مقدم الحلقة:

سامي حداد

ضيوف الحلقة:

د. عزام التميمي: معهد الفكر السياسي الإسلامي- لندن
عبد العزيز خميس: رئيس تحرير مجلة المجلة
مصطفى العقاد: المخرج السينمائي العربي
د. عبد الخالق عبد الله: جامعة الإمارات – دبي

تاريخ الحلقة:

24/09/1999

- تقييم أداء العرب في مشكلة والت ديزني
- مدى مشروعية وجدوى المقاطعة العربية لوالت ديزني

- دور الأثرياء العرب في العمل من أجل قضية القدس

- مشروع تقسيم القدس بين العرب واليهود

د. عزام التميمي
عبد العزيز خميس
مصطفى العقاد
سامي حداد
سامي حداد: مشاهدينا الكرام، السلام عليكم ورحمة الله، بعد أسبوع من الآن ستقيم شركة (والت ديزني) -مؤسسة الترفيه والإعلام الأميركية العملاقة- معرضاً في قرية (إيبكوت) في (أورلاند) بولاية فلوريدا الأميركية احتفالاً بقدوم الألفية الثالثة، أربعون دولة تشارك في المعرض من بينها إسرائيل، ومن الدول العربية تشارك المملكة العربية السعودية والمغرب، ولا يزال الجدل دائراً بشأن الجناح الإسرائيلي في المعرض، فقد هدد مسؤولون عرب بمقاطعة دولهم للشركة العملاقة ومنتجاتها إذا بقى شعار الجناح الإسرائيلي "القدس العاصمة الأبدية الموحدة لإسرائيل".

تطييباً لخاطر العرب والمسلمين والمؤسسات العربية والإسلامية في الولايات المتحدة التي احتجت على الشعار ومضمون الجناح، أصدرت والت ديزني بياناً قالت فيه : إنها ستمضي قدماً في إقامة الجناح الإسرائيلي دون الشعار المثير للجدل.

الرافضون العرب يحتجون على فيلم سيقدمه الجناح الإسرائيلي عن تاريخ القدس على مدى ثلاثة آلاف عام، وبالكاد يمر الفيلم -عبر الكرام- على تواجد العرب والمسلمين، العرب مسيحيين ومسلمين في القدس، كما أن مضمون ومركزية الجناح يركزان على أن القدس عاصمة الشعب اليهودي الأبدية.

الرافضون للمقاطعة من العرب يرون أن الخروج من المعرض سيفتح الساحة خالية تماماً لإسرائيل، واليوم من المقرر أن يجتمع وزراء الخارجية العرب في نيويورك على هامش الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة لتدارس الموقف، وبعد أن هبت حمية العرب أو بعضهم في بداية هذه القضية والتهديد بالمقاطعة والثبور وعظائم الأمور ضد والت ديزني هناك حديث عن حلول وسط من جانب حماة القدس عروس العروبة.

والآن هل انتقل الصراع العربي الإسرائيلي إلى أفلام (ميكي ماوس)؟ وهل العرب جادون في مقاطعة والت ديزني ومنتجاتها أسوة بما حصل لمطاعم (بيرجر كينج) الأميركية التي أغلقت مطعماً افتتحته في مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، بعد حملة قامت بها المنظمات الشعبية العربية والإسلامية في الولايات المتحدة، ما السر وراء إثارة هذه القضية؟هل هناك تصفية حسابات بين دول عربية؟

معنا اليوم في الاستديو الدكتور عزام التميمي (مدير معهد الفكر السياسي الإسلامي في لندن)، والأستاذ عبد العزيز خميس (رئيس تحرير مجلة المجلة التي تصدر عن المؤسسة السعودية للأبحاث والتسويق)، وعبر الأقمار الصناعية من لوس أنجلوس المخرج العربي المعروف الأستاذ مصطفى العقاد، وعبر الهاتف من دولة الإمارات العربية المتحدة في دبي الدكتور عبد الخالق عبد الله (أستاذ العلوم السياسية في جامعة الإمارات). للمشاركة في البرنامج يمكن الاتصال بالهواتف التالية من خارج بريطانيا 441714393910 وفاكس رقم 4787607 .

تقييم أداء العرب في مشكلة والت ديزني

أهلاً بالضيوف الكرام، دكتور عزام التميمي.. هذه الضجة التي ثارت من قبل العرب حول محتويات الجناح الإسرائيلي "القدس عاصمة إسرائيل" هذا الشعار، أُزيل الشعار الآن، وتبنى القضية في البداية الجمعية العربية، ثم تبناها الشيخ عبد الله بن زايد بصفته -وزير الإعلام الإماراتي- بصفته رئيساً لمجلس وزراء الثقافة العرب هذا العام، الآن تبنت الجامعة العربية هذا الموضوع، يجتمع وزراء الخارجية العرب اليوم في نيويورك، رأيك.. تقييمك لأداء العرب في هذا الموضوع ؟

د. عزام التميمي: أرى أداء العرب متباين، يعني هناك من الواضح تيارات، لكن أهم ما في هذا الموضوع أن العرب الذين يعيشون في أميركا وخاصة المنظمات العربية الإسلامية المتضامنة مع الحق العربي والإسلامي في فلسطين شعرت بعد معركة بيرجر كينج أن هذه المعارك الإعلامية هي فرص ذهبية يجب أن تستغل، يجب ألا تفوت، خلال معركة بيرجر كينج 278 صحيفة أميركية تكلمت عن الحجة العربية والإسلامية لمقاطعة بيرجر كينج، وكان هذا يعتبر بمثابة توضيح للرأي العام الأميركي ما هي وجهه النظر العربية التي طالما غيبت بسبب النفوذ الصهيوني...

سامي حداد [مقاطعاً]: والآن فيما يتعلق بموضوع الجناح الإسرائيلي في والت ديزني.

د. عزام التميمي: أنا أظن أن هذه معركة جديرة بالخوض، معركة مهمة جداً، لأن والت ديزني لها نفوذ كبير جداً في أنحاء العالم وليس فقط في الولايات المتحدة الأميركية، ووالت ديزني معروف أن القائمين عليها لهم علاقة بالحركة الصهيونية العالمية، إذن إذا استطعنا أن نخضع والت ديزني بعض الشيء، ونستغل هذه المعركة لتقديم وجهة النظر العربية الإسلامية، فهذا شيء طيب جداً..

سامي حداد [مقاطعاً]: يعني.. يعني دكتور التميمي، من المعروف أن القدس احتلت عام 67، ضمتها إسرائيل وأعلنتها عاصمتها الأبدية، موضوع القدس لا يزال يعني موضوعاً على جانب حتى نهاية مفاوضات الحل النهائي مع الفلسطينيين بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، يعني المقاطعة من الدرجة الثانية أصلاً العربية لإسرائيل أو غير إسرائيل الذين يتعاملوا مع إسرائيل انتهت مع حلول أو مع بدء مؤتمر مدريد عام 91، يعني بدنا ننقل إحنا معركتنا إلى ميكي ماوس؟

د. عزام التميمي: المعركة يجب أن تنشب وتشن حيثما تيسر، هذه لن تحرر القدس بالتأكيد، ولكن معركتنا حول القدس معركة طويلة، لن تنتهي بعشر سنوات وعشرين سنة، وإذا كان في فترة سياسية معينة العرب لم يستطيعوا أن يستمروا في نضالهم وأسقطوا شعار المقاطعة هذا لا يعني أن الأجيال الأخرى تسلم، هناك تأييد شعبي عارم لهذه الوقفة ولا أقل من هذا الموقف الشجاع للشيخ عبد الله بن زايد وهو من السياسيين الشباب في الدول العربية، بما يبشر بخير، ما يبشر أن الأنظمة السياسية العربية نفسها هناك دم جديد يرفضها يمكن أن يثور على حالة الإحباط وحالة التخاذل الموجودة.

سامي حداد: ولكن يعني تتحدث عن الدم الجديد، من المعروف أن الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود من كبار المساهمين في والت ديزني هو الذي أنقذ يورو ديزني في باريس، وقد اتصلت به الدكتورة حنان عشرواي -من المجلس التشريع الفلسطيني- حتى يفعل شيئاً فيما يتعلق بشعار المدينة، وهذه رسالته إلى السيد ياسر عرفات رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية التي لم تحرك ساكناً حتى الآن، ويتحدث الأمير طلال هذا الشاب: إنه سأعمل ما أستطيع حتى تغير الشركة.. تسقط هذا الشعار وهذا ما حصل، يعني الشباب الآخرين حتى تدخلوا، أستاذ عبد العزيز.

عبد العزيز خميس: أنا في رأيي هو القضية مع ميكي ماوس-حقيقة- قضية بعيدة عن أرضها أو بعيدة عن ميدان المعركة، المعركة مع ديزني أعتبرها بحث عن الأضواء من بعض السياسيين العرب، وأعتبرها أيضاً معركة الأمين العام لجامعة الدول العربية الذي فشل في كثير من الملفات الموجودة لديه في أدراج مكتبه في جامعة الدول العربية فبحث عن ديزني وميكي ماوس وغيرها لصنع شيئاً يعمله وانتصاراً ممكن يحققه..

سامي حداد [مقاطعاً]: ذكرت –عفواً- فشل الأمين العام للجامعة العربية فيما يتعلق بإيه؟

عبد العزيز خميس: يتعلق بتنظيم عقد مؤتمرات لوزراء الخارجية أو لمؤتمرات قمم، حلول لمشاكل غير المشاكل السياسية، تنظيم حتى اجتماعات اقتصادية بين الدول العربية وترتيب إقامة سوق عربية مشتركة، ملف جامعة الدول العربية ملف كبير، والمشاكل الموجودة فيه كبيرة، لا يمكن أن نبحث عن ديزني، ونفرَّغ كل غضبنا وكل فشلنا الموجود في جامعة الدول العربية ونترك القضية الحقيقية، نحن المجتمعين.. أو المجتمعون غداً الذين يبحثون عن حل لمشكلة ديزني والقدس والاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل يجب عليهم أولاً وبعض أعضاءهم أن يعيدوا جدولة مفاوضاتهم، كيف يمكن للسلطة الفلسطينية تتخذ موقف تعارض أو تقاطع فيه شركة ديزني، وهي نفسها لم تضع القدس في أول سلم أولوياتها؟! إضافة كيف يمكن..

سامي حداد [مقاطعاً]: من المعروف إنه موضوع القدس أُجل، واللاجئين، والمستوطنات..

عبد العزيز خميس [مقاطعاً]: القدس.. القدس.

سامي حداد [مستأنفاً]: لأنها ألغام موقوتة أُجلت حتى نهاية المفاوضات فيما يتعلق..، ولكن يعني ذكرت إنه الجامعة العربية، طب لو أخذنا.. الجامعة العربية عبارة عن محصلة إيرادات الدول الأعضاء فيها يا أستاذ عبد العزيز خميس، والسعودية دولة مركزية كبيرة في منطقة الشرق الأوسط، الأمير أو الملك فيصل -رحمه الله- يعني قضي نحبه في سبيل قضية القدس، الملك فهد عندما تسلم الحكم أعلن الجهاد في سبيل القدس، الموقف السعودي الآن الذي يشارك في والت ديزني مع المغرب، المفروض إن يكون هو رئيس لجنة القدس، يعني ألا يمكن أن يكون هنالك الموقف السعودي الرسمي كان إنه سنتبع ما تقوله الدول العربية، السعودية دولة مركزية مهمة في العالم العربي والإسلامي يجب يكون لها موقف متميز.

عبد العزيز خميس: أولاً.. أولاً: القضية مختلفة، القضية مع شركة ديزني وفي معرض من معارضها الموجودة.. ليست القضية قضية كبيرة جداً أو مصيرية، وجود تمثيل سعودي من القطاع الخاص في المعرض وتنظيمه بالعكس فرصة لنا لإثبات أن القدس عربية، وفرصة للرد على الادعاءات الإسرائيلية، كيف يمكن أن تعارض إذن.. إذا عملنا بالمبدأ الذي يبحث عن المعارضة، معارضة أي مكان يكون فيه إعلان عن إن القدس عاصمة لإسرائيل، فيجب ألا نذهب للأمم المتحدة لكي نشارك هناك، لأن القدس.. لأن إسرائيل تتحدث هناك عن إن القدس عاصمة لها، أيضاً أماكن أخرى..

د. عزام التميمي [مقاطعاً]: لكن غير معترف بذلك الموقف دولياً.

عبد العزيز خميس [مستأنفاً]: هناك.. هناك في قطر قبل عدة أشهر معرض أمني نُظم هناك وفي الخرائط التي علقت في المعرض فيها خريطة لإسرائيل عاصمتها القدس، لماذا لم تعترض قطر في تلك الفترة؟! هذا شيء آخر، إذن..

سامي حداد [مقاطعاً]: قطر حتى اشتركت فيها فريق إسرائيلي في كرة القدم في شهر أغسطس السابق.. الماضي، عقد مؤتمر اقتصادي في القاهرة.. في الدار البيضاء أولاً، فالقاهرة، فعمان، فقطر، والذي شاركت فيه إسرائيل لم تجتمع الجامعة العربية حتى تقول خلينا نقاطع هذه المؤتمرات!!

عبد العزيز خميس: أولاً لأعيد النقطة الأخرى مواقف السعودية من القدس معروفة، ودعمها وتمويلها لجميع الجهود لإعادة القدس للحظيرة العربية معروفة، الحظيرة الإسلامية، ولكن -للأسف- بعض المطبعين والسائرين والمهرولين للسلام مع إسرائيل هم الذين يتشددون أحياناً في مواقف غريبة جداً، وبدلاً من أن يبحثوا في القضية بشكل سياسي سليم، و بدلاً من أن يفاوضوا إسرائيل بشكل جدي، ويضعون القدس في سلم أولوياتهم يبحثون عن ديزني وميكي ماوس ويعتبرونها هذه هي القضية الرئيسية.

سامي حداد: دعني أشرك الدكتور عبد الخالق عبد الله من دولة الإمارات العربية المتحدة، دكتور عبد الخالق.. يعني هنالك تساؤلات حول الاهتمام الإماراتي، خاصة وأن وزير الإعلام الإماراتي هو الذي بدأ هذه الحملة ثم انتقلت إلى الجامعة العربية، لماذا هذا الاهتمام الإماراتي –يعني– المفاجئ؟

د. عبد الخالق عبد الله: أولاً أخ سامي، موقف الإمارات ليس موقف مفاجئ ولا هو موقف عارض ولا هو موقف آني، وللعلم يعني موقف الإمارات الراهن من هذه القضية –والقضية هي قضية القدس العربية والإسلامية- يعني هذا الموقف يأتي -أولاً وقبل كل شيء- ضمن سياق مواقف قومية سابقة للإمارات خلال الـ 30 سنة الماضية، الإمارات كانت دائماً تأخذ المبادرات تجاه القضايا العربية والقومية، الإمارات من سنة 1973م عندما أعلنت لوحدها قرار حظر النفط، كانت سباقة ورائدة في مجال المقاطعة، ومن منطلق قناعات راسخة لدي القيادة السياسية، وهكذا هو التاريخ الإماراتي السياسي خلال الـ 30 سنة الماضية، فإذن ليس هذا الموقف موقف طارئ -يا أخ سامي- وليس هو موقف آني، ولكن علاوة على ذلك أعتقد هناك مسؤولية أيضاً أساسية تتحملها الإمارات بكونها حالياً تترأس مجلس وزراء الإعلام العرب، فهذه المسؤولية ينبغي ألا تؤخذ بتواضع وينبغي أن تؤخذ..

سامي حداد [مقاطعاً]: الواقع يا دكتور.. دكتور عبد الخالق – يعني – الجميع يعني العرب على الأقل على المستوي الشعبي يقدرون هذه الوقفة الإماراتية، ولكن هنالك –يعني– من يعتقد أنه بسبب مشاركة السعودية في هذا المعرض، وهنالك شبه حسابات غير يعني معلنة أو حساسيات بين دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية خاصة فيما يتعلق بالانفتاح السعودي على إيران، فكأن هناك تصفية حسابات، ولذلك قامت هذه القائمة في دولة الإمارات على هذه القضية، لأن السعودية مشاركة فيها.

د. عبد الخالق عبد الله: يعني من يفسر الأمور بهذا التفسير، إما أنه هو جاهل أو أنه حاسد أو حاقد يا أخ سامي، وهذا الكلام ليس له –يعني– أي منطق و لا يقنع أي إنسان عربي صاحب ضمير وصاحب رأي وموقف، ولكني أعتقد أيضاً إنه المنطق المتخاذل، والمنطق المتقاعس الذي أسمعه الآن أيضاً في حديث الأخ خميس وفي مواقف الكثير من الدول المتلكأة تجاه هذه القضية المهمة التي تطرح على الساحة العربية هي التي ينبغي أن تثير الاهتمام وينبغي أن تثير الاستغراب، موقف الإمارات –حقيقة– مثل ما وضحت موقف ينطلق من مسؤولية قومية أولاً متمثلة في ظرف قائم الآن، وينسجم مع قناعات ثابتة ورؤية واضحة، أن القضية المركزية ليست ميكي ماوس، القضية المركزية ليست والت ديزني، القضية المركزية هنا مواجهة مستمرة ودائمة وملحة مع الكيان الصهيوني الذي يرغب في كل مناسبة من المناسبات الثقافية.. السياسية تأكيد أن القدس إسرائيلية، ونحن نؤدي أمانة ومسؤولية وواجب قومي للتصدي لهذا..

سامي حداد [مقاطعاً]: جميل.. جميل، يعني دعا وزير الإعلام الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد إلى مقاطعة منتجات والت ديزني، ومن المعروف أن هنالك قناة تبث من الإمارات عبر شركة (أوربت) وهي أيضاً شركة سعودية.. قناة فيما يتعلق بالأطفال، قبل سنوات كانت هنالك محاولة يعني جرت محاولة ردم أو (كثب) البحر لبناء يورو ديزني العالم العربي، الجدوى الاقتصادية لم تكن يعني مقنعة بسبب قلة كثافة السكان في المنطقة، لو حدثت مثل هذه اليورو ديزني في إمارة دبي أو في أبو ظبي، وحدث ما حدث الآن فيما يتعلق بالمعرض الإسرائيلي أو الجناح الإسرائيلي وموضوع القدس هل ستغلق دولة الإمارات يورو ديزني العالم العربي لديها؟

عبد الخالق عبد الله: أولاً: يعني أعتقد إنه من المهم أن ندرك –أخ سامي- أن موقف الإمارات ليس موقف مصلحي، ولن نساوم في أي لحظة من اللحظات عندما تأتي الأمور إلى المواقف المبدئية، ويبدو أنه هناك سوء فهم أو عدم تصديق إن الإمارات ستقف وتقف مواقف مبدئية وليست مصلحية، ولكني أعتقد الإمارات لم تدعو حتى هذه اللحظة إلى مقاطعة لأميركا أو لإسرائيل أو للجناح الإسرائيلي أو لشيء من هذا القبيل، وإنما أعتقد الإمارات تطرح –وأعتقد هذا يعني قناعة لدى الكثيرين عربياً -أيضاً- تطرح أن هناك إساءة للقضية المركزية العربية، وهذه الإساءة ينبغي أن تواجه بعقوبات، تتحملها الإمارات وينبغي أن تتحملها كل الدول العربية..

سامي حداد [مقاطعاً]: ولكن.. ولكن أستاذ.. أستاذ.. دكتور يعني دعا وزير الإعلام إلى مقاطعة منتجات شركة والت ديزني إذا ما استمرت في الاستمرار بهذا الجناح، دعني أشرك الأستاذ العقاد.. مصطفى العقاد في لوس أنجلوس، أنت كمخرج عربي معروف ومتابع للقضية في الولايات المتحدة هل تستحق هذه القضية كل هذه الضجة يا أستاذ مصطفى عقاد؟

مدى مشروعية وجدوى المقاطعة العربية لوالت ديزني

مصطفى العقاد: والله أنا يعني من ناحية فرحان بها الاهتمام وها الضجة، لكن أفاجئ بها الضجة الإعلامية اللي صارت –يعني– استغربتها، يعني كل يوم يصير عندنا معارض وإساءات على محطات تليفزيونية –يعني– الجامعة العربية، وزراء الإعلام الدول، كلها –يعني– على جناح برافو مليح، لكن إحنا يعني صار فينا طريقة.. طريقة زي الأطفال ننتظر لردود فعل، ونبكي وبنشجب ونقاطع ونستنكر، ما فيه عمل مبادرة، يعني أنا بأحيي السعودية والمغرب لمساهمتهم بهيك معرض، ليش ما باقي الدول العربية تساهم؟ وإذا كترت المعارض في المكان تطغى على أي معرض ثاني، يعني أنا صارت معي حادثة خبرة بزمان لما كنت طالب أنا سنة 56 بجامعة كاليفورنيا، صار 56 فيه كان حادث السويس –أظن– وهيك فيه قاعة محاضرة إسرائيلي.. عم بيحاضر طالب إسرائيلي، ونحن قاعدين بالقاعة أنا وطالب عراقي وطالب سعودي واستفزنا، قمنا ورجعنا على المسرح وضربناه، طيب ضربناه ولكن فقدنا الجمهور، يعني نحن كان لازم نستعمل طريقة أخرى، وفيه مثل عربي، "بدنا نأكل عنب ولا بدنا نقتل الناطور" لازم نحن طيب قاطعنا وقاطعنا، إذا بدنا نقاطع كل ما يسيئ، معناه نقاطع العالم كله، ليش ما نقاطع الكونجرس الأميركي، الحكومة الأميركية، الدول كلها.. نعم..

سامي حداد [مقاطعاً]: ولكن –عفواً– أستاذ مصطفى عقاد، أنت تعرف إن إسرائيل ستعرض في هذا المعرض فيلماً يستعرض 3000 عام من تاريخ القدس وتركز على..

مصطفى العقاد [مقاطعاً]: يا أخي، ما..

سامي حداد [مستأنفاً]: عفواً، وتركز على.. على يهودية المدينة، وأنت كمخرج أفلام –يعني– وإنسان مثقف تعرف أنه والت ديزني تشكل الرافد الثقافي لأطفال العالم، خاصة مع الثورة المعلوماتية، تساهم في تشكيل الأجيال القادمة، عند الأطفال عندهم مخزونة تساهم في تشكيلهم في المستقبل، عندما يرى ملايين الأطفال من العالم هذا الفيلم عن القدس عندما يزورون هذا المعرض، يعني كيف تريد أن تشارك..

مصطفى العقاد [مقاطعاً]: يا أخي فيه.. ليش ما..

سامي حداد [مستأنفاً]: الدول العربية في هذا المعرض وألا تقاطعه، وألا تقاطع والت ديزني التي ساهمت.. وعندي قائمة طويلة بالأفلام التي ساهمت في تشويه صورة العرب ابتداءً من علاء الدين.

مصطفى العقاد: هاي مشكلتنا دائماً يا سيدي نحن، ليش أنا صار لي أنا شخصياً يعني توسلت وأزور كل العواصم العربية للأعلام، ووزرا، ومسؤولين، و.. أموال نعمل فيلم عن.. خاصة القدس صلاح الدين الأيوبي، لتثبيت عروبة القدس، يعني ولا.. كله تشجيع وحكي وكلام ووعودات وهايدا، لذلك يعني نحن ما عندنا المبادرات يعني، أنا الوليد بن طلال -والله أحترمه- عم بيدخل مداخل بجرأة، استثمارات ذكية ،بالمستقبل بيكون له صوت، ليش ما بقية المستثمرين يدخلوا يكونوا إيجابيين بالمبادرات، بها الحين ..

سامي حداد [مقاطعاً]: ولكن هذه الاستثمارات يا أستاذ، يعني المفروض أطرح هذا السؤال على الأستاذ عبد العزيز خميس، يعني المستثمر العربي عندما يدخل هنالك شروط تجارية، لماذا لا تكون هنالك شروط لها علاقة بمثل شركة والت ديزني؟ شروط يعني ألا تصبح يعني منبراً للعرب، وإنما ألا تسيئ للعرب، يعني هناك شروط ثقافية سياسية يجب ألا تسيئ إلى العرب شركة مثل هذه أليس كذلك؟

مصطفى العقاد: أنا يا.. شروط.. كيف بدك تضع شروط؟ المهم نظام.. شوف النظام الأميركي بيختلف عن نظامنا في العالم العربي، نظام المجال مفتوح، إذا فيه دعم مادي، وفيه بإمكاننا عندنا الطاقات، عندنا الإمكانيات تدريجياً ممكن، اليوم اليهودي زي غيره بده يربح، وإذا دخلت له في بيزنس فيه مربح بيربح وبتقدر تعمل اللي بدك إياه، يعني نعرفه عن خبرة نحن، ولكن نحن طريقتنا صايرة ما فيه فقط كلنا مقاطعة واستنكار وشجب ولا فيه أي مبادرة، صار عندنا ها الفضائيات هايدي الفضائيات سلاح من أخطر الأسلحة ينبع من أرضنا بسيطرتنا للعالم..

سامي حداد [مقاطعاً]: إذن .. إذن، يعني تعتقد هذا الاحتجاج الذي صدر عن دول عربية ومؤسسات شعبية عربية إسلامية في الولايات المتحدة وفي الخارج يعني.. يعني لا ضرورة له؟

مصطفى العقاد: لا.. لا طبعاً، يا أخي أنا بأقول ضرورة، بس يعني إذا بدنا يعني بدنا نقضي عمرنا كله بالاحتجاجات والمقاطعة، يومياً نحن عايشين بها البلد هون بنشوف يومياً فيه معارض، فيه أفلام على التليفزيونات، ها المحطات بنقاطعها في كلها موجودة، بس ما فيه عمل مضاد، لأنه التاريخ معنا، المنطق معنا، ما عم نستغلها، يعني اليوم وقت ما نعمل فيلم إعلامي بدنا نعرف مين جمهورنا، وكيف نوجه له، مثلاً.. مثلاً قضية القدس..

سامي حداد [مقاطعاً]: باختصار لأنه عندنا موجز الأخبار أستاذ مصطفى، عشر ثواني، اتفضل.. اتفضل

مصطفى العقاد [مستأنفاً]: طيب، قضية القدس.. قضية القدس، اليوم قضية القدس نحن الجمهور الأميركي جمهور مسيحي بصورة عامة، نحن نستغل ها العامل المسيحي العربي في القدس، لجلب عواطف الأميركان، لو استغليناها نكسب عواطف..

سامي حداد [مقاطعاً]: سنستمر.. عفواً أستاذ مصطفى، سنستمر في هذا الموضوع..

[ موجز الأخبار ]

سامي حداد: وصلنا قبل قليل فاكس، ولكن قبل الفاكس أو في الأخبار: الصحافة العربية منذ بدأت هذه الأزمة في الثامن من أغسطس الماضي وحتى الآن وهي تترنح بين يمنة ويسرة: "الجامعة العربية تقترب من المقاطعة مع والت ديزني" ، "المشاركة العربية في قرية ديزني قائمة إلا إذا اتخذ وزراء الخارجية في نيويورك قراراً جديداً" العالم العرب "حل وسط مصري لأزمة ديزني.. لأزمة ديزني إقامة جناح القدس عربية في المعرض" بعد 3 أيام بيعملوا جناح.

والآن في الأخبار، حسب ما تقول وكالة (رويترز) أن وزراء الخارجية العرب، كما قال الدكتور عصمت عبد المجيد (أمين عام جامعة الدول العربية) بأن العرب –يعني– قبلوا تأكيدات والت ديزني بأنها لن تصور.. الجناح الإسرائيلي لن يصور القدس عاصمة لإسرائيل، يعني عفا الله عما مضى واتفضلوا يا جماعة، شو رأيك يا دكتور عبد الخالق عبد الله في الإمارات بهذا الموقف العربي الآن؟ عفا الله عما مضى يعني ويقوم المعرض؟

د. عبد الخالق عبد الله: لأ.. أنا، لأ أنا أعتقد يعني الموقف العربي دائماً يعني كان متوقع منه أن يخرج بموقع مساير لما هو مطروح، لكن أعتقد إنه تظل –يعني– العقوبات العربية ينبغي أن لا.. ينبغي أن لا يعني نستسهلها، وينبغي أن لا نتجاوزها يعني، أعتقد مطلوب من الدول العربية ما دام هذا المعرض قائم وما دام المعرض يؤكد على أن القدس عاصمة أبدية للدولة الإسرائيلية، الدول العربية مطالبة فرادى أو جماعة طبعاً، والشعب العربي بعد ذلك مطالب إلى أنه –يعني- يفكر في (..) عقوبات موجهة ضد والت ديزني، والعقوبات تستمر باستمرار هذا المعرض، والعقوبات هذه –يعني- مشروعة قانونياً، و..

سامي حداد [مقاطعاً]: معروف هذا دكتور العقوبات مشروعة قانونياً ولكن المعارضة أو المقاطعة العربية من الدرجة الثانية انتهت منذ مؤتمر مدريد، الآن دول

عربية وقعت معاهدات سلام وصلح، ابتداء من (كامب ديفيد)، الأردن اتفاقية (وادي عربا)، السلطة الوطنية الفلسطينية الآن في محادثات مع إسرائيل، بعض الدول العربية الخليجية والشمال إفريقية فتحت مكاتب لإسرائيل، انتهى موضوع المقاطعة هذا من الدرجة الثانية.

د. عبد الخالق عبد الله: أعتقد مش المقاطعة انتهت، أنا أعتقد الدول، العالم كلها تمارس المقاطعة بطريقة أو بأخرى، الدول الكبرى والدول الصغرى تمارس عقوبات عندما تتعرض دولة من الدول إلى إساءة، وعندما تتعرض لاعتداء على أي حق من الحقوق التفكير في المقاطعة، والتفكير في العقوبة مشروع وقانوني وينبغي أن لا نستسهله، وينبغي أن لا نتجاهله وينبغي أن لا نستبعده.

سامي حداد: شكراً دكتور عبد الخالق، دعني أنتقل إلى لوس أنجلوس مع الأستاذ مصطفى العقاد، هل توافق مع دكتور عبد الخالق عبد الله من دولة الإمارات..

مصطفى العقاد [مقاطعاً]: يا أخي.. يعني..

سامي حداد [مستأنفاً]: بأنه يجب أن تمارس الدول العربية نوعاً من المقاطعة مع شركة والت ديزني ومنتجاتها.

مصطفى العقاد: أخي، كل الحديث كله مقاطعة مقاطعة، محاربة.. بأقول لك يا أخي، الوقت ها.. الطاقات اللي عم نحرقها بالمقاطعة ليش ما عم نقضي الوقت، نفكر بطريقة إيجابية، مبادرة نحن نتبادر، نحكي، ندخل، نعمل شيء، إذا فيه معرض ليش ما نعمل في بلدانا معرض..

سامي حداد [مقاطعاً]: على سبيل المثال ماذا يمكن أن نفعل، على سبيل المثال، ماذا يمكن أن نفعل؟

مصطفى العقاد: نفعل؟! هون ما فيه معرض يكون فيه معارض دول عربية أخرى، يكون فيها معرض أيضاً عن القدس، ليش ما نعمل أكثر من معرض؟ يعني بإمكاني أعطيك عدة حلول، لكن ما عم نحكي الآن، كله المقاطعة والمحاربة والاحتجاج، ولا مرة عم.. ها الطاقات اللي عم نحرقها بهذا السلبيات، نحط إيجابيات إيش بدنا نعمل؟ بالأول والأخير ما نعرف.. العالم بده يعرف إن القدس عربية، كيف بدنا نعلمهم؟ بالمقاطعة ونقعد في بيوتنا، ولما بدنا نعرض الفكرة، بدنا نعرضها، بدنا نشترك في معارض، الدول العربية ليش بس دولتين مشاركين؟ ما تشارك أكتر من دول؟ ليش الجالية الفلسطينية ما مشاركة؟ تدعمها إحدى الدول العربية يشاركوا بيها؟ يعني أنا ما أني فاهمه كل ها الضجة هايدي أظن للاستهلاك المحلي..

سامي حداد [مقاطعاً]: ولكن.. يعني أنت بعبارة أخرى، أستاذ مصطفى العقاد أنت ضد فكرة المقاطعة، الآن وصلني فاكس..

مصطفى العقاد [مقاطعاً]: لأ.. لأ، يعني..

سامي حداد [مستأنفاً]: مساهمة –عفواً- من الدكتور محمد عبد الله الركن (أستاذ القانون الدستوري بجامعة الإمارات) يقول: المقاطعة أمر مشروع ضمنه أو ضمنه التعديل الأول للدستور الأميركي كإحدى وسائل حرية التعبير عن الرأي، ولسنا أول من يقرر مقاطعة ديزني، منذ عام 95 تواجه ديزني مقاطعة من المنظمات مسيحية وجمعيات غير حكومية في الولايات المتحدة بلغت الآن 31 منظمة، أبرزها sudden puptists 16 مليون عضو..

مصطفى العقاد [مقاطعاً]: طيب بأعرفها.. بأعرفها.

سامي حداد [مستأنفاً]: الرابطة الكاثوليكية للحرية الدينية، جمعية الأسرة الأميركية، أكبر تجمعين مسيحيين مقاطعة وبسبب أفلام ضد الدين والأخلاق، تراجعت ديزني وشركاتها.. مثل (ماري ميرامكس) هذه السنة فقط عن ثلاث مرات عن بعض أفلامها المرفوضة تحت ضغط المقاطعة بل وسحبت أشرطة فيديو 3.4 مليون نسخة من السوق في يناير 99، تمت تحت ضغط المقاطعة أيضاً وإلى آخره، ويسرد مجموعة، لماذا يعني إحنا كعرب ومسلمين يعني لا نستخدم هذا السلاح؟

مصطفى العقاد: طيب.. طيب خلينا نقاطع لنقاطع، ياللا نقاطع.. نقاطع ونقاطع.. بدنا نقاطع العالم، نقعد فين يا أخي؟ وبعد المقاطعة، قاطعنا وبعدين؟ يعني المقاطعة صايرة.. العلماء والفنانين والإعلاميين والقانونيين، قضية كيف بدنا نقاطع، ليش.. وين الحركة الإيجابية؟ بدنا نعمل شيء، بدنا نقدم شيء، نحنا ما فيه دائماً قاعدين، شاطرين بالإصبع على الغير، الصهيونية، إسرائيل، أميركا، لكن ولا مرة بنعمل هيك دا إحنا المرض منا وفينا، ما فيه خلافات بين دول عربية، منافسات وما فيه.. القدس تهود كل يوم.. كل يوم تهويد القدس ملكية بالأراضي، فيه حد عم بيدعم ها الشعب هناك المسكين، حتى ما تكون يهودية؟ طبعاً..

سامي حداد [مقاطعاً]: يعني تريد أن تقول.. يعني تريد أن تقول يعني أن.. يعني حال العرب مثل حال ذلك الرجل الذي أراد أن يسترجل، يظهر فحولته على زوجته، لم يستطع فقتل قطة، أستاذ دكتور تميمي..

مصطفى العقاد [مقاطعاً]: هذا هو..

سامي حداد [مستأنفاً]: دكتور تميمي، شو رأيك باللي قاله الدكتور العقاد؟

د. عزام التميمي: طبعاً أنا أقدر للأستاذ العقاد جهوده، وأتمنى له التوفيق في مشاريعه، لكن أخشى أن يكون رأيه في هذه القضية متأثراً بسعيه للحصول على تمويل لمشروعه الجديد، نتمنى له النجاح في مشروعه، ولكن ينبغي ألا.. مع أننا يجب ألا ننكر الجهد الإعلامي وهو نوع من الجهاد الذي يقوم به الأستاذ العقاد في أفلامه السينمائية، وما قد سيقوم به، لا ينبغي أيضاً أن نقلل من أهمية الجهد الذي تبذله مؤسسات أخرى متخصصة في مجال اللوبي، الضغط السياسي والإعلامي، وما يحدث الآن.. هو تساءل ما الجديد في الأمر، لماذا الآن.. لماذا تنبه المسلمون والعرب لهذه القضية الآن..

مصطفى العقاد [مقاطعاً]: أرجوك دكتور.. دكتور..

د. عزام التميمي [مستأنفاً]: الجديد الآن في الموضوع هو أن أبناء المسلمين والعرب في أميركا الذين أصبحوا جيلاً أميركياً، والذين يعيشون في الغرب هنا في بريطانيا وفي غيرها، يريدون لهم دوراً، في العالم العربي أغمدت السيوف الآن، لا أحد يريد أن يحرر القدس، تغلق مكاتب حماس في الأردن، والسلطة الفلسطينية تعتقل.. إلى آخره، وكل هذه الإجراءات، والجهاد غاب.. غيب تماماً، طب معلش ظروفهم سيئة والله يعينهم، الذين يريدون أن يعملوا في الغرب عندهم فرصة للضغط، عندهم فرصة لتنوير الرأي العام، المسلمون في الغرب يعلمون أن القرار السياسي يمر بقناة الرأي العام، تشكيل الرأي العام كان حكراً على الصهاينة طوال الفترة السابقة عبر ديزني وغيرها، الآن نحن لدينا فرصة ونسمع، وأثبتت تجربة بيرجر كنج أننا يمكن أن نسمع، إذن لماذا نقلل..

سامي حداد [مقاطعاً]: كالنافخ في رماد..

مصطفى العقاد [مقاطعاً]: رجاء، سياسة الهامبورجر.. دكتور أرجوك.

سامي حداد [مستأنفاً]: اللوبي الصهيوني، اتفضل يا دكتور.. أستاذ عقاد اتفضل.

مصطفى العقاد: أرجوك دكتور أرجوك لازم أجاوب هون يعني.

سامي حداد: اتفضل.. اتفضل..

مصطفى العقاد: إذا عم بتحكي على قضية إنه أنا أحصل على تمويل، يعني بأقول لك شيء عندي مميزتين أنا: أولاً: إنه عايش في أميركا وبأعرف الجو تماماً، ثانياً: ما أني محتاج أنا، أفلامي الأميركية هون مش بحاجة.. أبواب للتمويل، لأنه أنا مالياً مش محتاج، ولكن من الضرورة للإعلام عندنا فضائيات نحن بتصل للعالم، ولا فيها شيء إنه نجيب جارنا الأميركي يتفرج عليها، كجالية نحن بنحاول وبنعمل، لكن استهلاك الرأي العام، ها الشعارات، ها الخطابات هايدي كلها ما بقي لها قيمة، نحن اللي من العالم قدامنا إن نوصل للعالم القرار صار بيد العالم..

د. عزام التميمي [مقاطعاً]: إذن كيف تراجعت بيرجركنج عن قرارها، وكيف أصبح هذا حديث الشارع في أميركا والصحف الأميركية أليس هذا بجهد بذله..

مصطفى العقاد [مستأنفاً]: آه الحمد لله.. الحمد لله انتصرنا.. انتصرنا على الهامبيرجر، ممكن يقاطعوه ويمكن يأثر فيهم، لأنه نحن الهامبيرجر والكوكاكولا، لكن عم بنحكي بشيء والت ديزني هذا شيء بيختلف عن الهامبيرجر إذا بدنا نمسك الهامبيرجر الآن ناخدها نصر بأهني الأمة على نصرنا في الهامبيرجر، والآن بأهنيهم على نصرنا في الجناح هذا، معركتنا طويلة وأبدية، بدنا نفكر..

سامي حداد [مقاطعاً]: يا أستاذ.. أستاذ مصطفى العقاد.. مصطفى العقاد، رجاء الآن وصلني من الزملاء من.. عن طريق الـ A . F. B وكالة الأنباء الفرنسية: إنه الجامعة العربية قررت أنها لن تقاطع والت ديزني بعد استلامها تأكيدات بأن الجناح الإسرائيلي لن يصور القدس عاصمة أبدية لإسرائيل، مع أن السفير الإسرائيلي (زولمان شافال) السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة قال إنها كل مركزية وما هو معروض في المعرض يدلل على إنه إسرائيل عاصمة.. القدس عاصمة اليهود وإسرائيل الموحدة الأبدية، بنفس الوقت.. بنفس الوقت وصلني الآن فاكس من.. تدعو إلى المقاطعة.. مقاطعة والت ديزني، رابطة العالم الإسلامي، الرابطة تطالب بوقف التعامل مع شركة ديزني، ومنتجاتها.. آسف، لا أستطيع أن أقرأ ولا كلمة من أنه.. لأنه الخط غير واضح بسبب الفاكس، أستاذ عبد العزيز أنت ساكت، هل ترى إنه يجب أن نقاطع والت ديزني؟

عبد العزيز خميس: أن أتمنى أولاً أن نقاطع بيرجركنج، لأنه فيه تحسين للعادات الصحية عندنا في العالم العربي، وآسف جداً، بيرجر كنج..

سامي حداد [مقاطعاً]: طيب OK ، الآن فيما يتعلق.. طيب، الآن هل والت ديزني فيها تحسين لعقل الطفل العربي، عندما يشكل تفكيره وبنيانه للمستقبل بأفلامها التي تشوه صورة العرب؟ والـ Cartoons.

عبد العزيز خميس: أفلامها كلها أو عبارتين في فيلم علاء الدين أو عدة عبارات في بعض الأفلام، إذا إحنا بنبحث دائماً عن العبارات..

سامي حداد [مقاطعاً]: علاء الدين كانت في الفيلم، ولما وضعوها على فيديو غيروها..

عبد العزيز خميس [مقاطعاً]: غيروها في بريطانيا..

سامي حداد [مستأنفاً]: التي تقول: "أتيت من أرض من مكان بعيد، حيث تتجول قوافل أو قطعان الجمال، حيث يقطعون أذنك إذا لم يعجبهم لون وجهك إنه عمل بربري"، معلش هذا بلدي، ولكن ذكرت علاء الدين، هنالك مجموعة كبيرة من الأفلام، يعني فيه عندهم.. تبعهم مجلة Adventure 96، تصور كيف أن.. العرب كيف يسلم بعضهم على بعض، وكيف يستطيعون الواحد يشم رائحة الآخر الكريهة، هذا.. (فيليب كاردان) فيه عندك مجموعة كبيرة من الأفلام لا مجال لبحثها الآن، ولكن سؤالي الآن لماذا.. لماذا الصحافة السعودية، منذ بداية هذه الأزمة حاولت التقليل من شأن هذا الأمر؟

عبد العزيز خميس: لسبب رئيسي.. أولاً: القضية بالنسبة للعقل العربي لا نظنها كبيرة بالحجم الذي يمكن أن تصور ونبحث أو نكبرها، أو نبحث عن الأضواء، أو نبحث عن القصص المثيرة حولها ونعتبرها قضية مصيرية بالنسبة للعرب ويجب أن نوقف ديزني عند حدها أو شيء من هذا العمل، يهمنا أول شيء إيضاح وجهة نظرنا في داخل المعرض، يعني كسعوديين أو مغاربة أو حتى كعرب، المفروض أن نكون هناك دائماً، أن نكون موجودين، لأنه المعرض معرض ثقافي ومرتاد المعرض هذا يهم ناس يبحثون عن الثقافة، هل نترك المجال لإسرائيل فقط؟ الضجة التي.. ها الضجة..

سامي حداد [مقاطعاً]: هل المعرض السعودي أو الجناح السعودي، هل فيه شيء عن.. يتحدث عن..

عبد العزيز خميس [مقاطعاً]: يتضمن الحديث عن.. يتضمن الحديث عن...

سامي حداد [مستأنفاً]: منجزات المملكة العربية السعودية الواحة وإلى آخره، وجناح خاص عن العلاقة الخاصة بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية، يعني ما فيش يعني القدس.

عبد العزيز خميس: يتضمن عن الإسلام من ضمنها القدس، عن مكة، وأيضاً الحوارات (....) مباشرة بين الأميركان زائري المعرض، زائري الجناح، وسعوديين في داخل البلاد، يتحدث.. يتحدث كثيراً عن الحضارة العربية والحضارة الإسلامية، هو ليس جناح سعودي خاص بالسعودية فقط، يتحدث عن إنجازات السعودية، بل هو يسلط الضوء على جميع الإنجازات أو جميع نواحي الحضارة العربية والإسلامية، لكن السؤال هو: لماذا نذهب إلى ديزني؟ وإلى أورلاند في فلوريدا؟ وننسى معرض الكتاب في القاهرة، حيث تعرض كتب تتضمن إثباتات، وتتضمن أحاديث عن أن القدس عاصمة إسرائيل، لماذا لا يتحرك أمين عام جامعة الدول العربية من مكتبه؟ وعلى بعد خطوات منه ويدخل في.. في الموضوع..

سامي حداد [مقاطعاً]: من الغريب أنك تتحدث عن.. دائماً من حين لآخر عن أمين عام الجامعة الدول العربية، وأمامي مقالة –دون ذكر اسم كاتبها- "أكثر من ديزني" لأحد كتاب رؤساء التحرير السعوديين في صحفية شبه رسمية، يقول: لكن -بعد أن تحدث عن حملة الشيخ عبد الله بن زايد- يقول: ولكن الأمين العام للجامعة العربية مستمر في مطالبة العرب بالخروج من المعرض، ونحن نعرف جيداً أنه إذا خرج العرب من المعرض ستصبح الساحة خالية تماماً لإسرائيل، ولن يبقى للعرب حق في إلزام ديزني بالتعديلات التي تمت -بعدين- ويبدو أن أمانة الجامعة العربية التي دخلت على الخط متأخرة استعذبت التراجعات المتتالية من ديزني فتصورت أنه لم يعد كافياً فرض الحجر على الفأر ميكي، بل من الأفضل اصطياده، المشكلة أن ديزني فيل كبير أكبر من قدرة الجامعة العربية التي أرسلت الأمين العام على عجل إلى نيويورك لاستئناف المعركة، يعني منذ البداية أنتم مستخفون في هذه القضية.

عبد العزيز خميس: واليوم سمعت قرار مجلس وزراء جامعة الدول العربية اجتماعهم، بحثوا القضية، لم يجدوا.. وجدوا أول شيء تعهدات من شركة ديزني وحديث من شركة ديزني إن لن يتضمن هذا المعرض أي إشارة إلى أن إسرائيل عاصمتها القدس..

سامي حداد [مقاطعاً]: ولكن كما قال زولمان شوفال، واليوم فيJewish Cronical اللندنية نقلاً عن ناطق في وزارة الخارجية الإسرائيلية يقول: انتصرت إسرائيل في هذه المعركة أمام الابتزاز العربي، وأن لا تغيير أو إدخال أي تعديلات على الجناح الإسرائيلي ،كل ما هو داخل المعرض يدلل ويؤكد على أن القدس الموحدة هي عاصمة الشعب اليهودي الأبدي، يعني يرمز الشعار..

عبد العزيز خميس [مقاطعاً]: يا سيدي كما.. يا سيدي، هذه عادتهم، يبحثون عن جرنا لمعارك بعيداً عن أرض الواقع عن أرض المعركة الحقيقية، نبحث عن ديزني ومشاكل مع شركات أخرى، ومشكلتنا الحقيقية واجتماعاتنا وأنظمتنا تبعد تماماً عن وضع القدس في موقعها الحقيقي، نبحث عن ديزني، ونبحث عن قضايا هامشية، بينما قضيتنا الأولى هي أن نضع القدس في بداية مفاوضاتنا وليس في آخرها.

سامي حداد: دعني انتقل إلى.. إلى دبي مع دكتور عبد الخالق، دكتور عبد الخالق يعني مجرد إثارة الموضوع تناقلته الصحافة العربية بشكل موسع، الصحافة العالمية إلى حد ما، أثار موضوع القدس.. ويعني هنالك تساؤلات، حتى في الصحافة العالمية أعاد إلى الأذهان موضوع القدس، وأن القدس حسب قرارت الأمم المتحدة يجب أن تكون عاصمة.. يعني مُداوَّلة القدس، والآن حديث عن تقاسم بين الفلسطينيين والإسرائيليين إسرائيل تريد أن تكون هذه المدينة موحدة عاصمة لها أبدية، يعني مجرد إثارة الموضوع هذا يعني شيء إيجابي، يعني لماذا ننظر فقط إلى الجزء الفارغ من الفنجان وليس الجزء المليء منه؟

د. عبد الخالق عبد الله: لأ، أنا أعتقد –يا أخ سامي- إنه أولاً: إذا أخذنا بمنطق الأخ مصطفى، أو إذا أخذنا بمنطق الكثير من الإخوة المتلكئين تجاه القضايا القومية، هذا المنطق ومثل هذه المواقف هي التي أوصلتنا لكل هذه الهزائم، ولكل هذه الانتكاسات، ولكل هذه الاخفاقات العربية في المواجهة مع إسرائيل، وفي قضية.. يعني تأكيد حقوقنا العربية الأصيلة فمثل هذا المنطق واستمراره، ومثل هذه المواقف واستمرارها هي السبب الأساسي وراء كل هذه الانتكاسات، في مقابل هذا عندما وقفت دولة الإمارات، وقفت الجمعيات العربية والإسلامية على الساحة.. على الساحة الأميركية بصوت عالي وتصدت للمعرض، حققنا نجاحات، عندما قامت هناك احتجاجات عربية واضحة، والت ديزني تراجعت وتراجعت كثيراً، وسمحت بلجنة عربية للزيارة، ورفعت الشعار وقبلت بوجود تمويل، فإذن يعني السكوت والتهوين والتلكؤ هو سبب التراجعات، في حين إن –يعني- رفع الشعارات المطالبة بالمواجهة، ورفع الشعارات المطالبة بفرض العقوبات وبفرض المقاطعة هذه هي الشعارات التي –يعني- توصل بنا إلى نتائج حقيقية وهذا ما أدته دولة الإمارات، لولا هذا الاحتجاج، ولولا هذا الموقف الإماراتي، ولولا هذا التصعيد الذي صار، لمر هذا المعرض، ولمر الشعار، ولكان.. لما تأكيد أن القدس هي العاصمة الأبدية لإسرائيل في عقول وذهون وقلوب الملايين ممن يزورون هذا المعرض، إذن حققنا نتائج باحتجاجات قليلة، لو رفعنا درجة الاحتجاجات، ولو رفعنا درجة العقوبات، ولو التزمت الدول العربية بمواقف، لكانت النتائج الإيجابية أكثر بكثير مما نتوقع، إذن أنا لست من المستسلمين لهذه المواقف المتخاذلة، والمتقاعسة وهذا التبرير الذي يورده الأخ مصطفى العقاد، هو الذي أوصل بنا إلى هذه الهزائم..

سامي حداد [مقاطعاً]: الواقع.. الواقع الأستاذ مصطفى العقاد أراه عبر الشاشة يريد أن يجيب على هذه المداخلة التي تفضلت بها، أستاذ مصطفى العقاد اتفضل.

مصطفى العقاد: للأسف.. بأهني الأخ على نصرنا على بيرجر كنج هاي بنحطها في تاريخنا، وهاي معركة تانية، الأخ ما بيعرض شيء ما فيه عم بيقول بنعارض وبنقعد في بيتنا، ما أعطاني شيء بيدخل في المعركة، نحنا المعركة عم بنعيشها كل يوم بها البلد، عم بنعشيها كل يوم، هو قاعدلي هناك، وبنظن إذا قاطعنا انتصرنا، ما المقاطعة ما انتصار، المقاطعة والشجب والاستنكار والبكاء هايدي قديمة، هذه اللي وصلتنا بدنا ندخل بالمعركة بشيء إيجابي..

د. عبد الخالق عبد الله [مقاطعاً]: أنا أستاذ سامي، أنا ما بأعرف يعني ليش الأخ مصطفى يفترض إن هو اللي مدرك بالساحة وهو اللي مطلع على العالم، ويفترض الآخرين يعني معزولين، وفي بيوتهم..

مصطفى العقاد [مقاطعاً]: هاي عايشين.. عايشين فيها نحن، نحن عايشين في وسطها.

د. عبد الخالق عبد الله [مستأنفاً]: وخارجين.. الوعي بما يجري في العالم، نحن على اتصال ونحن على مواجهة المعارك..

مصطفى العقاد [مقاطعاً]: مش مثل ما أنك عايشها.. عايشها، نحن عايشها كل يوم، عايشنها وشايفين المعركة..

د. عبد الخالق عبد الله [مستأنفاً]: ونحن عايشنها على أرض الواقع أكثر منك، مما أنت فيه في لوس أنجلوس، وفي النعيم الذي أنت فيه في هوليود يا أخ مصطفى، نحن عايشين المعركة على أرض الواقع..

مصطفى العقاد [مقاطعاً]: الحمد لله.. الحمد لله..

د. عبد الخالق عبد الله [مستأنفاً]: في الواقع العربي هنا وليس في الواقع الأميركي..

مصطفى العقاد [مقاطعاً]: إيه نقاطع.. قاطع، شوف لازم تقاطع التليفزيون، تقاطع الحكومة الأميركية، ليش ما بتقاطعوا المطارات، الطيارات الأميركية كلها؟ أميركا أكبر داعم لإسرائيل ليش؟جاوبني، أميركا.. الكونجرس الأميركي هو اللي..

دور الأثرياء العرب في العمل من أجل قضية القدس

سامي حداد [مقاطعاً]: دعنا.. دعنا ننتقل إلى الموضوع لنجد حلولاً واقعية، دكتور عزام التميمي.. يعني هنالك عشرات الأسماء العربية التي تتصدر لائحة مجلة "فوبيز" لأثرى أثرياء العالم، والعرب ما أكثرهم بين هؤلاء، يعني دائماً نحمل المؤسسات العالمية الإعلامية والثقافية والدعائية بأنها مسيطر عليها القوى الصهيونية، تحاول تشويه سمعة العرب، يعني ما رأيك بأن هؤلاء الأثرياء العرب

-وليس الدول العربية أقول- قاموا بعمل شيء ما مثل –على سبيل المثال لا الحصر- وكالة أنباء عربية حيادية، محطة فضائية، وليس باللغة العربية باللغة الإنجليزية، بالفرنسية، باللغات العالمية، حتى نعيد صورتنا أو نحاول رد الاعتبار إلى.. إلى صورتنا وتراثنا المشوه.

د. عزام التميمي: بالتأكيد على الأثرياء العرب مسؤولية كبيرة، لأن صاحب المال مسؤول عن ماله، لا ننكر أن بعض الأثرياء يقدمون، لكنه هو قليل جداً مما يمكن أن يقدم، المشكلة إنه عندما تجد مشروع ممتاز مثل مشروع مسلمون أميركيون من أجل القدس الذي أثار قضية البيرجر كنج، ثم قضية ديزني، والذي يحتاج إلى الدعم ينبري بعض هؤلاء الأثرياء لتثبيط هذا الجهد، وللتقليل من أهميته، يعني ذكر لي مدير المنظمة، (منظمة مسلمون أميركيون من أجل القدس)، أنهم حينما بدءوا بالموضوع بدأت تتصل بهم شخصيات أميركية بارزة تحذرهم من أن مثل هذه الحملة ستنبه الأميركان إلى وجودهم وإلى خطرهم وقد يتعرضوا لمضايقات أمنية، اكتشف.. قال لي: اكتشفنا فيما بعد أن هناك جهات معينة لها مصالح استثمارية في ديزني، هي من وراء هذه الاتصالات تريد أن تثبط هذا الجهد، المال العربي يمكن أن يحقق انتصارات سياسية وإعلامية، تماما كما أن المال الصهيوني حقق انتصارات لإسرائيل، الآن عندما بدأ أبناؤنا في الغرب يتحركون، ويتحركون عن وعي، ويريدون أن يشكلوا رأياً عاماً أو يبدلوا الموقف السائد في الرأي العام -للأسف- يأتي المال العربي ويريد أن يقلل من أهمية هذا الجهد..

سامي حداد [مقاطعاً]: الواقع المنظمات في.. في الإسلامية والعربية، مع أن هناك الآن حساسيات عندما تقول إسلامية فيما يتعلق بالـ F.b.I يبحثون في مكاتبهم ويستجوبونهم، ويتهمونهم بأن لهم علاقات مع بعض الدول العربية، هنالك دور إيجابي لهذه المنظمات منظمات الضغط العربية والإسلامية، والتي تصدت في الولايات المتحدة لموضوع بيرجر كنج، والآن والت ديزني، والعمل بحد ذاته

-كما قالت صحفية "الأهرام" القاهرية اليوم- يعتبر حدثاً غير مسبوق مع إنه لم يحقق أي نتائج، السؤال الآن كيف يمكن تقوية مثل هذه المنظمات أستاذ عبد العزيز خميس.

عبد العزيز خميس: هو يجب تقويتها أولاً بالتمويل، أيضاً يجب..

سامي حداد [مقاطعاً]: والمشكلة التمويل الحكومي ترتبط بحكومات، وهنا تبدأ الحساسيات العربية كما هو..

عبد العزيز خميس [مقاطعاً]: التمويل الشعبي، تبرعات..

سامي حداد [مستأنفاً]: كما هو حاصل الآن، والإخوة في الخليج بيعرفوا.. حاصل الآن حساسيات في الولايات المتحدة هذه الدولة تمول هذه الجماعة وهذه تمول تلك، يعني تصفية حسابات.

عبد العزيز خميس: التمويل الشعبي أهم شيء، التمويل الشعبي والمبادرات من رجال الأعمال بتقويتها، ولكن في رأيي أنا إنه يجب أن ندع.. أن لا نتدخل في سياساتهم، أن لا نتدخل في أعمالهم، بحيث لا يكون هناك دواعي لأن تتهم من قبل المنظمات الصهيونية بأنا نحن.. بأنها تدار بالريموت كنترول من العالم العربي أو من الحركات الإسلامية المتطرفة، هم يرون الواقع، ويعرفون تماماً كيف يتحركون، وأنجزوا إنجازات جيدة، لا يمكن نكرانها في تحسين صورة العربي داخل الولايات المتحدة، وكان يفترض بأن نترك لهم أمر ديزني، وهم سوف.. يعني كان يجب أن نترك لهم الأمر بأكمله، لا أن نتدخل على أعلى مستويات وأن نبحث وكأن القضية العربية الرئيسية لنا هي قضية ديزني، أنا لا أعترض على أننا يجب أن نقنع ديزني بأن تزيل ما يمكن أن يشار إليه بأنه.. بأن القدس عاصمة إسرائيل، ولكن لا يجب أن نحمل الأمر أكثر مما..، أما بالنسبة للأخ الإماراتي فيبدو أنه.. على حكاية إنه تخاذل و.. يبدو يعني أنا في رأيي إنه بعض الإخوة يدخلون الرفض ونمط الرفض وجبهات الرفض متأخرين بعد أن يفض أصحابها، فبداية أصبح الإنسان في العالم العربي بعض الناس يبحثون عن قضايا، يحاولون أن يمتطوها للبحث عن الضوء، وللبحث عن..

سامي حداد [مقاطعاً]: للبحث عن دور؟

عبد العزيز خميس [مستأنفاً]: عن دور وعن ضوء، وهذا الذي يحدث الآن، سوف يكون لدينا سلسلة طويلة من القضايا، سوف نبحث عن شركات كثيرة، وسنجد شركات كثيرة تعرض منتجات ومعارض، ولكن يجب أن نبحث في داخل الدول العربية، في داخل العالم العربي، يجب أن يكون رفضنا للتطبيع، ورفضنا لأن تكون القدس عاصمة لإسرائيل من داخلنا في داخل دولنا وليس في فلوريدا..

سامي حداد [مقاطعاً]: طب يا أخي قاطعوا.. قاطعوا والت ديزني، وإنتو أكبر دولة مشاركة، وأحد أمراءكم يعني له أسهم كبيرة في.. بها..

عبد العزيز خميس [مستأنفاً]: أنا أبحث.. أنا أبحث عن قضية في القدس، ولا أبحث عنها في فلوريدا..

سامي حداد [مقاطعاً]: ما هي لها علاقة.. لها علاقة بالقدس..

عبد العزيز خميس [مستأنفاً]: هذا المعرض يكفي أن أشير إلى أن القدس عاصمة عربية، وأن القدس مدينة إسلامية، ومقدسات موجودة، وهذا يكفي أن أنقد ما يعرض في الجناح الإسرائيلي، ولكن..

سامي حداد [مقاطعاً]: مع إنه.. مع إنه، عندي الدكتورة حنان عشراوي على الخط، مع إنه المعرض بالنسبة للمشاهدين معمول بشكل عندما تدخل تمر على جناح 39 دولة، آخر جناح حيث يجب أن تخرج من المعرض معمول بشكل نفق هو الجناح الإسرائيلي وكله عن موضوع القدس.

دكتورة حنان عشراوي شكراً إنه قبلتي أن تشاركي في هذا البرنامج، دكتورة حنان عشراوي (المجلس التشريعي الفلسطيني)، الآن يبدو أن الدول العربية وافقت على ألا تقاطع منتجات والت ديزني وستشارك في هذا المعرض، يعني برأيك في هذا القرار للجامعة العربية في نيويورك، وزراء الخارجية العرب.

د. حنان عشرواي: نعم، أولاً: يعني هذا تراجع متوقع –كما قال الجميع- لأن الأنظمة العربية والمواقف الرسمية دائماً تدخل المعركة عندما تظن أن المعركة لن تكلف شيئاً، ولكن عندما تدرك التكلفة لهذه المعركة، فهناك بالفعل تراجع، ولكن في رأيي هذا يختلف عن موقف المنظمات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدني والموقف الشعبي، وأنا في رأيي لابد لنا من النظر إلى معركة القدس بشكل متكامل ومترابط، يعني اسمح لي يا أخ سامي أعلق على الحوار حتى الآن، يعني أولاً معركة القدس تبدأ من القدس لا يغني.. لا تغني المجابهة أو التصدي لديزني، ولأي محاولة لتشويه القدس، عن دعم القدس في القدس، عن دعم مؤسسات القدس، البقاء الفلسطيني في القدس، المقدسيين في القدس، الأماكن، المؤسسات، لأن لدينا 200 مؤسسة في القدس تواجه يعني هجمة عنيفة من قبل الاحتلال الإسرائيلي، لدينا فقط بقي 13% من أرض القدس مسموح البناء فيها المأهولة فلسطينياً، و180 ألف مستوطن يهودي في القدس، أين هي الأموال والدعم والاستثمارات والمؤسسات التي ستحمي القدس على أرض القدس، وأهالي القدس في بلدهم؟ هذه من ناحية أولى..

سامي حداد [مقاطعاً]: إذن.. إذن دكتورة حنان عشراوي.. دكتورة حنان عشراوي، أنا أعتبر هذه من خلال هذا البرنامج من قناة (الجزيرة) دعوة إلى الحكومات العربية أو الأثرياء العرب الذين تمخر يخوتهم شواطئ المتوسط في ماربينا وإلى آخره، دعوة إذا أرادوا فعلاً مساعدة الشعب الفلسطيني مش يحاربوا في والت ديزني أن يساعدوا أهل القدس داخل مدينة القدس.

د. حنان عشراوي: بشكل مباشر، وبشكل استثمار، لا نقول دعم بمعنى حسنة، وإنما يستثمروا.. ويشتروا أراضي..

سامي حداد [مقاطعاً]: واجب..

د. حنان عشرواي [مستأنفة]: يبنوا مؤسسات، يعني هذه قضية مطلوبة، ولكن أيضاً يجب أن لا نستخف بما يحدث في (إيبكوت سنتر) مئات الملايين سيشاهدون هذا المعرض، وهناك تشويه وتزوير للواقع والتاريخ والفكر، هناك محاولة خلق رأي عام، وفرض نمطية، وهناك نوع من التسييس لهذا المعرض، بما أنه يقدم القدس على أنها يهودية تاريخياً ويشوه الواقع الإسلامي والمسيحي والتاريخي والحضاري للقدس، فهذا يعني شيء خطير بالنسبة للرأي العام، وبالنسبة لإيجاد نوع من القبول الضمني بهذا الرأي العام العالمي وخاصة الأميركي لواقع القدس، لأن إسرائيل تحاول عزل القدس ليس جغرافياً وبشرياً فحسب، وإنما من الذهنية والمفاهيم السياسية والحضارية والثقافية، العربية والعالمية، بحيث نظل دائماً نتعامل مع القدس وكأنها خارج سياق فلسطين والمفاهيم الإسلامية والعربية والمسيحية، ففرض الأمر الواقع غير مقبول من الناحية العملية: من ناحية الأرض، والبشر، والسكان، ومن ناحية المفاهيم والنمطية، يعني ما هو سر نجاح اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة؟ نتكلم عن اللوبي الصهيوني.. هو يراقب ويتصدى لأصغر قضية وأتفهها ولأكبر قضية وأهمها، فلديه دور إيجابي ودور سلبي في فرض هذه الرؤية، ومن هذا المنطلق استطاع اللوبي الصهيوني أو الداعم لإسرائيل أن يؤثر في جميع مناحي الحياة، بينما نحن لم نؤثر في هذا اللوبي، وبالعكس يعني نستخف بالكثير من المعارك، وأنا في رأيي علينا أن نجابه هذه المعارك بمختلف جبهاتها، ونتعلم كيفية إدارة المعركة بشكل حضاري ومقنع، هذا هو المطلوب.

سامي حداد: دكتورة حنان، باختصار رجاء، يعني هنالك من يتساءل بأن هذه القضية التي أثارتها جمعيات عربية وإسلامية في الولايات المتحدة، ثم بدأت فيها رسمياً دولة الإمارات العربية المتحدة، يعني حتى الآن لم يصدر أي شيء عن السلطة الوطنية الفلسطينية، أم لأن الموضوع يعني متروك حتى مفاوضات الحل النهائي، وما يجري من تزوير للتاريخ في هذا الفيلم عن القدس في والت ديزني يعني لا يهم السلطة؟

د. حنان عشراوي: يعني أولاً: أنا أظن أن وزارة الثقافة والإعلام.. يعني.. أصدرت اليوم أو الأمس بياناً ودعت للمقاطعة ولدعم الموقف...

سامي حداد [مقاطعاً]: عبر.. الواقع البيان عندي –دكتورة- البيان عندي، عبر الإنترنت يناشدون الناس مقاطعة والت ديزني، يعني ليس بشكل علني، أليس كذلك؟

د. حنان عشراوي: نحن في مؤسسة (..) حقيقة دخلنا هذه المعركة منذ البداية، وأنا عندما أرسلت إلى سمو الأمير الوليد بن طلال وكان رده يعني بالفعل مباشراً وتكلم مع (..) رئيس ديزني وحصل على الأقل على تراجع بالنسبة للعنوان، ولكن المضمون هام جداً، كما –يعني- قمنا بتحية الشيخ عبد الله بن زايد الذي أخذ موقفاً حازماً، اتخذ هذا الموقف، ولكن السلطة بالفعل يعني إمكاناتها محدودة، لم تتحرك المؤسسات الشعبية ومؤسسات المجتمع المدني تحركت بسرعة أكثر، وأنا أيضاً أريد أن أحيي المؤسسات الأميركية العربية والإسلامية التي كان لديها الوعي حقيقي بخطورة هذا الموقف هي ليست قضية مقاطعة أم لا، هي قضية هل لدينا الإرادة للتصدي لهذا الفرض والإملاء والتشويه والتزوير، ومحاولة إقناع العالم بأن الموقف الإسرائيلي والمصالح الإسرائيلية هي التي تطغى على جميع المستويات، وفي جميع مناحي العمل الثقافي والفكري، يعني (إيبكوت سنتر) هو تجربة تاريخية ثقافية حضارية، ليست مجرد يعني حتى فيلم، هو تجربة يعيشها الإنسان يدخل هذا المعرض يشاهد تاريخ القدس، معالمها، فالقدس تقدم وكأنها يهودية إسرائيلية، والأصالة الحضارية والفكرية والثقافية والدينية والسياسية والبشرية للقدس شوهت تماماً، فإذا لم نتصدى لهذه المعركة بمختلف الوسائل، وليس فقط يعني ندعو للمقاطعة، وإنما يجب أيضاً فرض رؤية حقيقية، رؤية أصيلة للقدس وما هي..

سامي حداد [مقاطعاً]: شكراً.. دكتورة..

د. حنان عشراوي [مستأنفة]: هي بالأساس تعني القدس عملياً.

سامي حداد: شكراً دكتورة حنان عشراوي، دعني أنتقل إلي.. دعني أنتقل إلى لوس أنجلوس مع الأستاذ مصطفى العقاد، أستاذ مصطفى العقاد.. سمعت ما قالته الدكتورة حنان عشراوي، وأنت تحدثت عن فيلم صلاح الدين، ومعروف أن هذا الفيلم يعرض للقدس منذ ثلاثة آلاف عام ناسيين –يعني بالنسبة إلى المشاهدين- إنه قبل أن تأتي الغزوة العبرانية إلى أرض كنعان كان هناك اليبوسيون، قبائل عربية، القدس كان اسمها بير سالم أخذ منها (يورا شليم) ثم أتى الفتح الإسلامي، وأحد العائلات على زمن الخليفة عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- وكنيسة القيامة، مفاتيحها بيد -دلالة على سماحة الإسلام- بيد أحد العائلات المسلمة منذ تلك الفترة وبأتصور بعائلة نسيبة، أتى الصليبيون تصدى لهم صلاح الدين.. تصدى العرب، يعني كل هذا على الهامش غير موجود إلا موجود إنه الملك داود كان فيها 70 سنة، وانتهت مملكة إسرائيل ويدعون ثلاثة آلاف عام من تاريخ هذه المدينة إلى اليهود لا علاقة للعرب مسلمين ومسيحيين فيها، كيف تريد أن نسكت على ذلك في معرض يزوره ملايين.. ملايين الناس لمدة خمسة عشرة شهراً اتفضل.

مصطفى العقاد: ما نسكت ونقاطع وننسحب نقعد في بيتنا، هل تغير الرأي العام؟ لأ، أنا بدي إنه نواجهها بفيلم بمعرض بدولة تانية.. معارض، يعني نحن لا نكون دائماً إذا اتقاطعنا وجلسنا في بيوتنا، وبعدين هل الرأي العام هيكون من طرفنا؟ لأ معناه إنه إحنا اللي أنا بدي إياه من طاقاتنا عم نحرقها بالمقاطعة وهذا استهلاك محلي، الشعب تعب من ها الشعارات، نعمل عمل إيجابي إعلامي في تاريخنا بيساندنا، يعني اليوم عملنا.. أنا يمكن صار اسمي هيك لأنه عملت ها الفيلمين، وكثير بيسألوني: يا أخي ما شفنا شيء تاني، ها الفيلمين ها دول كان لهم وقع كبير، أنا أحيي القذافي اللي قال لي.. قال لي: الإعلام سلاح أقوى من سلاح الدبابات، ومول الفيلمين، ودعم أكثر من ذلك، لذلك..

سامي حداد: مع إن القضية الإعلام -يا أستاذ مصطفى- قضية الإعلام يعني هذه مقولة قديمة، سئل هتلر إذا عندك 100 معركة شو بتعمل..

مصطفى العقاد [مقاطعاً]: مقولة قديمة، بس بدك..

سامي حداد [مستأنفاً]: قال له (جوبلز) -وزير إعلامه- 99 على الإعلام وواحد على السلاح، عندي.. عندي -بالمناسبة- فيه عندي من السيد محمد صالح بالإنجليزي من –أوسلو- النرويج فاكس بيسألك فيها: في الوقت اللي لا يوجد فيه أي سلاح إعلامي عربي، أليست المقاطعة لمثل هذا المؤتمر هي الحل الأمثل؟ سؤالي لك هذا يا أستاذ مصطفى العقاد.

مصطفى العقاد: لأ، طبعاً لأ، المقاطعة شو بدها تعطينا إذا قاطعناه، ولكن نحن ما عندنا جهاز إعلامي، كيف ما عندنا جهاز إعلامي، ها الوزارات الإعلام، ها الشباب، الفنانين بالعالم العربي أو في الخارج، ممكن يعني.. فيه ممكن، نحن ما نقول ما عندنا جهاز، لذلك لازم نحط طاقاتنا وإمكانياتنا إنه نخلق جهاز، جهاز إعلامي، شباب عندنا طاقات فنية ممكن، ليش ما نعملها؟ ها الجامعة العربية واجتماعاتها وها الوزراء، وها السفراء كلها ليش ما ها الطاقات توجه إلى خلق مؤسسة إعلامية عالمية على مستوى، عندنا ها الفضائيات ما.. يعني ضمن بلدنا بينطلقوا بكل حرية ما فيه تأثير صهيوني عليه، نحن مبسوطين بنسمعه ونتفرج عليه، لكن بدي أنا ولو برنامج على الفضائيات أجيب جيراني الأميركان أوري لهم شيء عن حضارتنا، ولو 10% ما هو موجود، لذلك يعني ها الفضائيات ما عم نستفيد منهم، لازم نستفيد منهم، فيه مجالات كتير، يعني أنا بأحب أقول دائماً بها النقاش كله نركز على الإيجابيات وإيش بإمكاننا نعمل عوضاً ما نقعد ونبكي ونصرخ ونقعد في بيوتنا ونقاطع، هذا هو رأيي أنا.

سامي حداد: شكراً أستاذ مصطفى العقاد، الأخ الدكتور عبد الجبار.. عبد الخالق عبد الله، فيه عندك شيء تجاوب الأستاذ العقاد، المخرج العظيم العربي؟

د. عبد الخالق عبد الله: طبعاً يا أخي، أنا أعتقد أن الأستاذ مصطفى العقاد يعني يطالبنا بخطوات ومبادرات إيجابية، ونحن جميعاً يعني مع الخطوات والمبادرات الإيجابية، ونحن دائما نود أن الدول العربية تتخذ مبادرات وليس فقط ردود أفعال، وهناك بالفعل على أرض الواقع، وعلى صعيد الإعلام، وعلى كل المستويات هناك مبادرات، وهناك –يعني- فاعليات كثيرة تتصدى للإساءات، لكن أنا أستغرب لماذا يستبعد في نفس الوقت -وبهذا الحماس الظاهر- العقوبات أو المقاطعة؟ وكأنما هناك مصلحة شخصية في هذا الأمر، يا أخي.. العقوبات والمقاطعة سلاح من الأسلحة، إذا أهملت هذا السلاح وركزت على سلاح خطأ، كأنما يقول العقاد.. لنتقبل الإساءة.. لنتقبل الاعتداء، لما تكون هناك إساءة، الإساءة ينبغي مواجهتها بعقوبة، الإساءة ينبغي مواجهتها بفعل.. بفعل بقدر الإساءة..

مصطفى العقاد [مقاطعاً]: ممكن أطمن.. أطمن الدكتور..

د. عبد الخالق عبد الله [مستأنفاً]: هناك في هذا المعرض إساءة واضحة للقدس لا يمكن السكوت عنها، ولن تسكت عنها.. ينبغي ألا تسكت عنها، لا الجمعيات الأميركية العربية والإسلامية ولا الدول العربية، والدعوة هنا كأنما من الأخ مصطفى ومن الأخ عبد العزيز ومن بعض الإخوة المتلكئين في ها المواقع إننا ينبغي أن نسكت عن الإساءات، مع إن هذا السكوت هو الذي أوصلنا إلى ما وصلنا إليه...

سامي حداد [مقاطعاً]: الواقع.. شكراً دكتور، فيه فاكسات..

مصطفى العقاد [مقاطعاً]: بدي أطمن الدكتور رجاء، آلو..

سامي حداد [مستأنفاً]: عن موضوع المقاطعة، معلش، أخ مصطفى، خليك معايا شويه..

مصطفى العقاد [مقاطعاً]: أود.. الدكتور، رجاء بدي أنا أجاوب.. رجاء إنه أولاً..

سامي حداد [مستأنفاً]: معلش.. اتفضل بس باختصار رجاء، لأنه عندي بعض الفاكسات يعني...

مصطفى العقاد [مقاطعاً]: باختصار رجاء، يعني هي..

سامي حداد [مستأنفاً]: يتصلوا فينا بعدين، اتفضل.

مصطفى العقاد: بأطمن الدكتور إن المصلحة شخصية إن كان فيه ما فيه.. المهم، مقاطعة والت ديزني ما بتأثر فيهم مطلقاً، هادول يعني سوق الشرق الأوسط..

د. عبد الخالق عبد الله [مقاطعاً]: لا.. بيؤثر، يا أستاذ مصطفى، أنت تعرف..

مصطفى العقاد [مستأنفاً]: أنا بأقول لك السوق الشرق الأوسط كله في العالم السينما شيء لا إله قيمة بالنسبة إلهم..

د. عبد الخالق عبد الله [مقاطعاً]: مش صحيح هذا..

مصطفى العقاد [مستأنفاً]: ليش نحن ممكن نحصل على.. نحصل على مساومات بفيلم علاء الدين تمكنا إن نحصل منهم على تنازلات وحذفوا بعض الشيء.. ممكن، لكن نقاطعهم ما بيؤثر فيهم اقتصادياً، نحن المفروض نكسبهم بطريق من الطرق، قاطعهم ما بيهم، والت ديزني ما بيهمها سوق الشرق الأوسط، كل الاستديوهات السينمائية.. سوق الشرق الأوسط كلهم 100 ألف دولار..

سامي حداد [مقاطعاً]: معلش دكتور عبد الله، هل تتفق مع الأستاذ العقاد بإنه يعني كل مبيعات والت ديزني لا تساوي بضعة ملايين من الدولارات، ومن ثم فلا يؤثر على هذه الشركة العملاقة التي توظف ما يعادل حوالي 100 ألف موظف عندها.

عبد العزيز خميس: يؤثر على.. أكيد أي مقاطعة لأي شركة تؤثر عليها في أسواقها في المستقبل خاصة بالنسبة لديزني، لأنها تروج منتجات موجهة للأطفال، وأطفال العالم العربي –ما شاء الله- هم تقريباً حوالي 70% من أو 60% من مجموع السكان، فبالتالي ممكن يؤثر عليها في أفكارها المستقبلية أو في تخطيطها الاستراتيجي للمستقبل كسوق، ولكن الآن هي لا تشكل.. ديزني شركة كبيرة جداً، فبالتالي السوق العربية لازالت جديدة بالنسبة لها..

سامي حداد [مقاطعاً]: يعني أنت –بعبارة أخرى- ضد فكرة مقاطعة والت ديزني؟

عبد العزيز خميس: أنا لست ضد هذه الفكرة إذا أثبتت والت ديزني أنها تؤيد أنه القدس.. أو مؤمنة بأنه القدس، أو موافقة بأن القدس عاصمة إسرائيل، نقاطعها...

سامي حداد [مقاطعاً]: لكن ربما فيها إلها علاقة كما قال.. كما قال.. عفواً.. لا.. لا قال المسؤولون، إنه ما..

عبد العزيز خميس: هذا .. لكن، إن هم ليس لهم علاقة..

سامي حداد [مستأنفاً]: ما هو داخل أي جناح يعبر عن أصحابه..

عبد العزيز خميس: مظبوط.

سامي حداد: نحن هنا موضوع ثقافي وليس موضوعاً سياسياً.

عبد العزيز خميس: أنا مع مقاطعة أي شخص يسيء للإسلام.. مظبوط، أو يهين الكرامة الإسلامية والعربية، ولكن لست مع تكبير المعارك والدخول في معارك أكبر...

سامي حداد [مقاطعاً]: طب والت ديزني أفلامها يعني (I J) وكازام والأفلام...

مصطفى العقاد [مقاطعاً]: ليش طيب.. سؤال للدكتور عبد الخالق.. دكتور..

سامي حداد [مستأنفاً]: كل هذه كلها ضد.. تشوه العرب والمسلمين..

مصطفى العقاد [مقاطعاً]: ليش.. دكتور..

سامي حداد: [مستأنفاً]: الذين يحتقرون المرأة ولا حقوق لها، أستاذ عزام التميمي.

د. عزام التميمي: أنا أعتقد أن حجم الضجة هذه هو الدليل على أن ديزني تأثرت بالموضوع، أختلف تماماً مع الأستاذ مصطفى العقاد، مع احترامي الكبير له وتقديري لجهده وعمله إنه إصراره على إنه المقاطعة أو التهديد بالمقاطعة لا يجدي أنا أقول: إنه هذه النظرية يخالفها الواقع الإنساني، منظمات البيئة.. الدفاع عن البيئة والمرأة والحيوان والدفاع عن كل الأشياء في الغرب تمارس المقاطعة وهي مجدية، كون ديزني تصبح مادة إعلامية في الصحافة هذا يؤذيها، وهي تريد أن تتهرب من ذلك، ولذلك هي تنازلت، الآن ديزني، إذا صح الكلام الذي جاءت به وكالة رويترز، الفرنسية هناك نوع من التنازل أو الإقرار بأنها تريد أن تنصاع للعرب، لولا هذا الإجراء لم..

مصطفى العقاد: في الواقع.. دكتور عزام

سامي حداد [مقاطعاً]: مش فقط الشعار ولكن المضمون، مضمون.. محتوى الجناح الإسرائيلي..

د. عزام التميمي [مقاطعاً]: معلش هذا شيء.. هذه خطوة..

سامي حداد [مستأنفاً]: كله يركز.. بالإضافة إلى (...) على القدس..

د. عزام التميمي: هذه خطوة دليل.. هذه تدل.. هذه خطوة تدل على أن التهديد بالمقاطعة جاءت بشيء، إذن المقاطعة يمكن أن تأتي بأكثر من ذلك، ونحن لا نتكلم فقط عن الأسواق العربية، نحن نتكلم عن أسواق عالمية، لأن قضية القدس هي قضية إنسانية بالدرجة الأولى، هناك مليار مسلم، وربما مليار آخر من غير المسلمين ممن يتعاطفون مع الحق الإنساني للفلسطينيين في القدس.

سامي حداد: بالإضافة.. هذا في الواقع في نهاية البرنامج يعني..

مصطفى العقاد [مقاطعاً]: دكتور عزام.. يا دكتور عزام، دكتور عزام.. دكتور عزام..

سامي حداد: نعم مين؟ اتفضل.

مصطفى العقاد: آلو.. آلو.. يا دكتور عزام، أنا بأوافق الدكتور عزام، طبعاً المقاطعة إلها قيمة، أنا ما ضد المقاطعة، يعني إذن إحنا ما.. بس اللي عم بأقوله إن نحن تركيزنا كل الحملة صارت على المقاطعة.. مقاطعة ما عم نحكي شيء، ما فيه مانع نقاطع وإن كان تأثيرها ضعيف، لكن نأخذ موقف (...) ولكن بنفس الوقت خلينا من ها الطاقات اللي عم نحرقها، مثلاً دكتور بالإمارات عبد الخالق، ليش ما يسعى يعملوا فيلم عن القدس وثائقي يحطوه في المعرض.. يشاركوا فيه بالمعرض اللي بيحضره ملايين الملايين؟! يكون وجهة النظر التانية، ممكن..

سامي حداد [مقاطعاً]: لم تدعى –عفواً- لم تدعى الإمارات إلى هذا المعرض، دُعيت..

مصطفى العقاد [مقاطعاً]: ما بدها دعوة.. هي ما هي دعوة.. لا ما هي دعوة..

سامي حداد [مستأنفاً]: دُعي –عفواً- دعُي المغرب اللي مفروض يكون هو رئيس لجنة القدس والمملكة العربية السعودية فقط.

مصطفى العقاد: ما فيه دعوة، مفتوحة للجميع..

سامي حداد: لا.. لا.. لا، فقط..

مصطفى العقاد: المعرض مفتوح للجميع..

سامي حداد: أربعون دولة تشارك في هذا المعرض.

د. عزام التميمي: أنا أوافق الأستاذ العقاد إنه هذا ليس هو السلاح الوحيد وليست هذه المعركة الوحيدة، إذن نحن بحاجة إلى خوض معارك أخرى في مجالات أخرى، ولكن لا نقلل من أهمية هذه المعركة.

سامي حداد: دعني أنتقل إلى.. إلى -في نهاية هذا البرنامج- يعني لسنا سياسيين...

د. عزام التميمي [مقاطعاً]: طيب ليه دعوتنا؟!

مشروع تقسيم القدس بين العرب واليهود

سامي حداد [مستأنفاً]: ولكن –عفواً- ولكن يعني كل الموضوع يدور حول هذا الفيلم بأن القدس عاصمة إسرائيل الأبدية والقدس –يعني- هي مهمة بالنسبة للديانات السماوية الثلاث اليهودية، المسيحية، والإسلام والآن هي متروكة لمفاوضات الحل النهائي، وهنالك فكرة طرحها أحد الدبلوماسيين العرب عندما كان في الأمم المتحدة وثارت الدنيا ضده إنه كما هي الحال في مدينة لندن يعني عندك لندن، ولندن الصغيرة عاصمة المال والأعمال، يعني عاصمتان في مدينة واحد، وكانت أطروحته قد تقول إنه –يعني- لنسمي القدس الشرقية داخل السور التي يوجد فيها الأماكن المقدسة، هي القدس الشرقية يعني التي احتلتها إسرائيل عام 67، لنسميها القدس، والقدس الجديدة اللي كنا نسميها أول القدس الغربية –يعني- يسميها اليهود أورشليم كما يشاؤون، والعالم كله يسمي هذه المدينة القدس الشرقية تابعة للعرب، والقدس الغربية تابعة لليهود أورشليم، هل هذا يرضي الجميع؟ هل يوافق على ذلك العرب، أستاذ خميس.

عبد العزيز خميس: أعتقد إنه..

سامي حداد: الفكرة هذه، مع إن هنالك قرار من الأمم المتحدة يطالب بتدويل مدينة القدس، قرار التقسيم عام 47 قرار 181.. نعم.

عبد العزيز خميس: لا أعتقد إن أي مسلم بيرضى أن يفرط بالقدس ولكن ما هي حدود القدس؟ هذا..

سامي حداد [مقاطعاً]: ولكن اليهود.. اليهود هيقولوا لك: عندما كانت القدس تحت الإدارة الأردنية بعد حرب 49 حتى 67 كان ممنوع على اليهود يصلوا فيها، الآن بيقول لك اليهودي القدس مفتوحة لليهودي، للمسلم، للمسيحي إنه يصلي فيها.

عبد العزيز خميس: يحضرني في هذا الحكي عن القدس إنه الرئيس الأردني الروابدة أعلن قبل..

سامي حداد [مقاطعاً]: رئيس الوزراء، عندهم ملك ما عندهم رئيس نعم.

عبد العزيز خميس: رئيس الوزراء.. رئيس الوزراء الأردني أعلن قبل فترة بأن الأردن مستعد لتسليم رعاية الأماكن المقدسة ومنها القدس، والمسجد الأقصى للسلطة الفلسطينية، هذا الكلام من قبل أشهر، وإلى الآن لم يصدر من السلطة الفلسطينية أي حديث أو قبول بهذا الشيء، فهذا هو وضع القدس الآن بيننا نحن العرب، فنحن بدلاً من أن نبحث عن ديزني.. إحنا لا نقول إن ديزني لم تخطيء أو أنه لم يكن هناك خطأ ويجب أن نقف أمامه، ولكن يجب أن تكون معركتنا الحقيقية داخل القدس –كما قالت- الأخت حنان عشراوي أيضاَ، الحديث يجب أن يكون شامل لواقع القدس، الأردنيين يريدون الآن يسلموا القدس رعاية مصالح القدس، رعاية أو صيانة الأماكن المقدسة للفلسطينيين، والفلسطينيين إلى الآن لم يجيبوهم.

سامي حداد: لما ترجع القدس، وفيه ناحية قانونية دولية، دعني أعود إلى.. إلى.. باختصار أستاذ عبد الله في دبي، موضوع إنه تقاسم القدس بين اليهود والعرب، القدس.. كأساس إبقاءها كمدينة موحدة، هل هذا يرضي العرب والمسلمين شعبياً ورسمياً؟

د. عبد الخالق عبد الله: موضوع القدس –أخ سامي- يعني موضوع مهم ووجداني، وليس موضوع مفاوضات، وليس موضوع سياسي، هذا الموضوع يعني الذي.. موضوع القدس فيه.. له حساسية بالغة على صعيد العواطف وعلى صعيد الأحاسيس وعلى صعيد القيم، فينبغي ألا يعني نتداوله، وكأنه والله قابل للمساومة، هناك مواقف مبدئية تجاه القدس وتجاه الأرض العربية في فلسطين والموقف المبدئي يقول: إنه ليس هناك يعني..

سامي حداد [مقاطعاً]: الواقع –عفواً- أنا عندما قلت.. عندما قلت تقاسم القدس –يعني- القدس الجديدة، وليس القدس البلد القديم اللي فيها الأماكن المقدسة: كنيسة القيامة، قبة الصخرة المشرفة، المسجد الأقصى ثالث الحرمين الشريفين، أنا قصدت القدس المحتلة من إسرائيل عام 67.

د. عبد الخالق عبد الله: يا أخ سامي من حيث المبدأ ويبدو أننا لا نعيش في عصر المبادئ، من حيث المبدأ القدس ينبغي أن تظل عربية، إسلامية إلى أبد الآبدين، ومن حيث المبدأ ليس هناك تجزئة للقدس، ومن حيث المبدأ ليس هناك قبول بسيادة أو باحتلال إسرائيلي على هذه.. على هذه المدينة.. فنحن نتحدث من حيث المبدأ، كمواطن عربي..

سامي حداد [مقاطعاً]: شكراً أستاذ.. انتهى الوقت، معلش خلينا نسمع من واحد فلسطيني يا أخي، أصحاب القضية، الدكتور عزام.

د. عزام التميمي: يا سيدي، مشكلة القدس ليست مشكلة خلاف بين طوائف دينية موجودة في هذه المدينة، هي مشكلة غزو استعماري متمثل بالمشروع الصهيوني فلا يجوز بأي حال -ولو حصل أي نوع من طرح الحلول التلفيقية- التنازل عن أن هذه الأرض لها شعب ولها أمة ستظل تجاهد حتى تحررها كاملة دون التنازل عن أي شبر منها.

سامي حداد: شكراً دكتور تميمي، مشاهدينا الكرام، القدس عروس عروبتنا، بهذا تنتهي حلقة اليوم من برنامج (أكثر من رأي) أشكر ضيوف حلقة اليوم في الأستوديو الدكتور عزام التميمي (مدير معهد الفكر السياسي الإسلامي في لندن) والأستاذ عبد العزيز خميس (رئيس تحرير مجلة المجلة)، وعبر الأقمار الصناعية من لوس أنجلوس كان معنا الأستاذ مصطفى العقاد (المخرج السينمائي المعروف)، وأخيراً -وليس آخراً- من دولة الإمارات العربية المتحدة من دبي، وكان من المفترض أن يشاركنا عبر الأقمار الصناعية، ولكن الاستوديوهات كلها مشغولة في الإمارات.. دكتور عبد الخالق عبد الله (من جامعة الإمارات).

مشاهدينا الكرام حتى نلتقي في حلقة أخرى من برنامج (أكثر من رأي) تحية لكم من سامي حداد وإلى اللقاء.