- حول أسلوب الدعوات ومستوى التمثيل المتوقع للقمة
- أسباب ودلالات ربط القمة بانتخاب رئيس لبناني
- العلاقة السورية الإيرانية ودور إيران في المنطقة
- المبادرة العربية وملفات القمة

سامي حداد
سليم نصار
محمد عبد الحكم دياب
عماد فوزي الشعيبي
سامي حداد: مشاهدينا الكرام نحييكم من لندن، نحن على الهواء مباشرة. ترى هل بدأ العرب أو معظمهم بشد الرحال لحضور أول قمة عربية على الإطلاق تعقد في عاصمة الأمويين؟ ولكن حتى لو حضر الجميع هناك تساؤلات حول مستوى تمثيل دول كبرى مثل مصر والسعودية، فهل سيكون التمثيل بروتوكوليا لإكمال العدد ورفع العتب؟ ومن سيمثل لبنان في قاعة المؤتمرات التي بناها الرئيس اللبناني الراحل رفيق الحريري في ظل حالة الفراغ في مؤسسة الرئاسة منذ خمسة أشهر، والتجاذب بين دمشق والرياض حول الملف اللبناني، ناهيك عن واشنطن؟ هل أصبحت القمم خاضعة لمزاجية العلاقات الثنائية المتذبذبة بين الأنظمة؟ وإذا ما تسابق العرب كما قال رئيس الوزراء القطري دون استثناء إلى مؤتمر أنابوليس، فلماذا يتشاجرون الآن، فالقمة ليست ملكا لسوريا بل هي قمة عربية حسب قرارات القادة العرب. ترى هل تأتي هذه القمة كما يرى البعض محاولة لجذب سوريا بعيدا عن تحالفها مع إيران بحجة أن دمشق قد ابتعدت عن الموقف العربي العام وعوضت عنه بقربها من إيران، أي أن المطلب أميركي أم أن عقد هذه القمة سوف يساهم في تقريب المسافة بين ما يسمى بمعسكر الاعتدال العربي القريب من واشنطن وبين المعسكر الراديكالي الذي تقوده إيران وتستجيب له سوريا والمقاومة ويحارب معركتها في المنطقة كما يدعي معسكر الاعتدال؟ هل نحن أمام تكريس لسياسة المحاور العربية؟ وما الذي حدث للمثلث السوري المصري السعودي الذي دشندته قمة الاسكندرية عام 1994 من القرن الماضي؟ هل بدأت أضلاعه بالتفكك بعد غياب الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد؟ هل أخذ هذا الغياب بالتوازن الدقيق الذي وضعه الأسد الراحل بين دور سوريا في النظام العربي وعلاقاتها مع إيران؟ وإذا كانت قضية فلسطين تستأثر بأولوية أي لقاء عربي، فكيف ستكون عليه الحال في قمة دمشق إثر المجازر الإسرائيلية الأخيرة في غزة واستمرار العدوان على الضفة الغربية وإرسال البوارج الأميركية قبالة الساحل اللبناني السوري، هل سيتخلى العرب عن مبادرتهم للسلام؟ أم أن الحديث عن انتصار حزب الله في صيف عام 2006 وما تبع ذلك من احتلال قوات الأمم المتحدة جنوبي لبنان والدمار الذي خلفته الآلة العسكرية الإسرائيلية هناك وانتصار حماس في غزة مؤخرا على إسرائيل، كما قال أحد كبار قياديها، فإن الأمة بألف خير؟ مشاهدينا الكرام معنا اليوم في لندن الأستاذ سليم نصار الكاتب والصحفي اللبناني المعروف، والأستاذ محمد عبد الحكم دياب الكاتب والمحلل السياسي، ومن أستوديو الجزيرة بدمشق نستضيف الدكتور عماد فوزي الشعيبي رئيس مركز المعطيات الإستراتيجية، ومن القاهرة معنا أستوديو القاهرة للجزيرة معنا الأستاذ مجدي الدقاق رئيس تحرير مجلة الهلال، أهلا بالضيوف الكرام.


حول أسلوب الدعوات ومستوى التمثيل المتوقع للقمة

سامي حداد: ولو بدأنا من مركز الحدث في دمشق، أستاذ عماد فوزي الشعيبي، بعد الجدل الذي سبق انعقاد أول قمة عربية في دمشق نهاية هذا الشهر يبدو أن العرب يشدون الرحال الآن لحضور هذه القمة في قاعة المؤتمرات، يعني ألستم قلقين حول مستوى التمثيل خاصة دولتي مصر والسعودية؟

عماد فوزي الشعيبي: أتحدث بصورة شخصية، لم أكن قلقا على الإطلاق مما سمعته سابقا لسبب بسيط، أن من لم يقرأ المنظمات الدولية وبالتالي ميثاق الجامعة العربية وتعديله في أكتوبر تشرين الأول لعام 2000، وقع في مطب الهالة الإعلامية. التعديل الذي حدث في الميثاق يؤكد على أن القمة تعقد دوريا في شهر مارس، يعني هذا قطعي. النقطة الثانية أن التمثيل يكون رئاسيا يعني على مستوى القادة أو من يمثلهم. وثالث الأمور أن الأولويات هي لقضايا الأمن القومي العربي. وبالتالي كل ما سمعناه في تلك الفترة لم يكن أكثر من زوبعة في فنجان، ولذلك لا داعي بالأصل للتفكير بأي شكل من الأشكال يعني بمخاوف من الحضور أو عدم الحضور، الجميع كان سيحضر، هذه طبيعة الأشياء. وعلى مستوى التمثيل، متى كانت القمم العربية جميعها تمثل على مستوى القادة؟ المهم القضايا التي تطرح.

سامي حداد: نعم ممتاز ولكن من ناحية أخرى، دكتور شعيبي، يعني هنالك من يتساءل أن السعودية رئيسة القمة الحالية كانت الدولة قبل الأخيرة أي لبنان لتسلم الدعوة، سلم الدعوة إليها وزير دولة لشؤون الهلال الأحمر يعني هل ذلك من باب إسعاف العلاقات مع الرياض بسبب الأزمة في لبنان؟

عماد فوزي الشعيبي: لم أقل أنا ذلك أنت قلت ذلك، ربما، لا أدري ولكن..

سامي حداد(مقاطعا): أنا أتساءل، تتساءل الصحافة..

عماد فوزي الشعيبي(متابعا): ولكن بالنتيجة النهائية المملكة العربية السعودية تأخرت في تعيين موعد لاستلام الرسالة ولم تعين موعدا على مستوى الملك، وبالتالي يعني كان من الطبيعي أن ترسل سوريا رسالتها بهذه الطريقة ومع ذلك المستوى كان وزاريا أيضا.

سامي حداد: طيب ok، ممتاز دكتور شعيبي في الواقع أريد أن آخذ رأي الأستاذ سليم نصار فيما يتعلق بالدعوة السعودية. أستاذ سليم، أولا يعني هنالك حديث بأن وزير الخارجية السوري الأستاذ وليد المعلم كان يريد أو طلب موعدا لتسليم الدعوة إلى المملكة العربية السعودية، قيل له أو هكذا قيل في الصحافة، بأن يعني العاهل السعودي مشغول خارج المملكة يعني..

سليم نصار(مقاطعا): لا قيل له إنه خارج الرياض لأن..

سامي حداد(مقاطعا): خارج الرياض طيب يعني اللي بيروح على الرياض أبروحش على جدة أبروحش على عسير أبروحش على..

سليم نصار(مقاطعا): فسرت في حينها على أنه نوع من الامتعاض وعدم القبول..

سامي حداد(مقاطعا): امتعاض من السعودية؟

سليم نصار: يعني كان الشرط الأولي اللي السعودية طلبته هو أن يكون في لبنان رئيس جمهورية، وأن تسهل سوريا عملية انتخاب رئيس جمهورية، وعلى هذا الأساس كان في نوع من التردد بالنسبة للموقف السعودي وحتى الموقف المصري بشكل عام من حضور هذه القمة إذا لم يكن رئيس جمهورية لبنان حاضرا.

سامي حداد: ok طيب، برأيك يعني إرسال وزير دولة لشؤون الهلال الأحمر يعني اعتبره البعض نوعا من الاستخفاف بالسعودية.

سليم نصار: لا يعني طريقة الدعوة أو أسلوب الدعوة كان يجب أن يكون على أعلى المستويات يعني..

سامي حداد(مقاطعا): على مستوى وزير على الأقل يعني..

سليم نصار(متابعا): يعني هو عم يمثل رئيس الجمهورية يعني الدعوة تأتي من رئيس الجمهورية، هلق في لبنان عم يقولوا إن الدعوة أتت من نائب ورزير الخارجية لأنه ما في رئيس جمهورية في لبنان، منرجع أيه جاء بالبيضة أم بالجاجة، أنه مين عم يساهم بعدم وصول أو انتخاب رئيس جمهورية في لبنان.

سامي حداد: ok شو رأيك بهذا الكلام أستاذ الشعيبي؟ قضية عدم إعطاء السعودية موعد لوزير الهلال الأحمر أو لوزيرالخارجية السوري؟

"
أميركا ليست مع المبادرة العربية إضافة إلى أنها عرقلت الجهود السورية الفرنسية التي وصلت إلى منتهاها وكادت تحرز إمكانية التوصل إلى توافق رئاسي لبناني
"
   عماد فوزي الشعيبي

عماد فوزي الشعيبي: بالنسبة للشروط التي وضعت لا أحد يضع شروطا على القمة، الخلافات تحل عادة في القمة وليس قبل القمة. ثم إن انتخاب رئيس في لبنان ممنوع من الصرف بقرار أميركي بدليل أن ساترفيلد قال بوضوح بأن الولايات المتحدة الأميركية ليست مع المبادرة العربية، إضافة إلى أن الولايات المتحدة الأميركية هي التي عرقلت الجهود السورية الفرنسية التي وصلت إلى منتهاها وكادت أن تحرز إمكانية التوصل إلى توافق رئاسي بـpackage أو برزمة واحدة على موضوع الرئاسة يعني، أنا أعتقد أن هذه تشكل حججا بشكل أو بآخر.

سامي حداد: ok الواقع أنا أريد قبل ذلك يعني الحديث عن قضية البروتوكول في توجيه الدعوات، يعني على سبيل المثال طريقة وتوقيت الدعوة إلى لبنان يوم أمس أثناء غياب رئيس الحكومة فؤاد السنيورة في قمة داكار الإسلامية يسلم الدعوة معاون وزير الخارجية السوري لوزير خارجية لبنان المستقيل وهو من تيار المعارضة، في حين وجهت الدعوات للدول العربية عن طريق وزراء. يعني أستاذ شعيبي أوليست هذه الدعوة كما قال الرئيس الديمقراطي وليد جنبلاط دعوة بالتهريب وكأن حال الواقع السوري يحاكي أغنية فيروز تعى ولا تجي؟

عماد فوزي الشعيبي: يعني لا يُرد على ما يقوله وليد جنبلاط عموما، ولكن أنا أقول بإننا لا يجب أن نتوقف عند التفاصيل، الشيطان يكمن في التفاصيل، الدعوة وجهت إلى الجمهورية اللبنانية وعلى اللبنانيين أن يختاروا من الذي سيمثلهم.

سامي حداد: أستاذ سليم نصار، من سيمثل لبنان؟ أو قبل ذلك، طريقة توجيه الدعوة للبنان لا يوجد رئيس جمهورية وجهت لرئيس الحكومة الذي يقوم بمقام رئيس الجمهورية؟

سليم نصار: من الناحية الدستورية هذا صحيح.

سامي حداد(مقاطعا): سؤالي عن مستوى البرتوكول في قضية..

سليم نصار(مقاطعا): لا طبعا كان ممكن انتظار السنيورة حتى يرجع أو قبل ما يسافر السنيورة إلى داكار أو توجيهها إلى وزير الخارجية بالوكالة اللي هو طارق متري..

سامي حداد(مقاطعا): طارق متري كان في داكار معه..

سليم نصار(متابعا): كان في داكار مع الرئيس. هلق بشأن من يمثل لبنان في القمة؟ باعتقد أن يوم الأحد في مجموعة من النواب العرب جايين على لبنان بينهم محمد صقر لاستكشاف إمكانية انتخاب رئيس في المدة الأخيرة اللي عينها اللي هو 25 من الشهر الجاري..

سامي حداد(مقاطعا): قبل القمة بأربعة أيام..

سليم نصار(مقاطعا): ولكن أعتقد أنه سيتشير أولا مجلس الوزراء، السنيورة، في حضور القمة في دمشق، وعلى الأرجح هو يخشى أن المعارضة قررت أن توفد أحد الأشخاص على أساس أن هذا غير شرعي ولا يمثل لبنان، فممكن أن يذهب العماد عون. هي واحدة..

سامي حداد(مقاطعا): بصفته إيه؟ بصفته نائب في البرلمان؟ ناطق باسم المعارضة؟

سليم نصار: بصفته نائب في البرلمان... بحزب المعارضة وعلى أساس أنه لا سوريا ولا المعارضة معترفين بشرعية فؤاد السنيورة..

سامي حداد(مقاطعا): لا، لا، اسمح لي، يعني مجرد توجيه الدعوة إلى فؤاد السنيورة معنى ذلك أن سوريا تعترف بحكومة هذا الرجل..

سليم نصار(مقاطعا): لا، قالت أنا أتعامل مع الأمر الواقع. يعني بالزمان ديغول اعترف بالصين الشعبية، لما سئل هذا السؤال من قبل كنيدي قال له أنا أتعامل مع الأمر الواقع ولكنني لست شيوعيا. يعني سوريا بهالحال أنا باعتقد أنها عم تتعامل مع أمر واقع، بس أنا أخشى ما أخشاه أن يصار إلى تعيين وزيرين بينهم الرئيس السابق أمين الجميل محل ابنه وأن يكون هناك تمثيل مسيحي، لأن فؤاد السنيورة لا يريد أن يغيب الموقع المسيحي بالرئاسة عن هذه القمة أو عن القمم الأخرى..

سامي حداد(مقاطعا): لا يا أستاذ هذه شغلة طائفية، الرئيس اللبناني سواء كان مسيحي، درزي، سكناجي، مسلم، هو يمثل لبنان لا يمثل الطائفة المارونية. والآن دعني أنتقل إلى موضوع آخر، بعد تسلم لبنان يوم أمس الدعوة من قبل الحكومة السورية، من قبل رئيس الحكومة السورية سئل الناطق باسم الخارجية الأمريكية شون ماكروماك عن قمة دمشق وقضية الحضور العربي، فقال "عندما يفكر العرب بالمشاركة سيكون في مصلحتهم أن يبقى في ذهنهم الدور الذي لعبته سوريا لمنع انتخاب رئيس جمهورية" على حد قوله. أليس ذلك تطابقا مع الموقف السعودي حول حال الأزمة اللبنانية؟ أي نحن أمام تحريض إذا لم يكن مقاطعة وإنما يعني تقليل مستوى التمثيل في هذه القمة.

سليم نصار: تدخلت الولايات المتحدة بهذا الشأن عدة مرات، هذا موقف كمان مصري بتقدر تقول هذا موقف بحريني هذا موقف أردني يعني هذه المواقف.. لبنان أصبح الآن ساحة ومسرح لجميع الدول العربية والدولية، ممكن عم تتدخل في شؤونه يعني ما زال الولايات المتحدة كلفت فرنسا أن تقوم بهذا الدور يعني مش مستغرب أن الأميركي يقول هذا، إن سوريا عطلت هذا..



أسباب ودلالات ربط القمة بانتخاب رئيس لبناني

سامي حداد(مقاطعا): طيب ok لماذا يعني ربط انتخاب رئيس جمهورية لبنان بقمة عربية دورية عادية؟ يعني أليس الوضع في فلسطين أهم وأكثر،يعني الوضع الفلسطيني الخطير في فلسطين أهم من الوضع في لبنان؟ قضية انتخاب رئيس جمهورية كما قال السيد وليد المعلم وزير الخارجية السورية، يعني بقضية المزاج قضية العلاقات بين السعودية وسوريا تطغى على المنطقة العربية؟

سليم نصار(مقاطعا): أستاذ سامي قضية فلسطين هي قضية عند إسرائيل، أما قضية انتخاب رئيس جمهورية لبنان هي عند سوريا مش عند إسرائيل..

سامي حداد(مقاطعا): شور رأيك بهذا الكلام يا أستاذ؟

محمد عبد الحكم دياب: والله أنا يعني يهمني حاجة أساسية أنا باتصور أن المشكلة في المظلة الأميركية الموضوعة على المنطقة، والمظلة الأميركية الموضوعة على المنطقة يعني وضعت شروط، وكان أهم شرط قبل القمة أنا أعتقد اللي هو قضية عزل سوريا تماما، ومن هنا بدأت تضع زي ما يقال في المثل الشامي تضع العصا في الدواليب، بمجموعة الشروط اللي وضعتها الولايات المتحدة الأميركية والإدارة الأميركية والتزمت بها السعودية والتزمت بها مصر والتزمت بها أطراف عربية كثيرة..

سامي حداد(مقاطعا): يعني نحن الآن أمام حالة قضية استقطاب ومحاور في العالم العربي؟

محمد عبد الحكم دياب(مقاطعا): وحأصل هذه النقطة الثانية أن أنت فعلا الآن في قضية استقطاب حادة جدا، هناك ما يمكن مش قضية فقط معسكر الاعتدال بقدر ما هو قضية الناس اللي انضوت تحت المظلة الأميركية ولا التزمت دوما بالأجندة الأميركية أنا باعتقد هي دي المشكلة الأساسية، في الجانب الآخر الجانب الآخر بالقطع بيحاول يقاوم يعني بيقاوم سواء أيا كان رأينا فيه أعتقد يقاوم على أساس أن القمة دورية وفي نفس هذه القمة الدورية موجودة. لكن في مشكلة أساسية أنا باتصور أن القمة في هذه المرحلة فقدت مبرر وجودها وده كلام ممكن يأتي إذا كان في فرصة في البرنامج ونقول ليه فقدت مبرر وجودها؟..

سامي حداد(مقاطعا): ok خلينا على قضية الاستقطاب.

محمد عبد الحكم دياب: خلينا في قضية الاستقطاب..

سامي حداد(مقاطعا): ok أنت تعلم أن العالم العربي كان مقسما بين عرب موسكو وعرب واشنطن في زمن الحرب الباردة، إلى أن كانت قمة القاهرة سنة 1990 وانقسم العرب إلى عربين في ما يتعلق بقضية تحرير الكويت بالطريقة السلمية أو على الطريقة الأميركية، والدول التي كانت تعتبر في معكسر موسكو مثل مصر عبد الناصر رحمه الله وسوريا حافظ الأسد رحمه الله، يعني أعطت غطاء عربيا بالإضافة إلى السعودية إلى الأميركان لحل قضية الكويت. يعني ما الذي تغير الآن؟

محمد عبد الحكم دياب: طيب صحيح مش قضية تغير، اللي تغير هو صلب الأهداف نفسها اللي هي بتتحرك على أساسها القمة. أنا باتصور أن القمة أصلا عندما ترجع إلى ميثاق الجامعة العربية ميثاق الجامعة العربية بيركز على ثلاث قضايا أساسية، بيركز على أن مسؤولية النظام الرسمي العربي هو الحفاظ على استقلال النظام العربي دي نقطة أولى. النقطة الثانية، بيتكلم عن قضية الأمن وأنه فعلا في مسؤولية عن قضية الأمن العربي العام. النقطة الثالثة، اللي هي أيضا مواجهة العدوان على أساس مواجهة العدوان بشكل جماعي. الكلام ده كله انتفى الآن، يعني الآن القمم نفسها بتتجه في اتجاه معاكس تماما..

سامي حداد(مقاطعا): يعني سوري، يعني قضية العدوان المشكلة الآن قضية العدوان البعض يشعل الحرائق كما حدث في حرب لبنان 2006 وكانت النتيجة أنه يعني انتصر حزب الله ولكن بعد ذلك كان هنالك احتلال قوات الأمم المتحدة إلى جنوب لبنان، السعودية تطفئ الحرائق تعوض الدمار تدفع مليار دولار في خزينة البنك المركزي اللبناني لدعم الاقتصاد وتدفع خمسمائة مليون دولار لترميم ما أحدثته الآلية العسكرية الإسرائيلية، وهذا ما حدث هذا الأسبوع دفعت السعودية مليار دولار إلى البنك المركزي اللبناني لدعم الاقتصاد، وهو ما فعلته أيضا في اجتماع الدول المانحة في باريس دفعت مليار دولار إلى الفلسطينيين. مصر الآن تعمل على قضية التهدئة بين حماس وإسرائيل، يعني هذه الدول، يعني بعض الحركات تشعل حروبا وتأتي الدول لإطفائها يعني..

محمد عبد الحكم دياب(مقاطعا): هو بس يعني أنا الصورة بأخذها بشكل معاكس تماما يعني اللي أنت بتقولها، أنا باتصور أنه في قضية إشعال حرائق وإشعال حروب ولكن بغطاء عربي، ليست أطراف أخرى غير عربية يعني حتى قمة 1990 عندما اتجه كان هناك اتجاه لنحو الحل السلمي كان هناك اتجاه المنادي بالحرب اللي هو إيه؟ كان هناك أيضا في عملية استقطاب وأنا باتوقع إمكانية حدوث هذا الاستقطاب بهذا الشكل في قمة دمشق أنه فعلا ممكن تكون قمة حرب وليست قمة مصالحة أو قمة سلام..

سامي حداد(مقاطعا): سنتطرق لذلك، أن العرب يهددون بسحب المبادرة العربية، هذا في الجزء الثاني من البرنامج، ولكن باختصار رجاء قبل أن أنتقل إلى القاهرة الأستاذ الدقاق ينتظرنا هناك. إذا كان الخلاف حول لبنان بين السعودية وسوريا يلقي بظلاله على قمة دمشق القمة الدورية، كيف ترى الموقف المصري في قضية التمثيل المصري؟ هل سيأتي تعاطفا مع السعودية إذا لم يذهب العاهل السعوي الملك عبد الله؟

"
الموقف المصري أصبح موقفا ملحقا بالموقف السعودي وليس العكس بحيث إنه ملتزم بالأجندة الأميركية وملتزم بالموقف السعودي تماما
"
  محمد عبد الحكم دياب

محمد عبد الحكم دياب: أنا باعتقد، وأنت تستطيع أن تقيم الموقف المصري من زاوية واحدة فقط، اللي هو أنه أصبح موقف ملحق على الموقف السعودي مش بالعكس بحيث أنه فعلا ملتزم بالأجندة الأميركية وملتزم بالموقف السعودي تماما، ومن هنا قضية التمثيل حتتوافق تماما مع التمثيل السعودي، إذا السعودية بعثت سفير أنا أتصور مصر ممكن، إلا إذا حصل تحول من هنا ليوم القمة الله أعلم، إذا بعثت وزير خارجية حيبقى نفس الشيء، فالتمثيل سيتوقف على الموقف السعودي اللي هي ملتزمة به مصر لأنه هم فعلا في نوع من التنسيق على أساس يتكافأ التمثيلين السعودي والمصري في هذه القمة.

سامي حداد: أستاذ مجدي الدقاق في القاهرة، يعني الدورالمصري كما قال زميلنا هنا محمد عبد الحكيم دياب، تابع للموقف السعودي بأجندة أميركية كيف ترد على ذلك؟

مجدي الدقاق: يعني مع احترامي طبعا لرأي الأستاذ عبد الحكيم هذا تحليل أو رؤيا غيردقيقة يعني إذا كان هناك تننسيق مصري سعودي أردني يمني في الفترة الأخيرة بحريني وعديد من الدول فهذا لا يعني أن هذا الموقف العربي الذي يرى في أن جزء من الأمن القومي العربي هو حل مشكلة في قطر عربي يحتاج لسيادة ويحتاج لقرار مستقل ولا يحتاج لتدخل أطراف عربية كانت في البداية بها قوات ردع صديقة ثم تحول إلى هيمنة، وفي كل الأحوال لا يعقل بأي حال من الأحوال أن تعقد القمة بدون تمثيل لبنان لأسباب تاريخية، لبنان أحد المؤسسين، لبنان يجب أن يمثل في القمة، وبالتالي الحديث أن هذا هو الموقف الأميركي وأن هناك إلحاق للموقف المصري والموقف السعودي هذا تغطية على جوهر المشكلة، المشكلة ليست في الاستقطاب العربي الحاصل، هناك أزمة لدى طرف عربي يبدو أن هذا الطرف العربي لا يعتبر القضية الفلسطينية هي المهمة ولا يعتبر الوضع في العراق ولا يعتبر الأمن القومي العربي هو المهم ولا حتى الجولان بالنسبة لهذا الطرف مهم، المهم أن تبقى الهمينة أو التدخل الإقليمي في الشؤون اللبنانية، وبالتالي لا يعقل أن تترك القاهرة أو الرياض أو أي عاصمة كما وقفت ضد التدخل أو الغزو الإجرامي العراقي ضد الكويت، وأظهر هذا انقساما عربيا. هذا جزء آخر من التدخل..

سامي حداد(مقاطعا): أستاذ مجدي، رجاء، طيب في ظل تصريحات الخارجية الأميركية أن القادة العرب قبل التوجه إلى دمشق عليهم أن يفكروا بدور سوريا في منع عملية انتخاب رئيس لبناني على حد تعبير الناطق باسم الخارجية الأميركية. الرئيس المصري في حديث مع تلفزيون البحرين ونقلته قناة العربية الشهر الماضي، قال إن على سوريا أن تلعب دورا بحل الأزمة في لبنان قبل عقد القمة. يا سيدي يعني ألسنا أمام تنسيق أميركي عربي لإفشال المؤتمر والوقوف مع واشنطن ضد سوريا وعزلها كما تريد واشنطن بسب تحالفها مع إيران؟ يعني التناغم الأميركي المصري..

مجدي الدقاق(مقاطعا): بالفعل هناك دور سوري.. هذا واقع  إقرار بالواقع، لدمشق دور مهم في تسهيل إجراء انتخاب رئيس، على دمشق أن تضغط على أصدقائها للإسراع في انتخاب رئيس جديد للبلاد. وبالتالي كون أن العالم سواء في واشنطن أو باريس أو في أي عاصمة عربية يكتشف هذا، هذا ليس جديدا. للسوريين دور مهم في إصدار القرار اللبناني وبالتالي تعطيل هذ الانتخاب مرجوعه ليست دمشق فقط فلنقل طهران أيضا، تنسيق ما بين طهران ودمشق وبالتالي..

سامي حداد(مقاطعا): إي ok معلش لدي فاصل بس قبل الفاصل أرجو أن يسمحوا لنا في الدوحة، رجاء باختصار أريد رد فعل الأستاذ الدكتور الشعيبي في دمشق، لدي فاصل تفضل سمعت ما قاله، بيقول لك سوريا لها دور معطل في لبنان، اتفضل يا سيدي.

عماد فوزي الشعيبي: يعني لا أعرف إذا كان البعض يرتدي نظارة بعين واحدة فيرى الجانب السوري ولا يرى الجانب الأميركي ولا يرى أيضا الجانب الفرنسي، مع أن أوامر العمليات تظهر بشكل يومي من قبل الأميركيين وبمنتهى الصفاقة ويتدخل واضح وصريح من قبل سفير كان في لبنان في وقت من الأوقات. أنا أعتقد لكي نكون موضوعيين علينا أن نتحدث بلغة سياسية، لبنان ساحة عمليات للانتقال من نظام عالمي إلى نظام عالمي آخر، هو ساحة عمليات رئيسية، إذا كان البعض لم يقرأ ما كتبه ريتشارد بيرل وما كتبه فؤاد عجمي..

سامي حداد(مقاطعا): المحافظون الجدد.

عماد فوزي الشعيبي: ok المحافظون الجدد، هم يقولون بوضوح بأن ساحة العمليات الثانية بعد العراق هي لبنان. وبالتالي نحن لا يجوز أن نغفل هذه المسألة ونتمسك ببعض التفاصيل الصغيرة ونضيع في هذه التفاصيل كما لو أنها فعلا هي لب المشكلة، المشكلة كانت هي بالتحول من الصراع في الشرق الأوسط إلى الصراع على سوريا، وعندما ردت حرب 2006 الموضوع إلى الصراع على الشرق الأوسط بدأ هنالك تنازع بين منطقين عربيين، منطق عربي يقول ليس بالإمكان أحسن مما كان، علينا أن نكون عاقلين وأن نمتثل لإرادة الولايات المتحدة الأميركية، ومنطق آخر يقول نعم يجب أن نكون عاقلين ولكن من موقع المقاوم لأن من يهن يسهل الهوان عليه ولأن من يهن يصبح تحصيل حاصل. وبالتالي في لغة السياسة التقنية أنت لا يجوز أن تكون ممتثلا لأنك تضيع مكانتك ودورك في المنطقة وتصبح مجرد سماد لسياسات الآخرين.

سامي حداد: شكرا أستاذ شعيبي، خاصة إذا كانت المقاومة من الخارج وليس في البلد الذي تحتل أرضه. مشاهدينا الكرام أرجو أن تبقوا معنا بعد هذا الفاصل القصير، ماذا يملك العرب من بدائل إذا أرادوا نعي مبادرتهم للسلام مع إسرائيل؟ ابقوا معنا.

[فاصل إعلاني ]

سامي حداد: مشاهدينا الكرام أهلا بكم من جديد في برنامج أكثر من رأي. قبل أن أنتقل إلى دمشق أستاذ محمد، كنت تريد أن تعلق على ما قاله الزميل هنا في القاهرة؟

محمد عبد الحكم دياب: عندي نقطتين بالنسبة للتعليق عندي النقطة الأولى أنه فعلا قضية الأجندة الأميركية واضحة حتى من زيارة الرئيس بوش للمنطقة وكان ضمن جدول أعماله توظيف القمة فعلا لقضية عزل سوريا واللعب على هذا الوتر والشروط الـ..

سامي حداد(مقاطعا): ويبدو أنه فشل في ذلك لأن كل العرب ذاهبون..

محمد عبد الحكم دياب(متابعا): نعم أنا بحكي لك يعني، الجانب الآخر هي قضية اللي ممكن تسميته بالحول السياسي بمعنى إيه؟ بمعنى أن أنت زي ما قال أخونا الشعيبي، أن أنت بترى بعين وحدة، بنتحدث دوما عن التدخل السوري والتدخل الإقليمي و..إلى آخره، ولا يقترب أحد من التدخل الأميركي والتدخل الأوروبي في المنطقة، ونحن شايفين لبنان يوميا..

سامي حداد(مقاطعا): وبدعم من يسمون بالمعتدلين العرب..

محمد عبد الحكم دياب(متابعا): بالضبط واخد بالك، نجد أن الوفود لا تنقطع من الاتحاد الأوروبي من الولايات المتحدة الأميركية من كل من هب ودب من كل فج عميق تجد هذه الوفود موجودة في لبنان وفي غير لبنان وفي القاهرة..

سامي حداد(مقاطعا): ولكن هذا ليس من صالح هذه الوفود ودول تلك الوفود يعني الاستقرار في هذه المنطقة له تأثير إيجابي على العالم الخارجي.

محمد عبد الحكم دياب: معلش الاستقرار في هذه المنطقة يبقى على الأقل نساوي ما بين الأطراف، دي النقطة الأولى. الجانب الآخر، ما يأتي بالمفاوضات لا يأتي بلوي الذراع، واخد بالك؟ لأن في النهاية سوريا أو غير سوريا أو  الطرف العربي ضمن إطار عربي، وهنا لو وظف الإطار العربي الصحيح ولو القمة العربية بتوظف بشكل صحيح أنا أتصور كان مثل هذه الأمور تتحل وتنتهي.



العلاقة السورية الإيرانية ودور إيران في المنطقة

سامي حداد: ok  انتقل إلى دمشق، أستاذ عماد الشعيبي، يعني الرئيس الراحل -كما تعلم- حافظ الأسد، الذي كان بارعا في الاحتفاظ بشعرة معاوية أرسى معادلة دقيقة أو موازنة بين دور سوريا في النظام العربي الرسمي وبين علاقات دمشق مع طهران خاصة بعد قمة الاسكندرية عام 1994 بين مصر وسوريا والسعودية. كيف ترد على من يقول إذاً تلك المعادلة انحسرت الآن لتصبح تلك العلاقة أكثر دفئا الآن مع طهران على حساب المعتدلين العرب مما ينعكس الآن بين ما يمكن تسميته سياسة المحاور؟

عماد فوزي الشعيبي: سأرد على هذه النقطة ولكن سأرد على نقطة قبلها إذا سمحت لي، أنت تحاول أن ترسي صورة نمطية، بعد أن أتكلم تعلق على ذلك وتطوي. أنا أعلم هذا لطلابي فأرجو أن لا تمارسه معي وخصوصا في المسألة السورية..

سامي حداد(مقاطعا): لا، لا، يا أستاذ عماد أنت أستاذ ومنظّر، اسمح لي.. لا تقول لي أستاذ وطالب الله يخليك.. عاوزين المشاهد يعرف..

عماد فوزي الشعيبي(مقاطعا): إذا سمحت لي أريد أن أكمل المسألة.. لا، منظّر، فعلا منظّر وأستاذ. ولكن أرجوك أن تنتبه إلى مسألة، المقاومة ليست خارج سوريا هذه المقاومة مدفوع ثمنها سورياً، مدفوع ثمنها اقتصاديا ومعاشيا من حياة الشعب السوري، مدفوع ثمنها سياسيا بما يتعرض له السوريون، مدفوع ثمنها اجتماعيا. أصلا الحروب بين الدول إذا أردت، أن تفتح حرب الجولان، لها ظروفها وهي جزء من معادلة ميزان القوى، أنتم تطالبون بالعقلانية السياسية. الآن أعود إلى سؤالك فيما يتعلق بـ..

سامي حداد(مقاطعا): ok عودة إلى قضية الرئيس الراحل حافظ الأسد، في قضية الموازنة بين دور سوريا عربيا وعلاقتها مع إيران. تفضل.

عماد فوزي الشعيبي: سيدي الكريم، فيما يتعلق بإيران، لم تتغير المعادلة أبدا بين الرئيس بشار الأسد والرئيس حافظ الأسد، هنالك خرافة حاول الإعلام الأميركي أن يرسيها لفترة طويلة ووقع في فخها العديد من الذين تناولوا المسألة السياسية، أولا سوريا هي في لب الصراع، على تماس مباشر مع الصراع، وإيران هي التي تساعد في هذا الصراع، فمن يكون تابعا لمن؟ هذه في معادلات جيوإستراتيجية. ثانيا، جزء من لعبة أيديولوجية الآن هي عملية استبدال الصراع العربي الإسرائيلي بصراع سني شيعي وجزء من هذا هو السقوط في مسألة أن سوريا تابعة لإيران، أيضا جزء من إستراتيجية المحافظين الجدد وبالتالي الإدارة الأميركية الحالية هو تحويل المنطقة إلى شظايا طائفية عشائرية مناطقية قبائلية وبالتالي جزء من هذا هو محاولة إظهار الموقف السوري على أنه موقف تابع وذلك لمحاولة أساسية لاستمالة الشعور الداخلي لدى بعض أخواننا العرب، ومن الممكن أن نناقشهم بمنتهى الهدوء ومنتهى العقلانية ومنتهى الإحساس بالمسؤولية تجاه مصالحهم، جزء من الإحساس بمخاطر ما يسمى بالسلاح النووي الإيراني أو المشروع النووي الإيراني وهو لم يتحول إلى سلاح، مع أنه أنا أتفق مع الأستاذ محمد حسنين هيكل بأن مكة هي أقرب إلى إسرائيل منها إلى إيران، بمعنى أن المخاطر الحقيقية المترتبة على المنطقة هي من إسرائيل ومن السلاح النووي الإسرائيلي شبه المعلن..

سامي حداد(مقاطعا): ok إذاً دكتور عماد أنت قلت إن العلاقة بين دمشق وطهران هي كما كانت الحال زمن الرئيس الراحل حافظ الأسد. ولكن يا سيدي عندما نشاهد زوار دمشق من المسؤولين نلاحظ قليلا من العرب وكثيرا من الإيرانيين وكأن دمشق أصبحت قم أخرى بالنسبة للإيرانيين، يعني بدل أن تكون عاصمة الأمويين، وجهة العرب وقلبهم النابض. يعني ألا تعتقد أن يتساءل البعض أن سوريا يعني أدارت ظهرها للقاهرة والرياض؟

عماد فوزي الشعيبي: لم يدر السوريون ظهرهم للقاهرة والرياض، الرئيس بشار الأسد قال في قمة عربية سابقة إذا كان يعني مصير العرب أن يلتقوا إن عاجلا إو آجلا فليلتقوا عاجلا وليس آجلا. هذا هو الموقف السوري، ولكن إذا كان بعض العرب لديهم وجهة نظر تقول بأننا لا يجب أن نقف في وجه العجلة الأميركية، فهذا يعني أنهم يتخلون بصورة أو بأخرى عن دوافع الممانعة أو المقاومة. هذا يمكن لبعض العرب الطرفيين أن يكون هذا موقفهم، هذا شأنهم، أما أنا في لب الصراع والصراع يراد أن يتحول به من صراع عربي إسرائيلي إلى صراع سني شيعي ويراد أن يتم تحويله، تحويل القضية المركزية من قضية فلسطين إلى قضايا فرعية، ومحاولة تشظي المنطقة إلى طوائف وعشائر وقبائل وأديان وملل ونحل.. إلى آخره، فهذا يعني بأن السوريين لديهم في هذه الحالة كل الحق أن يعتمدوا على من يساندهم. يعني إذا كان العرب، بعض العرب، أقول بعض العرب..

سامي حداد(مقاطعا): ok ممتاز، أن يعتمدوا على من يساندهم، الحرب معروف بين طهران وواشنطن وليس بين سوريا وواشنطن والعرب. على كل حال هذا يذكرنا بخطاب الرئيس بشار الأسد بعد حرب صيف 2006 في لبنان والاعتداء الإسرائيلي وصمود حزب الله مدة 33 يوم عندها، وانتقدت في تلك الفترة مصر والسعودية اختطاف الجنديين الإسرائيليين مما أدى إلى الحرب وقالوا إن هذا عمل طائش، وكان بعد انتصار حزب الله في تلك الحرب الرئيس الأسد قال، هاجم من سماهم بأنصاف الرجال. أستاذ سليم نصار شو رأيك باللي قاله أستاذنا؟ أن الحالة بين سوريا وإيران كما كانت هي عليه زمن الرئيس الراحل حافظ الأسد؟

"
الرئيس حافظ الأسد عرف كيف يلعب اللعبة ببراعة ومهارة، بحيث إنه وظف الموقف الإيراني المعادي لإسرائيل لمصلحة الدول العربية ولم يعطها أكثر
"
         سليم نصار

سليم نصار: في تصوري أن الرئيس حافظ الأسد عرف يلعب اللعبة ببراعة ومهارة، بحيث أنه وظف الموقف الإيراني المعادي لإسرائيل لمصلحة الدول العربية ولم يعطها أكثر، يعني إيران لم يكن لها أي نفوذ في لبنان كان أي نفوذ لها في لبنان يأتي عن طريق سوريا، أي نفوذ لها في البحرين أو في العراق يأتي عن طريق سوريا، أما الآن يعني هذا الاندفاع الإيراني _ما في مانع إذا كان لمصلحة الدول العربية وإذا كانت لمصلحة القضية القومية العربية_ ولكن بالتباين، أو إذا بدنا نعمل الفروقات بين الاثنين كان في هناك خطوط حمر لإيران لا تتعداها لأنه إيران أصبحت الآن كأنها جزء من الوطن العربي، ما في مانع يعني في موقفها الوطني..

سامي حداد(مقاطعا): الآن لها نفوذ سياسي قوي في العراق، هل هو موجود الآن في لبنان وأنت كلبناني؟

سليم نصار: أكثر، أكثر. يعني لما قتل أو اغتيل مغنية كان الوزراء اللي أجوا من إيران، ما إجا حدا من سوريا يعني لهم ظروف خاصة، بس كنا في حضور.. بعدين يعني ما في مانع، إيران أهلا وسهلا فيها وإنما في حدود للموقف بحيث أنه لا يتخطى ولا يتجاوز الموقف العربي العام. ويعني كان سيدعى نجاد إلى القمة والرئيس التركي كان سيدعى إلى القمة..

سامي حداد(مقاطعا): ولكن الدكتور بشار الأسد أرادها أن تكون عربية.

سليم نصار: لا مش.. جاء من يقول إنه إذا عملنا هذه القمة وبعدم حضور الملك عبد الله وبعدم حضور الرئيس المصري كما لو أننا نعطي الدول العربية أو العاصمة دمشق هذا الدور بأن تكون هي المنبر لكلام بده يقوله أحمدي نجاد..

سامي حداد(مقاطعا): طيب أحمدي نجاد حضر القمة الخليجية في الدوحة، ما الفرق بين هذا وذاك؟

سليم نصار: بدعوة، الفرق أن هيدي للدول العربية فقط. عندما أنشئت هذه..

سامي حداد(مقاطعا): 1946، الجامعة العربية، بقرار إنجليزي، المهم..

سليم نصار(متابعا): بعدين أنت بتغلق مرات تقفل الأبواب وما بيبقى في غير المسؤولين الكبار جوه.

سامي حداد: أستاذ، شو رأيك بهذا الكلام؟

محمد عبد الحكم دياب: دعنا لا ننسى حاجتين، الحاجة الأولى، أن الرئيس التركي حضر قمة من القمم العربية، واخد بالك؟ يعني المبدأ أن تدعى تركيا أو دولة من الدول الإقليمية بصفة مراقب أعتقد سن من فترة. الجانب الآخر، بالنسبة لحضور أحمدي نجاد للقمة الخليجية، أحمدي نجاد حضر القمة الخليجية أنا باتصور وفي إطار المعلومات المتوفرة بدور سوري، واخد بالك؟ على أساس سوريا بعثت أو نوع من رسالة الاطمئنان لدول الخليح، على أساس الملف النووي الإيراني ومن هنا تم تمهيد الأرض على أساس أنه من خلال تمهيد الأرض بهذا الشكل تم زيارة أحمدي نجاد أو مشاركته في القمة الخليجية. فهنا الجانب المهم جدا، لماذا نتعامل دوماً مع القوى الإقليمية بهذا الشكل من الحساسية والبحث دوما عن المسالب ولا نتحدث هذا عن الأطراف الأخرى المعادية بشكل حقيقي اللي هي إسرائيل والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.. إلى آخره؟ فمن هنا نبحث دائما عن المسالب في سوريا، نبحث دوما عن المسالب في إيران، نبحث دوما عن المسالب فينا نحن العرب والأتراك والقوى الإقليمية الموجودة ولا ندقق تماما فيما يمكن.. فإذا كان الدور السوري مثلا على سبيل المثال نجح في تخفيف حدة النزاع في قضية العلاقة ما بين إيران والدول الخليجية وأدت إلى حضور أحمدي نجاد، أنا باتصور دي خطوة في طريق إيجابي. واخد بالك؟ لكن أن نحن..



المبادرة العربية وملفات القمة

سامي حداد(مقاطعا): دعنا ننتقل في نهاية البرنامج، لأنه أتى في بروفا للبرنامج، قضية المبادرة العربية التي عندما أطلقت في قمة بيروت الدورية عام 2002 قابلها رئيس وزراء إسرائيل شارون باجتياج الضفة الغربية في أثناء الانتفاضة. الآن العرب يهددون بنعي، بسحب هذه المبادرة العربية، هل لديهم من بدائل؟ هل يستطيعون ذلك؟

محمد عبد الحكم دياب: هل هي أصلا المبادرة العربية من قبلها؟ العرب قدموها ولكن في النهاية من..

سامي حداد(مقاطعا): لإسرائيل تحفظات، خاصة فيما يتعلق بحق عودة اللاجئين..

محمد عبد الحكم دياب(متابعا): من عمل على أساسها؟ واخد بالك؟ لأن حق العودة والحقوق دي كانت إيه؟ مرفوضة تماما. الجانب الآخر في القضية، هي فعلا حصل أنها ساعدت في أنها تقدم ورقة لصالح إسرائيل في تعريب التطبيع بحيث أن التعريب يصبح موقفا عربيا كاملا بدلا من أن يصبح موقفا جزئيا أو فرديا على مستوى البلاد العربية. فلما بنأخذ القول إلغائنا، أنا رأيي الإلغاء أو عدم الإلغاء هي ورقة ليست لها القيمة اللي نحن بنعولها عليها لأنها ليس لها التأثير السابق علشان يكون لها على الكل، إلغائها، التأثير اللاحق. من هنا..

سامي حداد(مقاطعا): إذاً لماذا يهددون؟

محمد عبد الحكم دياب: ما هو يهددون لأنهم ما فيش بإيديهم أوراق، ما هو المشكلة أن القمة..

سامي حداد(مقاطعا): الأوراق يا سيدي أي أوراق؟ يعني حزب الله انتصر في صيف 2006، حماس كما قال الدكتور محمود الزهار وزير خارجية حماس في الحكومة الفلسطينية المقالة قال انتصرنا..

محمد عبد الحكم دياب(مقاطعا): العرب عندهم الأوراق التالية، عندهم أنهم على الأقل أنهم منتجي نفط، الأول، عندهم على الأقل أنه ممكن يخلقوا حالة من حالات التضامن على الأقل يبقى لهم إرادة عامة هذه الإرادة العامة تعبر على الأقل في نطاق الموقف الدولي أو في مواجهة الاتحاد الأوروبي أو في مواجهة.. عندهم أوراق كثيرة جدا على الأقل في التنسيق المتبادل. ففي قطيعة متبادلة ما بين الدول العربية والنظم العربية هناك قطيعة شديدة ما بين هذه الدول وده نتيجة عملية الاستقطاب الموجودة والتعبئة الموجودة فإنه لا بد أن يتم الاستقطاب لمشروع حرب قادمة أن تكون عى أساس مذهبي وعرقي.

سامي حداد: أستاذ مجدي الدقاق، شو رأيك بهذا الكلام؟ للعرب أوراق ولكن عليهم أن يصفوا مشاكلهم قبل الحديث عن سحب مبادرة وغير مبادرة؟

مجدي الدقاق: نعم يعني أنا متفق مع هذا التوجه رغم بعض التحليلات التي يمكن أن أختلف معها..

سامي حداد(مقاطعا): على سبيل المثال..

مجدي الدقاق(متابعا): أولا نحن لا نريد تدخلا أميركيا في الشؤون العربية أو نريد تدخلا إقليميا في الشؤون اللبنانية أو غيره يعني لا نرحب.. الدكتور عماد عندما تحدث بأننا نرى بعين واحدة، نحن نرى بعينين والعينان تريان أن التدخل الأميركي تماما مثله مثل التدخل الإيراني مثله مثل التدخل السوري في شأن عربي أو شأن لبناني يمس السيادة اللبنانية مرفوض. وبالتالي أنا أعتقد أن مفتاح الإصلاح للموقف العربي هو عودة تصحيح مسار العلاقات العربية العربية، فلا يعقل أن نتحدث عن تحرير فلسطين أو أخذ حقوق الشعب الفلسطيني أو السيادة لدولة عربية محتلة في العراق وهناك سيادة عربية منتهكة من جانب بعض الأشقاء الذين يتحدثون عن المقاومة والتحالفات الإقليمية، والعاصمة السورية عندما ينطلق الطيران السوري حولها لا تتحرك وتترك جزء عزيز على الوطن السوري لا زال محتلا في إطار لعبة سياسية..

سامي حداد(مقاطعا): أستاذ مجدي، رجاء يعني كررت هذا الكلام قضية سيادة لبنان وتدخل الدول العربية يعني سوريا، هناك تدخل سعودي هناك تدخل مصري هناك تدخل أميركي يا أستاذ مجدي رجاء، يعني عندما نرى قضية ما يقال عن التهدئة بين الفلسطينين والإسرائيليين بوساطة مصرية، يعني مصر خرجت ليس في صف الاعتدال العربي وإنما طرف ثالث صارت يعني تتوسط بين الفلسطينيين والإسرائيليين، يعني في ظل الحديث عن قضية ما يجري في فلسطين والتهدئة والتركيز على قضية لبنان يعني الهدف منه هو إفراغ قمة دمشق من أي محتوى من أي قرارات تتخذ ضد إسرائيل؟

مجدي الدقاق: هذا ليس صحيحا، جزء من التهدئة الذي يجب أن يتم يجب أن يتم الصلح بين الأشقاء في الأراضي الفلسطينية، الاهتمام بالوضع في العراق، الاهتمام بالملف اللبناني، بكل قضايا الأمن العربي هي قضايا متصلة، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن الحديث عن القضية ليغطي على قضية أخرى. بالعكس أنا أرى أن من الحكمة السورية أن تسرع لتفويت الفرصة على أي مؤامرة أميركية أو غربية حول الأمن القومي العربي وتسارع بالاعتراف أو تساعد في حل المشكلة اللبنانية وتضع يدها وتعيد الحلف المصري السوري أو التنسيق المصري السوري السعودي لنصرة الشعب الفلسطيني ولمواجهة أي قوى تعادي الأمن القومي العربي. أما هذه التجزئة التي تحدث، تدخل هنا وصراع عربي عربي في الأرض الفلسطينية ثم بقاء الوضع في العراق، هذا هو الذي يضعف الأمن القومي العربي وليس التقطيع على القمة، أنا في تصوري أن نجاح القمة هو الاعتراف بالسيادات العربية وبالقرار العربي سواء في بيروت أو حتى في العراق.

سامي حداد: ok أستاذ الدكتور شعيبي شو رأيك بهذه النصيحة من القاهرة؟

عماد فوزي الشعيبي: مشكورة للغاية هذه النصيحة وليس لنا إلا أن نصفق لها كثيرا، ولكن الموضوع ليس هنا، الموضوع هو اختلال جيوسياسي حدث في حضور دولة عظمى كدولة محتلة في المنطقة، هذا غيّر في معادلات موازين القوى للدول الإقليمية العربية، كالسعودية ومصر وسوريا، في هذه الحالة حدث شيء خطير وهو أن أدوارا صغيرة أخذت مكان أدوار كبيرة، وهذا هو الذي يقف فعليا وراء أن تكون سيادة لبنان بالنسبة للبعض أهم من السيادة العراقية التي هي الآن تحت الاحتلال. بمعنى آخر لا أدري إذا كان هذا بمثابة حول في الرؤية السياسية أم هو سير على الرأس بدلا من القدمين؟! أريد أن أستدرك بنقطة مهمة إذا سمحت لي، يعني كل ما أقرأه في بعض الصحافة الغربية..

سامي حداد(مقاطعا): نحن في نهاية البرنامج يا دكتور شعيبي، نحن في نهاية البرنامج، بالله اختصر لي..

عماد فوزي الشعيبي: بنصف دقيقة.. مررت دقيقة باقي نصف دقيقة.

سامي حداد(مقاطعا): اختصر لي من اللي كاتبه عندك، اقرأ لي رؤوس أقلام، اتفضل.

عماد فوزي الشعيبي: رؤوس أقلام، أنا أريد، لا يجب، استدراكا لموضوع الرئيس حافظ الأسد..

سامي حداد(مقاطعا): بلاش تقرأ المقالة كلها، تفضل.

عماد فوزي الشعيبي: لا، أنا لا أقرأ مقالات، أرجوك، لا تلعب معي هذه اللعبة، أنا متفوه..

سامي حداد(مقاطعا): لا، يعني أفكارك، أفكارك..

عماد فوزي الشعيبي(متابعا): متفوه، ولساني سليط، إذا سمحت يعني..

سامي حداد(مقاطعا): ما شاء الله عليك. أنا باقول رؤوس أقلام..

عماد فوزي الشعيبي: يعني أنت أضعت نصف الدقيقة المتاحة لي بالدقيقة والنصف..

سامي حداد: خذ لك 45 ثانية، تفضل، تفضل يا سيدي.

عماد فوزي الشعيبي: استدراكا، البعض يريد أن يقول شيئا بأن الرئيس حافظ الأسد كان يتعامل بطريقة مختلفة عن الطريقة التي يتعامل بها الرئيس بشار الأسد. أنا أقول البعض يبدو أن لديه ثقبا كبيرا في الذاكرة، ألم يقف أغلب العرب ضد الموقف الذي قام به الرئيس حافظ الأسد في الثمانينات مع إيران وثبت أنه كان على حق؟ ألم يقف بعض العرب ضد موقف الرئيس حافظ الأسد في دعمه لموقف إيران من دعم حزب الله في التسعينيات وثبت أن معه الحق؟ يبدو أن موقف رجالات الدولة لا تعرف إلا بعد عقود، بس نقطى انتهى.

سامي حداد: تداركنا الوقت وبنفس الوقت الرئيس الراحل حافظ الأسد وقف هو ومصر والسعودية أعطوا غطاء عربيا للأميركيين لإخراج العراق من الكويت. مشاهدينا الكرام لم يبق لي إلا أن أشكر ضيوف حلقة اليوم هنا في الأستديو الأستاذ سليم نصار الكاتب والصحفي المعروف، ونشكر الأستاذ محمد عبد الحكيم دياب الكاتب والمحلل السياسي، ومن أستديو الجزيرة في دمشق نشكر الدكتور عماد فوزي الشعيبي رئيس مركز المعطيات الإستراتيجية، صاحب الصدر الواسع، ومن القاهرة أيضا نشكر الأستاذ مجدي الدقاق رئيس تحرير مجلة الهلال المصرية. مشاهدينا الكرام حتى نلتقي في حلقة الأسبوع القادم تحية لكم من فريق البرنامج في الدوحة، لندن، القاهرة، ودمشق، وهذا سامي حداد يستودعكم الله.