- أزمة الرواتب بين الفشل الداخلي والحصار الخارجي
- حرب الخطابات الإعلامية بين فتح وحماس

- المسؤول عن تفشي الغضب والمسؤول عن حل الأزمة


لونه الشبل: مشاهدينا الكرام السلام عليكم، حكومة فلسطينية تبدو عاجزة وغير قادرة على تلبية احتياجات المواطنين الأساسية تحت وطأة حصار اقتصادي وسياسي وتصعيد إسرائيلي مستمر، إضرابات متواصلة منذ أسبوع في صفوف العاملين في مؤسسات الدولة وتعثر في استيلاد حكومة وحدة وطنية وحرب تصريحات واتهامات متبادلة بين فتح وحماس. ومواطن بدأ صبره بالنفاذ بعد ستة أشهر من انقطاع الرواتب، هكذا تبدو الصورة في الأراضي الفلسطينية ورغم تزايد نبرة الاحتجاج والغضب الشعبي لا يبدو في الأفق حتى الآن على الأقل بوادر على أي انفراج حقيقي للخروج من هذه الأزمة. وحكومة البشارة التي ينتظرها الجميع بدءً من المواطن مرورا إلى مجتمع دولي يتذرع بها لرفع الحصار وصولا إلى إسرائيل التي راهنت وتراهن على مقولتها بغياب الشريك، حكومة البشارة هذه لم تخرج للنور حتى الآن. فإلى أين تتجه الأوضاع؟ وكيف الخروج من هذه الأزمة؟ وما أو من الذي يقف حجر عثرة أمام الحل؟ وما هو الحل أصلا ومن المسؤول عن تنفيذه؟ في محاولة لاستقراء الواقع واستشراف حلول هذه الأزمة نستضيف في حلقة اليوم من برنامج أكثر من رأي من غزة وزير الشؤون الخارجية الفلسطيني الدكتور محمود الزهار ومن رام الله السيد نبيل عمرو عضو المجلس الثوري لحركة فتح ومن القدس نرحب بالدكتور مهدي عبد الهادي رئيس الأكاديمية الفلسطينية للشؤون الدولية. أهلا بكم جميعا ضيوفنا الأكارم في هذه الحلقة من أكثر من رأي وأبدأ معك مباشرة دكتور زهار ربما الإضراب هو الأزمة الأشد التي تواجهها حكومتكم الآن كيف ستواجهونها هل ستطالبون الشارع الفلسطيني والمواطن الفلسطيني بالصبر ثم الصبر إلا ما لا نهاية ربما؟



أزمة الرواتب بين الفشل الداخلي والحصار الخارجي

محمود الزهار - وزير الشؤون الخارجية الفلسطيني: بسم الله الرحمن الرحيم وتحية إلى الأخوة المشاركين، يعني أولا الصبر فضيلة ونحن عندما ندعو الناس إلى الصبر هذا أمر رباني وأمر نعتز به ونتمنى أن يكون فضيلة من الفضائل التي تمارسها الشعوب ولكننا هنا نتحدث إضافة إلى الصبر إلى مجموعة من الحقائق، قضية إنه في ستة أشهر أو في سبعة أشهر لم يقبض فيها الإنسان الفلسطيني راتبه قضية تحتاج إلى مراجعة، إحنا استلمنا هذه الحكومة في أول إبريل يعني إبريل 4 و5 و6 و7 و8 هذه خمس شهور استلمنا شهر 3 دين استلمنا الخزينة فيها مليار وسبعمائة واثنين وسبعين مليون دولار عجز بمعنى إنه المرتبات التي دُفعت في السنة ونصف الأخيرة قبل هذه الحكومة كانت كلها دين وبالتالي الحديث عن إنه الخراب والدمار جاء من يوم ما جاءت هذه الحكومة هو حديث غير صحيح، ثم الحديث عن احتجاج شعبي عارم لا في مسيرات يعني أنتِ عندك في الشريط الآن مكتوب مسيرة في رام الله تأييدا للحكومة، الإضراب إضراب مسيَّس نحن نقدر حق كل إنسان في الإضراب ومارسنا هذا الموضوع عندما كنا نقابيين ولكن نوجه ضد الجهة التي مسؤولة عن هذا الموضوع، المعبر في غزة عندنا مغلق البنوك مغلقة الأموال متوفرة هذا الواجب اللي علينا أن نوفر الأموال ولكن المشكلة الآن في المعبر المغلق، باعتراف الإيطاليين منذ اختطاف الجندي وهذه اللحظة سبعة أيام فقط التي فُتح افتح المعبر بكره توصل الأموال اسمح بدخول الأموال إلى البنوك..

لونه الشبل: ولكن الأموال موجودة دكتور الزهار الحكومة مسؤوليتها إيجاد الأموال وإيصالها في النهاية.

محمود الزهار: يعني كيف يتم إيصالها إذا كان المعبر مغلق والبنوك لا تتعامل هذا جزء من الحصار وهذا وأدخلناه أنتِ تعرفي والكل يعرف إنه أدخلناه عبر حمله في حقائب عبر معبر رفح ونعتز بهذا العمل وسنكررها ألف مرة طالما أن القضية تجد وسيلة إلى أن نُطعم أبناءنا وأن نعالجهم وأن نوفر لهم لقمة يعني الدواء والحليب، هذه القضية معركة بيننا وبين أعدائنا لماذا لا توجه المسيرات والمظاهرات ضد إسرائيل لماذا لا توجه ضد أميركا لماذا توجه ضد الحكومة..

لونه الشبل: اسمح لي أن أنتقل بهذا السؤال للسيد نبيل عمرو، دكتور زهار هذا الموضوع حقيقة طُرح كثيرا بأن الإضرابات توجه إلى الحكومة والحكومة لا تملك في النهاية وحتى فتح عابت على حماس عندما اشترطت حماس بأن لا تقوم بحكومة وحدة وطنية إلى أن يفرج عن النواب والوزراء وفي حينها قالت حماس بأنها تطالب فتح بما لا تملك والآن فتح والإضرابات عموما تطالب الحكومة بما لا تملك لماذا هذا الإضراب يوجه إلى الحكومة الفلسطينية؟

نبيل عمرو - عضو المجلس الثوري لحركة فتح: أولا من غير الجائز ومن غير اللائق أن يقال يجب أن يوجه الاحتجاج أو أن يتوجه المحتجون للاحتجاج على إسرائيل وأميركا هذه عملية دائمة عملية نضالية دائمة الفلسطيني لم يُقصِّر في مواجهة إسرائيل لم يُقصِّر في رفض الحصار وإعلانه لرفض هذا الحصار الفلسطيني المواطن الفلسطيني الرئيس محمود عباس القيادات الموجودة في السلطة وخارج السلطة كل هؤلاء منذ اليوم الأول رفضوا الحصار وأدانوه ووصفوه بالظالم والخانق لكل الشعب الفلسطيني هذه نقطة لا نحتاج إلى مَن يرشدنا إلى الذهاب للاحتجاج على إسرائيل وعلى أميركا وحتى حين قامت إسرائيل باحتجاز أو بخطف أو باعتقال رئيس المجلس التشريعي والنواب والوزراء كنا أول من اعتبر هذا قرصنة وعمل لا أخلاقي وعمل غير مسؤول وعمل هدفه تقويض وتخريب السلطة الوطنية الفلسطينية وخاصة الجزء المنتخب بشكل أساسي وشعبي ونحن قلنا هذا منذ اليوم الأول، الآن هنالك معضلة قائمة يعني خلينا نكون موضوعيين في قراءتها هنالك أناس دخلوا شهرهم السابع ولم يتقاضوا رواتب وبالتالي يجب أن يكون لهم عنوان يتوجهوا إلى هذا العنوان يعني نودي الناس يتوجهوا إلى السفارة الأميركية ولا وزارة المالية الإسرائيلية يطالبوا بالرواتب..

لونه الشبل [مقاطعةً]: للدقة سيد نبيل فقط..

نبيل عمرو: هم يطالبوا حكومتهم..

لونه الشبل: بأن الدكتور زهار الآن تحدث عن خمسة شهور فقط كي لا يعني كي يبقى الرقم واضحا..

نبيل عمرو: خمسة شهور أربع شهور لو سمحتِ..

لونه الشبل: تفضل.

نبيل عمرو: يعني ليست القضية فرق شهر زائد أو شهر ناقص القضية خلينا نقول ثلاثة أشهر للمواطن عنوان العنوان هو حكومته يعني أنا ما بأقدرش أطلب من الفلسطينيين روحوا على وزارة المالية الإسرائيلية يطالبها برواتبه ولا بأقدر أخليه يروح على السفارات الأميركية يطالب برواتبه، هو في النهاية جاء لم يأت إلى الحكومة فقط جاء إلى الحكومة وجاء للرئاسة جاء إلى العنوان الصحيح إلى السلطة الوطنية الآن يجب أن يُجاب هذا المواطن لا يجاب فقط أننا والله استلمنا خزينة فارغة ما دائما الخزينة فارغة، أنت عندما أتيت إلى السلطة يا أخي يا دكتور محمود كنت تعلم أن هنالك مشاكل كبيرة وكنت درستها وعرفتها بالتفصيل ولكنك أتيت لإصلاح ما أفسده من قبلك الآن أنت لا تجيب إلا عن أسئلة تتعلق بمن كانوا قبلك من كانوا قبلك أسقطوا في الانتخابات وأخذت السلطة منهم وبالتالي يجب ألا تمنع المواطن من التوجه إلى عنوانه الصحيح للمطالبة بحل معضلة أنت لا تنكرها لذلك أنا لا ألوم المواطن عندما يسأل الحكومة أريد حلا إنما ألوم الحكومة التي حتى الآن..

لونه الشبل: لا تلومون المواطن سيد نبيل ولكن فتح تدعم هذا الإضراب والحكومة لا تملك يعني هل..

نبيل عمرو: لم تعط المواطن أي مؤشر على أنها تفكر جديا بالحل..

لونه الشبل: لو سمحت لي هل الإضراب سيدفع رواتب الموظفين في النهاية؟

"
الإضراب طريقة احتجاجية توجه للحكومة للمطالبة بعمل شيء غير إدانة الماضي وغير الوعود، وليس شرطا أن تحمل المسؤولية لطرف داخلي والكل يحمل المسؤولية لأميركا
"
نبيل عمرو

نبيل عمرو: لا هذا طريقة احتجاجية، نحن نواجه مشاكل كبيرة قبلك يقرأ الجرس وإلا كان بالإمكان يبقى الوضع كما هو ولا أحد يسأل نعم الذي لا يتقاضى راتب أنتِ وأنتِ موظفة عندما لا تتقاضين راتب مش مسؤولة سبب ذلك هو حصار أو غيره في الآخر في نهاية المطاف الناس بدها تأكل وبدها تركب مواصلات وبدها تروح على المدارس تودي أولادها، يعني في التزامات حياتية في فواتير كهرباء في مليون قصة وبالتالي يذهب إلى عنوانه المواطن يحتج ليس بالضرورة أنه يدين ولا يُحمِّل المسؤولية لطرف داخلي والكل يحمل المسؤولية لأميركا ولكن لا نستطيع أن نمنع موظف أربع شهور أو خمس شهور لم يتقاض راتب من أن يُظهر احتجاجا وأن يتوجه بالاحتجاج إلى الحكومة وأن يطالبها أن تقول له شيئا غير إدانة الماضي وغير الوعود..

لونه الشبل: إظهار هذا الاحتجاج دكتور مهدي أتوجه إليك الجميع يعلم جميع الأطراف بأن الهدف الرئيسي هو رفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني دفع الرواتب وكل ذلك عبر خطابات وعبر نستطيع تسميتها حرب خطابات عبر وسائل الإعلام، هل هذا الكلام بالنهاية يُسمن أو يُغني من جوع هذا المواطن الذي لا يأكل؟



حرب الخطابات الإعلامية بين فتح وحماس

مهدي عبد الهادي – رئيس الأكاديمية الفلسطينية للدراسات: الحقيقة هنالك أزمة أعمق من ذلك، أزمة أعمق من الرواتب وأعمق من الإضراب الحالي الأزمة هي أزمة الاعتراف والتعامل مع حكومة تقودها حماس بانتخابات شرعية قَبِل بها الشارع الفلسطيني والرئاسة الفلسطينية والرأي العام المشكلة الآن أين تذهب هذه الحكومة بهذا الحصار وبهذا الإغلاق، هنالك شروط على هذه الحكومة عُرفت بثلاثة الاعتراف بإسرائيل نبذ العنف والموافقة على الشروط السابقة أو الاتفاقيات السابقة لمنظمة التحرير للحكومات السابقة..

لونه الشبل: الشروط الرباعية.

"
بعد خطاب إسماعيل هنية الذي قال فيه إنه لن يستقيل إذا شكلت حكومة ائتلاف، بذلك سيتصاعد الإضراب لدرجة العصيان للمطالبة بإسقاط الحكومة، وإذا لم ينجح هذا الأمر سينقسم الشعب الفلسطيني بين فتح وحماس
"
مهدي عبد الهادي

مهدي عبد الهادي: وبالتالي هذه شروط لم تقبل بها حماس في هذه المرحلة، البديل الآن بعد خطاب أبو العبد إسماعيل هنية هذا اليوم أنه لن يستقيل وإذا شُكلت حكومة ائتلاف وطني أو اتحاد وطني ستبقى حماس بهذه الرئاسة، بالتالي الحصار سيستمر البديل الثالث هو تصاعد هذا الإضراب المحلي لدرجة كثر العضل بمعنى عصيان مدني بمعنى أن الشارع يخرج بإسقاط هذه الحكومة وإذا لم ينجح هذا الأمر سينقسم الشعب الفلسطيني بين قبيلة فتح وقبيلة حماس، البديل الرابع والأخير الآن الذي يتم البحث عنه هو عقد المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية حتى يُسلح رئيس المنظمة ورئيس اللجنة التنفيذية أو رئيس السلطة بقرار لإقالة هذه الحكومة، المخرج من هذه الأزمة استمرار الحكومة كما هي استحالة تشكيل حكومة ائتلاف وطني استحالة الآن الذهاب إلى عصيان مدني والانقسام بالشعب الفلسطيني صعوبة تشكيل المجلس المركزي وتسليح الرئيس بقرار لحل الحكومة هو أن تتحرك هذه الحكومة بفاعلية سياسية أخرى، بمعنى بإمكان هذه الحكومة بقيادتها الحالية بالداخل والخارج إطلاق سراح الأسير الإسرائيلي وتبادل الأسرى، بمعنى تسليح أبو مازن للتفاوض مع الطرف الإسرائيلي في المرحلة الأولى، الأمر الثاني مطالبة المجتمع الدولي بإرسال قوات طوارئ دولية على نفس النمط الذي تم في لبنان، بمعنى أن تكون هناك قوات طوارئ في غزة وفي الضفة الغربية للفصل بين الفلسطينيين بمعنى مطلوب من هذه الحكومة قبل أن تبحث عن تحرك للأمور المالية الآن والأزمة الخانقة البعد السياسي بالدرجة الأولى الذي يرفع هذا الضغط عن الشعب الفلسطيني..

لونه الشبل [مقاطعةً]: ولكن هذا الضغط على الشعب الفلسطيني دكتور مهدي..

مهدي عبد الهادي [متابعاً]: وأنا أرى أن من مسؤولية هذه الحكومة بالدرجة الأولى أن تبحث عن مخرج سياسي..

لونه الشبل: لم يأت بوصول حماس للسلطة دكتور مهدي هذا الضغط لم يأتي بوصول حماس للسلطة طالما حكومات فتح كانت توقِّع اتفاقات وطالما كانت إسرائيل لا تعترف بهذه الاتفاقات وتخرقها وتضرب بها عرض الحائط وكذا المجتمع الدولي فلماذا نضغط على حماس بالنهاية لتوقع وتعترف وكل ذلك وفي النهاية إسرائيل لن ترضخ لأي من هذه الاتفاقات.

مهدي عبد الهادي: أخت لونه الآن الأمور تغيرت تغيير جزري بالتحديد بعد مأساتنا في لبنان بعد اقتحام إسرائيل لبنان بعد ثبات حزب الله، الآن هنالك توجه للرأي العام الدولي بالتحديد أوروبا تقول إذا شكلت حكومة ائتلاف وطني بما فيها حماس سنتعامل معها بمعنى الحصار المالي سيُرفَع، أمر آخر قضية الأسير وتبادل الأسرى فتح الغطاء الآن عن الأجنده الإسرائيلية، أنا مهمتي للدرجة الأولى قبل إسرائيل هو وجودي بالشرعية الدولية وجودي في البيت العربي استمرار التحالف معي كفلسطيني عربي قومي إنساني حتى أستمر في هذه المسيرة، هذا الضغط الآن ليس فقط على حكومة حماس هذا الضغط على الشعب الفلسطيني وعلى القضية الفلسطينية ليس بهدف التركيع كما هو الحال أو بهدف التجويع أو الانفجار الآن في غزة الانفجار الاقتصادي السكاني المالي الهائل، الهدف الآن هو البحث عن مخرج لهذه الأزمة الفلسطينية إذا أرادت هذه الحكومة الحالية أن تخرج من هذه الأزمة من هذا الحصار عليها أن تأتي في مبادرة سياسية تلتقي فيه مع الشرعية العربية بالدرجة الأولى دوناً عن الشرعية الدولية..

لونه الشبل [مقاطعةً]: لنرى رأي الحكومة دكتور مهدي أتوجه إليك دكتور زهار..

مهدي عبد الهادي: أنا أقول ليس مطلوب من حماس أن تعترف بإسرائيل وليس مطلوب من حماس أن تعترف بأي شيء آخر، المطلوب من حماس أن تكون ضمن البيت الفلسطيني بأجنده وطنية حتى تتعامل مع الرأي الدولي.

لونه الشبل: لنستمع إلى رأي الحكومة في ذلك، دكتور زهار هل من المتوقع أو من الممكن أن توافق حكومة الحكومة الفلسطينية الآن أو حكومة حماس على هذه النقاط أو هذه الاقتراحات برأيك.

محمود الزهار: يعني اسمحي لي أن أقول أنه من اللائق ومن اللائق جداً بل من الواجب أن نوجه في وصف هذه الشعارات التي نسمعها من المحتجين المرتبين المنمقين المكتوبة شعاراتهم الذين يطالبون بإسقاط الحكومة علناً لا ونقول أنه من لائق جداً أن نقول وجهوا الاحتجاجات ضد العدو الإسرائيلي، قضية الاعترافات اعترف قبلنا تسعة حكومات اعترفت منظمة التحرير اعترفت بإسرائيل ماذا أعطتنا إسرائيل؟ ثم من قال إننا نستطيع أن نعترف بدولة لا نعرف حدودها هل هي الأرض الـ (Promise Land) اللي تكلم عنها أولمرت في خطابه في أميركا؟ هل الأرض التي صادرت القدس بقرار كنيست وضمت الجولان بقرار كنيست؟ أي أرض التي سنعترف عليها؟ وأي شعب هل الشعب اليهودي له حق أن يعيش في فلسطين؟ هذه قضية لا يمكن بالمطلق أي بني آدم من حماس بده يعترف بهذه القضية لن يبق في حماس وألف حكومة تذهب ولا يمكن أن نضيِّع ونفرط حقنا في هذه الأرض، ثم متى بدأ الحصار؟ هل الحصار بدأ مع الحكومة هذه؟ أم بدأ منذ حتى مع التوقيع على الاتفاقيات أوسلو وعلى اتفاقيات كامب ديفد وغيرها، متى حُوصر السيد عرفات مع أنه كان يعترف حوصر واعترف بخارطة الطريق وحِيل بينه وبين المشاركة في مؤتمر عبر الـ (Video Conference) مع بيروت، ثم قضية الجندي.. الجندي الآن لابد أن تُفرج إسرائيل عن المعتقلين، عندنا عشرة آلاف شخصية من أهم الشخصيات أهم مني ومن نبيل عمرو في هذا الموقع موجودة في داخل السجون يجب أن تخرج بقى لها سنوات طويلة وكيف تخرج بالمفاوضات لم تخرج بأوسلو لم تخرج إذاً لابد بالمقاومة أن تخرج إسرائيل رفضت ودمرت وخربت فلابد من أن تستجيب والآن بدأت تستجيب أنا أقول لك أنها بدأت تستجيب وإذا لم تستجب القضية مهمة عندنا الأسرى فوق كل الاعتبارات وهذه قضية الكل لا يختلف عليها، ثم قوات الطوارئ التي نتحدث عنها قوات الطوارئ ما هي موجودة هاي نموذج عندنا الآن موجود في معبر رفح مجرد الإيطاليين ما بينسحبوا بيتسكر المعبر، إيطاليا الآن تحتج فلمجرد إحنا حطوا حدود على حدود لبنان طوارئ بدنا نجيب طوارئ عندنا وفي الآخر تصبح عبء علينا وعلى برنامج صمودنا وثباتنا ويصبح معظمهم جواسيس زي ما إحنا شايفين كان ومَن حمى اللبنانيين في قانا مرتين الطوارئ حمتهم قوات الطوارئ حمتهم؟

لونه الشبل: دكتور زهار..

محمود الزهار: يعني بيتصرفوا..

لونه الشبل: دكتور زهار أجبت على نقطة نقطة وذلك جيد لتوضح الصورة وموقف حماس بالضبط.

محمود الزهار: باقي الموقف العربي إذا سمحتي لي.

لونه الشبل: نقطة فقط أود أن أستفسر فيها منك..

محمود الزهار: الموقف العربي الذين يقولون..

لونه الشبل: قبل الموقف العربي سنتحدث عن الموقف العربي مطولاً، قلت بأن من يعترف بكل ذلك أو ببعض هذه الشروط ليس من حماس وألف حكومة تذهب ولا يتغير موقف حماس من هذه النقطة، الآن من يرى بأن حماس بين حجري رحى بين حماس التي مطلوب منها أن تنفتح على العالم وتكون مفاوضة وبين حماس المقاومة وبالتالي سؤال مشروع الآن يُطرح لماذا تتشبث الآن هذه حماس بهذه الحكومة وهي حكومة لا تستطيع القيام بواجباتها بسبب الحصار الدولي ولكن في النهاية لا تستطيع أن تتحرك والاحتجاجات بدأت تزداد عليها، لماذا اليوم خرج هنية وقال مستمرون بوقت توقعنا أن يخرج هنية ويقول ما سُمي بخطاب إبراء الذمة بأننا لم نستطع أن نقوم للأسباب التالية وترك الخيار للشارع الفلسطيني أن يختار.

محمود الزهار: الشارع الفلسطيني اختار إحنا لما جئنا الشارع الفلسطيني كان مجرب كل اللي اعترفوا بكامب ديفد واعترفوا بأوسلو..

لونه الشبل: اختار قبل قطع الرواتب دكتور.

"
الحكومات السابقة كانت تستدين لدفع رواتب الناس ولم تقل لهم إن عليها 1.772 مليار دولار
"
محمود الزهار

محمود الزهار: لا الرواتب قلت لكي أننا الرواتب لم تكن تدفع كانت الحكومات السابقة بتأخذ دين وبتعطي للناس ولم تقل للناس إنه عليها مليار وسبعمائة اثنين وسبعين مليون دولار هذا كلام المفروض يكون واضح، النقطة الثانية من قال لكي إن هذا المنطلق هو صحيح إنه يا إما مقاومة يا إما حكومة خاضعة، لا حكومة في برنامج الصمود والصبر ومن قال لك إن الموقف العربي أصلاً ضد هذه الحكومة نحن استُقبِلنا من الدول العربية استقبال عادي، نحن خيارنا ليس أوروبا وأميركا فقط لما وضعت أميركا وأوروبا فقط خسرنا كل الدعم الشعبي العربي والرسمي العربي بسبب الفساد، اليوم هذه الحكومة لأول مرة بتصرف مرتبات وأنا أقول وأريد ألا تمر على هذه النقطة مرور عابر، الذي يتحدث عن خمسة أو ستة أشهر لا يقول أن أربع دفعات دُفعت من المرتبات الدفعة الأولى في شهر مارس شكَّلت 51% ممن لهم حق الرواتب في ذلك الشهر، الدفعة الثانية في إبريل كانت 55% من الراتب، الدفعة الثالثة في مايو شكلت 59% والدفعة الرابعة كانت قبل أسبوع، كل ذلك يشكل 60% من الأشهر الأربعة الماضية لا نقول من المستحقات ولكن دفعت هذه الأموال إذاً الحديث عن أننا لم نستلم رواتب لا في أخذوا لماذا لا نقول أن الرواتب نسميها سلفة لأن الأموال التي رتبت عن طريق الدخول عن طريق حساب الرئيس قيل لا تكتبوها رواتب قولوا إنها عبارة عن مساعدات أو منح أو سلف وبالتالي معظم الرواتب عندنا لا يتراوح أكثر معظمها في الدنيا ألف وخمسمائة شيكل وهو المبلغ الذي دُفع وبالتالي عندما نقول ستة أشهر سبعة أشهر ثمان أشهر أو شهرين لم تدفع كلام مش صحيح لأنه دفعت أربع سلف حتى هذه اللحظة، الموقف العربي والموقف الإسلامي هو خيار مهم، الموقف الشعبي مهم جُمعت من الدول العربية أكثر مما يمكن أن نأخذ من أميركا اللي دفعته أميركا على مدى السنوات اللي فاتت 18.3% من الدول المانحة كل اللي بيدفعوه كان أموال بيجيبوها بيجيبوا خبراءهم وجواسيسهم الأميركان بيحطوهم وبيزرعوهم تحت مسميات وفي المحصلة ما الذي أخذناه من أميركا الاعتراف بإسرائيل وتوسع الاستيطان وتمدد الاستيطان واتفاقات جائرة قتلت هذا الشعب الفلسطيني هذا الذي..

لونه الشبل [مقاطعةً]: نعم دكتور اسمح لي أن أتوجه للسيد نبيل عامر فقط لنستمع إلى وجهة نظر فتح على كل الأحوال، سيد نبيل هناك من يتهم فتح على كل الأحوال بشكل واضح بأنها تقف وراء تسخين الشارع الفلسطيني وها هي الرواتب لم تقطع بشكل كامل حسب الدكتور زهار بل دُفعت سلف ولم ينقطع الراتب ستة أشهر بشكل متواصل وبالتالي اتهامات فتح بتسخين هذا الشارع ربما يقرأها البعض لانتزاع بعض التنازلات من حماس فيما يتعلق بتشكيل حكومة وحدة وطنية أو ربما أبعد من ذلك لإزاحة حماس وعودة فتح للسلطة التي يراها كثيرون بأنها لم تقتنع بأنها خسرت السلطة من خلال الانتخابات السابقة.

نبيل عمرو: فتح مقتنعة أنها خسرت السلطة وهذا مجرد نوع من اللعب على الكلام لأنها مارست خسارتها للسلطة بالموافقة على الوضع القائم الآن ولا ننسى أن رئيس السلطة الوطنية هو أيضاً من فتح وبالتالي تعامل مع الحكومة تعاملاً نموذجياً منذ البداية حتى الآن وأنا شخصياً لا أرى أن هنالك سجالاً ولا تسخيناً وإنما أرى أن الأخوة في حماس لم يتعودوا على المعارضة، عندما يقوم أي طرف بانتقاد الحكومة أو معارضتها فالاتهام جاهز بأنه يريد الإطاحة بهذه الحكومة، لا يوجد في العالم ديمقراطية لمرة واحدة، عندما فازت حماس بالانتخابات وقيل لها مبروك من كل الشعب الفلسطيني كان عليها أن تتوقع أنها تساءل بعد هذا الفوز يعني لا يكفي أنها فازت كل دول العالم الديمقراطية تصدر فتوى وأحزاب وتصل إلى السلطة تأخذ مائة يوم لتقدم لشعبها ماذا أنجزت وماذا لم تنجز وهنا يكون يعني غير مفهوم كثيراً أن يقال هنالك معوقات لأن من يأتي إلى السلطة ولا يتوقع معوقات يكون يعني مش عارف هو رايح وين، خليني أقول التالي منذ الأشهر الخمسة الماضية أو الستة نعم تمكنت الرئاسة من تحصيل بعض المال وتم توزيع هذا المال، إذا كان هذا هو الحل فلتقل الحكومة هذا كل ما عندي ثلاثين أو أربعين أو 50% من الراتب إذا كان هنالك أشياء أخرى يجب أن تقول للناس وحتى أن تقول ما قيل اليوم هو اصبروا لنرى لدينا وعود، الخيار الإسلامي والعربي ليس خيار حكومة حماس نحن أفضل العلاقات مع العرب والمسلمين كانت قائمة والأموال التي كانت تأتي للشعب الفلسطيني بمعظمها كانت تأتي من قِبل العرب والمسلمين، يعني ليس اختراعاً جديداً العلاقة العربية والإسلامية مع السلطة الوطنية الفلسطينية، خلينا نشوف الآن بعد خمس أشهر من حكم حماس عليهم أن يوسعوا صدورهم ويسمعوا كل شيء تراجع في البلد المقاومة تراجعت في البلد ولا يستطيع أن يقول عكس ذلك، إصلاح الوضع الداخلي لم يحدث شيء الوضع الاقتصادي على حافة الانهيار الوضع الداخلي الإداري كما ترون الفلتان الأمني في أسوأ حالاته في غزة وفي كل مكان إذا أعطوني الآن لو سمحتي..

لونه الشبل [مقاطعةً]: سيد نبيل ربما كل ذلك يتحمل مسؤوليته الحكومة ولكن أيضا فتح تتحمل مسؤولية مضافة إلى ذلك يعني عندما نجحت حماس في الانتخابات استمعنا كثيرا إلى قادة فتح..

نبيل عمرو: أرجوك لو سمحتي..

لونه الشبل: سأعطيك المجال بأن يتفضلوا يفرجونا حالهم بهذا التعبير ماذا يستطيعون أن يفعلوا.

نبيل عمرو: لو سمحت أرجوك.

لونه الشبل: تفضل.

نبيل عمرو: لا تقاطعي يعني أنا ماشي وبأجاوب وقلت إن هذه الحكومة ليست هي المسؤولة عن كل شيء يعني أنت لا تستعجلي في التوصل إلى لكن هي المسؤولة عن تقديم الحلول لأنها جاءت لهذا الغرض، لنقرأ في الحملات الإعلانية عندما كانوا يهيئون أنفسهم للوصول إلى السلطة كانوا يقولون لنا الحل الآن من حق المواطن أن يقول أين هذا الحل؟ في تراجع كبير في البلد نحن اقترحنا شيء آخر التشبث في الحكومة إذا أردت مجتمعا وبلدا باستطاعتك أن تجد حل ثالث، لما لا تشكل حكومة من خيرة الكفاءات الفلسطينية غير المنتمية لحماس وفتح يعني خلينا نخلص من هذا التابو الأزلي في الشعب الفلسطيني خبراء ممتازين وطنيين حريصين على الثوابت ومهنيين وأكفأ من كل ما هو قائم الآن، لماذا لم نشكل منهم حكومة وتهتم بشؤون البلد والمجلس التشريعي يراقب أداءها يراقب إذا انحرفت يمنعها من ذلك لماذا الآن مطروحة من جملة ما هو مطروح حكومة تكنوقراط فيها خبراء أهم خبراء الشعب الفلسطيني، ما الذي يمنع من ذلك؟ إذا أردنا الشعب فعلا وإذا أردنا المجتمع وإذا أردنا ألا نميت الشعب الفلسطيني تحت شعارات كثيرة علينا أن نجد المخارج بأسرع ما يمكن، أنت يا أختي لا تعرفين كما هو مؤلم الانهيار الاقتصادي في مجتمع قوي مثل المجتمع الفلسطيني إذا استمر الوضع الراهن وفي تدهور دون البحث عن من هو المسؤول كلنا مسؤولون عن ذلك إذا استمر أين سنجد شعبا يقاوم أين سنجد شعبا يبني مستقبل..

لونه الشبل: سيد نبيل اسمح لي أن أتوقف عند هذه النقطة فقط أريد أن أخذ فاصل الآن.

نبيل عمرو: لذلك يجب أن ننظر للأزمة القائمة الآن بقدر عالي من المسؤولية وأن نضع الحلول.

لونه الشبل: نعم الجميع مسؤول وهذا كلام جميل أنقله بدوري بعد الفاصل طبعا إلى الدكتور الزهار ودكتور مهدي عبد الهادي، إذاً ابقوا معنا بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

لونه الشبل: أهلا بكم من جديد في هذه الحلقة من برنامج أكثر من رأي والتي تناقش الأوضاع في الداخل داخل الأراضي الفلسطينية أتوجه إليك دكتور مهدي يعني نستمع إلى خطابين يلتقيان تحديدا بمصالح الشعب الفلسطيني برفع المعاناة عن هذا الشعب متى ستشكل معاناة الشعب الفلسطيني بشكل حقيقي دافعا لقادة الحركتين سواء حماس أو فتح أو كل الفصائل للوقوف أمام استحقاقاتهما أو استحقاقاتهم لكافة هذه القوى بدلا من أن نتمترس أو نرى كل طرف متمترسا وراء ترسانته ويقذف الكرة في ملعب الآخر؟



المسؤول عن تفشي الغضب والمسؤول عن حل الأزمة

مهدي عبد الهادي: القضية أعمق من ذلك بكثير الآن بعد الانتخابات الفلسطينية بعد تشكيل هذه الحكومة بعد هذا الحصار بعد دور ما تم في لبنان مع حزب الله هنالك رؤية لحركة حماس بأنها ستستمر في المقاومة الفلسطينية المتعددة الجوانب بعدة اتجاهات وموقفها واضح وصريح لا اعتراف بإسرائيل لا اعتراف بالاتفاقيات السابقة ولا نبذ المقاومة بمعنى آخر نبذ العنف. وبالتالي هذه الرؤية الإستراتيجية واضحة وصريحة لقيادة حماس في الداخل وبالخارج بالتحديد وأعتقد أنها بانتظار محطة oأخرى لمستقبل العلاقة الأميركية في المنطقة إن كانت بالعراق أو بالتحديد الآن بإيران مع إيران ومرتبطة ارتباط جذري بهذا التوجه استمرار هذه المقاومة بهذا التوجه مقابل وهنالك حركة فتح فشلت بالحكم وفشلت في الانتخابات ولديها أزمة قيادة وأزمة رؤية أيضا بالاستمرار بمنهجين منهج المقاومة التقليدية في الأرض المحتلة والتي الآن تنحصر ومنهج التفاوض الذي الآن لم يأت بأي شيء جديد وإنما هنالك وعود معلقة إن كانت عربية أو أوروبية، بين المنهجين منهج فتح ومنهج حماس الآن الأزمة الحقيقية أن القضية الفلسطينية الآن على مهب الريح بمعنى الأرض انتهت وُضعنا بسجون الحصار مستمر التراجع الدعم الدولي للقضية الفلسطينية بغياب هذه المبادرة، الحضور الفلسطيني بالساحة الإقليمية أو الدولية الآن انحصر التمثيل الفلسطيني الرسمي إن كان بشخص الرئيس أو بشخص الحكومة أو حتى بقيادة حماس بالخارج محدود جدا وبالتالي التوجه إلى الشعب الفلسطيني إلى الشارع الفلسطيني إلى الرأي العام الفلسطيني، هذا الشارع الآن أمام تحدي جديد إما أن يخرج للشوارع ويطالب هذه الحكومة بالاستقالة وبتشكيل حكومة من المستقلين للمبادرة السياسية المحدودة في هذه المرحلة بمعنى آخر كسر عظم بين فتح وحماس وصراعات سنشهدها مريرة ومؤلمة بالساحة الفلسطينية وإما أن يتحرك هذا الرئيس بقرار إجماع وطني فلسطيني بإقالة الحكومة وتحمل المسؤولية التاريخية بالتحرك في مبادرة سياسية واضحة في البُعد العربي والدولي الآن وإلا سنبقى في هذه المتاهات متاهات أزمة شعارات صراعات خلافات والشارع يدفع الثمن.

لونه الشبل: دكتور مهدي لنستوضح منك بوضوح بدقة..

مهدي عبد الهادي [مقاطعةً]: والأرض الآن انحصرت من 22% الضفة الغربية وقطاع غزة إلى فقط 10%.

لونه الشبل: نعم دكتور مهدي فقط كي نكون واضحين أنت ترى الحل بقيام عباس بإقالة هذه الحكومة بشكل واضح باستخدام حقه الدستوري بذلك.

مهدي عبد الهادي: مطلوب من هذا الرئيس الآن المُنتخب من الشعب الفلسطيني أن يحسم هذا الموقف، كان الحسم واضح وصريح في الاستفتاء .. الاستفتاء تأجل بعد الإجماع على وثيقة الأسرى ووثيقة الأسرى تأجلت بعد أسر الجندي الإسرائيلي والآن الأمور كلها معلقة بقرار من هذا الرئيس، إذا لم يستطيع أن يتحرك الآن شخصيا على المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية أن يجتمع ويسلحه بهذا القرار حتى يكون هنالك قرار وطني إجماع فلسطيني وإلا سنبقى بهذه الأزمة لأن حماس لن تغير موقفها إطلاقا وليس مطلوب منها أن تغير موقفها بالعكس مطلوب توظيف أوراقها لدعم التوجه الوطني الفلسطيني بالساحة الإقليمية والدولية.

لونه الشبل: دكتور زهار ماذا لو قام بالفعل الرئيس الفلسطيني بإقالة هذه الحكومة من ذاته أو متسلحا بمركزية فتح.

محمود الزهار: يعني اسمحي لي بس في الأول اعترض على يعني ما قدمت به متى ستهتم حماس وفتح بمصلحة الشعب الفلسطيني لا هذا سؤال يعني هذا الطرح غير مقبول لأنه أصلا أصثصأمركز الاهتمام هو هذا أسباب الخلافات وبالتالي أقول إن ما قاله الأخ مهدي دكتور مهدي كلام مهم ولكن في المحصلة هذا هو موقف فتح، الحديث عن حضور دولي وزير يأتي ووزير بيطلع وما فيش مبادرة هذا كله جربناه يعني مرينا بأوسلو ولفينا كل دول العالم وناقشناها وفي المحصلة هو هذا الوضع الذي استلمناه وبالتالي الخطير في الموضوع ما قاله الدكتور مهدي وهو استخدام صلاحياته واللجوء إلى ما يُسمى باللجنة المركزية أو اللجنة التنفيذية أو المجلس الوطني ليتسلح بموقف وطني، هذا مش موقف وطني لأن أنت تعرف لا حماس ولا الجهاد موجودة في هذه المؤسسات وأنت تعرف حجم حماس وحجم الجهاد وغيرها وتعرف إن فصائل أخرى في منظمة التحرير غير موجودة فيها وتعرف إن أخر جلسة كانت للمجلس الوطني كانت في سنة 1994 وكان هدفها هو تغيير يعني ميثاق المجلس الوطني وتعرف أن اللجنة المركزية لم تجلس بعدها وتعرف أنه لم يبق من اللجنة التنفيذية ما يمثلها وأعطيكم نموذج فيها في 11 واحد من اللجنة التنفيذية فتح ستة مكتوبين تحت اسم مستقلين هم رموز فتح في الداخل وفي الخارج ثم ثلاثة من هذه اللجنة لا تقبل بهم فصائلهم وثلاثة منهم واثنين منهم في السجون وبالتالي هذا الذي اللجوء إلى ما يُسمى بموقف وطني كبير وإجماع شعبي وإجماع وطني على اتخاذ خطوة هذه.. هذه خطوة غير قانونية لأنها ستؤدي في المحصلة إلى ما يُحذر منه الدكتور مهدي وهو أن نجد صراعات في الداخل هذه تعني إلغاء قرار الشعب الفلسطيني هذه تعني التساوق مع الإجرام الإسرائيلي الصهيوني هذه تعني سرقة إنجازات هذا الشعب الفلسطيني التي حققها، الأخ نبيل بيسأل ماذا عملت الحكومة في 100 يوم هأعطيك فقط نموذج وإذا أردتم سأرسل لك إنجازات هذه الحكومة في الفترة الماضية كنا بنصرف عشرة مليون دولار شهريا على العلاج في الخارج بعد أن تم ضبطها بيتم الآن ثلاثة ونص مليون شيكل يعني أقل من 800 ألف دولار إذاً تسعة مليون دولار تم توفيرها كنا بننفق على عشرة الآلاف من.. كله أموال غير منتجة صدروا لنا في 2005 واحد وعشرين ألف موظف هذا قرار هذه وثائق 21 ألف موظف وإذا كان بدك إياهم بالأرقام أخ نبيل 20.981 موظف صدروا لهذه الحكومة في عام 2005، ثم حكومة التكنوقراط الحكومة التاسعة هي حكومة تكنوقراط ما جابتش الذئب من ذيله ولا أقنعت أميركا ولا أقنعت إسرائيل ولا جاءت منها الخبراء وأنت بتعرف إيش صار لما تم الاستلام 85 مليون دولار على سبيل المثال ضاعوا في قضية الدفيئات لم نجن منهم ولا مليم إذاً الحديث هو محاولة الالتفاف على قرار الشارع الفلسطيني..

مهدي عبد الهادي: إذا سمحت لي أخت لونه أنا بدي أرد..

محمود الزهار: على الشرعية الفلسطينية على هذه القرارات أعتقد أن هذا كلام .. كلام يحتاج إلى وقفات.. وقفات ووقفات مسؤولة اللجوء إلى مؤسسات لا تمثل الشارع الفلسطيني حقيقة أوزانه في الشارع الفلسطيني هو عبارة عن من يتسلح يعني بسراب.

لونه الشبل: نعم دكتور مهدي أعلم بأن لديك تعليق ولكن فقط أود أن أستوضح من دكتور الزهار دكتور ربما كانت مزعجة لكم قضية بأن الشارع الفلسطيني أو معاناة الشعب الفلسطيني يجب أن تحرِّك القوى ولكن بشكل عام منذ أن بدأت هذه الأزمة وما قبلها جميع القوى تُعلن بأن هدفها هو هذا المواطن رفع المعاناة عنه و.. ما الذي يمنع إذاً بالنهاية أن نرى توحدا ما على الأقل لينعكس ذلك على الأرض يعني سؤالنا ليس بأنكم متهمون بعدم رفع المعاناة ولكن السؤال ينحصر بأن لماذا لا يتم توافق لرفع هذه المعاناة طيب.

محمود الزهار: هذا الكلام أنا أوافق عليه وسأعطيك عليه نماذج عملية فيما يتعلق في موضوع اللي يقوله الأخ نبيل إن حماس غير متعودة على المعارضة لا إحنا أحسن من تعود عليها والدليل على ذلك الآن اسأل الوزارات أنا شخصيا رفعوا علي قضايا موظفين وخسروها، النقطة الثانية لم نلجأ إلى الأمن الوقائي ولا للمخابرات ولا الوسائل الأخرى لقمع كما كان يتم سابقا وأعتقد إن الأخ نبيل بيعرف وفي جلسة حوار بيني وبينه قال لي إننا كنا نجلس بمعنى فتح كانت تجلس على نهر من المال والآن نحن نجلس على قليل من المال ولكن نُسخِّره لخدمة الشارع الفلسطيني وهو يعرف وهو يشهد بذلك أنا يعني بأستغرب من كلام الأخ نبيل هذه ليست قناعاته، النقطة أنا ووفد كبير من حماس فاوضنا كل من خرج إلى المجلس التشريعي بعد نتائج الانتخابات وأمضينا مع كل جهة بما فيها فتح أكثر من خمسة عشر ساعة ندعوهم ونرجوهم ولم نضع لهم صياغات وضعنا لهم مبادئ نتفق عليها جميعا حتى نشكل حكومة وحدة وطنية كلهم كان يراهن على سقوط الحكومة بسبب عدم توفير المال لما توفر المال وأنا أشكر الأخ نبيل بيقول إن الرئيس هو اللي جاب المال شكرا يعني مش مهم تيجي الأموال كيف لكن المهم وصلت لما فشلت الثلاث شهور في عن طريق المال لجئوا إلى الأمن وصار الأمن الوقائي بيضرب وبيطخ على الناس ولما تم ضبط هذا الموضوع بالاتفاق وبالترتيب تجاوزناه الآن دخلنا في مشروع مخطط يُعرف بالفوضى الخلاقة اللي هي الآن إحنا في مرحلتها وأعتقد أنه مسيرة الأمن الأخيرة التي تحدثت عن عودة عهد الجِنية هو بيعرفها الأخ نبيل ما المقصود بها إنهم يطلقون مارد الغضب في الشعب الفلسطيني الذي عُذب بهذه الطريقة وأعتقد أن هذا شيء خطأ..

لونه الشبل: مَن يطلق مارد الغضب دكتور الزهار بكلمة لو سمحت لأكثر.. يعني خلينا نكون واضحين مَن يطلق مارد الغضب من يريد هذه الفوضى الخلاقة في الشارع الفلسطيني بوضوح؟

محمود الزهار: عندما تخرج إحنا ندعو الناس إلى مشروع وحدة وطنية عندما يخرج بعض أجهزة أمنية في مسيرة تقول يا زهار بلغ هنيه هترجع عهد الجِنية هو بيعرف أيش مقصود هذا الموضوع هذا كلام خطير والشحن في هذا الاتجاه ليس في مصلحة الشعب الفلسطيني، نتمنى على الجميع تعالوا نعمل برنامج وحدة وطنية لا نتنازل عن ثوابتنا يا أخي الكفاح المسلح هو الوسيلة الوحيدة لتحرير فلسطين هذا رقم واحد في ميثاق منظمة التحرير تغير هذا الكلام؟ اثنين تعالوا نعمل مشروع وحدة وطنية يكون له ثمن أنتم بدكم نعترف بإسرائيل ما هو ثمن هذا الموضوع وأنتم بتعرفوا أن هذا الموضوع مستحيل إذا لماذا نحط العقدة في المنشار.

لونه الشبل: نعم دكتور لنرى لماذا توضع العقدة في المنشار ولكن قبل أن أتوجه إلى السيد نبيل عمرو أعلم دكتور مهدي بأن لديك تعليق منذ خمس دقائق تقريبا باختصار لو سمحت..

مهدي عبد الهادي: حديث الأخ الدكتور الزهار واضح نحن كدنا أو نكاد أن ندخل في المحظور هنالك صدام قد يكون حتمي الآن بالشارع الفلسطيني بين فتح وحماس سيدفع ثمنه القضية الفلسطينية ككل وأنا بالتحديد في القدس أدفع ثمنه يوميا بأن لا أحد يتكلم عن القدس ومأساتنا في القدس وتهديد مقدساتنا في القدس، الآن إذا كانت الحكومة الحالية معنية جدا بإجماع وطني وببرنامج وطني مدعوة منذ أشهر أن تدخل منظمة التحرير أن تدخل لتفعيلها أن تدخل لتشارك فيها ماذا يمنع حكومة.. الحكومة الحالية الآن أن تشارك في الاجتماع القادم للمجلس المركزي لمنظمة التحرير ويكون القرار قرار إجماعي آن الأوان لتغيير الوضع الحالي بمعنى أن هذه الحكومة غير قادرة على تلبية أولا قبل احتياجات الشعب الفلسطيني مسؤوليتها تجاه القضية الفلسطينية التي الآن تنحدر إلى أدنى مستوى في الإقليم وفي البعد الدولي، مطلوب من هذه الحكومة الحالية أن تشارك في منظمة التحرير مطلوب من حركة حماس والجهاد الإسلامي والمنظمات الأخرى أن تدخل إلى البيت الفلسطيني الواسع منظمة التحرير الممثل الشرعي لهذا الشعب ولهذه القضية والمفاوض الأول إذا دخلت يمكن الآن إخراج برنامج وطني تجمع عليه الثوابت الوطنية والمبادرة السياسية وبالتحديد الآن المطلوب في البعد القومي العربي الموافقة على المبادرة العربية والحضور الفلسطيني المُلح في نيويورك في سبتمبر الحالي لتقديم المبادرة الفلسطينية في بُعدها القومي العربي وإلا سنعود إلى الوراء وسنبقى بهذا السجن نتقاتل من أجل الماء والكهرباء والمجاري والصحة والتعليم وبدون فلوس وبدون رواتب وسيبقى هذا الصراع مستمر داخل البيت الفلسطيني..

لونه الشبل: تغيير الوضع الحالي كما تفضل دكتور مهدي وأتوجه إليك سيد نبيل عمرو يقول دكتور زهار بأنهم مستعدون ومنفتحون ولكن هناك من يريد فوضى خلاقة هناك من يطلق المارد الفلسطيني من مكانه وهناك من يضع العصي في الدواليب وواضح كان الكلام لمن لماذا تضعون العصي في الدواليب والعقدة في المنشار؟

نبيل عمرو: أولا أنا لن أسمح لصديقي الدكتور الزهار أن يضعني في موقع الدفاع وبالتالي أرجو أن يسحب وصفه للمجلس المركزي ولمنظمة التحرير عندما استخدم ما يُسمى وهذا مؤسف للغاية منظمة التحرير هي القيادة العليا للشعب الفلسطيني لنا ملاحظات عليها لنا اعتراضات نسعى لإصلاحها ولكن هي كذلك واجب أن يحترم هذا الوضع ولأنك لا ترضى عنها لا يعني أن تصفها بما يُسمى هذه حصيلة نضالات للشعب الفلسطيني استغرقت عقود وأفرزت هذه القيادة السياسية وبالتالي يجب أن يجرى الحديث عنها بكل احترام، فيما يتعلق بفتح نعم أنا في حوارات طويلة كانت وأنا أكتب وأنتقد وفضاء فتح الديمقراطي لا حدود له وأنا استغرب أنه الدكتور الزهار بيصادرني وأنا أمامه أنه أنا بأحكي غير قناعتي يعني ليش بدي أحكي غير قناعتي كل كلمة بأنطق فيها أنا هي منطلقة من قناعات وحسابات ودراسة كنت بأتوقعك يا دكتور زهار عندما نقول حكومة من خيرة كفاءات الشعب الفلسطيني ما تقولش اللي قبلها ما جابتش الديب من ذيله أيش يعني هذا وصف يعني خلينا نكون أكثر موضوعية في وصف الأشياء اللي لها علاقة بالمسؤولية يعني عندما تفسر لي أنت وأنت وزير خارجية أنك لماذا لم تؤد دورك كوزير للخارجية فهذا ليس بديلا عن حاجة الشعب الفلسطيني لوزير خارجية يؤدى دوره وبالتالي يجب أن ننظر للأمر بموضوعية ويجب أن نبتعد عن الذاتية وأنا لا أرى أن هنالك استقطابا حادا بين فتح وحماس بالمعنى الذي يجرى الحديث عنه، أنا أرى أن هنالك شعب فلسطيني يتعرض لمجاعة لأول مرة في تاريخه إذا ذكرنا الأسباب هذا لا يمنع أنه يتعرض لمجاعة تعالوا نتسابق في إيجاد الحلول وليس الاتهامات وليس استخدام عبارات لا.. عفا عليها الزمن أيش يعني الفوضى الخلاقة أيش المارد اللي بده ينتقل يعني هذه كلها عبارات لا وجود لها على أرض الواقع نريد أن نسمع من الحكومة يا دكتور زهار ما هي حلولها الراهنة والمستقبلية على مدى الأشهر القادمة حتى الآن أنت لا تقول إلا أن الحكومات السابقة..

لونه الشبل [مقاطعةً]: لو سمحت لي سيد نبيل فلنستمع منك أولا لنستمع رأي فتح ما هو الحل مبدئيا على الأقل؟

نبيل عمرو: نعم بالنسبة لرأي فتح.. فتح طرحت يمكن أنا لي تحفظات على قصة المبالغة والمغالاة في موضوع حكومة الوحدة الوطنية مادامت وفق المواصفات التي تقترحها فتح كما قال الدكتور مهدي عبد الهادي لم تقدم حلا هي ستستغرق وقتا للحديث دون أن تصل إلى حل أنا شخصيا اقترحت بالأمس في جامعة النجاح في نابلس حكومة كفاءات وطنية فلسطينية لماذا لا نفكر في ذلك؟ لماذا يعتبر هذا بعبع ومرعب لا الذي يريد أن يتشبث بالمقعد هو الذي يرفض أن يأتي الكفء إلى مقعد الوزارة ودون المزايدة على.. الشعب الفلسطيني شعب كفاءات الشعب الفلسطيني يستطيع أن يفرز عشر مجالس وزراء حقيقية يمكن نكون أخطأنا في اختيار حكومة التكنوقراط السابقة ربما ولكن لماذا لا نتفق على حكومة تكنوقراط جديدة فيها المهندسين والأطباء والمحاسبين والمؤهلين لماذا ما الذي يرعب في هذا هل هؤلاء الفلسطينيين..

لونه الشبل: دكتور نبيل حكومة تكنوقراط هو ما تراه أنت وهو ربما ما تراه شرائح كبيرة من فتح..

نبيل عمرو: نعم أنا أرى ذلك..

لونه الشبل: فقط لنرى حماس ماذا ترى دكتور زهار في دقيقتين لأن وقت البرنامج قد انتهى حل فتح واضح وقد طرحته أكثر من مرة ما الحل الذي تراه الحكومة المسؤولة الآن التي تمسك بزمام الأمور؟

محمود الزهار: في دقيقتين أولا هم رفضوا أن يعاد ترتيب منظمة التحرير اتفقنا معهم في مارس 2005 ولم يأخذوا خطوة نحن نريد أن ندخل منظمة التحرير اثنين المبادرة العربية بكلام الأخ عمرو موسى ماتت وبالتالي الآن بدنا ننفخ في صرة ميت النقطة اللي بعد هيك يعني أشكرك على أنك تقول أنا لم أؤد دوري بس أنت بتعرف أن أنا عندما فتح لي الأمر طلعت وأنجزت وإذا كانت إسرائيل مسكرة المعبر فأعتقد أنك بتعرف الحلول سهلة تعالوا نجلس بدون شروط الشروط الآن الفتحاوية هي الاعتراف بإسرائيل صراحة هذا هاي المطلوب الآن اسأل عزام الأحمد أيش بيقول أخونا المحترم بيقول هذا الكلام صراحة بيطلع الأخ عباس زكي بيقول هذا الكلام مش صحيح ثاني يوم بيتأكد الكلام هاي، الموضوع إذا هذه الشروط تعالوا نجلس على جلسات بدون شروط وقضية التشبث بالمقعد والله إننا أزهد الناس فيها إحنا برنامج مقاومة وأنت تعرف ولولا أن كلفنا الناس ونرى أن وجودنا في هذا الموقع بيخدم القضية الفلسطينية لزمان تركناه وبالتالي نحن لم نتشبث بمقاعد وأنت تعرف من أين جئنا وإلى أين سنذهب وبالتالي الحل أن لا نعلق آمالنا على حبال الهوى لا نعلق آمالنا على أميركا اللي أنت بتعرف من هنا لـ2009 يناير ما فيش أي حلول من جانب أميركا وإسرائيل ما عندها وعندها أزمة داخلية لا تستطيع أن تأخذ فيها خطوة وبالتالي نيجي نعطى أشياء مجانية ونتصارع على أشياء مجانية أعتقد أنه هذا ليس فيه حكمة.

لونه الشبل: شكرا جزيلا لكم جميعا ضيوفنا في هذه الحلقة من برنامج أكثر من رأي وأبدأ بشكر الدكتور محمود الزهار من غزة كان معنا وزير الشؤون الخارجية الفلسطيني والشكر موصول بطبيعة الحال للسيد نبيل عمرو عضو المجلس الثوري لحركة فتح من رام الله وأتوجه بجزيل الشكر أيضا إلى الدكتور مهدي عبد الهادي رئيس الأكاديمية الفلسطينية للشؤون الدولية حدثنا من القدس، شكرا لكم جميعا على مشاركتنا لهذه الحلقة من أكثر من رأي، مشاهدينا الكرام انتهت هذه الحلقة أنقل لكم تحيات معدها أحمد الشولي ومخرجها عماد بهجت وهذه لونه الشبل تحييكم دائما إلى اللقاء.