مقدم الحلقة:

سامي حداد

ضيوف الحلقة:

د. مجيد العلوي: عضو المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية
د. فهد الحارثي: عضو مجلس الشورى السعودي
د. عبد الخالق عبد الله: أستاذ العلوم السياسية بجامعة الإمارات

تاريخ الحلقة:

29/11/1999

- أصداء البيان الختامي لمجلس التعاون الخليجي
- أسباب تأجيل الاتفاق على التعريفة الجمركية

- مدى تعبير سياسات مجلس التعاون عن رغبات أبناء الخليج

- أسباب التراخي في اتخاذ قرار حاسم بشأن قضية الجزر الإماراتية

مجيد العلوي
فهد الحارثي
عبد الخالق عبد الله
سامي حداد
سامي حداد: مشاهدينا الكرام، أهلاً بكم من لندن.

خرج قادة مجلس التعاون الخليجي اليوم من قمتهم العشرين بحصيلة يصعب تجاهلها هذه المرة، وقد تم الاتفاق على التعريفات الجمركية المشتركة ليبدأ تطبيقها في آذار/ مارس عام 2005، وجاء الاتفاق بعد مفاوضات في الدقائق الأخيرة بحل خلاف تركز بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة بشأن النسبة المئوية للتعريفات وموعد بدء التنفيذ، ويبدو أن الموضوعات الساخنة أخذت المقعد الخلفي في قمة الرياض إذ تركز الحديث عن الاقتصاد والاستثمار الأجنبي.

ولاحظ المتابعون للشأن الخليجي اختلافاً في اللهجة هذه المرة فيما يتعلق بالجارين الإقليميين الكبيرين العراق وإيران.

ففي الوقت الذي جدد فيه البيان الختامي مطالبة العراق بضرورة الالتزام بتنفيذ كافة القرارات الدولية والامتناع عن القيام بأي عمل استفزازي أو ما سماه البيان عدواني ضد دول الجوار وإثبات نواياه الحسنة نجد دول المجلس -ولأول مرة- تتجنب انتقاد أو بإدانة إيران فيما يتعلق باحتلالها الجزر الإماراتية الثلاث.

والآن بعد مسيرة بدأت عام 81 إثر اندلاع الحرب العراقية الإيرانية هل حقق المجلس آمال وطموحات أبناء الخليج؟ هل هناك خلافات بين الدول الست إزاء دول الجوار رغم البيانات التي تنم عن موقف إعلامي موحد؟
وكيف تتحقق أمن المنطقة، بتكديس السلاح، أم بالاعتماد على القوات والترسانة الأميركية في المنطقة؟

ولماذا فشل وزراء الدفاع -قبل شهر في دبي- في الاتفاق على منظومة دفاعية إقليمية روَّج لها وزير الدفاع الأميركي (كوهين)؟

نستضيف اليوم في الاستوديو الدكتور مجيد العلوي (عضو المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في لندن) عبر الأقمار الصناعية من بيروت الدكتور فهد الحارثي (عضو مجلس الشورى السعودي) ومن دبي عبر الأقمار الصناعية أيضاً الدكتور عبد الخالق عبد الله (أستاذ العلوم السياسية بجامعة الإمارات).

للمشاركة في البرنامج يمكن الاتصال -بعد موجز الأخبار- على هاتف رقم من خارج بريطانيا: (44171) مفتاح منطقة لندن 4393910، وفاكس رقم 4787607 (44171)، ويمكن إرسال الفاكسات من الآن، ولو بدأنا من دبي مع الدكتور عبد الخالق عبد الله.

أصداء البيان الختامي لمجلس التعاون الخليجي

دكتور عبد الخالق، هل أنتم في الإمارات راضون أو مرتاحون للبيان الختامي الذي صدر اليوم في أعقاب الدورة العشرين لمجلس التعاون الخليجي؟

د.عبد الخالق عبد الله: أخي سامي، البيان الذي صدر يقرر مواقف مسبقة، ولا يحمل الكثير..

سامي حداد [مقاطعاً]: دكتور عبد الخالق، عدم المؤاخذة يبدو أن هنالك يعني إشكالاً فنياً بيننا وبين دبي، ونأمل أن يصحح في الحال، وأوجه السؤال إلى.. إلى بيروت مع الدكتور الحارثي دكتور، هل أنتم راضون عن البيان الختامي لقمة دول مجلس التعاون؟

د.فهد الحارثي: هو الواقع يا أخ سامي إنه تكوين البيان الختامي يجب أن يُنظر إليه من ناحية الظروف التي تم فيها صدور هذا البيان الختامي والظروف التي تم فيها اجتماع قادة مجلس التعاون الخليجي، فعلى سبيل المثال كان متوقع إن القمة الخليجية التي عُقدت في الرياض تكون -بالدرجة الأولى- قمة اقتصادية، أي ينتظر منها الناس أشياء في.. في أشيائنا الاقتصادية، أما في مسألة الجوانب السياسية، فهي المواقف التقليدية المعروفة التي دائماً تتكرر في اجتماعات قمة من هذا النوع لاسيما في..

سامي حداد [مقاطعاً]: عفواً دكتور الحارثي، عندما تقول تكرار لما تم تقريره في السابق، ماذا تقصد وأي مسألة بالذات؟

د.فهد الحارثي: يعني على سبيل المثال الموقف من العراق موقف الدول الخليجية هو نفس الموقف منذ تسع سنوات من حيث المطالبة بأن يلتزم العراق بتنفيذ قرارات مجلس الأمن وبحيث يكف عن الأمور الاستفزازية لدول الجوار بالذات دول منطقة الخليج من حيث المطالبة بإطلاق الأسرى الكويتيين والأسرى من الدول الأخرى الذي.. الذين.. الذين بحوزة العراق إلى آخره، نفس الموقف بيتكرر دائماً، لأن المشكلة لازالت معلقة، ولم تحل ولابد أن يتخذ منها موقف، فقط فيما يتعلق بقضية إيران والعلاقات مع إيران، أنا ما إني متفق معاك كثير في أنه هذه المرة تغيرت اللهجة لأسباب غير معروفة، هي تغيرت اللهجة بالفعل، ولكن لأسباب معروفة طبعاً، وهي أنه هناك لجنة ثلاثية شكلها مجلس التعاون.. المجلس الوزاري في دول مجلس التعاون الخليجي للقيام بمساعي حميدة لتهيئة الظروف الملائمة للتفاوض بين إيران والإمارات العربية، ويستحسن في مثل هذا الموقف ألا يتخذ المجلس أي لهجة حادة، لأن هذا من شأنه أن يؤزم الموقف أكثر، وقد يضعف حتى موقف اللجنة الثلاثية..

سامي حداد [مقاطعاً]: ولكن عفواً دكتور.. عفواً دكتور الحارثي.. دكتور الحارثي، ومع ذلك.. ومع ذلك لأول مرة منذ إنشاء المجلس عام 81 إثر اندلاع الحرب العراقية الإيرانية يعني ليس من قريب ومن بعيد، هذا البيان الختامي تطرق إلى.. إلى قصة انتقاد على الأقل، لا أريد أن أقول إدانة، وإنما انتقاد إيران بهذا الموقف، وبعدين ذكرت إنه موضوع اللجنة الثلاثية التي شُكلت من المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان ودولة قطر، يعني هذه اللجنة نفسها يعني حتى إيران غير مقتنعة وغير معترفة بها.

د. فهد الحارثي: لهذا السبب يا أخ سامي كان يجب إنه مجلس القمة لا يصدر عنه أي شيء ممكن أن يستفز إيران، وهي إلى الآن -مثلما تفضلت- لم تقبل بوجود هذه اللجنة، بل إنها لازالت إلى الآن تتخذ موقف متصلب منها، لكن من أجل أن يكون هناك مناخ ملائم للحوار مع إيران لتسوية الخلاف القائم مادام إن هذه اللجنة لازالت قائمة، ومادام أن.. فلم يكن أمام القمة الخليجية إلا أن تدعو إلى أن تستمر هذه اللجنة في مساعيها في إقناع إيران وفي عمل أرضية وآلية ملائمة للمفاوضات بين دولة الإمارات العربية وإيران،.. الخليجيين.. الخليجين

سامي حداد: دكتور الحارثي، عدم المؤاخذة.. دكتور الحارثي.. دكتور الحارثي، عفواً.

د. فهد الحارثي: اتفضل.

سامي حداد: يعني لدينا حوالي ساعة وربع من الآن لمناقشة هذا الموضوع وآمل.. وآمل أن يعني يكون الخط مع.. مع دبي حتى نستمع إلي وجهة نظر الإمارات أو على الأقل وجهة نظر الدكتور عبد الخالق عبد الله من جامعة الإمارات في دبي عن هذا الموضوع.

[فاصل إعلاني]

سامي حداد: أستاذ مجيد العلوي، سمعت ما قاله الدكتور فهد الحارثي من مجلس الشورى السعودي فيما يتعلق بالبيان الختامي فيما يتعلق بموضوع إيران، وكان بودي أن نتحدث عن الإيجابيات على الأقل في.. في.. في.. هذه القمة فيما يتعلق بتوحيد أو يعني اعتماد توحيد التعريفة الجمركية، قال الدكتور الحارثي: إنه يعني لا ضرورة لتأزيم الأجواء في وقت يوجد فيه لجنة ثلاثية للسعي لإيجاد أرضية مشتركة للحوار بين إيران والإمارات، هل توافق على ذلك؟

د.مجيد العلوي: أولاً: قبل أن أجيبه، اسمح لي أنا أعيد أن.. ما قاله الدكتور في أن هذه القمة كانت اقتصادية أكثر منها سياسية، ولابد من الاعتراف أن هذه القمة هي أنجح قمة لمجلس التعاون منذ إنشائه، ويبدو أن الدور الذي لعبه الأمير عبد الله في الإشراف على المؤتمر كان له فعلاً حاسماً في تحقيق هذه الخطوة النوعية في مجال توحيد الجمارك.. لاشك.

سامي حداد [مقاطعاً]: مع أن هنالك كان.. مع أن يعني الخلاف الأصلي فيه فيما يتعلق بتوحيد التعريفة الجمركية، كان الخلاف حاداً بين دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية، وكانت هناك يعني الوساطة القطرية التي ضيقت شقة الخلاف بين الجانبين، أليس كذلك؟

د.مجيد العلوي: نعم..

سامي حداد: بالإضافة إلى جهود الأمير عبد الله طبعاً.

د.مجيد العلوي: الإمارات العربية المتحدة لديها تعريفة جمركية تصل إلى 4% بينما السعودية التعريفة الجمركية فيها يعتمد على السلعة، ولكن تتراوح بين 12% إلى 20%، والبحرين وعمان 20%، الوصول إلى 5.5% و 7.5%، هذا تنازل كبير من الدول الخليجية الأخرى هم يرونه لموقف الإمارات العربية المتحدة.

سامي حداد: هذا فيما يتعلق بالاقتصاد، ولكن.. لكن لا أريد..

د.مجيد العلوي: بالسياسة..

سامي حداد: بالنسبة للمشاركة خلينا نركز على موضوع السياسة والوضع مع إيران.

د.مجيد العلوي: لذلك أقول.. لذلك أقول في أنه تحاشي المواضيع الحساسة سياسية والعسكرية، توحيد.. تحاشي محاولة توحيد الموقف في المجالات السياسية وفي مجال إنشاء نظام عسكري موحد أدى.. كان أحد أسباب نجاح هذه القمة، مع الأسف يعني لكن عندنا قضايا سياسية جديدة.

سامي حداد [مقاطعاً]: يعني بعبارة أخرى.. بعبارة أخرى وضع.. القضايا الحساسة تحت السجاد حتى نظهر بمظهر إنه اتفقنا يا عرب على شيء أو يا خليجيين، أليس كذلك؟

د.مجيد العلوي: للإمارات أن تخرج ولأي دولة أخرى أن تخرج على الملأ وتقول: إنني لا أتفق مع هذا الموقف الرسمي من العراق أو الموقف الرسمي من إيران أو الموقف الرسمي من عملية السلام، والقضايا السياسية الأخرى التي أبدى المجلس رأي فيها، نحن نعرف أن البيان الختامي الموقع من قِبَل الزعماء الستة هذه.. هذه هي نظرته تجاه هذه القضايا، ولكل دولة أن تحتج على هذا الموقف، هل.. السؤال الآخر اللي يجب أن يطرح: هل أن سياسات المجلس في القضايا الخارجية وفي.. في القضايا والقضايا الأخرى تتماشى مع سياسات أبناء الخليج أم هذا سؤال آخر -إن شاء الله- نتعرض إليه خلال..

سامي حداد [مقاطعاً]: ولكن بالإضافة إلى ذلك والسؤال هام يعني.. هل يعني البيان المشترك الذي وافق عليه الجميع يتفق فيما يتعلق على الأقل بالقضايا الخارجية -لنقل- مع مواقف الدول منفردة، إذ أن لكل دولة اجتهاداتها الخاصة تمارس حق السيادة فيما يتعلق -على سبيل المثال- مثلاً قطر، الإمارات كانت من أول الدول التي أعادت العلاقات مع العراق، التي تدعو -على الأقل- الإمارات إعادة العراق إلى الصف العربي، وهذا لا يتفق مع البيان الذي وقع عليه الجميع، أليس كذلك؟

د.مجيد العلوي: قلت لك على هذه الدول أن تخرج عن الإجماع العام وتقول إنني لا أتفق مع البيان الختامي فيما يخص العراق، وهنا تأتي المشكلة في كثير من القضايا العربية مش فقط الخليجية، وهو عدم الشفافية، عدم الوضوح والصراحة فيما يخص القضايا المطروحة.

سامي حداد: ومن هذا المنطلق كانت هنالك فكرة كما هو يعوَّل عليه أنه.. أن تكون القرارات يعني ليس بالإجماع وإنما بالأغلبية حتى يعني تمرر بعض الدول التي تهيمن على..

د.مجيد العلوي: هذا غير ممكن.

سامي حداد: أيه؟

د.مجيد العلوي: هذا غير ممكن.

سامي حداد: هذا.. يعني شيء مطروح حتى في الجامعة العربية على أساس إنه تأخذ القرارات بالأغلبية وليس بالإجماع.

د.مجيد العلوي: أنا أعتقد إن حق الفيتو سيبقى للدول الست في المجلس، ولا أعتقد أنهم سيوافقون على الأغلبية.

أسباب تأجيل الاتفاق على التعريفة الجمركية

سامي حداد: ماذا عن دبي.. هل.. هل صار فيه اتصال مع دبي؟ لا يوجد دبي.

دكتور فهد الحارثي في.. في بيروت، فيما يتعلق بهذا البيان الختامي الذي ركز ولأول مرة كما قال الدكتور مجيد العلوي بأنه يعني الجانب الاقتصادي طغى ومن ثم كانت هذه النتيجة، الاتفاق على التعريفة الجمركية كان مؤمل أن تكون في مارس عام 2001 تأجلت إلى عام 2005، لماذا برأيك التأجيل؟

د.فهد الحارثي: أولاً: اسمح لي يا أخ سامي إني أقول بس نقطة مهمة في هذا الموضوع.

سامي حداد: اتفضل.

د.مجيد العلوي: قبل شوي أنت أشرت إلى أن الخلاف اللي كان قائم في القمة هو كان بين السعودية وبين الإمارات فيما يتعلق بالتعريفة الجمركية الموحدة، هو المعروف للمتابعين لهذا الموضوع أن الخلاف كان بين الدول الخمس الخليجية والإمارات، يعني يكاد يكون فيه اتفاق بين الدول الخمس الأخرى مجتمعة بما فيها السعودية على ضرورة إصدار توحيد التعريفة الجمركية الموحدة، اللي كان معارض هذا المشروع لأسباب طبعاً تفهمها قادة مجلس التعاون هي من الإمارات، فالخلاف ليس بين السعودية والإمارات، لكن لو كان مأخوذ للإمارات..

سامي حداد: لأ هو الخلاف.. الخلاف كان.. الخلاف كان.. الخلاف كان فيما يتعلق بنسبة التعريفة الجمركية، نحن نعرف إنه يعني في.. في الإمارات يعني لا تتجاوز نسبة التعريفة 4%، فيما.. في السعودية هناك تتراوح بين 12: 20%، وهذا يعني إذا ما انخفضت إلى ما كانت تظل به الإمارات إلى 4% سيؤثر بمليارات الريالات على ميزانية المملكة العربية السعودية، أليس كذلك؟

د.فهد الحارثي: هو لأ، ليس.. على كل حال التعريفة الجمركية ترى هي تكاد تكون أحياناً عائق اقتصادي أكثر مما هي تكون مداخيل حقيقية لخزينة الدولة، خزينة الدولة ممكن أن تعوض التعريفة الجمركية بوسائل أخرى غير التعريفة الجمركية.

سامي حداد: عن طريق.. عن طريق دفع الضرائب يعني.

د.فهد الحارثي: لأ، عن طريق.. عن طريق القيمة المضاعفة، عن طريق أشياء أخرى.

سامي حداد: ضريبة.. ضريبة بشكل غير مباشر على المواطن، أليس كذلك؟

د.فهد الحارثي: أصلاً.. أصلاً.. أصلاً سهولة.. سهولة التبادل التجاري وتداول السلع والخدمات بين دول المجلس أو حتى استيرادها من الخارج، هذا من شأنه تنشيطه أن يعوض الأشياء التي ممكن تنفذ في مسألة الجمارك، فبالعكس السعودية ودول الخليج العربية الأخرى كانت مع أن تصدر التعريفة الجمركية الموحدة الآن، وأن يتم قيام الاتحاد الجمركي في عام 2001، في مارس 2001، لكن كان هناك وجهة نظر للإمارات، لدولة الإمارات العربية تختلف عن وجهة نظر بقية الدول الأخرى، أنا بس حبيت أقول إن طرف الخلاف ما كان محصور بين السعودية والإمارات بقدر ما هو محصور بين الإمارات من جهة وبقية دول المجلس الأخرى من جهة، يمكن المملكة..

سامي حداد [مقاطعاً]: ولكن هنالك.. هنالك دكتور حارثي، هنالك من يقول هذه هي المواجهة الثانية -إن جاز التعبير- بين الإمارات والمملكة العربية السعودية، يعني تذكر إنه يعني عندما افتتحتم حقل عروق الشيبة في هذا العام دعوتم وزراء النفط الخليجيين، لم يحضر وزير البترول الإماراتي القمة هذه، كانت هناك قمة تشاورية في أواسط هذا العام في مطلع هذا الصيف لم يحضرها الشيخ زايد، القمة هذه لم يحضرها الشيخ زايد، يعني هنالك إضراب من الإمارات بسبب ربما يعني التقارب السعودي الإيراني في الوقت الذي لازالت إيران تحتل الجذر الإماراتية الثلاث.

د. فهد الحارثي: أولاً.. أولاً: بالنسبة لعدم حضور وزير البترول الإماراتي لحقل شيبة أو.. أو سواه، طبقاً هناك اتفاقيات مبرمة بين الدولتين في هذه الأمور قديمة وموقَّعة ومعتمدة، ويعني هذا موضوع آخر الحقيقة، هل هناك تضجر من موقف السعودية أو من التقارب السعودي الإيراني عند.. عند القادة في.. في دولة الإمارات العربية؟ ربما أنه حصل شيء من هذا النوع وعبر عنه وزير الخارجية في لحظة من اللحظات.

[موجز الأخبار ]

مدى تعبير سياسات مجلس التعاون عن رغبات أبناء الخليج

سامي حداد: سيد مجيد العلوي، عوداً إلى موضوع تخربطت أنا عندي المحاور بسبب موضوع دبي مهم جداً أو موضوع الإمارات فيما يتعلق بالمجلس، لو أخذنا البيان الختامي فيما يتعلق بالعراق، يعني ذكرنا إنه الإمارات فيما يتعلق بإيران يعني يبدو أنها غير مرتاحة للبيان الختامي، في.. أما فيما يتعلق في العراق فيبدو أن هناك تشدد في تجاه العراق تطبيق كل قرارات مجلس الأمن كلها، إظهار حسن النية نحو الجيران، عدم تهديد الكويت ودول الجوار، يعني لماذا التركيز على العراق وليس والتخفيف على إيران؟

د. مجيد العلوي: ربما هذه ظاهرة المشكلة، المشكلة التي يعاني منها المجلس المزمنة منذ إنشائه هو أنه ليس هناك مجال لمعرفة آراء أبناء الشعب الخليجي في السياسات التي يتخذها المجلس.

سامي حداد: وهل.. وهل..

د.مجيد العلوي: يعني ليست هناك آلية بموجبها يستطيع أبناء الخليج أن يعبروا عن وجهة نظرهم في مواقف المجلس السياسية والاقتصادية وغيرها، وأضرب مثلين على ذلك أحدهما العراق، المثال الأول هو النفط وأموال النفط، وكيف يمكن استثمار أموال النفط؟ هل تستثمر بالخليج وفي الدول العربية الأخرى، مثل: سوريا ومصر والسودان واليمن لبناء هذه الاقتصاديات، أم تستثمر في الخارج في.. في الغرب؟ ومثال آخر السياسة الخارجية، لا نعرف نحن لو أُجري استفتاء الآن في الخليج هل يجب أو يجب رفع الحصار ومعارضة الحصار عن الشعب العراقي أم لا؟ ربما نجد 80% من أبناء الشعب الخليجي يطالبون برفع الحصار عن العراق، وربما..

سامي حداد [مقاطعاً]: ومتى كانت..

مجيد العلوي [مستأنفاً]: لا.. ما نعرف.

سامي حداد [مقاطعاً]: ومتى كانت السياسات الخارجية؟ يعني لو أخذنا حزب العمل البريطاني الآن أو عندما كان الساسة يعني أو الحزب الديمقراطي الآن في الولايات المتحدة، يعني متي كانت سياسات الدول أو يعني تعكس رغبة المواطنين؟ ومتى كان يعني رؤساء الدول أو صانعو القرار يستشيرون الشعب فيما يتعلق بالقرارات التي تتخذها الدول؟ يعني حتى في الدول الديمقراطية.

د. مجيد العلوي: في الدول الديمقراطية -يا أخي سامي- عندما تقرر دولة أن تأخذ موقفاً معيناً من قضية أو أخرى، عندما تأخذ أميركا موقفاً من العراق أو تأخذ بريطانيا موقفاً من الأرجنتين، فإنهم يحاولون أن يبيعون هذه القضية ومسبباتها على الرأي العام لحمله معهم، وإلا فإن ممثلي هذا الرأي العام في المجالس المنتخبة سيعارضون الحكومة، وإذا لم يعارضوها في.. في.. في الموقف الأول سيحاسبونها على النتائج، أقول: نحن في الخليج المواقف السياسية لا تتعرض للمحاسبة من القواعد.

سامي حداد: إذاً.. إذاً دعني أشرك الدكتور الحارثي فيما يتعلق بموضوع إنه هل.. هل مجلس التعاون الخليجي وسياساته تعبر عن آراء ورغبات أبناء الشعب الخليجي؟ دكتور الحارثي.

د. فهد الحارثي: بس أنت وعدتني يا أخ سامي عندما قاطعت كلامي -قبل قليل- بأنك ستعود إلي لأكمل وجهة نظري فيما يتعلق..

سامي حداد [مقاطعاً]: وعندنا مشكلة مع دبي يا دكتور، بدنا نعطي مجال لغيرك OK

اتفضل.. اتفضل..

د. فهد الحارثي: فيما يتعلق.. فيما يتعلق..

سامي حداد: اتفضل باختصار.

د. فهد الحارثي: أولاً: أنت وضعت بأنه عدم حضور الشيخ زايد إلى قمة الرياض يمكن هاي يكون هذا مؤشر لبعض الشوائب التي تشوب العلاقات السعودية الإماراتية، وأنا أستطيع أن أقول بأن هذا الكلام غير صحيح، أولاً: إذا كان عدم حضور زعيم لقمة من القمم يعني أن هناك شوائب في العلاقات، فالملك فهد لم يحضر القمة الماضية، لكن هذا تم لأسباب صحية، أيضاً الأسباب التي منعت الشيخ زايد..

سامي حداد [مقاطعاً]: ولكن عفواً.. عفواً الشيخ زايد.. عفواً في قمة.. في قمة الاستشارية أو التشاورية..

د.فهد الحارثي [مقاطعاً]: لو سمحت لي الله يخليك.. خليني أكمل.. خليني أكمل.

سامي حداد [مقاطعاً]: في.. في الصيف في هذا الصيف، يعني قبلها بأسابيع كان الشيخ زايد في.. في سلطنة عمان لتسوية مسائل الحدود أو ترسيم الحدود مع سلطنة عمان، ولم يحضر الاجتماع التشاوري لقادة مجلس التعاون الذي تم في السعودية.

د.فهد الحارثي: على كل حال هو السبب المعلن الذي نأخذه بحسن النية هو أن الشيخ زايد لم يستطع الحضور لأسباب صحية.

النقطة الأهم من هذا إنه قبل فترة قام الأمير سلطان بن عبد العزيز بعدة زيارات للإمارات العربية، والتقى بالشيخ زايد وتباحثوا في كثير من الأمور التي تهم الدولتين والتي تهم دول مجلس التعاون الخليجي، فهذه الزيارات المتبادلة والمستمرة بين السعوديين والإماراتيين لا تعني بالضرورة أن هناك شوائب تعكر صفو العلاقات بين الدولتين، إذاً ليست..

سامي حداد [مقاطعاً]: إذاً.. إذاً عوداً إلى موضوع ما طرحه الدكتور مجيد العلوي.

د.فهد الحارثي [مقاطعاً]: بس خليني أريد أكمل.. أكمل

سامي حداد [مقاطعاً]: فيما يتعلق.. فيما يتعلق بأن يعني مجلس التعاون لا يعبر عن.. أو سياساته لا تعبر عن آراء ورغبات أبناء الخليج.

د.فهد الحارثي: على كل حال أنا كان بودي أكمل النقطة هذه، لكن ما دام أنت مُصر..

سامي حداد [مقاطعاً]: لأ، معلش، فيه عندما محاور كثير يا أستاذ.

د.فهد الحارثي: على حال فيما يتعلق بهذه النقطة أنا أحترم وجهة نظر الدكتور مجيد العلوي، لكني لا أعرف مقياس لمثل هذا القول كيف يستطيع أحد أن يقول بأن مواقف زعماء الدول الخليجية لا تعبر بالضرورة عن مواقف الشعوب الخليجية في المنطقة، نحن نعرف إن كثير من الأمور السياسية التي عبر عنها هذا البيان اللي صدر اليوم والبيانات السابقة الأخرى، هي ما يعبر عنه في الشارع الخليجي بصفة مستمرة، سواء في وسائل الإعلام أو في الصحف أو في طروحات المثقفين الخليجيين بوجه عام، طبعاً لا يمنع أن يكون هناك يعني بعض المثقفين الخليجيين لاسيما في قناة (الجزيرة) مثلاً أو في قطر في.. فيما يتعلق بالمشكلة الإيرانية لهم وجهة نظر مختلفة، في المشكلة العراقية لهم وجهة نظر مختلفة، لكن الشارع الخليجي بشكل عام -في الدول كلها- هو موقفه موقف واضح من.. من مأساة الشعب العراقي، ويقدر ويتألم لما يحدث لهذا الشعب من.. من.. من مشكلات، لكنه يعرف أن المتسبب الأكبر في مثل هذه المشكلات هو رئيس الدولة في العراق، لأنه لازال يعاند ويكابر في الامتثال لقرارات دولية ولمواثيق لم يتغير في الأوضاع شيء ما،لم يسهل الامتثال لمثل هذه القرارات، ويسهل مهمة لجان التفتيش الدولية ويعلن موقف صريح من غزو على الكويت، ويعترف بأن هذا كان خطأ كبير ارتكبته العراق فيما يتعلق بالمواثيق العربية والمواثيق الدولية التي تحكم عدم الاعتداء على دولة أخرى واحتلالها بالقوة، فضلاً عن أن هذه الدولة عربية ودولة مسلمة. هذا هو ما يعبر عنه شعبنا الخليجي،..

سامي حداد: ومع ذلك.. مع ذلك ممكن اختصار الموقف..

د.فهد الحارثي: في أي موقف؟ في أي موقف أي موقف..

سامي حداد [مقاطعاً]: عفواً.. عفواً يا دكتور الحارثي، يعني ممكن.. ممكن يعني إيجاد الموقف الرسمي الخليجي على الأقل بأنه موقف معلق، يعني إذا ما تم حديث كما تريد الولايات المتحدة عن تغيير النظام يقال هذا شأن عراقي، وإذا ثار موضوع معاناة الشعب العراقي إذا لا.. إذا لا تسمحون أو تريدون أو ترغبون في أن يتغير النظام يجب محاورة هذا النظام، ولكن دعني أنتقل إلى أن.. أن مشكلة فنية مع دبي، ولكن سنحاول نرجو أن يعني أن ننجح هذه المرة بطريقة ما. دكتور عبد الخالق عبد الله، الإمارات العربية المتحدة أو رأيك في البيان الختامي فيما يتعلق بإيران وأن يعني تترك الأمور إلى اللجنة الثلاثية السعودية قطر وعمان لإيجاد أرضية مشتركة للحوار بين الإمارات.. دولة الإمارات وإيران نعم.

د.عبد الخالق عبد الله: آلو.

سامي حداد: أيوه.

د. عبد الخالق عبد الله: مرحبة أخ سامي، أعتقد إنه طبعاً -إن شاء الله- نكون تجاوزنا هذا الخلل الفني.

فيما يتعلق بالبيان الختامي يعني في نظري إن هذا البيان الختامي الذي صدر بيان متواضع كل التواضع وبيان أقل ما يقال فيه إنه بيان تقليدي ومعهود، ونسمع نفس الجمل ونفس الفقرات ونفس الكلمات في البيانات التي صدرت على مدى الـ18 قمة الخليجية والعشرين قمة الخليجية السابقة، فلا يحتوي هذا البيان حقيقة أي جديد، ويؤكد مرة أخرى أن هناك خلافات دائماً موجودة بين دول مجلس التعاون، وينبغي أن نتوقع أن هذه الخلافات طبيعية يا أخ سامي، لأن هناك ست إرادات.. تتحدث مع بعضها البعض 6 دول مستقلة تتفاوض، و 6وجهات نظر مختلفة تجاه القضايا الإقليمية والقضايا الاقتصادية والقضايا الدولية والقضايا السياسية المطروحة على الساحة، فالبيان هي.. هو عبارة عن محصلة مفاوضات شاقة ومساومات كثيرة، وأعتقد إنه خرج ليلبي الحد الأدني فقط وليس أكثر من ذلك.

سامي حداد: هل أفهم من ذلك يا دكتور عبد الخالق عبد الله بأنكم راضون عن الفقرة التي تتعلق وهذا سؤالي كان بالتحديد أولاً الفقرة المتعلقة بإيران والإمارات فيما يتعلق بالجزر.

د.عبد الخالق عبد الله: يعني فيما يتعلق بالجزر أنا حقيقة أريد أختلف مع الأخ فهد الحارثي، البيان -حقيقة- يعني لا يلبي الطموح من حيث أنه لا يتخذ موقف صريح وموقف واضح، ولا يوصل بأي رسالة إلى طهران بخصوص جدية الموقف الجماعي الخليجي تجاه الاحتلال الإيراني المستمر، وأعتقد الحديث أننا ينبغي أن نكون نهدئ الوضع هو حديث في سياق التكتيك غير الصحيح، آلو؟

سامي حداد: اتفضل نعم نحن معك.

د.عبد الخالق عبد الله: في.. في هذا التكتيك غير الصحيح في التعامل مع طهران في هذه المرحلة، وهذا التكتيك إن استمر فإنه يؤكد أن مجلس التعاون غير جاد، وأن اللجنة الثلاثية غير جادة وإنها لا تستطيع أن تتعامل بنفس مستوى المشاكسة الإيرانية بخصوص قضية الجزر أخ سامي.

سامي حداد: ولكن ألا تعرف يا دكتور أنه يعني هل تعتقد أن المملكة العربية السعودية ستضحي -على سبيل المثال- بمصالحها النفطية هل يعني بتعرف يعني هنالك تراخ في.. في المنطقة فيما يتعلق بإيران، وجود اللجنة الثلاثية كما تم ذكره سابقاً، ربما يلطف الأجواء، لماذا أنتم على سبيل المثال في الإمارات يعني أكبر شريك تجاري لإيران هي إمارة دبي منذ حرب الخليج الأولى وحتى الآن؟ يعني لماذا.. يعني الأقربون أولى بالمعروف (..) يعني الواحد يبلش بيته قبل ما يسأل الآخرين حتى يقوموا بعمل جاد.

د.عبد الخالق عبد الله: يا.. يا أخ سامي، يعني أنت تكرر هذا الكلام في كل لقاءاتك إن الإمارات لها علاقات اقتصادية وثيقة مع إيران، ونحن لدينا هذه العلاقات الوثيقة، لكن مجلس التعاون الآن أخذ على نفسه قرار مهم وجماعي بالتعامل مع الجزر تعامل عبر اللجنة الثلاثية، ولابد لهذه اللجنة الثلاثية أنها توصل رسائل واضحة لإيران، وليس التكتيك وليس أخذ.. أخذ الأمور بمراعاة إيران في هذه الظروف، وأعتقد في هذه اللحظات المجلس -حقيقة- يعاني من القيادة، فيبدو أن مشكلة المجلس في الوقت الحاضر هي مشكلة القيادة والقيادة غير قادرة في الرياض أنها يعني تتولى إدارة هذه الأزمة بالجدية المطلوبة لكي تتعامل إيران بعد ذلك مع هذه اللجنة، فإن إيران وطهران تتعامل مع اللجنة الآن باستهزاء وباستهتار، لأنها لا تجد مواقف مبدئية من.. من قضية الجزر -أخ سامي- تجد مواقف تكتيكية، كل دولة من الدول الثلاثة في اللجنة الثلاثية لديها اعتباراتها ولديها مصالحها كما تفضلت، وبالتالي قضية الجزر تأتي هامشية في هذه التكتيكات التي نراها على الساحة.

[فاصل إعلاني]

أسباب التراخي في اتخاذ قرار حاسم بشأن قضية الجزر الإماراتية

سامي حداد: دكتور فهد الحارثي في بيروت، سمعت ما قاله الضيف في دبي فيما يتعلق ذكر أن القيادة في الرياض غير جادة، بعبارة أخرى ربما قصد يعني الأمانة العامة غير جادة.. فيما يتعلق بموضوع النزاع الإماراتي الإيراني فيما يتعلق بالجزر الإماراتية الثلاث طنب الكبرى والصغرى وأبو موسى، هل يمكن أن يعكس ذلك إذا ما كان هذا صحيحاً التقارب السعودي الإيراني ومن ثم جاءت اللهجة خفيفة فيما يتعلق بالنزاع الإماراتي الإيراني؟

د.فهد الحارثي: أولاً يا أخ سامي أنا بودي أن أوضح لك وللمشاهدين إنه العلاقات مع إيران أو التقارب مع إيران لا.. لا.. لا ينحصر فقط بين السعودية وإيران، هناك تقارب قوي جداً بين قطر وإيران، بين سلطنة عمان وإيران، هناك يعني ثلاث دول من دول مجلس التعاون الخليجي لها صيغ من صيغ التقارب مع إيران، فالسعودية ليست وحدها في هذا المجال إضافة إلى ما تفضلت فيه أنت -قبل قليل- فيما يتعلق بالعلاقات التجارية بين.. بين إيران نفسها وبين الإمارات بين دولة الإمارات العربية المتحدة.

هذا الأمر أنا أعتقد شخصياً أن هذا من مصلحة أي قضايا معلقة مع إيران وفي مقدمة هذه القضايا قضية الجزر الإماراتية، لأنه حينما يكون هناك جسر مفتوح للحوار سواء عبر السعودية أو عبر قطر، أو عبر سلطنة عمان أو عبر اللجنة الثلاثية، أو عبر هذه الدول كلها مجتمعة أن هذا يساعد على حل القضية، إذا كان يجب إحنا نحدد سواء في الإمارات أو في دول مجلس التعاون الخليجي ما هو الهدف، إذا كان الهدف هو التفاوض حول هذه الجزر لكي نصل فيها إلى حل، فالبيئة الصالحة لقيام مثل هذا التحاور أن يكون هناك مناخ مناسب وملائم للتفاوض، ما تقوم به السعودية وسلطنة عمان وقطر من تقارب أو تحسين علاقات مع إيران هو يرمي في هذا الجانب، لكي يكون هناك قناة أو عدة قنوات مفتوحة مع إيران لتسهل لدولة الإمارات العربية التفاوض على حقها المشروع في هذه الجزر الثلاث.

المملكة العربية السعودية أو دولة قطر أو دولة.. سلطنة عمان لم تتردد في أي لحظة في أن تتحدث بلهجة قوية وواضحة فيما يتعلق بالجزر الثلاث وسيادة دولة الإمارات العربية عليها، ولم تتخلَ عن هذا الموقف في أي لحظة من اللحظات، فلا أعرف أنا هل من.. هل من المصلحة أن يعني لا يكون هناك أي اتصال مع إيران لكي يخدم.. هل هذا يخدم القضية أم أن الاتصالات مع إيران وتحسين علاقة الجوار معها هو أمر يخدم مثل هذا الواقع؟

سامي حداد: الواقع هذا سؤال.. هذا السؤال يجب أن يوجه إلى الدكتور عبد الخالق عبد الله في.. في دبي.. دكتور عبد الخالق.

د.عبد الخالق عبد الله: يعني أنا شخصياً طبعاً أعتقد إن إيران خلال فترة اللجنة الثلاثية إيران أظهرت عدم اكتراث بهذه اللجنة وتأكد لديها أنه.. أن اللجنة وأعضاء اللجنة ربما أحياناً يفضلوا التهدئة والتهدئة يعني مارستها الإمارات خلال أكثر من 18 سنة في هذه القضية، وإيران لم تستجب لأسلوب التهدئة، وأعتقد حان الوقت للجنة الثلاثية أنها تعرف أن هكذا هو الأسلوب الإيراني، وإن لم تظهر دول المعنية.. دول مجلس التعاون عموماً واللجنة الثلاثية -تحديداً- أن إيران لا تستجيب إلا لبعض المواقف الواضحة والصريحة والصارمة، فإن إيران لن تقدم شبر من تنازل وخصوصاً تفاوض مع دولة الإمارات.

سامي حداد: إذاً.. إذاً يا دكتور عبد الخالق، بعبارة أخرى ذكرت إنه إيران لا تفهم إلا المواقف الصارمة، ماذا تتوقع -على الأقل الآن- من اللجنة الثلاثية ومن ثم مجلس التعاون الخليجي؟

د.عبد الخالق عبد الله: أنا أتوقع إنهم يرسلوا رسالة واضحة إن العلاقات الخليجية الإيرانية ستتأثر سلباً، وإن علاقاتها القوية مع الرياض، ومع قطر، ومع عمان، وهي الدول الأقرب إلى إيران، هذه العلاقات ستتأثر سلباً، إيران ستفهم هذه الإشارات، لأن هناك ثمن سياسي لعدم تعاونها مع اللجنة، بدون هذا الثمن السياسي إيران لن تتصرف إلا باستهتار مع هذه اللجنة يا أخ سامي.

سامي حداد: دكتور مجيد العلوي، رأيك فيما سمعت حتى الآن من الموقفين؟

يعني إيران بحاجة إلى لغة صارمة والدكتور الحارثي يقول -وهو من عضو مجلس الشورى السعودي- بأن يعني الدبلوماسية هي أحسن الوسائل في التوصل إلى.. إلى.. إلى حل النزاع الإماراتي الإيراني؟

د.مجيد العلوي: صار لي عامان لم أتفق مع الدكتور فهد، ولكني سأتفق معه هذه الليلة، لأن إبقاء قنوات الحوار بين الخليج سواء كانت دول منفردة أو من خلال اللجنة الثلاثية هو أفضل وسيلة لحل المشكلة وإلا كما سألت أنت الأخ الدكتور عبد الخالق ماذا يريد؟ هل يريد أن يشن حرباً لتحرير الجزر؟ أنا أقول: أخ سامي، يجب أن نخرج كثيراً من هذا الموضوع، وننظر إلى مواضيع أخرى تهم المشاهد العربي ككل.

سامي حداد: ولكن يعني أنا أدير الحوار وأقرر ماذا نتحدث عنه، ولكن يعني هذا لأول مرة.

د.مجيد العلوي [مقاطعاً]: أنا.. أنا جئت ها المرة يا أخ سامي..

سامي حداد [مقاطعاً]: لأول مرة يا دكتور عبد المجيد.. لأول مرة.. لأول مرة منذ إنشاء مجلس التعاون يعني يمرون مر الكرام على موضوع الجزر الإماراتية الثلاث؟

د.مجيد العلوي: أنا.. KH أنا أسألك يا أخ سامي لماذا أنت متأزم لعدم انتقاد إيران يعني؟

سامي حداد: مين؟

د.مجيد العلوي: أنت، لماذا تريد أن المجلس ينتقد إيران؟

سامي حداد: لأ أنا لا أريد أن ينتقد المجلس إيران، يعني خلال الدورات الـ19 الماضية كان ينتقد إيران، هذه المرة لم.. لم ينتقد..

د.مجيد العلوي: هناك حقائق سياسية.. حقائق سياسية..

سامي حداد: فسر.. فسر البعض هو أن التقارب السعودي الإيراني هو الذي أعطى هذه اللهجة.. هل هذا صحيح؟

د.مجيد العلوي: نعم.. نعم هناك.. هناك حقائق سياسية جديدة ليس التقارب السعودي والإيراني فقط، التقارب القطري، العماني، الكويتي، حتى البحريني، التقارب بين دول الخليج الخمس الأخرى، وحتى في بعض إمارات الخليج مثل دبي، التقارب بينها وبين إيران له مردوادت كبيرة فيما يخص ترشيد السياسة النفطية، فيما يخص الأمن في المنطقة، هناك وضع في إيران، أنت لماذا لا تنظر للجزر مثلاً من وجهة نظر إيران؟ هناك اتفاق وطني في إيران بأن هذه الجزر إيرانية، هناك أيضاً خوف من إيران من التواجد الأميركي في منطقة الخليج، وفي نفس الوقت..

سامي حداد: لحظة.. لكن أنت عدت في معهد الدراسات الاستراتيجية وبنفس الوقت.. بنفس الوقت

د.مجيد العلوي: لحظة لو سمحت أخ سامي.

سامي حداد: الدول الخليجية تخشى.. تخشى وكذلك العراق يخشى من ترسانة الأسلحة عفواً الإيرانية الصواريخ، ثلاث غواصات بحاجة هل تريد أن تحارب فيها الولايات المتحدة الغواصات والصواريخ بعيدة المدى؟

د.مجيد العلوي: نعم.. نعم لأ، أنت تعتقد أن هذه الصواريخ والغواصات والكيان العسكري الإيراني موجه للإمارات العربية المتحدة؟ إيران محاطة بـ15 دولة، أفغانستان، باكستان، تركيا، العراق، دول مجلس التعاون، دول القوقاز، أنا لا أدافع هنا عن إيران، أنا قلت لك وجهة.. هذا ما يرى الإيرانيون، الإماراتيون يرون أن هذه الجزر جزرهم واحتُلت من قبل قوات الشاة ويجب أن تسترجع، لابد من البحث عن صيغة سواء كان من خلال مدخل اقتصادي أو دبلوماسي أو سياسي لحل هذا الإشكال بين الجارتين المسلمتين، وهذا..

سامي حداد [مقاطعاً]: وكيف يلاقي وكيف يمكن إذا.. إذا.. إذا..

د.مجيد العلوي [مقاطعاً]: هذا ما يحاول مجلس التعاون أن.. أن يبذله من خلال اللجنة الثلاثية، كيف يكون..

سامي حداد [مقاطعاً]: ولكن إيران.. ولكن إيران يا دكتور كما نعرف أولاً كما قلت تعتبر الجزر الثلاث تراب وطني إيراني، لا تريد التفاوض مع دولة الإمارات حول هذا الموضوع

د.فهد الحارثي: أقول كلمة أخ سامي.. في ها الموضوع.

سامي حداد: ولا تريد الذهاب حتى إلى.. إلى محكمة العدل الدولية في هذا الموضوع..

د.مجيد علوي: أنا.. أنا لا أدافع عن.. عن الموقف الإيراني في قضية الجزر، أنا أقول لك أن زعماء مجلس التعاون الخليجي..

د.فهد الحارثي: عايز أقول كلمة يا أخ سامي..

د.مجيد علوي: لديهم حقائق سياسية استراتيجية معينة تتطلب التعاون بينهم وبين إيران، وأمامهم مشكلة الجزر إن إحدى الشقيقات لديها مشكلة، جزرها محتلة مشكلة هي أن جزرها محتلة من قبل إيران، الصيغة المطروحة الآن ولا يوجد بديل لها هو صيغة اللجنة الثلاثية، ومن الخطأ طبعاً حصر الخلاف بين السعودية والإمارات كما يظهر أنه الخلاف بين السعودية ومعظم دول الخليج الأخرى فيما يخص الجزر وفيما يخص التعريفة الجمركية أيضاً، أنا قلت لك قبل قليل يا أخ سامي، لابد أن نخرج من الموضوع قليلاً أنت تدير الجلسة.. بحكم مجلس التعاون

سامي حداد [مقاطعاً]: لا.. لا الواقع.. الواقع.. الواقع فيه.. فيه.. فيه الدكتور فهد الحارثي يريد أن يتدخل من بيروت، اتفضل يا دكتور حارثي.

د.فهد الحارثي: أخ سامي، الحقيقة أنا بودي أتدخل في.. أنت.. أنت تحاول أن تصور في طريقة طرح الأسئلة أن السعودية هي التي كانت لها التأثير الأكبر على ظهور صيغة البيان المشترك اللي صدر اليوم إن تأثيرها واضح عليه، وأولاً أنا فيه أسباب موضوعية وفيه..

سامي حداد [مقاطعاً]: أنا قلت.. أنا قلت يرى بعض المراقبين..

د.فهد الحارثي [مقاطعاً]: لو سمحت.. لو سمحت خليني أكمل..

سامي حداد [مقاطعاً]: يرى بعض المراقبين أن التقارب السعودي الإيراني..

د.فهد الحارثي [مقاطعاً]: يا أخي، أنت والله..

سامي حداد [مقاطعاً]: خطاب في خلافات شخصية فسره بعض المراقبين على أنه كان سبباً وراء تهدئة اللهجة فيما يتعلق بالجزر، بالإضافة إلى وجود اللجنة الثلاثية السعودية قطر وعمان، بالإضافة إلى ذلك، نعم.

د.فهد الحارثي: أولاً البيان الختامي صادر عن مجلس القمة الخليجية وزعماء الدول الستة كلهم موجودون، وكلهم حاضرون، وكلهم يستطيعون أن يقولون نحن موافقون أو نحن غير موافقين، فلا تستطيع السعودية أن تمارس تأثير مطلق على هذه الفقرة من فقرات البيان، بالعكس نائب رئيس دولة الإمارات موجود، ولم نسمع أنه لا احتج على هذه اللهجة ولا.. ولم يعترض عليها، وبقية زعماء دول الخليج لهم كامل الحرية في داخل قاعة الاجتماعات أن يقولوا نحن غير راضين عن هذه اللهجة، وبهذا أنا أعتقد أن هذه اللهجة هي صادرة عن قناعة من كل الدول.. زعماء الدول الست الذين شاركوا في هذا الاجتماع، لأنك تعرف إنه كثير من القرارات أو كل القرارات لا تصدر إلا بإجماع الأعضاء الستة، هذه نقطة.

النقطة الأخرى أنا أقول: لو كانت السعودية ذات تأثير في هذه الصيغة التي صدرت فيما يتعلق بشأن الجزر كانت السعودية ذات تأثير فيها فأنا أبارك للسعودية بهذا، وأعتقد إن هذا من الحكمة والعقل أن تخرج الصيغة بهذا الشكل الدبلوماسي المرن الذي يهيئ للخطوات القادمة في المفاوضات مع إيران بين إيران وبين دولة الإمارات العربية، إذا كان هذا الأمر سعودياً فهو.. فهو مليء بالحكمة والعقل، ولكن أنا أقول لك إنه ليس سعودياً فقط، وإنما هو بإجماع كل الأعضاء في المشورة..

سامي حداد: كلام جميل دكتور حارثي..

د.مجيد العلوي: خليني أقول نقطة.. نقطة أخيرة..

سامي حداد: دكتور.. عفواً معلش.. معلش فيه الدكتور، نعطي مجال للدكتور عبد الخالق، يعني إحنا أخذنا نصف البرنامج في البداية.

دكتور عبد الخالق عبد الله في دبي، من المعروف أن وزراء الدفاع مجلس التعاون في الشهر الماضي عقدوا اجتماعاً في دبي بشأن ربط شبكة اتصالات عسكرية ونظام إنذار مبكر ورادارات إقليمية لمنطقة مجلس.. دول مجلس التعاون الخليجي، ولم يتم التوصل إلى اتفاق، لا أريد أن أقول فشل الاجتماع، ولكن يعني لم يكن هنالك اتفاق عام، السبب في ذلك في رأيك؟

د.عبد الخالق عبد الله: بس إذا.. إذا سمحت لي سامي لأن أنا كنت أقل المشاركين كلاماً وفيه بعض التعقيبات، وأرجع على سؤالك بشكل سريع أيضاً.

سامي حداد: اتفضل.. اتفضل.. نعم اتفضل.

د.عبد الخالق عبد الله: طبعاً أنا لا أحد يدعو على الصعيد الخليجي كما ذكر الدكتور مجيد لشن حرب على إيران، وليس المطلوب في بياناتنا نقد إيران، وليس المطلوب أيضاً وقف التقارب الخليجي الإيراني، دولة الإمارات ولا حد.. ولا يوجد طرف أصلاً يدعو إلى مثل هذه المواقف أعتقد المتشددة والغير عقلانية، نقول.. أقول هذا الكلام من منطلق أنه لابد من إعطاء اللجنة الثلاثية كل الفرص وكل الوقت ربما للتعامل مع هذه القضية شائكة معقدة، وهي بكل تأكيد أعقد القضايا الخليجية على الإطلاق، لكنني أيضاً أريد أن أوضح مرة أخرى أن إيران أظهرت حتى هذه اللحظة عدم اكتراث وعدم يعني اهتمام بهذه اللجنة، وأعتقد هذا.. عدم الاكتراث سيستمر، وهذا الاستهتار الإيراني سيستمر إذا ظلت المجلس.. إذا ظلت هذه اللجنة الثلاثية تتعامل مع إيران بأسلوب التهدئة وبأسلوب عدم يعني إرسال رسائل سياسية قوية تجعل من إيران في موقف أن مصالحها ربما مع دول المجلس مجتمعة ومصالحها الثنائية ربما تتأثر إذا ظلت غير موافقة على التفاوض، وإذا ظلت معاندة في احتلالها لإيران، هذا هو المطلوب إن.. إن الاستهتار الإيراني هو عمل اللجنة الثلاثية، فيما يخص..

سامي حداد [مقاطعاً]: وماذا.. وماذا.. وماذا عن فشل أو عدم.. عدم اتفاق وزراء الدفاع على المنظومة الدفاعية؟

د.عبد الخالق عبد الله [مستأنفاً]: فيما يخص خليني أرجع لك فيما يخص اتفاقية الدفاع بين مجلس التعاون، أعتقد يعني المجلس ينبغي أن يحدد أولوياته، وينبغي أن يعطي لكل مرحلة أولوية في العمل التعاوني، العمل التعاوني -يا أخ سامي- بطبيعته شاق وبطبيعته يعني صعب وبطيء جداً، ولا.. ولا ينبغي أننا نتوقع افتراقات ضخمة في المسيرة التعاونية والاندماجية الخليجية وخاصة في المسائل الحساسة، كالمسائل الأمنية والمسائل الدفاعية، المسائل الدفاعية هي الأصعب على الإطلاق فيما يتعلق بالدفاع، فلذلك لا أستغرب أنا إن دول مجلس التعاون لم تستطع عبر عشرين سنة سوى يعني التعاون في الحد الأدنى في المجال الدفاعي، مظاهر السيادة تتجلى في أبرز مظاهرها عندما يعني تُطرح القضايا الدفاعية للحل ولا أتوقع -على مدى- ربما 5 أو 10 سنوات القادمة أن يكون هناك جيش خليجي موحد أو يكون.. أن تكون هناك اتفاقية دفاعية مشتركة ستطبق على أرض الواقع، هذه كلها في الأمنيات وليس للمجلس أنه هو يركز على الأولوية الاقتصادية خلال الـ5 سنوات القادمة ونفس.. نحصل من المجلس بعض النتائج الملموسة على أرض الواقع اقتصادياً وليس دفاعياً أو أمنياً، لأن هذه مجالات شائكة وتحتاج إلى تفاصيل كثيرة، ليست الآن واردة خاصة عندما نرى أن.. أن المنطقة تعيش حالة ارتخاء أمني، ففي ظل يعني غياب وتهديد إقليمي ضخم كما كان قائماً خلال الثمانينات، وكما كان قائماً خلال الثورة الإيرانية، الدول غير مستعدة لتقديم تنازلات فيما يخص الدفاع وفيما يخص.. الدفاعية

سامي حداد [مقاطعاً]: إذاً.. إذاً دكتور عبد الخالق إذاً.. إذاً كانت هنالك كما ذكرت لك خلخلة أمنية، لا يوجد هذا التأزم كما حدث أثناء الثورة الإيرانية عام 79، ومن ثم احتلال.. الحرب العراقية الإيرانية، ومن ثم احتلال العراق والكويت عام 90 وتحرير الكويت عام 91، يعني الآن ذكرت يوجد خلخلة، إذا.. إذا كانت هنالك خلخلة فلماذا وتراخ إذاً لماذا..

د.عبد الخالق عبد الله: ارتخاء..

سامي حداد: تكنيز السلاح عفواً.. تكنيز السلاح وبنفس الوقت استئجار الأمن من الخارج، الأمن الدفاعي من الخارج.

د.عبد الخالق عبد الله: أخ.. أخ.. أخ، يعني هناك معطيات أمنية كثيرة أخ سامي، لكنا نتحدث الآن نحن عن إطار تعاوني عسكري لدول مجلس التعاون، وأعتقد التعاون العسكري كان صعباً، وسيكون صعباً خلال المرحلة القادمة، لأن المعطيات الإقليمية قد تحولت في اتجاه أنه هناك قدر من الشعور بالاطمئنان، هذا لا يمنع إن الدول تجدد أسلحتها، وهذا لا يمنع إننا ننتقد ربما الطرف السخي والزائد والذي يأتي على حساب أولويات، أعتقد هذا الطرح أيضاً مجرد من الأولويات التنموية، وأنا على يقين إن بعض الدول عندما تكتفي بشراء الأسلحة ستقلص قريباً من هذا الإنفاق العسكري.

سامي حداد: دكتور مجيد العلوي، أنت في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية كما ذكر البنك الدولي بأن يعني النمو الاقتصادي عام 98 في دول مجلس التعاون الخليجي انخفض بين 11:4% ازداد التسلح حتى وصل إلى حوالي 30 مليار دولار فقط لدول مجلس التعاون الخليجي، هل هنالك عقلانية في هذه التناقضات؟

د.مجيد العلوي: لأ، هذا سؤال يسأله الكثير في من أبناء الشعب الخليجي ومن المراقبين أيضاً للمنطقة، في عام 1998 بلغت صادرات منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بما فيه إيران 61 مليار دولار من.. من الأسلحة، 30 مليار منها على دول مجلس التعاون الخليجي، لا نعرف مدى استيعاب جيوش المنطقة لهذه الأسلحة المتطورة، ولا نعرف مدى استيعاب جيوش المنطقة في هذه الأسلحة المتطورة، ولا نعرف أهداف التسلح، لاشك أن المنطقة عانت خلال الثمانينات من اختلال أمني وخلال الغزو العراقي للكويت من اختلال أمني أيضاً وخوف، لكن لا يوجد مبرر كما قال الدكتور عبد الخالق لهذا الصرف الزائد، إلا أن.. أن نقول أن مصدري السلاح وشركات تصنيع السلاح تحاول ابتزاز المنطقة وتخويفها بالبعبعين الإيراني أحياناً والعراقي أحياناً أخرى، لبيع مزيد من الأسلحة وبالتالي استنفاذ ما تبقى من عملاتها الأجنبية، أنا أعتقد إن الإمارات.. أنا أعتقد إن..

سامي حداد [مقاطعاً]: يعني تريد أن تقول هنالك عملية.. تريد أن تقول هنالك عملية ابتزاز بسبب هذين البعبعين؟

د.مجيد العلوي: نعم، لأن أنا أعتقد.. وأنا أعتقد أن الأجواء الأمنية في المنطقة هي أجواء غير صحية، يعني النظرة الأمنية على أن الخليج له منظومة أمنية، وله اهتمامات أمنية غير إقليمية، يعني مبتعدة عن الأمن الإقليمي العربي هذا خطأ، وأنا أعتقد أن الإصرار على أن العدو لمنطقة الخليج هو العراق وإيران وليس إسرائيل وترسانتها النووية والتقليدية هذا خطأ آخر، وهذا لابد من..

سامي حداد [مقاطعاً]: يعني بالنسبة.. بالنسبة عفواً.. عفواً بالنسبة عفواً يعني من المعروف.. من المعروف إنه دائماً المقولة إنه إسرائيل بأسلحتها النووية تهدد العالم العربي و الإسلامي فحسب، الآن.. الآن يعني أنت إذا كنت كويتي، يعني ممن تخشى إسرائيل أولاً أم العراق؟

د.مجيد العلوي: أولاً: أنا لست كويتي.

سامي حداد: لا.. لا يعني أنت كخليجي.. كخليجي يا أخي، في البحرين أنت.

د.مجيد العلوي: لا.. لا، أنا لا أعرف الأجواء التي مر بها الشعب الكويتي بعد الاحتلال، لا شك أن ككويتي أحتل سيخاف من العراق، وفي ظل الأجواء الإعلامية الموجودة في المنطقة سيخاف من العراق، لكن أنا أريد أن أتكلم عن المنطقة ككل.. المنطقة ككل هناك محاولة يا أخ سامي ويعرف المشاهدون العرب من خارج الخليج هناك محاولة لإيجاد خصوصية خليجية خاصة، الأيام الخليجية.. والنشيد الخليجي والشعر الخليجي والغناء الخليجي، وكأنما هناك شيئان يحدث، الشيء الأول وهو ما ممكن تسميته بقومية فرعية، قومية فرعية من القومية العربية، لها خصوصياتها الخاصة، وهذا غير صحيح، والشيء الآخر بدل جدار برلين في.. في أوروبا وجد لنا الآن جدار يسمى جدار الكويت بين دول الخليج وبين باقي العالم العربي، فهذا القاعدة الفكرية القاعدة السياسية اللي على أساسها بُنيت شفنا.. شفنا التصرفات في المنطقة تحتاج إلى مراجعة من كثير من.. من.. من أهل المنطقة، وأرجع كما قال الدكتور فهد إن إحنا لا نعرف رأي أبناء الخليج، لا نعرف رأي الشعب الخليجي في كل ما يجري.

سامي حداد: تطرقنا إلى ذلك، نأخذ هذه المكالمة من علي صالحاني من الدنمارك، اتفضل يا أخ علي.

علي صالحاني: مساء الخير أستاذ سامي.

سامي حداد: مساء النور.

علي صالحاني: تحياتي للحضور.

سامي حداد: أهلين..

على صالحاني: يعني الفاتورة بتاعتي كبيرة على (الجزيرة) يا أستاذ سامي.

سامي حداد: اتفضل، على حسابك إحنا تفضل.

علي صالحاني: يبدو إن قادة الخليج مازالوا متفقون على أن لا يتفقوا ولو على الحد الأدني من القواسم المشتركة التي تجمع شعوب الخليج، البيان الختامي للقمة كان خجولاً جداً وخاصةً بعد 20 سنة من القمم واللقاءات، وهذا بسبب عدم بدئهم من القاعدة، أي بوحدة الشعوب الخليجية كان من الأفضل أن يجدوا المصالح المشتركة التي تجمع تلك الشعوب فتوحدها، فوحدة الشعوب هي الأقوى وهي التي تعمر طويلاً، كنا ننتظر من القمة الخليجية الأخيرة أن تتطرق إلى مواضيع هامة وساخنة في الخليج، على سبيل المثال وليس الحصر أن يبحثوا بكيفية إيجاد اقتصاد خليجي قوي يضمن لدول الخليج الاعتماد على الذات وليس الاعتماد على مصادر البترول، والتي تتحكم بها المافيا الأميركية، وكنا أيضاً ننتظر من البيان الختامي الوقوف وقفة واحدة وجادة وليست خجولة كما جاء في البيان الختامي في حق دولة الإمارات العربية المتحدة في مطالبتها باسترجاع جذرها الثلاث، وكنا أيضاً نتمنى على البيان الختامي أن يتطرق إلى موضوع الوافدين العمال العرب في منطقة الخليج، وخاصة بعد الأحداث الأخيرة التي جرت في الكويت، وأن يبحثوا عن قانون يحمي الوافد العربي من تسلط وديكتاتورية الكفيل الخليجي، أيضاً إعطاء الفرصة للشباب الخليجي في ممارسة حقوقه السياسية، وأن يعبر عن رأيه في كل الأمور التي تهم منطقة الخليج، وكذلك إعطاء مزيداً من الحريات السياسية والإعلامية والفكرية، وأقول هنا الفكرية، لأنني من الأشخاص الذين تعرضوا إلى القمع الفكري والسياسي في أحد.. في إحدى دول الخليج بالتحديد دولة الإمارات العربية المتحدة، فلقد تم اختطافي من قبل جهاز أمن الدولة وزج بي في أحد أماكن الاعتقال، ولقد تعرضت لأشد أنواع التعذيب الجسدي والنفسي، وذلك بسبب آرائي السياسية وانتمائي إلى أحد فصائل المقاومة الفلسطينية، وبعدها تم إبعادي قصراً عن الإمارات وبدون أي حقوق من الحقوق الوظيفية وهي عبارة عن أكثر من عشر سنوات عمل في إحدى المؤسسات الحكومية، لذلك من خلالكم أستاذ سامي ومن خلال (الجزيرة) قناة كل العرب أتوجه إلى سمو رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان أدامه الله وعافاه من كل مكروه، ولسمو الفريق محمد الراشد المكتوم فارس العرب أن يعملوا على إعادة حقوقي المغتصبة..

سامي حداد [مقاطعاً]: شكراً يا أخ علي.

علي صالحاني [مستأنفاً]: أستاذ سامي.

سامي حداد [مقاطعاً]: ونرجو أن يستمع المسؤولون إلى هذه المداخلة.. فيه عندي أريد أن أشرك بيروت معانا الدكتور الحارثي، فيه عندي فاكس من مرتضى بدر من السويد يقول: مر عشرون عاماً على تأسيس مجلس التعاون والشعوب الخليجية تعاني من أزمات رئيسية أهمها التمييز الطائفي والعرقي والطبقي، وهنالك آلاف من أبناء الخليج خاصة في الكويت والبحرين محرومين من الجنسية والحقوق المدنية، وعشرات الآلاف من الشيعة العرب والعجم يعانون في معظم دول الخليج من التمييز الطائفي، وأنا عانيت.. وإلى آخره، لماذا لم يناقش مؤتمر القمة موضوع حقوق الإنسان والأقليات والتمييز -الذي يسميه السائل- بدل التعريفة الجمركية دكتور حارثي..

د.فهد الحارثي: إذا تسمح لي أقول كلمة بس فيما يتعلق بمخاطر..

سامي حداد: لأ دكتور عندي ست دقائق مش أكثر رجاءً، بدنا نجاوب نكمل فاكسات، لأنه عادة ما فيه وقت للفاكسات، من فضلك واتفضل وباختصار.

د.فهد الحارثي: أنا أعتقد إنه التمنيات على إعداد جدول أعمال القمة والتطلعات لو أخذت كلها بعين الاعتبار، فسيكون أمامنا قائمة طويلة لا نهاية لها من المقترحات سواء من مواطنين عاديين أو من مثقفين خليجيين أو حتى من مثقفين عرب على.. على.. على.. لكن هذه الأمور تحكمها أولويات معينة أمام القادة المجتمعين، أولويات معينة أمام الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي، فلهذا أنا أعتقد إنه اقتراح جدول أعمال من قبل الجماهير عبر قناة (الجزيرة) لقمة مجلس التعاون، هذا أمر يعني ليس منطقي ولا منهجي على كل حال، لكن هذا لا يمنع أنه بالفعل يكون هناك حديث مستمر عند النخب الخليجية سواء السياسية أو الفكرية أو الإعلامية عن الأمور التي يتعرض لها هذا الفاكس فيما يتعلق بحقوق الإنسان، فيما يتعلق إذا كان هناك فعلاً بعض الأشياء التي يتعرض لها بعض الطوائف الدينية أو.. أو.. أو الأشخاص في.. في مناطق معينة.

أنا لا أستطيع أن أتحدث عما يحدث في البحرين أو في الكويت، لكنني أستطيع أن أتحدث عن ما يحدث في المملكة العربية السعودية، طبعاً موقفنا في هذا الأمر واضح جداً، وهو أنه مادامت السعودية مقتنعة بأنها تطبق الشريعة الإسلامية على المواطنين وغير المواطنين من المقيمين في المملكة العربية السعودية، فلدينا قناعة كاملة بأن الشريعة الإسلامية تضمن الحد الأقصى والأعلى والأرقى من حقوق الإنسان، وكل إنسان يعيش على أرض المملكة العربية السعودية يستطيع أن يلجأ إلى.. إلى.. إلى القضاء لإنصافه في حقوقه سواء كانت حقوقه معنوية أو مادية، أظن أن مسألة حقوق الإنسان موضوع مهم يطرح ليس في منطقة الخليج فقط، وإنما في المنطقة العربية بكاملها.

سامي حداد: المهم دكتور.. المهم التطبيق وليس يعني رفع الشعارات.

دكتور عبد الخالق عبد الله، فيه سؤال إلك من دبي الواقع من سيد جلال آل رضي: بأتصور قضية الجزر في الحقيقة -يقول الشخص هذا السائل- قضية أميركية لم تتحركوا أيام الشاة فلماذا التطبيل الآن؟ دكتور عبد الخالق؟

د.عبد الخالق عبد الله: يعني أعتقد هذا السؤال ربما وارد من طهران وليس من دبي أعتقد أخ سامي.

سامي حداد: من دبي.. وربما من طهران على كل حال أيه..

د.عبد الخالق عبد الله: على كل يعني قضية الجزر ليس فيها تطبيل وليس فيها ضجيج وليس فيها قعقعة، هناك أرض إماراتية محتلة، وهذه الأرض الإماراتية، وهذه الجزر الإماراتية المحتلة لابد أنها تعود، وأعتقد من حق الإمارات بكل الأساليب السلمية وبكل الوسائل الدبلوماسية المتاحة والمشروعة أنها تلجأ لاسترداد هذه الجزر، وأعتقد مثل هذا السؤال أصبح لا يستحق حتى الإجابة، لكن أحب أيضاً أرد على الأخ السائل الذي تحدث عن تعرضه لما تعرض له في الإمارات، كل التقارير الدولية المنصفة في.. التي تتحدث عن واقع حقوق الإنسان في دولة الإمارات تعطي الإمارات حقيقة تقارير منصفة، ولا تظهر إن هناك حالات قمعية كما ذكرها الأخ السائل، وأعتقد ربما يعني.. يعني هذه التقارير في حد ذاتها كافية للتأكيد إن دولة الإمارات تتعامل مع القضايا الإنسانية بالإنصاف، وإذا كانت هناك يعني محاكم وقضايا، فالقضاء الإماراتي فيه الكثير من الاستقلالية، ويعني يؤكد على مبادئ حقوق الإنسان كما هي واردة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

يعني مواضيع كثيرة ممكن تطرح أمام قمة التعاون أخ سامي وأمام المجلس بشكل عام، الملفات الاجتماعية كثيرة والملفات السياسية كثيرة والملفات الاقتصادية أكثر، وأعتقد يعني نحن كنت أتوقع إنه هذه جلسة تخص ومخصصة لتقييم مسيرة مجلس التعاون وليس التشعب إلى هذه المواضيع الكثيرة، ويعني يهمني القول في هذا السياق إنه مسيرة التعاون عموماً في كل دول العالم هي مسيرة دائماً يعني تتقدم وأحياناً إلى الأمام بخطوة وتتراجع إلى الخلف خطوتين، ويعني تمر بصعود وهبوط ومسيرة مجلس التعاون ليست الاستغناء، فأنا أتوقع إن هذا المجلس يعني..

سامي حداد [مقاطعاً]: يعني.. يعني دكتور.. دكتور عبد الخالق، باختصار رجاءً يعني بناء الخليج، التكامل الاقتصادي، الحديث عن سوق مشتركة بعد التعريفة الجمركية.. تنقل المواطنين الآن بالبطاقة الشخصية وليس بجوازات السفر، يعني هذه الأشياء إيجابية، ولكن بنفس الوقت يعني لماذا نبعد موضوع حقوق الإنسان وهو موضوع يعني.. موضوع الألفية الثالثة في كل العالم وليس في العالم العربي يعني، لماذا يعني نستهتر بالموضوع؟

د.عبد الخالق عبد الله: لا نستهتر على الإطلاق، وأعتقد نحن في عصر هو عصر حقوق الإنسان، وأعتقد المسألة الديمقراطية والمشاركة الشعبية مطروحة وبقوة خليجياً وعالمياً، وأعتقد دول المجلس عليها أن تواجه هذه القضايا بالجد، وعليها أن تواجه هذه القضايا بمتطلبات مواطنيها وطموحات شعوبات هذه المنطقة، ولابد لهذه الدول شاءت أم أبت أنها يعني تفتح قنوات الرقابة وقنوات المشاركة الشعبية، وهناك دول بدأت هذه الخطوة، وهناك دول ستبدأ قريباً، وأعتقد هذه القضايا ينبغي أنها تناقش وعلى.. على المستويات الأخيرة ربما مؤتمر القمة أو القمة الخليجية أمامها ملفات عديدة وعليها يعني أنها تعطي أولويات في هذه الأمور أخ سامي.

سامي حداد: ما فيه شك خاصة يعني إنه يعني مع أن المجلس كما قال أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بأن المجلس أو أعرب عن أمله في أن تكون القمة متميزة لدفع عملية التكامل خاصة أن المجلس لازال دون طموحات الخليجيين أو على الأقل الشعب الخليجي.

دكتور مجيد العلوي، تاركك شوية أنا، عوداً إلى موضوع الدفاع والاتفاقية الأمنية أو اتفاقية شبكة رادار وإنذار مبكر التي لم يتم.. لأنه كما قال الدكتور خليفة.. عبد الخالق عبد الله إنه يعني موضوع شائك وممكن تأجيله وليس من السهولة، وماذا عن طيب الذكر إعلان دمشق، 6+2، يعني دول مجلس التعاون + مصر وسوريا، والفكرة -كما تعلم أو كما يعلم المشاهدون- جاءت في أعقاب مساهمة سوريا ومصر في التدخل الغربي لتحرير الكويت، ماذا حدث لهذه.. انتهت يعني..

د.مجيد العلوي [مقاطعاً]: بعد.. بعد تحرير الكويت طُرح مشروعان للأمن الخليجي، المشروع الأول سُمي المشروع الأمامي والذي كان يقضي بإقامة أو تطوير قوات تبع الجزيرة من 4، 5 آلاف جندي في منطقة حقل باسل تطويرها إلى أن تكون قوة ضاربة من مائة إلى 200 ألف جندي، والمشروع الثاني كان إعلان دمشق اللي هو كان.. كان..

سامي حداد [مقاطعاً]: والذكرى الأولى يعني الآن حوالي 4 آلاف.

د.مجيد العلوي: إلى خمسة آلاف لم تتغير، إعلان دمشق قال: أن مصر وسوريا يساهمان بشرياً بينما دول الخليج يساهمون مادياً وبالتالي إيجاد منظومة أمنية عربية، أنا أعتقد هذه ماتت انتهت، لا عودة إليها، وهناك الآن محاولات في إيجاد نظام بديل، أنا أعتقد أن اجتماع الإمارات العسكري فشل.. فشل ذريع ومسألة منظومة الرادار أو توحيد الرادار شبكة الرادار والتحكم هذا تصور، لكنه تصور صغير جداً أو..

سامي حداد [مقاطعاً]: يعني تقصد أن تقول أن يكون عندي أنا شبكة رادار أنظر إلى الطائرة أو الصاروخ القادم من أي جهة من.. من بلد يريد يهدد أمني كخليجي أنا كدولة خليجية، ويوجد عندي نظام لمقاومة الصواريخ هذه.

د.مجيد العلوي: لأ، هو.. هو لأ.. المنظومة الرادارية المقصود منها هي إيجاد شبكة وشبكة إنذار مبكر لكل دول الخليج أو مثل الحزام الإلكتروني لحماية آبار النفط في منطقة الخليج ضد أي اعتداء من الخارج.

سامي حداد: تداركنا الوقت مشاهدينا الكرام، ومع ذلك تبقى المسيرة الخليجية، الاجتماعات الدورية على مستوى القمة، على مستوى وزاري تبقى أفضل من التحالفات العربية الأخرى وعلى الأقل الجامعة العربية التي لم تعقد قمة منذ عام 96.

مشاهدينا الكرام، لم يبقَ لنا إلا أن نشكر ضيوف حلقة اليوم في الاستوديو الدكتور مجيد العلوي (العضو في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في لندن) ومن بيروت كان معنا الدكتور فهد الحارثي (عضو مجلس الشورى السعودي)، ومن دبي الدكتور عبد الخالق عبد الله (من جامعة الإمارات).

مشاهدينا الكرام، حتى نلتقي في حلقة أخرى من برنامج (أكثر من رأي) هذا سامي حداد يحييكم وإلى اللقاء.