مقدمة الحلقة:

كوثر البشراوي

ضيف الحلقة:

أمل دباس/ فنانة مسرحية

تاريخ الحلقة:

18/10/2002

- المسرح السياسي بين الإيمان بقضايا المجتمع وبين الفن من أجل الفن
- انعكاسات دخول المرأة في المسرح السياسي على حياتها

- تداعيات تأييد أو رفض المسرح السياسي لسياسة ما

- انعكاسات التقلبات السياسية على المسرح السياسي

أمل دباس: على دلعونا يا ها الإذاعة، دوشتي راسي يا ها السماعة، قلتِ بننتصر هزمونا في ساعة، ولما بنتمسخر ليش بتلومونا؟

[جزء من مسرحية]

ممثل 1: بره

ممثلة: هىء هىء

ممثل 2: من مصر يا مدام؟

ممثلة: أيوه يا الدلعدي.

ممثل 3: وشو جايبك على بلدنا؟

ممثلة: الفلوس يا متدهول على عينك، أصل سمعنا الأردن بعد السلام والتطبيع الفلوس فيه بالهبل، الفلوس متلقحة في الشوارع.

[جزء من مسرحية]

ممثلة: آويها يجيب لك الغم يا شارون يا زعيم الليكود.

آويها شوفتك بتخلي الواحد يقلب ملح بارود.

آويها وزيارتك للأقصى ولعت العرب فري.. فري.. فري كود.

آويها وإن شاء الله مؤتمر القمة يجمع ها الأسود.

آويها وإن شاء الله يعلنوا عليك حرب شجب واستنكار كالمعهود.

كوثر البشراوي: أصدقاءنا المشاهدين، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

منذ أسابيع قليلة قدمنا لكم لقاءً مع الفنان المسرحي نبيل صوالحة، وغصنا معه في خفايا المسرح السياسي وأطره، واليوم يسعدني أن أتعرف وإياكم على الوجه النسائي الأردني الذي التصق في ذهن الناس بالثلاثي السابق نبيل صوالحة وهشام يانس وأمل دباس، هذا الثلاثي الذي تقلص منذ سنوات بعد الافتراق بين نبيل وهشام، مما أعطى مساحة فنية وإبداعية أكبر للسيدة أمل دباس.

أمل دباس، امرأة جريئة في عالم جبان يخشى المرء فيه انتقاد حكومته داخل جدران بيته.

أمل دباس، امرأة تصر على وضع اليد على الجراح والهموم بقناع الكوميديا، وتصر أكثر بعيداً عن خشبة المسرح على فرض الجدية والصرامة والدبلوماسية في تعاملها مع الآخرين، وجوه من الفن والحياة نحاول اكتشافها اليوم ضمن هذا اللقاء مع السيدة أمل دباس، أهلاً بها، وأهلاً بكم.

سيدة أمل دباس، أولاً: مرحباً بك.

أمل دباس: 100 مرحبة.

كوثر البشراوي: أولاً: ما شاء الله عليك، وما أحلى ضحكتك.

أمل دباس: الله يخليكِ.

كوثر البشراوي: خلي.. أنت تعرفي ابتسامتك غيرت جدول أسئلتي، هل طبيعة الفنان المرحة هي من المواصفات الأساسية لصنع الكوميدي؟

أمل دباس: أكيد لأ، أنا يعني.. أنا يعني خلينا نأخذ نموذج أمل دباس، أنا بحياتي العادية جزء منها مش كبير بأكون كوميدية أو.. أو القفشات اللي.. اللي بتحصل في الحياة اليومية، ولكن مش طبيعتي الدائمة كوميديانة، بس الموقف هو بيخلق الحالة الكوميدية، لما بيكون مكتوب موقف كوميدي، كلمة بتخلق هاي الحالة الكوميدية على المسرح، ولكن بالحياة مش دائماً الواحد بيقدر يكون كوميدي أو.. ولكن قليل، يعني فيه Space في حياتي كوميدي، ولكن الأغلب لأ.

كوثر البشراوي: على ضوء كلامك يعني كل إنسان يقدر كل مسرحي ممكن يقوم بدور كوميدي؟

أمل دباس: أكيد لأ.. أكيد لأ.

كوثر البشراوي: يعني هناك استعداد فطري لشخصية الإنسان

أمل دباس: طبعاً.

كوثر البشراوي: غير أنه دارس مسرح وغير أنه عنده تجربة، هناك شيء في داخله يطلع.

أمل دباس: مميز.. طبعاً، سهل الممثل الموهوب.. الموهوب -الموهبة من عند ربنا سبحانه وتعالى- إنه يكون ممثل قادر على تشخيص أي شخصية، إنه يمثل التراجيديا ولكن مش سهل عليه إنه يمثل كوميدي، بينما العكس صحيح، الفنان الكوميدي يستطيع أن يمثل التراجيديا بيكون.. يعني بيقدر يكون هون وهون، لأنه فيه كثير نقطة مهمة اختلفت مقاييس الفنان الكوميدي عن العصر اللي سبقنا، يعني ثلاثينات وأربعينات وخمسينات، كان الممثل الكوميدي بيعتمد على الشكل، شكله لازم يكون يضحك، حركاته تضحك، بينما الآن لأ، صارت الكوميديا كوميدية فكر.

كوثر البشراوي: صحيح..

أمل دباس: منطق، موقف، كلمة، هذا صفَّي.. مافيش داعي إنه يكون لا بشع ولا فيه.. ولا يلعب بشكله ولا يعمل هيك علشان يكون يضحك الناس، لأ، لأنه اختلفت هموم الناس في.. من الزمن هذاك للزمن هذا، فصفي بيطبق الآن شر البلية ما يضحك، يعني صفي الموقف هو من خلاله بتخلقي حالة كوميدية

كوثر البشراوي: الكوميديا تسوي.

أمل دباس: بنضحك فيها على همومنا وعلى يعني اللي عم بيصير فينا.

المسرح السياسي بين الإيمان بقضايا المجتمع وبين الفن من أجل الفن

كوثر البشراوي: طيب سيدة أمل، بالنسبة للمسرح السياسي، أنتِ قمتِ بتجارب عديدة، مسلسلات، أدوار مختلفة، المسرح السياسي، هل هو.. هل هو نتيجة إيمان بقضايا الناس وقضايا المجتمع، فبالتالي الإنسان يقول لك: ok عملت مسلسل ودخلت فلوس، ولقمة العيش مضمونة، ولكن لابد أن نساهم في.. في همومنا في.. في.. في أسئلتنا، لنكن صوت مَنْ لا صوت لهم، الناس اللي مش قادرين يوصلوا إلى الوزراء ومن فوقهم، هل هو إيمان بواجب أو فن من أجل الفن؟

أمل دباس: هو بالأساس الفن هو واجب تجاه مجتمع، ويعني إحساس من الداخل بالمسؤولية، الفن أساساً يعني هو مش.. مش إنه أنا بدي أعمل ها المسلسل لأنه هدفي مادي أو إنه يعني أكون مشهورة وبس، لا.. لا.. لأ، بيكون فيه هدف كثير.. كثير مهم في حياة البني آدم، لأنه الفنان هو جزء من المجتمع وجزء من هاي.. يعني هو أحد هاي الأشخاص الموجودة في المجتمع، فهو معاناته مشتركة

كوثر البشراوي: صحيح.

أمل دباس: مع المشاهد، فهو يعني نعمة من ربنا إنه قدر يقف على المسرح ويطرح هاي القضية، بينما غيره ما قدرش يقف في هذا الموقف ويطرح هاي القضية، فالمسؤولية بتصير مزدوجة، إرضاء للذات، وطرح قضية بتهمني وطرحها عن الجانب الآخر من خلال المسرح فبتصفي المسؤولية مزدوجة إني أنا صرت مسؤولة عن همي وهم الآخرين، رغم إنه الهم واحد، ولكن لازم يكون الجهد مزدوج عشان أنا أعبر عن نفسي وأرضي المشاهد اللي كمان هو همه هذا الحكي، هذا المهم.

كوثر البشراوي: نعم سيدة أمل، ملخص كلامك إنه الإنسان الممثل يقدر أنه يكون يتحدث نيابة عن.. أو يترافع مثل في المحكمة، يطرح قضية ناس، بصورة عامة الناس تنظر إلى المسرح السياسي أو تحطه في معناها أحد الإطارين يا إما هو أداة من أدوات السلطة لتنفيس المجتمع، اتهووا شوية يا جماعة، أعطوا رأيكم يا جماعة وحلوا عن سمانا في.. في الحقيقة، أو معارضة أُتيحت لها الفرصة لكي تمثل الضد للحكومة، هل هذا بالضرورة يعني المقياسين الوحيدين بالنسبة للمسرح السياسي؟

أمل دباس: ما هو الشكل العام إما هاي أو هاي يعني..

كوثر البشراوي: أنتِ إيش رأيك يعني؟

أمل دباس: أنا لأ، أنا رأيي إنه فيه قضية مهمة بتهم مجتمع لازم تنطرح، الفنان شخصية، يعني الفنان لازم يكون عنده شخصية، ويكون عنده جرأة، ويكون عنده مسؤولية ذاتية، اللي هي أهم شيء في الطرح يكون من باب الحب، يعني كثير مهم..

كوثر البشراوي: الإيمان بالقضية.

أمل دباس: بالضبط، يعني لما أنا بدي أنتقد once رئيس الوزراء الأردن مثلاً من.. في.. من خلال المسرحية ننتقده، إحنا ما بننتقد شخصه، ولكن إحنا بننتقد فعله، ويعني إذا كنا بننتقد هذا المهم، مش فعشان هيك بيصفي حتى المسؤول، لما نحن بننتقد سلوكه الوظيفي بيستوعبنا، لأنه أنا ما دخلتش بخصوصياته، لأن هي ما بتعنينيش، انتهى حدي عند.. عند.. عند الهم.

كوثر البشراوي: الهم العام.

أمل دباس: العام، اللي هو جزء.. مسؤوليته جزء يعني من همي يعني عرفتِ كيف؟

فبأتناول هاي القضية وبس، ومن باب الحب ومن باب الإصلاح لأنه نحن بيت كبير، يعني أي دولة بيت كبير، والبيت الأكبر هو الوطن العربي، فيعني نحن جزء من هذا المجتمع، والوزير جزء من هذا الشعب، فيعني هي دائرة متصلة دائماً إذا انفقدت حلقة منها وبعد حدا معناته صار فيه حلقة مفرغة، نحن بنلف في دائرة مفرغة، ما فيش هدف وما فيش.. فيش.. فيش نتيجة للإصلاح، فلازم يكون التواصل موجود.

[جزء من مسرحية السلام يا سلام]

ممثل: فكرك أهل الأردن بيستقبلونا

ممثلة: ولا كبرت مالك، وولادة عمنا اللي هاجروا بحرب الحصيد الماضية، سكنوا عندهم.

ممثل: وين سكنوا؟

ممثلة: قعدوا في سلطيسوس!!

ممثل: أنا وين سامع بها الاسم، هادول تبعين النكت؟

ممثلة: لا كبرت مالك، تبعين النكت هادول أهل تافليانوس!! أهل سلطيسوس بيقولوا عقلهم تكر، سمعت أقول لك، هم ولادة.. هم جيراننا بدهم إيش يفزعونا وولادة عمنا.

ممثل: مالك يا مرا، ما بتقريش أخبار؟

ممثلة: شو هي؟

ممثل: كل إخواننا هبوا لنجدتنا.

ممثلة: أمانة الله؟

ممثل: آه، كل جيراننا هبوا لنجدتنا، قالوا، أول ناس هبوا الفينيقيين

ممثلة: ها.

ممثل: آه، هبوا هبة رجل واحد بعدين بلشوا في بعض خبط.

ممثلة: طب والسوريين؟

ممثل: أصدروا بيان استنكار صارم

ممثلة: صارم؟!

ممثل: آه.

ممثلة: هيك الفزعة ولا بلاش.

ممثل: آه.

ممثلة: طب هذا والبابليين.

ممثل: البابليين بيبنوا برج بابل العالي، كل ما طلعوا دورين بيهدوا لهم ثلاثة.

كوثر البشراوي: لكن سيدة أمل، يعني رموز المسرح الكوميدي في العالم العربي اللي هم وُلدوا في حضن الحكام ولولا تأشيرة من الحاكم لما فتح فمه، ولولا يعني هذا التحالف الخفي تحت المائدة بينه وبين الحاكم لما كان موجود أصلاً، لأنه غيره لو حاول ينتهي في السجن.

أمل دباس: فيه بعض يعني خليني أكون.

كوثر البشراوي: أنا لا أعمم هنا.

أمل دباس: طبعاً.

كوثر البشراوي: أنا قلت بعض الأسماء والرموز الكبيرة والضخمة أنت عارفة أكثر مني.

أمل دباس: أنا.. أنا فاهمة عليكِ 100%.

كوثر البشراوي: أنهم لاعبينها على الناس.

أمل دباس: نحن في الأردن لما بدأ المسرح بدوا الفكرة ولم يجاز النص، ولم يُعرض على أي رقابة من البداية، وصار تقليد لجلالة الملك حسين -الله يرحمه- ورموز الأردن يعني رئيس الوزراء، ويعني كل هاي الناس رموز البلد انطرحت في المسرح وإجوا اتفرجوا لأول مرة، وكانت ردة الفعل إيجابية جداً، أهم شيء المُدخل.. المُدخل كان منطلق حب، حب وحرص على هاي المؤسسة إنها تنجح وتستمر بدون أي شوائب إذا أنا شايفة شيء ها القد خليني أقيمه، وإذا أنت شايفه ها القد بنقيمه، فنتعاون كلنا علشان ها المركب يمشي، هذي كانت الفكرة وهذا كان النفس، فهم استوعبوا هذا الحكي، يعني حتى في مرة من المرات أول مرة كان بيجي رئيس المخابرات كان موجود في وقتها عرضنا المسرحية، قال لهم نبيل: نروح معك ولا نروح على بيوتنا؟ قال له: لأ.. لا.. لا، روح على بيتك، ويعني حتى جلالة سيدنا –الله يرحمه- الملك حسين لما إجي أول مرة حس إنه ممكن يصير فيه تأثير من بعض الجهات إنه ما تقولش هاي، ما تقولش هاي، رقابة بطريق غير مباشر، يعني الغي هاي الجملة أو قيم هاي الجملة أو كذا، فبعت Message إن على الـBack Stage إنه إذا انقام أي شيء من المسرحية وعرفت بأقوم، إنه أعرضوها زي ما بتعرضوها كأنه

كوثر البشراوي: مش موجود.

أمل دباس: أنا شخص عادي، جمهور عادي، عم بيشوف، وفعلاً هذا الحكي صار، هلا أنا برأيي إنه نحن جزء من تنفيس الحكومة..

كوثر البشراوي: وتنفيس الشعب أيضاً.

أمل دباس: تنفيس الشعب.

انعكاسات دخول المرأة في المسرح السياسي على حياتها

كوثر البشراوي: صحيح، دخول امرأة في المسرح السياسي مغامرة ليست سهلة، تحتاج إلى جرأة، تحتاج إلى كفاءة، ومع أسماء بارزة على الأقل في البدايات أنا أقصد هنا الأستاذ هشام وأستاذ نبيل، وأيضاً المساحة.. مساحة الثقة ومساحة العمل أُتيحت لكِ، مرأة في هذا المسرح هل هو.. هل هي تجربة غريبة فريدة من نوعها، مخيفة، مريحة كمرأة ممكن تدفعي فواتيرها غالية في حياتك اليومية، في حياتك الخاصة؟

أمل دباس: يعني هو في البداية الجرأة باتخاذ القرار بأنه الواحد يشتغل مسرح سياسي بها الجرأة هاي، وتسمية الأشياء بمسمياتها كانت بدها قرار.. قرار قوي بصراحة يعني، في البدايات لما عرض نبيل وهشام عليَّ إنه نشتغل.. أشتغل معهم يعني في أول نص عملوه لسه كانوا بدهم يبدءوه، لما قريت النص أنا خفت، بصراحة يعني ما تخيلت إنه هامش الديمقراطية في الأردن ممكن يكون بها الاتساع، فقلت اعتذرت، اشتغلوا 8 أشهر بدوني، شاءت الظروف إنه البنت اللي بتشتغل معهم الممثلة صار عندها ظروف فتركت، رجعوا حكوا معي، قلت لهم: أنا.. أنا لو أنتم ما حكيتوا أنا راح أحكي، لأنه شفت الصدى، وهذا الصدى استفزني أنا من جوه، لأنه أنا بحاجة إني أكون في موقع مسؤول عن الكلمة، يعني شخصيتي هيك بتحثني أكون في موقع مسؤول عن كلمته، شو استفدت من هاي التجربة؟ استفدت إني أنا زادت ثقتي بنفسي بزيادة من خلال هاي التجربة، ثاني إشي حسيت بالمسؤولية تجاه القضايا، حسيت بالـ Limit حسيت بإني الكلمة لازم ينحسب لها حساب قبل ما تطلع عشان ما تجرحش الطرف الآخر، فبدا هذا يؤثر حتى على مسار حياتي أنا، بدا النضوج، النضوج من خلال حواري مع الناس، إنه لازم يكون فيه دبلوماسية في الطرح دائماً، مع أي ناس، ما.. ما يكونش الإنسان tough مع الناس، يعني غير لبق.

كوثر البشراوي: رامي كلمته ومش مهتم

أمل دباس: يعني، هذا جزء من هاي الحالة، هلا الشهرة كمان خلتني أحافظ أكثر أو أشد أكثر على الإطار تبعي الشخصي.

كوثر البشراوي: حبيت أسألك التجربة مع الثلاثي القديم والثنائي الجديد هشام، نبيل، أنت، والآن أنتِ والأستاذ نبيل، التعامل مع هذين الرمزين بالذات عندهم قدرة كتابة النص، وناس ربما عمرهم مختلف عن عمرك على مستوى السن وعلى مستوى الخبرة.

أمل دباس: والخبرة كمان طبعاً.

كوثر البشراوي: لو فرضنا إن هم طارحين فكرة أنتِ لا تؤمنين بها، مثلاً: "هلا تطبيع"، نعرف إحنا الموضوع العام، ربما بعض المواقف أنت كُتب.. فُصِّل لك هذا.. هذه الجملة وكذا، ولكن أنتِ في قرارة نفسك مش موافقة الجماعة في هذا الرأي، هل تقومين بدورك لأنه هذا دورك أو تنسحبي؟

أمل دباس: لأ، أنا عمري ما اشتغلت إشي، والدليل على.. على يعني صدق كلامي بهذا الموضوع إنه فيه آخر عمل مع هشام يانس كانت.. كان الموضوع ما بأقدرش أشتغله، كان طرح موضوع قانون الشرف في الأردن، أكيد عرفتِ لما أُثير في البرلمان وهيك، فكتب نص شوية غرب عن المسار العام لعاداتنا وتقاليدنا، فأنا ما قدرتش، فقال لي: أمل، هذا فكرة أنا فكري هذا وحابب إني أجسده، قلت له: أنا ما بأقدر، ما بأقدرش أكون مزدوجة الشخصية، مؤمنة بشيء وأقف على المسرح أقنع الناس بشيء، ما بأقدر أشتغل، فحتى هشام زعل مني إنه أنا اعتذرت عن المسرحية، وأنت بتعرفي إحنا لما نبدأ مسرحية بيكون فيه سنة من العمل، يعني تواجد جماهيري بيكون، فاعتذرت، للأمانة والتاريخ هادولا يعني الرمزين في.. في المسرح الأردني عندهم حالة من التواضع واحترام الآخر، واحترام رأي الآخر مهما صغر أو كبر، كثير.. كثير كانوا يمنحوا مجال لحتى الشباب الكومبارس اللي بالمسرح إنه لو قال رأيه يسمعه للآخر، وبعدين يناقشه إن إيجابي أو سلبي، وإن شغلة إيجابية يأخذوها لو من أقل شاب، فكان.. كان دايماً فيه حوار، بعدين هم عارفين مثلاً أمل طاقتها كويسة، فكانوا يمنحوني المجال، وهم ساعدوني جداً بأنه أنا أكون أمل دباس اللي الآن أمل دباس بنظر العالم اللي بيحبوها واللي.. اللي عم بيشفوها متألقة على المسرح بيقولوا الناس إنه أمل متألقة على المسرح والحمد لله، هذا نتيجة إن هم ما قزموني.

[جزء من مسرحية أوكازيون]

حكومة.. حكومة.. مصت دم الشعب.

حكومة.. حكومة.. لفت مال الشعب.

سيارتها شبح على حسابك يا شعب

ومكاتبها وسيعة من جيبة ها الشعب.

وبرلمان الشعب انقض على الشعب.

وبرلمان الشعب انقض على الشعب.

ممثل: والله لو أني منك يا أم علي لأحذر

ممثلة: ليش أحذر؟

ممثل: لأنه هذا رئيس الوزرا تبعنا نرفوز هذا، شو اسمه؟ راغب.

ممثلة: راغب علامة.

ممثل: مالك راغب علامة رئيس وزرا لبنان.

ممثلة: آه، يبقى.. العبد الله عرفته آه، آه، ماله هذا؟

ممثل: مع أنه هامش اسمه، اسمه علي الرواغبة.

ممثلة: الرواغبي آه، هذا هو الرواغبة فخذ الراغب من أبو الرواغبة آه.

ممثل: آه.. آه.. آه بش آه..

ممثلة: ماله؟

ممثل: نرفوز هذا.

ممثلة: آه.

ممثل: وإذا حكيت أي شيء قدامه بوب بوب بوب بيزعل، ما بتفهميش ولا كلمة والضمة فتحة والفتحة ضمة

ممثلة: يا حسرتي، شو بدي أسوي يا أبو نضال؟ ما انسخطنا، قالوا للقرد بدنا نسخطك، قال: شو بدكم تقلبوني وزير يا باي.. يا باي.. يا باي.

ممثل: مالك.. مالك سلامتك، أيش فيه؟ أيش فيه؟ أجيب لك ميه معك صرعة رايحة جايه، أيش.. أيش.. فيه؟

ممثلة: الرجاج تبعي يا باي، رجته قوية ها المرة.

ممثل: رجته عاطلة.

ممثلة: آلو.. آلو، أبو علي، مش بأقول لك الرجة فيها إنَّه، آه هلا أبو علي، كيف حالك؟ كيف الشغل عندك؟ مليح؟ الحمد لله حال زفت، والله، الحكومة هناك تجار، الحكومة هون شرطة، ها شو بدك تسوي؟ تقلب حسابنا من دولار ليورو، بأعرفش أبو نضال هذا استنى.

ممثل: لا.. لا.. لا، لا أم علي، لا أم علي، قولي له لأ، الاتجاه الآن ين وكرونا.

ممثلة: اسمع.. اسمع بيقول لك أبو نضال الاتجاه الآن ين وكرونا، شو عرفه؟ ما هو بقى مدير بنك قبل ما الله يسخطه.

[فاصل إعلاني]

تداعيات تأييد أو رفض المسرح السياسي لسياسة ما

كوثر البشراوي: سيدة أمل، أعود إلى موضوع المسرح السياسي، السياسة متقلبة

أمل دباس: نعم.

كوثر البشراوي: ويا ما أخذنا مواقف معها، ثم التفتنا وقلنا اللي وافقنا عليه عام 95 نتيجته اليوم تخلينا نقول يا ليتنا ما قلنا نعم يا فلان يا زعيم أو قائد.

أمل دباس: نعم، صحيح.

كوثر البشراوي: هذا على المستوى الشخصي مقدور عليه، لكن على المستوى المسرحية مسجلة أثرت على الناس، هنا تشعري بالمأزق، هل هناك بعض الأعمال اللي رفعتِ فيها كلمة نعم أو لا، ثم لما شفتِ مثل كل الناس أنه الأكذوبة أكبر من إن واحد يخفيها، لما تشوفيها تبث مرة أخرى على التليفزيون، والآن أسرق من تسجيل قديم وأبثها لك على البرنامج مثلاً ما تشعري بحرج؟

أمل دباس: يعني نحكي بالأشي اللي أنا ممكن أتخذ فيه قرار وأندم عليه أو أراجع نفسي يعني، فيه قرار أكون صريحة معك موضوع ذهابنا إلى إسرائيل وورودنا لأهل الـ48، عرب الـ48 اللي هم الفلسطينيين، طبعاً كانت الفكرة من البداية إحنا شعب عاطفي، سمتنا العربية نحن شعوب كثير.. كثير مفعمة بالعواطف، فبننساق لعواطفنا كثير، يعني ما صدقنا إنه يصير سلام وإنه نقدر نشوف ها الحلم.

كوثر البشراوي: أبناءنا في عرب..

أمل دباس: اللي هم من.. من.. من أهلنا ومن الأرض، الأرض اللي هي حلم، اللي بيقول لك يعني نحن طبعاً الأردن هي أقرب يعني.. أقرب شريك للفلسطينيين في كل شيء، فنسمع البحر، البيارات.

فصارت جنة ربنا على الأرض يعني الحلم إنه تشوفي ها الجنة بالإضافة إنه الإحساس إنه يعني لازم هادول الناس يشوفوا المعزولين عن العالم إلهم 50 سنة، عن العالم العربي، ما حدش قابلهم يعني.

كوثر البشراوي: ولا اعترف بيهم أحد، لا إسرائيل ولا عرب.. العرب.

أمل دباس: بالضبط.. بالضبط، وهمَّ هادول الوحيدين اللي صمدوا يعني، أو على الأقل استطاعوا أن يصمدوا، في خضم كل هاي الظروف في.. في ها الـ 50 سنة اللي مروا بكل معاناتها يعني، فكانت الخطوة هذه، العاطفة دفعتنا بإنه نروح ونعرض، هلا لما رجعنا واجهنا مين أيَّد ومين انتقد، ومين عارض، وهذا جو صحي، يعني اللي مع.. مع واللي ضد.. ضد، بحيث لا أؤذيك ولا تؤذيني، يعني بنختلف في الآراء، ولكن لا يفسد للود قضية يعني بالنهاية، لما تفاقمت الأحداث في الضفة الغربية وفي فلسطين، و.. و.. وصار يعني الإباحية في تصرفات زعمائهم يعني في حق الشعب الفلسطيني، وحقنا وكرامتنا كعرب يعني بشكل عام، راجعت.. أنا.. أنا راجعت نفسي، أنا ما قدرت، يعني لما كنت أتفرج على (الجزيرة) وأشوف بعض الصور اللي.. اللي يعني بتمزِّع القلب اتخذت قرار إنه أنا مهما كان لن أذهب إلى إسرائيل، أهل الـ 48 إذا حبوا ما إنه بيقدروا ييجوا على عمان وبيقدروا يشوفوا مسرحنا، أنا عندي رسالة حبيت أكون يعني سباقة بإنه نوصل إلهم، نروح إلهم، تقديراً إلهم، إحساساً معهم، فاتخذت قرار إنه لا طبعاً أنا كان فيه جهات نقابات ولجان ثاروا ضدي ومحاربة، وعدم.. إنهم ما بدناش نشتغل مع أمل، ما بدناش، هذا رأيهم، وأنا بأحترم أي إنسان معارض إلي، لأنه هو شايف من منظور آخر، مش اللي أنا شايفته، ولكن قررت في لحظة إنه هادول اللي قالوا إحنا ضد التطبيع مع إسرائيل إنه هم ممكن يكونوا صح.

كوثر البشراوي: لأ، وبعد 5 سنين و7 سنين هُمَّ صح.

أمل دباس: والمراوغة اللي عم بتصير، والأكذوبة الكبيرة اللي.. اللي عمالنا بنعيشها مع السلام مع إسرائيل.

كوثر البشراوي: لأ و.. وشيء آخر هذا أيضاً يوريك مدى خطورة المسرح السياسي لما في حالة صدق، حالة قصيرة يدخل بيها في مسار تاريخي، لأنه المسرحية مثلاً موجودة، صح أو لا؟ الزعماء لما يخطئوا ما حد بعدين يحاسبهم، الزعيم اللي يوقع مع شارون ما حد يحاسبه، لكن ما دون ذلك تصبح كأنها وصمة عار.

أمل دباس: صح.

كوثر البشراوي: لذلك لماذا يتسرع أبناء المسرح السياسي في مساندة موقف أو.. أو قرار سياسي لم ينضج بعد؟

أمل دباس: خليني أقول لك، هو شوفي جزء من هذا الموضوع إما أن تكون سباق إما إنه منظورك للموضوع..

كوثر البشراوي: لحظتها يعني، في إطارها.

أمل دباس: هل الإنسان.. هل الإنسان غير خطاء، هل الإنسان كامل أم لا؟ ما فيه حدا، طيب ما أنا حتى هذا الرمز اللي.. اللي الناس بتحبه هو.. هي أنا ملك للجمهور، وتصرفاتي محسوبة عليَّ أمام الجمهورية، طيب ما أنا إنسانة بالنهاية، يعني أنا إنسانة وإلي منظور شخصي خاص بي.

كوثر البشراوي: إيه لأن.. شخصي في بيتك

أمل دباس: لأ ما هو.. ما هو إيش..

كوثر البشراوي: لما يصبح الموضوع على خشبة المسرح، عندك 500 شخص يتفرجوا، وكل ليلة ييجوا500 آخرين، ربما بعض المراهقين، ربما بعض الطلبة، ربما بعض يعني البراعم هادول، أنت تؤثري فيهم، هنا الخطأ الشخصي ما له دخل، إحنا هنا نؤثر على الآخرين.

أمل دباس: لا.. لا هو.. هو.. أنا أعتقد هو مش خطأ شخصي إلا فيما بعد أصبح خطأ شخصي.

كوثر البشراوي: طبعاً.

أمل دباس: أنا أحكي لك أنا..

كوثر البشراوي: والسياسة زمن على فكرة.. للسياسة زمن.

أمل دباس: ما هي.. لكل زمان دولة ورجال.

كوثر البشراوي: لا.. لأ، ما أقصد أنه أي قرار سياسي ما تقدري.. ما تقدري تحكمي عليه الآن.

أمل دباس: السياسة...

كوثر البشراوي: تنتظر شوية وشوية.. وشوية وتشوف هل هو أكذوبة صح، مش صح، تأثيره على الحقوق دي.

أمل دباس: ما هو شوفي، نحن قرارنا في الروحة مش سياسي.

كوثر البشراوي: ما أحكي على الروحة، نحكي بصورة عامة على المبدأ.

أمل دباس: طبعاً، لأ أنا بأحكي لك عن.. عن روحتنا نحن علشان.. هل الناس اعتبرته وصمة عار؟ هل الناس اعتبرته خطأ؟ ولكن إيماننا بإنه الحل في الظروف اللي إحنا بنعيشها، الخنوع اللي إحنا بنعيشه، الحل كان.. كان السلام، هو أبسط حل بعدم إراقة الدماء، إنه ترجع الحقوق لأصحابها، يعني هذا أمل، يعني تخيلي لما بتسمعي باتفاقية فبدك تكوني أنت داعم، يعني من حبنا للقضية الفلسطينية، ومن حبنا لإنه تنحل ها القضية بالشكل الإيجابي للطرف اللي بيهمنا، عرفتي كيف؟ فلازم يكون إحنا support لازم نكون داعمين بأي شكل من الأشكال، عرفتي كيف؟ فأنا ما بأعتقد إنه روحتنا على.. روحتي أنا على إسرائيل أو اتخاذ هذا القرار أساء للناس، لا فيه ناس كتير راحت.. فيه ناس كتير راحت، ولكن لم يشار لها بالبنان.

كوثر البشراوي: سيدتي بين قوسين، إذا كل إعلامي على (الجزيرة)، على MBC، على قناة مصرية، على أي قناة توجه إلى القدس الشرقية والغربية لتصوير المآسي التي تحدث هناك يتهم وهو راجع إلى لندن على MBC أو راجع إلى (الجزيرة) في الدوحة أنه هو مطبع ولد مطبع فرحنا في هذه الداهية كلنا، وقفوا كل مكاتبنا اللي في القدس، و.. واللي عملوا لقاءات مع مثلاً ناس من البرلمان الإسرائيلي أو.. أو عرب الداخل اللي همَّ في البرلمان إيه كنا رحنا في داهية جميعاً، فالنية مش بالضرورة أرى هي تؤول ضدنا.

أمل دباس: لأ بالضبط، ولكن.. ولكن أنا بأعتقد إنه الطرف الآخر اللي ضد قراري بهذا الحكي ما يكونش قاسي علي لها الدرجة، هذا مهم جداً، لأنه.. إنه يرجع للكلمة الأولانية إنه نحن منطلقنا محبة بعض، وهمنا واحد..

كوثر البشراوي: وخدمة القضية يعني..

أمل دباس: بالضبط. فيعني لما.. لما أحس إنه أنا والله حسيت في هاي اللحظة إني أنا ما كانش لازم أروح، ولو إنه كان أملي إنه ها البرنامج اللي انحط في موضوع السلام يطبق، هذا أمل، هذا.. هذا يعني زي الحلم، عرفتي كيف؟ فإذا نحن بعدنا وفلان بَعَدَ، وفلان بَعَدَ صفيَّ.. صفيَّ الموضوع حرام، وأنا برأيي إنه بعدما أنا اتخذت قرار إنه يعني غلط يعني ما كانتش لازم أروح أو ما بدي.. مش.. مش ما كانتش لازم أروح، لأ رحت، وكتير كتير سعيدة بإني أنا تواصلت مع هادول الناس، ودعمت السلام في مرحلة كان السلام صح في بدايته، ولكن فيما بعد صفَّت الأمور خربت.

كوثر البشراوي: نعم سيدة أمل، شوفناكي مع الثلاثي، ثم الثنائي،

أمل دباس: ثم الثنائي.

كوثر البشراوي: هل سنرى الـ one woman Show؟

أمل دباس: لا.. لا.. لا

كوثر البشراوي: يعني هيك، أنتِ بالتقسيط تشتغلي مع..

أمل دباس: لا.. لا، لا.. لا

كوثر البشراوي: لما لا؟

أمل دباس: أحكي لك شغلة. أول شيء المسرح السياسي، إحنا ما.. اتطرقنا للمرأة في المسرح السياسي، وما تطرقناش إيش معاناة المرأة في المسرح السياسي.

كوثر البشراوي: خبريني.

أمل دباس: يعني أنا بالنسبة إلى إيش بأقدر أعمل في المسرح السياسي إلا إني أكون لسان الشارع الأردني أو العربي.

كوثر البشراوي: هذا ماله دخل إنك تكون في ضمن مجموعة أو بمفردك.

أمل دباس: لأ، يعني المسرح السياسي لازم ينطرح شخصيات سياسية كبيرة، رموز، هلا في مجتمعنا العربي ما فيش ولا رمز سيدة، علشان أنت تطرحي كفتين الميزان اللي هو الزعيم إن كان رئيس وزراء، أو اللي هو، مرادف إله الشارع.

كوثر البشراوي: هل إذا في الحقيقة وفي السياسة المرأة هي.. أستطيع أن أقول.. لا أقول درجة ثانية، لكن مكملة للأساس، اللي هو الزعيم الرجل، الوزير الرجل رئيس الوزراء الرجل، وهناك نائبات سيدات، مديرات..

أمل دباس يعني هو…

كوثر البشراوي: هل هذا يعني إنه بالضرورة في المسرح السياسي أيضاً تبقى المرأة تحوم حول هذا المركز الرجل ممثل كذا، يعني هل هذا نسخة صغيرة من..؟

أمل دباس: هذا بيختلف، لأ بيختلف عن الواقع، هذا الواقع الست بتصنع نفسها في هذا الموقع، ولكن المسرح إذا بنتعامل بواقعية، ننقل الواقع على خشبة المسرح لازم يكون فيه واقع عشان ننقله.

كوثر البشراوي: صحيح، ما..، لذلك قلت لك هل من.. من الأقدار اللي تعيشها المرأة في المسرح أن تكون أيضاً.. لا أقول ظل، ولكن المكملة لذاك الزعيم، وليست الزعيم.

أمل دباس: أنا بديش أقول مكملة، هي الكفة الأخرى، هي الكفة الأخرى. يعني أنا من خلال المسرح بشكل عام أنا اشتغلت كان فيه بعض الإطروحات في مسرحنا، بعض المشاهد، مثلاً (مادلين أولبرايت)، (بناظير بوتو) وزيرات في الأردن.

[جزء من مسرحية أمن ياهو]

ممثلة: ولا تفضى ليش ما بتقول لي مرحبا ولا؟

ممثل 1: أنا دبداية ها..

ممثلة: أنا بأوريك، بتروح تتمشور بالقدس بدون إذني، وبتزعل حبيبي إسرائيل.

ممثل: طظ على حبيبك إسرائيل.

ممثلة: أنا بأوريك.

ممثل: Set down …. girl أول شيء على جدول أعمالنا الحصار على العراق، لازم نرفع الحصار عن العراق لأن الحصار على العراق مش إنساني

ممثلة: فيتو

ممثل: مين هو؟

ممثلة: والله لو تبظ عينك ما بنفك الحصار على العراق.

نبيل صوالحة: ما بنريد..

ممثل 2: فرنسا، فرنسا، فرنسا

نبيل صوالحة: Oui.

ممثل 2: ما دامها أميركا قالت لك فيتو، والله بأبوك ما فك الحصار عن العراق موش هيك إنجليزي.

ممثل 3: أولبرايت دائماً (Right)

ممثل 2: لا والله فاكه المنطقة الأميركية

ممثل 4: what.. what.. what… what

ممثل2: سألت أمك قبل ما توطوط لي؟

ممثل 1: إدانة أميركا بتعامل أميركا بتعاملوا إسرائيل معاملة سيئة، بتعاملوا العراق بتعاملوها معاملة سيئة.

ممثل 2: الأطفال العراق دول أطفال.

ممثل 1: إسرائيل بتدللوها، مخلين الدنيا بإسرائيل تبعكم، بس العراق المسكين Non.. Non.. Non، ليش لما طارق عزيز زار أميركا ما قبلتوا تطعموه إلا موز؟

ممثلة: لأنه دخل أميركا على فيزا صومالي

مثل 2: حلوة.. حلوة صحيح

ممثلة: So shut up .

ممثل 1: oh، (...) Shut up أميركا.

ممثل 3: absolutely right أميركا.. أولبرايت دايماً رايت (Right)

مثل 1: أسكت أنت يا أهبل أبو الفشة، جاك Set down

كوثر البشراوي: كل كلامكِ ماعطانيش أي مفتاح يخليني أقتنع لما لا أمل دباس تقدم عرض بمفردها يعني، لما.. هذا لا يتعارض؟

أمل دباس: أنا غير مقتنعة.. أنا غير مقتنعة.. أنا غير مقتنعة.

كوثر البشراوي: آه.. آه قناعة شخصية، أما فعلياً ما فيه مانع، بمنطق لا مانع لذلك..

أمل دباس: لأ.. لأ هو.. هو المنطق إنه.. إنه ممكن يصير، بس أنا الآن غير مقتنعة، وأعتقد لقدام شوية كمان غير مقتنعة.

انعكاسات التقلبات السياسية على المسرح السياسي

كوثر البشراوي: نعم. سيدة أمل، أنتِ عارفة إنه السنوات تمر والأوضاع تتغير بطريقة غريبة جداً يعني، مثل ما قال.. ذكر الأستاذ هشام والأستاذ نبيل، قالوا مثلاً الحرب في الخليج الثانية غيرت مجرى الأمور وأسقطت الأقنعة، وعرَّت العلاقات العربية العربية بعد 10 سنين، أو 11 سنة، أحداث سبتمبر يأتي ليعرِّي وجوه أخرى في.. من العالم وأقنعة العالم بأسرها، طبعاً الإنسان يعيش همومه الداخلية في بيته العربي الضيق، ويعيش هموم الخارطة، والآن ننظر إلى مآسي غريبة، هل هناك موضوع معين بودك أنك تحققيه في هذه الأوضاع المتغيرة والزئبقية، واللي ما تعرفش بكرة إيش يصير معناها، لها الدرجة أصبحنا السياسة ما عدش تقدري تقيميها؟

أمل دباس: هو نفسي أعرف إيش ممكن أو أيش اللي بيصير هلا.

كوثر البشراوي: مش تقدري تعرفيش..

أمل دباس: عشان أقدر أحدد شو ممكن أعمل.

كوثر البشراوي: منطق.

أمل دباس: لأنه صدقاً اللي عم.. عم بنشوفه أو بنعيشه هلا دوامة.

كوثر البشراوي: إيه حد ما فاهم شيء.

أمل دباس: دوامة بدون أطراف يعني مش.. ولا فيها قطب تقدري تمسكيه علشان تبدي منه.

كوثر البشراوي: لا والله فيه.

أمل دباس: يعني أنا بأقصد يعني اللي بتشوفيه كذا بيطلع كذا، واللي.. يعني مش قادرة تحددي.. يعني فيش قناع صحيح، أو.. أو فيش.. فيش صورة صحيحة، لأن كله أقنعة، يعني ما فيش تمسكي هذا البني آدم بيسحب ها القناع وبتكتشفي إنك أنت رجعت من الصفر، في هاي المرحلة بالذات على مستوى العالم مش الوطن العربي.. يعني أنا بأسمع أخبار بأتشتت، طيب إيش اللي بيصير هون؟ طيب هذا اللي صار هناك علشان هذا اللي هون، يعني عرفتي، فصفت كل الأمور مربوطة في بعضها

كوثر البشراوي: منخرطة.

أمل دباس: يعني كيف العولمة خلت.. العالم كله دكاكين، دكانة واحدة كبيرة، هلا اللي عم بيصر كله مربوط في بعضه، يعني مثلاً اللي بيصير في أفغانستان علشان.. عشان اللي بده يصير في العراق مثلاً (what ever) أو في اليمن، أو في الأردن، أو في فلسطين، أو اللي صار في فلسطين أو اللي صار في أفغانستان، أنا مش قادرة أحدد، عشان ننسى فلسطين أو ننشغل في أفغانستان، أو هل اللي.. أفغانستان عشان بحر قزوين، أو علشان بن لادن كشخص؟ طيب ما بن لادن كان عامل معهم.. في روسيا، إيش عرفتي؟ يعني أنا لما..

كوثر البشراوي: الواحد مخه يتمس بالموضوع يعني.

أمل دباس: بالضبط. فيعني ما بتقدريش.. أنا مش قدرة أحدد شو هلا إحنا عشان..

كوثر البشراوي: لكن هذا.. هذا التيه يجوز للمشاهد ولا يجوز للمبدع، لأن المبدع الآن بصراحة أقولها لك كتير ناس يقول لك يا أهل الخير ناس تتذبح، ناس تتذبح في كوبا وناس تتذبح في أفغانستان، وناس تتذبح في فلسطين.

أمل دباس: نعم.

كوثر البشراوي: وفنانينا يضحكوا ويسهروا، إعلامنا راقص وناس تُدفن، فأيضاً هذه المرحلة خطيرة للفنان الذي اختار هذا.. هذا الخط بالذات.

أمل دباس: مضبوط.

كوثر البشراوي: فبالتالي يتوه الناس، والتيه هذا مش من حقك.

أمل دباس: ما هو ما بأقدرش أنا أكون صارمة بقرار تجاه أي موقف بدون ما أنا أكون على الأقل فيه أساسيات النجاح الـ50% لأنه يكون الأرجح اللي أنا اقترحته، يعني هذه كمان مهمة، ما هو مش معقول أنا أكون يعني.. OK أنا تخيلي للوضع في هذا البلد، أو في الأردن تخيلي إنه النتيجة هتكون 1-3-7، بس هل أنا لو متأكدة..

كوثر البشراوي: احتمال، فرضية

أمل دباس: آه لو متأكدة من 1-3 بأجازف، بس لما بأكون مش متأكدة عرفتي كيف؟ فبأقدرش أكون أنا غير صادقة مع نفسي، أو تخميني مش في محله علشان كمان الثقة تظل موجودة، فبأظلى خاملة، عبين ما توضح بعض الخطوط تصفى

كوثر البشراوي: يعني ما تطولوها كثير الله يخليكوا

أمل دباس: لا إن شاء الله لا.

كوثر البشراوي: في نظري ما هناش نومة لأنه كله نايم. سيدة أمل، بصراحة بصراحة.. بصراحة أنا أعتقد لأنه الملك حسين -الله يرحمة ويغفر له- ربما سنه و.. وقدرته السياسية تسمح له باستيعاب الكثير من الطيش ...، هل الملك عبد الله ها اليوم يتسع صدره لكل ما يقال في المسرح؟ هذا أولاً، هل تتصوري أنه الملك عبد الله ها الآن لو جسَّدتوا المشهد أو.. أو قلدتوه في المشهد اللي هو مع رئيس الولايات المتحدة الأميركية ويسانده في قرار المثلث الشيطاني مثلاً، هل سيقبل؟ وعندي سؤال آخر، أنتم قلدتوا (رابين) و(شارون) و(بيريز) وعرفات، يعني بوش أكبر من التقليد؟

أمل دباس: لأ مش أكبر، لأنه المسرح تبعنا قلد (كلينتون)، قلد الزعماء اللي قبله، (بوش الأب) في حرب الخليج.

كوثر البشراوي: حكينا الابن إحنا، لا الأب خلاص.

أمل دباس: هل الابن.. الابن هو تايه كمان يعني، مش عارفة يعني ممكن.. ممكن قلة الأدب تجاه العرب من.. اسمحي لي أقول الكلمة يعني، والاستخفاف فينا وفي مشاعرنا، وفينا كثقل عربي يعني، وفي تاريخنا، استخفافه بيخليني أدخل في دوامة تفكير، هل هو إنسان سخيف، أم قاصد الإهانة؟

[مسرحية أمن يا هو]

ممثل 1: أنا جايب لك الحالة مخربطة، وما إلنا إلا نلجأ لمجلس الأمن الدولي كمان مرة

المجموع: وفيتو

ممثلة: بأسألكم (س) سؤال مش خيال برأس أميركا في موال، إيشي أميركاني طيب ولذيذ نأكله بدون تمييز، طيب ولذيذ شو هو؟

المجموع: فيتو

يا يُمَّا يا ميناتي والله (الفيتو جبار والله الفيتو جبار

ساعة يشد العزيم وساعة يطبلنا ساعة يطبلنا

ساعة يرخي لي الحبل وساعة يشدد الحصار وساعة يشدد الحصار

ممثلة: شو هو؟

المجموع: الفيتو

ممثل 1و 2: طيب ولذيذ.. طيب ولذيذ.

المجموع: فيتو.

كوثر البشراوي: هل تعتقدي رموز المسرح السياسي عندهم قدرة بعد 20 سنة أن نقولوا.. يقولوا يا جماعة كنا صادقين عام 2000، ولكننا نعتذر لأننا نظراً للسن، ونظراً للوضع، ونظراً للظروف، ونظراً لحماسنا و.. وشبابنا؟ أخطأنا في ذاك فناً فعلاً كنا.. يعني كنا ok، لكن الرسالة نحن اليوم نريد أن نقول عكسها، هل نملك هذه الجرأة على الاعتراف بما سبق من أخطاء؟

أمل دباس: بيصير، بس لا أأسف، لأنها مرحلة.

كوثر البشراوي: صحيح.

أمل دباس: لا أأسف، يعني أنا اشتغلت أعمال لو أطلَّع عليها هلا بأقول كيف أنا اشتغلتها؟ ولكن في هذيك المرحلة

كوثر البشراوي: بل.. بل

أمل دباس: كنت أنا حجمي ها القد، وهذا العمل حجمه ها القد جاي علي، فلابسين بعض، مكيفين على بعض في هذيك المرحلة، ولكن الآن لو أنا رجعت بدي أشتغل هذاك العمل أكيد ما راح أرضى، ولكن في هذيك المرحلة منيح، هو مرحلة، فالإنسان بيتطور حسب تطور الحياة وتطور ذاته.

كوثر البشراوي: حتى ولو اقتضى الأمر إنه بعد 20 سنة تقدمين عمل مخالف تماماً لتلك الجملة السابقة مثلاً..

أمل دباس: ما.. ممكن.. ممكن، ممكن بس المأساة إني أظلني على عمل تبع قبل 20 سنة بعد 20 سنة

كوثر البشراوي: لماذا؟ واحد يبقى على حطه إيده معناته لا هذا مسكين ما اتطورش.

أمل دباس: معناته ما.. ما اتطورش، أنا مت.. مت بس بأمشي يعني.

كوثر البشراوي: طيب، يا سيدتي، أنا أشكر فضلك على كل ها الوقت اللي عطيتيه لنا وإن شاء الله نلتقي في عمان إن شاء الله.

أمل دباس: إن شاء الله. أنا سعيدة فيك جداً جداً جداً، والصراحة.. خليني أكون صريحة معك، أول مرة بيدار حديث معي بها الثقل هذا، وبها الجرأة هاي، وبها المسؤولية هاي. أنا سعيدة فيك، وشكراً إلك، وشكراً لقناة (الجزيرة) على ها اللقاء.

[مسرحية أوكازيون]

المجموع: سلام عليكم.

ممثلة: هجموا.. هجموا، إلحق هجموا، يا أمَّا.. يا أمَّا .. يا أمَّا يا باييه.

ممثل 1: هذا الحقوا العملاء هون.

ممثلة: والله غير أميركا يا أبو نضال، تتركك كروز وتطيرك أنت.

المجموع: ارجعي يا حُرمه.

ممثلة: خير يا إخوان، خير؟

ممثل 2: إحنا مش إخوان يا حُرمه.

ممثلة: ويلا

ممثل 2: إحنا طالبان

ممثلة: يا حبيبي.

ممثل 1: شو جايين تعملوا هون؟

ممثل 3: إحنا حرس خاص للرئيس.

ممثلة: بوش؟

ممثل 3: لا.

ممثل 1: لمين عاد، للملا عمر إيشي؟

مثل 3: لأ، لرئيس وزراء الأردن الملا علي أبو الراغب.

ممثلة: يا حبيبي.. يا حبيبي، همَّ مللوه؟

ممثل 3: آه.

ممثل 1: يا عيني.

ممثل 1: والله غير يغطي لك زرزيراتك أبو الراغب.

ممثلة: لا.. لا مُلاَّنا أبو الراغب منكشف.

ممثل 3: نعم؟

ممثلة: قصدي منفتح.. منفتح.

ممثل 1: أنا راح استقبله.

ممثلة: يا الله الله يسهله.

المجموع: سو يا سو أبو الراغب أهوه

ممثل 3: أهوه.

ممثلة: سو يا سو أبو الراغب أهوه

حولوا الوزارة لمجالس عادية، يا ويلنا من الجايات

الحقوني وألحقوه.

المجموع: سو يا سو أبو الراغب أهوه

سو يا سو أبو الراغب أهوه.

ممثلة: جا قانون عقوبات منع المظاهرات.

على جويد الثقافات إذا حطوا إشاعات.

المجموع: سو يا سو أبو الراغب أهوه

سو يا سو أبو الراغب أهوه

ممثلة: سحب الليرة الحديد جابوا لنا ورق جديد

اللي أعلم يا جماعة شو جايينا بعد العيد.

المجموع: سو يا سو أبو الراغب أهوه

سو يا سو أبو الراغب أهوه.. هو..

يا هلا.. يا هلا فيكو يا هلا.. يا هلا.

كوثر البشراوي: أصدقاءنا المشاهدين، عقارب الساعة تعلن النهاية، وفي النهاية لا أجد سوى تقديم الشكر لضيفتنا أمل دباس، وشكر أكبر لكم أنتم على حسن الاهتمام والإصغاء لبرنامج (إشراقات).

طبعاً نعدكم دائماً بتقديم مواد مختلفة من مواقع عربية مختلفة، ومواضيع مختلفة في سهرة كل خميس على قناة (الجزيرة).

حتى موعدنا اللاحق أقول لكم إلى اللقاء. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.