مقدم الحلقة:

كوثر البشراوي

ضيف الحلقة:

نبيل صوالحة: ممثل أردني

تاريخ الحلقة:

02/08/2002

- واقع المسرح السياسي وحريته في الدول العربية
- المثقف العربي وحقيقة كونه امتداد للرجل العسكري

- موقف صوالحه من التطبيع مع إسرائيل

- تأثيرات أحداث سبتمبر على الإبداع الفني والثقافي العربي

كوثر البشراوي: أصدقاءنا المشاهدين، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، في حلقة اليوم أدعكم إلى دردشة حول تجربة المسرح السياسي في الأردن من خلال التجربة الشخصية للفنان الأستاذ نبيل صوالحه الذي قضى ما يربو على الـ 40 عاماً على خشبة هذا الفن الرابع منتقداً أحياناً أعضاء الحكومة ومقلداً أحياناً أخرى بعض الشخصيات البارزة في الأردن وخارجه مثل الزعيمين الملك عبد الله والعقيد معمر القذافي، في كل الحالات يثير المسرح السياسي الكثير من الجدل والتساؤلات خاصة في بلداننا العربية التي يصعب فيها الحديث عن ديمقراطية وحرية تعبير، مما يجعلنا نتساءل إن كان هذا المسرح السياسي هو فعلاً صوت الشعب الممحوق في معظم مجتمعاتنا، أم أنه ابن شرعي لحكوماتنا التي تعطي الضوء الأخضر للتنفيس عن حالات الاختناق والقهر والغضب التي تسود ديارنا العربية.

المسرح السياسي يجلب الملايين من الجمهور ويجلب أيضاً مئات علامات الاستفهام خاصة حين يتورط هذا المسرحي أو ذاك في تبني رأي حكومته في التطبيع مع إسرائيل وقد أثبتت الأعوام والأيام أن التطبيع وهم يتهشم حين نرى أنياب العدو بارزة، فلا يظنن أحدنا أن العدو يبتسم.

أيها الأصدقاء، اسمحوا لي بعد هذه المقدمة أن أرحب بكم أينما كنتم وأرحب أيضاً بضيفي الأستاذ نبيل صوالحه، وألف مرحب.

أستاذ نبيل صوالحه، أولاً مرحباً بك في برنامج (إشراقات) وفي الدوحة.

نبيل صوالحه: سعيد أكون معكم.

واقع المسرح السياسي وحريته في الدول العربية

كوثر البشراوي: بارك الله فيك، سيدي لنبدأ من الدوحة طالما نحن موجودين في هذا المكان، واسمح لي بملاحظة أنت قلتها أمس على المسرح، قلت أنه قطر هي البلد العربي الوحيد التي استوعبت عملك، واستوعبت كلمتك الحرة، وسمحت لك بالعرض، كيف تفسر هذا الشيء، ولماذا تمنع في أصقاع أخرى معروفة بانفتاح كبير يعني بدون ذكر أسماء البلدان.

نبيل صوالحه: نعم أو المفروض تاريخها الثقافي يسمح لها بذلك، والله هو هذا سر جميل، الناس ما بتعرفش، عرضنا الأول ما كان جماهيري كان لسمو الأمير، ما كان فيه وقت يعني نعرض جماهيرياً، العرض الثاني للجماهير والرقابة أجازت النص بقطر فهل قطر منفتحة أكثر من الدول العربية الأخرى؟ هذا يبرهن أنها يعني مع أن هذا.. أنظمتنا العربية متشابهة.. متشابهة لكن يظهر أن قلب النظام القطري منفتح قلياً للكلمة الحرة أكثر من غيره، هل (الجزيرة) مثال عن ذلك؟ فيه كلام وهناك بيسأل (الجزيرة) منفتحة وتتكلم بحرية، لكن هل الإذاعة أو التليفزيون القطري.. لماذا ليس منفتحاً كمحطة (الجزيرة)، ليش فيه فرق اثنين في الرقابة؟ أسئلة صعبة.

كوثر البشراوي: محيرة فعلاً.

نبيل صوالحه: ومحيرة، لكن زي بقية حياتنا في الأمة العربية، يعني ما فيش إشي واضح، ليش بيصير؟ ما حدا عارف.

كوثر البشراوي: طيب، أستاذ نبيل بكل هذا الانفتاح لما تقدم هذه المسرحية أمام 100 شخص، 70 منهم فلسطينيين وأردنيين، يعني في جماعتكم؟ و30 يبقوا عشرة منهم دعوات خاصة، والعشرة.. كل اللي يبقوا منهم عشرة قطريين، هل هذا دليل على انفتاح حقيقي أن تحصر هذه المسرحية في قاعة مطعم؟

نبيل صوالحه: بأعتقد أي شيء.. أي خطوة هي انفتاح، لأنه العشرة راح يخبروا مائة، وراح تصير فيه حوار لا شك إنه نحن في هذا العرض جزء مما يدعى بالمهرجان الأردني، أنا عادة ما بأروح مهرجانات ولا بأقبل، لكن الفرصة إنك تقدم لجمهور خارج الأردن بالانفتاحية، شوفوا قد إيش إحنا منفتحين بالأردن، يعني منفتحين لدرجة في الأردن كما.. كما تعرفي ما فيش رقابة نصوص، أنا بأعرف رقابة النصوص في قطر اتصلوا في عمان في رئيس المسرح هناك أنتم أجزتوا هذا النص؟ قال له إحنا ما بنجيزشي نصوص، الفنان هو مسؤول عن كلمته أمام القضاء، وليس أمام موظف حكومي، فأي خطوة عرض 70.. 30.. 100.. 10 من هون، 50 من هناك، 70 من هناك، هو عرض هام لأنه أنا.. أنا.. أنا بأعرض لفرد مش إنه المهم يكون عندي 5000 بأكون أنا مهم، أنا مش مغني، أنا بأحكي كلمة حرة، والكلمة الحرة لو قليتها لعشرة مستمعين ممتاز، إذا جاني أنا زي ما شفتي 300 أو 400 شخص كل ليلة ها دول جزء مهم في المجتمع.

كوثر البشراوي: طيب، تتذكر التقينا عام 95 ويعني حكينا مواضيع عدة منها الرقابة والنص المسرحي، وكيف كان لابد على المسرحيين السياسيين أن يقتلعوا فرصتهم بدون استئذان أحد، ويجربوا حالهم، يا تقطع أعناقهم يا تمشى أمورهم، وأعتقد أنتم في الأردن مشيت أموركم.

نبيل صوالحه: مشيت أمورنا.

كوثر البشراوي: تغير شيء في ها الـ 7 سنوات الأخيرة ولا على حطة إيدك؟

كان نفس المسرحية التي اقتلعت وفرقتوها هي نفسها أم.. أم ضاقت شوية وأعرفك صادق وصريح، وأعطيني اللي عندك..

نبيل صوالحه: شوفي هو.

كوثر البشراوي: هي ضحكتك على فكرة إجابة.

نبيل صوالحه: هي لأن الديمقراطية في عالمنا عملية نوع من العطاء والكرم، أو الحرية هي نوع من العطاء والكرم، بتظل هي دائماً منوطة بنوع من المزاج، لكن أنا لا ألوم فقط الأنظمة السياسية أو الزعماء، أنا أحياناً ألوم نحن الفنانين أو الصحفيين اللي هم الاثنين اللي أكثر ناس يعني بدهم عملية الحرية، السياسة أعطيت للصحفيين في الأردن بشكل كبير، فاستغلت بشكل سيئ من جزء كبير منهم، اللي يشوه.. إحنا بلادنا صغيرة، إحنا كنا بنعرف بعض، ما بتقدري أنت تجيبي قصة جريمة في (هنجاريا) وتقولي هاي حدثت في عمان، أنت تشوشي المجتمع الأردني، ما تقدرش تيجي تحكي عن نبيل صوالحه إنه عمل شئ وهو ما عمله، نبيل صوالحه عنده مجتمع.. عنده أهل.. عنده عشيرة، والكل بيعرفه، وفي نفس الوقت ما بأقدر أقيم عليك دعوى، فهذه التركيبات يعني فيه حساسية اجتماعية قبل حساسية النظام، ماذا حدث خلال هذه الفترة، أنا مازلت رجل حر الكلمة، لم يوقفني أحد في شيء، أنا روحت عرضت في لندن من هاديك الفترة كنت في لندن، وجدت إنها العقول العربية في لندن أضيق من العقول العربية في.. في العالم العربي، غريب!! بيتخوفوا أكثر، يتشوشوا أكثر، ما ارتحت إلهم، بينما أنا في الأردن وجدت لي حرية أكثر في الكلام، أكثر.. ما هلا.. حرية الكلام أنا بأعتقد لها حدود، إذا كنت تعرف حدودك فلا حدود لحريتك..

كوثر البشراوي: مقترنة بالمسؤولية.

نبيل صوالحه: هي في هذه الجملة حدودك تنتهي عند حدودي، أنا بأقول إذا كنت أعرف حدود حريتي ضمن المفاهيم الاجتماعية وضمن المفاهيم.. المخاطر السياسية في عالمنا دون أن بكلمة مخاطر إنه أنا خايف لحالي، فأنت لا حدود لحريتك والزعيم حينما يرى أن الفنان اللي زيي هو انعكاس للظروف السياسية وليس إله أجندة سياسية، بدي أنا أشتغل ضد النظام أو أشتغل ضد الدين اللي هو جداً حساس، أو أشتغل تذكر أنه.. بيقول لك أحكي، ما حدا.. ما حدا بيوقفك، أنا أحكي بحرية تامة في الأردن، ولا يراقب نصي أحد، وأضع الملك على المسرح وأضع الزعماء العرب على المسرح وما حد جاء.. حتى السفراء العرب اللي إجوا شافوا مسرحيتي وشافوا الزعماء تبعهم إجوا وقالوا الله يعطيك العافية وراحوا، لأنه أنا ألعب دوري كفنان، ما عنديش أجندة سياسية أبداً.

المثقف العربي وحقيقة كونه امتداد للرجل العسكري

[جزء من مسرحية أوكازيون]

ممثل 1: سيادة الرئيس هل ستحضر مؤتمر القمة الذي سيعقد في بيروت؟

ممثل 2: ليه.. ليه وليش نحضر مؤتمر القمة، عشان أروح أقعد على صدر نبيه بري، لا.. لا.. لا، وبعدين أيش هذه هي قرارات المؤتمر السابق هي عندي وصلتنا قبل أسبوعين وقرارات المؤتمر القادم في بيروت هاي C.I.A بعثوا إلى إمبارح، أقر الزعماء العرب.. وافق الزعماء العرب واتفق الزعماء العرب، وإحنا ما اجتمعنا، إيش قول هذا؟

ممثل 1: سمعنا سيادة الرئيس أنك تغازل أميركا لكي تعودوا أصدقاء؟

ممثل 2: لا.. لا.. لا، دي أميركا ما لها أصدقاء هذه أميركا دي شوفت صدام كان صديقها شوف شو صار به، بن لادن كان صديقها شوف شو صار به، وأنا كنت صديقها شوف شو صار بي، لا هذه عشيقة بائقة هذه أميركا.

ممثل 1: سيادة الرئيس، أنتم العرب تحكوا وتتحججوا ولكن إسرائيل أخذت البلاد وتطالب بهيكل سليمان.

ممثل 2: هذا كلام فارغ، هذا أصلاً ما فيه هيكل سليمان في إسرائيل. ها دول اخترعوه، وهذا هيكل سليمان يمكن في قطر أو السعودية ما في هناك هيكل.

ممثل 1: لا.. لا الله يخليك إحنا قطر اطلعنا منها، لكن السعودية أنت حر ما لنا علاقة.

ممثل 2: كلام فارغ هذا كله، وبعدين إذا بدهم.. إذا بدهم يعني هيكل بأعطيهم هيكل للإسرائيليين، نعطيهم حسانين هيكل.

ممثل 1: سيادة الرئيس ماذا عن الديمقراطية العربية؟

ممثل 2: بلاش كلام فارغ هذه كلمة ديمقراطية.. هذه كلمة هذه فارغة هذه.. هذه اللي اخترعوها الأجانب، هذه عشان يستعمرونا بيها، أصل كلمة democracy هي أصلاً عربية، وإحنا رجعناها لأصولها العربية، ديمو كراسي ديموا ع الكراسي، افهمها.

ممثل 1: سيادة الرئيس ديموا ع الكراسي ولا ديمو ديكتاتورية.

ممثل 2: باين أنت واحد مشاغب، خذوا لي اسمه هذا وجيبوه لي بعدين عشان نتفاهم إحنا وأياه.

ممثل 1: سيادة الرئيس بأشكيك لأميركا وبأقول إنك إرهابي.

ممثل 2: عشان يعطوك الجرين كارد، طظ عليك وعلى أميركا، لا.. لا.. لا إحنا نمزح.. نمزح، دول الأميركان، تعال.. تعالى أنت تعال، شوا إسمك أنت؟

ممثل 3: [اخرس].

ممثل 2: نعم.

ممثل 3: [اخرس].

ممثل 2: أخرس، طيب، خذ، روح أنت ممثلي إلى مؤتمر القمة العربية.

* * *

كوثر البشراوي: أستاذ نبيل، تتذكر لما قلت لي إنه تحول المثقف إلى امتداد للرجل العسكري، وأصبح هو الذي يريد قمع الآخرين، في.. في ظهر الحاكم ونيابة عن المجتمع، الأحداث تغيرت من 95 لليوم، مآسي أخرى، أزمات مزمنة في العالم العربي، هل المثقف اتضحت لديه الرؤية في إطار واجباته وحقوقه ودوره، أم أنه ما زال امتداد لذاك العسكري وذاك النصاب وذاك الشعارات، وذاك المجرم الذي تمعش من قضايا الناس لكي يصبح هو فلان وفلان وفلان.

نبيل صوالحه: هذا سؤال أنا أليم بالنسبة إلى لأنه وجدت أنا الآن لا أخاف العسكري، العسكري في العالم العربي ما عدا بعض البؤر تقريباً تراجع دوره لأنه اكتشف إن هو مش ناجح المثقف هو أخطر منه، أنا أحكي لك مثلين يعني نحن نجحنا كفنانين، فكانت حرب ضدنا ليس من عسكري وليس من غيره، بل من زملائنا الفنانين، أكون بأعمل برنامج الآن في عمان برنامج Talk Show وحديث وبأقدم فيه أخبار سياسية بشكل ساخر، لكن السخرية اللي تابعة من المرارة اللي إحنا فيها، مدير التليفزيون وبرامج التليفزيون ما حكى السياسيين.. ما تكلموا العسكريين، ما تكلموا إلا صحفيين ليش بتحكي عن فلسطين بها الأسلوب هذا، برنامجك شوية كوميدي بس أنا كوميدي بأحكي عن فلسطين، لأن فلسطين في قلبي ضروري، هم اللي بدهم.. ينقدوا ألا يمسهم شيء، بأشوف هذا البرنامج هو ما حبه، معك حق ما تحبه، طيب خلي يجوز غيرك حبه، لأنه.. كل بقية الناس بالشارع ممتاز، الله يطول عمرك تذكر لنا فلسطين ما حد بيذكرها إلا الصحفي ،لا يا أخي.. لا.. لا، لازم نظل زعلانين لفلسطين، وزعلهم طبعاً كذب زي بقية الأحوال العسكرية في العالم العربي.

كوثر البشراوي: أنا لن أدافع عن الآخرين، ولن يعني أنا لا معك ولا مع الآخرين، ويكن هناك بعض التساؤلات تبادر أذهان 90% عن طريقة انتخاباتنا، 90% من جمهورنا، المثقف الذي ينتمي أو يقدم مسرح سياسي هو ينتمي إلى صنفين أو أحد الصنفين، يا إما هو لعبها على الناس وهو ابن الحكومة بتأشيرة الحكومة، يا إما هو معارض، أنت تنتمي إلى من؟

هذه.. هذه أسئلة المخابرات، أنت أكيد متعود عليها.

نبيل صوالحه: مشيها على الناس!! أنا بأعرفش يمكن هو نقطة ضعف في حياتي، عمري ما قدرت أنتمي لحزب سياسي، في فترة اللي كبرنا فيها كان إشي بعثي وإشي شيوعي وإشي، وإذا مشي واحد منهم ما إله طعم ولا لون، وبعدين.. لشغلة بسيطة جداً، إنه أنا ما أتصور إن رجل يجي يقولي لي أنت لازم تفكر هيك وتظلك تفكر هيك، كيف تفكر هيك، ما بكره بيجوز تغير الأمور؟

كوثر البشراوي: آه، أرجعنا إلى السؤال الأخير.

نبيل صوالحه: ها؟

كوثر البشراوي: عد إلى سؤالي.

نبيل صوالحه: آه.

كوثر البشراوي: تنتمي إلى أي واحدة؟

نبيل صوالحه: لأ، ما بأقول لك لا.. لا أنتمي لا للمعارضة، أنا أنتمي إلى حزب المراقبة، أنا.. أنا مراقب للحياة، أنا بأعتبر حالي، وآخذ الصورة وأضعها للناس، فيه ناس تقول لك طب شو النتيجة؟ شو استفدت؟ يعني لأ.. لأ، الحكومة عمري ما كنت في الحكومة، ولا عمري كنت لا الحكومة، وأنا ناقد للحكومة، زي أي مواطن أردني بأحب.. مواطن عربي بأحب دائماً الحكومات عندنا شوية تعمل بمفهوم الحكم وليس الإدارة، كلمة حكم هي اللي مدمرة الحكومات تبعنا، لازم يسموها الإدارات العربية حتى يصير العامل فيها يفكر حاله إنه بيدير ولن يحكم، لأ.. لأ أنا لا..

كوثر البشراوي: ولست معارضة؟

نبيل صوالحه: لا، أنا لست معارضة، أنا محاور للسلبيات في المجتمع، وليست داير على الناس، لأنه لا أقبل أن أعمل شيء أنا مش مقتنع به، فاقتناعاتي، إذا كانت اقتناعاتي فيها كذا ماذا أو قناعات بها كذا ماذا، الحكم للجمهور، لكن اللي بأشوفه من الناس بأتذكر جملة حلوة جداً من مواطن عادي موظف.. لما سافرت على انجلترا ورجعت بيقول لي: مليح إن رجعت، بدنا واحد يحكي كلمة حلوة صريحة، بس.

[جزء من مسرحية أهلاً تطبيع]

ممثل 1: إيش فكرك راح تكون خطة تحرير فلسطين ها المرة؟

ممثل 2: إذا حكيت لك ما بتحكي لحد؟

ممثل 1: في بير يا سلام.

ممثل 2: لأن هاي خطة سرية بشكل إنه ما بأعرف فيها إلا زعماء العرب وأنا.

ممثل 1: وشو عرف الزعما العرب يا آبا.

ممثل 2: ما بتسأل أسئلة حساسة.

ممثل 1: آه.. آه.

ممثل 2: بأقول لك أول في الخطة القوات المصرية بدها تتحرك وتفوت وتحرر غزة.

ممثل 1: من أبو عمَّار؟!

ممثلة 1: لا يا أخي لأ، من إيران.

ممثل 1: هم أعطوا غزة لحزب الله؟

ممثلة 1: آه.

ممثل 2: أيوه.. خلونا نكمل الخطة

ممثل 1: اتفضل.

ممثل 2: بعدين القوات اللبنانية بتجمع حالها كلها وتتحرك للكلب

ممثل 1: أنهو كلب فيهم؟

ممثل 2: نهر الكلب يا زلمة، بدك تتجاهل مسألة الجغرافيا؟

ممثل 1: وسوريا بتسمح للبنان تخش بالكلب؟

ممثل 2: إيه.. أصلاً.. أصلاً سوريا ما بتقدر تحرك إصبع بدون ما تأخذ إذن من لبنان.

ممثل 1: وحياة الله؟

ممثل 2: آه تعرف اللي نشوفه على التليفزيون هذا؟

ممثل 1: آه.

ممثل 2: الهراوي والحريري رايحين جايين على الشام مثل (....) التاكسي.

ممثل 1: آه.

ممثل 2: لأ، هذا كله كذب مش.

ممثل 1: يعني اللي بنشوفه على التليفزيون خدعة سينمائية.

ممثل 2: آه.

ممثل 1: وللآسف اللي بيروح على بيروت.

ممثل 2: تعجبني.

ممثل 1: آه، بس بالتليفزيون بيجيبوا الفيلم أيوه.. أيوه.. أيوه، طب والله ما كنت أعرف ها الأسرار هاي كلها.

ممثل 2: آه.. آه بعدين.. بعدين قلنا إحنا.. آه، القوات السورية تطلع على رأس الجولان وبتدك على إسرائيل وبع..

ممثل 1: استنى ما هي الجولان محتلة مع إسرائيل.

ممثل 2: لا الجولان مع إسرائيل، هاي الجولان الفلسطينية.

ممثل 1: والله.

ممثل 2: آه، الجولان السورية خبوها السوريين في 67 ما طلعوها إلا بعد بورقتها بيطلعوها جديدة بتلمع .. بع..

ممثل 1: إذاً سوريا بتفاوض مع إسرائيل على إيش يا أبوي؟

ممثل 2: على لبنان.

ممثل 1: طب والله ما كنت أعرف الحكي هذا.

ممثل 2: آه.

* * *

كوثر البشراوي: تتذكر مسرحية "هلا تطبيع"؟

نبيل صوالحه: "أهلاً تطبيع" أيوه.

موقف صوالحه من التطبيع مع إسرائيل

كوثر البشراوي: أهلاً تطبيع، وتتذكر أنه أنت كمواطن، كرجل صاحب فكر وصاحب إبداع ساندت بعض القرارات الحكومية وهذا كان اعتقادك في موضوع هذا التطبيع، وأتذكر أنك قلت لي كيف يخاف العرب واليهود، بالعكس اليهود هم اللي يخافوا منا، يعني إحنا نأكلوهم مش هم اللي يأكلونا، إحنا تاريخنا أكبر من أن يمحى ببساطة هكذا، على راسي وعيني كلامك الكل، الآن نلتقي بعد 7 سنوات، وهذا القرارات التي لم تثمر سوى إيقاف أي فلسطيني هارب من إسرائيل فيعاد إليها بفضل هذه التوقيعات، وإذا ما مرش هو على المحاكم الإسرائيلية يُحكم عليه في عقر الديار الأردنية وأكيد إعدام، فلما تراجع نفسك أنت الذي ساندت تلك القرارات يعني تكون مؤمن بداخلك، دلوقتي خلينا نحكي على الواقع، مازلت مُصر على بعض ما قلته من سنين فاتت؟

نبيل صوالحه: لأ، ولا على واحد منه، مع إني أنا ما قلت كلمة مُصر، يعني أنا.. أنا فنان بأحب أعرف، بأحب أجرب، بأحب أشوف، بأحب أتحاور مع الأميركاني، بأحب أتحاور مع المغربي، مع التونسي، مع المصري، مع الإسرائيلي، مع.. أنا كيف بدي أعرف إذا لم أر وأجرب؟ إحنا عندنا العرب يعني أنا قلت جملة في برنامج مؤخراً عن الطفولة إنه إحنا العرب أنا كنت أشتغل في مجال الطفولة أحس إنه إحنا لا نعطي أطفالنا المجال لتنمية قدراتهم العقلية من خلال طفولتهم ليكبروا ذات قدرات عقلية كبيرة، فنحن نضيق عليهم الأب يمنع، الأم تضرب، الأستاذ يمنع، ممنوع الحوار، ممنوع.. ممنوع، فهو بيكبر شكله صحيح، لكن هو معوق داخلياً، بعدين يصير مسؤول الكبير، وبعدين يصير هو يحكم ويقرر إنه أنت كيف لازم تفكر؟ وكيف لازم تفهم؟ وكيف لازم معناها..

كوثر البشراوي: هات لي الإجابة من الآخر.

نبيل صوالحه: آه؟

كوثر البشراوي: هات لي الإجابة من الآخر، .. أنت اختصاصك.

نبيل صوالحه: أنا بأقول لك لأ.. لأ، أنا رحت.. أنا رحت على فلسطين ورحت على إسرائيل كفانا داخلي أخرتها كتير الرحلة، أنا ما كنت بأرتاح الروح خلينا نقول، لكن إجت الظروف في النهاية.

كوثر البشراوي: بقطع النظر عن رحت، المهم..

نبيل صوالحه: رحت، خليني أقول لك رحت لأن أعجبت.

كوثر البشراوي: عملت ما هو الصح ولا ندمت عليه؟

نبيل صوالحه: آه، لأ ما ندمت على الروحة، لأ كلمة ندمت ما ندمت، لكن أنا سعيد أني رحت، لأني رأيت الواقع كما هو، بسنة الـ 95 أنا رحت هناك وكنت أقول وبعد ما قلت لم يكن هناك سلام، لأنه وجدت العقل الإسرائيلي غير متفهم لنا وللمنطقة ولما فعله من ظلم على الشعب الفلسطيني.

كوثر البشراوي: واللي صار أتعس.

نبيل صوالحه: وصار.. واللي صار مش بس أتعس، صار اللي أنا قلته، قلت إذا لم تعطوا الحق الفلسطيني في آخر فلسطيني إن شاء الله ساكن في سيرلانكا ستنقلب الأمور إلى أسوأ، وانقلبت الأمور إلى أسوأ، لأنه العقل الإسرائيلي مش قابل يفهم مفهوم السلام أن تُعطي الناس حقهم، أن تعيش في جزء من المنطقة إذا أردت كما قبلوا به الدول العربية، ثم على الفلسطينيين أن ينظموا أنفسهم بشكل سياسي واحدة، وليس 50 سياسة، وهذا كما أثر وضيع جزء من قضيتهم أيضا، فأنا المنطقة هاذيك قلت لن يكون هناك سلام وأُصبت بالاكتئاب مما رأيت في هذاك العالم، وحدث ما كنت أقول عنه، ودُعيت عدة مرات للعودة إلى هناك، ورفضت.. حتى اللقاء الصحفي.

[فاصل إعلاني]

[جزء من مسرحية أوكازيون]

ممثل 1: شوف.. إذا فرجيه عنه، هاي وصلتنا هذه طقية (جوربتشوف) للبيع، متذكرينه (جوربتشوف)؟

.. إدى طالع.

وهلا إذا الأرجنتين بيجي، Yes Mr Bosh, You can Push me as much as you want, yes, thank you, very much. شوها الأغراض الحلوة هذه؟ شوها؟ لأ، مش شنبات، ها دول حواجبي الحريمي حصلنا عليهم قبل ما يقصقصوهم (....)، نعرفوشى شو إيه قصصوا؟.. الشنبات.

تأثيرات أحداث سبتمبر على الإبداع الفني والثقافي العربي

كوثر البشراوي: أستاذ نبيل، طبعاً مسرحية أوكازيون مهمة، ولكن اسمح لي يعني أبقى في بعض المحاور العامة أيضاً لأهميتها، حرب الخليج الثانية حسب قولك أنت، وأتذكر أيضاً الأستاذ هشام يونس كان يحمل نفس الفكرة أنها غرت الواقع وأسقطت الأقنعة، والعلاقات العربية -العربية يعني في نهاية الأمر عرفنا ملامحها، إذ حرب الخليج غيرت مسار المسرح السياسي بعض المفكرين بعض المثقفين غيروا توجههم، مش من باب إن أقصد وضوح رؤية، أحداث سبتمبر بماذا ساهمت؟ هل طوى منحة قديمة وفتح أخرى، أو ما عندوش تأثير على الفعل الإبداعي والفني والثقافي في العالم العربي.

نبيل صوالحه: سؤال مهم، لأ ما أعتقدش إله أثر كثير علينا.. لا هو ولا أفغانستان إلا أثر سياسي واحد برهن لنا إنه إحنا لا قيمة لنا ولا وزن.

كوثر البشراوي: بس يعني؟

نبيل صوالحه: آه، بس، لكنه.

كوثر البشراوي: ده ألطف المواضيع

نبيل صوالحه: إحنا بنعرف يعني شو اللي صار إنه صرنا إحنا كنا نغني إنه هلا أميركا وعت والعالم العربي حتى يساندها راح نأخذ حقوقنا هون ونحن نأخذ حقوقنا هون، اكتشفنا أنهم مضبوط قد يكون هناك حق لا يقيمون.. لا لنا لا قيمة ولا وزن سياسي أبداً، أما بالنسبة إلنا كفنانين أنا كفنان خلقت نوع من التقلص العربي يعني هذه في هذه المسرحية يمكن لاحظت إنه ما.. ما مسست فيها من قضايا عربية بس جانبية أو Complemently زي ما بيقولوا أصبحت قضيتي أنا كأردني البقاء كأردني فقط، بس للأسف.

كوثر البشراوي: إلى هذه الدرجة تراجعت الآمال والأماني؟

نبيل صوالحه: نعم.. نعم، شوفي.. شوفي إذا أنت عندك حرب الخليج اللي صارت، عندك فلسطين اللي صارت، ولا مظاهرة عربية واحدة لا مني، أنا منهم على رأسهم كمان.. يعني مش أنا بأحكي عن.. ، أنا.. أنا كان لازم يمكن آخذ وأقعد أنط ولا حرق.. أحرق نفسي أما السفارة الأميركية أو أعمل شغلة لو.. لو أنا محافظ على قيمتي في هذا الوضع السياسي المشين، ونحن كمواطنين

–للأسف- العالم العربي، نحن جزء من السياسة العربية، لأنه إحنا حياتنا تتأثر يعني البرجين انضربوا في أميركا ارتفع التأمين عندي في عمان على سيارتي وعلى بيتي وعلى.. على أكلي، البرجين انضربوا في أميركا الفنادق سكرت، فمرتبطين بالسياسة العالمية، بينما المول الأميركي بعد أسبوع، الفندق الأميركي بعد أسبوع رجع كله يشتغل، أنا عنيت أكثر.

كوثر البشراوي: لأنه لازم تدفع أنت بإعادة بناء البرجين.

نبيل صوالحه: لأنه آه، بدك تدفع إعادة بناء البرجين، يعني بس أشعرتني إنه مضبوط حتى في المرة اللي احتاجتني أميركا إنه أنا أكون معها وأساندها وتقدرش تعمل إشي بدون مساندتي السياسية أدارت لي ظهر المجن، فصارت قضيتي

-للأسف- صغرت، إحنا خاصة في الأردن دايماً رؤيانا قضيتنا العالم العربي، الآن في الأردن (....) تحكي عن الاقتصاد وشغلنا ما نشتغل.. ما تشتغل، بيجينا زباين ما يجينا زباين.

كوثر البشراوي: يعني عدت إلى ما قبل..

نبيل صوالحه: ما بأعرفش قبل أيش.

كوثر البشراوي: لا..لأ

نبيل صوالحه: لأ، أظن يوصلنا إلى.. إلى ما دون مش عدت إلى ما قبل.

كوثر البشراوي: لها الدرجة الأمور سيئة؟

نبيل صوالحه: شوفي لا.. أنا لا أؤمن بالتشاؤم وأنا أؤمن بأنه هذه الأمة حية..

كوثر البشرواي: لا، إحنا نصف في الوضع وليس تشاؤم نحن نحكي عن وضع وليس تشاؤم، إذا الواقع بشع.. هذا مشكلة الواقع مش..

نبيل صوالحه: التشاؤم كمان يعني قد يزيد الوضع، إحنا شعب متفاؤل أظنه، وقد ما ننكسر بنظلنا نتفائل.

كوثر البشراوي: لذلك تأخذوا جائزة نوبل أنتوا

نبيل صوالحه: شايفة زي ما قلت، إيش الأمة العربية يحق لها نوبل في التفاؤل، دائماً نتأمل إنه تتغير الأمور، لن تتغير الأمور ما لم نغير في أنفسنا، وأن نغير في انفتاحنا بالحوار مع بعض كأوطان وكأمة لنتغير.

كوثر البشراوي: أنت مرة ركزت على صفتين هامتين في.. لدى المثقف ولدي العربي بصفة عامة، اللي هما الأناه والخوف، هذا كلامك عام 95، وعندي شريط الأصلي ممكن نطلع لك الكلام

نبيل صوالحه: بس ها أفضل أحكي حكي.

كوثر البشراوي: غريبة.. سبحان الله، إيش صار؟ إيش اتغير فيك؟ فقدت الجرأة اللي كنت تتسم بيها؟ أم تعبت؟

نبيل صوالحه: لأ الجرأة ما.. عمري ما بأفقدها، لأني بأعتقد إذن بأفقد شعوري في الحرية، كما هو الجرأة بأموت، لأ مضبوط، يعني أنا لما بدأنا هذا المسرح السياسي وتكلمنا بحرية، وعن الزعماء هو ناتج عن ضغط رهيب كان في داخلنا كناس نشعر بقومتينا وبعروبتنا، بعد سبع سنين وسبع مسرحيات أنا مش كنت بتأمل هأغير أشي كتير، بس كنت بتأمل إنه الأمور تتطور بعد حرب الخليج والمأساه اللي مرينا فيها الأمة العربية، ما تغيرناش.. ما تغير شيء، خلينا نقول نعم هناك نوع من التعب، ما يحييه فقط هو شمعة الفنان جوه اللي بيظل يهتم بالأمور، وإلا في.. في تعب في تعب عامةً في الكل الفنانين المميزين شوية لحق، شوية غبار، شوية.. راحت المضاوه في الكلام، لأنه القمع.. خلينا نقول الـ Culture Colonialism

إذا بنقول هو الحكم.

كوثر البشراوي: هو الاستعمار الثقافي

نبيل صوالحه: استعمار الثقافي الآن، ليس فقط من الخارج، وإنما من.. من ضمن بعض يعني لا شك، والتلاعب و.. واللُعب الخطرة جداً جداً جداً في عالمنا العربي والسيئة، هو المتاجرة بالدين.. إذا بنريد أن نقول أو اللجوء فقط للدين بمفاهيمنا السياسية.

كوثر البشراوي: لماذا.. لماذا يعني أنكم تأخذون فقط هذه الزاوية؟ يعني إنه الآن ما نحكي مسرح أصبحنا، ولكن ألا تعتقد إنه هناك تعصب ليبرالي، هناك تعصب شيوعي، هناك تطرف في الثقافة الأميركية؟ إيش معنى يعني دائماً ولما واحد يحيس ويبيس يألفها تطرف ديني والتطرف.. في الآخر مش تطرف ديني؟

نبيل صوالحه: لا.. لا.. لا مش ها تطرف ديني، التطرف الديني لأنه إحنا من الشعور بالفشل كنا في الخمسينات هربنا إلى الشيوعية أو للبعثية، أو القومية السورية، والسبعينات هربنا إلى وحدة التانية، وبعدين في الثمانينات هربنا للفدائية، وكلها ما ضبطت معنا، إنه ترجع ها لأمة وترجع كرامتها، فالآن هو لجوء على.. لعل وعسى إنه لجوءنا للدين إنه هو يرجع كرامتنا ويرجع تاريخنا ويرجع قوميتنا، المشكلة إنه كلمة رجوع.. ما في شيء يحيا بالرجوع، لا يحيا إلا بالنظر إلى الأمام والتطور.

كوثر البشراوي: وهل يحيا برمي أنفسنا في أحضان الثقافة الأخرى؟

نبيل صوالحه: أنهو ثقافة أخرى؟

كوثر البشراوي: يعني الآن هناك ناس تتبرأ من قضية الانتماء الديني، لأنه بعد 11 سبتمبر، وأكيد إنكوا يعني

نبيل صوالحه: سيخاف

كوثر البشراوي:الآن كأنه تهمه أن يقول أنا.. أنا مسلم أردني أو مسلم تونسي، ولا.. لا يا أخويا احنا مش.. إحنا بشر.. إحنا.. أنا إنسان

نبيل صوالحه: سأغني.

نبيل صوالحه: وبنغني إنجليزي

كوثر البشراوي: فاللاوعي هذا الجبن يساوي بطريقة غير مباشرة الارتماء في أحضاء الآخر، فأنت.. أو الاختباء وراء عباءة الثقافة الأميركية، لأنها ثقافة القوي، ألا تعتقد أن كلاهما.. يعني..

نبيل صوالحه: شوفي ما بأعتقد إنه جبن، أنا كنت أسوِّي محاضرات بعض مرات لجمعيات سيدات أجنبيات مثلاً في الأردن، سفارات أو متزوجات أجنبي، ويسألوني خايفين عن الأصولية الدينية وأديش ممكن تؤثر على حياتهم.

كوثر البشراوي: خايفين عليها أم منها؟

نبيل صوالحه: منها

كوثر البشراوي: Ok

نبيل صوالحه: طبعاً لا يدون إلا للناس اللي.. ما بدهم إنه يحكموا بمفهوم الشريعة وإنه تلبس هيك، أو زي ما عملوا في أفغانستان يغطوا الحريم، ممنوع المدرسة، ممنوع غيره، ممنوع هذا، هذا.. هذا بيشوش، لأنه مش هذا هو الدين اللي أنت بدك تعرفيه، فأنا كنت أقول لهم لا، ما فيه خوف، لأنه نحن رجعنا للوراء، لأنه مش قادرين نواجه الأمام، فهذا في أي فترة بيجي صدمة إله بيفرك.

[جزء من مسرحية أوكازيون]

ممثل 1: اسمعي أنت برنامج لنصرة العراق وتحرير السودان والصومال وأريتريا

ممثلة 1: يا باي، هذا أحنا الأردني، بنضبط بره بنحرب جوه، طيب ضبط بيتنا الدخل يا أخوى.

ممثل 1: حلوه هاي الجملة

ممثلة 1: شوى

ممثل 1: هذي شعاري سيكون ضبط بتينا الداخلي، لا.. لا.. لا، أنا بدي أكون في اللجنة الخارجية، لأنه فيها سفر و...

ممثلة 1: على حساب الشعب، ها..

ممثل 1: آه.. آه.. آه.

ممثلة 1: اسمع.. اسمع، أنت.. يعني مش عارف أنت كيف يعني بدك تدخل البرلمان، شو؟

ممثل 1: كيف.. شو تدخل البرلمان؟

ممثلة 1: طيب يا الله اخطب.. اخطب.. اخطب اقنعني عشان انتخبك يلا.

ممثل 1: إيش مالك أنت بدخك خناق، جيبي دفتر العيلة، وتعرفي إنه كلي كنافة.. كلي كنافة.

ممثلة 1: اخطب..

ممثل 1: وقت أخطبك هلا

ممثلة 1: خذ لك.. بأقول لك أخطب احكي.. غرد.. اقنعني

ممثل 1: ما بأقول لك تعالي على الخيمة نجيب دفتر العيلة، وكلي كنافة، وأنت تخبريني بها السؤال.

ممثلة 1: ما لا بأروحش على خيم أنا، كافيار بفندق خمس نجوم أنا.

ممثل 1: الله يخزيك بتتكوفريش إلا فندق خمس نجوم؟!

ممثلة 1: أبو نضال، لازم تنزل نائب عن الدروزو أنت.

ممثل 1: ليه

ممثلة 1: بيصر إسمك النائب أبو نضال الأطرش، بأقول لك كافيار.. كافيار يا جاهل، بيض سمك

ممثل 1: أنا جاهل، والسمك إله بيض، لأ قولي لي كمان بيفقشوه كمان ويقلوه

ممثلة 1: هسة.. متأكدة مليون في المائة إنك راح تنجح.

ممثل 1: ليه؟

ممثلة 1: لأنك مش عارف راسك من رجليك.

***

كوثر البشراوي: طيب أستاذ نبيل على ذكر الأنا والخوف، هل تضخم الأنا والخوف من أن يأكل الأخر.. كل واحد يأكل الأخر هو الذي يفرق بين هشام يونس ونبيل صوالحة.

نبيل صوالحه: شوفي الأنا دايماً موجودة يعني، ما في.. ما بنقدريش تلغي الأنا، أنا بطبيعتي أتخطي الأنا إذا بيشوف النتيجة اللي بدنا نعملها أهم من الأنا أو إنه أزعل من الأنا، فالأنا كانت موجودة، دايماً إحنا نقول بين بعض، نذكر في المقابل نقول إحنا لفينا الأنا، هي كانت شويه موجودة، لكن أنا بأعتقد بين نفسي لما نقول كلمة أنا، الله يكفينا.. الله يكفينا شراً لأنا، احنا العرب نقول الله يكفينا شر أنا، لكن أكثر الناس أنا في الدينا، كنت أشوف شو النتيجة اللي بنقدمها أنا وهشام، النتيجة كان مميزة، فأنت تتغاضي مثل الزواج فيه صعوبات بس إذا في النهاية كويس والأمور كويسه والنتيجة كويسه والأطفال بصحة طيبة، والرفقة كويسة تتغاضي عن الشغلات الصغيرة و..

كوثر البشراوي: نعم.

نبيل صوالحه: فهي كانت موجودة، لكن مش هي الفاصل، لأ الفاصل كان سببين، أنا بأعتقد الآن مهمات، 1: أنا ما كنت حابب أروح على إسرائيل، وذهاب إلى إسرائيل كآبني شخصياً، فحسيت إنه على أيش بدنا نكمل، الظروف السياسية كانت في الأردن شوية طالعة..

كوثر البشراوي: رغم إنه عرب الداخل يستاهلوا هادوم أبناؤنا وناسنا.

نبيل صوالحه: أنا معاك 100%.. معاك 100%.

كوثر البشراوي: هذا كلام الحق، والواحد يقول ها.

نبيل صوالحه: لكن أنا حسيت إنه هل.. يعني الأمور مش راح تضبط زي ما كنت أنا متأمل، أنا بدي أولادي يعيشوا بسلام ويعيشوا خارج الخطاب العسكري اللي دبحنا في الأمة العربية، ما ضبط.

الثاني: هو تعب جسدي.. تعب جسدي، وأنا بطبيعيتي.. بس يمكن لأنه أنا مع.. مع، كنت شوية أصبحت مشهور أكثر أو معروفين أنا وهشام أصبح لها قضية الافتراق، أنا بطبيعتي كل السبع سنين اللي أنا عشته سنين بأترك كل شئ في الحياة، هذا عندي إيمان، ثقة، ذي ما قال بوذا: "أنت بُتولد شحات، وصلت الستين لازم ترجع.. بالعمر الستين لازم ترجع شحات" أنا أكون عايش عشر سنين.

كوثر البشراوي: كم بقى لك على الستين

كم بقي لك على الستين؟

نبيل صوالحه: آه

كوثر البشراوي: كم بقى لك على الشحاته؟

نبيل صوالحه: مش بدي، كفاية الأسئلة هذه حضرتك سألتيني كم بقى لك هذا Complement؟ ذا بترجع أنا بأرمي كل شئ، لأنه أنا بأحس كفنان كله إذا إلى ما جددت نفسك، زي ما الشباب اللي في الجامعة.

كوثر البشراوي: اللي يثبت

نبيل صوالحه: بتصدي بتخرب، والأخطر من هذا اللي شفته في بعض الزملاء إلى، اللي ما جددوا أنفسهم أصبحوا يشوفوا نجاح الناس الآخرين هو نوع من إشعار.. شعورهم بالفشل، فأصبحوا بخ….، وصغروا فنياً وعقلياً، فأنا قررت أترك حتى أروح أدرس. في سنة الـ 74 أنا كنت عامل مسلسلات كتير ومشهور، تركته ورجعت، اشتغلت سنة في لبنان، ودرست في إنجلترا، في هذه النسة أيضاً رجعت على (أوكسفورد) أخذت دورة في الكتابة، عملت مسرحيات في لندن، اتفاعلت أنا وأهل لندن، ورجعت إلى بلدي، فهذا مهم جداً إلى، وذهب الاكتئاب والحمد لله عشان ما بتشتغلي، فنحن افترقنا أنا وهشام، انتهت الفترة السياسية اللي كنا نشتغل فيها والزعماء اللي كان يقلدهم هشام وهو مقلد ممتاز، كمان أيضاً خرجوا من الساحة السياسية، فأصبح بدنا نكرر، لأنه بس موجود بديل هشام كان إلنا لمعه، أنا بأحب أترك وأنا فوق، مش أنزل وبعدين أترك.

كوثر البشراوي: على ذكر التقليد أعتقد أنت أيضاً ما زلت مستمر في.. في التقليد، تقليد بعض الشخصيات؟

نبيل صوالحه: هو مش هو الأساس، هو جزء من الفكرة اللي بأعمل فيها، فما بأركز كتير إنه يعني أقلد، مثلاً كان هشام يعمل الملك حسين.. جلالة الملك حسين بشكل جيد ممتاز، ولما نقول ما أرده نعمل في مسرحية يخلق.

[جزء من مسرحية السلام]

ممثلة 1: هل تسريع جلالتكم لعملية السلام وتوقيع جلالتكم عليه بأحرس دولة رئيس الوزراء الأولى هو استكمال لاتفاقية أوسلو السرية بين المنظمة وإسرائيل؟

ممثل 1: احنا مع إخوانا، سوا حكوا معنا وما حكوا معنا، سوا شاورونا وما شاورونا، سوا اتفقوا بأوسلو من وراء ظهرنا أو ما اتفقوا، احنا معاهم.. معاهم بكل طاقتنا وإمكاناتنا.

نبيل صوالحه: هي أحب أنبسط في المسرحية، إذا حبيت ألاقي أهداف إنه أنا لازم أقلد فلان الفلاني بدي أحرف عنا لفكرة أروح أقلده، ما هذا ما بيريحني، أنا بأعمل فكرة حتى أتمتع فيها، والجمهور بيأخذ من هاي المتعة.

كوثر البشراوي: أستاذ نبيل مازلت مصرة على مفهوم اختصار أو الـ Economy اقتصاد تعبير الوجة، اقتصاد تعبير الجسد، واقتصاد الفكرة في إطار أعمالك، أو في بعض الحيان المسرحية تقتضي أنك تمدد وتمطط شيئاً ما، هل ما زال نفس المبدأ هو الساير؟

نبيل صوالحه: لا ما بيعجبني بأخذ هنا في مسرح في الدنيا يتطلب المط.. المطمطة، حتى بعض الناس شكوا إنه أنا شويه سريع في الحكي، يمكن السرعة دي عندي فعلاً، ما فيه مطمطة في الدراما العربية، لأ أنا مسرحيتنا ساعة وعشر دقائق، ساعة وربع، أنا بأقدر أعملها في ساعتين ونص، وبأقدر أعملها 3 هي نفسها، وأنت جيت وطلعت، أنا ممنوع عندي الممثل يقول آآ.. آآ بدي، ليش آآ بدي؟ والله لأ.. ليش والله، لا أريد، ما بدي، ليش والله ما بدي، نقلت الجملة، وهدولا لأ أنا مُصر عليها ودقيق فيها، وحتى أظن نوع من الهيستريا عندي، أنك تبقى brief، وتبقى مثل ما قال ذلك الكاتب البلاغة " أنا آسف كتبت لك رسالة طويلة لأنه ما كان عندي وقت أكتب لك رسالة قصيرة" . والقصير يحتاج إلى وقت أكثر.

كوثر البشراوي: صحيح، تركيز أكتر. أعتقد عهد مس وعهد جاي و..

نبيل صوالحه: لا أصفها…

كوثر البشراوي: عهد رحل وعهد جديد الآن بالنسبة الأردن

نبيل صوالحه: أيوه.

كوثر البشراوي: معروف أنكم كان بإمكانكم أن تقدموا شخصية أو تتقمصوا شخصية الملك حسين الله -يرحمه ويغفر له- أيضا.

نبيل صوالحه: الله يرحمه.

كوثر البشراوي: أمامه، وطبعاً كان ممكن إنك أنت تقف وتقول والله الحكومة الأردنية أكلت الشعب، ولما جاء شراد صار شراد هارب من الحكومة الأردنية، خايفين إنه الحكومة تأكلهم، اليوم هل تستطيع أن تتقمص..؟

نبيل صوالحه: عاوز أقول مسرحية أنا أكبر منها.

كوثر البشراوي: عاوزه.. ، هل بإمكانك اليوم في هذا العهد الجديد إنك تقف أمام الملك عبد الله وتقلده هو، وتعيد نفس الجملة أنه الحكومة تأكل الشعب؟

نبيل صوالحه: آه بكل سهولة، يعني أول شئ أنا ها.. في هاي المسرحية تقريباً بأعتقد كنت قاسي على الحكومة الأردنية، ورئيس الوزراء حجز 150 مقعد للحكومة وللبرلمان اللي حتى بنعمل له شويه إشارات غير أديبة البرلمان اللي واخدينه طبعاً..

كوثر البشراوي: اللي آذانهم مقذومه كلها.

نبيل صوالحه: آذانهم مقدومه وفي إشارات تانية، بس ما.. ، وكلهم ضحكوا، وكلهم فهموا إنه نحن بنحكي عن قلب يحب البلد، وأنه يا حكومة مضبوط، الضرائب بشوية قاسية، بس قاسية في العالم كله، أي نعم، وأنا عملت الملك عبد الله في آخر مسرحيتين، واحدة، اللي قبلها اسمها (دوت كومات حجارة) كانت على الانتفاضة، فقط، واعمل لي جلالة الملك.. واعمل جلالة الملك هذا، بس لازم أعمله متخفي لأنه أصغر مني، هاي المشكل، المشكلة في الملوك الجدد والملك محمد والملك.. اللي هم الصغار في السن، ألو إشي هذا ما بأحيك يعني معالم واضحة جداً، لأنه الكبير في العمر بيكتسب عادات ويكتسب كاركتر أكثر، ثاني شئ أنا أكبر منه.

كوثر البشراوي: إنه هذا كأنك تختفي وراء هذه الإجابة، اللي هي الاختفاء وراء.. يعني.

نبيل صوالحه: بأتخفي وراء أي شئ، في الدنيا كلها تتخفي وراء شيء، لكن لأ بأعمل ما قلت، يعني رئيس الوزراء إجى، واللي بدك المخابرات الأردنية، والكل إجى، أبداً ما.. ولا كان فكرة، وكان حتى جلالته كانوا قالوا لنا إنه راح ييجي على المسرحية يشوفها لأنه سمع عنها، بس صارت أحداث غزة، وانجبر يسافر

–إذا كنت بأتذكر- على مصر، وبتعرفي هموم.. هموم الملك بالإضافة إلى (......) للمسؤولين للمسؤولين، فما إجى أو كان جاي، وأنا بأعرف إنه إذا.. إذا حتى بقي دا الوزير شويه بموجود.

[جزء من مسرحية أوكازيون]

ممثل 1: على ذكر الحكومة ذكرت كيف شايفه الحكومة؟

ممثلة 1: آه

ممثل 1: الحكومة كيف شايفه أداء الحكومة؟

ممثلة 1: لابس نظارات، ليكون من هدول، يا أمه، ها..

ممثل 1: الحكومة راضية عنها؟

ممثلة 1: عادي.. عادي، مليحة الحكومة.

ممثل 1: لا

ممثلة 1: آه ممتازه الحكومة

ممثل 1: لا.

ممثلة 1:والله مليحة يعني، هاي إحنا عايشين حكومة رايحه وحكومةجايه.. حكومة رايحة وحكومة جايه.. حكومة.

ممثل 1: حكومة رايحة وحكومة جاية.

ممثلة 1: هي حافظها أنت بس مش عارف ليش بيروحوا وبييجوا؟ والله ما أنا عارف، بس تعرف للأمانة أنا متفائلة، سجل عندك

ممثل 1: لأ

ممثلة 1: يطلع أقدع مني

ممثل 1: والله وأنا متفائل يا أختي

ممثلة 1: أنت الآخر متفائل؟

ممثل 1: آه.. آه.. آه

ممثلة 1: والله احنا الأردنية لازم يعطونا جائزة نوبل بالتفاؤل والله،

ممثل 1 : آه ما هو لازم نتفائل يعني، شوف ها لظروف اللي احنا بنعيش ها أخوانا في فلسطين كيف اتعذبوا والله يا أختي

ممثلة 1: بيحين الله

ممثل 1: وشوفي ها المشاكل في أفغانستان وفي ها البلاد الدينية كلها، كيف شايفه المرض في أفغانستان؟ أنت مع مين واقفه؟ مع الأميركان أم مع الأفغان؟

ممثلة 1: أنا إن كان أنا عارف وين قاعد لأعرف مع مين واقف أنا.

حاج الله يمسيك بالخير حاجي.

ممثل 1: يا هلا أهلاً.

ممثلة 1 : احنا العرب لازم نعرف وين مصلحتنا وين إحنا في نصف ها المعمعة، وين إحنا؟

ممثل 1: والله بأتصور إحنا كإنا في ملعب كورة كبير.

ممثلة 1: أمانة الله، إحنا أنهو فريق هذا أو هذا؟

ممثل 1: لا هذا ولا هذا، إحنا الكورة والله.

ممثلة 1 : يا حبيبي.

[في الحلقة القادمة]

نبيل صوالحه: أنا نحب ما لا أنت من الأحزاب ولا أنت من الحكومة، أنا.. أنا صوت الناس، اللي أنت صوت أحلى جملة قلتيها.

كوثر البشراوي: لسان حاله أو صوت حال

نبيل صوالحه: أنا هأوفي.. بالمسرحية، بس الغناء هون، أنا بدي أدخل البرلمان لأكون أنا ممثل صوت من لا صوت لهم.