مقدمة الحلقة:

كوثر البشراوي

ضيوف الحلقة:

عدة ضيوف

تاريخ الحلقة:

14/06/2002

- مجزرة جنين والحديث عن الثقافة والفن
- دور النخبة العربية في ظل الهزائم المتتابعة

- أحداث فلسطين وسقوط أقنعة النخبة

- الزلزال النفسي في فلسطين وأثره في المشروع الثقافي العربي

نضال الاشقر
جاهدة وهبة
د. نقولا زيادة
سامي حواط
غسان مطر
بول شاؤول
محمد علي شمس الدين
محمد عقيل
كوثر البشراوي
نضال الأشقر: في حضرة الشهداء، وفي حضرة من يريدون أن يستشهدوا، نقف دقيقة صمت.

كوثر البشراوي: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، بعد غياب دام بضعة أسابيع، نعود إلى طرح العديد من الأسئلة الحائرة والمشوشة، كيف لا، وما يخطه التاريخ بدماء أبنائنا في فلسطين وغيرها من بقاع الأرض الإسلامية يجعلنا نبحث عن بوصلة المنطق، فلا البوصلة صالحة في عالم عجزنا، ولا المنطق مجزٍ في عالم الكاوبوي الذي يشهد حالة هيستيريا لا يعرف أحد خواتمها، وبعد غياب نعود إلى البحث عن إشراقات شحيحة.. شحيحة في عتمة فعلنا، وظلمة ضمائرنا، وبعد غياب نعود فرادى إلى مشاغلنا، نعود إلى هزءنا، ونومنا ومضغنا، نعود ويبقى غيابنا الجماعي معلناً إلى أجل غير مسمى، وتبقى حالة الكوما Comma تلك الغيبوبة المزمنة كنومة أهل الكهف معلقة حتى شعار آخر، وما حيلة العاجز سوى البكاء.. البكاء.

جاهدة وهبة (فنانة): بكيت حتى انتهت الدموع..

صليت حتى ذابت الشموع

بكيت حتى انتهت الدموع

صليت حتى ذابت الشموع

سألت عن محمد فيكي وعن يسوع

يا قدس يا مدينة الأحزان

من ينقذ الإنسان من.. من.. من

من يوقف العدوان من.. من؟

من ينقذ الإنسان من.. من.. من.. من يوقف العدوان؟

حزينة حجارة الشوارع

حزينة مآذن الجوامع

حزينة حجارة الشوارع، حزينة مآذن الجوامع، من ينقذ الإنسان من؟ من؟ من؟ من.؟ من؟

كوثر البشراوي: في هذه الحلقة التي تحمل عنوان عالم بلا خجل Ashameless world، أستسمحكم عذراً في ممارسة بعض من الهذيان الذي لا أملك سواه، فمن يشاهد فيلم رعب لا ينام، فما بالكم بمن أتقن فن الفرجة على المجازر التي حدثت، وعلى السقوط المفاجئ والمفجع لكل الأقنعة التي كشفت قبحاً ذميماً مرعباً على كل الأصعدة، فهل يتبقى لنا في زحمة هذه الكوابيس شيئاً عدا الهذيان؟ اليوم تأتي الأسئلة شاردة لهول هذا المشهد الدرامي وهذه التراجيديا فلا النخبة.. نخبة ولا القادة قادة، ولا الرعاع رعاع، انقلبت المفاهيم وتعرت الأكاذيب وتهشمت أضلع الهرم العربي، فمن يجرؤ بعد انفضاح الدجل والمزايدات والاسترزاق أن ينصب نفسه ضمن النخبة، وأي نخبة، كلام.. كلام.. كلام، ولما تحدث النكبات والمحن يموت أهل فلسطين كالأيتام لا أهل لهم ولا مأوى سوى بعض القبور المنثورة في الزمان والمكان تتلاشى شواهدها من الذاكرة، فالنخبة مشغولة بعناوين شعاراتها، تركض من مؤتمر إلى مهرجان، تشجب، تندد، تلعن، وتقبض سعر الشهامة والكرامة، نخبة الشيكات والشعارات، نخبة الجبن والهوان معذرة معذرة، إنه هذيان مجرد هذيان.

شاعر: توضأ بجرحك، وأعبر دمك

ولا تدع أهلك وارحل وحيداً

فأهلك لن يحضروا مأتمك

وهذا المحيط- الخليج المدجج

بالنوم.. لن يفهمك

توضأ بجرحك ثم تكاثر

لتدخل في الأبجدية

لا الخيل والليل وعد

ولا السيف والرمح وعد

وهذي الرمال خيام أبيك

ومرآة عمرك هذا الشراب

وليس ينير الطريق إليك

ارتحالك في الفجر

أذنت أو لم تؤذن

فأهلك لن يجدوا الماء بعد

ولا صوت يعبر هذا الضباب

تنامت على راحتيك الرياح الغربية

فاختبأت في الكهوف القبائل

وحدك صليت

وحدك باركت هذه التراب

فأنت نبي الزمان الجديد

وأنت الوصايا، وأنت الكتاب

توضأ بجرحك واعبر وحيداً

لعل دماءك تبدع فجراً فنصحو

ويزهر هذا الخراب.

مجزرة جنين والحديث عن الثقافة والفن

كوثر البشراوي: في هذا العالم المجنون قد يكون كلامي هذا كلام مجانين، أما العقلاء أصحاب النظرة الواقعية، أصحاب النظرة الثاقبة التي لا يفقهها غيرهم، فأترجاهم أن يبحثوا في تلك القبور الجماعية بين جثامين الشهداء عن أشلاء ديمقراطية تمزقت أوصالها وفاحت روائحها العفنة، وأشلاء حقوق الإنسان التي صمتت بما يكفي لاتمام المجزرة، وأشلاء الضمير العربي الذي صرخ 50 عاماً ليصمت لحظة الكلام، جنين مقبرة التاريخ، حيث تدفن عقود من الدجل و النفاق، جنين رحم الحقيقة وملحمة الغرباء في عالم المتحضرين، على ضوء ما يحدث في جنين، تضاء شموع في مسرح المدينة في بيروت لذرف دمعها وعزف آهات العاجزين، "عالم بلا خجل" هو عنوان تلك التظاهرة الضخمة التي تجمعت فيها حشود من نخبة المثقفين ومع بعضهم توجهت بأسئلة العطشى للحظة صدق بحثاً عن الحقيقة الضائعة.

سيدة نضال الأشقر، ليكن هذا العنوان Ashameless world، "عالم بلا خجل" هو مدخل حديثنا في هذا الوضع الذي أعتقد أن الحديث عن الثقافة فيه هو ترف وبذخ لا يمكن أن نسمح لأنفسنا به، عالم بلا خجل.

نضال الأشقر (ممثلة ومخرجة مسرح): الثقافة مش بذخ، أنت ما حضرتك عم بتطرحي سؤال مهم، كنا عم بنحكي برات الكاميرا إنه شو دورنا نحن...

كوثر البشراوي: لأ، ما قصدت أنه الحديث الآن عن قصيدة نثر أو عن مسرحية مضحكة أو عن باليه هو ترف يعني تذبح المئات من أبناءنا، يذبح المئات، ونحن تتحدث عن ترف.

نضال الأشقر: أكيد.. أكيد.. أكيد، نحن.. نحن أكيد بعالمنا.. عالم المثقفين هو عالم مدني موجود بعالم سلبي، ولا.. لا يمكن لا نستطيع أن نقدم أي شيء في عالم يكون دم سارح بكل الوطن العربي، يعني ونحن كمثقفين بيتغير دورنا، بين الحرب والسلام، هلا أكيد ما فيه عندنا وقت إلا للتوعية، إلا لإعادة التذكير بنضالنا، بحضارتنا، لأنه هايدا الحرب اللي عم بيصير بإسرائيل هو حضارة ضد حضارة، هي لغة ضد لغة، هو إنسان ضد إنسان..

كوثر البشراوي: ليش إسرائيل حضارة، هي حضارة؟!

نضال الأشقر: لأ، هي حضارة Fossilizee حضارة..

كوثر البشراوي: محنطة.

نضال الأشقر: محنطة، هم مخليينها إنها حضارة، هم مخليينها إنها هاي ديمقراطية، هم بيتبجحوا بديمقراطيتهم، هلا عم بيصير بفلسطين هي ديمقراطية؟! هي حضارية؟! هي لا، هي عكس ذلك، لذلك نحن كمثقفين شغلتنا الحقيقية الآن هي التوعية، هي تسليط الضوء على ما هو على المهم، وعلى الأهم، فيه مهم هلا إنه نسلط الضوء على حضارتنا، على لغتنا، نحفز الناس للوقوف بوجه الصهاينة، أكثر من أي وقت مضى، بعدين مهم جداً للتاريخ.. التاريخ، نذكر الناس، يعني كل ها.. كل ها الحالات التوعية مفروضة علينا هلا كمثقفين أمام هذا الهجوم.. هجوم الشاروني القذر في.. في فلسطين، لذلك مهم جداً، حضرتك اللي.. اللي عم بتجربي تسألينا إياه، إنه نحن.. أنتم شو هلا، أنتم يا مثقفين، يا رسامين يا صحفيين ويا كتاب ويا فنانين، شو دوركم، بس يكون فيه جرائم بشعة في فلسطين.

دور النخبة العربية في ظل الهزائم المتتابعة

كوثر البشراوي: أشكك في دور النخبة وأسمح لنفسي باختلاس مصطلح لزميلي الأستاذ فيصل القاسم لما قال: "سقوط آخر ورقة توت، يعني تعري كل البشاعات" هذه النخبة التي أتساءل اليوم، هل هي فعلاً نخبة، هل فعلاً كانت تكذب مثل ما كذب الساسة وكذب يعني أكذوبة طويلة عمرها 54 عام، أم أن هناك شيء يمكن أن تقدمه النخبة في مثل هذه المأساة التاريخية.

د. نقولا زيادة (مؤرخ): لنبدأ بذكر بضعة أمور عامة يمكن أن تصبح أساساً للحديث.

الأمر الأول: أن الهجمة الإسرائيلية لم يبقى في قاموس اللغة العربية كلمة استعملت لوصفها بشعة، استعملت ووددت ولو أن في القاموس ألفاظاً أبشع من ذلك.

ثانياً: النخبة، النخبة في الأزمات التي عرفت عنها شيئاً في التاريخ، كانت هي التي تحرك القوة الفاعلة، لكن ما دام عندنا الآن القوة الفاعلة مفقودة، فعمل النخبة لا يزال يتجاوز أن تحرض.. تثير.. تفكر.. تقول تنظم شعراً.. تروى قصصاً، وهذا يظل في الهواء، هل هذا هو قدر النخبة في العالم العربي بالنسبة للأحداث التي تجري في فلسطين، يبدو كأنني طرحت عليك السؤال بدلاً من أن أجيبك عن سؤالك يا سيدي.

كوثر البشراوي: دكتور نقولا، أنت أشرت إلى القوى الفاعلة، وأعتقد أنك تقصد الشعوب التي كنا قبل مارس 2002 نتحدث أنها هي تحتاج إلى من يقودها، تحتاج إلى من يعني يدلها إلى الطريق الصح، وأنا أعتقد اليوم انقلبت كل المفاهيم، الشارع هو الذي يقود الجميع ساسة ونخبة إلى الطريق الصح، يعني لماذا؟ لأنه النخبة طلعت لا نخبة ولا هم يحزنون.

د. نقولا زيادة: النخبة أصبحت الآن هؤلاء الشباب والشابات الذين يجوبون أنحاء العالم العربي في المدن والقرى والريف يدعون إلى القيام بعمل، هذه هي النخبة، لكن أنا ما الذي فعلته لفلسطين؟ وأنا بتواضع أحسب حالي من هذه النخبة، وما الذي فعله غيري سوى أن نكتب ، نتكلم، نصرخ؟ لكن هؤلاء فعلوا شيء، إنما القضية هي هذه الجماعات التي مفروض فيها أن تحُرك عن طريق النخبة أو مع النخبة، تحرك من؟

أخشى أن هذه القوة الديناميكية في النهاية تنتهي إلى لا شيء.

كوثر البشراوي: كمؤرخ 2002 مقارنةً مع مسار التاريخ تقارنها بأي المراحل البشعة؟ هل تعتبرها نهاية وخيمة لأكذوبة طويلة؟ هل تعتقدها.. تعتبرها هزيمة أو أم الهزائم؟ هل تعتبرها تعرية لواقع ربما ننقذ منها شيء؟

د. نقولا زيادة: القضية يمكن أن يُنظر إليها من حيث مقابلتها بمناسبات من هذا النوع، مرت على هذه فلسطين أو بلاد الشام، مر عليها أيام المغول كانت مجازر ومذابح.. إلى آخره، ومر عليها- قبل ذلك- أيام الصليبين، لكن في الحالتين ظل عنصر في الأرض، واستطاع- مع المساعدة التي جاءت من الجيران- أن يتغلب على ذلك، فلا الصليبيون أو الفرنجة- بعد أن أقاموا في هذه البلاد مائتي سنة- استطاعوا أن يُغيَّروها، بالعكس الذين بقوا منهم في هذه البلاد تغيروا وأصبحوا جزءاً، ولا المغول مع كل الأشياء التي استطاعوا أن يقضوا على وجود، هذا الوجود له جذور، فلذلك حتى هذه.. هذه الهجمة أشرس بكثير من أي هجمة مرَّت على البلاد، يعني من أيام فرعون مصر (تحتمس الثالث) في القرن الخامس عشر قبل الميلاد إلى الآن، هذه أشرس هجمة، لكن مادام بقي هناك ناس ستظل هذه جذور موجودة، الطريقة الوحيدة إذا كان إسرائيل تريد أن تخلص.. تُخلِّص فلسطين لها، هي تقتل كل واحد عربي موجود بفلسطين.

سامي حواط (فنان): أصرخ: لا فأصرخ: لا.

بلادي بلادي ولن أرحل

بلادي بلادي ولن أرحل

وها انكسرت تحتي الأرض واختطفتكي بلادي

وها انكسرت تحتي الأرض واختطفتكي بلادي

وأطفأت الحلم الأجمل..

ومازلت.. ومازلت..

ومازلت أصرخ: لا، أصرخ: لا، أصرخ: لا.

كوثر البشراوي: إلى أي مدى يمكن لمثقف اليوم أمام تعري كل الأكاذيب بعد عقود يعني الأسبوعين أو الأسابيع الماضية لا تنحصر في زمانها المباشر، هي تعري حقبة كاملة أكثر من نصف قرن، هذه النخبة التي اعتقدنا أنها نخبة، ولكن اليوم أعتقد أنها ما تزود على الشعوب اللي طلعت في الشارع، لنتحدث عن دور الكلمة من جانبك على الأقل، كيف يمكن أن يساهم في دراما في مأساة قارنها الدكتور نقولا زيادة ليس بمأساة 48 أو بما حدث في 48، بل بما فعله المغول وبما صار في أيام الصليبين.

غسان مطر (شاعر): الكلمة لها فعلها- على ما أعتقد- في زمن التأمل والهدوء وليس في زمن الجنون، قد نستعيد كلماتٍ ما في زمن الجنون قيلت في زمن الهدوء لنعبر بها عن وجعنا وآلامنا وجراحنا، ولكن الكلمات تصمت وتنكسر أمام هول المشهد المفجع الذي- كما قلتِ- يعرينا جميعاً، هذا لا يعني أن النخب يجب أن تقف محايدةً أمام هذا المشهد، علماً بأن النخب في بلادنا هي أكثر انتماءً إلى فرديتها منها إلى مجتمعها وإلى قضاياها.

كوثر البشراوي: صحيح.

غسان مطر: مع ذلك يبقى إن الملتزمين تحديداً، والذين فعلوا وعملوا وأثروا عبر تاريخهم بمستمع ما بمشاهدٍ ما، هؤلاء الملتزمون صالحون في هذا الزمن لأن يكونوا على رأس المشهد الشعبي، لأنهم في التاريخ الماضي لم يكونوا خارج هذا المشهد، كانوا جزءاً منه، وبالتالي فإذا ما اقتحموا المقدمة في هذه المرحلة لن يلومهم أحد ولن يُشهِّر بهم أحد، لذلك أعتقد إنه يجب مراجعة دور النخبة التاريخي في عالمنا العربي والإقرار والاعتراف بأن هذه النخب ما كانت يوماً صالحة لأن تُوظِّف تاريخها وثقافتها وهويتها ومعرفتها في خدمة ناسها ومجتمعها، في خدمة التطور والحداثة والرقي، اليوم يعني نرى كثيرين يحتشدون مع المحتشدين في مقدمة الصفوف لكي تُرى صورهم هنا وهناك، أعتبر أن في هذا شيئاً من الابتذال.

كوثر البشراوي: صحيح.

غسان مطر: وعندما يكون الدم في المقدمة يجب أن تتراجع الأنا إلى حيث النحن الكبيرة، لو نكتفي بالصمت والبكاء لكنا فعلاً نخبة.

[فاصل إعلاني]

أحداث فلسطين وسقوط أقنعة النخبة

كوثر البشراوي: هذه النخبة التي ادَّعت وزعمت أنها من علية القوم فكرياً على الأقل لا يجوز اليوم أنها تتطاول على هذه الشعوب التي تُحرك الأوضاع بصمتها، بجهلها، بأميتها، هكذا اتُهمت عبر العقود، صح أم لا؟ واكتشفنا إنه.. الأمية مشتركة والفرجة مشتركة.

بول شاؤول (شاعر وكاتب صحفي): إذا.. إذا اعتبرتِ أن المثقف اليوم.. المثقفين تماهوا مع السلطات ومع الأنظمة، فأنا أوافقك على أن الشارع العربي تجاوز كل هؤلاء، وفلسطين والمقاتلون الفلسطينيون تجاوزوا كل هذه الأنظمة.. الأنظمة اليوم هناك شرخ كبير بين الشارع وبين الإنسان العربي وبين هذه الأنظمة التي أظن أن أحد شروط بقائها هو أن تصر على الهزيمة، من شروط بقاء هذه الأنظمة أن تُهزم وكلها مهزومة تقريباً، وأن تكون تابعة، وأن تأخذ من .. من سند الدول الكبرى وسيلة لقمع شعوبها وامتصاص خيراتها، بهذا المعنى أنا معك، المثقف المتماهي بهذه السلطة وبهذه الأنظمة وبتلك الأفكار التي تولت فأنا أعتبر أن ليس له أي دور وعلى العكس هناك بعض المثقفين اليوم يبررون تخاذل الأنظمة وخيانة هذه الأنظمة للقضية الفلسطينية، هناك أكثر من هزيمة اليوم، هناك خيانة ميري، كثير من الأنظمة خانت القضية الفلسطينية، ولو.. وعندما دخلت.. وعندما دخل شارون هذا المجرم.. هذا الخنزير الصهيوني، عندما دخل إلى بيروت قالوا يومها: إن إسرائيل تدخل إلى أول مدينة عربية، وقلت أنا يومها كتبت: لو لم تكن إسرائيل مرت على كل المدن العربية لما وصلت إلى بيروت، والقول اليوم هو ذاته لو لم تطأ وتذل إسرائيل كل المدن العربية لما تذل الآن ولا تقتل الآن، وليسوا.. ولم يكن عندها هذه الحرية لو لم يكن عندها أضواء خضر من كثير من الأنظمة العربية، الأنظمة العربية متواطئة، دعكِ من مؤتمرات القمة، ووزراء الخارجية، والتصريحات، ونزول البعض إلى المظاهرات للاستيعاب وللفرجة والامتصاص، في اليوم الأول نجد الجميع تقريباً مظل كل هؤلاء الذين صنعوا هزائمنا وقتلونا ودمروا خيرات هذه الأمة العظيمة، في اليوم الأول نزلوا، ثم في اليوم الثاني قمعوا، وفي اليوم الثالث سجنوا، وهناك حملة اعتقالات في عدد من البلدان العربية أظهرت أننا يجب أن نحمي أيضاً إسرائيل في أوطاننا وإلا نُقمع وإلا نكون إرهابيين، إذاً النخبة الفكرية السياسية هي التي، هي اللي تسلمت السلطة وهي نخب.. نخب القومية العربية، نخب الاشتراكية، نخب التقدمية، كل هذه النخب تحكم من 30 سنة في العالم العربي، جزء من العالم العربي، هذه النخبة جاءتنا بالهزائم الاقتصادية والعسكرية والسياسية، دجنت شعوبها.. قتلت شعوبها، سجنتهم، هجَّرتهم، سرقت خيراتهم، نهبت أموالهم، صادرت حرياتهم، والآن هذه الأنظمة لو قررت فهي عاجزة عن النصر وعاجزة عن خوض الحروب.

محمد عقيل (فنان): أوف.. أوف.. أوف.. أوف يا أباي.. أيا صاروخ يم العدا منصوب فترجع كرم بالحي منصوب نسيم الريح ياللي تمر من صوب (...) بتبوس عنجل والتراب.

يا هلا.. يا هلا.. يا هلا، يابا.. يابا.. يابا.. يابا.. يا..

فدائيين طال الليل يسري..

وبألقي عن آلام الروح نسري

ومهما قصقصوا ريشات، نسري صعب.. صعب عجوان هو يعلى على الغُرى يا.. يا بي يا هلا.. يا هلا.. يا هلا يابا.. يابا.. يابا.. يابا.. يايابا..

كوثر البشراوي: لما نشعر أنه كما عشنا بالقضية شعراً ومسرحاً وإعلاماً وكله ولحظة الصح لما دقت الأجراس انكتمت أنفاس الكلمة والفعل و.. الريشة وكله، هذا الذي أتحدث عنه.

محمد علي شمس الدين (شاعر): أنا أقول هنا إن عادتنا في جلد أنفسنا مازالت مستمرة، ونزداد جلداً حين نزداد سقوطاً، أنا لا أرى ما ترين سيدتي، أنا أرى على أن الشعر العربي الحديث والمعاصر والشعر الذي تعامل مع القضية الفلسطينية بالذات، والشعر الذي تعامل مع الجنوب اللبناني بالذات هو شعر حي وإنساني ومختلق وجميل، وليس صامتاً بل هو لمن يقدر الفكرة والشعر، هو.. هو.. هو أكثر من إدانة وشهادة عالية، شهادة فنية رائعة جميلة، إنما هناك يعني خلط كما يبدو وأحياناً بين دور الشاعر أو القصيدة وبين دور المؤرخ، أو بين دور الهتَّاف أو الخطيب أو.. أو.. أو الجندي الذي يطلق النار. هناك خصوصية للشعر، لا يمنع أن يكون الشاعر أيضاً مقاتلاً يمسك بالبندقية ويمضي.. يسيل دمه في الشارع، لأن الأصل...

كوثر البشراوي [مقاطعاً]: لأ، نحن هنا لا.. لا نطلب من المثقف أن يتوجه إلى حدود لبنان...

محمد علي شمس الدين: ممكن.. مكن، هناك.. هناك مثقف عامل.. مثقف عامل، مثقف مجاهد، مثقف مقاتل، هناك.

كوثر البشراوي: نعم.. نعم.

محمد علي شمس الدين: ولكن مثلاً لو إدوارد سعيد، وهو.. وهو مثقف كبير فلسطيني لم يذهب إلى رام الله ويكون مجنداً في الشارع هل هذا يسقط من رؤيته النقدية والفكرية والثقافية؟ هل إذا لم يمت محمود درويش أو سميح القاسم معنى ذلك أن هما غير فاعلين؟ أنا الذي كنت في الجنوب اللبناني، وعشت الحصار، وعشت قانا، نحن عم نحكي عن مجازر واجتياحات ما نحن عشناها كتير.. كثير عشناها، وبمقدار ما نرى الآن. أنا عشت أكثر من حصار في الجنوب اللبناني، وعشت قانا، وعشت الاجتياح الإسرائيلي عام 82، وكتبت من.. من.. من هذا الوحي بأن الموت ذاته سيظهر حياةً، وحقيقةً جرى ذلك.

ما بين الموت وبين الموت أرى عجباً

طفلاً قمري الوجه، فماً ذهب

ويداً أشلاءً ينبت منها الورد

ينسِّقها عصباً عصباً عصباً عصباً

فرشت أمي ما بين الموت وبين الموت لي الهدبدا

فعبرت الجسرا غسلت بماء النهرين التعب

وأقمت وماء الجذع دمٌ ودمٌ أرَّخت به العشب

صبي يا أمُ على تعبي

زهر الننارنج إذا التهب

فالموت يمهد لي سبباً

والورد يمهد لي سبباً

الشعر إذا ما كان نابع من قلب التراب، من قلب الإنسان، يعني جسد الشوارع هو جسد الشاعر، ودم الناس هو دمه، وبالنتيجة مهمته أن يقول شعراً معبراً، أما أن يضيف لذلك بأن يكون مقاتلاً فهذه إضافة.

نضال الأشقر:

أيها المارون بين الكلمات العابرة

منكم السيف ومنا دمنا

منكم الفلاذ والنار

ومنا لحمنا

منكم دبابة أخرى ومنا حجر

منكم قنبلة الغاز

ومنا المطر

وعلينا ما عليكم من سماء وهواء

فخذوا حصتكم من دمنا وانصرفوا

وادخلوا حفل عشاء راقص وانصرفوا

وعلينا نحن أن نحرس ورد الشهداء

وعلينا نحن أن نحيا كما نحن نشاء

الشاعر/ محمود درويش [مشاركة عبر الهاتف]:

فلسطين تحترق

وضمير العالم يختنق

ولن تكف العنقاء عن لعبتها الأبدية

ولكنها تعدنا الآن بأن لا تعود إلى

بدايتها المأساوية

بعدما اندمج الواقع في الأسطورة

وبعدما صارت الأسطورة على أرض الواقع

حافية القدمين

لم يعد فيها متسع

للمزيد من الرسالات السماوية

فقد همس الله لها بكل شيء

ولكن فيها من

خطايا الغزاة الجدد

ما يجدد غضب الأنبياء

ويخصب الأرض بالشهداء

سننتصر

لأننا عاجزون عن الهزيمة

وسننتصر

لأن الاحتلال عاجز عن النصر.

نضال الأشقر:

محمود الدرويش سلاما

توفيق الزيات سلاما

يا فدوى طوقان سلاما

يا من تبرون على الأضلاع

الأقلام

نتعلم منكم كيف نفجر في الكلمات الألغام

كوثر البشراوي: دكتور مأساة 48، النكبة كان العرب في حالة فشل، نجد لهم في بعض الأحيان بعض المبررات، جماعية كانوا نايمين في خيامهم مش فاهمين من الدنيا شيء، وموعودين ببلد أو رقعة، وجماعة ما لهم دخل تحت الاستعمار الفرنسي، وجماعة تحت الاستعمار الإنجليزي، يعني الوضع كان يحكم على القائد والمُقاد بالفشل، اليوم –ما شاء الله- بلدانهم محررة متحررة إلا من العزيمة وقدرة القدرة على فعل شيء، كيف يمكن أن نجرؤ اليوم.. أنت كمفكر، كمثقف أن تبحث عن أعذار، ورُبَّ عذر أقبح من ذنب في بعض الأحيان؟

د. نقولا زيادة: هو كل الأعذار التي يمكن أن يُبحث عنها بالنسبة للعرب أقبح من الذنوب، والذي تفضلت به من أن عام 48، وهو بهذه المناسبة لم يكن عام النكبة، عام النكبة 67، لكن هذه كان للعرب بعدهم مبتدؤن في قضية القتال، الجيش الأردني يصرف عليه (كلوب باشا)، الجيش العراقي تحت إشراف ضباط مجهولين أو مكتومين إنجليزي، إلى آخره، سوريا ولبنان مستقلة كان الجيش اللي عندهم كان يعني، هذا صحيح، لكن أنا مشكلتي بالنسبة لتاريخ بلادي يا سيدتي خلال هذه الفترة التي عشتها أننا لم نتعلم درساً واحد. أنا أقول دائماً أننا نتعلم من التاريخ، أننا لا نتعلم من التاريخ، وأنا أظن أنه السبب الرئيسي في أننا لم نتعلم هذه الدروس أنه لم يُتح لأي منا في أي دولة متحررة من استمرار القيادة، دائماً تجدين، إذا فيه قيادة أسرة شيء تاني، ما فيه، ليس هناك من يدرب حتى ليس في رجال السياسة فقط، في الإدارة العادية، في الوظائف العادية، الذي يتولى منصباً إدارياً وعنده أربعة مساعدين لا يدربهم على هذا العمل، لأنه يخشى على نفسه، لا أدري.. لا أدري، وأنا صادق فيما أقول إنه هل هذا هو أثر البداوة في عندنا، والبداوة تحتفظ بالزعامة إلى آخر يوم، أو أنه أثر جبن؟

كوثر البشراوي: بعد كل هذا الاعتراف من الجميع بالخيانة المباشرة أو بصمت أو برائحة الخيانة في.. في الفشل، يعني العاجز والشلل جزء من هذا المشهد القبيح، كيف نخاطب اليوم فلسطين، هذه القضية الأولى والكبرى؟ هل ما زال فينا حيل نعدهم بأكاذيب؟ أو نتعامل مع القضية يا جماعة نشيل إيدنا، لا نزاود عليكو ولا نتاجروا بيكو، ولا نعمل إحنا الـ CD والأشرطة الكاسيت على جثثكم، ولا نعمل أموال وحسابات في البنوك باسمكم، ولا قادرين نعطيكم حتى قطرة دم، خلينا واضحين على الأقل، أيش رأيك؟

بول شاؤول: يعني أنا معك بأن هي، بس كمان الفلسطينية بحاجة حتى أحياناً لأكاذيب ليها معنى، إنه بحاجة لمساعدة ولو مبنية على أكاذيب، حاجة ما لازم نتركهم وحدهم، ما حداً ألَّف ولا أي شاعر في العالم، ولا أي مسرحي في العالم العربي، ولا أي مفكر فيه يحكي كلمة تكون في مستوى طفل يرجم.. يرجم هؤلاء الصهاينة بحجارة، هذا أنا متفق أنا وياكي 100%، ولكن أيضاً هذا ما تريده الأنظمة أن تغسل يديها من فلسطين، وبدأت تغسل يديها من فلسطين كما غسلت يديها من بيروت قبل، ما بيروت.. لم تكن فضيحة بيروت؟! كانت فضيحة كبيرة بيروت. أظن أن هذا ما تريده الأنظمة أن تغسل (....) من كل عيب وتبرئ نفسها عبر هذه المساعدات أنا مع إنه استفادة من هذه الأنظمة، لأن ما تقدمه ليس من جيوبها، إنها ملك الشعب ، وعندما.. فلا يُمنِّن أحد الفلسطينيين بما يرسلونه إليهم.

كوثر البشراوي: كيف سنكون بعد غد؟

غسان مطر: المتفرجون سيخجلون، وسيلتحقون بمن سبقهم إلى حمل القضايا الاجتماعية والسياسية ستكون هنالك احتفالية أكبر وجماعية أكبر في رسم المشهد الثقافي، هذه الأنا الصغرى إلى حد بعيد سوف تنكسر أمام الأنا الكبرى التي هي القضية. يعني لن يستطيع بعد الآن شاعر أو رسام أو فنان أو موسيقي أو مطرب أو إلى آخره أن يغني أو أن يكتب كما كان يكتب من قبل، لن يستطيع.. أو أن يرسم كما كان يرسم من.. من قبل الفن للفن أو نظرية الإبداع للإبداع برأيي أن هذه النظرية قد سقطت خلال هذا الأسبوع إلى زمن لا أستطيع أن أحدده، ولكن لن يستطيع أحد بعد أن يقف محايداً، ويعني..

كوثر البشراوي: طرف فاصل.

غسان مطر: ناس.. ناس من باب الاستمرار في الالتزام، وناس من باب استلحاق أنفسهم قبل أن يرفضوا من الصوت العام. أعتقد أن هنالك مشهداً ثقافياً جديداً سيولد بعد جنين وبعد نابلس ورام الله وبيت لحم.

الزلزال النفسي في فلسطين وأثره على المشروع الثقافي العربي

كوثر البشراوي: هذا الخدش النفسي ألا يغير في.. في ملامح المشروع الثقافي العربي؟ هل؟

السيد محمد حسن الأمين (مفكر وشاعر): خدش تعنين؟ الفلسطيني؟

كوثر البشراوي: ما يحدث الآن.

السيد محمد حسن الأمين: الفلسطيني، العربي.

كوثر البشراوي: العربي، إحنا خدش نفسي أو.. أو هناك زلزال.

السيد محمد حسن الأمين: هناك زلزال.

كوثر البشراوي: زلزال OK، هذا الزلزال النفسي.

السيد محمد حسن الأمين: أكتر من خدش.

كوثر البشراوي: ألا يولِّد توجه أو مشروع ثقافي مختلف عم.. عن التراكمات اللي من الستينات لليوم؟

السيد محمد حسن الأمين: أنا.. أنا أرى إنه زلزال يقتضي أن يعيد النظر في كل إنسان في نفسه. أنا شخصياً حين تم الانتصار في الجنوب أعدت النظر في كل شعري، جلست أمام ديواني، وصرت أقرأ، هل رأيت هذا الانتصار قبل أن يحصل؟ هذه .. هذا الصراع العنيف الدامي بين الحق الفلسطيني العاري، وبين العصف الإسرائيلي، والحق الفلسطيني العاري المستغيث، مستغيث بالعرب ومستغيث بالعالم أيضاً يعني، يمكن تحرك العالم أكثر مما تحرك العرب، ما يحدث في فلسطين أنا برأيي على أنه هو منعطف تاريخي ليس فقط بالنسبة للعرب، منعطف تاريخي بالنسبة للعالم كله، لأنه لا يصدقن أحداً في العالم أن إذا.. أنه إذا فلسطين هُدرت وانتهت أنه سينام مطمئناً. الحق لا يموت، والدم يزغرد في كل مكان، الدم المراق يزغرد في كل مكان، وبالتالي يجب أن يكون انعطافة عالمية. هذه العولمة هي أكبر هزة إلى ما يجري في فلسطين، ثقافة العولمة انهزت إرهابياً بنيويورك، مش هيك؟ وانهزت فعلياً وحقيقياً فيما يجري بفلسطين.

كوثر البشراوي: نعم الحرب العالمية الثانية أفرزت تيارات فكرية جديدة، يعني غيرَّت أو قسمت القرن إلى نصفين فكرياً.

السيد محمد حسن الأمين: أحسنت.. أحسنت.

كوثر البشراوي: ما يحدث الآن ليس.. يعني النازية الأولى غيرت..

السيد محمد حسن الأمين: والنازية التانية.

كوثر البشراوي: ماذا ستفرز هذه النازية الثانية؟

السيد محمد حسن الأمين: تماماً.. تماماً ستفرز ثوراتها.. ثورات عليها، ستفرز حركات شعوب ضدها، ستفرز دمارها هي بالذات، لأنه مثل (....) مضبوط ولا لأ؟ نفذ وين؟ نفذ بإسرائيل، إنه شكل آخر من الأشكال مثل ما راحت .. بيروح شارون وما.. وما شبه.

كوثر البشراوي: وما.. ما شابهه.

السيد محمد حسن الأمين: شارون رمز واسم، اسم على مجموعة يعني، هذا.. هذا الاتجاه كله، ستفرز فنها، أليس كذلك؟ فنها، شعرها، مسرحها، ستفرز إنسانها، إنها.. أعتقد إنما هذه المسألة يعني لا نتصورها بأنها بين ليلة وضحاها.

كوثر البشراوي: هل اليوم نحن في صدد إعادة صياغة ثقافة أخرى ما فيهاش شعارات التدجيل و.. والخدع.. الخداع اللي دام خمسة عقود؟ ثقافة فيها أكثر صدق، ثقافة فيها أكثر قرب إلى الشعوب التي تحركنا اليوم ولا نحركها، يعني العُري التام الذي نقف أمامه سياسياً، ثقافياً، اجتماعياً، على كل المستويات، هل من هذا العُري يمكن أن نستتر بمشروع ثقافي يحمي ما تبقى من ماء الوجه؟

بول شاؤول: قد يكون.. قد يكون هناك ملامح بدايات، ولكن مشروع كالذي تتكلمين عنه هو مشروع تراكم لا ينبثق لحظة، إنما من أجل..

كوثر البشراوي: يعني الحرب العالمية الثانية ألم تفرز تيارات فكرية جديدة من الوجودية إلى غيرها؟

بول شاؤول: أفرزت.. أفرزت.. أفرزت لأنه المجتمع.. أفرزت لأنه في أوربا كان عندهم مجتمع ديمقراطي، مجتمع حر، مجتمع تعددي، مجتمع يستطيع الواحد أن يكون كل شيء، طلعت فيه تيارات مؤمنة، تيارات ملحدة، الشيوعية، طلع في السريالية، طلع في الوجودية، كل هذا طلع في الغرب بعد الحربين العالميتين.

كوثر البشراوي: يعني بهذا المنطلق.. يعني أنا أعتقد الفرق الوحيد بأنه ما حدث في الحرب العالمية الثانية، أو ما أسميه أنا النازية الأولى أفرز تيارات وإحنا تبنيناها عبر عقود أيضاً، هذه النازية الثانية ألا يمكن أن تفرز تيارات وتجارب أخرى؟

بول شاؤول: أنا في رأيي من الصعب جداً. أنا أريد أن أكون واقعياً.

كوثر البشراوي: نعم.

بول شاؤول: أنا أحلم بما تقولين، أحلم، ولكن فلنستعرض الواقع، الواقع الثقافي اليوم في العالم العربي، الواقع الثقافي اليوم في العالم العربي، الواقع الفكري، الواقع الأيديولوجي، الواقع الديني، الواقع الطائفي، الواقع المذهبي، الواقع الإبداعي، هذا الواقع بضلوعه المتعددة لم نعرف انحطاطاً مثله منذ مائتي عام، إذن نحن كما قلتِ بحاجة أولاً إلى تكوين عقل نقدي، تكوين عقل نقدي نحاور به الواقع، نعترف بأخطائنا، نعترف بنقاط ضعفنا بدون تعصب، نعترف.. نكتشف الواقع، نبحث عن الحلول، إلى آخره، بمناخ.. بمناخ فيه حد أدني من الحرية، لأنه أنا أتوقع اللي يمكن الشيء مختلف أن الأنظمة العربية بعد هذه الفضائح التي برزت فضائحها، سيزداد قمعها وقمعها للفكر، وقمعها للنقابات وقمعها كل المجموعات لأنه انفضحت هذه..

كوثر البشراوي: لكن.. لكن حتى مجال الخدعة.. حتى الخدعة انفضحت. خلاص.

بول شاؤول: الخدعة، فيه.. فيه فضيحتين بها الحرب، فضيحة مجلجلة لهذه الأنظمة فضحت وبعض.. وبعض قياداتها يخجل من الظهور على التليفزيون، وفضيحة إسرائيل.

كوثر البشراوي: وأميركا معها.

بول شاؤول: إسرائيل أميركا.

كوثر البشراوي: لأنه العولمة وحقوق الإنسان..

بول شاؤول: لأنه أول شيء هو مسموح تهاجم أميركا، بيقبلوا الأميركان، بس ما بيقبلوا تهاجم إسرائيل بيصير anti samism يعني معاداة للسامية، الأميركان.

كوثر البشراوي: يعني مش صار في الفلسطينيين anti samism..

بول شاؤول: هايدا اللي عم بأقوله أنا إنه الأميركان بيقبلوا تهاجميهم بس ما بيقبلوا تهاجمي إسرائيل، لأنه أنا برأيي مثل ما قال واحد أميركا مستعمرة إسرائيلية بالآخر، (شارون) هو رئيس جمهورية أميركا مش (بوش)، هذا الكلام عن ضغط أميركاني كلام ما إله أي معني أو أي شيء، لأن بوش بده يطلع خيه الانتخابات، وهو بده يطلع لأنه أول رئيس أميركي بيطلع.. بالمحكمة.. بيطلع بالمحكمة بالتزوير إلى آخره، اللي بدي أقوله أنا هاودا ها الفضيحتين هاودا بأظن الأنظمة.. إسرائيل هتعيد النظر لأشياء كثير، وهتزداد قمع بالمنطقة، ويزداد توسعها، وأميركا معها، وأميركا معها، من ناحية ثانية هناك الدعم غير المباشر من كثير من الأنظمة العربية من عدد قد تكون من الأنظمة العربية التي تدعمها إسرائيل وتحمي أنظمتها، هناك أنظمة لولا إسرائيل وأميركا تسقط في يوم واحد.

[في الحلقة القادمة]

وتستمر الأسئلة عطشى للحقيقة

غسان مطر: هذا الطفل إن كان في مخيم صبرا وشاتيلا أو في مخيم جنين أو في بيتي وبيتك في أي شارع عربي لا يستطيع أن يسلم يوماً بأن إمكانية مصافحة هذا الصهيوني ممكنة.