مقدم الحلقة:

سامي حداد

ضيوف الحلقة:

عبد الله النيباري: نائب رئيس المنبر الديمقراطي الكويتي
د.عبد الرزاق الهاشمي: رئيس منظمة الصداقة والسلم والتضامن في العراق
السير آلان مونرو: سفير بريطانيا الأسبق في الرياض

تاريخ الحلقة:

04/08/2000

- حقيقة ضلوع الكويت في جر العراق لما حدث عام 1990
- وصف نجل الرئيس العراقي غزو العراق للكويت بأنه مفخرة

- أسباب إصرار بريطانيا على اتباع السياسة الأميركية في حربها على العراق

- أسباب فرض أميركا وبريطانيا الحظر الجوي على العراق

- الموقف العراقي من مراقبي الأمم المتحدة

- قضية الأسرى الكويتيين عقبة أساسية في طريق إعادة الحوار بين العراق والكويت

- أثر الحصار الأميركي على العراق في الاستخدام المزدوج للسلع

- أسباب استقالة ثلاثة من موظفي الأمم المتحدة في العراق

- سبل حل المشكلة العراقية

عبد الله النيباري
عبد الرزاق الهاشمي
سير آلان مونرو
سامي حداد
سامي حداد: مشاهدينا الكرام، أهلاً بكم من لندن، وعلى الهواء مباشرة (برنامج أكثر من رأي).

عشر سنوات مضت بعد اجتياح العراق للكويت التي حررتها عاصفة الصحراء، التحالف الدولي الذي قادته واشنطن تفسخ،كما انفرط عقد الخمسة الكبار في مجلس الأمن، الذين أصدروا عشرات القرارات ضد العراق بدءًا بفرض العقوبات الاقتصادية التي كان ضحيتها الشعب العراقي ونصف مليون طفل حسب تقديرات المنظمات الدولية.

تحررت الكويت، وشهدت منطقة الخليج حضورًا عسكريًّا أميركيًّا لم يسبق له مثيل، ناهيك عن صفقات السلاح التي يقدرها المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في لندن بمائة وخمسين مليار دولار منذ عام 1991م.

ذهب (جورج بوش) زعيم التحالف، وسيلحقه بعد أشهر (بيل كلينتون) وقبلهما ذهبت (مارجرت تاتشر) و(جون ميجور) وبقي الرئيس العراقي في الحكم رغم سياسة الاحتواء الأميركية والحصار الدولي ومحاولات واشنطن وطهران ودول.. ودول عربية متاخمة للعراق جمهرة ودعم معارضين عراقيين لأسلوب الحكم في بغداد، هذا بالإضافة إلى ثعلب الصحراء عام 1998م والغارات الجوية البريطانية الأميركية اليومية منذ ذلك العام إثر طرد لجان التفتيش عن أسلحة الدمار الشامل والآن:

هل اندمل الجرح الكويتي بعد عشر سنوات من الغزو؟

ماذا عن مصير المفقودين الكويتيـين؟

إلى متى يبقى الحصار ما دام لا يطال إلا الشعب العراقي؟

هل تريد واشنطن ولندن -كما قال المرشح الرئاسي (بات بيكونن)- أن يغير أطفال العراق الجوعى النظام في بغداد؟

لماذا يرفض العراق عودة المفتشين الدوليين للتأكد من خلوه من أسلحة الدمار الشامل إذا ما أراد -فعلاً- رفع العقوبات عنه؟

ولماذا تخرج بريطانيا عن إجماع شريكاتها في دول الاتحاد الأوروبي إزاء العراق، وتصر على الانقياد وراء واشنطن؟

معي في الاستوديو اليوم السير (آلان مونرو) (مساعد وكيل وزارة الخارجية البريطانية الأسبق وسفير بريطانيا في الرياض بين عام 1989م و 1993م) الذي ألف كتابًا عن حرب الخليج تحت عنوان " شأن عربي".

ومعي أيضًا عبر الأقمار الصناعية من بغداد الدكتور عبد الرزاق الهاشمي ( رئيس منظمة الصداقة والسلم والتضامن في العراق)، ومن بيروت النائب عبد الله النيـباري (رئيس مجلس الأمة الكويتي بالوكالة، نائب رئيس المنبر الديمقراطي).

للمشاركة في البرنامج بعد حوالي 50 دقيقة من الآن يمكن الاتصال بهاتف رقم:

من خارج بريطانيا 00442074393910

وفاكس رقم:00442074343370

وأرجو أن تكون الفاكسات قصيرة ونحو الهدف مباشرة، ويمكن إرسالها من الآن ولو بدأنا من العراق مع الدكتور عبد الرزاق الهاشمي، دكتور عبد الرزاق الهاشمي، لو عادت عقارب الساعة الآن يعني قبل عشر.. إلى الوراء عشر سنوات إلى الثاني من أغسطس/ آب هل كان العراق سيتصرف كما تَصرف إزاء الكويت عام 1990م في 2 أغسطس عام 1990م؟

د.عبد الرزاق الهاشمي: شكراً، مساء الخير أخ سامي، الأسئلة الافتراضية بس ممكن الإجابة عليها، كل مرحلة بظروفها، لو نرجع إلى عام 1990م وما حصل في عام 1990م ليس من الصحيح أن نقف عند الحدث -فقط ما صار- دون أن نرجع إلى الأسباب، إلى التفاصيل وشو هو اللي دفع العراق إلى أن يتخذ هذه الخطوة؟

إعادة مثل هذه الظروف بالوقت الحاضر أعتقد عملية مستحيلة، لكن مقومات أن ترجع الظروف بالوقت الحاضر ما.. ما واردة، لكن إذا نريد نرجع إلى العام 1990م مطلوب أن نناقش الأسباب، نناقش الأهداف، نناقش ما الذي حصل قبل 2/8/1990م، عند ذلك نكون دقيقين في هذا التساؤل.

سامي حداد: إذن بعبارة أخرى يعني دعني أضع السؤال بشكل آخر: يعني هل أخذ العراق عبرة مما حدث عام 1990م بعد عشر سنوات؟

د.عبد الرزاق الهاشمي: أخ سامي، موضوع العبرة، إذا كان الشخص قد أخطأ، إذا كان الشخص قد اتخذ إجراءً هو آسف عليه، إذ ذاك ممكن نستخدم مصطلح العبرة، العراق لم يخطئ، العراق اتخذ قرار دفاعي لإحباط مخطط واسع ضد العراق في حينه، وكل الدلائل تشير إلى هذه الحقيقة، فالموضوع مو هو موضوع يعني عبرة أو لا، بالعكس الأحداث أثبتت لاحقًا على أن العراق كان خطوته صاعدة في الدفاع عن العراق كخطوة وكعملية إجهاضية للمخطط اللي كان مقرر أن تقوم به أميركا بمساعدة الدول اللي لا زالت مساهمة في هذا العدوان ضد العراق.

الموضوع موضوع عبرة أو غير عبرة.

سامي حداد: يعني بعبارة أخرى تعتقد أنه هناك يعني كان مؤامرة لجر العراق أو نصب فخ للعراق للدخول في هذا المطب الكويتي عام 1990م؟

د.عبد الرزاق الهاشمي: لم تكن مؤامرة لوضع العراق في مطب، لا وإنما كان مخطط.. مخطط هدفه -أخ سامي- عايز يرتبط يعني هذا المخطط يرتبط بما حصل في موضوع الحرب مع إيران، وما تحقق من نصر في 8/8 .

بعد فشل هذا.. بعد فشل هذا المخطط بدأ التوجه، وبدأ التخطيط لمخطط آخر، وبسيطة سؤال جدًّا بسيط الإخوان الكويتيون يعرفوها، (شوار سكوف) إيش كان يسوي بالكويت في عام 1989م، سبعمائة دبابة قُدِّمت، ونُقلت كهدية لإحدى الدول العربية في عام.. في عام 1990م قبل 2 آب من.. نُقلت من خزائن حلف الناتو إلى تلك الدولة العربية، ثم نُقلت إلى السعودية، قبل 2 آب التخطيط لضرب العراق كان يخطط له، والإخوة -مع الأسف أقول- بالكويت عائلة الصباح كانت طرف أساسي ومهم في هذا المخطط، العراق كان في حالة دفاع عن النفس ليس إلا.

حقيقة ضلوع الكويت في جر العراق لما حدث عام 1990

سامي حداد: يعني دعني.. دعني أنتقل إلى الأستاذ عبد الله النيـباري رئيس مجلس الأمة الكويتي بالنيابة ونائب المنبر الديمقراطي رئيس المنبر الديمقراطي الموجود الآن في بيروت، سمعت أستاذ عبد الله ما قاله، يعني كان فيه مخطط: سبعمائة دبابة نُقلت -كما قال شوار سكوف- يعني كأنما كنتم أنتم وراء مؤامرة قبل الغزو، كيف ترد على ذلك أستاذ عبد الله؟

عبد الله النيـباري: أولاً: مساء الخير أخ سامي.

سامي حداد: مساء النور.

عبد الله النيباري: يعني الحقيقة الرد هو يعني رد بالأسف والأسى أن نسمع يعني بعد مرور عشر سنين من معاناة للشعب العراقي والشعب الكويتي وللمنطقة بكاملها من هذه التبريرات وهذه الردود التي لا يسندها أي أساس موضوعي، ونسمع كما أيضًا تردد.. يردد مسؤولين عراقيين كما ذكر الأستاذ عبد الرزاق -وأيضًا- اليوم كان فيه تصريح لابن رئيس النظام العراقي بأنهم ينظرون إلى ما حدث في 2/ آب 1990م بنظرة الفخر وأنها كانت لتحرير الكويت، وأن ذلك كان يوم عظيم في حين أن هذا يوم من أسوأ أيام العرب في تاريخهم، أما عن المؤامرة فأعتقد أن المؤامرة ليست موجودة إلا في أذهان المسؤولين العراقيين، ما هي المؤامرة؟

ليقولوا لنا: ما هي المؤامرة؟ ولنفندها هنا بالتحليلات وبالأرقام.

أما عن موضوع -والله- سبعمائة دبابة أعطت لدولة عربية.. ما هي الدولة العربية اللي أعطيت لها 700 دبابة؟ وماذا كان غرضها؟ موضوع السلاح كل الدول العربية كانت تشتري سلاحاً منذ تدفق أموال النفط على الدول العربية، وما هو الجديد في ذلك؟

والعراق نفسه كان -أيضًا- يشتري سلاح، ويكدس سلاح، فما هي المؤامرة؟

ليقل لنا الأستاذ عبد الرزاق ما هي المؤامرة لكي نفندها، ونحللها، ونشوف فعلاً إذا كانت فيه مؤامرة أم لا؟ وما هي المؤامرة إذا كانت من العراق أو من غيرها؟

سامي حداد[مقاطعاً]: ولكن أستاذ.. أستاذ.. أستاذ عبد الله يعني.. يعني العراق يتهم الكويت دائمًا بأنه كان وراء تصعيد الأزمة ابتداءً من زيادة إغراق السوق النفطية العالمية بالنفط رغم يعني زيارة سعدون حمادي قبل عشرة أيام من الغزو، ومطالبة وزير المالية والنفط الكويتي الشيخ علي العذبي.. علي خليفة العذبي بتحديد وتنظير تصدير أو إنتاج النفط، وقبلت بذلك دولة الإمارات العربية المتحدة، بدأتم بمطالبة العراق بتسديد الديون التي دفع ثمن حرب الخليج دمًّا في مقابل حماية الخليج، يعني عدم إبداء أي مرونة في مؤتمر الطائف بين يعني ولي العهد الشيخ سعد العبد الله وعزت الدوري نائب رئيس العراق، يعني كان.. كانت الكويت يعني متصلبة قبل الغزو فيما يتعلق بالسياسة النفطية، يعني بعبارة أخرى كان الموضوع مالي، لو دفعتم بضعة مليارات من الدولارات، ووقفتم عن مطالبة العراق -كما يقول العراقيون- بهذه الديون لما كانت الكارثة ولما حدث ما حدث بعد خراب البصرة والكويت والجميع.

عبد الله النيـباري: أستاذ سامي أولاً: بالنسبة لموضوع النفط مسألة إغراق الكويت للسوق الدولية بالنفط كلام غير صحيح، والتأثير على الأسعار أيضاً الأسعار كان فيه تقلب في الأسعار طيلة فترة عقد الثمانينات، وأيضًا عقد التسعينات ولا يمكن أن يُعزى ذلك إلى إغراق الكويت لسوق النفط.

ثانيًا: إن إنتاج الأوبك لم يزد في عام 1990م إلا بمقدار حوالي نصف مليون عما كان عليه 1989م، ومعظم هذه الزيادة جاءت من إنتاج العراق بعد أن رفع إنتاجه فيه من سنة 1980م.

1988م كان إنتاج العراق حوالي مليونين وسبعمائة ألف برميل في اليوم ازداد يمكن لحوالي ثلاثة مليون برميل، وطبعًا يمكن دول أخرى أيضاً زادت.

ثالثًا: أن مسألة أسعار النفط وإنتاج النفط حُسمت في 11/7 في اجتماع دول مجلس التعاون مع العراق في جدة، وأُقر هذا الاتفاق في اجتماع جنيف الأوبك في 30/7/1990م، وكان الاتفاق تخفيض إنتاج النفط والتزام الدول بذلك لرفعه إلى ثمانية عشر دولار ثم إلى واحد وعشرين دولار من المستوى الذي كان سائد في الأشهر الأخيرة، إلى أربعة عشر دولار..

سامي حداد [مقاطعًا]: إذن أستاذ عبد الله.. أستاذ عبد الله.. أستاذ عبد الله، عفواً على المقاطعة

عبد الله النيـباري [مقاطعًا]: اسمح لي لأ.. لأ.. سامي، خليني أقول لك شيئًا.

سامي حداد: تفضل.

عبد الله النيـباري: موضوع النفط إذا كان إغراق أو عدم إغراق فحُل.. انتهى الموضوع في اجتماع جنيف 30/7.

سامي حداد[مقاطعاً]: إذن.. إذن.. إذن ماذا.. ماذا.. ماذا عن يعني أريد في البرنامج أن أنتقل إلى المستقبل وليس إلى الماضي، ولكن..

عبد الله النيـباري [مقاطعًا]: أنت أثرت نقطة خليني أجاوب عليها.

سامي حداد[مقاطعاً]: باختصار.. باختصار.. باختصار رجاء باختصار رجاءً وماذا عن مطالبة.. وماذا عن مطالبة الكويت للعراق في سداد الديون المترتبة عن حرب الخليج الأولى؟

عبد الله النيـباري: لا.. لا سامي أستاذ سامي.. أستاذ سامي نعم، أنا أقول لك شو اللي صار، الديون عندما العراق كان يطالب بقروض جديدة، وأثار موضوع الديون، وحسب علمي أُثير هذا الموضوع مع أمير الكويت على أساس إلغاء الديون، فكان.. كان جواب أمير الكويت بإن إحنا لن نسألكم عن دفع الديون، وربما بقاء الديون قد يساعدكم في الحصول على مساعدات وتيسيرات مالية من المجتمع الدولي، الكويت لم تطالب إطلاقًا بدفع الديون في ذلك الوقت، بالعكس المسؤولين الكويتيين قالوا لهم: نحن الآن لن نثير موضوع الديون، فما هي السؤال في ذلك؟ موضوع جدة..

سامي حداد [مقاطعًا]: دعني.. دعني أترك المجال -أستاذ عبد الله- عفوًا أترك المجال للأستاذ عبد الرزاق.

عبد الله النيـباري: لا.. لا بس هذا اجتماع جدة أستاذ سامي، أنت أثرت.. أنت أثرت موضوع اجتماع جدة، اجتماع جدة، الحقيقة أن عزت دوري لما جاء الاجتماع لم يأتِ لكي يفاوض أو يناقش، جاء لإعطاء Statement تصريح، يعني بيان على الكويت أنتم كذا وأنتم كذا، ولم يفتح المجال للنقاش إطلاقًا، وقام بعد نصف ساعة من الاجتماع بادعاء أنه عنده صداع، ولم يجتمع مرة ثانية على الإطلاق، وسافر يوم ثاني، فاجتماع الطائف واجتماع جدة في الحقيقة لم يجرِ فيهما مفاوضات، وسعى الوفد الكويتي -حسب علمي- كما تبين لنا من لجنة التقصي في مجلس الأمة بالتحقيق الذي عملناه أن الجانب العراقي لم يفسح المجال للتفاوض، كما أنه لم يستجب لدعوة الكويت لبحث الأمور في الجامعة العربية، الأمر كان مبيت، وهنالك -أيضًا- وثائق الآن لدى الكويت بأن الأوامر للهجوم صدرت في 30 يوليو للقوات العراقية للهجوم على الكويت في 30 يوليو قبل اجتماع جدة.

سامي حداد: دكتور عبد الرزاق الهاشمي باختصار، يعني اتهامات، عودة لمحاسبة تاريخ قبل عشر سنوات، تفاصيل، ولكن لو تركنا ذلك جانبًا -دكتور هاشمي- إلا إذا أردت أن تعقب بشكل بسيط لأن لدي سؤال للمتابعة، أنت عاوز تعقب دكتور؟

د.عبد الرزاق الهاشمي: أستأذنك بشكل جداً سريع على موضوع المؤامرة، يـبدو الأخ عبد الله، ويمكن هادول إخواننا يـبدو الكذب عادة على الأموات سهل، لكن الكذب على الأحياء هذه الحقيقة بدي أعرفها من الإخوة بالكويت، أسأل الأخ عبد الله وهو الآن رئيس مجلس النواب وكالة.. خليه يجاوبني، ويجاوب المشاهدين، رسالة العميد فهد أحمد الفهد في 19/10/1989م اللي قدمها إلى وزير الداخلية الكويتي عن اجتماعه في واشنطن مع مدير C.I.A شو كانت المواد ملأتها؟ وشو إن اللي أتفقه الكويت مع C.I.A الإجراءات اللي يتخذونا على العراق؟ هذه في 1989م.

وما جاوب شوارسكوف شو كان يعمل بالكويت في 1989م؟ أليس كان يتباحث مع العسكريين في الكويت على منضدة رمل الإخوة العسكريين يعرفوها لمناقشة خطط عسكرية، والعدو على هذه المائدة الرمل كان العراق؟ هذه خليه يجاوبني عليها الأخ عبد الله، ما أعتقد يقدر ينكرها.

النقطة الأخرى: موضوع الكويت ما.. ما أغرق أسواق النفط هذه يمكن يسأل وزير النفط الكويتي اللي بعد اجتماع الأوبك اللي أعلن عنه في 30 آب.. في 30 يوليو بعد أن رجع للكويت بيومين أعلن أنه الكويت سوف لن تلتزم، والأسعار استمرت بالانخفاض.

قلنا للكويتيين في وقتها: يا إخوان، هذا لا يخدمكم، ولا يخدم دول أوبك الآخرين كان جوابهم: إحنا محتاجين.

قلنا لهم: يا إخوان، مليون برميل بعشرين دولار تجيب لك عشرين مليون، مليون برميل بسبعة دولارات تجيب لك.. ما تجيب لك لك سبعة ملايين فقط، ليش هذا الكلام؟ ما منطقي أن تقول: أنا محتاج، لازم أزيد.

بعدين موضوع اجتماع جدة، يا أخي يا عبد الله مو تكذب على السعوديين اللي كانوا حاضرين الاجتماع، تكذب -أيضًا- على التعليمات اللي استلمها الشيخ.. الشيخ سعد العبد الله اللي نشرت في وقتها، اللي يقول فيها نصًّا بتوقيعه، نشرها سكرتيره الصحفي الكندي في كتابه، اللي يقولها نصها بالتعليمات قبل ما يروح إلى جدة، يقول لك: السعوديين يريدون يحلون مشكلة الحدود والنفط ويانا، العراقيون يريدون يحلون مشكلة ديونهم ويانا، لم يحصل هذا ولا ذاك، فلان ويانا. وأميركا ويانا وكذا ويانا، هذه الوثيقة والتعليمات اللي أخذها سعد العبد الله في طريقه إلى اجتماع جدة، يا أخي.. الله يخليك يا أخ عبد الله، المهم المستقبل الكذب يعني والكذب ما يصير نكذب، مو صحيح لأنه اليوم الإعلام أريدها البساطة..

سامي حداد [مقاطعًا]: دكتور.. دكتور الهاشمي.. دكتور الهاشمي يعني دكتور لا نريد أن نرجع إلى الفواصل والجمل والأحداث التي لا يوجد لدينا أي توثيق رسمي فيها، ولكن.. ولكن عندما نقرأ التصريحات العراقية الآن بعد عشر سنوات.

يعني عندما يقول ابن أو نجل الرئيس العراقي يفخر باجتياح الكويت، يعتبره إنجاز تاريخي، و عُدي ابن الرئيس العراقي يعتبر الاجتياح يعني امتدادًا للواقع، الآن بعد عشر سنوات -يا أستاذ دكتور هاشمي- يعني لديكم الآن حصار دولي وعقوبات، احتواء من قبل أميركا، العراق خسر منذ الاجتياح وحتى الآن ما يقارب مائة وخمسة وعشرين مليار دولار من عائدات النفط بسبب الحصار، المنطقة الكردية في الشمال يعني خارجة عن نطاق السلطة، الجنوب يعني فوضى لا يوجد أية سلطة عليه.

بالإضافة إلى ذلك يعني هنالك الديون المترتبة على الاجتياح العراقي للكويت التي تقدر بحوالي ثلاثمائة مليار دولار، يعني العراق سيكون مدانًا لمدة خمسين عامًا في.. في المستقبل، يعني هنالك عزلة دولية وتتحدثون عن الاجتياح والانتصار في اجتياح الكويت!! يعني ألم يحن الأوان أن تتحدثوا بشكل واقعي يخاطب العقل، وليس العواطف على الشعب العراقي المسكين الجائع المتضرر من جور العقوبات الاقتصادية؟ دكتور هاشمي.

د.عبد الرزاق الهاشمي: أخ سامي، نعم، التصريح اللي ينسبه للأستاذ عدي الأخ عبد الله أنا اليوم قرأت الصحافة بالعراق ما موجود التصريح، وما سمعت أنا أيضًا هكذا تصريح وما.. وما رأيت، ولا قرأت في الإعلام العراقي أي شيء من هذا النوع، بقى موضوع يعني.

وصف نجل الرئيس العراقي غزو العراق للكويت بأنه مفخرة

سامي حداد: دكتور.. دكتور.. دكتور هاشمي يعني هذه في صحيفة عربية محترمة اسمها "القدس العربي" وفي.. في وكالات الأنباء يقول في رسالة إلى والده.. يقول: يعني إن الاجتياح كان مبعثًا للفخر وإنجازًا تاريخيًّا وضع ثروة الأمة في مصلحة جماهيرنا -حسب تعبيره- يعني.. يعني كلام تناقلته وكالات الأنباء يا دكتور.

د.عبد الرزاق الهاشمي: أخي الكريم، أنا قلت يعني وجهة نظر في موضوع ما صار في عام 1990م بمجملها شيء، الحديث عنها في عام.. بعد عشر سنوات شيء أخر، في حينها الخطط الدفاعية.. الإجراء الدفاعي العراقي حمت العراق، إذاً هذا كان إجراء يعني من حق العراقيين أن يفخرون به، ليش ما يفخر العراق بخطة نجح بها في أن يدافع عن بلده، ويمنع احتلاله، ويمنع تدميره من قبل الأميركان واللي وياهم؟

هذا جانب نحن لا نريد أن نناقشه -والله- هذا الخطاب السياسي وهذا، أبدًا.

العراق -الآن- وأعلنها أكثر من مرة المعاناة نعم، العراق يريد أن يفتح صفحة جديدة مع الجميع، وأتفق معاك -أخ سامي- ومع الأخ عبد الله أن الماضي انتهى، إذا أردنا أن نناقش الماضي سوف لن نتفق، ولن نصل إلى أي صورة حل، حرصنا على مستقبل الأمة مطلوب من عندنا أن نتحدث عن المستقبل، وأن نبحث نقاط الالتقاء في المستقبل و ننسى الماضي، لأن الماضي يعني مثلما يطرحون: المصارحة قبل المصالحة، اللي يطرح المصارحة قبل المصالحة هذا غير مخلص للأمة، ولا يريد أن تتفق الأمة على ما فيه هو خيرها؟! لهذا المطلوب والإيجابي والحقيقة..

سامي حداد [مقاطعًا ]: الواقع يا دكتور هاشمي هذا -عفوًا- سنـتطرق إلى ذلك بالتفصيل: المصارحة والمصالحة من يأتي قبل ذلك، موضوع الأسرى الكويتيين موضوع تطبيق العراق لقرارات الأمم المتحدة، عودة لجان التفتيش التي يجب أن تُعطي شهادة حسن سلوك بعبارة أخرى حسب يعني قرارات الأمم المتحدة واتفاقية يعني خيمة صفوان التي قبل بها العراق، يجب أن يعُطى العراق شهادة حسن سلوك بألا يوجد لديه أسلحة دمار شامل، وماذا عن المستقبل؟

[موجز الأخبار]

أسباب إصرار بريطانيا على اتباع السياسة الأميركية في حربها على العراق

سامي حداد: سير آلان مونرو التحالف الدولي بعد عاصفة الصحراء انهار، الخمسة الكبار (..) انفرط عقدهم روسيا والصين وفرنسا من جهة وأنتم كبريطانيا وأميركا في جهة أخرى.

لماذا تصر بريطانيا على اتباع السياسة الأميركية؟ ألستم دولة مستقلة!! كانت ذات إمبراطورية كبيرة، والآن شاخت بكل أسف؟

آلان مونرو: مساء الخير.

سامي حداد: أهلاً.

آلان مونرو: أعتقد أن عليَّ أن أؤكد أن الموقف البريطاني فيما يتعلق باستمرار -خلال هذه السنوات العشرة الصعبة- بالضغوط الدولية على العراق كانت فعالة، وكانت قرارًا مستقلاً عن الضغوط الأميركية كنـتيجة لادعاءات، وفي الحقيقة التقدم الذي تمثله قرارات مجلس الأمن هو عبارة عن تقدم واضح، وهذا كان نتيجة لمبادرة بريطانية مستقلة لخلق جسر فاعل من أجل تجسير الفجوة بين أعضاء مجلس الأمن، وذلك تم التوصل إليه، والآن فتح الباب أمام تقليل المعاناة الكبرى التي أدت إليها نظام العقوبات في المراحل الأولى على الشعب العراقي.

سامي حداد: سير آلان، أنت قصدت قرار 1284 الذي صدر عام.. في العام الماضي في شهر ديسمبر الماضي، ولكن تقول: إن هناك سياسة بريطانية مستقلة عن الولايات المتحدة، إذن كيف تفسر يعني أنتم وأميركا فقط قمتم بعملية في شهر رمضان.. في مطلع شهر رمضان عام 1998م عملية "ثعلب الصحراء" Desert Fox حتى الآن منذ ذلك الوقت، وحتى الآن وأنتم والولايات المتحدة تقومون بغارات يومية ضد العراق ضمن منطقة ما يسمى -التي اخترعتها أميركا وبريطانيا- منطقة الحظر الجوي في الشمال والجنوب، ألا يدل ذلك على أن بريطانيا هي تابعة -بشكل ما أو بآخر- لأميركا فيما يتعلق بالعراق، وتتحدث عن سياسة مستقلة؟!

آلان مونرو: إن مشاركة بريطانيا ومشاركتها المستمرة في عمليات مراقبة منطقتي الحظر الجوي التي تم إقامتها وفقًا للقانون الدولي من أجل حماية الشعب في تلك المنطقتين، هذه المشاركة من قبل بريطانيا لها أهدافها ومبرراتها الخاصة، وتعبر عن قرار الحكومة البريطانية بأن درجة الحماية هذه مازالت مستمرة، وتبقى ضرورية، وفي الوقت نفسه فإن الدعم البريطاني الثابت،ومشاركتها في عملية ثعلب الصحراء التي ذكرتها هذه -مرة أخرى- تنبع من.. من قناعة بريطانيا الخاصة بأن حل المصاعب التي نـتجت عن غزو العراق للكويت واحتلال بعد ذلك.. وتحرير الكويت بعد ذلك أن هذه المشاكل لا يمكن أن تحل أو تسوى إلا عندما يظهر أو يثبت العراق التزامه بهذا القرار: قرار مجلس الأمن الذي ذكرته.

سامي حداد: ولكن يعني العراق يعني ذهب ما يعادل أكثر من 50% في تطبيق قرارات الأمم المتحدة.

بريطانيا وأميركا يعني أما كان يتوجب أن يقوما بخطوات مماثلة إيجابية إزاء العراق؟

آلان مونرو: أعتقد بأن الحكومة البريطانية قد تقدمت أكثر من10% من أجل أن تجد حلاًّ في هذا المجال خاصة فيما يتعلق خلال.. خاصة خلال العامين الماضيـين، فمثلاً نظام العقوبات الذي بعد.. عقب قرار مجلس الأمن 1284 قد وصل الآن إلى نقطة بحيث لا يكون هناك حد على صادرات العراق من البترول وذلك يبهر.. وأقنع جميع أعضاء مجلس الأمن بذلك، وبنفس الأسلوب فإن مستوى الدخل الذي يمكن أن يخصصه العراق من أجل إعادة تأهيل صناعة النفط -وهذا شيء مهم- أصبحت الآن على مستوى 1.2 مليار دولار في العام.

سامي حداد: معنى ذلك إنه يعني.. يعني أنت تتحدث بريطانيا كانت وراء القرار 1284 ليكون يعني حلاًّ وسطًا بين الموقف الأميركي والموقف الفرنسي، مع أن هذا القرار يتحدث عن -أريد أنتقل إلى الكويت وإلى الضيف من الكويت والضيف في العراق- يتحدث عن تعليق وليس رفع العقوبات كما جاء في قرار 687 في الفقرة 22 من القرار 687 الذي تحدث عن الفقرة 22 رفع العقوبات بعد التفتيش.

دكتور عبد الرزاق الهاشمي، لماذا يرفض العراق قبول قرار 1284 الذي كانت بريطانيا وراءه كحل وسط بين الموقف الفرنسي والموقف الأميركي على أساس أنه يعني يسمح للعراق بتصدير ما يشاء من نفط، الاستيراد ما يشاء، تعليق العقوبات لمدة مائة وعشرين يومًا قابلة للتجديد، مقابل أن يقبل العراق دخول يعني فرق أو اسم جديد من فرق التفتيش، ويكون معظم أعضائها من غير الغربيين كما كنتم تتهمون سابقًا الغربيـين بأنهم معظمهم يعني جواسيس لأميركا ولإسرائيل، الآن لديكم (سكوت ريتر) الذي اتهمتموه بأنه يعمل استخبارات لأميركا وإسرائيل وهو الآن يعمل فيلم وثائقي في العراق.. عن العراق.دكتور هاشمي.

د.عبد الرزاق الهاشمي: أخ سامي، أولاً قبل ما أجاوب عن سؤال رفض القرار، أستأذنك اللي أرجوه من السيد مونرو أن يحترم المستمعين، ويحترم ذكاءهم -حقيقة- يعني أنا عندي القرار -هس- 1284 قدامي أتحداه السيد مونرو أن يقرأ لي مادة واحدة في هذا القرار اللي هو 39 مادة يقرأ لي فيها أنه العقوبات تعلق، يعني مجلس الأمن يقرر تعليق العقوبات أو مجلس الأمن يقرر رفعها، هذا الشيء غير موجود نهائيًّا في قرار 1284 وأتحداه أمام كل المشاهدين أن يقول لي في أي مادة حتى أقرأها أو إذا هو عنده القرار خليه يقرأه.

النقطة الثانية: موضوع الحظر الجوي على الشمال والجنوب يقول بقرارات دولية، أين هذه القرارات؟ خليه يقل لي أي قرار مجلس أمن خول بريطانيا وأميركا أن تمارس ما بتمارسه في مناطق حظر الطيران، ويقول إذا دول دائمة العضوية في مجلس الأمن كروسيا وفرنسا تقول والصين إن هذه حظر الطيران هذه غير قانونية، هو منين جابها قرارات مجلس أمن؟!

النقطة الثالثة والأخيرة: أن هذه لحماية السكان في الشمال والجنوب، أنا أسأل السيد مونرو الطائرات التركية الحربية التي تأتي، وتقصف القرى.. القرى الكردية العراقية في منطقة حظر الطيران هم سووها حتى يحمون أكراد العراق، تيجي طائرات تركية عسكرية، وتقصف القرى الكردية العراقية، هل هذه الطائرات تأتي دون موافقتهم؟

تأتي هذه الطائرات بحجة أنها تضرب قواعد (للبيكاكا الكردية)، الحزب الكردي التركي، إذا كانوا يريدون يحموا سوى أكراد العراق، ليش.. تركي وليش تيجي الطائرات وتقصف وتدمر القرى الكردية العراقية؟

أما الجنوب وحماية الشيعة مثلما يقول القصف اليومي لطائراتهم والطائرات الأميركية قتل من الشيعة خلال هذه الفترة أضعاف أضعاف ما كانوا يعتقدون أنه هم سيحموهم، هذا الكلام اللي أرجوه من السيد مونرو ويجوز أن أتكلم لك بالإنجليزيةplease Mr. Monrow has respect to these who are listening to you يعني أنت مع الأسف أقول لك مع الأسف أقول لك أنه: أنت بتشوه حقائق، وما بتحترم المشاهدين الذين يسمعون رأيك، لأنك ما بتذكر الحقيقة كما هي، موضوع القرار.

أسباب فرض أميركا وبريطانيا الحظر الجوي على العراق

سامي حداد: دكتور هاشمي، شكرًا. دعني.. باختصار سير آلان مونرو، فهمت ما قاله يعني، أنت لا تحترم عقلية وذكاء المشاهدين، تعطي أرقامًا خطأ، قال الدكتور هاشمي: إنه يعني قتل العديد والعديد من الشيعة، حسب الإحصاءات حوالي ثلاثمائة من المدنيين في جنوب العراق، هذا الحظر يعني على الشمال والجنوب يعني أنتم كبريطانيا وأميركا فرضتموه، يعني منطقة الحظر الجوي.

سير آلان مونرو: إن عملية الدوريات الجوية في تلك المنطقتين بهدف الحماية، لا تـتضمن -رغم ما يُدَّعى- لا تتضمن عمليات هجوم وقصف وحملات على السكان.. على سكان المنطقة، ولا يوجد عملية مبادرة في القصف، والهجوم الوحيد الذي يحدث هو خاصة وكان ذلك منذ البداية عندما تم إنشاء المنطقتين عام 1991م و 1992م في الجنوب كان فقط من أجل الاستجابة عندما تقوم المقاومات الأرضية بإطلاق النار على.. على ها الطائرات، وذلك يـبقى الموقف الذي نركز عليه.. موقفنا اليوم.

وفيما يتعلق.. وفيما يتعلق بالقرار 1284 من المستحيل أن نفصل بين قضية استمرار نوع من العقوبات والضغوطات بهذا المجال، وأصبح النظام الآن أكثر أريحية من العناصر الرئيسية في القرارات التي أعقبت وقف إطلاق النار، والخاصة بقدرة العراق على نشر والتهديد بأسلحة الدمار الشامل والتي يجب التخلص منها، وإذا كان هذا هو الوضع فإن العراق ليس لديه ما يخفيه ومن خلال قبول القرار 1284 فإن ذلك يؤدي إلى رفع كامل للعقوبات بفترة سريعة جدًّا.

سامي حداد: مع أن يعني الناطق -قبل يومين- باسم وزارة الدفاع الأميركية البنـتاجون قال: إن العراق لا يملك حتى -يعتقدون- لا يملك أي شيء يهدد جيرانه في المنطقة.

[فاصل إعلاني]

سامي حداد: لو انتقلنا إلى بيروت مع الأستاذ عبد الله النيـباري أستاذ عبد الله..

عبد الله النيـباري [مقاطعًا] : سامي.. لحظة لحظة سامي دعني لحظة.

سامي حداد: أتفضل.. أتفضل

عبد الله النيباري: يعني أنا قبلت هون آجي للمشاركة في حوار جدي لفائدة المشاهدين ومش جاي أتفرج، وليس عندي رغبة أنا بالظهور في التليفزيون، فحضرتك أثرت نقاط، ولم تدعني أرد عليها..

سامي حداد: تفضل يا سيدي، أيش النقاط اللي عندك؟

عبد الله النيـباري: وبالتالي اسمح لي لأ اسمح لي.. اسمح لي لا.. اسمح لي سامي، نقطة نظام، والأخ عبد الرزاق الهاشمي قذف مجموعة اتهامات وأيضًا ما جعلتني أرد عليها، فإذا مابدك أشارك أنا أنسحب.

سامي حداد: تفضل.. تفضل أيش..

عبد الله النيـباري: أما أنا ما نقعد متفرج، فيه نقاط أساسية.

سامي حداد: لا.. لا. لا.. بالعكس، أنت مشارك رئيسي في البرنامج.

عبد الله النيـباري: طيب دعنا نرتب النقاش بحيث أن النقاط التي تـثار تفصل أمام المشاهدين.. المشاهدين يحكموا .

أما أن تقفز من نقطة لنقطة، وتـثار نقاط، واتهامات وما أرد عليها، أنا شخصيًّا ما عندي قبول لهذا.

سامي حداد: تفضل إيش النقاط؟ يا أستاذ عبد الله إيش النقاط التي عندك؟ تفضل.

عبد الله النيـباري: خلني أولاً خليني أرد على، آسف جدًّا يعني موضوع الماضي مهم جدًّا في هذه القضية؛ لأنه هو السبب فيما نعانيه الآن، أولاً الأستاذ عبد الرزاق قال: بأن الكويتيين ومنهم شخصي متعودين على الكذب، مع الأسف الشديد أنا لا أريد أن أنزل إلى هذا المستوى من النقاش، نحن جئنا لحوار بين ناس يحترمون بعضهم، فموضوع الكذب بخصوص أسعار النفط اللي قال أنا أرضى له ما جاء في Middle East Economic Survey تقرير A.Simon في 30 يوليو 1990م بأن اتفاق جدة أدى إلى رفع أسعار النفط، والتزام الأطراف بتخفيض الإنتاج بما فيهم الكويت والإمارات، وارتفعت الأسعار من 14 دولار إلى 18 دولار للبرميل، هذا الكلام موثق، نعرضه أمام الناس، ويعرفون من مين اللي يكذب؟

ثانيًا: بالنسبة لموضوع الوثائق اللي ذكرها لم يشر إليها أي مصدر محايد آخر، هذه كلها من إنتاج المخابرات العراقية بخصوص كلام فهد الفهد أو بخصوص تعليمات الأمير، وأصلاً أنا شفت الرسالة، هذه الرسالة حسب معرفتنا بالأوضاع الكويتية ما تُكتب والأمير ما يكتب رسائل بإيد، هذه واحدة.

ثانيًا: موضوع الادعاءات هذا مهم أن يبين، ادعاءات أولاً: بإغراق سوق النفط، وبسحب النفط من حقل الرميلة ، وأحب أقول أولاً: بالنسبة لأسعار النفط كما بينـتها، أصلاً أسعار النفط يعني كانت متذبذبة في الثمانينات.

في 1983م نزل سعر النفط قبل أن يدخل العراق الإنتاج إلى حوالي 13 دولار وارتفع سنة 1989م، وارتفع في أوائل سنة 1990م، ثم انخفض في شهر في.. في الربع الثالث.. الثاني من 1990م، وهذا شيء طبيعي يحدث دائمًا في الربيع، وفي الصيف تنخفض أسعار النفط، إضافة إلى عدم التزام بعض الدول في حصصها في الإنتاج، لكن هل خليني أسأل: هل يبرر انخفاض الأسعار بنسبة ثلاثة أو أربعة دولارات اجتياح بلد ومسحها من الخارطة وشطبها سياسيًّا؟

هل هاي طريقة للمعالجة؟ عولج الأمر في اجتماع جدة، وعولج في اجتماع الأوبك، وأيضًا عرضت الكويت أن تعالج المسألة برمتها في اجتماع الجامعة العربية، فإذاً مبررات الإغراق إدعاء غير صحيح.

ثانيًّا: موضوع حقل الرتجة اللي قال العراقيين عنه بأن الكويت استنـزفت نفط العراق، سيدي حقل الرتجة هو امتداد بسيط لحقل الرميلة داخل الحدود الكويتية احتياطاته مائة مليون برميل، في حين أن احتياطي حقل الرميلة 6 مليار برميل، إنتاج الكويت من هذا الحقل لم يتجاوز عشر آلاف برميل يوميًّا، إنتاج حقل الرميلة 600 ألف برميل، وين سحب النفط العراقي؟! إذن هذه ادعاءات..

سامي حداد [مقاطعاً]: دكتور أستاذ عبد الله.. أستاذ عبد الله، رجاءً.. رجاء، يعني.. يعني فيه عندنا أشياء عفواً يعني لدينا موضوعات.

د.عبد الله النبياري: انقطع الصوت.. انقطع الصوت معك.. ما أسمعك أنا..

سامي حداد: مش سامعنا..

عبد الله النبياري: مش سامع.. أرفع علي الصوت..

سامي حداد: هل تسمعني يا أستاذ عبد الله؟

عبد الله النيباري: ما أسمعك لأ..

سامي حداد: طيب -إن شاء الله- بتسمعنا بعد شويه. أستاذ سامعني أستاذ عبد الله؟

عبد الله النيباري: لأ، والله ما سمعت.

سامي حداد: طب كيف تسمعني إذا بتحكي معايا بتجاوبني؟

عبد الله النيباري: انقطع في حد تآمر على الصوت.

سامي حداد: لا.. لا فيش عندكم عراقيين، عندكم سوريين ما شاء الله هناك في بيروت.

عبد الله النيباري: أنت.. أنت مسلط أحد إنه يقطع الصوت..

سامي حداد: أستاذ عبد الله، دعنا ننتقل إلى أشياء وباختصار رجاءً ننتقل إلى الماضي بدل يعني عندما حصل الاجتياح العراقي للكويت قبل عشرة أعوام كان هنالك الشعور العربي.

عبد الله النيباري: مش سامعك.. مش سامعك سامي..

سامي حداد: طيب ok ننتقل إلى.. إلى الدكتور الهاشمي في بغداد أستاذ الهاشمي، هل تسمعني في بغداد..

د. عبد الرزاق الهاشمي: نعم.. نعم أسمعك جيداً.. نعم.. نعم أسمعك جيداً

سامي حداد: وزير الخارجية الفرنسي.. ننـتقل إلى موضوع العقوبات والورقة التي يحاول دائمًا إظهارها العراق فيما يتعلق بمعاناة الشعب العراقي، فيما يتعلق بالعقوبات، في شهر 7 فبراير/ شباط من هذا العام، قال السيد (فيدرين) وزير خارجية فرنسا: إن النظام العراقي يستمد من الحظر قوته على البقاء، ويقول: وأيضًا على رفض أي تطور داخلي، ومواجهته بالقمع، ألا يدل ذلك على أن العراق كرَّس العقوبات لفرض هيمنـته السياسية لكسب العطف العالمي العربي، الإسلامي؟ يعني تستخدمون ورقة العقوبات لكسب ود وتعاطف العالم عليكم.

د.عبد الرزاق الهاشمي: يا أخي، يعني مع الأسف أقول.. بس أنت سألت عن 1284، أستأذنك يا أخي سامي بشكل جيداً مختصر وأنتقل إلى هذه النقطة، 1284 ما نقبله، لأنه صدر بعد مرحلة أن كمل العراق كامل التزاماته، على مجلس الأمن أن ينفذ التزاماته بحق.. باتجاه العراق حتى لا يقومون بهذا العمل أميركا وبريطانيا صدروا هذا القرار، اللي ليس فيه رفع الحظر، وليس فيه تعليق، وإنما جعل من الحصار حالة دائمة ونهائية، ومن العراق.. تحت الوصاية للأمم المتحدة، وهذا لا يمكن أن يقبله العراق..

سامي حداد [مقاطعًا ]: دكتور هاشمي دكتور هاشمي.. عفوًا عفواً، قلت: إن العراق قدم كل التزاماته نحو مجلس الأمن، يعني تقصد أن العراق نظيف خالٍ من أسلحة الدمار الشامل؟

د.عبد الرزاق الهاشمي: بالتأكيد.. بالتأكيد العراق لم يعد يملك أي شيء يتعلق بأسلحة الدمار الشامل، وهذا سكوت ريتر اللي قلتوا عليه هو موظف..

الموقف العراقي من مراقبي الأمم المتحدة

سامي حداد[ مقاطعًا] : ولكن من يقرر ذلك -يا دكتور عبد الرزاق من يقرر ذلك- هي لجنة التفتيش، ولجنة المراقبة التي طردتموها عام 1978م مما أسفر عن عاصفة الصحراء أو عفواً ثعلب الصحراء، desert Fox اللي استعاروه الإنجليز والأميركان من حربهم مع روميل في شمال إفريقيا في الحرب العالمية الثانية، هذه اللجنة هي التي تعطي الشهادة لمجلس الأمن بأن العراق خال، إذا لم تعد هذه اللجنة لا يمكن الحصول على هذه الشهادة، فكيف يمكن يصدق مجلس الأمن أنكم خالون من أسلحة الدمار الشامل بدون شهادة من فرق التفتيش الدولية؟

د.عبد الرزاق الهاشمي: أخ سامي أولاً: النقطة الأولى: نحن لم نطرد مراقبين الأمم المتحدة، وإنما المراقبين خرجوا بأوامر أميركية قبل فترة قصيرة من العمل العسكري في عام 1998م، هذا تصحيح معلومات، العراق لم يطرد المفتشين، وإنما خرجوا بأمر أميركي تمهيدًا لتنفيذ العمل العسكري في عام 1998م، النقطة الثانية: لما كان (باتلر) رئيس اللجنة الخاصة، الأستاذ طارق عزيز وعلى التليفزيون، شافه العالم كله سأل إلى باتلر، وقال له: يا باتلر نقول لك: نحن لا نملك أسلحة دمار شامل،لم نتجاوز على قرارات مجلس الأمن،لم يبقَ شيء للجنة العقوبات حتى العراق ما ملتزم به، العراق نفذ كافة التزاماته، وعليكم أن تطبقون فقرة 22، يا سيد باتلر، كلام الأستاذ طارق عزيز قال له: أنا أقول لك هذه المعلومات إذا كان عندك ما يثبت عكس ذلك اللي أرجوه أنا تقول لنا إياه، كان جواب باتلر والتسجيل موجود -السيد نائب رئيس الوزراء- علينا أن نتحقق مما تقوله، طيب يعني إذن لو باتلر عنده من المعلومات الدقيقة التي تـثبت أن العراق لا زال يملك، لماذا لم يعلن عنها؟

أميركا إذا عندها معلومات أن العراق يملك لماذا لم تعلن عنها؟

لكن إنه ده يصير -أخ سامي- ما يلي أنه يقولون: نشك عندكم، اثبتوا لنا ما عندكم، يا أخي.. أخ سامي كيف أنا أثبت النيجاتيف ؟ كيف أستطيع أن أثبت هو ما عندي؟! إذا يعتقدون هم عندنا عليهم تقديم الأدلة، إذا ما قدموا الأدلة إذاً ما فيه شيء..

سامي حداد [مقاطعًا]: دكتور.. دكتور عفوًا دكتور هاشمي ممكن.. رجاءً دكتور هاشمي باختصار يعني

عبد الرزاق الهاشمي: باختصار

سامي حداد: يعني هذا.. هذا.. هذا حديث طويل، على الأقل يعني حتى أصدقاء العراق في مجلس الأمن: روسيا، فرنسا، الصين، حتى الآن لم يقولوا -حتى الآن- بأن العراق خال من أسلحة الدمار الشامل، يقولون فيما يتعلق بموضوع البرنامج النووي،ولكن لم يقولوا حتى الآن بشكل إيجابي بأن العراق خال، أصدقاؤكم في مجلس الأمن.

د.عبد الرزاق الهاشمي: لم يقدم أحد أي شيء يثبت أن العراق لا زال عنده.

اثنين: مفهوم كل شيء أو لا شيء، هذه لا توجد في قرارات مجلس الأمن، بموجب الصياغة القانونية لقرارات مجلس الأمن، يا أخي تعرف أخ سامي الذي صدر من القرارات على العراق 52 قراراً لمجلس الأمن؟ 52 قرار! إذا هذه القرارات يجب أن كلها تنفذ 100% يا أخي مش 90%، خليه يعطون للعراق حق 90% أو 95% خليه يعطون للعراق حق 95%، ليس من الممكن أن يقف العراق تحت الحالة اللي هو بها إلى حين إكمال كل شيء، ومن الذي يقرر؟

أميركا!هذه عملية مستحيلة، موضوع العقوبات..

سامي حداد [مقاطعًا ]: ولكن دكتور هاشمي دكتور هاشمي، يعني بعيداً.. عفوًا، نحن نعرف إذا قالت أميركا شيئًا..

إذا قالت حزام فصدقوها فإن القول ما قالت حزام

إذا أميركا أرادت رفع الحصار انتهى كل شيء، وتبعت الدول العربية: الكويت، السعودية، بريطانيا.. وإلى آخره، ولكن رفض التعاون مع اللجنة الجديدة حسب قرار 1284 برئاسة السويدي (هانز بليكس) ألا يعني عمليًّا قبول رفض التعاون مع هذه اللجنة الجديدة.. ألا يعني عملياً قبول العراق باستمرار الحصار كما قال الأستاذ طارق عزيز : لا نريد اللجنة، وإن كان الثمن استمرار الحصار، يعني أنتم لا تريدون التعاون مع الأمم المتحدة للخروج من هذا النفق بعد عشر سنوات.

د.عبد الرزاق الهاشمي[مقاطعاً]: لسبب هو.. لسبب.. لسبب.. لسبب جداً بسيط، ما قاله الأستاذ طارق عزيز لسبب جداً بسيط، أن قبولنا بالقرار وعودة الجواسيس بصيغة المفتشين لن يرفع الحصار، ولن يخفف المعاناة، بالعكس من ذلك يجعلها حالة دائمة، ووضعنا بدون المفتشين، وبدون قرار 1284 أفضل بكثير مما سيكون عليه الحال لو قبلنا بالقرار، هذا هو المنطق اللي بنحكي فيه أخ سامي.

سامي حداد: الواقع دكتور هاشمي قبل أن أعود إلى بيروت، انقطع الخط معنا، متأسف أستاذ عبد الله النيـباري حالاً سأعود إليك، ولكن السير آلان مونرو لديه تعقيب على ما قاله الدكتور هاشمي، أيوه يا سير آلان.

آلان مونرو: أخ سامي، هذه القضية.. قضية التفتيش والنظام الجديد الذي تم تصميمه من أجل أن يجعل من الأسهل على الحكومة العراقية أن تستأنف عمليات الموافقة على عملية مراقبة فرق تفتيش الأمم المتحدة، هذا التطور الجديد الذي يشكله فريق هانز بليكس لا يمكن فصله عن قضية الضغوطات الدولية التي تُمارس من خلال العقوبات، فنحن للأسف لدينا انهيار للثقة جزئيًّا بسبب التجربة في هذا المجال خلال السنوات العشر الماضية بين العراق وأعضاء.. كامل أعضاء مجلس الأمن، فنحن..

سامي حداد[مقاطعاً]: يعني.. يعني هل.. هل تلوم العراق إذا ما شكك في قبول لجان التفتيش هذه؟ يعني اليوم.. اليوم.. اليوم -الجمعة- قال سكوت ريتر الذي طرده.. الذي كان ضمن فرق التفتيش كان رئيس فرقة بسيطة ضمن لجان التفتيش، قال اليوم في مؤتمر صحفي في بغداد، وهو الآن يعمل فيلمًا وثائقيًّا عن.. عن العراق وأسلحة الدمار الشامل: إنه أثناء قيامه بعملية ضمن فريق الأمم المتحدة للتفتيش عن أسلحة الدمار الشامل كان يتجسس، هذا ما قاله اليوم سكوت ريتر يتجسس -لحساب إسرائيل والولايات المتحدة، وقد وافق المسؤولون عنه في لجنة التفتيش التابعة للأمم المتحدة، يعني هل تعتقد أن العراق سيثق بلجان أخرى تأتي للتجسس عليه؟

بعبارة أخرى يعني هناك فرق بين عملة التفتيش عن أسلحة الدمار الشامل، وعملية كأنما تـتابع -أنت- جاني، سارق، مجرم، قاتل، زاني، وتـتبعه من محل إلى آخر يعني،كأنما تـتعامل مع مجرم وكيف أنت تتعامل مع دولة، وتريد أن تـتحقق من أن لا أسلحة دمار شامل لديها، ويتعامل كما قال سكوت ريتر نفسه يتعامل مع إسرائيل والولايات المتحدة.

آلان مونرو: أنت محق تمامًا، سكوت ريتر عبارة عن كارت خاص، ونفى دوره وتعقيد ما هو معقد الآن، فالهدف الآن هو أن ننـتقل إلى نظام جديد، ومقبول للعقوبات تحت المسمى الفرنسي لهانز بليكس بقيادة هانز بليكس، ونأمل بأن العراق سيقبل الفريق الذي شكله هانز بليكس والذي سيقترحه، ووفقًا لما تم النص عليه في القرار 1284 ممكن أن يؤدي بسرعة إلى إزالة العقوبات.. نظام العقوبات كما هو مطبق الآن، فهو.. فالباب مفتوح تمامًا الآن، والعراق ودخل.. أن العراق له.. له الإمكانية أن يزيد من دخله من المواد الغذائية والطبية،ولكن يمكن الآن وفقًا لبنود القرار 1284 ممكن أن ترفع العقوبات عندما يتحقق فريق التفتيش الجديد من إكمال عمله بسرعة.

أثر الحصار الأميركي على العراق في الاستخدام المزدوج للسلع

سامي حداد: سير مونرو، تقول يعني إن هذا يعني القرار 1284 سيزيد من فرص إنتاج العراق كما يشاء سيستطيع استيراد ما يشاء، وفي الوقت الذي فيه هنالك لجنة العقوبات التي توافق على عقود العراق، يعني.. يعني العراق عاوز كذا، موضوع، شغلة بضاعة، تأتي لجنة العقوبات وتقول: إن هذا الموضوع إذا أريد أن أستورد كلور لتنقية المياه، أو لقاح ضد البكتريا، ربما كان هذا المصل أو الكلور ذا استخدام مزدوج، يمكن استخدامه في التسلح، إذن أنتم تضعون العراقيل ضد أي شيء تستورده العراق،كيف ترد على هذا الاتهام؟

آلان مونرو: إن قضية الاستخدام المزدوج قضية مهمة، فيجب أن نعود إلى عام 1990م، وأن نتذكر قضية الاستخدام المزدوج الذي ثبت وجوده..

سامي حداد [مقاطعًا] : عندما تتحدث.. عندما تـتحدث عن 1989م كانت بريطانيا..

آلان مونرو: 1989..

سامي حداد: 1989 كانت بريطانيا والولايات المتحدة خلال حرب الخليج الأولى يعني تساند أو على الأقل يعني تبارك ما يقوم به العراق ضد إيران في سبيل محاربة الإمام الخوميني والثورة الإسلامية وتصديرها حتى لا تندفق إلى حلفائكم في الخليج الذين أصبحتم الآن أسياد المنطقة بعد عاصفة الصحراء، يعني ألا يدل ذلك على أنكم يعني أنتم تغيرون سياساتكم بين حين وآخر يعني؟

يعني كنتم مع العراق تصدروا أسلحة، وتباركوا وكل شيء والآن خلال 24 ساعة غيرتم رأيكم.

آلان مونرو: نحن نتعامل مع فترتين منفصلتين من التاريخ خلال السنوات العشر الماضية، فيما يتعلق بقضية ما حدث والذي أعاق قدرة العراق على استيراد احتياجاته الإنسانية في فرص معينة، وأعرف ذلك من خبرتي الخاصة بأن هذه الأشياء موجودة، فمرة أخرى هذا الوضع قد تم تحسينه بشكل كبير من خلال قرار 1284 وأنا آسف أنني أشير إلى ذلك دومًا، فهي وثيقة مهمة، الآن هناك بعض المواد التي تم تحديدها، والتي لا يمكن إعاقة استيرادها، وذلك سيسهل العملية من أجل المساعدة.

قضية الأسرى الكويتيين عقبة أساسية في طريق إعادة الحوار بين العراق والكويت

سامي حداد: ننتقل الآن إلى بيروت مع الأستاذ عبد الله النيـباري، متأسف أستاذ عبد الله انقطع الاتصال الهاتفي بيننا وبينكم، لننـتقل خطوة إلى الأمام -أستاذ عبد الله- يعني لا نريد محاسبة التاريخ، ننظر إلى.. إلى المستقبل، يعني عندما تم اجتياح وهكذا بدأت معك عندما انقطع الخط، يعني عندما كان الغزو فالاحتلال فضم فتحرير الكويت،كان يعني معظم شعور العالم والشعوب العربية، ومعظم الحكومات العربية معكم، الآن انقلبت الآية، وكأنما تتهمون بأن يعني أنتم سبب إطالة العقوبات على العراق، وهنالك تسيـيس لموضوع المفقودين، والأسرى الكويتيين الستمائة، كيف ترد على هذه الاتهامات؟ أستاذ عبد الله.

عبد الله النيـباري: سامي، هذا اتهام كبير جداً..

سامي حداد: ما أنا أقول لك هي اتهامات، هيك الشارع العربي بيحكي يا أخي.

عبد الله النيـباري: وفيه تجني يعني، أولاً: يعني أن الكويت هي سبب إطالة أمد العقوبات، كلام غير صحيح، لو.. لو الكويت شاءت أن ترفع العقوبات لن تستطيع، لأن العقوبات هي بقرار مجلس الأمن، والكويت ليست عضو يعني فاعل ومؤثر جدًّا في مجلس الأمن والمجتمع الدولي لكي يكون لها قرار حاسم في هذا الأمر، وكذلك العكس، فإذن الكويت لا شأن لها يعني في موضوع إطالة العقوبات، بالعكس أحب أقول لك: إن الكويت والشعب الكويتي يمكن أكثر من يتأثر بالوضع العراقي، وبوضع الشعب العراقي ومعاناته، علاقة الشعب الكويتي بالشعب العراقي، علاقة تاريخية اجتماعية قديمة وعميقة، علاقة جوار، وعلاقة نسب، وعلاقة عائلات، وقبائل موجودة في العراق وفي الكويت وفي الجزيرة، أيضاً هنالك علاقات نسب بين الكويت وبين العراق، فيه علاقات اقتصادية قديمة، تجارة الكويت كانت قائمة لحد كبير مع العراق ومن العراق وإلى العراق، وانتعاش العراق وعودته إلى وضعه الطبيعي، يؤثر تأثير كبير جداً على الحياة الاقتصادية في الكويت، على المصالح.

فمن مصلحة الكويت أن يعود العراق للانتعاش، وأن يكون وضعه طبيعي، وأن ترفع معاناة الشعب العراقي، أما موضوع أن تسيـيس مسألة الأسرى والمحتجزين يعني هل المطلوب منا أن إحنا نسكت ونـتناسى هذا الموضوع لكي لا يقال لنا أن نتناسى؟

فيه ستمائة أسير موجودين في العراق، رفض العراق يقدم عنهم معلومات، أنا يعني فيه أصدقاء لي، فيه زميل إلنا فيصل الصانع زميل ومناضل قومي، أُعتقل وأُخذ من منزله يوم 29 سبتمبر مع أفراد عائلته، مع عشرين آخرين، وشوهدوا في سجون العراق، لأن 19 من 24 اللي اعتقلوا عادوا إلى الكويت بعد فترة اعتقال في نفس السجن كما شاهدوا آخرين، ومنهم قريب آخر لي هو عادل الرجم.. يعني هل مطلوب إحنا ننسى كل هؤلاء لكي يقال إن إحنا لا نسيس القضية؟

أنا أعطيك أمثلة.. أمثلة شخصية، دع عنك الآن السياسة، ودع عنك الحكومة والكويت موضوع وجود أسرى نحن متأكدين ومتيقنين من ذلك، وعندنا دلائل، وقدمنا وثائق، أنا شخصيًّا أحد أقربائي شاب صغير توه متخرج وكان عمره 24 سنة الآن عمره 34 سنة مُسك لأنه يوزع خبز في منطقته السكنية، بعد السؤال عنه وجدناه محتجز في أحد المعتقلات في الكويت، وسُمح لوالده ووالدته أن يزوروه في المعتقل لفترة، ثم طلع قرار بأنه سوف يطلق سراحه، وأنا شخصياً روحت مع أقاربي ننـتظر عودة هذا الشاب، وبعد.. بعد أن وقفنا لمدة ثلاث ساعات أطلقوا بعض الأشخاص من زملائه، والساعة الثانية عشرة إجوا، وطلبوا منا الانصراف، طبعاً بشدة، ثم نُقلوا إلى معسكرات بالعراق، طيب هل مطلوب أن إحنا ننساه؟

هل المطلوب من أهل هذا الشخص أن ينسوه، لكي يقال إن إحنا لا نسيـيس القضية؟قضية إنسانية تهم كل أسرة كويتية، لما نتكلم عن ستمائة شخص يعني الكويت بسكانها، معناتها كل أسرة كويتية لها شخص معتقل.

سامي حداد[مقاطعاً]: إذاً.. أستاذ.. أستاذ عبد الله.. أستاذ عبد الله

عبد الله النيباري[مقاطعاً]: ألا يدل.. يعني.. يعني سامي.. سامي، اسمح لي خليني أقول لك. الآن المحتجزين في الفلبين كم عددهم؟ ما يتجاوزون العشرات، قضية عالمية، المحتجزين اللي كانوا في بيروت هنا صحفيين، أفراد عاديين كانوا أيضًا قضية عالمية، ستمائة شخص أسير كويتي ترتبط فيهم كل عائلات الكويت، ما لهم قيمة؟!

سامي حداد: لواقع لأ.. لم.. لم يقل أحد بأن هنالك يعني شك في موضوع قيمة ونكبة هؤلاء المفقودين أو الأسرى، الموضوع إنه الموضوع إنساني، ولكن محاولة تسيـيسه تضعونه ككويت وتضعونه.. يضعونه عقبة في سبيل أي تقدم أو أي حوار مع الكويت.

عبد الله النيباري: في سبيل ماذا؟

سامي حداد: يعني ممنوع.. ممنوع بالنسبة.. يعني قضية العراق والكويت -يا أستاذ عبد الله- هي قضية بين العراق والأمم المتحدة، قضية الكويت مع العراق قضية أسرى ومفقودين كما تقولون يعني، ممنوع الحوار الرسمي بين كويتي ومسؤول عراقي كما قال وزير الإعلام الكويتي سعد بن طفلة قبل يومين في مقابلة مع "الشرق الأوسط" التي تصدر في لندن يقول: إن أي حوار مع أي مسؤول كويتي هي خروج عن الشرعية الدولية، معنى ذلك تسكير كل السفارات، ثمانين سفارة في العراق، يعني هذا.. يعني بعبارة أخرى يعني هذا المنطق والمنطلق بدل الحوار يعني قضية فيتنام وأميركا بقيت عشرات السنوات قصة الأسرى، لماذا لا نتقدم للأمام وعدم تسيـيسها ووضعها عقبة في سبيل المستقبل؟ هذا هو الحديث يعني، النظرة إلى المستقبل.

عبد النيـباري: اسمح لي.. اسمح لي..

سامي حداد: اتفضل..

عبد الله النيباري: اسمح لي سامي، أولاً: يعني موضوع الكويت والعراق فيه ثلاثة مستويات: فيه قضية الأسرى وهذه قضية إنسانية يجب أن تعالج، إحنا مشكلتنا أن العراق والنظام في العراق ينكر ويرفض، طبعًا هو لا ينكر 100% لكن ينكر 90% يقول: لا يوجد أسرى محتجزين كأنما ممكن يكونوا مفقودين ضائعين في العراق، وهذه المسألة ما يقبلها عقل، المسألة الثانية: موضوع العلاقة بين الشعب العراقي والشعب الكويتي، ونحن في الكويت قطعنا شوطًا بعيدًا في ذلك، وعلاقتنا الشخصية والفردية مع أبناء الشعب العراقي بما فيهم المعارضة علاقة صحية، وتنمو يومًا بعد يوم..

سامي حداد [مقاطعًا ]: عفوًا.. عفوًا.. أستاذ.. أستاذ عبد الله.. أستاذ عندما عفواً..

عبد الله النيباري[مقاطعاً]: اسمح لي يا سيدي..

سامي حداد[مقاطعاً]: عبد الله -اسمح لي أقاطعك- معلش أقاطعك الله يخلي لي إياك عندما تقول: يعني علاقتنا مع.. أنه ممنوع استقبال وتوظيف ودخول أي عراقي حتى لو كان معارضًا إلى الكويت، الأغاني العراقية ممنوعة في.. في الكويت، الكتب العراقية الثقافية والشعر ممنوع في الكويت، شو بتقول لي -يا أخي- قصة اتفاق برلماني وفي المنبر الديمقراطي الحر يجب أن تروِّج لذلك بعكس ما.. ما هو جارٍ فعليًّا.

عبد الله النيـباري: اسمح لي.. اسمح لي طب أنت الحين خلتني.. تركتني ساعة، خليني أتكلم خمس دقائق.

سامي حداد: تفضل سيدي، على حسابك كل الوقت.

عبد الله النيـباري: طيب أولاً -إن شاء الله- لما تيجي إلى الكويت أسمعك أغانٍ عراقية..

سامي حداد [مقاطعًا] : أنا كنت قبل شهر.. كنت قبل شهر عندما عملت ندوة.. كنت في.. في.. في الكويت قبل حوالي شهر عندما كانت ندوة حول مستقبل العلاقات الكويتية العراقية.

عبد الله النيباري[مقاطعاً]: اسمح لي.. اسمح لي.. اسمح لي لولا هذه يعني هذا العمل.

سامي حداد[مقاطعاً]: عفواً أستاذ عبد الله وكانت الندوة عن المستقبل، وكانت كلها محاكمة للماضي، وكان العراقيون الموجودون هناك من المعارضة فقط.

عبد الله النيـباري: نعم، من المعارضة نعم، نحن تكلمنا عن المعارضة، لأننا نعتبر بأن أغلبية شعب العراق هي معارضة، وبالتالي نتكلم مع أغلبية الشعب العراقي، ثلاثة مليون عراقي في الخارج، كم عدد أقاربهم في الداخل؟ أنت احسبها فإحنا نتكلم على معظم يعني أفراد الشعب العراقي.

أما موضوع مع السلطة، فهذا موضوع معقد راجع يعني لطبيعة السلطة في العراق، موضوع يعتمد على شعور جيران العراق بالاطمئنان والأمن، وعدم الخوف من مغامرات هذا النظام، الكلام اللي -حضرتك- ذكرته اليوم تصريح ابن صدام قصي عن أنه هو يفتخر بما حدث يوم 2/8/1990م ماذا يعني؟ يعني النوايا العدوانية المبيتة مازالت موجودة، فكيف أنت تطلب من الشعب الكويتي أو الأفراد الكويتيين اللي تعرضوا لحكم قسري، وشردهم، نصف الشعب الكويتي شُرد،والنصف الباقي بقي في الكويت تحت إرهاب وتعذيب وغصب..

د.عبد الرزاق الهاشمي [مقاطعًا ]: أخ سامي، أولاً هذه معلومات ما لها أساس.

عبد الله النيـباري: تريد أن يزول شعورهم بالخوف مع هكذا مؤشرات النظام، طبعاً لأ..

د.عبد الرزاق الهاشمي [مقاطعًا ]: يا أخي، الدولة ما تخليه لا يزول، إنما زال..

سامي حداد [مقاطعًا ]: أستاذ عبد الله، أستاذ عبد الله، يبدو أن الموضوع.. يـبدو أن الموضوع كأنما حرب داحس والغبراء ستستمر سنوات، يعني حديث.. حديث يعني نجل الرئيس العراقي يقابله يعني ما يجري في الصحافة الكويتية يعني الاستمرار في الإعلان عن المواقف الاستفزازية والسماح للصحف والكُتاب في الحديث عن.. عن.. العراقيين، الحديث عن أعراض العراقيين، يعني أعطيك أمثلة: الكاتب فؤاد الهاشم في صحيفة "صوت الكويت" الحكومية، وبعد ذلك في "الوطن" المملوكة لأحد أفراد الأسرة الحاكمة، وتمنى الموت والزوال لهم كأمة وشعب كما قال الكاتب الشاجي في "الأنباء": "لا تُبْقِي وَلا تَذَرُ" يعني عن.. عن.. عن الجحيم، الطائرات التي تخرج كل يوم من الكويت لمراقبة وضرب جنوب العراق يعني كلها أعمال استفزازية، ولكن رجاءً أستاذ الهاشمي وباختصار قبل موجز الأنباء لماذا.. أستاذ الهاشمي لماذا يرفض العراق الإفراج عن الأسرى الكويتيين.. لماذا يرفض العراق الإفراج عن الأسرى الكويتيين الأستاذ الهاشمي..

عبد الله النيـباري [مقاطعًا ]: لا.. لا سامي.. أستاذ سامي أستاذ سامي.. اسمح لي بس خليني أرد على اللي قلته..

سامي حداد: يعني بأرجع لك أستاذ..

عبد الله النيباري: أستاذ سامي رجاءً بعدين تنساني..

سامي حداد: .. عبد الله..

عبد الله النيباري: لا.. لا شو أنت تثير نقطة وبعدين تقول ما بأرجع لك ما بيصير سامي..

د.عبد الرزاق الهاشمي: الله يخليك.. عيني لأ، النقطة الأولى على السؤال أولاً: موضوع الأستاذ عدي آلو، الصوت راح، تسمعني؟ الصوت راح، إذا بتسمعني أخ سامي

سامي حداد: سامعينك اتفضل.. أي نعم.. أي نعم اتفضل.. اتفضل.

د.عبد الرزاق الهاشمي: بالنسبة لما نُسب للأستاذ عدي الآن.. الآن استلمت ملاحظة ورسمية أن الأستاذ عدي لم يوجه رسالة بالمعنى الذي ذكروه وبشكل مطلق، واللي أرجوه هذا الموضوع ننهيه.

النقطة الثانية:موضوع كلام فيدرين اللي قال إنه النظام..

سامي حداد [مقاطعًا] : يا أستاذ دكتور هاشمي دكتور هاشمي.. دكتور هاشمي رجاءً في صحيفة "بابل"..

د.عبد الرزاق الهاشمي[مقاطعاً]: والأسئلة راح أجاوبك عليها.. راح أجاوبك عليها.

سامي حداد: في صحيفة "بابل" التي يرأس.. رئيس تحريرها السيد قصي النجل الأكبر للرئيس العراقي..

د.عبد الرزاق الهاشمي: عدي..

سامي حداد: عدي عفواً قال: إن دخول القوات العراقية للكويت قبل عشرة أعوام كان امتدادًا لواقع التاريخ والجغرافيا، في صحيفة "بابل" التي يرأسها الأستاذ عدي صدام حسين..

د.عبد الرزاق الهاشمي [مقاطعًا ]: أنا.. أنا وضحت هذا الموضوع، بس المعنى، التفسير لهذا الكلام، هذا اللي إحنا مختلفين عليه، الطريقة اللي فُسر بها هذا الكلام، موضوع العقوبات اللي تفضلت به -أخ سامي- وقلت إنه فيدرين قال: إن العقوبات والمعاناة يستفيد منها النظام، طيب خلي السادة أعضاء مجلس الأمن الدائمين يرفعون العقوبات، ويرفعون معاناة شعب العراق، حتى هذا السلاح اللي لا يستخدمه النظام ما يعود يستخدمه، وهذا الموضوع ينتهي عند هذا الحد، النقطة الثانية: ولكن في نفس الموضوع..

سامي حداد [مقاطعًا ]: دكتور هاشمي رجاءً عن موضوع الأسرى لماذا؟ لماذا؟ لماذا يُـبقي العراق على 600 يعني أسير عراقي [كويتي] إذا يعني ما أخذنا نسبة بين العراق والكويت حسب عدد السكان فكأنما لديكم يعني 12 ألف مفقود أو سجين كويتي، إذا ما أخذنا نسبة السكان بين الكويت والعراق.

د.عبد الرزاق الهاشمي: يا أخي، راح أجاوبك على هذا الموضوع، بس أكو نقطة مهمة أثارها السيد مونرو لما قال: إن نظام جديد لـ1284، أسأل السيد مونرو إن لجان التفتيش والقرارات عشر سنين صار لها تشتغل، وحتى بعد يريد يسوي نظامًا جديدًا، وين كان باقي الشغل اللي سبق هذا الكلام؟

موضوع الأسرى الأخ اللي يسأل يسمعني الأخ عبد الله، يسمعني اللي أرجوه أن يجاوبني وبصراحة وبسهولة وبشكل مختصر ما هي مصلحة العراق في الاحتفاظ بهؤلاء؟ ما هي مصلحة العراق..

ولماذا يحتفظ بهم بعد ما قبل العراق بقرارات بها من.. من.. من الأمور الصعبة على العراق ما تعادل آلاف؟

النقطة الأخرى: يتذكر الأخ عبد الله بالـ 1993م أحد الإخوة الكويتيين عرض على العراق مليون دولار مقابل كل أسير، في وقتها كنا في أمس الحاجة للدولار الواحد، قلنا لهم: يا إخوان والله نتمنى أن يكون عندنا هؤلاء الستمائة حتى نأخذ مقابلهم 600 مليون دولار، هذا الكلام بالـ 1993م والأخ عبد الله أنا واثق يعرفه هو سامع بي، يا أخي: موضوع الأسرى هؤلاء مفقودين، وليسوا أسرى، بيستخدم الموضوع، لأنه هذا موضوع الأسرى أُدخل في قرار 1284، إذا العراق ما سلم هادول فهو غير ملتزم بالقرارات، إذاً لا فيه تعليق ولا فرضنا عقوبات، يا إخوان: المفقود كي أسلم مفقود هي طريقة بدها تستخدمها أميركا والإخوان الكويتيين يرددوها من أجل أن يُظهرون العراق عدم منفذ للقرارات، لأنه من المستحيل أن تسلم مفقود، لأنه ما موجود، فإحنا ما بنناقش هذا، العراق عنده.. العراق عنده.. العراق عنده 1150 مفقود في السعودية والكويت ليش ما يتحدثون بيهم؟ خليه يجاوبني الأخ عبد الله..

سامي حداد[مقاطعًا] :دكتور هاشمي.. دكتور.. دكتور عبد الرزاق الهاشمي دكتور هاشمي-رجاءً-لو سلمنا دكتور هاشمي بما تقول، لماذا يرفض العراق استقبال (يولي فوز نتوف) منسق الأمين العام الخاص بشؤون الأسرى، والممتلكات العراقية بزيارة الكويت؟

د.عبد الرزاق الهاشمي: عيني، لأن هناك لجنة ثلاثية مُشَكلة بقرار من مجلس الأمن والصليب الأحمر.. الصليب الأحمر والكويت والعراق، هذه اللجنة تجتمع، وعادة موضوع الأسرى ليس سياسيًّا، الإخوان يسيسون هذا الموضوع، الصليب الأحمر هو المسؤول والعراق أبدى استعداده للحضور ومتابعة هذه اللجان، نقطة جدًّا مهمة، موضوع الأسرى..

سامي حداد [مقاطعًا ]: لكن يا دكتور هاشمي دكتور الهاشمي أنتم.. أنتم يا دكتور هاشمي تقاطعون لجنة الصليب الأحمر، في بعض المرات تحضرون وفي..

د.عبد الرزاق الهاشمي [مقاطعًا ]: أبدًا، هذا غير صحيح.. هذا غير.. هذا غير صحيح، الكويت هي اللي تقاطع اجتماعات اللجنة، الكويت، نقطة بس معلومة مهمة أخ سامي: الكويتيين الإخوة قدموا في بداية الموضوع 3500 أسير وعلى أساس، نتيجة البحث والتنقيب والمتابعة تم اكتشاف عدد من هؤلاء بالسجون الكويتية، يا أخي الحي جوه بالسجون الكويتية والميت شو يلقوه؟ اللي أرجوه من الأخ عبد الله كرئيس مجلس الأمة بالوكالة أن يسأل وزير الداخلية كم من الكويتيين قُتلوا بعد التحرير مباشرة -كما يسمونها- من قبل المجموعات الشباب اللي شُكلت، واللي أعدمت كويتيين عديدين جدًّا بتهمة التعاون مع العراق، خلي الأخ عبد الله -أتحداه- يروح لوزير الداخلية ويطلب منه قائمة بهؤلاء الأسماء الدقيقة والصحيحة.

عبد الله النيباري: ولا واحد .

د.عبد الرزاق الهاشمي: راح يشوف أنه يمكن واحد من دول أقاربه من ضمنهم، هؤلاء ليسوا موجودين بالعراق، واللي أرجوه الأخ عبد الله أن يجاوبني.. ما هي مصلحة العراق بالاحتفاظ بهؤلاء؟

سامي حداد: هو الواقع أنت تقصد قبل.. قبل عودة الحكومة الشرعية والأسرة المالكة من السعودية قبل عودتها إلى الكويت، وكان هنالك حرق المئات من العراقيين والفلسطينيين وبعض الكويتيين منهم طيار كويتي ابن السيد العسال اللي كان ملحقًا صحفيًّا في لندن هنا عندما أذيـبوا في الأسيد كما تقول بعض الأخبار.

[موجز الأخبار]

أسباب استقالة ثلاثة من موظفي الأمم المتحدة في العراق

سامي حداد: سير آلان مونرو: ثلاثة موظفين من الذين كانوا يعملون في العراق تابعين للأمم المتحدة استقالوا أولاً (بوتا بيرجارت) ضمن برنامج النفط مقابل الغذاء،ثم الأيرلندي (دنيس هاليداي) منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية،ثم بعد ذلك وأخيرًا كان (هانز سبونك)، كيف تفسر استقالاتهم وخاصة أنهم احتجوا على موضوع برنامج "النفط مقابل الغذاء" بأنه غير كافٍ في ظل العقوبات الصارمة؟

آلان مونرو: إن المعاناة التي عبر عنها هؤلاء الثلاثة من خلال استقالتهم هي حقيقية دون شك، ودون شك -أيضًا- هناك معاناة كبيرة حصلت للشعب.. الشعب العراقي على مستوى الغذاء والدواء، وكذلك في البنية التحتية، ولكن ذلك -الآن- وبسبب هذه الاستقالات تم تقبل ذلك كشيء يجب أن نتعامل معه، ولهذا فإن النظام الآن يسمح تحت.. وفقًا للقرار 1284 لصادرات دون حدود للبترول، والعراق لديه الآن دخل من خلال صادراته البترولية، وذلك قد يفاجئك بنفس المستوى الذي وصل إليه قبل بدء الأزمة قبل عشر سنوات، فقد عادت إلى نفس هذا المستوى،وكثير من الأموال من أجل شراء الكثير من الأغذية والأدوية.

سامي حداد: ولكن سير آلان أنت تقول إن قرار 1284 الذي -ربما- كان يعني انطلاقة للخروج من النفق ربما يوفر المزيد من عائدات النفط إلى العراق لشراء ما يشاء، قبل أسبوعين كان من المفترض أن يذهب مجموعة من الدبلوماسيين والسفراء البريطانيين في العراق وغير العراق في دول عربية أخرى لشرح للحكومة العراقية -هذا القرار صدر في ديسمبر 1999م- لشرح الأشياء الإيجابية في هذا القرار، وليأخذوا موقف الحكومة العراقية لمساعدة ذهاب فرق التفتيش الجديدة (إنموفيك) في سبيل قبول هذا القرار،وكل شيء جرى على ما على ما يرام إلى أن تدخلت وزارة الخارجية البريطانية و10 Downing Street الحكومة وأوقفت هؤلاء الدبلوماسيين من الذهاب إلى العراق،وهذا يذكرنا بطائرة (جورج جالوي) عندما ذهب فيما يسمى طائرة مريم في سبيل أخذ الأغذية إلى العراق،منعته الحكومة البريطانية.

يعني موقف الحكومة البريطانية مزدوج،أنتم مثل ال Fox الثعلب يعني مش معروف شو سياستكم، تقول 1284 يساعد العراق، وبنفس الوقت تمنع الحكومة البريطانية الدبلوماسيين ورجال الأعمال البريطانيين من الذهاب إلى بغداد لشرح هذا القرار!

آلان مونرو: أنا لم أعد عضوًا في الحكومة البريطانية..

سامي حداد [مقاطعًا ]: عفوًا.. كنت أنت مساعد وكيل وزارة الخارجية البريطانية 1987م إلى 1989م عندما بدأت الأزمة وقصة بازوفت وما بازوفت، والذي أرسله العراق إلى الصحفي (في الأوبزرفر) الإيراني الجنسية البريطاني، ثم كانت مشكلة اجتياح العراق في الغزو،كنتَ في السعودية سفيرًا لبريطانيا منذ 1989م إلى 1993م، يعني عاصرت كل هذه الأشياء، فلا لا.. لا تـتنصل عن الإجابة عن السياسة البريطانية تجاه هذا الموضوع.

آلان مونرو: كلا، أنا لا أحاول أن أتنصل هنا، وأريد أن أوضح ذلك، ولكن أستطيع أن أؤكد لك من معرفتي الطويلة مع القضية بأن فيما يتعلق بالموقف البريطاني حكومة وشعبًا: ليس.. ليس له شيء ضد العراق وشعبه وثقافته، ولسنوات طويلة كنا نكن له احترامًا كبيرًا، وكذلك تعاونًا وثيقًا خلال أعوام الثمانينات في المجالات العلمية بين العراق وبريطانيا، وفي بعض المواضيع العلمية الحساسة أيضًا، وكذلك على المستوى التجاري.

ولذلك فإني أود أن أؤكد بأنه منذ عام 1991م وذلك ربما لا يكون معروف وجزءاً من برنامج المساعدة الدولية للشعب العراقي ليس برنامج الأمم المتحدة، ولكن من خلال منظمات غير حكومية، وأقول ذلك من خلال خبرتي مع الصليب الأحمر البريطاني، فإنه قد كانت هناك كان هناك.. برنامج كبير للمساعدة من بريطانيا، ومن دول أوروبية أخرى للعراق، وذلك يستمر ويركز على ميادين الأدوية والماء، وكذلك فيما يتعلق بعملية إزالة الألغام.

سامي حداد: بالرغم مما يقوله دنيس هاليداي الذي استقال كمنسق للإغاثة الإنسانية في العراق عندما قال، قبل يومين في صحيفة "الجارديان" بمناسبة مرور عشر سنوات على الغزو العراقي: إنكم في بريطانيا لا تعيرون اهتماماً بالمجتمع العراقي -رغم ما تقول يعني أنت- والثقافة والتعليم التي اقتُلعت من بلاد ما بين النهرين ومدنها وقراها، وماتت هذه الثقافة كما مات.. مات الشعب العراقي، نحن هنا عنصريون أو هل نحن عنصريون؟

يقول دنيس هاليداي: هل نحن ضد الإسلام؟ هل تستطيع بريطانيا البقاء متفرجة، وهي ترى نفس المحرقة الهولوكوست -تبع باليهود يعني- لو كان ضد بلد مسيحي أبيض، بعبارة أخرى استمرار العقوبات الاقتصادية على العراق.

سبل حل المشكلة العراقية

يعني وكأنما تأخذون الشعب رهينة بسبب معاداتكم للنظام، هذا ما يقوله دنيس هاليداي الأيرلندي الذي كان منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق، دعني انتقل في نهاية البرنامج، وباختصار أستاذ عبد الله النيـباري كنا نتحدث عن موضوع الأسرى الكويتيين يا أستاذ عبد الله، ويعني مرت عشر سنوات، وقبل يومين كنت أتحدث مع سفير بريطاني سابق في إحدى الدول العربية دون تسميته ليشارك في البرنامج، وكنت أقول له لنـتحدث عن موضوع عن العشر سنوات الماضية، وكان جوابه: وماذا عن العشر سنوات القادمة؟

وكأنما نحن يعني.. في.. في زاوية مخنوقين جمعيًا،كيف ترى الخروج من هذا المأزق -أستاذ عبد الله النيـباري- نظرة إلى الأمام؟

عبد الله النيـباري: أستاذ سامي دعني أولاً أبرد قلبي،وأقول كلمتين.

سامي حداد: اتفضل الله يخليك وبسرعة رجاءً، برد قلبك أنت في بيروت هلا مش في.. في حر الكويت 50 درجة مئوية تفضل.

عبد الله النيـباري: أنت لم تكن لم تكن منصفًا ولا عادلاً ولا ساميًا ما أنصفت أنت متيم بالإفرنجي ومنحاز للعراقي..

سامي حداد [مقاطعًا ]: لا، يا أخويا، الله يخلي لي إياك أنتم اثنين.. أنتم اثنين ضد واحد.. ما شاء الله، تفضل.

عبد الله النيـباري: المفروض إحنا في حوار نقدم للمشاهد يعني توضيح صورة مواقف الأطراف المعنية كأشخاص وكمجتمعات وكدول، هذا الشيء -مع الأسف الشديد- لم يحصل بسبب غرامك بالإفرنجي.

سامي حداد: أي إفرنجي؟ هذا الإنجليزي معاكم كتب كتاب عن حرب الخليج، كان سفير في السعودية قبل وبعد..

عبد الله النيـباري [مقاطعًا ]: أنت.. أنت.. أنت تعاني من غزو الفكر الغربي.

سامي حداد: تفضل يا سيدي، لنستمع إلى الغزو الفكري الخليجي، تفضل.

عبد الله النيـباري: الخليجي.. الخليجي كله معاناة يا سامي.

سامي حداد: بكل أسف.

عبد الله النيـباري: أولاً: يعني الصورة لازم توضح بالنسبة لماذا.. لماذا يعني بعد عشر سنين مازال الموقف؟

هذا الشيء يعني يؤول لموقف النظام العراقي، فيه شيء، فيه خوف، فيه هواجس من أن تعود نفس المغامرات من التهديدات من النظام العراقي، لأنه مازال يملك نفس العقلية ونفس المواقف، وطبعاً بس تصحيح للأخ عبد الرزاق إحنا ما قلنا عدي قلنا قصي، الصحف.. الصحف كلها -اليوم- "الأنوار" "والحياة" كل الصحف نشرت تصريح قصي هو اللي قال هذا الكلام

د.عبد الرزاق الهاشمي[مقاطعاً]: يا أخي ماشي في المعنى، اختلافنا على المعنى، قصي أو عدي ما فيه داعي..

عبد الله النيباري[مقاطعاً]: في الحقيقة إحنا ما فيه داعي بعد فرج ما فيه داعي نروح لقصي،كلام حضرتك أنت يـبين بأن التصميم على نفس المواقف السابقة إنكار بأن فيه دوافع..

د.عبد الرزاق الهاشمي [مقاطعًا ]: لم أقل هذا. لم أقل هذا.

عبد الله النيـباري[مقاطعاً]: إنكار للأسرى، لأن الأسرى، الفِرية الجديدة اللي سمعناها من حضرتكم بأنهم قتلوا أو سجنوا في سجون الكويت، هذا شيء فِرية جديدة لم نسمع بها، بالنسبة للشيء الأساسي فيا يتعلق بغير قضية الأسرى، وكلها حقائق والكلام اللي تقوله كله ذهب، كله حقائق غير قابل للإنكار طبعاً هي..

د.عبد الرزاق الهاشمي[مقاطعاً]: حقيقة هذه.. بالتأكيد.. بالتأكيد ما عندنا مشكلة.. ما عندنا مشكلة، ما عندنا مشكلة موقفنا كما هو العالم كله يعرفه.

عبد الله النيـباري: يا أستاذ سامي، أنتم.. أنتم عندكم مشكلة مع.. أنتم عندكم مشكلة مع كل طرف، مع إيران، مع سوريا، مع تركيا، مع الكويت، مع الخليج، عندكم مشكلة مع كل طرف، دعني أسألك..

د.عبد الرزاق الهاشمي[مقاطعًا]: هذا العراق هو الذي حمى عقولكم من أن تصير عمائم على الطريقة الإيرانية، أقول لك: كان ما خلى عقولكم تتحول إلى عمائم على الطريقة الإيرانية، لكن هذا شرف العراق وشعوره القومي الذي قل هذا ما يحصل..

عبد الله النيـباري[مقاطعاً]: منذ سنة 78 الأزمة بين العراق وسوريا حتى الآن.. حتى الآن.. حتى الآن

سامي حداد[مقاطعًا]: دكتور الهاشمي.. دكتور الهاشمي سأعطيك المجال للإجابة.

عبد الله النيـباري[مقاطعاً]: العراق مكانه ثابت في التاريخ، هو المشكلة النظام المغامر العدواني في العراق، هو النظام المدان، هو موضوع السؤال، أما العراق وشعب العراق مكانته في التاريخ ثابتة ومحترمة ومعروفة، وفي قلب كل واحد، وعقل كل واحد، لكن خليني أقول ثاني عن قضية الكويت: الآن منذ الأزمة بين العراق وسوريا منذ سنة 1978 عندما اتهم صدام حسين سوريا بأنها تدبر انقلاب مع مجموعة قيادات البعث اللي قتلهم صدام ، وقال إنهم قبضوا 50 ألف دولار من سوريا عشان يسوون الخلاف حتى الآن مازالت العلاقات بين العراق وبين سوريا متأزمة وفي أحسن الأحوال هي باردة، ليش؟ لأنه موضوع الثقة في النظام، النظام ليس له ثقة..

د.عبد الرزاق الهاشمي [مقاطعًا ]: علاقتك بهذا الموضوع إيش؟

عبد الله النيـباري[مقاطعاً]: نفس الشيء العراق..

سامي حداد [مقاطعًا ]: يا أستاذ عبد الله النيـباري، رجاءً يا إخوان حتى لا يكون.. حتى لا يكون الحوار حوار طرشان، أستاذ عبد الله ما فيش عندي إلا ثلاث دقائق، يعني بعبارة أخرى.

عبد الله النيباري[مقاطعاً]: أستاذ سامي، لا يمكن

سامي حداد: أستاذ عبد الله أنتم كما فهمت وكما فهم المشاهد على الأقل لا تـثقون بالنظام.. إذن يجب..

عبد الله النيباري[مقاطعاً]: لا طبعاً..

سامي حداد[مقاطعاً]: إذاً يجب أن يتغير النظام أم أن يبقى النظام، وتبقوا تحت الحماية الأميركية وابتزاز شراء الأسلحة تريدونه..؟

عبد الله النيـباري [مقاطعًا ]: لا.. لا اسمح لي أستاذ سامي.. لأ، اسمح لي.. لا يا أستاذ سامي اسمح لي، (..) هذا ما يجوز.

سامي حداد[مقاطعاً]: إذاً شو اللي عاوزينه؟ شو اللي عاوزينه؟

عبد الله النيباري[مقاطعاً]: لا.. لا اسمح لي.. عندما يكون بلد مهدد من بلد أخر أكبر منا وأكثر قدرة عسكرية منا، ماذا تـتوقع أن يكون شعورنا..؟

سامي حداد [مقاطعًا ]: يا سيدي ما هو أنت يعني إحنا.. أنا قلت لك: هل تريدون أن يـبقى الموضوع يعني مثل حرب داحس والغبراء يعني اُقتطعت أراضي من العراق، آبار نفط، الأمم المتحدة لأول مرة في تاريخ البشرية، الحدود العراقية-الكويتية رُسمت، اعترف بها العراق، اعترف العراق بالكويت شو عايزين أكثر؟

عبد الله النيـباري[مقاطعاً]: سامي، اسمح لي بس.. يا أستاذ سامي..

سامي حداد: اتفضل..

عبد الله النيباري[مقاطعاً]: هذا لا ننكره، يا أستاذ سامي بس اسمح لي بس، أنت تريد حوارًا ولا تريد؟ إحنا خلينا نصل إلى فهم الصورة، أفهمني أولاً وبعدين رد، يعني نحن دول جوار، ومنها الكويت، وبالذات الكويت لأن الكويت حجمها صغير بالنسبة للعراق، لدينا مخاوف من مغامرات وتهديدات النظام العراقي، كيف تنحل؟ تنحل طبعاً لازم النظام العراقي يا إما هو يغير سياسته يطبع مع شعبه، يعود الوضع طبيعي في.. في العراق، لأن أزمة الكويت هي نتيجة لأزمة النظام في الداخل مع شعبه في العراق، وليست سبب، المشردين من العراقيين في الخارج عددهم كبير جدًّا فالتالي..

د.عبد الرزاق الهاشمي [مقاطعًا ]: أنت شو علاقتك بالموضوع؟ أنت شو علاقتك بالموضوع..

سامي حداد: دكتور هاشمي دعنا ننـتقل إلى أخر دقيقة دكتور هاشمي..

سؤال.. سؤال يتبادر إلى..

عبد الله النيـباري [مقاطعًا ]: سامي، اسمح لي.. هذا هو السبب.. السبب هو

السبب هو طبيعة.. الطبيعة العدوانية للنظام العراقي، وبالتالي لا يوجد ثقة، هذا النظام ليس لديه مصداقية مع كل الدول، وليس مع الكويت، أنا أسألك يا سامي أنا أسألك يا سامي سؤال.. لماذا بقيت الأزمة..؟ لماذا بقيت؟ لماذا؟ اسمح لي بس..

سامي حداد [مقاطعًا ]: دكتور.. دكتور هاشمي في نهاية البرنامج.. العراق حتى الآن بأنه يتبع.. O.K شكرًا أستاذ عبد الله، أستاذ عبد الله يعني أنت ديمقراطي منبر ديمقراطي أعطِ مجال لغيرك يحكي كلمتين في آخر البرنامج دكتور هاشمي..

عبد الله النيـباري [مقاطعًا ]: أنت تركتني ساعتين، خليني بسؤال واحد: لماذا بقيت الأزمة، ولم تعد العلاقات الطبيعية بين العراق وسوريا منذ سنة 1978م إلى الآن؟ 22 سنة لماذا؟

سامي حداد: لأ، هذا.. هذا.. هذا خروج عن الموضوع، يعني تنافس بين جناحي حزب البعث،أنا بأجاوبك..

عبد الله النيـباري [مقاطعًا ]: ليش.. ليش خروج عن الموضوع؟ ليش يا سامي؟

لماذا لم تعد العلاقات مع العراق على مدى عشرين سنة؟

سامي حداد[مقاطعاً]: يا دكتور عبد الله يا أخي أنت ديمقراطي،كن ديمقراطي خليني أسأل سؤال يا أخي أنا في نهاية البرنامج.

عبد الله النيـباري [مقاطعًا]: أنت تركتني ساعتين أنا بأتفرج على برنامجك.. أنت أنا قاعد أتفرج على برنامجك ساعتين، ما تخليني أحكي دقيقتين..

سامي حداد [مقاطعًا ]: دكتور هاشمي، باختصار،سمعت ما قاله الأستاذ النيـباري، يعني الخطاب العراقي هجوم عدائي تتحدثون ضد الدول العربية والرؤساء..

عبد الله النيـباري [ مقاطعًا ]: العراق.. العراق تعزز علاقاتها مع الجوار مع سوريا وإيران والكويت.

سامي حداد[مقاطعاً]: يا جماعة من فضلكم Please .. رجاءً.

د.عبد الرزاق الهاشمي: خلاص.. خلاص عبد الله يحكي..

سامي حداد: وتطالبون.. تطالبون أو تؤلبون الشعوب على حكامها، أما آن الأوان أن يكون هناك نوع من الانفتاح، انفتاح على الداخل أولاً، ومن ثم على الخارج يا أستاذ هاشمي؟

د.عبد الرزاق الهاشمي: يا أخي، ما يخالف، خليه يوقف استخدام قاعدة الصباح الجوية ضد العراق، ويوميًّا تقصف وتقتل العراقيـين، خليه يبطل يمول الأعداء ويمول.. ويمول يعني الكويت حولها إلى أراضي محتلة بتمويل كويتي ضد العراق، هذا الموضوع بس كلمة أخيرة أخ سامي، نصيحة أنا سبق وأن وجهتها لأحد الإخوة الكويتيـين في لقاء سابق، وأوجهها للأخ عبد الله مرة أخرى، يا أخ عبد الله: أنت تقول: إحنا محتاجين حماية، جيد جدًّا، أميركا سبق قبلكم أن حمت شاه إيران وسبق وأن حمت ماركوس، وسبق وأن حمت نوريجا، أميركا لما تـتغير مصالحها تضر بكم بالشر، ومصلحتكم مع.. مع جيرانكم، مصلحتكم مع إخوتكم، هذه الجغرافيا وين تروحون؟

لا إحنا نشيل ولا أنتم تشيلون، مصلحتكم ومصلحة الأمة المستقبلية، وفي وقتها لا تعتقدون العراق سينطلق من هذا الكلام من ذعر، العراق عمره ما.. ما انطلق من.. من ذعر في هذا التوجه أبداً، مصلحة الكل أن تصفي القلوب..

عبد الله البنياوي[مقاطعاً]: هاي في إيران..

د.عبد الرزاق الهاشمي[مقاطعاً]: الله يخليك والنقطة المهمة عايز أقولها أنه ما تخلون أطفالكم يدفعون ثمن جريمتكم اللي ترتكبونها الآن ضد أطفال العراق، لأنه مستقبلاً أطفالنا راح يتعاملون مع أطفالكم..

عبد الله النيـباري [مقاطعًا ]: هذا تهديد؟ وهل هذا تهديد يا أستاذ عبد الرزاق؟

عبد الرزاق الهاشمي[مقاطعاً]: هذه نصيحة، أبداً مو تهديد هذا، هذه نصيحة، هذه نصيحة لأنه أميركا.. أميركا حمت غيركم..

عبد الله النيـباري [مقاطعًا ]: أهكذا تُقدم النصيحة؟

د.عبد الرزاق الهاشمي[مقاطعاً]: تتغير.. تتغير نعم.. نعم نصيحة هذه، نصيحة لأنها نصيحة حقيقية.. مصلحتكم أن تكونوا مع جيرانكم على وئام، العراق أبدى استعداده لأن يفتح صفحة جديدة، أبدى استعداده على نسيان الماضي، لأن الماضي من وجهة نظر مختلفة راح نختلف، مصلحتنا وأمننا ومستقبلنا أن نتفاهم، لأن المستقبل هو يفرض علينا ها الشيء هذا من أجل الأمة، ومن أجل أطفالكم وأطفالنا.. كافي بأنه ليس لكم مصلحة في حماية أميركا لأن أميركا لا تحميكم.

سامي حداد: دكتور الهاشمي دكتور الهاشمي، تداركنا الوقت، مشاهدينا الكرام لم يبقَ لي إلا أن أنهي هذا الحوار..

عبد الله النيـباري [مقاطعًا ]: هذا صحيح، بس خليه يصلح النظام علاقته مع الشعب العراقي أولاً، بعدين مع الجيران..

سامي حداد [مقاطعًا ]: أستاذ عبد الله، يعني متأسف جدًّا، نشكر ضيوف حلقة اليوم في الأستوديو السير آلان مونرو (مساعد وكيل وزارة الخارجية البريطانية الأسبق وسفير بريطانيا في الرياض بين عام 1989م و1993م)، وعبر الأقمار الصناعية من بغداد الدكتور عبد الرزاق الهاشمي (رئيس منظمة الصداقة والسلم والتضامن في العراق)، ومن بيروت النائب عبد الله النيـباري (رئيس مجلس الأمة الكويتي بالوكالة، ونائب رئيس المنبر الديمقراطي).

مشاهدينا الكرام، سألتقي بكم بعد حوالي خمسة أسابيع من الآن، ولكن سيبقى البرنامج على الهواء وسيقدمه زملاء آخرون، تحية لكم من سامي حداد، وإلى اللقاء.