- دوافع ومميزات الكتابة الساخرة
- أنواع الكتابة الساخرة ومكانتها




أحمد أبو خليل- كاتب: هي ربما في شئ في الطباع في الشخصية يعني.. في شخصية الفرد أو شخصية الجماعة أحيانا يعني إحنا عندنا مثلا في المجتمع الأردني ربما تجد مدينة بأكملها عندها ميل تهكمي.

عماد حجاج- رسام كاريكاتير: وجدت نفسي أكثر عندما أحوِّر الأشياء، عندما أبالغ فيها، عندما أكشف تناقضاتها وعلاقاتها اللي بتكشف الحقائق والعلاقات الداخلية المدهشة للناس يعني.

يوسف غيشان- كاتب: الذين وُجِهَت إليهم السخرية بيحاولوا التقليل من شأن السخرية فقط بس الكتابة الساخرة يعني على المستوى الشعبي والمستوى العام كتابة محترمة يعني حتى من.. يعني هلا بالشعراء اللي بنذكرهم وأكثر الناس تداولا شعبيا وأدبيا ونقديا اللي هم الساخرين يعني اللي هما الهجائين.

[تعليق صوتي]

دوافع ومميزات الكتابة الساخرة

لماذا يلجأ مبدع ما كاتبا كان أم فنانا للسخرية وسيلة للتعبير عن إبداعه؟ هل هي فن بحد ذاته أم أنها نكهة تضاف إلى الإبداع فتكسبه طعما يسيغ تقبله لدى الناس؟

أحمد أبو خليل: يعني هي بالحالتين جاز، في ناس بتكون يعني خلينا نقول بالفن قائم وفي أحيانا أنا بأشوف نصوص في أبحاث علمية تكون ساخرة، يعني فيها نفس تهكمي ساخر وأنا يعني لاحظت أنه في علماء كبار حتى هما يعني بيقووا قلبي إذا بدنا نقول على قصة السخرية في البحث العلمي حتى أنه أنت تضفي طابع تهكمي لأنه في إمكانية للغوص أكثر بالظواهر.. نعم في هناك بتكون نكهة أحيانا لكتابات عالم الاجتماع العراقي علي الوردي.. كل كتاباته وهو عالم اجتماع يعني كبير ولكنه النفس العام لكتابته هي نفس فيه روح تهكم واضح يعني.

عماد حجاج: ربما التشويه للجميل الذي يولد الدهشة، اللي يعيد لك.. يعني يعيد تقديم الواقع إليك لكن بصورة تبعث على التأمل بقدر ما تبعث على الضحك أو السخرية من هذا الواقع، يعني تشويه جميل كما ذكرت لك يعني أنا يعني أتحمس لهذا التعريف.

يوسف غيشان: أعتقد أنها أسلوب للكتابة تقرب القراء من النص أو تورطه في النص من أجل إيصال الفكرة إليه بأسرع وقت وبدون حتى نقاش.. يعني شكل من أشكال التنويم المغناطيسي الكتابة الساخرة فأنا أميل إلى كونها لم تتحول بعد كفن قائم بذاته لأنه في كثير من الكتاب اللي حطوا مادة سخرية لكن مش كل إنتاجهم ساخر يعني، من مكسيم غوركي إلى دوم باتزي إلى حتى محمد الماغوط حتى محمود السعدني وكذا في إيلهم مواد ثانية كثيرة مش ساخرة.. حتى أنا بأكتب يعني مادة مش ساخرة أحيانا يعني.

دورة السخرية

"
الكتابة الساخرة ثورة واعتداء على كل شيء حتى على اللغة، فهي لا تحترم قواعد اللغة ولا الكليشيهات التقليدية فيها
"
يوسف غيشان
يوسف غيشان: أولا لازم يكون في قوة ملاحظة ودقة، يعني زي ما بيقول تشيخوف أنه لا تقل اعطني موضوعا بل قل اعطني عينان أو عينين، فيعني أولا هي المراقبة من البداية.. المراقبة تؤدي إلى أنك تكتشف أشياء وتأخذ صورة عن الأشياء أو الأحداث لا يأخذها الآخرون فأول أساس هو الملاحظة وبعدين يعني الجراءة فيها شكل من أشكال الجراءة لأنها اعتداء على شيء حتى على اللغة يعني الكتابة الساخرة إذا تلاحظ ما تحترم حتى قواعد اللغة ولا الأكلاشيهات التقليدية فيها، فهي ثورة على كل شيء وبالتالي الجراءة ودقة الملاحظة هي البداية وبعدين يقدر الإنسان يكون كاتب ساخر أو لا.

عماد حجاج: أهم ما يميز هذا الفن عن كافة يعني تجليات السخرية الأخرى بأنه فن اتصالي أكثر أو فن تفاعلي أكثر وفن جماهيري أكثر.

أحمد أبو خليل: كثافة الفكرة، عدم التحفظ.. يعني المجتمع بشكل عام مليء بالتحفظات بكل شيء بالسياسة بالمجتمع، الكاتب الساخر عليه أن يعني يتخلص من هذه التحفظات بما فيها على نفسه حتى يعني تصل فكرته إلى القارئ يعني أو المتلقي يعني، بدك فكرة معينة تشتغل عليها بشكل محدد دون يعني ما تخوض بتفاصيل أو استدراكات أو سبق أن قلنا ما هو يعني دارج في الكتابة العادية، سبق أن تحدثنا في هذا الموضوع لقد قلنا مرارا أننا نؤكد على كل هذه العبارات اللي هي على الساخر أنه ما فيش فيها لقد سخرنا مرارا.

[تعليق صوتي]

السخرية المحضة الخالية من الفن مادة أقرب إلى سوء الأخلاق من أن تكون شيئا آخر وهي مجال يختلف تمام الاختلاف عن موضوع حلقتنا الذي يدور على السخرية المبدعة التي تمزج الموقف بالأسلوب والنظرة الفريدة وهنا يأتي السؤال.. مَن يولد أولا الفنان أم الساخر؟

"
الكاتب الساخر يجب أن يتخلص من كل التحفظات كي تصل فكرته إلى القارئ أو المتلقي
"
أحمد أبو خليل
أحمد أبو خليل: أظن أني ساخر بالأصل.. يعني أنا قبل الكتابة الساخرة كانت حزبي والحزبي ما فيش ساخر حزبي يعني ما فيش ساخر الحزب زي ما فيش ساخر السلطان.. في مضحك السلطان لكن ما فيش ساخر السلطان ولا في ساخر الحزب وكنت صارم جاد لكن كنت أميل لجنبي وأحكي ما بالي من تهكم على مجمل الإطار اللي أنا موجود فيه، لما اشتغلت في الكتابة بعدت عن جو الالتزام، فهي بالدرجة الأولى السخرية أولا يعني نفس الساخر أولا ثم فيما بعد أنت كاتب، أنا قبل ما أكون كاتب برضه كنت.. يعني ممكن كنت سياسي ساخر وكنت عامل، يعني عندنا مثلا السخرية في المدينة اللي أنا منها هي مواصفات لمواطنين عاديين في مواقعهم ربما مهندس ساخر وطبيب ساخر بس مش كاتب يعني، على سبيل المثال الساخرين غير المصنفين أو ساخر بالقطعة يعني.

عماد حجاج: عاوز أستشهد بما يقوله بعض النقاد المحللين لنشأة الفن الكاريكاتيري حيث يجتهد بعضهم بأن بداية فن الكاريكاتير لم تكن مع بداية الطباعة مثلا آو مع بداية المسرح الساخر الكوميدي لا بل إنها نشأت مع نشأت الإنسان نفسه وأن رسومات الكهوف الأولى للإنسان التي صور فيها الحيوانات المتوحشة التي أحاطت به من في الأول الأمور والتي وُجِدت في الكهوف الإنسان الأول كانت يعني أول تجليات فنية لسخرية الإنسان من الطبيعة في حينه من محيطه وعندما قام الإنسان برسم هذه الأخطاء والأشياء إنما كان يسخر منها، هو عندما رسم هذه الوحوش أفقدها هيبتها فنعم أميل إلى القول بأن السخرية ولدت أولا.

يوسف غيشان: أنا بأعتقد إنه الكاتب هو الذي يولد بيكون صفحة بيضاء ثم الحياة هي اللي بتثقله وبتحوله إلى كاتب ساخر أو إلى مهندس أو إلى بائع ترمس في الشارع، يعني الكاتب الساخر لا يولد أولا، يعني الإنسان ولد أولا ثم صار يرسم على جدران الكهوف الرسوم الكاريكاتيرية للوحوش التي يخاف منها يعني شكل من أشكال القتل لها والسخرية منها من أجل قتل هذا المستقبل.

السخرية والإضحاك

الإضحاك مهم للسخرية لكن مش ضروري أن تكون السخرية مضحكة لكن في غالب يعني الضحك هو جزء مكون أساسي من مادة السخرية يعني إذا أنت بدك بتوصل للفكرة مثلا إحنا على طريقة المقال أو على طريقة الرسم الكاريكاتيري إذا بدي أوصل هذه الفكرة وأورط القارئ فيها بدي أضحكه، لما أضحكه بينفرد وجهه، لما بينفرد وجهه بيقدر يتقبل الأراء بسهولة بدون نقاش وبدون ما يعضلج معي باللهجة الأردنية، فأعتقد إنه الضحك يعني في ناس بيأخذوا منه موقف يعني حازم وكأنه مادة سخيفة ضعيفة.. لا على الإطلاق، الوجه الضاحك إيش ما كان هو أحلى من الوجه المكشر إيش ما كان جميل يعني.

"
بعض النقاد يرون إن الرسومات التي احتوتها جدران الكهوف القديمة كانت أول تجليات فنية لسخرية الإنسان من الطبيعة
"
عماد حجاج
عماد حجاج: كل سخرية تكون مضحكة نعم لكن ليس كل ضحك يحتوي على سخرية أو تلاله يعني، الضحك يعني يمكن فعل فسيولوجي معين، يمكن أنت لما تدغدغ واحد ممكن يضحك.. ممكن تقوم بنفس الشيء بحركات بهلوانية معينة مثلا أو بتلاعب معين على كلمات ما يعني ممكن أن تثير هذه العملية الفسيولوجية المباشرة يعني ضحكا ما، السخرية طبعا بالتأكيد دلالتها أعمق والتي تتضمن بالتأكيد الضحك لكن السخرية كما ذكرنا بداية أنت في النهاية تعيد تقديم واقع بلمستك أنت كساخر، تحملها موقفك، تحملها رؤيتك بالحياة، الساخرون ليسوا مجرد أناس يعني يسخرون للا شيء.. هم يحددون موقفهم من الحياة عندما يسخرون من هذه الأشياء، يعني هي مسألة يعني تحقيق ذات أو إثبات وجود بالنسبة للساخر.. مسألة يعني وجود وعدم وجود، أنا أسخر إذاُ أنا موجود.

أحمد أبو خليل: إضحاك لازم يكون في إضحاك يعني شروط أنه لازم يكون في شيء مفارقة لتضحك يعني لكن الإضحاك يختلف تماما عن السخرية، السخرية فعل في اجتماعي موقف في مفارقة اجتماعية في اعتداء خلينا نحكي على الظاهرة اللي أنت بتسخر منها.. يعني أنت تعتدي على الشخص أو تعتدي على الحدث أو تعتدي على الفكرة، تعتدي بمعنى تقتحم مش تعتدي.. يعني تقتحم هاي الفكرة يعني، الإضحاك لا الإضحاك أحيانا مخصص في بعض نكات عالمية يضحك عليها كل البشر يعني في كل أنحاء الدنيا يعني هي تترجم أحيانا اللي بتشوفه نكات مجتمع صيني مع عربي مجتمع أفريقي مع أميركي إلى آخره، لكن السخرية لا.. السخرية يعني فعل أكثر وعيا من الإضحاك.

[فاصل إعلاني]

أنواع الكتابة الساخرة ومكانتها



يوسف غيشان: أعتقد إني كنت كذلك قبل ما أصير كاتب ساخر والزملاء اللي بأعرفهم أيضا محمد طملي، عماد حجاج، أحمد أبو خليل، أحمد الزعبي، كلهم فيهم شخصية فكهة وبعدها بيتم تركيب يعني الكاتب الساخر نشأ من في ظل هذه الشخصية، حقيقة ما بأعرف كاتب ساخر ثقيل الدم يعني على الأقل شخصيا بس ممكن أعرف يعني من خلال مقابلات شخصية وكذا مع محمد الماغوط بيقولوا إنه شخصية يعني بكاء أكثر مما هو كاتب ساخر.

عماد حجاج: بالنسبة للفنان أو خلينا نحكي عن الإنسان العادي.. الإنسان العادي مهم جداً إنه يضحك، مهم جداً إنه يسخر من الواقع ومهم جداً أنه يسمع النكات، مهم جداً أنه يرى المسرحيات الكوميدية، مهمة لروحه، بالنسبة للفنان ذاته.. رسام الكاريكاتير عندما يضحك الناس ويرسم الأشياء المضحكة لهم فهذه علاوة على أنها يعني تجسد فني وطريقة خطابي للآخرين هي حاجة ذاتية لي مهمة لي كإنسان يعني أنا مثلاً في الوقت الذي لا أتعاطى فيه كثيراً بالنكات ولا يعني يمكن ل يعني أحب المزاح كثيراً وكذا وهيك كل هذه أعوضها خلال رسمي للرسم، يعني أنا أول من يضحك على رسوماتي قبل الناس وهذا يعني حاجة ذاتية بالنسبة لي.

أحمد أبو خليل: شوف إذا أحياناً إذا بدك تحكي عن السخرية معبر عنها بالكتابة يعني بمعنى مشرعة ومعلنة هاي يدخل فيها الخط الأحمر لأنه أنت بدك منبر يعني.. نفرض أنه ما في صحيفة تحتمل هذا الموضوع ما في جو يحتمل هذا الموضوع يحتمل السخرية فأنت ما بتكتب في خطوط حمراء لكن بشكل عام الساخر في عنده إمكانيات للتحايل.

"
السخرية الأكثر تأثيرا والأكثر إضحاكا للناس ارتبطت دائما بكسر الخطوط الحمراء
"
حجاج
عماد حجاج: أعتقد بأنه تحدث معي أحياناً وقد وأدت يعني بعض الرسومات لأني بكل بساطة قلت يعني لن تُنشر، لن يراها أحد، سيساء فهمها، مثلاً أو كذا مع قناعتي الذاتية بأنها فكرة مهمة ويجب أن تُقَدم في إطار ما بشكل ما لكن دعنا نؤكد على السخرية أو على قدر مفهومنا إحنا كعرب ارتبطت السخرية دائماً بكسر الخطوط الحمراء، السخرية الأكثر يعني تأثيراً وأكثر يعني الأكثر إضحاكاً للناس أو الأكثر يعني تأثيراً في الناس كانت السخرية التي كسرت الخطوط الحمراء التي تجاوزت السقف، يعني مقارنة بسيطة مثلاً بين القيود المسرحية العربية ما بين السبعينات وأوائل الثمانينات والآن.

يوسف غيشان: والخطوط الحمراء هاي خطوط وهمية يعني زي الأشعة فوق الحمراء وتحت الحمراء لا تُرى ما بتفطن إلا وأنت بتتعرقل فيها، الكاتب الساخر في أشياء مثلاً تصعب السخرية منها ذات الأشياء التي تصعب السخرية منها بالحياة مثلاً بدك تروح على الصيدلي بتقول له اعطني دواء من أجل تنشيط القلب يعطيك دواء للإسهال مش معقول يعني ما ممكن يسخر الصيدلي في هذا الشيء وكذلك الكاتب الساخر، الذي لا يُسخر منه في الحياة.. في ثوابت في الحياة لا يُسخر ما أعرفهاش بالضبط بس لما أكتب بعرفها، لا تسخر منها وللباقي كله مشروع.

قصر العمر

يوسف غشيان: حقيقة الكتابة الساخرة يعني قد تكون ذات نوعين يعني في كتابة تكتيكية يعني من أجل مواجهة اليوم مثلاً إذا كان في عندي مثلاً احتلال إنجليزي بالبلاد وأنا بدي أكتب بدي أكون بهاجم الاحتلال الإنجليزي لما يروح الاحتلال الإنجليزي ما بيعود في مبرر بأصير أهاجم الطبقات السائدة أو كذا لكن يعني واضح جداً إنه كل النكات والشعر والمزح والطرائف اللي بالعالم العربي لحد الآن موجودة من الجاحظ والبيان والتبيين والقبل ونكات جحا ومع تيمورلنك وكذا وكذا كلها متوفرة وموجودة بشكل شعبي وشكل عام يعني ومتوفرة بالكتب لم تزل إطلاقاً.

عماد حجاج: ربما يعني قد نقول ذلك بأن مادة الكاريكاتير مادة طرفية فعلاً وترتبط بالتفاصيل أحياناً أكثر ما ترتبط بالإطار العام لكن هذا لا يعني أبداً وجود بعض الرسومات التي يعني قد تمتلك بعض الرسومات صفة يعني خلود الفن وصلاحياتها لأي مكان وزمان والدليل كثير يعني من الأعمال الفنية الساخرة التي يعني لن ينساها الناس، يعني أبدأ لك إياها يعني من إحنا كعرب يعني تخيل مثلاً كم جيلاً من العرب تناقلوا نوادر جحا مثلاً.. هنالك بعض الرسومات للفنان الشهيد ناجي العلي مثلاً لن ينساها الناس يعني رُسمت في وجدانهم وتحققت فيها هذه السمة سمة خلود الفن، بعض كاريكاتيرات الفنان الشهير المصري صلاح جاهين تحولت إلى نكات ما زال الناس لغاية الآن يتداولونها تحولت إلى نكتة فهي مسالة كما ذكرت لك يمكن نسبية، الغالب بفن الكاريكاتير بأنه فن يومي فن يعالج حالة في إطار زمني معين وقد ينسى أو يُستَهلك في لكن بعض جوانب هذا الفن وبعض تجلياته قد تكون لديها القدرة للبقاء.

أحمد أبو خليل: يعني في هناك قصص لا زالت لليوم.. أمثال شعبية مثلاً نمطها ساخر قيلت في نهاية العهد العثماني بعهدنا اليوم نستخدمها، طبعاً أنت لما تحكي عن إذا بدك تحكي عن سخرية في مقال من حدث معين طبعاً كذا باقي الأفكار هو حدث.. مقال مربوط بحدث معين، هذا ينتهي ربما ينتهي يعني لكنه بالتأكيد السخرية أبقى من غيرها ولذلك يعني مشكلتنا تحديداً إنه لا تستطيع لما تكرر بيرصدوك الناس إن أنت.. بينما الكاتب السياسي ممكن يقول ينبغي على السلطة الفلسطينية أن تقوم بكذا وينبغي على الأنظمة العربية أن تقوم كل مرة بيكرر هذا الكلام وكل مرة بيقول هذا مبدأي، لا يوجد ساخر مبدأي يعني مبدأي يعني ثبات إنك ثابت على سخريتك.. ما في، لكن مش معناها عدم ثبات جوهر الفكرة بالعكس هذا معناه إن الفكرة نفسها تظل قابلة جوهرها قابل أنه يظل مقبول وحي يعني.

مكانة

"
الكاتب الجاد هو كاتب ذو حضور، لكن بواقع الحال فإن الكاتب الساخر يحظى بالقبول والترحيب والاعتراف الداخلي
"
أبو خليل
أحمد أبو خليل: أنه يعني الكاتب الجاد هو كاتب ذو حضور وشي لكن بواقع الأمر الكاتب الساخر يحظى بالقبول والترحيب والاعتراف الداخلي، على مثلا جلسة رسمية لا ينادونه، بلقاء بين من أجل أنه مثلا يقول لك أنه نحن بدنا نعرض استراتيجيتنا للحكومية أو خططنا في الوزارات اللي لها علاقة بالاقتصاد لا ينادون الكاتب الساخر لأنه بيعرفوا أنه هو قاعد مش راح يعترف بما هو رسمي مش راح يعترف بما يقولوه رسميا ولذلك بعدوه من هاي الزاوية إذا بنعتبره هذا اعتراف.. اعتراف للسلطة أنها حكت لا يوجد ساخر سلطان يعني والسلطان بمعنى أي مسؤول يعني ولذلك ما بيعترف به ويبعده لكن هو بيعرف ثاني يوم هو عينه على مين يعني أنه وين شو اللي.. مش بالضرورة طبعا إحنا ممكن يكون غير مقربين ما بعرف لكن أنا بأحكي أنه ثاني يوم بيلجأ لشو قيل في الشارع من تهكم من تعاطي مع حقيقة الموضوع، كثير من الأحداث عُرضت على أنها أحداث لأنه حضرها كبار الكتاب الوقورين والجادين وثاني يوم اللي درج في الشارع هي فكرة ربما ألقاها مواطن في مكان ما يعني وصارت هي الأدوم والأبقى يعني.

عماد حجاج: ربما لأنه لا يأخذ الواقع بجدية، هو نفسه لا يأخذ بجدية من قِبل واقعه فتجد يعني الكتاب الساخرين ورسامي الكاريكاتير يعني لا يُأخذون بجدية فعلا، يُنظَر إليهم وهذا رأي شخصي طبعا بأنهم أقل مكانة مثلا من كتاب الأعمدة الجادين أو يعني الشعراء أو الروائيون يُنظر إليهم بمكانة أقل ومثل رسامو الكاريكاتير مقارنة بالفنانين التشكيليين يعني لا أعرف ما تبرير ذلك بس هي الحالة هيك يعني ربما لأنه مادتهم السخرية لأن مادتهم تبدو عليها عدم الجدية وهي ليست كذلك أنا أعتبر السخرية هالجادة يعني السخرية يعني هي في طبيعتها مادة جادة، أنت تضخم أشياء تقدم موقفا جادا يعني لكن قد يعني يراها عامة الناس تقلل من هيبة متعاطيها.

يوسف غيشان: الحقيقة أنا بأعتقد أنه الكاتب الساخر حظه وفرصته أعلى وليست العكس، يعني الكاتب الساخر أولا عدد القراء اللي يقرأ لي ككاتب ساخر أكثر من اللي يقرءوا ككاتب جاد في ذات الجريدة مع أنه بيجوز يكون الكاتب الآخر أكثر عمقا مني لكن الكتابة الساخرة لأنها كتابة شعبية أي واحد ممكن من بائع الجرائد إلى رئيس الوزراء ممكن أن يقرؤوها ويستمتعوا فيها وكذا وبالتالي فيه احترام له وفيه تقدير وفيه انتشار له أكثر من الكاتب الآخر اللي هو بيكون يعني نخبويا يعني في كل ما كان الكاتب أكثر عمقا كل ما كان أكثر نخبوية يعني بيجوز تعرفه أوساط السلطة ووزارة الإعلام وأنا مش معني بهاي الكائنات يعني أنا معني بالناس يعني والكاتب الساخر عادة معني بالناس بالبداية والنهاية وحظه عندهم كثير جميل

الإفلاس والتكرار

عماد حجاج: نعم يعني بمقارنة يعني أنا بأعتقد أنه الإنسان الساخر القوس الطبيعي تبعه قصير جدا وهنالك بداية وهنالك ذروة إبداعية وهنالك نضوب بالضرورة وإحنا شخصيا تجاوزنا الذروة الإبداعية.

يوسف غيشان: بشكل عام لا لكن أعتقد أنه الكتابة الساخرة وخصوصا الكتابة الساخرة اليومية اللي إحنا بنتعرض لها يعني مادة صعبة نسبيا مع أنه أحيانا إحنا ندعي أنه يعني لا هذه تعودنا عليها صارت جزء من العادي وأنت بتلاحظه وبتكتب فورا، حقيقة مرات بأشعر أنا في هذا النضوب بأشقلب مقال قديم بأحط رأسه مع رجليه وكذا وبيمشي لكن مش كثير يعني وثم فجأة بعد بتكتشف أنه صار عندك كم هائل من المادة اللي أنت بدك حاطها على الدور فهذا النضوب أحيانا بيصير حقيقة بيجوز لها علاقة بالناحية النفسية أو لها علاقة بصعوبة هاي المادة ما بأعرف هذا من يعني هذا حق كتاب النقد الأدبي من أجل مناقشة الموضوع بس حقيقة بيصير هذا النضوب لكنه مش دائم.

السخرية غدا

أحمد أبو خليل: ما بأعتقد أنا إنه في هناك راح يكون فيه تراجع للسخرية إلا تبدلت الأشكال في فترات لأنه بيصار فيه أنت بتحكي عن وسيلة اتصال.

عماد حجاج: أعتقد بأن حقنا في السخرية هو حق أساسي ومعركة يعني مشرفة لأي ساخر أن يخوضها وأن يعمم السخرية أنك نصل إلى مرحلة أن نكون بالشجاعة وبالجرأة أن نسخر من أنفسنا، أن نحطم يعني هذه الأصنام وهذه الجدران المصنوعة الزائفة يعني فهذا كبداية أقول لك أنه السخرية كرسالة أنا مؤمن فيها وسأبقي عليها ومعني جدا بتعميم هذه الرسالة، ما مستقبلها؟ لا أعرف، لكن كما ذكرنا قبل قليل الكوميديا أو السخرية عموما ليست في أحسن أحوالها لكنها كحالة عامة تزداد وتزداد المتعاطين فيها ويزداد المهتمين فيها وتزداد تجلياتها والمشتغلين فيها وهذا شيء مهم، يعني على صعيدي أنا كرسام كاريكاتير معني الآن كثيرا بالرسوم المتحركة وهي يعني قد تعتبرها تحوير أو تطوير للكاريكاتير السياسي وهذا طموحي الأساسي يعني ربما بعد فترة معينة لم تظهر رسوماتي بالصحف بقدر ما ستظهر على الإنترنت وعلى شاشات التليفزيون.

يوسف غيشان: كل ما كان فيه ديمقراطية نسبية حتى على الأقل بتطلع هذه الكتابة الساخرة ومستقبلها أعتقد إنه جميلة لأنها دائما مطلوبة سواء كانت مطلوبة بالكتابة أو بالمسلسلات الساخرة أو بأي أعمال فهي مستقبلها أعتقد أنه مبشر يعني ومش خايف منه.