عبارة عن وعاء يمكن أن يصاب بجميع أنواع الإنفلونزا وجميع سلالات الإنفلونزا وبالتالي يمكن أن يحصل نوع من التزاوج داخل جسم الخنزير وبالتالي طبعا التزاوج يعني صار في سلالة أو نوع جديد من الفيروس كما شاهدنا في الـ H1in1 ولكن في الـ H1in1 الجديد الذي يقال إنه من أصل خنزيري وهو الـ H1in1 غير السلالة الجديدة التي نشاهدها الآن أو النوع الجديد اللي عم نشوفه في الوقت الحاضر كان أكثر شيوعا عند الخنازير ودخول عدة سلالات إلى جسم الخنزير هو عبارة عن وعاء يمكن لهذه السلالات أن تتزاوج وبالتالي أن تنتج سلالة جديدة هذه السلالة تكون قابلية العدوى فيها عام وأكثر ممكن شرسة للانتشار بين البشر وبالنسبة لتقارب الإنسان للخنزير من خلال المزارع والعناية بالخنازير يمكن للإنسان أن يصاب بأي سلالة جديدة تنتج عن هذا التزاوج وكمان العكس يعني يمكن للإنسان أن يصيب الخنازير وبالتالي.. كما شاهدنا في كندا في بداية وباء الـ H1in1 الجديد، الخطورة أنه إذا أنتج هذا التزاوج فيروسا جديدا كما شاهدنا في الـ H1in1 الحالية تكون نسبة العدوى أو قابلية العدوى عام وكل إنسان يكون على وجه الأرض معرضا أو يمكن أن يصاب بهذا الفيروس الجديد.

توفيق طه: من هذا دكتور يمكن أن نفهم أن تصنيف هذا المرض على أنه وباء؟

جون جبور: عفوا مش سامعكم.

توفيق طه: سألتك دكتور.. الآن هل تسمعني؟ ممكن أن نعود بالسؤال إلى الدكتور محمد عن سبب تصنيف هذا المرض على أنه وباء؟

جون جبور: يبدو أن الاتصال انقطع بيني وبينكم.

محمد بن حمد آل ثاني: في البداية المرض له تصنيف عالمي يعني يبدأ من الدرجة يعني من الأولى للسادسة، هذا التصنيف الأول فكان التصنيف أن يكون إذا المرض كان موجودا في دولة واحدة فيكون في الدرجة الرابعة، إذا انتقل إلى دولتين في نفس القارة فيصير من الدرجة الخامسة، فإذا ما انتقل إلى عدة دول في عدة قارات يعني في أكثر من قارة يكون هذا وباء لأنه خلص ما صار في حدود برية أو بحرية تمنعه فهو ينتقل حوالين العالم ما تستطيع أنك توقفه فيسمى وباء يعني لأنه انتشر في العالم كله.

توفيق طه: سؤالي إليك الآن دكتورة عصمت حوسو في عمان، عندما نتحدث عن وباء أو انتشار وبائي لمرض ما كيف يكون تأثير ذلك في المجتمعات؟ وهل يكون الهلع هنا أو الخوف الجماعي عاملا سلبيا أم إيجابيا في سلوك البشر؟

عصمت حوسو: كل عام وأنتم بخير ورمضان كريم.

توفيق طه: وأنت بخير دكتورة.

عصمت حوسو: قبل أن أجيب على هذا السؤال أخ توفيق أريد أن أعقب على ما نوه به ضيفاك الكريمان فيما يتعلق بإنفلونزا الخنازير كوباء، أولا إنفلونزا الخنازير هو في الأول أو الآخر هو نوع من أنواع الإنفلونزا، الفيروسات التي تسبب الإنفلونزا العادية للبشر وهناك كثير من أنواع الفيروسات التي قد تؤدي إلى قتل الأشخاص من الفيروسات في الإنفلونزا العادية، خطورة إنفلونزا الخنازير تعادل خطورة أحد أنواع الفيروسات التي تهاجم الأشخاص ذوي جهاز مناعة متدني أو من لديهم أمراض مزمنة كالسكري والضغط وأمراض خبيثة أخرى، فبالتالي هذا المرض أخذ أكبر من حجمه بكثير وكان له تضخيم إعلامي وتخويف وهلع ليس بحجمه لأنه في النهاية هو إنفلونزا عادية..

توفيق طه (مقاطعا): يعني هذه النقطة دكتورة عصمت أنت سبقتنا في هذا المحور يعني أردنا تأجيله إلى فترة لاحقة من البرنامج، لنتحدث بداية عن الخوف والهلع كيف يمكن أن يؤثر في سلوكيات الناس.

عصمت حوسو: OK، لنتحدث عن.. الخوف والهلع في نقطة هامة أخ توفيق بدأ إنفلونزا الخنازير في أميركا في عام 1976 وكان في هناك مائتي حالة مصابة وحالة وفاة واحدة، تكرر المرض عام 1988 وتكرر المرض عام 2007 والآن تكرر وبدأ تضخيمه الآن وبدأت التدابير والاحتياطات ولا أقلل من أهمية يعني اتخاذ تدابير واحتياطات لأي وباء ولأي أمراض ولكل أنواع فيروسات الإنفلونزا، هذا الهلع والخوف الذي سببه التهويل يجب أن نأخذه بعين الاعتبار، هل هذا حقيقة بما يعادل مستوى الحدث؟ هل هذا فعلا بسبب وباء إنفلونزا الخنازير أم يجب أن ننظر لهذا الوباء على أنه ظاهرة؟ ظاهرة لا أعني المرض كظاهرة وإنما استخدام المرض في أوقات معينة وفي أزمنة معينة وفي ظل أحداث عالمية معينة لحجب الأنظار عن أحداث تحدث في العالم ليصبح الناس الهلع والخوف يتركز لديهم من انتشار وباء ما.

توفيق طه: طيب لو بقينا في موضوع الهلع دكتورة عصمت يعني هل يكون ذلك يعني في سؤالي كان عاملا إيجابيا يحث الناس على التعاون من أجل مواجهة خطر ما أم أنه قد يكون عاملا سلبيا يدعو إلى الانعزالية بين الناس والابتعاد عن أماكن التجمعات بشكل يؤثر على السلوك والعلاقات الاجتماعية أحيانا؟

عصمت حوسو: كل شيء في الدنيا له نواح إيجابية ونواح سلبية، النواحي الإيجابية بتضخيم هذا الموضوع قد تكون أنها تحقق التكافل الاجتماعي والتضامن الاجتماعي إلى حد ما ولكن هناك نواح سلبية أخرى أنه أصبح تقليل الاتصال وتقليل التواصل بين الأفراد والخوف بشكل كبير من حتى السلام العادي نتيجة الخوف من هذا الوباء، طيب الإنفلونزا العادية أيضا تؤدي.. تعدي وتسبب الانتقال من إنسان إلى آخر عبر الرذاذ أو الاتصال المباشر فلماذا تسليط الضوء على هذا الفيروس تحديدا وهذا الوباء تحديدا؟ فالهلع والخوف قد يؤدي إلى تكافل وتضامن اجتماعي وبنفس الوقت قد يؤدي إلى عزلة اجتماعية.

توفيق طه: نعود إليك دكتور محمد ولنتعرف أكثر على هذا المرض ما هي أعراضه؟ وكيف نميزها عن الإنفلونزا العادية التي تصيب الكثيرين في فصل الشتاء أو الخريف؟

محمد بن حمد آل ثاني: الحقيقة أن هذا المرض هو يشبه الإنفلونزا لأن هو إنفلونزا يعني، فهو أهم شيء في أعراضه الحرارة والكحة وسيلان الأنف يعني والشعور بالصداع والغثيان هذه أهم الأشياء مثله مثل الإنفلونزا الأخرى. ولكن وجدوا في الدراسات الغربية في آخر فترة أن حالات الإنفلونزا من الـ H1in1 94% منها يصحبها حرارة وأيضا في دراسة أخرى 94% منها يصحبها كحة يعني سعال، فالسعال والحرارة هم من الأشياء الأساسية تؤدي في خطورة يعني إثبات هذا المرض..

توفيق طه (مقاطعا): قرأت في بعض التقارير أن هناك يعني إسهالا يصاحب إنفلونزا الخنازير ربما لا يكون في..

محمد بن حمد آل ثاني: نعم وجدوا أنه في حوالي 30% من الحالات يكون فيها حالات إسهال وإن كان أحيانا الإسهال هذا يجيء أيضا من الدواء يعني أحيانا الدواء اللي الحين الأوسلتامافير..

توفيق طه (مقاطعا): المضاد الفيروسي الذي يعطى للمرضى.

محمد بن حمد آل ثاني (متابعا): المضاد الفيروسي يعمل إسهالا أيضا، الحين ما نقدر نعرف يعني أخذ هذا من هذه ولا بعضهم من نفسه ولكن يعمل مشاكل في..

توفيق طه (مقاطعا): وكيف تنتقل العدوى بين الناس؟ هل أكل لحم الخنزير مثلا يؤدي إلى الإصابة بالمرض؟

محمد بن حمد آل ثاني: لا، لا، هو فقط أن بدايته كانت مع الخنزير ولم تثبت حتى الآن يعني إثباتا قاطعا كيف كانت بدايتها من الخنزير، ولا أكل لحم الخنزير ما يؤثر، فلذا في دول كثير ما يسميها الـ Swine Flu أو إنفلونزا الخنازير يسموها إنفلونزا الـ H1in1، وفي ناس يعتبرونها إنفلونزا 2009 يعني أنها هي السنة هذه موضة 2009 هي الإنفلونزا هذه هي اللي هزت..

توفيق طه (مقاطعا): أو الإنفلونزا الجديدة لأنه فيروس جديد.

محمد بن حمد آل ثاني: جديدة يعني، 2009 نعم بالضبط.

توفيق طه: دكتور جون لا أدري إن كنت تسمعني في بيروت هل تسمعني؟

جون جبور: نعم، نعم.



اختلاف "أتش.1.أن.1" عن أنواع الجائحات الأخرى وسبل التعامل معه

توفيق طه: دكتور ما مدى خطورة هذا المرض مقارنة بالإنفلونزا العادية وإنفلونزا الطيور؟ وهل يختلف العلاج؟

جون جبور: دعني أقل في البدء إننا بالنسبة لما قالته دكتورة عصمت إن الأمر مضخم، بالنسبة لتاريخ الجائحات في العالم فمنظمة الصحة العالمية تتوقع أنه كل 30 إلى 35 سنة يظهر نوع جديد من مرض الإنفلونزا، نعم الإنفلونزا موجودة في العالم وبأنواع عديدة ولكن هناك أنواعا جديدة تحدث وتكون المناعة معدومة عند الناس وهذا ما شاهدناه منذ بدء هذا الوباء حتى إعلان المرحلة السادسة وهي الجائحة، وبعد إعلان الجائحة صنفت منظمة الصحة العالمية هذا المرض وخامة هذا المرض كمتوسط ويعتمد هذا التصنيف على قابلية الإصابات للشفاء بدون دخول المستشفى، طبعا كمان التشابه الكلينيكي السريري والوبائي لبعض الأمراض المشابهة لأمراض الإنفلونزا وتقبل الأنظمة الصحية في العالم وخصوصا حتى في المكسيك عند بدء هذا الوباء تقبل من الأعداد المتزايدة للإصابات وبالتالي استمرار العمل بدون أي تأثر، لذلك صنفت منظمة الصحة العالمية هذا جائحة الـ H1in1 بمتوسطة الوخامة، أما ما نقول مقارنة مع الإنفلونزا العادية فهذا يختلف لأن الإصابات والأعمار والعوامل الأخرى تختلف عن الإنفلونزا العادية وخصوصا أن..

توفيق طه (مقاطعا): كيف تختلف الإصابات أنواع الإصابة بالنسبة للأعمار في إنفلونزا الخنازير عنها في الإنفلونزا العادية؟

جون جبور: نعم في الـ H1in1 تصيب الأحداث والشباب أما في الإنفلونزا الموسمية التقليدية فإنها تصيب كبار السن أو صغار السن وبالنسبة للمناعة المجتزأة التي يكتسبها العالم بالنسبة للأنواع الموجودة أما مقارنة مع إنفلونزا الطيور فهذا نوع يختلف تماما لأن فيروس إنفلونزا الطيور هو فيروس حيواني وليس فيروسا بشريا أما جائحة الـ H1in1 فهو فيروس بشري ينتقل من إنسان إلى آخر أما الفيروس الحيواني فيدخل إلى جسم الإنسان ويحدث مضاعفات خطيرة ممكن أن تسبب إلى الوفيات وهذا ما نشاهد معدل الإماتة بإنفلونزا الطيور عال جدا مقارنة مع معدل الإماتة لجائحة الـ H1in1 2009.

توفيق طه: ومع ذلك لم يعلن إنفلونزا الطيور وباء عالميا وإنما أعلن إنفلونزا الخنازير، كيف يمكن أن يختلف العلاج في إنفلونزا الخنازير عنه في الإنفلونزا العادية؟

جون جبور: بالنسبة للنوعين الـ H5in1 وH1in1 فاثنيناتهم حساسين لنيورا أمينيديز وبالتالي فإن مادة الأوسلتامافير ومادة الزنافيمير هما فعالان لعلاج الـ H1in1 وإنفلونزا الطيور وهذا ما تعتمده كل دول الإقليم في منطقة إقليم شرق المتوسط إما بعلاج الـ H5in1 أو بعلاج الـ H1in1.

توفيق طه: دكتور أريد أن أبقى معك للحظة أيضا، في العام 1918 أصابت العالم أو أصيب العالم بإنفلونزا سميت يومها بالإنفلونزا الإسبانية قتلت نحو خمسين مليون إنسان وأصابت نحو مليار من البشر لكن في ذلك الوقت لم يثبت أن لها علاقة بالخنازير، بعد ذلك بنحو 12 عاما في 1930 تم التعرف إلى إنفلونزا الخنازير لأول مرة في الولايات المتحدة، هل هناك ما يثبت الآن أن وباء 1918 كان إنفلونزا الخنازير؟

جون جبور: لا ليس من أي إثباتات أنه متعلق بالخنازير وسمي بالجائحة الإسبانية في ذلك الوقت ولكن لم يثبت أنه له علاقة لأن سبب الجائحة كان تموضع الفيروس في جسم الإنسان وتحوره إلى فيروس بشري وبالتالي يعني صار في Genetic Mutation تحور جيني داخل جسم الإنسان وأحدث الجائحة هذا الفيروس وابتدأ من خلال تحوره داخل جسم الإنسان، أما يعني خلينا نقارن أنه كمان الإنفلونزا الموسمية هناك الـ H1in1 كمان في الإنفلونزا الموسمية ولكن نوع الـ H1in1 الموجود في الإنفلونزا التقليدية الموسمية يختلف عن الـ H1in1 التي تصيب العالم بشكل عام..

توفيق طه (مقاطعا): لهذا تم تسميتها بالإنفلونزا الجديدة، نعم دكتور..

جون جبور (متابعا): في البدء لأنه كما..

توفيق طه: حتى لا يعني يأخذنا الوقت قبل أن نستكمل محاورنا أريد أن أنتقل إلى الدكتورة عصمت، ذكر الدكتور جون أن إنفلونزا الخنازير أو الإنفلونزا الجديدة تصيب فئتي الشباب والأحداث أكثر من غيرها، هل هناك تفسير اجتماعي لهذه المسألة؟

عصمت حوسو: بالإنفلونزا العادية أي فرد في.. العادية أو إنفلونزا الخنازير أي شخص في العالم معرض لها، خطورتها تكمن سواء وباء الخنازير أو الإنفلونزا العادية إذا كان جهاز المناعة متدنيا، الإنفلونزا العادية تقتل ما بين 250 إلى 500 ألف سنويا وخطورة إنفلونزا الخنازير تكمن في أنها تسبب التهابا رئويا حادا والالتهاب الرئوي الحاد يموت العديد من الأشخاص الآلاف من الأشخاص سنويا من مرض النيمونيا، فما أريد أن أقوله هنا إن أي شخص في الدنيا معرض أن يصاب بأي فيروس سواء كان خطيرا أو غير خطير، إذا كان جهاز المناعة قويا فهو بالعكس يعطيه مناعة طبيعية لا يحتاج إلى لقاح فيما بعد، فجهاز المناعة المتدني الذي غالبا إما يكون مصاحبا لمرض خبيث أو لأمراض مزمنة لكبار السن، فيما يتعلق..

توفيق طه (مقاطعا): لكن دكتورة قصدت هل يمكن أن يكون السبب بإصابة فئتي الشباب والأحداث أنهم ربما أكثر اختلاطا من غيرهم الآن بفعل النوادي الاجتماعية والمدارس وما إلى ذلك وأماكن التجمع الخاصة بالشباب؟

عصمت حوسو: نعم طبيعي لأنه الآن أصبحت الثقافة مختلفة ووسائل الاتصال متطورة وأماكن الترفيه أيضا كثيرة فبالتالي هناك أماكن ووسائل متعددة لفئة الشباب والأطفال للتواصل والتواجد دائما فبالتالي سرعة انتقال المرض قد تكون أسرع ولكن مقاومتهم للمرض أفضل.

توفيق طه: نعم دكتورة لأن العدوى أساسا تأتي عن طريق الجهاز التنفسي العطس والسعال أو الاحتكاك المباشر مع الفيروس، إلى أي مدى تلعب هنا العادات الاجتماعية بين الناس في مجتمعاتنا الشرقية خصوصا دورا في مضاعفة خطر الإصابة؟

عصمت حوسو: آه بالتأكيد العادات الاجتماعية هي سبب أحيانا قد تكون لنقل العديد من الفيروسات وهي السلام والأحضان وما شابه ذلك والحديث عن قرب هذه عادات قد تكون أقل من السابق لكنها مستمرة ولا نستطيع لأن هذا جزء من منظومتنا المجتمعية والقيمية العربية، هذه العادات قد تقنن وقد تعدل وهذه من إيجابيات تضخيم الوباء ليس فقط وباء الخنازير يعني من إيجابيات تضخيم خطورة أي مرض أننا نعدل من حياتنا اليومية وعاداتنا اليومية سواء عادات اجتماعية أو عادات فردية شخصية فبالتالي النظافة المستمرة أو التواصل عن بعد وليس القطع الاجتماعي وإنما التواصل عن بعد وليس بالضرورة التواصل بشكل مباشر..

توفيق طه (مقاطعا): المعانقة والقبل والمصافحات وما إلى ذلك. دكتور محمد كما ذكرت الدكتورة عصمت تطور وسائل المواصلات ربما يكون سببا في انتشار أكبر للمرض في عصرنا الحاضر، إذا كانت الإنفلونزا الإسبانية في عام 1918 أصابت نحو مليار شخص وقتلت نحو خمسين مليونا، ما هو المتوقع في الإحصائيات يعني لإنفلونزا الخنازير؟ هناك الكثير من التخويف من هذه المسألة.

محمد بن حمد آل ثاني: بس أحب أذكر أخ توفيق على نقطة أنتم ذكرتموها، نعود دائما للإنفلونزا الإسبانية سنة 1918 فكانت من الأكثر الحوادث محزنة لأن اللي ماتوا فيها ماتوا أكثر من اللي ماتوا في الحرب العالمية ولكن في كتاب مشهور اسمه "الإنفلونزا العظيمة"، ليش سموها الإنفلونزا العظيمة؟ لأنه في 1918 ما كان عندنا تطعيمات في العالم ولا عندنا مضادات حيوية، فلما حدثت هذه الوفيات الكبيرة أدت إلى الناس تبدأ الدول تهتم بالعلم وتهتم بالتطعيمات والدواء حتى وجدوا المضادات الحيوية في الخمسينات وبدأت التطعيمات تنتشر وأدت إلى إنهاء مرض الجدري في السبعينات من العالم عن طريق تطعيم الجدري فسموها الإنفلونزا العظيمة لأنها استطاعت أن تحرك العالم نحو العلم أكثر من نحو الحروب واستطاعت أنها تقف في العالم إلى نقطة أخرى. أما بالنسبة لهذا المرض اليوم ولله الحمد يعني تعاملنا مع منظمة الصحة العالمية ومع المنظمات العالمية وتعاون العالم جميعا مع بعض أمام المرض هذا يعمل نجاحات كبيرة، إحنا في البداية من 2001 في عندنا مرض السارس، مرض السارس وجد في سنغافورة وفي كندا وانتشر في العالم ولكن بخبرة الدول يعني وتعاونهم مع بعض انتهى المرض وقفت الوفيات بينما كانت شديدة القتل، مرض الطيور كان من ثلاث سنوات وبدأ ينتشر والحالات موجودة والناس تموت ثم حدثت الإنجازات في مصر مثلا مصر كانت حالات الوفيات عندها عالية ثم عملت إنجازا ونزلت حالة الوفيات لها..

توفيق طه (مقاطعا): نعم لكن هناك من يحذر من إمكانية إصابة ملياري شخص هذه المرة خصوصا مع قدوم الخريف والشتاء.

محمد بن حمد آل ثاني: لا، نذكر.. ولكن مليارين إذا أحد ذكر لا نأخذ الموضوع مقطوعا، الملياران في شهر واحد ولا شهرين الملياران هدول الناس تأتي والناس تشفى، يعني لا ننسى أن المرض هذا قد يصيب الإنسان ولكن بعد أسبوع إذا لا سمح الله ما في وفاة يرجع أفضل مما كان يرجع صحته ما في يعني أي بقايا شلل ولا عمى ولا حاجة في المرض، فالناس تأتي إذا جاءها المرض بيجيها على مراحل، ناس تطلع وناس تدخل، ناس تطلع وناس تدخل. بس إحنا نؤكد على..

توفيق طه (مقاطعا): على شكل موجات.

محمد بن حمد آل ثاني: على موجات وليس..

توفيق طه: اليوم بالذات كان هناك تحذير في رسالة مسجلة من مديرة الصحة منظمة الصحة العالمية مارغريت شان بأنه ستكون هناك موجات جديدة من إنفلونزا الخنازير مع الشتاء والخريف.

محمد بن حمد آل ثاني: بس في نقطة.

توفيق طه: تفضل.

محمد بن حمد آل ثاني: بس في نقطة الآن إحنا إيش نسوي هدفنا اليوم؟ المرض منتشر، إذا قال لنا منتشر في العالم، تستطيع إيقافه؟ ما تستطيع، ولكن نستطيع تخفيفه وتبطيئه ليش؟ لأن إحنا عندنا الآن العالم كله يطلب الدواء، بعض الدول عندها كافي بعضهم ما عندها كافي فلما تبطئ الدواء الدول هذه تستطيع أن الدول الثانية المصنعة تعطيها الدواء فتصبح في مأمن أكثر. ثاني شيء التطعيم، حتى الآن الدراسات قائمة على التطعيم ولله الحمد يعني في تفاؤل إن شاء الله أنه يأتي على الوقت لأنه بنفس التكنيك اللي استعمل للإنفلونزا الموسمية سيستعمل لإنفلونزا الخنازير، فالنقطة تبطيء المرض في الخمسة شهور القادمة أو الستة شهور على قدر الاستطاعة سيأتي للدول تطعيم وسيأتي الدواء الكافي فتقل درجة الإماتة إن شاء الله..

توفيق طه (مقاطعا): بحيث لا تتحقق هذه النبوءات المتشائمة.

محمد بن حمد آل ثاني (متابعا): لا تتحقق هذه النبوءة..

توفيق طه (مقاطعا): دكتور جون لماذا توقفت منظمة الصحة العالمية عند الطلب من الدول أن تبلغ عن حالات الإصابة الجديدة واكتفت بأن تطلب منها التبليغ عن الإصابات الأولى لديها وعن حالات الوفاة؟ وكيف نبرر أن بعض الدول سحبت من مطاراتها ويعني نقاط العبور على حدودها أجهزة الفحص الحراري بدعوى أنه لم يعد هناك داع.. كأنه لم يعد هناك داع لذلك؟

جون جبور: نعم يعني نحن مع الانتشار الأوسع لجائحة الـ H1in1 2009 وخصوصا بالبلدان اللي هناك انتشار جماهيري واسع ضمنها طلبنا من دول وبحسب الدلائل الإرشادية لمنظمة الصحة العالمية بالنسبة للترصد أن يتم الإبلاغ التراكم الأسبوعي للحالات، أما دعني أقل هنا إن هناك بلدانا ما زالت في المرحلة الانتقالية لأن منظمة الصحة العالمية صنفت البلدان كبلدان ذات انتشار جماهيري واسع، بلدان في مرحلة انتقالية وبلدان لم تبلغ عن أي إصابة، نحن في إقليم شرق المتوسط معظم بلداننا ما زالت في المرحلة الانتقالية وقد طلبنا من البلدان التي لم يحصل فيها انتشار محلي لأن الانتشار المحلي حتى في بلدان إقليم شرق المتوسط ما زال ضيقا ولم يتوسع إلى انتشار جماهيري واسع كما شاهدنا في أميركا والمكسيك واليابان وغيرها من الدول، لذلك نحن طلبنا..

توفيق طه (مقاطعا): دكتور جون عفوا، في بريطانيا التي اعتبرت أكثر الدول الأوروبية انتشارا لهذا المرض يعني هناك دعوة من الحكومة البريطانية للناس لأن يعني كأنهم يقولون لا ضرورة لأن يذهب كل من يصاب بإنفلونزا الخنازير إلى المستشفى وكأن المرض يعني لم يعد خطيرا.

جون جبور: نعم نحن لا ما فينا نقول لم يعد خطيرا، منذ البدء نحن قلنا وخامة المرض متوسطة وهذا المرض طفيف ومعظم الحالات قد شفيت بدون حتى أخذ علاج، طبعا بعض البلدان حاولت احتواء هذا المرض ولكن منذ البدء منظمة الصحة العالمية قالت إنه لا يمكن احتواؤه لأن انتشاره حتى من البلدان التي اتبعت إجراءات قاسية كمان على المطارات ومنافذ العبور دخل الفيروس إلى تلك البلدان وبالتالي تحولت منظمة الصحة العالمية من كلمة احتواء إلى كلمة -كما قال الدكتور محمد- تخفيف عبء هذه الجائحة، وتخفيف عبء هذه الجائحة يعني يجب تطبيق إجراءات دوائية وإجراءات غير دوائية كالتباعد الاجتماعي مثلا..

توفيق طه (مقاطعا): هذه ستكون نقاطا يعني إحدى النقاط التي سنناقشها دكتور وضيوفنا الكرام في هذه الحلقة بعد فاصل قصير، نعود إليكم مشاهدينا بعد الفاصل ابقوا معنا.



[فاصل إعلاني]

حجم خطورة المرض بين الواقع والتهويل

توفيق طه: أهلا بكم مشاهدينا من جديد في هذه الحلقة من أكثر من رأي وموضوعنا إنفلونزا الخنازير وكيف يمكن أن تؤثر -هذه هي المحاور التي سنناقشها بعد الآن- كيف يمكن أن تؤثر على موسم الحج والعمرة هذا العام. أتوجه إليك دكتورة عصمت كنا نتحدث عن سحب أجهزة الفحص الحراري من بعض المطارات ونقاط العبور، عن طلب وزارة الصحة البريطانية من الناس عدم مراجعة المستشفيات لأقل إصابة بإنفلونزا الخنازير ولأنه يعني متوسط الخطورة كما قال الدكتور جون، هل تعتقدين أن سحب هذه الأجهزة والتخفيف من هذا الإنذار يعكس اعتقادا جديا بعدم خطورة المرض أم أن هناك مبالغة لسبب ما كان في التخويف والتهويل من المرض؟

عصمت حوسو: لو عدنا بالذاكرة إلى الوراء لوجدنا قبل وباء الخنازير كان إنفلونزا الطيور وقبله كان وباء السارس وقبله كان وباء جنون البقر ويمكن بعد بضع سنوات يصبح وباء آخر، التضخيم الذي أخذه هذا الوباء أخذ لقبا اجتماعيا لقب الظاهرة بمعنى ليس المرض بحد ذاته كظاهرة وبمعنى استغلال المرض لتضخيمه لصرف النظر عن أمور أخرى، ولو دققنا النظر في كل السنوات التي تم تضخيم فيها مرضا معينا لوجدنا أنها تتزامن وتصاحب أحداثا عالمية هامة وخطيرة فبالتالي لو أردنا أن نتحدث عن هذا العام وانتشار وباء إنفلونزا الخنازير نجد أننا في ظل أزمة مالية عالمية مخيفة لها تداعيات كثيرة بالذات على الدول النامية سببت العديد من الآثار السلبية للكثير من الأفراد على مستوى فردي وعلى مستوى مؤسسات، نجد أن هناك مناطق ساخنة في العالم تجري فيها أحداث هامة وخطيرة، نجد منطقة الشرق الأوسط منطقة ملتهبة، نجد بوادر حرب قادمة, فبالتالي هناك أحداث عالمية فكيف يمكن صرف نظر الشعوب وصرف النظر عن التفكير بها والمشاركة بها والتعبير عنها؟ هو من خلال تضخيم مرض، ولماذا يستخدمون مرضا أو لماذا تضخيم المرض؟

توفيق طه (مقاطعا): إذاً..؟

عصمت حوسو (متابعة): لأن المرض هو الشيء الوحيد الذي قد يجتمع عليه الإنسان بغض النظر عن الجنس أو العرق أو الدين وبغض النظر عن انتماءاته الطائفية أو العرقية أو السياسية.

توفيق طه: وبغض النظر عن الخلافات السياسية، إذاً دكتورة أنت تعتقدين أن وراء الأمر يعني أهدافا سياسية ربما. لنستمع للدكتور محمد، ربما تصديقا لما تقوله الدكتور عصمت..

عصمت حوسو (مقاطعة): بالتأكيد لها أبعاد سياسية واقتصادية.

توفيق طه (متابعا): نعم، هناك إحصائيات تقول إن إنفلونزا الخنازير قتلت منذ انتشار هذا المرض حتى يوم الخميس 20 آب/ أغسطس 1799 شخصا منهم 1579 شخصا في القارة الأميركية، بينما تقول إحصاءات منظمة الصحة العالمية إن معدل الوفيات السنوي بالإنفلونزا والنزلات الرئوية تجاوزت 63 ألفا و730 إنسانا وأنه شكل السبب السابع للوفاة في العالم في عامي 1999 و2000، بل إن الإسهال العادي يقتل في الدول النامية نحو مليون وثمانمائة ألف إنسان، هذا حسب إحصائيات 2001، ما رأيك في هذه الأرقام؟ وكأننا نتحدث عن نظرية مؤامرة كما قالت الدكتورة دون أن تسميها.

محمد بن حمد آل ثاني: نحن نسمع هذا الكلام دائما يعني في الـ Propaganda ولكن نحن أطباء، نحن ناس غير مسؤولين أولا عن الإعلام كأطباء، نحن نقول المعلومة والإعلام يأخذها كما يشاء يحطها في الزاوية الصغيرة يحطها في صدر الجرائد ولا في الإعلام هذه مش مسؤوليتنا، نحن نذكر المعلومات لما يسألنا نصدقه القول. فلما كانت المشكلة في المكسيك في الأول كانت غامضة وكان في خوف فالناس كانت خائفة ومش عارفة درجة قتل المرض ثم بعدين انتشر في أميركا فغصبا عنها منظمة الصحة العالمية تقول الحقيقة إن المرض تحول إلى الدرجة لأنه صدقا هو تحول إلى الدرجة الخامسة، ثم أخرت حتى منظمة الصحة علشان ما تخوف العالم الدرجة السادسة مع أنها تمت لأنه انتشر المرض في بريطانيا وفي دول أخرى التي تسافر منها الطائرات من أميركا الشمالية، فما كذبت إحنا في الدرجة السادسة في الوصف اللي إحنا كاتبينه هذا المرض هو وباء منتشر ما قلنا قاتل لم نقل الوباء القاتل أبدا يعني ما أحد ذكر هذا، قلنا وباء إنه موجود في كل الدول والكل عرضة له مثله مثل..

توفيق طه (مقاطعا): يعني وباء تعني سرعة الانتشار ولا تعني خطورة فتك المرض.

محمد بن حمد آل ثاني: نعم توصيف المرض، إيه لا مش فتك المرض، الوباء هو يعني انتشاره في العالم هذه نقطة، بس النقاط اللي نذكرها يعني ليش بيقول لك إن هذا المرض لا يقتل الكثير ليش حطوه؟ أولا هذا المرض جديد هو من الـ H1in1 بس مختلف عن الـ H1in1 القديمة فهو خوفا من أن يتحور مرة أخرى هو نفس المرض يصير له تحور مع انتقاله من الناس يصير أشد فتكا خصوصا مع الخريف لما ينتشر أكثر من الجو الجيد جو الشتاء ينتشر أكثر يصير أكثر قتلا هذه واحد، النقطة الثانية أنا أقول لك يعني إن المرض Propaganda، الدول إن لم تجهز للمرض مات فيها أكثر كيف في ذمة الدول التي ما تجهز نفسها تقبل أن يموت فيها ناس أكثر يعني المكسيك كان عندي وفيات عالية جدا حوالي مائة بينما أميركا عندي حالات أكثر من المرض ولكن الوفيات أقل بكثير لأن دولة أكثر تطورا، الأرجنتين ما اهتمت في المرض وكان عندها موسم الشتاء فمات فيها حالات أكثر من أستراليا..

توفيق طه (مقاطعا): ربما لقلة الإمكانيات في البداية.

محمد بن حمد آل ثاني: بالضبط هنا النقطة.

توفيق طه: دكتور جون جبور يعني الدكتورة عصمت كانت كأنها تحمل اتهاما لمنظمة الصحة العالمية بالذات عندما تتكلم عن أهداف سياسية..

جون جبور: أنا خارج السمع مش عم أسمعكم، مش عم أقدر أسمعكم.

توفيق طه: يبدو أن هناك مشكلة في التواصل مع الدكتور جون، يعني هل تسمعني الآن؟ لا، يبدو أن الدكتور لا يسمعني، إذاً أعود في هذا السؤال إلى الدكتور محمد، عندما تتحدث عن أهداف سياسية يعني كأنها تتحدث عن مؤامرة ومنظمة الصحة العالمية تتحدث عن أو ترفع درجة الإنذار من هذا المرض إلى الدرجة السادسة والوبائي وكأن منظمة الصحة العالمية متورطة في مؤامرة؟

محمد بن حمد آل ثاني: هو التصنيف هذا يعني تم أن هو كما قلنا وباء وليس على خطورة المرض فإحنا طلبنا كدول عربية مشتركة في منظمة الصحة العالمية مراجعة هذا التصنيف وعمل أمام هذا التصنيف.. هو التصنيف صحيح ولكن لا يكفي، عندنا تصنيف لخطورة المرض يعني هذا المرض مش خطير ليس قاتلا ما انتشر في كل الدول يعني ما يؤدي إلى بقايا في المرض فنبي كنا تصنيفا آخر لأنه نفس لما تقول لهم هذه الدرجة الـ Maximum يعني الدرجة الأعلى الأعلى أنه خلاص انتهى.. لا مش انتهى العالم هذه فقط وصف فقط..

توفيق طه: دعني أستمع مرة أخرى إلى الدكتور جون وقد تم إصلاح الخلل حتى يعني حسبما علمت، دكتور جون يعني كنت أسأل عما إذا كانت منظمة الصحة العالمية حسبما قالت الدكتورة عصمت عندما تتحدث عن أهداف سياسية والمنظمة يعني تتحدث عن رفع درجة الإنذار من المرض إلى الدرجة السادسة وكأن هناك اتهاما للمنظمة بأنها تخضع لضغوط سياسية من دول ما وهي متورطة في مؤامرة، ما رأيك؟

جون جبور: لا هيدا كلام سمعناه كثيرا يعني من الإعلام ومن بعض الزملاء اللي هو ما له أي صلة بالحقيقة لأن منظمة الصحة العالمية لا تشتغل من وراء الشائعات أو من وراء الإعلام، نحن الآن عندنا حوالي 190 ألف إصابة مؤكدة مخبريا غير الإصابات اللي عولجوا بدون أن يشخصوا مخبريا، نحن نستند إلى العلم وفقط إلى العلم وليس إلى أي أشياء أخرى، نحن نتأثر بالسياسة وبالاقتصاد وحتى احتواء هذا أو تخفيف عبء متأثر، عبء هذه الجائحة، وأنا حأزيد أن هذا ليس وباء إنما جائحة، جائحة عالمية وباء عالمي، نحن بمنظمة الصحة العالمية وحسب تاريخ الجائحات كل 30 إلى 35 سنة هناك جائحة وكنا متوقعين هذه الجائحة من خلال الـ H5in1 وليس من خلال الـ H1in1..

توفيق طه (مقاطعا): نعم لكن دكتور..

جون جبور (متابعا): وهذا كلام يعني هناك مرض هناك مرضى هناك تشخيص مخبري، ليس للمنظمة أي علاقة بهذا الاتجاه أو بتلك الاتجاهات.

توفيق طه: نعم دكتور جون لكن علميا أيضا أدوية الإنفلونزا العادية أثبتت نجاعتها حتى الآن الأدوية العادية للإنفلونزا العادية وهناك الآن شركة صينية سينوفاك أعلنت أنها تمكنت من تطوير لقاح ضد المرض، الولايات المتحدة أعلنت أن لقاحا أميركيا سيكون متوفرا في الأسواق اعتبارا من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، إذاً لماذا كل هذا الهلع؟

جون جبور: لا، نحن لا نعتمد الهلع، يعني نحن نعتمد أننا نعطي الحقائق إلى الناس حتى يكونوا مستعدين لأي.. وكما ذكرت الدكتورة عصمت يعني هناك أمراض أخرى وهناك أوبئة أخرى ضربت العالم مثل السارس مثل جنون البقر ومثل غيره وتعاملنا كمنظمة الصحة العالمية مع كل الدول لاحتواء تلك الأوبئة، أما الهلع لا، نحن نعطي الحقائق للاستعداد ونحن نؤمن أنه نريد وعيا، نحن منزيد الوعي عند الناس ومنزيد استعدادهم حتى يواجهوا لأنه كما قلنا إن هناك موجات متعددة لهذه الجائحة ونحن في إقليمنا مستعدون لفصلي الخريف والشتاء وفصلي الخريف والشتاء حيكون قمة الإصابات بالنسبة للإنفلونزا، وشاهدنا أن انتشار المرض حتى خارج موسم الإنفلونزا كان سريعا جدا، هيدا اللي حمل منظمة الصحة العالمية أن هناك شيئا غريبا يجري في العالم لأنه خارج موسم الإنفلونزا، وطبعا هو طارئ ذو قلق دولي واندرجت تحت اللوائح الصحية الدولية اللي هي وقعتها كل الدول الأعضاء في العالم وأعلن طارئ صحة عمومي ذو قلق دولي وعلى كل الدول الإبلاغ لمنظمة الصحة العالمية..

توفيق طه (مقاطعا): نعم إذاً..

جون جبور (متابعا): واعتمدنا الإصابات المؤكدة مخبريا وليس الإشاعات التي بدأت منذ بدء الوباء وهذا ما اعتمدت عليه بالنسبة للحقائق العلمية، للحقائق الوبائية، للحقائق الفيروسية لهذه الجائحة.

توفيق طه: إذاً دكتورة عصمت كما سمعت الكلام علمي ويحذر من انتشار المرض في موسم الإنفلونزا في الخريف والشتاء القادمين، ليس الهدف منه التخويف وإنما نشر الوعي، هل ما زلت تصرين على أن هناك مؤامرة؟

عصمت حوسو: أولا أنا لم أتهم منظمة الصحة العالمية، هذا اتهام من قبلك ليس من قبلي، أنا نوهت على أنه تضخيم..

توفيق طه (مقاطعا): وكأنه، أنا قلت وكأنه اتهام للمنظمة لأنها هي التي أعلنت أنه وباء، تفضلي.

عصمت حوسو: وكأنه هو ليس حقيقة، بالعكس أنا أثني على جهود منظمة الصحة العالمية وكل المنظمات والمؤسسات المعنية بنشر ثقافة الوعي ونشر ثقافة الاحتياطات لكل الأوبئة والأمراض، لكن ما زلت أصر عليه والكلام للدكتور جون على أن فيروسات عديدة تسبب قتلا للأشخاص بنفس خطورة فيروس إنفلونزا الخنازير، لماذا التسليط على هذا الفيروس تحديدا في هذا الوقت بالذات؟ لأنه لو أشيع على أن الإنفلونزا العادية قد تقتل لن ينتبه لها البشر ولن يصبح النتائج المطلوبة إلى حد ما. أؤكد وما زلت أؤكد على أن هناك أمراضا عديدة تحدث في مناطق مختلفة من العالم وهناك أوبئة عديدة، هناك آلاف الأشخاص يموتون بسبب عدة أمراض، بسبب التدخين، بسبب النيمونيا، بسبب نفس الإنفلونزا بفيروسات أخرى، لكن التضخيم له أبعاد اقتصادية وسياسية ليس فقط سياسية، فيما يتعلق بالأبعاد الاقتصادية أخ توفيق هناك من ينتج الداء والدواء، العولمة بكل ما أفرزته لنا وخدمت البشرية والتكنولوجيا المتطورة التي خدمتنا بها بنفس الوقت سببت لنا ظواهر وأحداثا لم نشهدها من قبل، أصبح هناك فيروسات لم نعتد على رؤيتها ولم نسمع بها وتبدأ شركات الأدوية والمصانع الكبرى بتصنيع بتتسارع وتتسابق في تصنيع أدوية والتنافس فيها وأسعارها..

توفيق طه (مقاطعا): هل تعتبرين هذا الأمر غير أخلاقي -دكتورة- اجتماعيا؟

عصمت حوسو: ليس.. لا أصنفه من ناحية الأخلاق لأنه نحن في زمن السوق المفتوح وزمن المنافسة وزمن العولمة وزمن الشركات متعددة الجنسيات ونعود إلى الداروينية الاجتماعية والبقاء للأقوى، نحن في هذا الزمن هكذا العولمة وهكذا إفرازاتها، لكن.



دور التوعية وتأثير المرض على موسمي الحج والعمرة

توفيق طه (مقاطعا): دكتورة عفوا، يعني قلت إن هذا الزمن العولمة مثلما جاءت لنا بالأمور الخيرة جاءت لنا أيضا بانتشار الفيروسات وقلت قبل ذلك إن وسائل الاتصالات المتطورة ربما تكون سببا في انتشار هذا المرض على صعيد عالمي. سؤالي، هذا الهلع الذي تحدثنا عنه والتخويف يعني يدفع إلى تغيير في السلوكيات، هناك القيود الاجتماعية العادات إلى أي مدى يمكن أن يؤدي نشر الوعي الصحي إلى تشجيع الناس على التغلب على قيود وحواجز العلاقات الاجتماعية والقيود الاجتماعية بحيث يعني يتهربون مثلا من المصافحة أو من التقبيل والمعانقة دون أن يؤدي ذلك إلى رد فعل سلبي من الطرف الآخر؟

عصمت حوسو: إذاً يجب أن نؤطر التخويف من مرض وباء إنفلونزا الخنازير وأي وباء وأي أمراض أخرى نؤطرها تحت عنوان آخر ليس الوباء والتخويف وإنما التوعية، نبدأ نعمل على أمور توعوية وننشر ثقافة الوعي في كيفية تجنب العدوى وانتقال مثل تلك الأمراض فبناء عليه يجب أن تشترك هنا يبدأ مفهوم المسؤولية المجتمعية المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات سواء مؤسسات القطاع الخاص أو المؤسسات الحكومية فهنا يبدأ على مستوى مؤسسات تعليمية وحكومية وخاصة وكل المجالات وكل القطاعات تبدأ في عمل نشرات محاضرات ندوات لتوعية الناس على أهمية وخطورة بعض العادات الاجتماعية، يجب أن يكون هناك دعم أيضا لبعض المواد المعقمة للأشخاص لأنه ليس بمقدور جميع الأفراد في المجتمع شراء معقمات..

توفيق طه (مقاطعا): إذاً كلمة السر هي نشر الوعي. دكتور محمد، نشر الوعي إلى أي مدى يمكن أن يشكل فعلا وقاية إلى أن تتوفر اللقاحات المطلوبة؟

محمد بن حمد آل ثاني: يعني هو حقيقة الوعي من أهم الأشياء طبعا لأن الآن أنت لا تستطيع تصل لكل إنسان، المريض إذا ما وعيته أنه ما يعدي اللي حواليه ممكن يعديهم، إذا ما وصيناهم أنه يعني المريض ما يذهب إلى المسجد وهو مريض علشان ما يعدي الإخوان في المسجد يصير في خوف من الذهاب إلى المساجد، يكون في خوف وشك أنه واحد إذا راح للمسجد ممكن يمرض ولكن إذا عرف أن الوعي موجود في الدولة وأن المريض لن يأتي إلى المسجد، السليم بيروح المسجد يصلي التراويح مطمئن البال لأنه يعرف أن الوعي منتشر والمرض لن يأتي إلى..

توفيق طه (مقاطعا): طيب الآن هناك موسم رمضان، كل عام وأنتم بخير، هل هناك إجراءات وقيود فرضتها دولة قطر في شهر رمضان أو في موسم الحج القادم تلافيا لانتشار المرض؟

محمد بن حمد آل ثاني: أنت تعلم أنه في اجتماع حصل في القاهرة في منظمة الصحة العالمية في شهر 7 الشهر الماضي واتفق المجتمعون على التوصية بعدم ذهاب الكبار في السن والحمل والأطفال أقل من 12 سنة إلى العمرة للحج كتوصية والسبب فيها واضح يعني أنه مش فقط التعرض للمرض فقط لأن الناس يقولون لك إن المرض ينتشر في الشوارع وهذا صحيح ولكن الكبار يحتاجون إلى رعاية صحية خاصة يعني الدراسات..

توفيق طه: بسبب ضعف المناعة.

محمد بن حمد آل ثاني: ضعف المناعة، حتى الحامل فرصة أنها تدخل المستشفى أربع أضعاف الإنسان العادي والأطفال إذاً هم صغار وينتشر بينهم الفاشيات أسرع، الأطفال يلعبون مع بعض فإذا اجتمعوا عدوا بعضهم، فأنت إذا تجنبت سفرهم إلى العمرة والحج قللت الضغط على المرافق الصحية في المشاعر المقدسة وهذا مطلوب لأن الخوف من أن الناس تشفى، الناس إن شاء الله بتشفى ولكن الضغط على المرافق، الضغط على المرافق حيكون عاليا على المرافق الصحية والله يعين يعني هذه المنطقة يعني المكة والمدينة في..

توفيق طه (مقاطعا): لكن هذه ظلت في إطار التوصيات وليست قرارات؟

محمد بن حمد آل ثاني: في بعض الدول منعت، في بعض الدول أوصت.

توفيق طه: في قطر؟

محمد بن حمد آل ثاني: إحنا حتى الآن نوصي يعني وندرس الوضع الآن في رمضان.

توفيق طه: نعم. أريد أن أعود إلى الدكتورة عصمت، في الأردن هل هناك قيود أو إجراءات فرضت على النشاطات في رمضان أو على الحج، هل هناك أناس يعني حسبما علمت يعني تراجعوا عن الذهاب إلى الحج هذه السنة بسبب إنفلونزا الخنازير؟

عصمت حوسو: اليوم كان هناك تصريحات رسمية على أنه لا يوجد إلغاء لموائد الرحمن في.. ولا علاقة أصلا لهذا الوباء بتلك المناسبات وبتلك الصدقات وبتلك الأعمال الخير التي نقوم بها بالأردن سواء على مستوى حكومة أو على مستوى مؤسسات أو أفراد. فيما يتعلق بالإجراءات أيضا التي تم عملها هنا أنه أصبحت العلاجات المتعلقة بالتطبيب للمصابين والمصابات بالمرض مجانية وهذه من إيجابيات تضخيم الحدث، أيضا فيما يتعلق بالإجراءات الاحترازية هناك توعية كثيرة ونشرات متعددة، نحن هنا يعني نعمل على التوعية أكثر مما نعمل على التخويف والتهويل فبالتالي فيما يتعلق..

توفيق طه (مقاطعا): لكن يعني بعض التقارير تحدثت عن إمكانية إغلاق بعض الصفوف في المدارس أو حتى إغلاق مدارس بأكملها في حال ظهور إصابات في صف أو صفين في الأردن.

عصمت حوسو: إلى الآن لا يوجد تصريحات رسمية بهذا الخصوص، بالعكس كل الحياة طبيعية وكل شيء يمشي بأمور طبيعية، لدينا يعني شريحة كبيرة من الأفراد لديهم نسبة من الوعي العالي فبالتالي نحن هنا نعمل كأكاديميين وتربويين وكافة المسؤولين والمسؤولات على نشر ثقافة الوعي أكثر مما نعمل على التخويف والتهويل، وأؤكد على هذه النقطة الهامة، بالذات في المناسبات الدينية المناسبات الثقافية في التجمعات يعني على الرغم من تأكيدي على تضخيم هذا الحدث إلا أنني لا أقلل من أهمية الإجراءات والتدابير الاحترازية سواء من فيروس وباء الخنازير أو من أي فيروس آخر، أي وباء..

توفيق طه (مقاطعا): لأستمع إلى الدكتور جون قبل أن يدركنا الوقت، دكتور جون هل هناك قرارات أو توصيات من منظمة الصحة العالمية في موسم الخريف والشتاء القادم، في موسم الحج؟ باختصار لو سمحت.

جون جبور: نعم يعني منظمة الصحة العالمية منذ البدء وبما أن هذا الفيروس جديد قابلية العدوى عام درسنا خصائص هذا المرض بشكل كامل وبناء عليه منظمة الصحة العالمية أصدرت نشرات توعية أرسلت إلى جميع بلدان الإقليم ومن خلالها تم تأقلم هذه المنشورات ضمن البلد محليا مع كل بلداننا 22 دولة في إقليم شرقي المتوسط، وطبعا عامل الازدحام مهم جدا بانتشار وباء الإنفلونزا وبكل التجمعات الجماهيرية أما كانت دينية أو اجتماعية أو غيرها هنالك عامل الازدحام الذي يساعد في انتشار هذا المرض بشكل سريع وبالتالي نحن أوصينا أن التباعد الاجتماعي مهم جدا، الإجراءات الغير دوائية إذا طبقت في البلدان تساهم على تأخير انتشار هذا المرض وإذا ساهمنا بتأخير انتشار هذا المرض يعني عم نقلل من عدد الإصابات وعم نقلل من الوافدين إلى مراكز الرعاية الصحية أو مراكز.. وبالتالي نحن عم نؤمن استمرارية هذه المراكز ومن.. ثالث بند لتخفيف عبء هالجائحة هو..

توفيق طه (مقاطعا): إذاً كما قلنا يعني دكتور جون..

جون جبور: لا، دعني..

توفيق طه (متابعا): كما قلنا تبقى -عفوا- كلمة السر هي الوعي ثم الوعي ثم الوعي هو الذي يمكن أن يشكل وقاية للناس من انتشار هذا المرض. إلى هنا نصل إلى نهاية هذه الحلقة، في الختام لا يسعنا إلا أن نشكر ضيوفنا من بيروت الدكتور جون جبور المستشار الطبي للأمراض المستجدة في منظمة الصحة العالمية، ومن عمان الدكتورة عصمت حوسو أستاذة علم الاجتماع في الجامعة الأهلية، ومعنا هنا في الأستوديو الدكتور الشيخ محمد بن حمد آل ثاني مدير الصحة العامة بالمجلس الأعلى للصحة في قطر. حتى نلتقي في الأسبوع المقبل لكم تحيات فريق البرنامج، المعد أحمد الشولي والمخرج محمد الحموي وهذا توفيق طه يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء.