مقدمة الحلقة:

كوثر البشراوي

ضيف الحلقة:

نضال الأشقر

تاريخ الحلقة:

15/03/2002

- أهمية الجوقة بين المسرح الإغريقي والموسيقى العربية
- علاقة التجربة الشعرية الغنائية لنضال الأشقر بحلم صلاح عبد الصبور

- كلمات تعشق النغم وعلاقة الجمهور بالمشاركين فيه

- مغامرة نضال الأشقر في قسم الشرطة وعلاقة المثقفين بالشرطة

- الوعي السياسي والثقافي لدى الجمهور الأفغاني

نضال الأشقر
كوثر البشراوي
كوثر البشراوي: أصدقاءنا المشاهدين، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأهلاً بكم جميعاً في برنامجكم (إشراقات).

في هذه الحلقة تستمر الدردشة التي بدأناها الأسبوع الماضي مع ضيفتنا نضال الأشقر والتي تعود بنا إلى أواخر الستينيات لتروي لنا مغامرتها الشهيرة مع الكراكون، أي قسم الشرطة، والسبب هو عرض مسرحيتها (مجدلون)، وقد تساءلت إن كانت العلاقة بين المثقفين وأقسام الشرطة والبوليس قد اختلفت بعد ما يُقارب الأربعة عقود، الإجابة ستسمعون إليها –إن شاء الله- ضمن هذه الحلقة.

كما ينضم إلينا في هذه الحلقة كل من خالد العبد الله وجاهدة وهبة، وهما من الأصوات البارزة التي شاركت في العمل الشعري والموسيقي "كلمات تعشق النغم"، وهذه الأصوات يكتشفها بعضكم لأول مرة، أقول هذا بكل أسف، لأن سماسرة سوق الأشرطة والأغنية والموسيقى أبعدونا عن الكثير من الجميل والمطرب، وغزوا عقولنا ومسامعنا بكم مخيف من التلوث الفني.

على كل حال نحن في هذا البرنامج نكتفي بالقيام بواجبنا في البحث عن كل مُشرق في كل مكان، أيها الأصدقاء، مرة أخرى أرحب بكم وأقول: ألف ألف مرحب.

أهمية الجوقة بين المسرح الإغريقي والموسيقى العربية

قضية الجوقة، وأنت أدرى مني أنا فقط من خلال بعض القراءات السريعة فهمت أن الجوقة موجودة في المسرح الإغريقي يعني، اليوم أجد السيدة نضال بهذا التخت أو هذه الجوقة أو هذه النغم، يعني وأشعر هذا التداخل بين رنين العود وصدى صمت الجمهور، بين صوتك ويعني ووهم وفونتازيا الجمهور، كيف تفسري هذا التمازج بين هذه القصيدة.. هذا الكلام.. هذه الموسيقى؟

نضال الأشقر: أقول لك شو، أول شيء الجوقة في المسرح اليوناني ما إلها علاقة بالتخت الشرقي.

كوثر البشراوي: أعرف.. أعرف، لكن الموسيقى.

نضال الأشقر: الجوقة، لأقول لك الجوقة مهمة بنستعملها نحنا، الجوقة أول شيء المسرح اللي ببلاد ما بين البحرين، يعني أول نص هو السيد والعبد، ها اللي إيجت من بلاد ما بين البحرين والأساطير القديمة من (جلجامش) إلى.. إلى الشعر إلى (إينانا).. إلى نزول (إينانا) إلى العالم السفلي، كل هذه الأساطير القديمة، (عشتروت) (أدونيس) كلها.. كلها، هايدا البطانة تبع تاريخنا وتراثنا وينابيعنا، كلها مع تاريخنا مع أساطيرنا مع.. من.. الجوقة اليونانية ما إلها علاقة بهذا العرض، هذا العرض هو عرض بسيط جداً يرتكز، شفت ما فيه شيء مبهرج، فيه ستة قاعدين، شخصيتهم قاعدة، حضورهم، بأقصد، وصوتهم، وأداؤهم.

كوثر البشراوي: إيه.. مش.. مش عرض مسرحي، يعني أنا لو غمضت عيوني في هذا العرض لشعرت أو تخيلت أوبريت صوتي مثلاً.

نضال الأشقر: إيه، بس إذا سمعتيها على الراديو مش نفس الشيء، هي مرتكزة على ها التيار الكهربائي بيني وبينك، بيني وبين الجمهور، ومبني على –مثل ما قلت لك بالأول- تداخل ومزج ونسج هذه.. هذه الحالات من بيروت لجبيل، لبعلبك لـ هاي.. شويَّة بأتغزل بلبنان، الأخطل، بيجي محمد الفيتوري، أدونيس، البرج كذا هو واحد قاعد بيصير يشوف صور تداخل من طفولته، من حياته، من الأشياء الجميلة بحياته، عرفتِ.. يعني هايدا ما بتشوفيه لو أنتِ عم بتغمضي عيونك، ما بتشوفينا، بتسمعينا بس ما بتشعري بإن إحنا عم نجرب نوصل لك إياه، عشان هيك قاعدين على المسرح مش عاملين تسجيل، وهايدا المسرح اللي كتير شفاف ما فيه شيء لا على الأرض ولا إضاءة، ولا بتتغير الإضاءة، معمول قصد.

كوثر البشراوي: يعني.. يعني العرض هذا يُسمى أيضاً "مسرح"؟

نضال الأشقر: كيف هذا،هذه مسرحة للشعر بها الطريقة فيك تمسرحي الشعر، فيك تمسرحي وقت ما عملت (تي إس إليوت).. عملت (إس إيليود) المسرح الشعري، الناس واقفين عم بيحكوا بالقصائد بطريقة الإيقاع، بطريقة كتب (تي.إس.إليوت)، وخمل إنه إذا.. إذا نجح بالشعر وهو من كبار شعراء أوروبا، وأب.. للقصيدة المعاصرة الجديدة، بس إيجي كتب مسرح فشل، لأنه كتب مسرح شعري، ولكن فاشل، شكسبير كتب مسرح شعري، ولكن ناجح، لأنه مرتكز بخضم مشكلات مجتمعه السياسة والاجتماعية، ومبنية على شخصيا ها القد متشابكة ها القد، هايدا لأ، هايدا ست شخصيات قاعدين عاملين سيناريو لأحلامنا القديمة والجديدة والمتجددة، للماضي، والحاضر والمستقبل، بيصير يأخدوا أبعاد جديدة، هذه القصائد.

كوثر البشراوي: والأداء أداء.

نضال الأشقر: والأداء، الأداء هذا خالد العبد الله بيروح من كعب الوادي على راس الجبل بنفس القصيدة بيروح من البيزنطي، للموشح للبلدي للأوف للهايدا حتى يدخل الناس بدون ما يحسوا برحلة إلى بعلبك أو إلى جبيل أو إلى.. إلى الذاكرة القديمة.

[مختارات من كلمات تعشق النغم]

كوثر البشراوي: هل كان بالسهل لصوت جميل مثلك ومطرب مثلك أنه يدخل في عمل لا أقول مسرحي بمفهومه الجسدي، ولكن في نهاية الأمر هي مغامرة فيها مخاطر، فكيف كانت بالنسبة لك؟

خالد العبد الله (مطرب لبناني): بالنسبة إلى أنا بشغل الموسيقى والغناء دايماً بأعتمد يعني مكان الارتجال إله مكانة خاصة بقلبي، لذلك بهذا العمل ما بأخاف أبداً من المغامرة بغناء أي مقطوعة بها اللحظة إذا.. بدي إذا الحس يسمح بذلك، عشان هيك كان بالنسبة إلي ما فيه مغامرة أبداً، والتعاطي مع هاي النصوص كان متعة.. متعة خالصة.

كوثر البشراوي: نعم، لكن.. لكن أستاذ خالد، الارتجال بمفردك مقدور عليه، لما تكون أنت ضمن مجموعة ستة أشخاص مثلاً، ربما ارتجالك لا يتماشى مع ارتجال الآخر.

خالد العبد الله: صحيح.

كوثر البشراوي: أو لا يتزامن مع نفس الثانية مثل الآخر، فكيف قدرتوا أنتم بتفاوت تجاربكم، بتفاوت أصواتكم، بتفاوت أدواركم أنه يصير تناغم ارتجالي؟

خالد العبد الله: صحيح، هلا هايدي النصوص نحنا حطيناها من بعد ما أُختيرت، يعني قعدنا كلنا وكل واحد بناءً على.

كوثر البشراوي: شخصيته.

خالد العبد الله: على شخصيته ووعيه الحسي ووعيه الارتجالي -بين المزدوجين- بيبين نحن عم نحضر لذلك بنحط الأطُر العامة بيظل إلنا مارج نتحرك فيه جوه.. يعني بس يرتجل إله محل معين بيروح بيجي فيه، بينغم، مثلاً يوم غنينا على مقام كذا، بكره المزاج بده مقام آخر.. دي صورة، بس بنكون نحنا محددين –إذا بدك- المدخل والخروج منه إلى.. إلى مكان آخر، لذلك يعني كل واحد عنده.. –بديش أقول مستوى- عنده تجربة معينة بهذا الارتجال.

كوثر البشراوي: عنده مساحاته أيضاً.

خالد العبد الله: مساحاته أو الشيء اللي يليق بصوته وبمقدرته.

كوثر البشراوي: طيب أستاذ خالد، يعني سبع أو ثماني سنين مع سيدة مثل نضال الأشقر أكيد هناك سبب يخليك تستمر غير المتعة للمتعة، غير الفن للفن، غير الطرب للطرب، أين تلتقيان أنت ونضال الأشقر؟

خالد العبد الله: بأحس أنا بمفهومنا للحس بيشبه بعضه أنا وإياها، مفهومنا للمزاج بيشبه بعضه، مفهومنا للمتعة الفنية بيشبه.. بيشبه بعضه بمحل، لذلك أنا اشتغلت تمثيل معاها واشتغلت غنا، يعني دائماً على صلة بالتمثيل والغناء و.. دايماً فيه تحدي.. دايماً هيك فيه شيء بدنا نحققه بشغلنا، مع إنه نضال مش سهلة بالتعاطي يعني، فبنتناحر دايماً وبنوصل لنتيجة.

كوثر البشراوي: هي ديكتاتورية جميلة.

خالد العبد الله: طبعاً، هي مش ديكتاتورية.. مش ديكتاتورية أبداً.. ديكتاتورية جميلة مثل ما وصفتي، فبنوصل دايماً لمحل بالآخر.. يعني كيف مثلاً اللي يمكن يمارسون تأمُل مثلاً بيظل يمكن يردد شيء أو يعمل شيء بفكره بيوصل لمحل بالآخر.

كوثر البشراوي: استقرار.

خالد العبد الله: إيه، النتيجة دايماً عم بتكون هذا الاستقرار من بعد مطاحنة.. مطاحنة بالفن عم بأحكي.. وبالمشاعر وبالوعي الحسي وإلى آخره، بس هايدا الشغل أنا رأيي بيوصل دائماً رسالة يعني مثلاً كنا بالبحرين عم نعرض، بس خلصنا أكثر جملة حبيته السفير اللبناني يمكن قال لنا.. قال لنا إنه.. فرجيتو وجه لبنان يا اللي ما عم بتفرجوه الفضائيات، يا اللي آخذين فكرة كذا كذا عنه، إحنا فرجينا الوجه الراقي وإلي الشرف طبعاً هايدا.. رأي مثل هايدا، لذلك بيظل يؤثر بـ.. بالرأي العام، وبيظل هيك، يعني للأسف بأقول نخبوي، يعني مش كتار اللي بيحسوا صح واللي بيكون وعيه بالحس نظيف وكبير، لذلك أنا طارح حالة.. بأحاول دائماً أطرح حالي بهايدا المحل.

علاقة التجربة الشعرية الغنائية لنضال الأشقر بحلم صلاح عبد الصبور

كوثر البشراوي: يعني هل أسمح بنفسي أن أربط بين هذه التجربة الشعرية الغنائية مع حلم صلاح عبد الصبور مثلاً؟

نضال الأشقر: أيه، ليش.. هذا فخر إلنا، أنا ما فكرت بس..

كوثر البشراوي: يعني هو حاول فعلاً لكن الوفاة حالت دون ذلك.

نضال الأشقر: حاول صلاح عبد الصبور.

كوثر البشراوي: هي كسر الجدار بين الغناء والدراما، الغناء، والمسرح.

نضال الأشقر: صح.. صح.

كوثر البشراوي: بمفهومه الراقي طبعاً

نضال الأشقر: حلو.. حلو، هو عمله بمفهوم الدراما نحنا عملناه دراما شعرية هو القصائد –عزيزتي- مقاطع من قصائد، سمحنا لنفسنا ندخلهم بها السيناريو، مش مسرحية صلاح عبد الصبور، ولكن حلو، يعني صلاح عبد الصبور حتى شو اسمه الله يرحمه الضرير المغني المصري الكبير.

كوثر البشراوي: أنت تقصدي الشيخ الإمام.

نضال الأشقر: الشيخ إمام نعم مضبوط، يعني صلاح عبد الصبور وجاهين بكلمته السياسية اللاذعة، شيخ إمام بقصيدته الشعبية السياسية اللاذعة، نحنا لأ، نحنا عم نعمل شغلة ثانية خالص، عم نأخذ قصائد غيرنا وننسجهم بشكل كتير معاصر، وكل ها القصائد اللي عم بنقولها لأربعين شاعر مختلف عن مواضيع مختلفة، ولكن جوها العام بتتوصلنا لحالة من.. من الغضب، من الشراسة اللي إحنا بحاجة لإلها هلا، من الحنان، كل ها التناقضات بتوصلنا لإلها ها القصائد المختلفة جداً لشعراء مختلفين جداً، هو للفكرة هو هايدا، إنه نوصل إلى مكان مع بعضنا جميعاً.. ها القاسم المشترك.

كوثر البشراوي: لمنتصف الطريق بين المغني و

نضال الأشقر: نيجي نلتقى.. نلتقى بمنتصف الطريق بين الغناء والشعر والطرب والتطريب وهايدا، ونروح مع بعض إلى جو نحنا بحاجة لإله، أنا بأعتقد.

كوثر البشراوي: الغضب الجماعي.

نضال الأشقر: غضب جماعي، شراسة، حنان، ليش..؟ لماذا نحن في هذه الحالة؟ ليه.. ليه.. ليه بطلنا عندنا ها.. ها الشعور اللي إحنا عندنا إياه بعد هذه الأمسية؟

كوثر البشراوي: هذا اللقاء حول المشترك أو منتصف الطريق، جاهدة وهبة وخالد العبد الله كأسماء أيضاً معروفة في لبنان على الأقل.

نضال الأشقر: نعم.. نعم.

كوثر البشراوي: هل تعاملوا معكِ في إطار مفهوم.. مفهوم التجربة المسرحية من.. من جانبهم، أم أنه كل واحد بقى في إطاره، هذا مؤدي ومغني، تبع موشحات (......) مستمر في ذلك.

نضال الأشقر: لا، ما فيه.. لا ما فيه

كوثر البشراوي: يعني التعامل سهل أو صعب؟

نضال الأشقر: لأقول لك شيء، أول شيء خالد العبد الله أخذك كمثل، خالد العبد الله صار إلي بأشتغل معه من 7،8 سنين، طقوس إشارات والتحولات، منمنمات.. كل شيء، خالد العبد الله إنسان مثقف محامٍ، صوت رائع ثقافي، احترام للذات، وهايدا النوع من المطرب ها اللي نحنا بتليفزيوناتنا، بمسارحنا لازم نشجعه، مش هو وحده جاهدة وهبه أيضاً، لأنه كمان مثقفة، اتعلمت بالكونسوفتوار، بتعلم الموسيقى ومطربة من الطراز الأول المتميزة..

كوثر البشراوي: صحيح.

نضال الأشقر: يعني هو من جهة وهي من جهة، محمد عقيل كمان ممثل وبيجي صوته من عمق التاريخ كله حنان..

كوثر البشراوي: من عمق الجبل اللبناني.

نضال الأشقر: إيه، عرفتي؟

كوثر البشراوي: صحيح.

نضال الأشقر: فهو لا الشباب ليش أنا نقيتهم؟ لإمكانياتهم، طاقتهم، وإمكانياتهم وتأقلمهم مع كل فكرة، مع كل

طرح، مش أي مغني إن شاء الله يكون مين ما كان يكون تقدري تقولي له للمغني لاقي لي مقام هون.. هون بياتي، هون ما بأعرف شو، هون، ويجي بيرتجل على كلام أول مرة عم بيشوفه، "حسن الساحر" قلت له لخالد لازم إيقاع سريع، لازم تُقال بشكل يعني يحس الواحد كأنه قاعد بصبرا وشاتيلا، دوغري عمل الإيقاع بلش هايدا بلشنا نصحح مع بعض، بلشنا.. عرفتي، جاهدة نفس الشيء محمد، يعني بأطلب منهم أشياء ما بتقدري تطلبيها من.. ولو كان مطرب كبير، لأنه المطربين الكبار مش كلهم عندهم ثقافة شعرية وموسيقية.

حسن الساحر.. حسن الساحر

كان يأتي مثل ضوء القمر العاشق

مسكوناً بظهر الأرض.

في عينيه أسرار وبحر وغمامة

كان مجهول الإقامة

حط في بيروت

بعد النكبة الكبرى وأحداث الكرامة

حسن الساحر سميناه

لم نسأله عن شيء

وأحببناه.

ما نعرفه عنه قليل

يتقن القهوة بالهاً لك

يقول الشعر

لا يقسم بالله

شجي الصوت

مفتون بموال العتابى ويحب الكستناء

كان يأتي في المساء

صامتاً.. يجلس في زاوية الغرفة

تعلو وجهه الأسمر أضياء ابتسامة

ثم كنا نبدأ السهرة بالشعر

ونلهو بحكايات النساء

ونجوب الهند والسند

ونضحك.

مثل كل الأصدقاء

ويغني حسن الساحر أحياناً

وأحياناً يوافيه البكاء.

لم نكن نعرف أن الشوق في صدر حسن

يتعرى كلما جئنا على ذكر الوطن.

جاءت الساعة

بيروت دم في البيت، في الشارع، في الدكان بيروت دم.

يزحف أيلول ثقيلاً فوق أشلاء المكان

يزحف البوم ودباباته الرقطاء بيروت دخان

يزحف القاتل بيروت رصاص وخناجر

يزحف الموت وشارون

وصمت فوق بيروت وبيروت مقابر

كان ما كان

لم يقل كل القصيدة

كان وجهاً في الجريدةس

كانت الساعة فجراً

ومر الوقت والموت ولم يرجع حسن

ونقوق البوم حطت فوق شاتيلا وصبرا

كان ما كان

وكان الجرح أمواجاً

وأيلول هدير صائب في الروح

جاء من يافا إلى بيروت مسكونا بظهر الأرض.

في عينيه أسرار وبحر وغمامة

بات مجهول الإقامة

وبقينا مثل كل الأصدقاء.

نبدأ السهرة بالشعر ونلهو بحكايات النساء.

ونغني الوطن النازف أحياناً

وأحياناً يوافينا البكاء

وننادي

يا حسن.. يا حسن.. يا حسن

فيجيئ الصوت مجبولاً بأحزان الوطن

[فاصل إعلاني]

كلمات تعشق النغم وعلاقة الجمهور بالمشاركين فيه

كوثر البشراوي: طبعاً أنتِ واعيه إنه هذا العمل مثل ما تقولوا باللبناني ما هو حي الله عمل صح؟

جاهدة وهبه: أكيد.

كوثر البشراوي: أرجو إنه أحاول أُتقن اللهجة يعني بصعوبة، وأعتقد أنه المشاركة في عمل ضخم.. في زمن حساس، وأنتِ عارفه أكيد سمعتِ من بعض الحاضرين أن.. أنه خُيل.. خُيل لنا أن هذا العمل أُنجز خصيصاً لوضع نعيشه بعد 11 سبتمبر، هذا الكم المخيف من الإحباطات، هذا الكم المخيف من الانحناءات والصمت ليأتي هذا العمل وينعش الميت فينا، كيف تقيمين مشاركتك، وكيف تقيمين هذه العلاقة مع الجمهور في هذا الوقت بالذات؟

جاهدة وهبة (مطربة لبنانية): أكيد بتكوني عرفتي إنه إحنا بلشنا بالأمسية من قبل 11 سبتمبر.

كوثر البشراوي: أنا أعرف.

جاهدة وهبه: وإحنا يعني حوالي سنة عم بنجول بهذه الأمسية بالعالم العربي وبأوروبا خاصة بفرنسا، ولكن نحن صرنا نحس إنه صار إلها بعد آخر الأمسية بعد أحداث 11سبتمبر.. وصار إلها نكهة خاصة أكثر، خاصة إنه كلنا انتقلنا من بلد إلى بلد عربي، والتقينا بجمهوره وحسينا تفاعله معه.. تفاعله معنا، يعني كنا عم بنحس إنه.. عم بنأكد أكثر وأكثر الرأي.. الرأي إذا بدك السوق ورأي الشعب فعلاً وليس رأي السلطات العربية، يعني رأي الشارع العربي.. لأن عم بنشوف تفاعل والجمهور هو ممثل الشارع العربي، كنا عم بنأكد في زمن العولمة وفي زمن الإنترنت وفي زمن الغضب وفي زمن كل شيء أسود إذا بدك.. وفي زمن كل شيء استهلاكي وكل شيء سريع ومسلوق، وكل شيء دموي، عم بنأكد على إنسانية الإنسان، وعم بنأكد على على عروبة.. عروبتنا وعلى عروبة الشعر العربي، وقد أيش هو حاضر وعلى الهوية الفعلية للشعر وهويتنا العربية الفعلية وعم بنقول بصوت عالي، وعم بندعي كل.. كل العرب يلتفوا حول قضايا الأساسية.. اللي هي بتهم الإنسان العربي وبتهمنا.. لنقدر نواجه –إذا كان بدك- ها الفوضى وها المعمعة اللي.. اللي هلا عم يعني دايره بالكون كله مش بس بالعالم العربي.

كوثر البشراوي: جاهدة.. تجربتك السابقة وإحنا التقينا في بيروت سابقاً وعلاقة عشقك للكلاسيكيات.. حتى إلى أغاني عصر النهضة اللي أواخر القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين، وأعتقد أنك من القلة في العالم العربي.. أتذكر عائشة رضواني إذا تعرفيها، يعني أسماء نادرة جداً التي.. لم تعد إلى الكلثوميات والوهابيات بل ما قبل ذلك بكثير، اليوم أنت تتعاملي مع.. مع حَيوات تأتي من زمن أقدم.. تتعاملي مع الحلاج، مع رابعة العدوية.. هذه التجربة على المستوى الفني ماذا أكسبتك؟ وعلى مستوى الإنساني الفردي ماذا أكسبتك؟

جاهدة وهبه: هايدي التجربة أساساً أنا بأحس إنه نابعة مني وغريزية فيَّ وكأني أنا بالفطرة.. بالفطرة بأحب اسمع ها الأغاني.. وبأحب أرجع لهن.. بأحس إنه كأني.. بأحس ها الأغاني بتشبهني، ها المزاجات هذه وها المناخات هذه بتشبهني، يعني كل ما رجعت لهن كل ما حسيت إني صادقة مع نفسي وكل عم بألاقي حالة أكثر وأكثر.. يعني في هذا الزمن كلهم بيسألوني إنه ليش مصرة جاهدة على إنها نرجع للقديم؟ لأنه بأحس إنه.. إنه فعلاً ها القد غني.. وها القد صادق.. وها القد مُبحث عنه بشكل كثير دقيق وكثير جميل، ما بتشوفي كلام مبتذل، ما بتشوفي موسيقى سريعة ومسلوقة سلق، يعني بهذا الزمن يمكن محاولة متواضعة مني إني أقول: لأ، لكل ها الاستهلاك اللي عم بيصير.. لكل ها الابتذال اللي عم بيصير.. شيء محزن إنه.. وحضرتك يعني صار إنه مثبت من سؤالك إنه نحنا هلا بعصر الانحطاط.. هايذاك عصر النهضة، ولكن أنا دايماً عندي أمل إنه الزمن راح يغربل.. راح يغربل..

كوثر البشراوي: لينا سنين.. لينا عقود.. وإحنا ننتظر في ها الزمن ليغربل

جاهدة وهبة: سيبقى الصالح ويتلف الطالح صدقيني

كوثر البشراوي: دفناهم الجماعة ولسه الزمن ما غربل

جاهدة وهبة: صدقيني.. صدقيني.. راح راح يغربل لأنه بتشوفي كل ها الأغاني.. الأغاني الحديثة اللي عم تنعمل منها لحالها عم بتموت.. وبتشوفي ها المغنيين عم بيبحثوا عم بيبحثوا عم بيلهثوا لحتى يسجلوا أغاني كل أسبوع وكل شهر أغنية جديدة، لأنه بيعرفوا إنه القديمة راح تندثر ومش راح بعد يسمعوها العالم.. ولا راح تجوهر.. ولا راح تبقى.

كوثر البشراوي: بصدق ما هو المقطع أو الجملة الشعرية التي أثرت على جاهدة وهبة في هذا العمل الذي أثر على.. على مئات الأشخاص؟

جاهدة وهبه: بالحقيقة.. هناك مقاطع.. عدة مقاطع في الأمسية.. أنا بأكون متأثرة بشكل كثير كبير فيها، ولكن بالأمسية أنا بأغني بدون موسيقى.. مقطع من قصيدة "سرير أزرق لمحمد" وهي للشاعر اللبناني غسان مطر بأغنيها بدون موسيقى وبتقول:

يا محمد تعبت يداي

وقد نذرتك للبنفسج والحمام

تعبت يداي

الليل نام

فكيف جرحك يا محمد لا ينام

إن كنت تبحث عن سرير أزرق للنوم في هذا الركام

صدري سريرك..

بعدما

باعوا سريرك في توابيت السلام..

مغامرة نضال الأشقر في قسم الشرطة وعلاقة المثقفين بالشرطة

كوثر البشراوي: سيدة نضال، عام.. أعتقد 68 أو 69 عملتي تجربة جميلة اللي هي الطلوع في سيارة الشرطة.. فرقة 16.

نضال الأشقر: هادي مش تجربة جميلة.

كوثر البشراوي: لا لا أمزح يعني.. خلينا نستمر في التهكم، فها التجربة هذه المغرية اللي لا يعرف قيمتها إلا اللي جربها، ولا يعرف معنى اقتلاع فرصة –حقك في التعبير- إلا اللي جربها ودفع ثمنها.. هل بعد كل ها السنين.. نتحدث الآن عن أكثر من 30 عام هل أولاً تُشعري أنك مهددة بفرقة 16؟ هل تشعري أنه الوضع حطَّة أيدك كما تقولوا أنتم يا لبنانيين؟ هل تشعري إنه يعني الوضع اللي السيارة اللي طلعت فيها أرحم من السيارات الموديلات لعام 2002 يعني ربما سيارة الشرطة الآن أحلى بشوي منها!

نضال الأشقر: أول شيء.. (مجدلون) كانت مسرحية.. أول مسرحية بتعالج الوضع الفلسطيني في لبنان و.. وضع هايدا الخنجر الإسرائيلي في خاصرة العالم العربي، وأخذنا ضيعة جنوبي

كوثر البشراوي: جنوب

نضال الأشقر: آه، وأخذناها مثل كان هي لبنان، وكيف لبنان عم بيدعم القضية الفلسطينية.. وكيف عم بيدعم المقاومة.. وهذه المسرحية مستمرة حتى الآن. الحمد لله بلبنان المقاومة الفلسطينية.. المقاومة اللبنانية قدرت تدفش بعنف الإسرائيليين إلى ديارهم.. عودة بدون رجعة.. روحة بدون رجعة.

كوثر البشراوي: هذا نعرفه.. رجعينا إلى سيارة الشرطة.. لأن أنا شخصياً ما أعرفها، فها نعيشها..

نضال الأشقر: عم أخبرك.. عم أخبرك.. هايدي.. هايدي.. هايدي التجربة هلا.. المسرحية اللي عملتها من 30 سنة بعدها مستمرة إلى الآن.. بعدها مستمرة يعني.. اللي صار هو إنه دخلت إلى لبنان فصائل فلسطينية، الناس ما كانوا عارفين إنه دخلوا، كانت الدولة عاملة مثل معاهدة.. اللي كان سموها معاهدة القاهرة.. فقصدنا نشوف كلمات صغيرة يعني جمل قصيرة عن دخول المقاومة الفلسطينية إلى لبنان، لمعت بفكري يوم إنه أنا لازم أعمل مسرحية عن المقاومة، كنا مع جوقة من الممثلين.. مثقفين وفاهمين ومنهم محترفين ومنهم شباب بالجامعات.. فاشتغلنا وعملنا نص جميل جداً عن المقاومة ودعم الشعب اللبناني للمقاومة الفلسطينية، المعلومات اللي كانت موجودة بالمسرحية ما عجبت، هلا الدولة اللبنانية، لأنه هاي المعلومات تركتها كانت سر.. عم بتعمل أمور الشعب مش عارف فيها..

كوثر البشراوي: أنتم فضحتوا الأمور.

نضال الأشقر: إحنا فضحنا الأمور.. وإجت ها، وإيجوا كل ها الصحافة مثل أفضالك –مش كلهم من أفضالك- منهم ملاح مثلك منهم هلا.. بس إيجوا كلهم ودعموا هذا العمل وحضروا أول يوم.. ثاني يوم.. ثالث يوم.. رابع يوم إيجوا الفرقة 16 والجيش والمخابرات لفوا حول المسرح.. ونزلوا وقفوا على الخشب وصورناها وقتها جريدة "النهار" صورتهم.. واقفين على الخشبة ببواريدهم ونحنا تحت عم بنغني.. ما همنا أن نموت.. في دوي صرخة الحرب ما هم.. كلمات كانت لـ(تشي جيفارا) هيك 3، 4 جمل عربناهم وما أدري شو.. والغريب بالأمر إنه كله عفوي لما انقهرنا منه بلشنا نغني تحت بعتنا وراء الصحافة إيجوا قالوا لنا ممنوع تمثلوا هون.. يلا فلوا.. طلعت أنا بها الشارع.. رحنا بعالم رايسي وطلعنا على الحمراء، صار يضربونا بكعب البواريد.. صاروا يجوا ها الطلاب يمشوا معنا.. وصلنا على (الهورشو) ها اللي كانت بالحمراء، وبتعرفي إذا إحنا شباب ومفيش حد هيوقفنا، وطلعت أنا بلشت بأول جملة بمجدلون، والطريف بها الشغلة إنه رحت كنت قبل بجمعتين دقيت على بابه نزار قباني ببيروت، قلت له: أستاذ نزار دخيلك.. بدك تكتب لي قصيدة لمجدلون لأنه (البرولوج) المقدمة، لازم يكون فيها قصيدة منك، قال لي شو.. شو هذه المسرحية؟ خبرته.. قعد كتب لي إياها، وبعت لي إياها بس بلشت أنا بالقصيدة (بالهورشو) وبدأت أول نص.. وجواب لفلان.. وجواب لفلان.. فات الضابط أنتوا عم بتمثلوا.. كيف عم بنمثل؟ قاعدين عم بنشرب ميه هون، وقاعدين مرتاحين عم بنقول.. عم بنتساير.. صار يتحداني وأنا أتحديته وطلعت بالشارع شتمت رئيس الجمهورية وقتها الله يرحمه.. الله يرحمه (شارل...)، شتمته هو ودولته وما خليتش.. ما بقتيش.. فوقف الضابط قال لي: يا ست نضال.. كنت صغيرة.. إذا بدك تستمري هيك أنا راح أضطر أوقفك، قلت له فارقة معايا أنا وقفني.. كان أبويا بعده طالع من السجن.. كان أبويا له ماضي 8 سنين بالسجون اللبنانية.. طلعونا بها الجيب.. طلعوا ها الممثلين.. طلعوا ها الصحفيين طلعوا ها الناس.. ونقلنا السير بالحمراء وأخذونا على كراكون حبيش، فوتونا لهناك حدا من الناس اللي شافنا تلفن للوالد أبويا.. أبويا أسد الأشقر.. بتعرفي رجل سياسي ومؤرخ تاريخ وإنسان لذيذ كثير – الله يرحمه- إنسان متميز.

كوثر البشراوي: يعني هذه اللبوة من ذاك الأسد.

نضال الأشقر: الله يخلي لي إياكي وشرس.. ومناضل كبير وما بتفرق معاه حاجة

كوثر البشراوي: واضح.

نضال الأشقر: الله يخلي لي إياكي، طلعوا إله نزل بالسيارة.. فات على ها الكراكون.. افتحوا بلا حكى.. بلا طعمة.. أنتو ناس بلا.. بلا أخلاق.. بلا شباب ها بيعملوا مسرحية.. شو بدكم فيهم؟ يلا جيب ها المفاتيح... خاف منه.. فتح.. فتح لنا.. كان صار لنا كم ساعة قاعدين، يعني ما نمنا.. فتح لنا ها الباب وطلعنا.. وقفوا المسرحية.

كوثر البشراوي: سيدة نضال، وأنتِ تحكي عن تجربة دخول الكراكون أو قسم الشرطة.. أو مركز الشرطة، قلتِ كنا شباب ما يوقفنا شيء.. وللعمر أحكامه.. وللزمن أحكامه.. والإيقاع يختلف فترة الشباب.. فترة الكهولة.. لو حدث نفس الشيء هل هناك شيء يوقفك أو لأ؟

نضال الأشقر: أقول لك الحقيقة.. لحسن حظي، والحمد لله ما بأعرف كيف بيي [أبي] وأمي ربوني.. كل عم بأكبر عم بأصير أشرس.. الحمد لله على هذه النعمة..

وهذا بفضلكم كلكم، لأنه أنتم ما بأعتقد إنه أصدقائي.. والمثقفين والجمهور بيقبل إني أنا أتغير.. لذلك مسرحي عم بيصير جذري أكثر، شرس أكثر، يعني ما بقى عم بأعمل أشياء هامشية.. من البداية جربت ما أعمل.. بس هلا أكثر وأكثر.. أنا خبرت إنه كل ما أكبر من العمر راح أصير أقعد هيك أعمل لي مسلسل على رواق.. كونه قسم من هاي التركيب البالية.. أعملي لي قرشين نضاف.. وأقعد على رواق، عرفت بس مش.. مش شايفة أنا..

كوثر البشراوي: بوادر

نضال الأشقر: ولا بوادر، وأنت شوفت بالمسرح إنه حتى ما في بوادر من.. جاهدة وهبة بتضحك إنه أنا عم بأقرأ الشعر.. تقول لي اسم الله.. اسم الله بتدق لي تحت الكرسي أنا ما كنتش عارفة.. بس هي قاعدة على الكرسي خشب مطرح ما بنروح بتقول لي بأصير أدق لك على الخشب يا عم اسم الله.. اسم الله.. اسم الله.. الحمد لله إن شاء الله.. يضل عندنا ها الطاقة.. إلى الرفض.. وإلى الشراسة وإلى قول الحق.. هايدي شغلة أهم شيء

يقولون إن الكتابة إثم عظيم..

فلا تكتبي

وإن الصلاة أمام الحروف حرام..

فلا تقربي

وإن مداد القصائد سم..

فإياك أن تشربي

وها أنا ذا.. قد شربت كثيراً

فلم أتسمم بحبر الدواة على مكتبي

وها أنا ذا قد كتبت كثيراً

وأضرمت في كل نجم حريقاً كبيراً

فما غضب الله يوماً عليَّ..

ولا استاء مني النبي..

يقولون..

يقولون.. إني كسرت رخامة قبري

وهذا صحيح

وإني ذبحت خفافيش عصري

وهذا صحيح

وإني اقتلعت جذور النفاق بشعري

وحطمت عصر الصفيح

فإن جرَّحوني

فأجمل ما في الوجود غزال جريح

وإن صلبوني فشكراً لهم

لقد جعلوني بصف المسيح

الوعي السياسي والثقافي لدى الجمهور العربي

اللي نحنا بدنا إياه توصلنا له.. لأن اللي نحنا بدنا إياه توصلنا له.. ناس قاعدين أيش بدنا.. ها الناس بها المدن العربية قاعدين.. أيش بدنا هلا بهذا وأيش بدنا هلا بقضية، وأيش بدنا.. خلينا يا ابني لا تشتغل لي لا بالسياسة ولا بالأحزاب.. خلينا نجمع ولادنا ونقعد ناكل ونشرب وننام.

كوثر البشراوي: والستر

نضال الأشقر: وصلونا.. وصلونا الحكام إنه لها الحالة.. كيف بدنا نطلع منها هذه.. هذه المشكلة الكبيرة؟ كيف بدنا نطلع منها.. إذا ما هجمنا بكل قوتنا وبوعينا إنه نحن راح بيصير بيناهيك.. إذا كنا واعيين كلنا.. كل المثقفين وكل الناس إنه أنا بأعتقد إنه كل الناس واعية.. بأقول لك الحقيقة كل إنسان متعلم أو.. أمن.. أستاذ أو عامل.. شاعر إنه نحن فيه شيء خطأ فينا..

كوثر البشراوي: نحن مشكلتنا سيدة نضال ليس في الوعي.. الوعي جميعنا واعون بذلك..

نضال الأشقر: كيف بدنا نحقق؟

كوثر البشراوي: بدنا نحكي عن ردود فعل هذا الوعي.. هناك من يعني يختبئ وراء الجبن.. وراء الصمت.. وراء لقمة العيش اللي نحن فحكي عنها يعني، الأغلبية تمضغ وتنام.. لا نتقن إلا فن المضغ والنوم، وما عدا ذلك خليها على الله، طيب هذه القدرية إلى متى؟ إذا الله يطالبنا بتغيير الوضع.. والقلة يعني يحاولون فعل شيء ولكن يعني.

نضال الأشقر: ما.. فيه شيء محزن.. إنه بس تكوني مؤمنة.. بعدها مؤمنة إنه ممكن تغير.. بعدها مؤمنة.. يصاروا حتى يعني.. متهكمين ها الناس.. البعض مؤمنين إنه ممكن.. ممكن.. نقدر نعمل شيء.

كوثر البشراوي: أنا ما ألومهم

نضال الأشقر: لأ، ولا أنا ألومهم.

كوثر البشراوي: أنا ما ألومهم.. التهكم في بعض الأحيان في محله.

نضال الأشقر: دائماً يتهكموا.

كوثر البشراوي: لما تقولي تقدموا.. تقدموا هذه قصيدة سميح القاسم.

نضال الأشقر: سميح القاسم

كوثر البشراوي: وما أدراك وكل هذا الجمهور الذي يتحرك كأنه جسد واحد في المسرح.. وبعدين كلنا نعود إلى بيوتنا أول شيء لازم نتعشى ثم نخلد إلى النوم.. ويطلع صباح جديد.. ونعود مثل الخرفان إلى مهامنا والمطلوب منا.

نضال الأشقر: معلش.. معلش.

كوثر البشراوي: ونعود إلى صمتنا، يعني التهكم.. مش لأنه كلامك مبالغ فيه.

نضال الأشقر: لا لا مش تهكم، بس يعني ما فينا.. بس نتهكم ونقعد، لازم نعمل شيء.. هايدا التعبير عن الذات.. التعبير عن الذات.. سياسياً واجتماعياً وثقافياً هو هذا عم نطلبه.. تعبير عن الذات.. الإبداع في المطالبة بتغيير ولو بطئ في حياتنا اللي نحن وصلنا لها، خلاص وصلنا لحائط.. لحائط مسكر.. مسكر خلاص.. ما بقى فينا نتغنى لا بالديمقراطية ولا بالحرية.. دليني على حل فيه ديمقراطية.. دليني على محل فيه حرية.. دليني على إنسان عم بيعبر عن نفسه.. ما فيه، لازم نلاقي.

كوثر البشراوي: إحنا نقول.. كنا نقول الوطن العربي، العالم الثالث، العالم الإسلامي هو الذي يتسم باللا حرية واللا ديمقراطية.. أنا أعتقد في اللحظة هذه.. العالم بكل شبر فيه..

نضال الأشقر: كله..كله.

كوثر البشراوي: بتتساقط منه كل شعارات الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان.

نضال الأشقر: كله صار مجتمع بوليسي.. هايدا المجتمع البوليسي صرنا نحن مثل ما بيقولوا باللبناني (دح قدامه) لأنه هم، هايدا المجتمع البوليسي القمعي المسيطر بالحديد والنار.. نحن شو عم بنجاوبه عم بنجاوبه بالكلام الإنساني عم بنقول له دينا لا مش هيك –نحن مش هيك- أدياننا السماوية مش هيك، نحن ما بنشبه ها الصورة اللي أنتم عم بتعملوها، نحنا هايدي صورنا اللي نحنا بدنا نفرجيكوا إياها.. هايدا تاريخنا.. هايدا نضالنا.. هايدا شعرنا.. هايدا موسيقانا، خلينا نجاوبهم.. خلينا نتحاور مع هايدا العالم.. ونفرجيهم من نحن.. من نحن بمعنى الحقيقة.. يعني ونقدر نحنا رغم كل.. كل شيء حكيناه هلا.. من إنه الميؤوس منه إن نحن زرعنا نطفة نور ونطفة أمل، بننطروا نحنا عندنا الينابيع وغطسنا بالوحل وطلعنا.. عملنا كل شي.. OK، بس لازم نقدر بوسط هذا العالم القمعي.. البوليسي نقدر نحن نعمل العكس هم عم بيتهمونا إنه نحنا هم.. هم الباديين بكل ما.. ما وصلنا إله في.. في العالم كله الحقيقة.. بقى يعني القصيدة إنه يجي بدبابة طويلة عريضة ماشيه بنص الطريق بفلسطين.. وصبي صغيور ها القد ماسك نقافة عم بيبرمها هيك.. مخه أسود مش عارف إذا بيرجع عن أمه عشية أم لأ، مش عارف.. هيك عم بنجاوبهم.. بدك تقولي لي إنه هايدا مش مسرح عبثي.. بلى.. الحياة مش عبثية.. بلى عبثية.. ليش ها الطفل بهايدا الحالة بس عم نجاوبهم مثل ما نحن عم نقدر.. فيه ناس عم بيجاوبوا بالنقافة، وفيه ناس قاعدين ببيوتهم ساكتين..

مهما هم تأخروا.. فإنهم يأتون

في حبة الحنطة أو في حبة الزيتون

يأتون في الأشجار والرياح والغصون

يأتون في كلامنا

يأتون في أصواتنا

يأتون في دموع أمهاتنا

في أعين الغالين من أمواتنا

مهما هم تأخروا.. فإنهم يأتون

من درب رام الله

أو من حبل الزيتون

يأتون مثل المن والسلوى من السماء

ومن دمى الأطفال..

من أساور النساء

ويسكنون الليل والأحجار والأشياء

من حزننا الجميل ينبتون

أشجار كبرياء

ومن شقوق الصخر يولدون

باقة أنبياء

ليست لهم هوية

ليست لهم أسماء

لكنهم يأتون.. لكنهم يأتون.. لكنهم يأتون..

انتبهوا.. انتبهوا

كوثر البشراوي: في ختام هذه الحلقة، لم يبق لي أيها الأصدقاء سوى شكركم على حسن المتابعة والاهتمام..

أنسحب أنا وأبحث عن صدى صوت بدر شاكر السيَّاب على ضفاف الخليج مع بعض زخات المطر.. المطر اللذيذة. أترككم في أمان الله ورعايته، وأذكركم بموعدنا الأسبوعي كل سهرة خميس في الساعة الثانية عشرة وخمس دقائق بتوقيت مكة المكرمة، يعاد كل صباح سبت في الساعة التاسعة وخمس دقائق بتوقيت مكة المكرمة، ويعاد أيضاً كل يوم أحد في الساعة الثالثة وخمس دقائق بعد الظهر بتوقيت مكة المكرمة.

إلى اللقاء والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.