- الانتخابات العراقية بين التبكير والتأجيل
- الديمقراطية بين الزيف والحقيقة
- السُنَّة والشيعة والتقسيم الطائفي
- الانسحاب الأميركي والمقاومة
- تقلُّب المواقف الأميركية
- الوضع الأمني قبيل الانتخابات

سامي حداد: مشاهدينا الكرام أهلا بكم في حلقة اليوم من برنامج أكثر من رأي تأتيكم من لندن على الهواء مباشرة، هل العراق على شفا حرب أهلية كما حذَّرَت وكالة الاستخبارات الأميركية مؤخرًا أم أن معارضة الاحتلال والمتعاونين معه اتسعت رقعتها لتستقطب الآن القاصي والداني؟ قبل عام من الغزو حذَّر مسؤولون في لندن وواشنطن من مغبة سقوط العراق في حالة من الفوضى إذا لم يفكر بوش وبلير بإعداد خطة لمرحلة ما بعد الاجتياح ولكن شهوة الحرب على ما يبدو صَمَّت آذان الرجلين، رئيس الحكومة العراقية المؤقتة نفى في لندن هذا الأسبوع أن العراق على شفا حرب أهلية رغم اعترافه بوجود حالة من التوتر بين السُنَّة والشيعة وبين العرب والأكراد، دكتور إياد علاوي والرئيس بوش رسما صورة وردية لما تحقق في العراق من إنجازات هامة ولكن المَشاهد اليومية التي تنقلها وسائل الإعلام الأميركية والبريطانية طبعا وليس الجزيرة التي أغلقت الحكومة المؤقتة مكاتبها في العراق مغايرة تماما لما ذهب إليه علاوي وبوش من اشتباكات مسلحة مستمرة، قصف الطائرات الأميركية للمدن يذهب ضحيته المدنيون إلى انفلات أمني اختطاف رهائن جز رؤوس بعضهم قتل عناصر الشرطة تفجيرات مستمرة داخل بغداد لا تفرق بين أهداف عسكرية أو مدنية ناهيك عن البطالة وحالة الرعب واليأس التي يعيشها الشعب العراقي، العلاوي قال في لندن مع مجموعة مختارة من رؤساء التحرير أن وسائل الإعلام تضخِّم حجم المتمردين، في المقابل أكد تقرير مجلس العلاقات الخارجية الأميركي أن التمرد في العراق خرج عن نطاق السيطرة، مَن نصدق؟

وكيف نفسر مقتل ألف جندي أميركي على أيدي من يصفهم إياد العلاوي بالأقلية الصغيرة من المتمردين في حين أن الخسائر الأميركية لم تتجاوز مئة وثمانية وثلاثين قتيلا خلال الاجتياح؟ الحديث الآن وشلال الدماء يغمر بلاد الرافدين عن الإعداد لانتخابات في مطلع العام القادم، كوفي عنان اعتبر أن المناخ غير ملائم لإجراء انتخابات في ظل استمرار دوامة العنف، تصعيد ونوعية عمليات المجموعات المسلحة والورطة الأميركية في العراق الذي أصبح محورا رئيسيا في حملة الانتخابات الرئاسية هل سيؤدي إلى تأجيل الانتخابات في العراق أم أنها ستجرَى في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة المؤقتة وقوات التحالف؟ وهل سيحسم آية الله السيستاني مصير هذه الانتخابات؟

معنا اليوم في لندن السيد انتفاض قنبر الناطق الرسمي باسم المؤتمر الوطني العراقي بزعامة الدكتور أحمد الجلبي والسيد وفيق السامرائي الأمين العام لحركة الإنقاذ الوطني والسيد عبد الأمير علوان سياسي عراقي مستقل ومن أستوديو الجزيرة في واشنطن نرحب بالدكتور باتريك كلوسون نائب مدير معهد واشنطن في سياسات الشرق الأدنى، ويجب التنويه أننا حاولنا دون جدوى استضافة ممثل عن الحكومة المؤقتة أو حزب الوفاق داخل العراق وخارجه ولكنهم اعتذروا جميعا، يحضر هنا ربما من يعني لا أريد القول بأنه يدافع عن الحكومة وإنما ربما يروج لما تنهج إليه الحكومة، أستاذ انتفاض قنبر أنتم لستم في الحكومة الآن ولكن في المجلس الوطني المؤقت، في ظل التساؤلات حول القضايا الأمنية في العراق وشلال الدم يعني أنتم كمؤتمر أو كمؤتمر الحزب الوطني المؤتمر الوطني العراقي هل أنتم مع إجراء هذه الانتخابات أم لا؟

الانتخابات العراقية بين التبكير والتأجيل

انتفاض قنبر- الناطق الرسمي باسم المؤتمر الوطني العراقي: نعم أنا نحن نعتقد أن الانتخابات هي في ظروف صعبة ولكن سيكون هناك دائما فيه ظروف صعبة لإجراء انتخابات وكان الأجدر أن تُجرَى هذه الانتخابات قبل سنة أو قبل ستة أشهر عندما كانت الظروف أحسن ولكن قيل حين ذاك أن الظروف صعبة..

سامي حداد: ومع ذلك تعتقد أنها يجب أن تجرَى حتى لو أنها أجريت أو استثنيت فيها بعض المناطق التي يوجد فيها اضطرابات؟

"
إذا لم تجر الانتخابات في العراق سيتفاقم الوضع الأمني ويزداد سوءً، فالانتخابات ستوفِّر التقارب السياسي الذي يُحسِّن من الحالة الأمنية كما أنها ستعطي شرعية للحكومة
"
             انتفاض قنبر
انتفاض قنبر: ليس هناك خيار أكثر إذا لم تجرَ انتخابات سيتفاقم الوضع الأمني سوءً والانتخابات توفِّر التقارب السياسي الذي سيُحسِّن الأمن وكذلك فإن الانتخابات سوف تعطي شرعية كاملة لحكومة منتخبة..

سامي حداد: طيب إذاً أنتم كمؤتمر وطني هل ستخوضون الانتخابات كحزب سياسي أم ضمن القائمة الشيعية التي ربما اختارتها المرجعية الشيعية؟

انتفاض قنبر: نحن لا نريد أن تكون الانتخابات على أساس حزبي أو تناسبي نحن نريد الانتخابات أن تكون على أساس ممثلين للمناطق في العراق يقسم العراق إلى مناطق صغيرة لتكون انتخابات لأن الإحصائيات كلها تقول أن الشعب العراقي قلة منه يعرف الأحزاب، في غياب الأحزاب لمدة ثلاثة عقود في عهد النظام السابق ليس من المعقول أن تفرض الأحزاب على الشعب العراقي..

سامي حداد: إذاً ألا يدل ذلك يا أستاذ قنبر بأن يعني هذه الأحزاب المؤتمر الوطني بزعامة الدكتور الجلبي حزب الوفاق بزعامة رئيس الحكومة المؤقتة يعني لا يوجد لها شعبية حتى أن يعني أنتم كحزب مؤتمر يعني كما قالت الصحافة الأميركية والبريطانية تكرارا ومرارا يعني إذا صوَّت لكم لا يوجد لكم قاعدة شعبية اللهم سوى بعض أصدقاءكم في البنتاغون والكونغرس ومن هذا المنطلق تقول نريد أن نخوض الانتخابات على أساس قائمة مناطق؟

انتفاض قنبر: الأحزاب الحقيقية تكون مستندة على منظمات المجتمع المدني ونحن نعتقد أن من أهم منظمات المجتمع المدني هي مثلا قيادات السيد السيستاني المجلس الشيعي يمثل تحالف لمنظمات المجتمع المدني لتأسيس نوع من الجماهيرية والشعبية ليس فقط لحزب المؤتمر وإنما لتيارات معينة..

سامي حداد: عفوا يعني إذاً تقام الانتخابات على مستوى طائفي وليس سياسي؟

انتفاض قنبر: لا هناك تحالفات ليس هناك شيعة سياسية حقيقية، الشيعة السياسية تتصرف كوحدة سياسية تحت الظلم والاضطهاد ولكن عندما تدخل أكثرية الشعب العراقي في نطاق العملية السياسية من خلال الانتخابات سوف يكون هناك تحالفات من نوع ثاني..

سامي حداد: (ok) أريد أن آخذ قبل الفاصل القصير أستاذ علوان شو رأيك بحجج الأستاذ قنبر؟

عبد الأمير علوان- سياسي مستقل: الحقيقة الانتخابات بحاجة إلى إحصاء سكاني وإلى قانون انتخابات وإلى دعاية انتخابية إلى برامج انتخابية..

سامي حداد: وتحديد المناطق وإلى آخره..

عبد الأمير علوان: وتحديد المناطق وكل هذا لحد الآن..

سامي حداد: [مقاطعا] غير موجود..

عبد الأمير علوان: غير موجود ولم يتبقَ على (January) سوى أربعة أشهر إلا إذا أريد من هذه الانتخابات هو عملية تزوير لإرادة الشعب والمجيء بمجموعة اللي هي نفس المجموعة المتحالفة مع أميركا وتثبيتها باسم الديمقراطية..

سامي حداد: ولكنها ربما تمت تحت إشراف الأمم المتحدة مع أن السيد كوفي عنان الأمين العام يعني حذَّر من قيامها بسبب الوضع الأمني على كل حال تفضل.

عبد الأمير علوان: جربنا الحقيقة إشراف الأمم المتحدة على تشكيل الحكومة ولم يكن إشراف حقيقي وجربنا الأمم المتحدة على البرلمان والمجلس الوطني ولم يكن إشراف حقيقي وجربنا الأمم المتحدة في القرار 1483 الذي شَرَّع الاحتلال ولم يكن هناك شرعية للاحتلال فالأمم المتحدة دورها ضعيف ومصداقيتها في العراق ضعيفة ولذلك أفسر تصريح كوفي عنان بأن قرار الحرب لم يكن شرعي والحرب لم تكن شرعية يريد أن يعطي الأمم المتحدة مصداقية لكي تلعب دور أكبر في العراق في الأيام والمستقبل القريب.

سامي حداد: ولكن يعني هنالك لجنة تشرف على الانتخابات من جميع الأحزاب وكافة الطوائف يعني فلماذا تشكك بها من الآن أنت وبدأت حتى الحملة الانتخابية ناهيك عن أن يعني من يريد إلغاء الانتخابات أو تأجيلها يريد إطالة بقاء قوات الاحتلال أو التمديد لها في العراق مما يزيد من أعمال العنف التي الكل تذرَّع بسبب وجود قوات التحالف؟

عبد الأمير علوان: هذا هو خلط للحق في الباطل، الديمقراطية الحقيقية جزء ركنها الأساسي الانتخابات لكن الانتخابات يجب أن تتم بشكل شرعي وحقيقي ومعبِّر عن إرادة الشعب العراقي لحد الآن المواطن العراقي لا يعرف كيف يعبِّر عن إرادته وإنما هناك مجاميع سياسية تعتبر نفسها ممثل شرعي ووحيد عن الشعب العراقي وهذه غير حقيقية يعني هذا..

سامي حداد: هذا كلام غامض، ماذا تقصد بمجاميع سياسية تحاول أن تُمَثَل يعني يمكن أن تعطي مثال؟

عبد الأمير علوان: يعني أقصد يعني مقتل الديمقراطية أن تتم مناورات في غرف مظلمة توضع فيها الأشياء والشعب ليس عليه سوى..

سامي حداد: [مقاطعا] أريد توضيحا في هذه النقطة الغرف المظلمة التي تقرِّر مَن يجب أن يرشَّح أم لا بعد هذا الفاصل القصير مشاهدينا الكرام أرجوا أن تبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

الديمقراطية بين الزيف والحقيقة

سامي حداد: مشاهدينا الكرام أهلا بكم من جديد في برنامج أكثر من رأي، عبد الأمير علوان باختصار رجاء الغرف المظلمة وهنالك مَن يقرِّر مَن يجب أن يترشَّح أم لا، يعني ماذا تقصد بالذات يعني؟

عبد الأمير علوان: يعني أصبح واضحا للشارع العراقي أن هناك مجاميع سياسية متحالفة مع الولايات المتحدة قبل الحرب وبعد الحرب وبعد سقوط النظام هذه المجاميع لها علاقات تاريخية مع الولايات المتحدة والولايات المتحدة.. الديمقراطية الحقيقية في العراق ستأتي بأعداء الولايات المتحدة إلى السلطة وهذا ما يحصل..

سامي حداد: [مقاطعا] دعني أسألك بشكل واضح سمعت ما قاله الأستاذ قنبر بأن يعني ربما الشيعة في الجنوب كما يرتئوا وكحزب مؤتمر وطني الأحزاب صغيرة تشكلت منذ سنوات ربما لا يوجد لها قاعدة شعبية ولذلك يُرتئي أن يخوض الشيعة كقائمة واحدة تمثل المنطقة الشيعية كلها هل أنت مع هذا الطرح أم ضده؟

عبد الأمير علوان: لا هذا الطرح خطير..

سامي حداد: [مقاطعا] لماذا؟

"
 المشروع الأميركي يسعى إلى تقسيم العراق على أسس  طائفية وعِرقية وهذا ما يعكسه تشكيل مجلس الحكم السابق والحكومة الحالية اللذين أسسا على مبدأ التقسيم الطائفي والعرقي 
"
         عبد الأمير علوان
عبد الأمير علوان: هذا يعبر عن شكوكنا الحقيقة الأولى في المشروع الأميركي الذي قسَّم مجلس الحكم على أسس طائفية وعِرقية وقسَّم الحكومة وحتى الزبال في الشارع يجب أن يكون هناك سُنِّي وشيعي وكردي وهذه أطروحة خطيرة نحن شعب واحد عشائرنا في العراق فيها السني كل عشيرة فيها السني وفيها الشيعي..

سامي حداد: طب (Ok)..

عبد الأمير علوان: ونحن حريصين على وحدة بلدنا..

سامي حداد: طب (Ok) باختصار هل تعتقد أن السيد مقتدى الصدر وأنت يعني قريب من هذا التيار تيار الصدر هل تعتقد أنه سيخوض هذه الانتخابات؟

عبد الأمير علوان: أنا أعتقد أن الشرط الرئيسي للانتخابات هو استقلال العراق أما التدخل الأجنبي والأميركي بشكل خاص وبوجود الدبابة الأميركية وبوجود التمويل الأميركي لأحزاب لا تمثل عمق في المجتمع وإعطاء الانطباع الكاذب بأنها هي المعبِّر الحقيقي عن إرادة الشعب..

سامي حداد: طب يعني تريد خروج القوات الأجنبية وإبقاء مليشيات الصدر والمليشيات الأخرى رجاء أسمح لي يعني أنت تعرف أن آية الله السيستاني أكبر مرجعية شيعية في العراق كان ينادي دائما حتى قبل تأسيس مجلس الحكم بإجراء انتخابات، الآن هو مع إجراء الانتخابات يريد ربما إعادة نظام قضية نظام الانتخابات إذا ما دخل السيستاني الانتخابات وأفتى بإجراء انتخابات هل سيقاطعها الصدر؟

عبد الأمير علوان: أنا أعتقد أن السيد السيستاني لم يطرح نفسه كرجل سياسة ونحن نحترمه ليس كرجل سياسة هو رجل فقيه نحترمه لمرجعيته الدينية وهو بنفسه نأى بنفسه عن هذه القضايا التفصيلية وطرحه لموضوع الانتخابات في بداية الأمر هو حرص على ألا تزوَّر إرادة الأمة أما كيف تجرَى الانتخابات وهل تطرح على شكل قائمة شيعية أو غيرها فأنا أعتقد أن هذا يسيء للسيد السيستاني وأعتقد أن قرار دخول الانتخابات أو عدمه لأي عراقي هو أو لأي مجموعة سياسية وخاصة للنخب السياسية هو قضية تفصيلية أكثر مما هي..

سامي حداد: مع أنه هو يعني ضد أن تعود هذه الأحزاب التي كانت في المنفى لتبقى في السلطة ومن هذا المنطلق يعني أراد مراجعة نظام الانتخابات، على أية حال دعني أنتقل إلى واشنطن دكتور باتريك كلوسون باختصار رجاء ظهر يوم أمس الرئيس بوش مع الدكتور إياد علاوي رئيس الوزراء العراقي المؤقت وتحدث الرئيس بوش عن الإنجازات التي تمت في العراق ألا يوحي ذلك بأن العراق كأنما ينعم بالطمأنينة وأنه يجب إجراء الانتخابات وأليس هذا نوع من التضليل على الرأي العام الأميركي في سبيل حملته الانتخابية كما قاله منافسه من الحزب الديمقراطي كيري؟

باتريك كلوسون- نائب مدير معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى: السياسيون في كل بلد في العالم يؤكدون على النواحي الإيجابية ولذلك ليس من الغريب أن يؤكد السيد علاوي والرئيس بوش النقاط التي أنجزاها بصفتهما سياسيين وهذا ما يؤكده السياسيين ما يتم بشكل حسن والأطراف الأخرى تؤكد على النواحي السلبية رئيس الجمهورية وإياد علاوي تحدثوا عن النواحي الإيجابية..

سامي حداد: [مقاطعا] الآن أريد أن نتحدث عن السلبيات وأن هي كثيرة التي تحققت بسبب الوجود الأميركي في العراق بداية بانتشار ما تسمونه بالإرهاب في العراق ولكن يعني هنالك انعدام أمني في العراق، انفلات أمني فوضى، قتل، جز رؤوس اختطاف يعني وعندما يتحدث يوم أمس السيد رامسفيلد وزير الدفاع أمام اللجنة العسكرية في مجلس الشيوخ ويقول بأن الانتخابات ربما أجريت في العراق ولكن باستثناء المناطق الساخنة التي يوجد فيها فوضى أو لا تقع تحت سيطرة الحكومة أو قوات التحالف ألا يدل ذلك على أنه يعني السلبيات أكثر من الإيجابيات؟

باتريك كلوسون: لا إن ما تعنيه هو أنه في معظم البلاد سوف يكون من الممكن إجراء الانتخابات ولكن في بعض المناطق في البلاد هناك قوى تعرف أنها سوف تخسر الانتخابات وتعارض هذه الانتخابات وهذه القوى سوف تفعل كل ما بوسعها لتعطيل الانتخابات وأعتقد أن من الأمر الجيد أن تُجرى الانتخابات بدون هذه القوى وألا تشترك في الانتخابات لأنها ستؤكد للناس في تلك المناطق بأن القوى المعارضة للانتخابات هي معارضة للديمقراطية ومعارضة لانتهاء الاحتلال وأن هذه القوى المتمردة هي التي تجعل الاحتلال يستمر بدلا من إنهائه بشكل عاجل بالنسبة للأميركيين والعراقيين.

سامي حداد: ولكن دكتور كلوسون ألا تعتقد أن إجراء انتخابات في مثل هذه الظروف واستثناء هذه القوى التي تقول أنها ضد الديمقراطية خاصة في المثلث السني الفلوجة وسامراء وإلى آخره يعني وربما استقصاء تيار مقتدى الصدر يعني هنالك من يقول أنه الولايات المتحدة تريد أن تُبقي حلفائها في الحكم واستثناء الذين يعارضون السياسة الأميركية في المنطقة؟

باتريك كلوسون: الولايات المتحدة يسرها لو أن مقتدى الصدر والتمرد في الفلوجة أنهوا وضعوا سلاحهم ودخلوا في الانتخابات ليس من أحد يفضل دخول مقتدى الصدر ونزع الأسلحة واشتراكهم في الانتخابات من الولايات المتحدة ولكن المتمردين ومقتدى الصدر هم الذي يقولون أنهم يرفضون الاشتراك في الانتخابات وهذا أعتقد لأنهم يعرفون أنهم سوف يخسرون الانتخابات، إنهم يأملون فقط في السلطة من خلال القوة قوة السلاح وليس من خلال صناديق الاقتراع..

سامي حداد: (Ok) دكتور كلوسون شكرا أريد أن أنتقل على هنا إلى الأستوديو السيد وفيق السامرائي عدت للتو من العراق سمعت ما قاله دكتور كلوسون هو مع إجراء الانتخابات، الأستاذ قنبر مع إجراء الانتخابات هل الجو ملائم لإجراء مثل هذه الانتخابات أو الحديث حتى أن الدعاية الانتخابية بدأت من الآن؟

وفيق السامرائي- الأمين العام للجبهة الوطنية للإنقاذ: هنالك تصميم في الحكومة العراقية على إجراء الانتخابات في موعدها وهناك توجهات أيضا في كثير من الأحزاب على إجراء الانتخابات لكني أعتقد بأن الأجواء الحالية غير ملائمة على الإطلاق لإجراء الانتخابات في شهر واحد كانون الثاني لأسباب كثيرة أول الأسباب الوضع الأمني وثانيا لم تجرَ أي تداعيات سياسية وأية مراحل وأي تعداد للسكان وأي إجراءات تمهيدية للانتخابات فكيف ستكون الانتخابات..

سامي حداد: إذاً إياد علاوي رئيس الحكومة المؤقت على خطأ في الدعوى وتأكيده يوم أمس مع الرئيس بوش في واشنطن في المؤتمر الصحفي بأن الانتخابات ستجرى في يناير القادم إذاً مخطئ هو أو متفائل أكثر من اللزوم؟

وفيق السامرائي: لا أنا لا أقول مخطئ هو طبعا أن يكون رئيس الوزراء مستعدا لإجراء الانتخابات بدل التمديد للحكومة المؤقتة فهذه دليل توجه ديمقراطي صحيح من رئيس الوزراء أي لو أن رئيس الوزراء كان طامعا في الحكم كان الأفضل أن يقول لنرجئ الانتخابات ونمدد ولاية الحكومة الانتقالية أنا خارج السلطة..

سامي حداد: يعني أنت تنفي أنه يعني إصرار آية الله السيستاني أكبر مرجع شيعي في العراق لإجراء الانتخابات يعني لا دور له إلا ما أراده دكتور علاوي من إجراء انتخابات يعني مالهوش دور في الانتخابات؟

وفيق السامرائي: كيف يعني ما فهمت الربط مال السيد السيستاني ماذا؟

سامي حداد: يعني بتقول أراد النقلة شرعية ديمقراطية لإياد علاوي بإجراء الانتخابات..

وفيق السامرائي: هكذا تقسم يا أخي..

سامي حداد: ولكن إنه أول من دعا إلى انتخابات والكل مجلس الحكم عارض في البداية وأول من دعا إليها كان السيستاني.

وفيق السامرائي: يا أستاذ سامي هي المشكلة ليست مَن سبق ومَن دعا ولكن هنالك جانب عملي جدا أنا لا أعتقد أن من مصلحة الحكومة الحالية وليس من مصلحة العراق على الإطلاق أن تجرَى الانتخابات باستثناء بقع كبيرة ومناطق كثيرة من العراق لا يجوز..

سامي حداد: (Ok) برأيك الآن بسبب الحالة الأمنية المثلث السني ومناطق أخرى هل هنالك عملية استقصاء لهذه الفئات باعتبار أنها متمردة ضد الحكم والوجود الأميركي يعني عملية مقصودة أو غير مقصودة برأيك؟

وفيق السامرائي: أنا طبعا أعتقد بأن من الأوفق للبلد والأوفق للسلطة أن يجري تفاهم مباشر مع المسلحين في هذه المناطق في الأنبار في سامراء في الفلوجة في الخالص في الموصل في كل مكان يجب أن نلجأ إلى الوسائل السلمية لأن هذه مناطق مهمة جدا وتمثل شرائح مهمة جدا من المجتمع العراقي ومن مستقبل العراق فلا يجوز إقصاؤها ولا يجوز استبعادها من الانتخابات لكن بالتأكيد أنا والجميع نفرِّق بين حالة وأخرى بين مقاومة وأخرى بين أن تكون المقاومة مقاومة فعلا وبين أن تكون عبارة عن عصابات..

سامي حداد: لنا حديث عن موضوع المقاومة والحالة الأمنية فيما بعد يعني أنت تعتقد أنه يجب عدم إجراء هذه الانتخابات بسبب الحالة الأمنية فقط؟

وفيق السامرائي: يعني أنا خارج السلطة وعندما أكون خارج السلطة يفترض أن أقول لو كنت طامعا أيضا في الحكم والمشاركة في الحكم أقول لنجري انتخابات كي أشارك في السلطة..

سامي حداد: ولكن البعض ينتقد المعارضين للانتخابات ربما لأنه لا يوجد لهم أي رصيد شعبي يريدون تأجيلها حتى يشكلوا حزبا ومن ثم يصبح لهم قاعدة شعبية كحزبك الجديد الآن الإنقاذ الوطني فرضا مع الاحترام يعني؟

وفيق السامرائي: هذا أستاذ سامي أولا حزبنا أنت تتذكر حضرتك حزبنا هو أو حركتنا ليست جديدة هي مقره باجتماعات المعارضة من..

سامي حداد: (Ok) سأعطيك المجال للحديث عن الإنقاذ الوطني كما هي الحال الإنقاذ في الدول العربية الأخرى ولكن لدينا موجز للأخبار مشاهدينا الكرام أرجو أن تبقوا معنا لنتحدث بعد ذلك عن الحالة الأمنية وللعراق على شفا حرب أهلية كما ادعى تقرير للمخابرات الأميركية فأبقوا معنا.

[موجز الأخبار]

السُنَّة والشيعة والتقسيم الطائفي

سامي حداد: مشاهدينا الكرام أهلا بكم من جديد في برنامج أكثر من رأي، أستاذ وفيق السامرائي كنت تتحدث عن أنه يعني من الصعب إجراء الانتخابات بسبب الحالة الأمنية وقلت أيضا أنه يعني لا يوجد الآن سجلات أو تعداد سكاني إلى آخره على أي أساس أنت تبني هذه النظرية وتستند على ماذا؟

"
الوقت غير ملائم لإجراء الانتخابات في العراق بسبب عدم إمكانية عمل دعاية سياسية انتخابية وعدم توافر إحصاءات سكانية دقيقة إضافة إلى عدم استقرار الوضع الأمني
"
         وفيق السامرائي
وفيق السامرائي: يعني أنا قلت بأن الحكومة عندما تطالب بإجراء الانتخابات في موعدها تكون مشكورة على هذه الخطوة لأن هذا دليل على أنها ليست طامعة في الحكم وأنا عندما أكون خارج السلطة وأيضا أقول بأن الانتخابات أنا أعتقد بأن الوقت غير ملائم لإجراء الانتخابات بسبب نواقص كثيرة فلا توجد دعاية سياسية انتخابية ولا توجد إحصاءات سكانية ولا توجد أي تحضيرات والملف الأمني لم يستقر فهذا يعني أيضا بأننا لسنا طامعين في الحكم ولكن ننظر من زاوية إيجابية ومنطقية أنا أؤكد على نقطة جوهرية واحدة بأن الانتخابات يجب أن تتم وفق أسس سياسية ديمقراطية ومنطقية..

سامي حداد: [مقاطعا] اسمعني عندما تقول على أسس ديمقراطية وسياسية هنالك أحزاب بعض الشخصيات أتت من الخارج وأصبح بعضها كان في الحكم وخرج من الحكم الآن إياد علاوي وهو في الحكم هايدي أحزاب صغيرة لا يوجد قاعدة شعبية فكيف إذاً تؤجل الانتخابات بعد مائة سنة؟

وفيق السامرائي: يعني أنا لا أقول أنه لا نستطيع أن نقول بأن هذه الأحزاب كبيرة وتلك صغيرة هنالك أحزاب كبيرة فعلا هي الأحزاب الكردية لأنها موجودة على الأرض..

سامي حداد: [مقاطعا] لنترك موضوع الكردي لوحده نتحدث عن العرب سُنَّة وشيعة..

وفيق السامرائي: نعم عامة الوضع العراقي المهم إحنا نتوجه بشكل سياسي يعني ليس مفترض أن يكون الحركة الفلانية أو الحزب الفلاني هي حزب مليوني به مليون أو مائة ألف أو خمسين ألف يمكن أن تستقطب الجماهير من خلال خطاب سياسي واضح من خلال جملة من الإجراءات مثلا إذا توجَّه رئيس الوزراء بخطاب واضح إلى الناس وأيده الناس مثلا فهذا لا يتطلب أن يكون حزب أو حركة واسعة جدا لكن المهم هو أن نبني الانتخابات وفق أسس سياسية ديمقراطية وليس على أسس دينية..

سامي حداد: إذاً هذا الكلام موجَّه إلى الأستاذ قنبر أنت قلت يعني أحزاب صغيرة ويجب أنه الشيعة أن يدخلوا بشكل يعني تكون نسبة المناطق على أساس المنطقة الشيعية يوجد فيها معظم العراقيين ولذلك يجب أن تكون على أساس شيعي بعبارة أخرى على أساس طائفي وليس سياسي مش هيك؟

انتفاض قنبر: هذا غير صحيح لأنه أصلا حتى حزب المؤتمر الوطني هو حزب ليس بالضروري يمثل طائفة معينة أو قومية معينة تجد في بيت المؤتمر الوطني كل أطياف العراق موجودة وهذا دليل ولكن هناك..

سامي حداد: معظمهم شيعة كما هي الحال مع المؤتمر الوطني تفضل نعرفهم كلهم كانوا قاعدين في الاوتيلات هنا في لندن في بيوتهم نشوفهم معظمهم كانوا الوفاق الوطني كلهم شيعة وأدخلوا بعض السُنَّة حتى لا تظهر كأنما حركة شيعية تفضل.

انتفاض قنبر: لا بس هو هذا الطريقة في التفكير هي ليست طريقتنا هناك إمكانية لإحداث تحالفات والتحالفات السياسية ضرورية في الانتخابات هناك تحالفات سياسية في مناطق معينة قد تكون هناك تحالفات سياسية في مناطق أخرى بشكل آخر، مثلا في منطقة كركوك بالإمكان أن يكون هناك تحالف سياسي بين العرب والأكراد أو بين السنة والشيعة هذه التحالفات ستتغير مع الزمن وهي ليست منحوتة على الصخر، أما من ناحية الانتخابات أنت قلت كل مجلس الحكم عارضها بالعكس إحنا لم نعارضها إحنا كنا من الذين كافحنا من أجلها ودفعنا ثمنا لذلك..

سامي حداد: مَن؟

انتفاض قنبر: المؤتمر الوطني العراقي..

سامي حداد: المؤتمر الوطني العراقي..

انتفاض قنبر: نعم.

سامي حداد: وكم واحد عندكم كان في حزبكم حتى الآن حتى يعني تدعو إلى الانتخابات؟

انتفاض قنبر: أصلا إحنا ليس فقط دعوْنا للانتخابات عملنا دراسة تفصيلية وعملنا جدول على المسار الحرج لإنجاز عملية الانتخابات ووجدنا أنه الدولة العراقية تمتلك معلومات إحصائية هائلة هناك ثلاثة عشر مليون ناخب..

سامي حداد: لا أنا سؤالي عن أنتم كحزب المؤتمر الوطني بقيادة الدكتور أحمد الجلبي بتقول أنكم دعوتم إلى إجراء انتخابات منذ البداية لو دخلتم انتخابات وما فيه عندكم أنتم قاعدة شعبية كما تعلم على أي أساس تدعو إلى الانتخابات أليس من الأفضل تأجيلها؟

انتفاض قنبر: نحن.. أأيينا قلت قبل دقائق إحنا ضد إجراء الانتخابات على أساس حزبي أصلا يجب إجراء الانتخابات..

سامي حداد: إذاً تحتمي تحت العباءة الشيعية وتخش في الانتخابات وهذا ما؟

انتفاض قنبر: لا أخي ما يحصل في كثير من دول العالم تقسم العراق إلى مناطق انتخابية ويظهر ممثل لكل منطقة انتخابية ليس على أساس حزبي إذا كان الأحزاب الجدارة الكافية لأن تتحالف مع هؤلاء الممثلين هذا بحث آخر..

سامي حداد: إذاً عندما يعني بدأ الدكتور أحمد الجلبي بفلسفة أو حملة اجتثاث حزب البعث على أساس أنه فيه أربعة مليون منتسب معظمهم من السُنَّة يعني هيأ الجو حتى لا يكون للسُنَّة أي صوت في هذه الانتخابات؟

انتفاض قنبر: مع احتراماتي هذا تشويه للواقع..

سامي حداد: كيف؟

انتفاض قنبر: لأنه اجتثاث البعث يشمل ثلاثين ألف إلى أربعين ألف بعثي فقط اجتثاث البعث يشمل من درجة عامل فما فوق وهناك عملية لإمكان رجوعهم وفعلا رجع أكثر من نصفهم إلى..

سامي حداد: [مقاطعا] الواقع هذا وكنت أريد أن أوجِّه ذلك في الجزء الأخير من البرنامج عن موضوع حرب طائفية يعني بدأتموها حرب طائفية أستاذ وفيق في قضية موضوع اجتثاث حزب البعث ومطالبة حزب المؤتمر الوطني بإجراء انتخابات منذ البداية..

وفيق السامرائي: يعني أستاذ سامي الله يخليك إذا أخذنا عملية الاجتثاث.. اجتثاث البعث يعني أولا كل المعارضة بمجملها هي كلها عاشت في أحضان سوريا وفي سوريا ورعتها سوريا وسوريا يوجد فيها حزب البعث حزب حاكم هل يجوز أن نقول تعالوا نجتث حزب البعث يعني حتى لم نحترم هذه الدولة التي قدمت لنا ما قدمت من مواقف تاريخية ثم عندما نقول الثلاثين أربعين ألف واحد هؤلاء طليعة الشباب في العراق كيف يمكننا أن نستبعد هؤلاء كيف يمكن أن نطعن بوطنية هؤلاء وكلهم من الوطنيين إذا كان هنالك شخص أو واحد أو أربعة أو خمسة أو عشرة فهذا متهم فهذا شيء مختلف فإذاً عملية اجتثاث البعث كانت بالأساس..

سامي حداد: [مقاطعا] مع أن الأميركيين عندما أدركوا أنهم مَن أتوا بهم والأميركان نفسهم لم يستطيعوا إدارة الدولة استنجدوا بقيادات الصف الثاني من المهنيين والأساتذة والأطباء والمهندسين وإلى آخره لإدارة شؤون البلد؟

وفيق السامرائي: دعني أقول بصراحة أن الأميركان وقسم من إخواننا الذين جاؤوا من الخارج يعني من المعارضين استهدفوا بشكل واضح البعثيين كبار البعثيين واستهدفوا..

سامي حداد: [مقاطعا] يعني لم يستهدفهم إلا شوف دكتور إياد علاوي بعثي سابق دكتور أحمد الجلبي تريد أن تقول؟

وفيق السامرائي: إذا تسمح لي أنا لا أقول عن الدكتور أحمد لكن لأول مرة كان الأميركان يستهدفون هذا الاتجاه واستهدفوا كذلك الجنرالات أنظر أين أصبح الأمن هل تصدق لو كان الجنرالات يسيطرون كل الجنرالات خونة كل الجنرالات..

سامي حداد: كما حدث في الفلوجة عندما استلم لا أذكر اسمه..

وفيق السامرائي: اللواء ركن..

سامي حداد: اللواء الركن في الحرس الجمهوري عندما استلم الفلوجة..

وفيق السامرائي: اللواء ركن جاسم أنا أقول لك بصراحة حتى الفلوجة، الفلوجة لها تأثير كبير على منطقة وسط العراق تأثير كبير معنوي وسياسي ويجب أن توجَّه كافة الجهود للتفاهم مع قيادات الفلوجة لأننا لا نريد أن نخسر أحدا على الإطلاق منهم..

سامي حداد: اسمعني إحنا موضوعنا موضوع الانتخابات يعني الشريف علي بن حسين قال هذا الأسبوع في جلسة المؤتمر الوطني المؤقت قال أنه يعني للمقاومة أهداف سياسية والأميركيون يضربونها لتصفيتها وإبعادها عن المعادلة السياسية يعني هل توافق على هذا الكلام خاصة وأن في مقابلة مع صحيفة الشرق الأوسط يوم أمس قال السيد هوشيار زيباري صديقنا القديم في لندن عندما كان في المنفى والآن وزير خارجية قال هذا المثلث مَن يصوِّت.. يصوِّت واللي ما يصوِّت للي قالته ليلة بمعناه هذا شأنهم ده شو يقولها بالعربي الفصيح..

وفيق السامرائي: يعني أنا فهمت اللي قال بأنه من حق الإنسان أن يصوِّت ومن حق الإنسان أن يرفض ولكن ليس أن تحرم المنطقة من إجراء التصويت أنا أعتقد بأن أمام السلطة هامش كبير من التحرك السياسي لأجل تهدئة الأوضاع وتسويتها بطرق سلمية بدل ضرب الطائرات وقصف الدبابات..

سامي حداد: يعني في الوقت الذي نتحدث فيه في هذه اللحظة اشتباكات في سامراء يقولون لي في الرمادي اعتقال رؤساء عشائر يعني هل بدأت فعلا قضية خطة المدن للقضاء على التمرد ومن ثم لإملاء إجراء الانتخابات في العراق؟

وفيق السامرائي: هنالك ضمن المدن..

سامي حداد: باختصار رجاء لأننا نسينا إحنا واشنطن وأريد أن أعود له.

وفيق السامرائي: هنالك ضمن المدن أيضا وضمن المناطق حالات مختلفة أنت تشاهد قطاع طرق على الطرق الرئيسية هؤلاء ليسوا مقاومين ولكن تشاهد أيضا من جانب آخر أناس يقاومون فيجب التمييز بين هذه الحالة وتلك أنا شخصيا أعتقد وأؤكد بأنه من الضروري جدا التوجه السياسي والتفاهم مع أولا محافظة الأنبار لأنها محافظة لها ثقل كبير ومع المحافظات الأخرى..

سامي حداد: [مقاطعا] بالنسبة للمشاهد العربي الذي لا يعرف ربما وفيها أكثرية سنية نعم.

وفيق السامرائي: نعم فيها أغلبية ساحقة يعني حوالي 95% أو أكثر من السنة وكذلك المحافظات الأخرى محافظة صلاح الدين محافظة دنوا وديالة يجب أن يصار إلى تفاهم سياسي للوصول والانتقال من حالة الخطر إلى حالة السلام..

سامي حداد: هذا كله كلام جميل ربما يعني في ظل الظروف الراهنة لا ندري ما هو المخطط فيما يتعلق بمخطط المدن للقضاء على حركة التمرد أو المقاومة أو سَمِّها ما تشاء أو كما سمَّاها توني بلير العراق يمر رئيس وزراء بريطانيا بأن العراق يمر في تجربة قاسية لمحاربة ما سماه بالإرهاب أستاذ علوان باختصار رجاء كنت تريد أن تعلق على قضية الانتخابات وعلى أساس الديني أو ليس الطائفي كما قال بالحرف الواحد ولكن ليس على أساس سياسي؟

الانسحاب الأميركي والمقاومة

"
الحرب التي شنتها أميركا على العراق نقلتنا من نظام البعث إلى نظام العبث، فنحن نعيش مرحلة اختلال موازين ومرحلة غياب تفكير وغياب ضمير
"
          عبد الأمير علوان
عبد الأمير علوان: الحقيقة نعم الحرب التي شنت على العراق والتي عارضناها منذ البدء نقلتنا من نظام البعث إلى نظام العبث نحن نعيش الحقيقة مرحلة اختلال موازين ومرحلة غياب تفكير وغياب ضمير في نفس الوقت يعني التناقض الرئيسي والمشكلة الرئيسية في العراق هي ليست مشكلة أن تأتي حكومة بانتخابات شكلية تستثنى منها بعض المناطق أو تجرى على أسس طائفية فليذهب الآخرون إلى الجحيم، التناقض الرئيسي والمشكلة الرئيسية هي وجود قوات الاحتلال والمشكلة الرئيسية هي استقلال العراق وهؤلاء الذين يقاتلون قوات الاحتلال وراءهم أيديولوجية ووراءهم فكر يعني هم ليسوا هواة دماء وهؤلاء ليسوا كما يقول الأستاذ سايمون بأنهم يخشون..

سامي حداد: [مقاطعا] سايمون يخشون الإنجليزي عند ألفن الإنجليزي دكتور باتريك كلوسون..

عبد الأمير علوان: يخشون باتريك كلوسون ليسوا يخشون من الانتخابات هؤلاء هم الشعب العراقي بقضه وقضيضه، الشعب العراقي لديه هواجس من السياسة الأميركية طيلة الخمسة عشر سنة الماضية السياسة الأميركية الحقيقة سياسة لا يثق بها الشعب العراقي..

سامي حداد: هل هواجسكم فقط من قِبَل أميركا أم هنالك هواجس أخرى من دول الجوار؟

عبد الأمير علوان: أيضا هناك إشكاليات أخرى..

سامي حداد: مثلا؟

عبد الأمير علوان: بس من طبيعة أخرى..

سامي حداد: مثل إيه؟

عبد الأمير علوان: إحنا الآن هناك تواجد أميركي كبير مائة وأربعين ألف جندي على أرض العراق هناك مائة وأربعين خبير في الوزارات العراقية هناك أكبر سفارة في العالم في بغداد هناك سفير معروف خبير مكافحة إرهاب..

سامي حداد: نيغرو بونتي الذي كان مندوب الولايات المتحدة في الأمم المتحدة..

عبد الأمير علوان: وله باع في.. نيغرو بونتي وله تاريخ مع العصابات في هندوراس وأميركا اللاتينية وإلى غيره..

سامي حداد: في هندوراس نعم.

عبد الأمير علوان: سفارة تقام في القصر الجمهوري العراقي اللي هو رمز السيادة سفارة لها فرع في كل محافظة عراقية..

سامي حداد: يعني أنت..

عبد الأمير علوان: أم أن يلهونا بشيء اسمه احتلال يعني كمن يحتل بيتك ثم أنت تختلف مع ابنك على كرسي أو على.. البلد كله مهدَّد، يوم أمس الرئيس بوش يقول أن العراق هو الساحة الأولى للحرب ضد الإرهاب من أعطى الرئيس بوش الصلاحية في أن يحوِّل بلدنا إلى ساحة وميدان قتال مفتوح تقصف فيه الطائرات الأميركية ويقوم فيه الإرهابيون بتفجير المدنيين..

سامي حداد: (Ok) الواقع هاي نقطة..

عبد الأمير علوان: هايدي الحقيقة تجاوز وجرائم ترتكب بحق الشعب العراقي الذي لم تنشف دماءه لحد الآن..

سامي حداد: (Ok) هاي النقطة أريد أن أنقلها إلى الدكتور باتريك كلوسون الذي يعني كأنما نسيناه ولكن حديث العرب يتكلمون كثيرا، دكتور كلوسون الفوضى الانفلات الأمني الذي يجري الآن في العراق يعني وتحذير من حرب أهلية كما ذكر تقرير للـ (CIA) ألا يتحمل ما يجري الآن يعني من فوضى ودمار توني بلير والرئيس بوش اللذان قادا الحرب على العراق؟

باتريك كلوسون: الأمور في العراق منذ الحرب لم تسِر حسب ما تشتهي السفن ولكن المسؤولية الكبرى تقع على المتمردين الذين يبدون مصمِّمين على أن العنف هو الأسلوب الوحيد الذي يقرر مستقبل العراق، بلير وبوش يريدان ترك العراق بأسرع ما يمكن ويكون هذا من الصالح لحملة بوش الانتخابية لو تمكن من الانسحاب من العراق في وقت آجل وليس في وقت عاجل وليس آجل إن الوجود الأميركي في العراق لا ينفع أن يظل لمدة طويلة وأن يبقوا ولكن المتمردين وقتالهم هو المسؤول عن استمرار هذا الاحتلال وكذلك عن استمرار القتل الأميركيون وحلفاؤهم العراقيون يريدون الانتخابات التي تأتي بحكومة جديدة ولكن المتمردين هم الذين يمنعون ذلك.

سامي حداد: يعني نحن نعرف أن يعني حوالي خمسة عشر ألف عراقي مدني قتلوا منذ الاجتياح ولكن موضوعنا إحنا قضية الانفلات الأمني وتحمُّل الرئيس بوش وتوني بلير المسؤولية وكما تعلم في عام 2002 حذَّر وزير الخارجية البريطاني جاك سترو من مغبة وقوع فوضى في العراق إذا لم يفكر باليوم التالي أيضا توني بلير بعث بمستشاره للشؤون السياسية سير ديفد ماننغ للقاء المسؤولين الأميركيين كوندليزا رايس ورامسفيلد وإلى آخره من الإدارة وسألهم عن التخطيط لليوم التالي (After the war. The day after the war) وكانت النتيجة لم يسمع أي شيء من الأميركيين ويعني ألا تعتقد أن شهوة الحرب هي التي دفعت بوش وبلير إلى الذهاب واجتياح العراق دون وتحمِّلون الآن الإرهابيين سبب ما يجري في العراق؟

باتريك كلوسون: هذا صحيح أنا ألوم الإرهابيين لما يحدث في العراق، قبل الحرب اشتركت في اجتماعات كثيرة مع كثيرين من الخبراء حول العراق ومع عراقيين كثيرين قالوا أنه بعد الحرب سوف لن يكون هناك فوضى وأنه وأن العراقيين يمكن أن يشكلوا حكومة جديدة ويعيدوا الأمن والنظام بوقت قصير وأن الأميركيين لا يجب أن يحتلوا العراق بل عليهم أن يسلِّموا السلطة بسرعة إلى حكومة عراقية جديدة هذه كانت الخطة ولكن لسوء الحظ كانت متفائلة جدا والعراقيون لم يتمكنوا من تشكيل حكومة جديدة يمكنها أن تتولى المسؤولية وبالتالي فإن مجلس الأمن وافق بالإجماع على أنه بدلا عن ذلك يمكن للولايات المتحدة وبريطانيا أن تبقى دولا محتلة ووافق مجلس الأمن بالإجماع على الحكومة المؤقتة وهذا جزء من الخطة لجلب حكومة ديمقراطية في العراق ولكن ببطء أكثر مما كان يؤمل ولكن المتمردين مع ذلك يقاتلون بشراسة لأنهم لا يريدون حكومة ديمقراطية تتولى العراق يريدون أن يكون القوى العسكرية هي الأسلوب.

سامي حداد: المقاومة أو المعارضة التمرد سمِّه ما تشاء هم يعارضون وجود القوات الأميركية ولكن كما قال الرئيس بوش أنه إحنا موضوعنا موضوع الإرهاب ويجب استئصال هذا الإرهاب من العراق حتى لا ينتقل إلى الولايات المتحدة ومن أتى بهؤلاء الإرهابيين كما تسمونهم ألم يأتِ بهم الوجود الأميركي في المنطقة؟

باتريك كلوسون: إذا كان المتمردون في العراق معارضون للوجود الأميركي فإن عليهم أن يتوقفوا عن القتال والأميركيون سينسحبون بسرعة، إن قتالهم هو الذي يُبقي الأميركيين هناك المتمردون يدَّعون بأن ما يريدونه هو نهاية الاحتلال ولكن في الواقع أن ما يفعلونه هو تطويل أو إطالة أمد الاحتلال وعندما يقوم المتمردون بقطع رؤوس الأبرياء من شعوب مثل نيبال فإننا إذاً نرى أناسا يشتركون في جرائم بشعة جدا ضد الأبرياء ولا علاقة لهم بالاحتلال هذا يؤكد لنا أن هؤلاء مجرد قتلى متوحشين وليس وطنيين عراقيين..

سامي حداد: وعندما تقصف الطائرات الأميركية والمدفعية الأميركية المدن والقرى وتقتل مئات الأطفال والشيوخ والنساء هذا لا يعتبر إجراما ولكن قلت أن يعني الأميركيين ربما خرجوا هل الولايات المتحدة على استعداد لإعطاء توقيت زمني للخروج من العراق كما طالبت فرنسا سابقا ورفضت أميركا؟

باتريك كلوسون: الولايات المتحدة أوضحت أنه يسرها أن تترك العراق بأسرع وقت ممكن الحقيقة أن الشكوك في هذا البلد أن بوش يريد أن يترك البلاد بسرعة وأن الانتقاد هو أنه لم يبعث بقوات كافية لاستتباب الأمن في العراق بعد انتهاء الحرب والشكاوى هي أن القوات قليلة لوقف النهب والسلب بعد تحرير بغداد لذلك فإن الشكاوى التي يقوم بها منتقدو الرئيس بوش حول العالم هو أن بوش كان يمكنه أن يفعل أكثر لتحقيق الاستقرار والأمن في العراق أن يبعث بقوة أكبر ولمدة أطول ولكن استراتيجية بوش هي أن يحاول أن يسلِّم السلطة إلى العراقيين في أقصر وقت ممكن وهذه هي الاستراتيجية التي تمت الموافقة عليها بالإجماع من مجلس الأمن الدولي حتى فرنسا نفسها والمنتقدون الآخرون للحرب.

سامي حداد: أستاذ عبد الأمير علوان شو رأيك بهذا الكلام الرجل يريد أن يخرج من العراق يعني أنهى النظام السابق الذي يعني لم يوفر أحدا في العراق ولماذا يعني تهاجمون الأميركيين يعني هذا رد الجميل؟

عبد الأمير علوان: نعم يعني إحنا الحقيقة شكوكنا في النوايا تثبتها الوقائع على الأرض يعني إحنا لسنا الاتحاد السوفيتي لتبنى أكبر سفارة في العالم في العراق إحنا لسنا بحاجة إلى قنصلية في كل مدينة عراقية يديرها لحد هذا اليوم ضابط أميركي إحنا جزء مما هم طرحوه وكرَّروه نظام الشرق الأوسط الكبير الذي جعل العراق منطلق لمحاربة دول أخرى نحن لا علاقة لنا بمشروعهم، الشرق الأوسط الكبير هم الذين تحدثوا عنه وأرادوا من أن يعتبروا العراق منطلق لغزو وحروب أخرى مع دول أخرى واستفزوا هذه الدول واستفزوا جهات أخرى ولديهم معارك مع أطراف كثيرة فمثل القاعدة..

سامي حداد: [مقاطعا] يعني تفضِّل العودة إلى النظام السابق أستاذ عبد الأمير؟

عبد الأمير علوان: لا أبدا أنا ضد الاحتلال وأنا ضد الديكتاتورية أنا قضيت حياتي ضد الديكتاتورية والآن وقبل أن يقع الاحتلال كنت ضد الاحتلال لأني كنت مليء بالتخوفات من النوايا الأميركية أولا لأن السياسة الأميركية هي مزيد من العنجهية والجهل وهي لا تتعلم من تجاربها والآن يقول الأخ أن القوى المتمردة لا تحب الحرية ولا تحب الديمقراطية نحن الشعوب تحب الديمقراطية وتحب الحرية لكننا شعوب حرة ترفض أن يملي الآخرون إرادتهم علينا، إذا ساعدونا سنشعر بأنهم فعلا يساعدونا بقلوب صافية وبمحبة أما إذا قصفوا مدننا وقتلوا أطفالنا واعتقلوا أي شخصية وطنية تتحدث باستقلال العراق كما يجري الآن..

سامي حداد: [مقاطعا] وسجن أبو غريب طبعا..

عبد الأمير علوان: وقصة سجن أبو غريب واتفاقهم مع التيار الصدري الذي جرى برعاية السيد السيستاني لم يجف حبره وبدؤوا حملة اعتقالات يوم أمس أنا على اتصال مع بغداد حملة اعتقالات مسعورة تجري ضد التيار الصدري هل هؤلاء التيار الصدري يخشى من عدم الفوز بالانتخابات فيعارض الوجود الأميركي في العراق أم أن العكس هو الصحيح وإذا يقول أن بوش وعلاوي تحدثوا عن الإيجابيات فلماذا لا يطبق هذا على ناس آخرين مثلا لماذا لم يقل أن العراقيين الذين يريدون استقلال بلادهم وإذا وضعت أميركا جدول زمني لخروجها سوف يكونون ممتنين لها أنها نقلتهم إلى واقعة..

سامي حداد: [مقاطعا] وأمامكم الآن انتخابات وإذا ما نشأت حكومة تحظى بالشرعية ليس كما هي الحال الآن فستدبرون أمركم..

عبد الأمير علوان: لا نحن..

سامي حداد: لدي فاصل قصير سأعطيك المجال بعد هذا الفاصل مشاهدينا الكرام أرجو أن تبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

تقلُّب المواقف الأميركية

سامي حداد: مشاهدينا الكرام أهلا بكم من جديد في برنامج أكثر من رأي أستاذ قنبر.. انتفاض قنبر سمعت ما قاله عبد الأمير علوان يعني التدخل الأميركي مئات الخبراء قنصل أميركي في كل مدينة كبرى السفارة الأميركية يعني هل يعتبر هذا تدخل في السيادة العراقية مع إنه لديكم الآن حكومة؟

"
هناك 175 خبيرا أميركيا منتشرين في المدن العراقية يتدخلون في الشأن العراقي، كما أن السفارة الأميركية تشغل القصر الجمهوري العراقي وهو ما يعد إهانة للعراقيين
"
              انتفاض قنبر
انتفاض قنبر: نعم تدخل في السيادة العراقية وأريد أن أصحِّح شيء واحد هو قال مائة وأربعين خبير هناك مائة وخمسة وسبعين خبير وهناك سفارة تشغل القصر الجمهوري العراقي وأنا أعتقد هذه إهانة للعراقيين أنا قلت لأحد الأصدقاء الأميركيين تصوَّروا إذا كانت السفارة العراقية في واشنطن في البيت الأبيض هذا شيء غير مقبول وعلى هذا الأساس نحن..

سامي حداد: [مقاطعا] ألم تغرروا أنتم يعني عندما قلتم في المؤتمر الوطني يعني أنه الشعب العراقي سيستقبل الأميركان بالأحضان والورود وكانت النتيجة أنه ما نراه الآن يعني..

انتفاض قنبر: الشعب العراقي استقبل سقوط صدام بالرقص والورود نعم وهذا حصل، حصل في مدينة الصدر وحصل في جنوب العراق وحصل في ساحة الفردوس الشعب العراقي..

سامي حداد: ولم يرحِّب بالأميركيين؟

انتفاض قنبر: ولكن ما حدث دعني أكمل إذا تسمح لي ولكن ما حصل أميركا هي اتخذت قرارا استراتيجيا خاطئا كما هو في قرار الأمم المتحدة 1483 الذي بموجبه أصبحت محتلة بدل أن تكون محرِّرَه وأنا أختلف مع السيد كلوسون عندما قال العراقيين لم يستطيعوا أن يؤلفوا حكومة بعد سقوط صدام ولذلك كانت هناك سلطة احتلال الحكومة التي ألفت بعد إنهاء سلطة الاحتلال كان بإمكان تأليفها منذ اليوم الأول كل الشخصيات والأشخاص الموجودين في الحكومة هم معروفين وكان بالإمكان تأليف الحكومة وهذا ما كنا نصر عليه أنا أعتقد الهوة الكبيرة التي وقع فيها الأميركان والانزلاق الذي انزلقوا فيه مما أدى إلى تعقيد المشكلة هو القبول بالاحتلال ولذلك أصبحوا يتدخلون في شؤون المواطن العراقي أنا كذلك أقول إذا كانت هناك مشاكل أمنية..

سامي حداد: [مقاطعا] أستاذ قنبر في الواقع..

انتفاض قنبر: [متابعا] في الفلوجة وفي مناطق أخرى الحل لا بالضرورة يجب أن يكون قصريا على المشكلة..

سامي حداد: سأتحدث آخر عشرة دقائق عن الموضوع الأمني يعني أنا بستغرب فعلا يعني وربما بعض المشاهدين أنت كناطق رسمي باسم المؤتمر الوطني العراقي نسمع لغة جديدة مهاجمة الأميركان وأنتم الذين كنتم في أحضان صقور البنتاغون وبعض أعضاء الكونغرس..

انتفاض قنبر: ما إحنا لسه في أحضان أي شخص نحن..

سامي حداد: أسمح لي لماذا هذا الهجوم الآن على أميركا هل لأن أميركا أسقطتكم من حساباتها؟

انتفاض قنبر: أقرأ قانون تحرير العراق لعام 1998 قانون تحرير العراق يقول يجب على الشعب الأميركي يساعد الشعب العراقي على تحرير العراق وإرساء الديمقراطية لم يكن هذا القانون الذي عملنا عليه يقول احتلال العراق لم يكن يقول يجب استعمال المدافع والدبابة ضد المدن لم يقل هذا..

سامي حداد: وللكونغرس أيضا قال أين ذهبت الفلوس التي ذهبت إلى المؤتمر 93 مليون التي ذهبت لا يدري الكونغرس أين ذهبت في سبيل دعم المعارضة العراقية في الخارج؟

انتفاض قنبر: هذا كلام باطل الحكومة الأميركية عملت علينا فضلا كبيرا بمهاجمتها لنا لأننا كنا لا نريد أن نشترك في أخطاء الأميركان في داخل العراق كما هو حصل أما قضية أخرى مهمة أقول هناك من يقول اجتثاث البعث كان خطأ..

سامي حداد: لا قبل البعث..

انتفاض قنبر: الفلوجة أريد أن أجاوب..

سامي حداد: قبل البعث فيه شيء أخطر من قضية اجتثاث البعث كلمة طلعت للدكتور أحمد الجلبي يعني فيه شيء أخطر عندما تتهم الولايات المتحدة أصدقاءها حلفاء الأمس يعني المؤتمر الوطني العراقي والدكتور أحمد الجلبي بالذات بأنه سرَّب معلومات إلى إيران فيما يتعلق بأن الأميركان فكَّكوا الشفرة الإيرانية وسلمها إلى عميل إيراني ووصَّلها إلى العراق ويسمون الأميركان يعني..

انتفاض قنبر: [مقاطعا] يعني إحنا..

سامي حداد: أسمعني سؤال لم انتهِ من السؤال يعني هذا كلام خطير إلى أنهم أسقطوكم الأميركان الآن على أساس ربما اعتبار أن الدكتور الجلبي قطعوا راتبه وهو معروف ثلاثمائة وأربعين ألف دولار بالشهر منذ منتصف هذا العام اكتشفوا بعد فترة أن للرجل علاقات مع الإيرانيين منذ عام 1970؟

انتفاض قنبر: علاقتنا مع إيران علاقة إيجابية وجيدة ولكن كلمة أنه إحنا أعطينا الشفرة واستعملت السفارة الإيرانية رسالة تقول فيها أن الشفرة قد فتحت هذا موضوع هراء لا يصدق فيه أي شخص له علم حتى قليل بالأمن هذا تلفيق..

سامي حداد: إذاً لماذا هذا الهجوم الآن على الأميركان مش فاهمين؟

انتفاض قنبر: لأن علاقتنا مع المخابرات الأميركية الـ (CIA) سيئة ولا تزال سيئة لأنها تريد..

سامي حداد: معروف أنها سيئة ولكن ليس مع البنتاغون يا أستاذ..

انتفاض قنبر: البنتاغون خرج من اللعبة البنتاغون خسر المعركة بعد قضية أبو غريب وقضية.. نحن لا نعمل مع الأميركان ولا نعمل عند الأميركان نحن تحالفنا مع الأميركان لإسقاط صدام والآن نريد انتخابات وقلنا ليكن أن لا نفوز بالانتخابات هذا..

سامي حداد: أستاذ علوان قبل أن أنتقل إلى الموضوع الأمني باختصار شو رأيك بهؤلاء الناس الذين الآن انقلبوا أو يهاجمون الأميركان وكانوا حلفاء؟

انتفاض قنبر: هاجمنا الأميركان سابقا..

عبد الأمير علوان: يعني هو مهم اتخاذ الموقف لكن أهم منه اتخاذ توقيت الموقف..

سامي حداد: كيف؟

عبد الأمير علوان: يعني اتخاذ الموقف بعد أن تكون العلاقة سيئة بينهم وبين الأميركان له يعني تقييم وعندما يشخصون أن الأميركان كما تفضل لا يريدون أن يشتركوا معهم في أخطائهم وفي قصف المدن بالمدافع هذا كان المفروض على كل سياسي أن يستقرأ المستقبل ويتوقع أن الشراكة مع الأميركان سيجعله شريك له في كل جرائمه..

سامي حداد: يعن أخطؤوا في تقديراتهم؟

عبد الأمير علوان: أكيد اخطؤوا واندفعوا وأنا قلت أن الأميركان لا يحترموا حتى أصدقائهم بدليل أن الدكتور أحمد الجلبي هو عرَّاب المشروع الأميركي لكن في الخطوة الأولى وفي الأشهر الأولى من هيمنتهم على الوضع في العراق تخلوا عن صديقهم الأول وعرَّاب المشروع الأميركي وأنا..

سامي حداد: مَن تقصد؟

عبد الأمير علوان: اللي هو الدكتور أحمد الجلبي يعني هذا يجب أن يقر أن الدكتور أحمد الجلبي هو الذي قاتل من أجل إخراج قانون تحرير العراق هو الذي سعى أكثر من أي شخص مطروح الآن في الساحة لقيام الحرب على العراق لكن الأميركان لم يحتفظوا له بيعني هذا بشيء من التقدير والرسالة المهمة هي أن الآخرين الذين الآن هم في تحالف شديد مع الأميركان نصيحتي لهم أن يعني الأميركان ليست لديهم صداقات طويلة هم لديهم أهداف ولديهم مشاريع وفي كل مرحلة لديهم صداقات جديدة أو عداوة جديدة..

سامي حداد: (Ok) هذا كلام لا أعتقد أنه هذا كلام عام مع احترامي لما قلته لكن أستاذ وفيق السامرائي قبل أن يفوتنا الوقت هل فعلا العراق مُقدم على حرب أهلية كما حذر الأميركان استخباراته مع أن الدكتور علاوي نفى ذلك عندما كان في لندن في مطلع هذا الأسبوع؟

وفيق السامرائي: هنالك نشاطات مسلحة هنالك عمليات قتل تتم في مدن مختلفة من العراق من المدن الصغيرة إلى المدن الكبيرة هنالك عمليات تفجير هنالك عمليات إرهابية هنالك عمليات مقاومة هنالك عمليات مختلفة أنشطة مختلفة الحقيقة هذه كلها لا يمكن أن نعتبرها بمثابة حرب أهلية ولكن الحرب الأهلية هي تلك التي تهدد بالقيام بنشاطات مسلحة وعمليات قتال داخلي بين الناس وفقا لطوائفهم الدينية والمذهبية والعرقية حتى الآن لم تحصل مثل هذه النشاطات بشكل مباشر ولكن..

سامي حداد: ولكن لا تزال ولكن (So sorry) يعني أيضا يعني حتى المتطوعون العراقيون والشرطة العراقية تقتل أيضا بنفس الوقت..

وفيق السامرائي: نعم هذه صحيح عملية مهاجمة الشرطة العراقية ووحدات الحرس الوطني وغيرها هؤلاء من العراقيين الذين يقتلون داخل المدن أيضا..

سامي حداد: مَن وراء هؤلاء؟

وفيق السامرائي: مَن الذي يهاجم طبعا هذه أيضا فئات مختلفة هنالك منظمة التوحيد والجهاد اللي يقودها الزرقاوي وهنالك منظمة أنصار الإسلام وهنالك مقاومة أخرى مختلفة عن هؤلاء..

سامي حداد: يعني مقاومة عراقية.. عراقية من عراقيين؟

وفيق السامرائي: هنالك عراقيين نعم هنالك عراقيين وهنالك أناس جاؤوا من خارج العراق جاؤوا من قبل يعني من خلال فترة الحرب وما بعدها ينقسم كثير منهم..

سامي حداد: طب هنالك مَن يقول يا سيدي أن يعني الفوضى الآن بسبب يعني لجوء جماعة التوحيد والجهاد وأنصار الإسلام الذين كانوا في المنطقة الكردية ونشأوا هنالك في أثناء الحماية الأميركية منذ عام 1991 عندما كانت الحماية الأميركية للمنطقة الكردية اللي كانت شبه منفصلة عن العراق في عهد صدام حسين، يعني لماذا المقاومة التي تقاوم الأميركان السنية لنقل لماذا لا تتنصل عن هؤلاء أم أنها تحتمي بهم وتستقوي بهؤلاء؟

وفيق السامرائي: أنصار الإسلام كانوا في كردستان حصرا ولكن بعد أن تلقوا ضربات كبيرة وأن أجهزة الأمن في كردستان أجهزة قديرة جدا ومسيطرة على الوضع أنا كنت هناك البارحة وبإمكانك أن تتنقل في كل كردستان لوحدك بدون أي حماية وبدون أي سلاح..

سامي حداد: الأكراد منذ عام 1991 وهم شبه مستقلين..

وفيق السامرائي: نعم.

سامي حداد: (OK) بعيدين عن مشاكل العرب..

وفيق السامرائي: نعم فانتقل أنصار الإسلام من كردستان..

سامي حداد: إلى المثلث السني..

وفيق السامرائي: إلى المناطق العربية جنوب الخط ذهبوا إلى مناطق غرب العراق وإلى وسط العراق وإلى الموصل بشكل أساسي، القوة التي هاجمت الموصل غرب الموصل قبل حوالي شهر أكثر من شهر كانوا غالبيتهم العظمى من أنصار الإسلام أنا لا أستطيع أن أقول بأن المسلحين في المناطق أو في هذا الذي يصطلح عليه بالمثلث العربي السني أو منطقة..

سامي حداد: يعني لهم قوة هؤلاء؟

وفيق السامرائي: أنصار الإسلام..

سامي حداد: أنصار الإسلام والتوحيد والجهاد لهم قوة لهم وجود في الشارع العراقي؟

وفيق السامرائي: يعني أرجِّح أن عدد الذين جاؤوا من خارج الحدود منذ وقت صدام حسين وما بعد يزيد عددهم عن الألفين..

سامي حداد: يعني ليسوا مجموعة صغيرة كما قال الدكتور إياد علاوي في لندن أنه مجموعة صغيرة ويضخم عددهم الإعلام الغربي..

وفيق السامرائي: هو إذا حسبنا ألفين بالنسبة للعراق وبالنسبة للقوات المسلحة وبالنسبة للعمليات الجارية نجد أن عددهم قليلا فعلا يعني عدد ألفين ليس بالرقم الكبير يعني لو كانت القوات المسلحة العراقية موجودة لو كانت هنالك تشكيلات قتالية كما كانت في السابق ولو كانت هنالك أجهزة أمنية كفئة فإن ألفين فعلا هو عبارة عن مجموعات صغيرة لأنها تتبعثر في مناطق مختلفة وكبيرة من العراق فأنا أرجِّح فعلا بأن أعدادهم قليلة يعني رقم ألفين ليس كبيرا..

الوضع الأمني قبيل الانتخابات

سامي حداد: ولكن إذاً كيف ترد على ما قاله جيفري وايد أحد المحللين السياسيين في الاستخبارات العسكرية الأميركية وليس الاستخبارات العسكرية التي كنت تعمل فيها زمن النظام السابق قال أن عدد هؤلاء يعني بمن فيهم من يقدمون لهم المأوى والطعام والسكن وإلى آخره وهذا ما ذكرته أيضا صحيفة الـ (Times) الأميركية في عدد هذا الأسبوع حوالي مائة ألف بين هؤلاء ومن يأويهم ومن يساعدهم؟

وفيق السامرائي: التقييم والأرقام والتصنيف يختلف إذا قلنا المقاتلين أو المسلحين أعدادهم بهذا الرقم نكون قد بالغنا كثيرا ولكن هذا الذي يأويهم هم أين هم أبناء المدن مثلا عندما تأتي إلى سامراء تجدهم من أبناء سامراء في غالبيتهم العظمى..

"
القوى العراقية الرافضة بالاشتراك في الانتخابات المقبلة والتي أقرها مجلس الأمن الدولي بالإجماع إنما هم يرفضون الرأي العام الدولي وتطبيق الديمقراطية في العراق
"
باتريك كلوسون
 سامي حداد: إذاً من المنطق الأميركي في المنطق الأميركي يعني عندما يقصفون المدن لأن هذه المدن تأوي هؤلاء الناس؟

وفيق السامرائي: لا هذا يختلف هنالك بعض الأهداف يقول الأميركان بأنهم يهاجمون أهدافا طارئة هم يقولون ذلك جاؤوا من خارج الحدود أو يتواجدون لذلك أنا أطالب ولغرض القضاء على الالتباس إزالة الالتباس كليا أن تتوجه الحكومة توجها سلميا للتباحث مع كل وجهاء المناطق في منطقة وسط العراق للوصول إلى حل سلمي وإلى تطبيع الأوضاع أفضل من اللجوء إلى منطق القوة وهذا يكون في سامراء وفي الموصل وفي الفلوجة وفي الأنبار يعني إحنا شاهدنا الوضع في الأنبار منذ أو في الفلوجة منذ بداية شهر أربعة حتى الآن لم يحصل تقدم أساسي بل على العكس تراجعت الأمور..

سامي حداد: إذاً أسمح لي هل توافق على ما قاله الشيخ عبد الغفور السامرائي أنه إحصائياتهم تشير إلى أن الجنود الأميركيين يقتلون المدنيين أكثر من المقاتلين وقال لوكالة الأنباء الفرنسية الجيش الأميركي باتخاذه جماعة الزرقاوي وحجة واهية وذلك لقصف المدن العراقية يعني يأخذون وجود هؤلاء جماعة التوحيد وأنصار السنة حجة لضرب المدنيين ليس بالضرورة ولكن المقاومة العراقية؟

وفيق السامرائي: أنا أولا أستاذ سامي أنا على قناعة كافية بأن الزرقاوي هو حالة حية موجودة في العراق وليست وهمية ولكنه ليس في الضرورة في الفلوجة أنا ربما يكون في..

سامي حداد: يعني تقصد الدليل على ذلك أنه انعدام الأمن حتى في بغداد أستاذ انتفاض..

انتفاض قنبر: أنا أعتقد أنه من..

سامي حداد: تردي الحالة الأمنية..

انتفاض قنبر: من السذاجة أن ينظر إلى كل تردي الحالة الأمنية في العراق بسبب أبو مصعب الزرقاوي يعني كيف لنا أن نصدق بأنه كان هناك حزب بعثي لمدة خمسة وثلاثين سنة جهاز أمن خاص أجهزة أمنية فدائيين صدام كل هؤلاء يمثلون بنية تحتية ممتازة للإرهاب لا يعملون شيئا..

سامي حداد: والآن أتاكم الصدر أيضا..

انتفاض قنبر: لا.. قضية الصدر تختلف قضية الصدر تختلف اختلاف جذري قضية مقتدى الصدر تمثل حالة من المعدمين الذين لم يروا نفعا مما حصل منذ سقوط صدام إلى اليوم حالات الوباء في مدينة الصدر زادت لم تقل..

سامي حداد: يعني ثارت بسبب قلة الخدمات مقتدى الصدر تريد أن تقول لأسباب؟

انتفاض قنبر: أنا قلت هناك من الشباب المعدمين الذين لم يشعروا بإنجازات إيجابية منذ سقوط صدام وشعروا بأن هناك محاولة لسحب البساط من تحتهم مرة ثانية..

سامي حداد: إذاً وماذا أسمح لي يا أستاذ يعني وماذا عن افتقار وعدم وجود الخدمات هذه في كل الجنوب العراقي الذي غالبيته شيعة يعني أنت قلصت تيار هذا الرجل على أساس أنه بسبب الخدمات وهو الذي..

انتفاض قنبر: ليس فقط الخدمات..

سامي حداد: قال إنني أنا هنا..

انتفاض قنبر: أرجوك أن تنقل كلامي بدقة..

سامي حداد: يد حماس..

انتفاض قنبر: ليست خدمات..

سامي حداد: أنا يد حماس وحزب الله في مقاومة الأميركان حوَّلت مشروعه القومي الوطني سمِّه ما تشاء إلى مشروع قضية خدمات محتج بسبب الخدمات..

انتفاض قنبر: أنت ليش تضع كلمات في فمي أنا لم أقل خدمات وسحب البساط السياسي يا أخي هناك حالة سيئة ليس هناك ماء للشرب في هذه المدن لم تتحسَّن حالة المجاري لم تتحسن حالة المدارس هناك بطالة كبيرة وهناك محاولات لسحب البساط من تحتهم سياسيا طبعا يشعرون بالضياع..

سامي حداد: هذا بسبب منذ أتى مجلس الحكم لم يوفر هذه الخدمات أستاذ علوان شو رأيك بهذا الكلام جماعة ما عندهم خدمات ما عندهم خدمات صحية لا يوجد كهرباء ولا مياه..

عبد الأمير علوان: هذا الكلام سمعناه كثيرا والحقيقة هو يشكل إساءة لتيار السيد الصدر هؤلاء الناس ليسوا لأنهم عاطلين عن العمل لأن 70% من الشعب العراقي عاطل عن العمل..

انتفاض قنبر: أنت فتحت الموضوع السياسي كذلك..

عبد الأمير علوان: يعني ليسوا لأنهم محرومون من الخدمات الشعب العراقي الآن كله يشكوا من قلة الخدمات هؤلاء ناس يؤمنون باستقلال العراق أولا وهم ضد المشروع الأميركي في العراق وهم مشتركون مع الآخرين يعني ليس حالة خاصة بهم المشكلة الرئيسية في الأمن هي ليست مشكلة زيادة عدد الشرطة أو استيراد جيوش من العالم كما كان يطوف السيد علاوي على الدول ويدعوها على إرسال قوات أو إلى تدريب جيوش في الأردن أو تدريب في مصر أو تدريب في البحرين المشكلة الأمنية ليست مشكلة عدد في قوات الشرطة ليست مشكلة قمع لكي تسكت الناس المشكلة الأمنية مرتبطة بالاستقرار السياسي المشكلة الأمنية تقسم إلى ثلاثة أصناف المقاومة الوطنية الشريفة التي تبحث عن استقلال العراق وعصابات الجريمة المنظمة وكما تذكرون أطلق صدام حسين صراح أكثر من ثلاثين ألف منهم قبل سقوطه بشهرين والشكل الثالث هو الإرهاب والذي يتحمل مسؤولية إدخاله إلى العراق هو الحكومة الأميركية وأدت إلى الاحتلال..

سامي حداد: هذا تكلمنا عنه الكل تحدث ولكن أسمح لي إذاً تيار الصدر تقول بأنه تيار لمقاومة الاحتلال تيار وطني أليس كذلك؟

عبد الأمير علوان: هو تيار وطني يريد استقلال العراق..

سامي حداد: إذاً يا سيدي في الفلوجة أيضا السُنَّة وأسمح لي يعني عندما كان في أبريل نيسان الماضي والقصف وقتل المدنيين الذي أظهرته الجزيرة وأنكره الأميركيون وأقروا فيما بعد السؤال يعني أنتم وقفتم تتفرجون على ذلك أمامنا السيد مقتدى الصدر خشي أن يساند السُنَّة في المثلث حتى لا يخسر يعني شعبيته في الوسط الشيعي في الجنوب؟

عبد الأمير علوان: أنت قلت أنتم وأنا الحقيقة لا أدري ماذا يجري على الأرض لكني أرصد المشهد وأرى هناك تعاطفا كبيرا بين المثلث السني وحركة السيد الصدر أرى عندما قصفت النجف جاء أهل الفلوجة بالمساعدات وجاؤوا بالأدوية وجاؤوا على الأقل مجيئهم لوحده كان كافي وأيضا عندما قصفت..

سامي حداد: [مقاطعا] كيف جاؤوا هذا كلام كيف جاؤوا؟

عبد الأمير علوان: جاؤوا إلى النجف واجتمعوا مع السيد الصدر..

سامي حداد: بعد الدبابات الأميركية والحرس الوطني العراقي هو يعني الذي نقلهم..

عبد الأمير علوان: لا بعد أن انتهى هذا الموضوع في الأزمة الأولى وفي الأزمة الثانية وأيضا عندما قصفت الفلوجة كان هناك الكثير من العراقيين الشيعة على رأسهم التيار الصدري ذهبوا إلى الفلوجة وأيضا جاؤوا بما يستطيعوا من المساعدات وإلى آخره ولا ننسى أن العوائل من أهل الفلوجة استضافتها عوائل في بغداد يعني لم هذه أسطورة السنة والشيعة والمثلث السني والمربع الشيعي يجب أن ننساه يعني الشعور اللي يحس به أي وطني عراقي يريد استقلال بلده سواء كان من أبناء الفلوجة أو من مدينة الصدر أو من سامراء أو من بعقوبة أو من البصرة هو شعور واحد..

سامي حداد: إذاً من يأتي بقى أو لا إذاً من يأتي من الخارج لمقاومة الاحتلال هل أنتم معه أو ضده؟

عبد الأمير علوان: نحن لا نعرف هوية من يأتي دخل إلى العراق ثلاثين ألف مرتزق جاء بهم الاحتلال لا ندري ماذا يصنعون مثل ما دخل هؤلاء..

سامي حداد: هؤلاء حراس الشركات..

عبد الأمير علوان: حراس شركات يقومون بالتعذيب في أبو غريب يقومون بعمليات اغتيال للعلماء العراقيين..

سامي حداد: أود في نهاية البرنامج أن انتقل إلى الدكتور كلوسون في واشنطن، دكتور كلوسون يعني لو تم عقد انتخابات في مطلع العام القادم في العراق هل تعتقد أنها ستساهم في خلق نظام ديمقراطي جديد في العراق باختصار (Very briefly please).

باتريك كلوسون: نعم إن هذه القوة التي ترفض الاشتراك في الانتخابات التي وافق عليها مجلس الأمن بالإجماع إنما يرفضون الرأي العام الدولي ويقولون بأنهم لم يسمحوا بانتخابات حرة ديمقراطية في العراق وهم يريدون فقط القوة العسكرية أن تستمر، إن قضية مجلس الأمن هو تأييد الحكومة المؤقتة التي تشكلت والتي لم يناقشها ضيوفك اليوم لا يدركون أن الأسرة الدولية وافقت على ذلك ولكنهم يريدون فقط استخدام القوى العسكرية لإحباط الرأي العام والرأي العراقي..

سامي حداد: دكتور كلوسون مع أن يعني إذا ما جرت انتخابات وكما قال رئيس المجلس الوطني المؤقت يعني إجراؤها أفضل من عدم إجراؤها وحتى ولو كانت النسبة 50% من النزاهة أفضل من لا شيء وهذا يذكرنا يعني بما حدث في الانتخابات الأميركية الماضية وقضية عدد الأصوات في ولاية فلوريدا ونرجو كما وعد بوش من هذا المنطلق أن يصبح العراق نقطة انطلاق لمنطقة الشرق الأوسط فيما يتعلق بالديمقراطية، مشاهدينا الكرام نشكر ضيوف حلقة اليوم هنا في الأستوديو السيد من لندن نبدأ السيد قنبر ممثل أو الناطق الرسمي باسم المؤتمر الوطني العراقي بزعامة الدكتور أحمد الجلبي والدكتور عفوا حسب الكاميرا لأن هنا كاميرتين اليوم في الأستوديو السيد وفيق السامرائي الأمين العام للجبهة الوطنية للإنقاذ الأستاذ عبد الأمير علوان السياسي المستقل وأخيرا وليس آخرا من واشنطن نشكر الدكتور باتريك كلوسون مساعد مدير أو نائب مدير معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى، مشاهدينا الكرام حتى نلتقي في حلقة الأسبوع القادمة تحية لكم وإلى اللقاء.