- الاتهامات الموجهة للبشمركة والرد عليها
- قوات البشمركة والوضع الأمني

- معاناة الطلاب من انقطاع الكهرباء


عبد العظيم محمد
خسرو كوران
أثيل النجيفي

عبد العظيم محمد: أهلا بكم مشاهدينا الكرام في حلقة اليوم من المشهد العراقي. في هذه الحلقة الاتهامات الموجهة لقوات البشمركة للتدخل في الموصل والسيطرة على بعض المناطق فيها واسهداف النخب والشخصيات الدينية والفكرية. الاتهامات الموجهة ضد البشمركة بين تأكيد بعض الأطراف ونفي الأكراد الذين يطالبون بمناطق في المدينة لإلحاقها بإقليم كردستان. للحديث أكثر عن الدور الكردي عموما والبشمركة خصوصا معنا من الموصل الأستاذ أثيل النجيفي منسق تجمع الحدباء الموحد ومن أربيل الأستاذ خسرو كوران نائب محافظ الموصل ومسؤول الحزب الديمقراطي الكردستاني فيها، وقبل الحوار نطالع بعض الاتهامات التي وجهتها أطراف عراقية للبمشركة في الموصل.

الاتهامات الموجهة للبشمركة والرد عليها

[معلومات مكتوبة]

اتهامات موجهة إلى قوات البشمركة في الموصل

عز الدين الدولة النائب عن جبهة التوافق:

رفض مشاركة قوات البشمركة في العملية الأمنية التي تنفذ في الموصل مضيفا أن قوات البشمركة قوات غير مرحب بها في المدينة.

عز الدين الحيالي النائب عن جبهة التوافق:

إن مدينة أم الربيعين العسكرية تهدف إلى إضعاف قوات البشمركة في الموصل وأطرافها.

أسامة النجيفي النائب عن القائمة العراقية:

يصف قوات البشمركة بميليشيا تابعة لأحزاب ويدعو لحلها أسوة بغيرها من الميليشيات.

هيئة علماء المسلمين:

تتهم قوات البشمركة في أكثر من مناسبة بقتل واعتقال عدد من أبناء الموصل وتحمل الساسة الأكراد ممارسات هذه القوات في المدينة.

 

عبد العظيم محمد: بعد متابعة أبرز المواقف أريد أن أتحول إلى أربيل وأسأل نائب محافظ الموصل الأستاذ خسرو كوران، ما صحة هذه الاتهامات التي تتحدث عنها أطراف عراقية في العملية السياسية وخارج العملية السياسية، وهل فعلا قوات البشمركة موجودة في مدينة الموصل؟

ليس لقوات البشمركة أي تواجد داخل مدينة الموصل، ما موجود في الموصل قوات وقطعات عسكرية عراقية تابعة للفرقة الثانية والتي تأخذ أوامرها من وزارة الدفاع العراقية

خسرو كوران: هذه اتهامات باطلة لا أساس لها من الصحة، ليس لقوات البشمركة أي تواجد داخل مدينة الموصل، ما موجود في الموصل هو قوات وقطعات عسكرية عراقية تابعة للفرقة الثانية والتي تأخذ أوامرها من وزارة الدفاع العراقية، غير هذه القوات ليس هناك أية قوات أخرى في مدينة الموصل ما عدا قوات جهاز الشرطة التابعة لوزارة الداخلية. هذه الدعايات مللنا منها وعفا عليها الزمن، وقد رأى دولة رئيس الوزراء والسادة الوزراء لدى قدومهم إلى الموصل مع بدء العملية العسكرية فيها بأن هذه الاتهامات كلها باطلة ولا أساس لها من الصحة وإنما تستخدم كأوراق للدعاية الانتخابية وكأوراق لكسب بعض الأصوات.

عبد العظيم محمد: أستاذ خسرو، الحديث عن أن مقرات الأحزاب الكردية هي محاطة بحماية من قوات البشمركة وهذه القوات هي المتهمة ببعض الممارسات وحتى الاغتيالات لشخصيات في الموصل.

خسرو كوران: يا أخي هؤلاء الذين يبثون هذه الدعايات ليبرهنوا بإثباتات بأن قوات كردية موجودة في الموصل وتقوم بأعمال عسكرية، ليس هناك كما قلت أي قوات للبشمركة في الموصل، نعم هناك مقرات أحزاب ويتم حمايتها من قبل قوة مسلحة نحن قد نظمناها حالنا حال الأحزاب الأخرى كالحزب الإسلامي العراقي وأي حزب آخر في الموصل. أنت تعلم منذ 11/11/2004 ولغاية اليوم كانت مدينة الموصل مسرحا لأعمال دامية وقد تعرض مقر الاتحاد الوطني الكردستاني لثلاث هجمات انتحارية قدموا عشرات الضحايا من كوادرهم في هذه الهجمات، ولهذا السبب كان لا بد لنا أن نحمي مقراتنا بأنفسنا لأن القوات العراقية لم تكن قادرة ولم تكن كافية لحماية هذه المقرات، أما قضية وجود بشمركة فهذا غير صحيح إطلاقا.

عبد العظيم محمد: طيب، النائب في البرلمان العراقي عن جبهة التوافق عز الدين الحيالي قال إن علمية أم الربيعين تهدف بالأساس إلى إضعاف وجود قوات البشمركة في الموصل. يعني هذه شخصيات سياسية من ضمن ائتلاف الحزب الإسلامي العراقي يعني على علاقة وطيدة بالحزب الإسلامي العراقي الذي تحدثت عنه قبل قليل.

خسرو كوران: أنا لا يهمني انتماءه إلى أي حزب أو أي جهة، أي شخص عراقي يحاول أن يفرق بين العرب والكرد أو يلصق اتهامات باطلة على الكرد لا أحسب له حسابا وأعتبره خائنا وخارجا عن الخط الديمقراطي الوطني العراقي الصحيح. الكرد عراقيون أصلاء وموجودون في العراق منذ آلاف السنين وليست لهم أجندات خارجية وإذا كان لجهات أخرى أجندات خارجية فالكرد هم الوحيدون الذين ليس لديهم أي أجندات خارجية بل محاربون من الجهات الخارجية.

عبد العظيم محمد: سأعود إليك أستاذ خسرو ولكن أريد أن آخذ رأي الموصل من الأستاذ أثيل النجيفي في الموصل، أستاذ أثيل على أي أساس اعتمدت الأطراف العراقية من غير الأكراد في اتهام الأكراد وقوات البشمركة في بعض الممارسات في مدينة الموصل؟ استمعنا قبل قليل إلى الأستاذخسرو كوران نفى هذه الاتهامات وقال هي عبارة عن أجندات سياسية لمصالح انتخابية. على أي أساس تم الاعتماد في هذه التصريحات؟

وحدات الجيش العراقي كانت سابقا مشكلة ضمن البشمركة الكردية ونقلت بالكامل إلى الفرقة الثانية مع أجهزتها واستخباراتها وكانت تتبع على الدوام التعليمات الصادرة من الاستخبارات المرتبطة بإقليم كردستان وليس بوزارة الدفاع

أثيل النجيفي: طبعا أنا استغرب من كلام السيد خسرو حول هذا الموضوع لأن تواجد الأجهزة الأمنية الكردية في الموصل عبر ثلاثة أشكال، الشكل الأول هو وجود وحدات في الجيش العراقي كانت سابقا هي وحدات مشكلة ضمن البشمركة الكردية ونقلت بالكامل إلى الفرقة الثانية مع أجهزتها واستخباراتها وهذه الوحدات كانت تتبع على الدوام التعليمات الصادرة من الاستخبارات المرتبطة بإقليم كردستان وليس بوزارة الدفاع أو بالحكومة المركزية، والأمر هذا بدأ الآن تغييره وتظهيره في الموصل وكان نقل السيد كان الآن السيد قائد الفرقة الجديد جاء بناء على هذا الطلب، فهذا موجود من ضمن وحدات الجيش العراقي المرتبطة بالبشمركة. هناك شكل..

عبد العظيم محمد(مقاطعا): يعني هذا أيضا يعني ربما يدفع الاتهام ضدهم باعتبار أن تبعياتها تعود لوزارة الدفاع العراقية، وهذا ما أكده أيضا الناطق باسم قوات البشمركة اللواء جبار ياور قال إن القوات الموجودة هي عبارة عن خليط من مكونات مدينة الموصل عرب أكراد وتركمان وبالتالي لا تبعية لها للبشمركة ولقيادة البشمركة؟

أثيل النجيفي: نعم أنا أقر بأن المسؤولية تقع على وزارة الدفاع قبل أن تقع على البشمركة في هذه الأحوال، ولكن بالإضافة إلى ذلك هناك نوعان آخران من تواجد الأجهزة الأمنية الكردية في الموصل، الشكل الثاني الذي نقصده هو وجود وحدات من البشمركة لا علاقة لها بوزارة الدفاع متواجدة في بعض المناطق خارج مدينة الموصل وفي أطرافها، داخل حدود محافظة نينوى مثلا في سد الموصل يوجد فوج من البشمركة وفي الشلالات وفي الكلك توجد أفواج لا علاقة لها بوزارة الدفاع العراقية. الشكل الآخر الثالث من التواجد الأجهزة الأمنية هو وجود قوات الأسايش أو الأمن الكردية وهذه يعني يسمونها عندهم الأسايش، هذه الأجهزة الأمنية موجودة في عدد من الأقضية التابعة لمحافظة نينوى مثل سنجار، زمار، تلكيف، بحشيقا والحمدانية، هذه الأجهزة تقوم بمتابعة الناس وفرض قوانين وتعليمات تستلمها من إقليم حكومة كردستان.

قوات البشمركة والوضع الأمني

عبد العظيم محمد(مقاطعا): يعني هذا أكثر من تفصيل أستاذ أثيل ذكرت في هذا الموضوع. أستمع إلى رأي الأستاذ خسرو كوران من أربيل نائب محافظ الموصل استمعت إلى ما قاله الأستاذ أثيل النجيفي، هناك عدة تداخلات من البشمركة عبر عدة أجهزة أمنية. وأنقل لك ما قالته صحيفة الواشنطن بوست قبل عدة أيام في حديثها عن العملية الأمنية في الموصل قالت "إن سمعة القوات الأمنية في الموصل مرتبكة فسكان هذه المدينة يرون في الجيش امتداد للبشمركة نظرا لأن غالبية أفراد القوات في المناطق الشمالية هم من الأكراد".

خسرو كوران: نعم، حاليا بعد ما تكلم الأخ أثيل النجيفي اتضحت الصورة، إذاً هو اعترف بأنه ليس هناك بشمركة داخل مدينة الموصل وإنما ذكر بأن هناك قوات نظامية للبشمركة في خارج الموصل في منطقة السد وغيرها من المكانات الأخرى، وهذا صحيح ولم نخف هذا ولم نقل شيئا يخالف هذا الكلام، هناك قوات نظامية تابعة لإقليم كردستان نعم موجودة في منطقة السد لحماية السد وهذه القوات لم تأت إلى هذه المنطقة بشكل اعتباطي أو بشكل غير قانوني. بعد سقوط مدينة الموصل في 11/11/2004 في عهد حكومة دولة رئيس الوزراء إياد علاوي صار هناك تنسيق بين حكومة إقليم كردستان والحكومة الفيدرالية والقوات متعددة الجنسيات بضرورة وجود قوات نظامية هناك وفي بعض المناطق الأخرى حفاظا على المصلحة العامة وحفاظا على السد وغيرها من الطرق الرئيسية..

عبد العظيم محمد(مقاطعا): طيب هل حكومة المالكي ووزارة الدفاع العراقية الآن توافق على وجود هذه القوات في هذا الوقت في هذه المناطق؟

خسرو كوران: نعم في آخر اجتماع لخلية الأزمة في بغداد تمت مناقشة هذا الأمر مرة ثانية وأمر دولة الرئيس الوزراء بإبقاء هذه القوات في منطقة السد مهما كانت خلفيتهم. وحتى إذا كانوا بشمركة، البشمركة قوات عراقية هي ليست تركية أو إيرانية هي قوات عراقية بحتة، نحن ليش نستقدم قوات من الفلوجة ومن البصرة ومن بغداد إلى الموصل ولماذا لا عندما نجلب قوات من الشمال أو من كردستان يكون هناك القيل والقال على هذه القوة.

عبد العظيم محمد: آخذ رأي الأستاذ أثيل النجيفي في هذه النقطة، هناك حساسية كما يبدو من قبلكم تجاه الأكراد على وجه الخصوص. لأن الأكراد هم عراقيون شأنهم شأن باقي أطياف الشعب العراقي الأخرى من حقهم أن يتواجدوا في مدينة الموصل إذا كان بموافقة الحكومة العراقية.

أثيل النجيفي: يا أخي ليس هناك حساسية تجاه الأكراد هذا نوع من الخلط في المفاهيم، هناك حساسية تجاه الحزبين الكرديين الرئيسيين، هذه الحساسية ليست وليدة اليوم وليست وليدة حتى ما يحاولون أن يصورونه من محاربتهم لنظام صدام أو لما شابه ذلك، هذه الحساسية تعود إلى مدة تزيد على الستين عاما، من قبل أكثر من ستين عاما هذه القوة كانت تحارب الدولة العراقية في أجندات مختلفة ووصل الأمر إلى الآن لم نجد إلى الآن موضوع مصالحة حقيقية وأجندات جديدة تطمئن أهالي الموصل بأنهم تركوا تلك النظرة السابقة التي يحاولون من خلالها فرض هيمنة كردية على المنطقة، فالحساسية موجودة تعود إلى ممارسات سابقة، ثورة الشواف التي حدثت في الموصل، ومجازر كركوك..

عبد العظيم محمد(مقاطعا): إذاً هناك حالة من عدم الثقة تؤكد عليها أستاذ أثيل النجيفي، سأكمل معك ومع الأستاذ خسرو كوران في الحديث أكثر في هذه النقطة لكن بعد أن نأخذ وقفة قصيرة. مشاهدينا الكرام ابقوا معنا بعد هذا الفاصل القصير.

[فاصل إعلاني]

عبد العظيم محمد: مرحبا بكم مشاهدينا الكرام مرة أخرى معنا في المشهد العراقي في هذه الحلقة التي نتحدث فيها عن الاتهامات الموجهة لقوات البشمركة لتدخلها في مدينة الموصل. من أبرز المواقف التي اتخذت ضد التدخل الكردي في الموصل موقف النائب في القائمة العراقية والوزير السابق السيد أسامة النجيفي الذي حمّل إقليم كردستان العراق مسؤولية ما تشهده المحافظة من بطالة وفقدان للأمن وغيرها من تداعيات التدخل، كما جاء في حديثه في حلقة الأسبوع الماضي من المشهد العراقي نستمع إلى أبرز ما قاله النجيفي.

[شريط مسجل]

أسامة النجيفي/ نائب في البرلمان عن القائمة العراقية: تدخل إقليم كردستان في هذه المحافظة هو يهين على هذه المحافظة منذ خمس سنوات والحكومة المركزية بعيدة وغائبة وهذا فقدان الأمن وضعف الإدارة والبطالة هذه جميعها نتائج لتدخل إقليم كردستان وهيمنته الكاملة على مجلس المحافظة وعلى القوات الأمنية وعلى الميليشيات التابعة لها والمنتشرة في كثير من مناطق الموصل، هذه هي خلقت المشكلة الأساسية وهي مرفوضة من قبل أهل الموصل قاطبة.

[نهاية الشريط المسجل]

عبد العظيم محمد: أستاذ خسرو كوران استمعت إلى ما قاله الأستاذ أسامة النجيفي، تدخل قوات البشمركة والأحزاب الكردية وتدخل إقليم كردستان في الموصل له تداعيات كثيرة فقدان الأمن بطالة يعني هناك أكثر من تداعيات لهذا التدخل.

خسرو كوران: أنا أسأل الأستاذ أسامة النجفي قد يقولون يوما ما في التلفزيون بأن أحداث ديالى والأنبار أيضا أسبابها أكراد وأسبابها وجود الحزبين الكرديين. يا أخي العزيز الحزبين.. يعني الأخ أثيل قبل شوية قال بأن هناك خلافات بين الشعب الكردي وبين الأحزاب الكردية وغيرها، خلي يطمئن هو وغيره بأن الحزبين الكرديين يمثلون 99% من أصوات الشعب الكردستاني وأن قائمة التحالف الكردستاني من أقوى القوائم الموجودة في البرلمان العراقي وحصل على الأغلبية الساحقة من أصوات أبناء الشعب الكردي، وإن القيادة السياسية لهذين الحزبين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني قيادات تاريخية، قيادات خدمت أبناء شعب كردستان وقارعت الأنظمة المتعاقبة..

عبد العظيم محمد (مقاطعا): يعني يقال إن هناك حساسية نتيجة للأوضاع والحالة السابقة، أريد أن أخرج من هذه النقطة لأسألك أنه  هيئة علماء المسلمين في بيان لها قالت إن قوات البشمركة قامت باغتيال بعض النخب والشخصيات الفكرية في مدينة الموصل التي تعارض تواجد قوات البشمركة في الموصل.

خسرو كوران: أخي العزيز أنت لا تصدق أي شيء يقال على الإنترنت أو يكتب في صفحات الجرائد، ترى كثير من هذه الأحاديث باطلة ووراءها أجندات ومخابرات دولية وغيرها مدفوعة من قبل جهات أجنبية لمسخ الهوية القومية الكردستانية في العراق ولفتح ثغرات بين العرب والكرد وسائر مكونات الشعب العراقي. الأخ أثيل يقول بأن هناك حساسية تعود إلى ستين سنة لمقاومة البشمركة للنظام، من كان يقاوم هؤلاء البشمركة؟ كانوا يقاومون أنظمة شمولية ديكتاتورية عنصرية استخدمت مختلف أنواع الأسلحة المحرومة على أبناء شعبه، يعني ما كانوا يقاومون عرب ولا يقاومون مواطنين، ترى عندك يعني..

عبد العظيم محمد (مقاطعا): أستمع إلى رأي الأستاذ..

خسرو كوران (متابعا): بس خليني أكمل أرجوك. ماكو حساسية تذكر بين العرب والكرد في الموصل، هذه الحساسية هؤلاء الساسة يحاولون أن.. ألو..

عبد العظيم محمد: أسمعك تفضل. على العموم أعود إلى الأستاذ أثيل النجيفي أسمع رأيه فيما تحدثت به. أستاذ أثيل النجيفي، الحساسية غير موجودة التي تتحدث عنها يعني الحديث عن اغتيالات وممارسات لقوات البشمركة هي أحاديث متعمدة أحاديث غير صحيحة أو حتى أنها مبالغ فيها.

أثيل النجيفي: أخي، الحقيقة الموضوع في هذه الطريقة رح يكون موضوع كبير وشامل، بس أنا أحب أن أقول بأنه بداية المشاكل المشكلة مع الحزب الديمقراطي الكردستاني بدأت في العهد الملكي يوم لم يكن هناك لا أحزاب شمولية ولم يكن هناك أي شيء من هذا القبيل. ولكن لنترك هذا الموضوع ونعود إلى مدينة الموصل في الوقت الحاضر حيث نرى أن الانطباع الموجود عند أهالي الموصل وليس قول قادة سياسيين من هنا أو هناك، الانطباع الموجود عند أهل الموصل بأن هناك هيمنة للبشمركة الكردية، هناك دلائل تشير إلى ذلك يحسها المواطن، هناك دعاوى كثيرة أقيمت بهذا المجال دعاوى أقيمت أمام القضاء، ومع الأسف عند ما كنا نطرح هذه المشكلة ونطرح دعوى بأن أحد الضباط الأكراد مثلا قام بقتل مواطن عربي أثناء التعذيب، الجهات الرسمية بدل أن تفتح صدورها وتحقق في هذا الموضوع تحقيقا يعني واضحا يطمئن البقية كان الجواب يأتي بالاتهامات بالشوفينية والقومجية ومن هذه العبارات التي بدأنا نسمعها كثيرا. هناك عدد كبير من الحوادث التي حدثت والتي يعني أهلها موجودون يشعرون بهذا، ولهذا السبب تجد الحزبين الكرديين في الموصل لم يستطيعوا أن يحققوا أي تواجد سياسي مقارنة بين عام 2003 يعني بداية الاحتلال كانت الأحزاب الكردية أصبحت البديل عن حزب البعث فكان الناس يتواصلون معها ويسعون إليها، الآن الأحزاب الكردية انحسرت في داخل المقرات الحزبية. حتى يعني أنا الآن السيد خسرو كوران يجلس في أربيل في وقت الموصل في أكثر الحاجة لتواجد جميع يعني أركان الدولة فيها، يعني هذا أليس هذا سببا يؤشر على مدى انحسار النفوذ السياسي للأحزاب الكردية في الموصل؟ هو ليس قول سياسيين وليس قول بس فقط هيئة علماء المسلمين ولكن انطباع عام في الشارع الموصلي..

عبد العظيم محمد (مقاطعا): على العموم أستاذ أثيل الموضوع أكبر من هذا الحديث ويحتاج إلى الكثير من النقاش، أردنا فقط أن نصلت الضوء ونسمع الرأي والرأي الآخر في هذه النقطة. أشكرك جزيل الشكر الأستاذ أثيل النجيفي منسق تجمع الحدباء الموحد كنت معنا من الموصل، كما أشكر الأستاذ خسرو كوران نائب محافظ الموصل ومسؤول الحزب الديمقراطي الكردستاني في الموصل.

معاناة الطلاب من انقطاع الكهرباء

عبد العظيم محمد: نتيجة للأوضاع الاستثنائية التي يمر بها العراق كان من الطبيعي أن يعاني معظم العراقيين وتنعكس على تفاصيل حياتهم، هذه الأيام تتركز معاناة طلاب المدارس والجامعات على أساس أن وقت امتحاناتهم النهائية قد أزف وظروف الحياة لا تقف إلى جانبهم، وأولى هذه الظروف التيار الكهربائي الذي لا يكاد يأتي حتى ينقطع. نستمع إلى ما قاله بعض الطلبة العراقيين حول معضلتهم هذه.

[شريط مسجل]

مشاركة1: إحنا مقبلين على أيام امتحانات نهائية، يعني الكهرباء تجيء تقريبا أربع ساعات في اليوم فقط ويعني من فترة العصر لحد 11 بالليل كهرباء ماكو، يعني هذا وقت ممتاز للدراسة.

مشارك1: الفترة اللي نرجع بها للبيت حتى نقرأ فيعني كهرباء ماكو، فشلون إحنا نقرأ وإحنا مقبلين على امتحانات وطلبة جامعية؟ فالفترة الذهبية اللي إحنا مفروض نقرأ بها فالفترة هذه كهرباء ماكو.

مشاركة2: طبعا تأثير التيار الكهربائي أثر هواي على الطالب بحيث يعني ما نقدر نقرأ ما نقدر ندرس وما نقدر يعني نواصل دراستنا وثاني يوم يجون الأساتذة يطلبون من عندنا الواجب ونحن يعني لم نؤده بسبب انقطاع التيار وما يستطيع الطالب أنه يكمل دراسته بالظلمة أكيد.

مشارك2: فما ندري شلون راح تحلون لنا هالقضية هاي، يعني عسى ولعل يعني تلقوا لنا فد شيء فد حل على هذه القضية قضية الكهرباء، وأنت تعرف المولدات تصرف بنزين وبنزين ماكو بالمحطات وبنزين صار غالي سعرها، يعني الإنسان البسيط ما أدري شلون راح يلقى حل لأن أنت تعرف الراتب ما يكفي، الراتب إذا الوالد موظف ولي الأمر موظف ما يلقى له يعني أي شارة على هذا الحل فعسى ولعل تلقوا لنا حل.

[نهاية الشريط المسجل]

عبد العظيم محمد: معضلة أردنا تسليط الضوء عليها. في الختام أشكر لكم مشاهدينا الكرام حسن المتابعة لكم مني أطيب التحيات ومن مخرج الحلقة عبد الهادي العبيدلي، ألتقيكم إن شاء الله الأسبوع المقبل، السلام عليكم.