- طبيعة تعامل البشمركة مع التحركات التركية
- علاقة قوات البشمركة بالجيش العراقي



عبد العظيم محمد: أهلا بكم مشاهدينا الكرام في حلقة اليوم من المشهد العراقي التي نقدمها لكم من مدينة السليمانية في إقليم كردستان العراق، التوتر الحاصل بين حزب العمال الكردستاني والجيش التركي في شمال العراق على الحدود العراقية التركية جعل حكومة إقليم كردستان العراق في موقف حرج جدا بسبب تهديدات الجيش التركي بالتوغل في الأراضي العراقية لملاحقة مقاتلي حزب العمال الأمر الذي ترفضه وبشدة القيادات الكردية العراقية التي قالت إنها ستدافع عن سيادة الإقليم ولن تسمح بأي توغل تركي في الأراضي التي تقع تحت سيطرتها، إمكانية الإقليم في الدفاع عن نفسه وعلاقة قوات البيشمركة بالجيش العراقي موضوع حلقة اليوم من المشهد العراقي مع ضيفنا اللواء جبار ياور نائب وزير البيشمركة والناطق الرسمي باسم القيادة العامة لقوات حماية إقليم كردستان العراق وقبل أن نتحاور معه نبدأ بهذا التقرير الذي أعده محمد فائق.

طبيعة تعامل البشمركة مع التحركات التركية

[تقرير مسجل]

محمد فائق: خوفا ينتاب مدن إقليم كردستان العراق من أن ينفذ الجيش التركي تهديدات المدعومة بقرار البرلمان التركي بالتوغل في شمال العراق التخوف كان المستوى الشعبيين والرسمي فحال صدور قرار البرلمان التركي خرج الآلاف من أهالي دهوك وأربيل والسليمانية في مظاهرات تندد بذلك القرار أعقبته جلسة طارئ لبرلمان الإقليم ليعلن رفضه القاطع لأي عملية تركية في شمال العراق تنتهك السيادة العراقية بالإضافة إلى استهدفه التجربة الكردية في الإقليم الكردي شمال العراق القيادة الكردية حذرت الجيش التركي من فكرة التوغل لأنها وبحسب مسعود البارزاني رئيس الإقليم ستدافع عن أراضي إقليم كردستان بكل الإمكانيات المتاحة لديها ولأن التجربة الكردية الوليدة في شمال العراق جاءت على غير رغبة الدولة التركية التي ترفض الاعتراف بها حتى الآن فإن التشكك في نوايا الجيش التركي الذي تتذرع بحزب العمال لوأد التجربة الكردية العراقية أحد أبرز النوايا الخفية للجيش التركي أمر شائع هنا يضاف إلى ذلك فإن حالة الأمن والأمان التي عاشها سكان إقليم كردستان العراق خلال الفترة الماضية والتي طالما حلم بها بقية العراق في المناطق الأخرى مهددة هي أيضا إذا ما نفذ الجيش التركي تهديداته بالعملية العسكرية ولحين حل الأزمة الراهنة بين الحكومة التركية ومقاتلي حزب العمال الكردستاني تبقى هذه المنطقة تعيش حالة من القلق والخوف رغم قناعة الكثيرين هنا بأن التهديدات على الأرجح ستبقى حبرا على ورق بالنظر إلى التداعيات الخطيرة التي تنتظر تلك الحرب.

عبد العظيم محمد: بعد هذه القراءة التي قدمها التقرير لواء جبار أريد أن أسألك عن التحشدات التركية على حدود إقليم كردستان العراق أنتم في حكومة الإقليم كقوات بيشمركة كيف ستتعاملون مع هذه التحشدات؟

جبار ياور - نائب وزير البيشمركة: بالنسبة للتحشدات التركية على الحدود العراقية يعني حدود مناطق الإقليم والتي هي جزء من حدود دولة العراق الفيدرالية هي ليست آنية وليست حديثة هذه التحشدات موجودة منذ زمن بعيد لأن هناك قتال دائم وحركات عسكرية في مناطق جنوب شرق تركيا بسبب العمليات العسكرية التي يقوم بها حزب العمال الكردستاني أو مسلحي حزب العمال الكردستاني في هذه المناطق نحن بالتحشدات الأخيرة لم نحرك أي من قطاعتنا من قوات بيشمركة حرس الإقليم لأن هناك على الحدود قوات لشرطة لحرس الحدود لوزارة الداخلية لحكومة العراق الفيدرالية وهي تراقب عن كثب هذه الحدود وتصوراتي لهذه القوات أنها لحد الآن لا تتمكن من اختراق الحدود والقيام بعمليات عسكرية واسعة وإنما هي تقوم بعمليات عسكرية داخل مناطق داخل أراضي.

عبد العظيم محمد: قبل أن أسألك عن النوايا التركية في دخول الحدود العراقية التركية سيد مسعود البارزاني رئيس الإقليم قال قبل عدة أيام لن نسمح بأي توغل تركي في الأراضي العراقية وسندافع عن أنفسنا كيف ذلك وأنتم لم تتهيئون كما تقول لم تتهيئون لهذا التوغل لم تتحرك أي قوات للبيشمركة باتجاه الحدود العراقية التركية؟

جبار ياور: نعم هذا الموقف الرسمي لكل السلطات الرسمية في إقليم كردستان موقف برلمان كردستان موقف رئيس إقليم كردستان العراق وأيضا موقف حكومة إقليم كردستان وأيضا موقف القيادة العامة لقوات حماية كردستان بأننا ندافع عن كردستان من أي اعتداء داخلي أو خارجي وبالنسبة للقوات فإن قوات البيشمركة حرس الإقليم هي دائما على استعداد وموزعة بطريقة عسكرية في جميع أنحاء مناطق الإقليم وقرب الحدود.

عبد العظيم محمد: يعني لديكم القدرة العسكرية لمواجهة الجيش التركي؟

جبار ياور: كما قلت أولا لا نحبذ أن نواجه الجيش التركي وإن شاء الله لا يكون هناك هجوم من الجيش التركي على هذه المناطق ليدفعنا للدفاع عن نفسنا والمقاومة ولكن حكما نحن نثق بقواتنا ونثق بأنفسنا بأننا نتمكن أن ندافع عن الإقليم وعن المؤسسات الرسمية الموجودة في الإقليم.

عبد العظيم محمد: من خلال قراءتكم لتحركات الجيش التركي هل تعتقدون فعلا أن الجيش التركي يريد التوغل في الأراضي العراقي لملاحقة مقاتلي حزب العمال؟

جبار ياور: التهديدات كما قلت ليست هي بالجديدة التهديدات منذ زمن تهدد بعض مراكز السلطة في تركيا لا كلها بعض مراكز السلطات الإدارية بعض مراكز السلطات العسكرية والسياسية تهدد بأنها سوف تقوم بتحرك نحو مناطق الإقليم ولمطاردة ما تقوله يعني عنه من مقرات أو بأفراد مسلحي حزب العمال الكردستاني ولكن حسب تصوراتنا أن هذه التهديدات تقع دائما في قالب التهديدات السياسية وإنما حسب تصوراتنا وحسابنا هذه القوات إن قدراتها والوضع الموجود على الأرض في المناطق التي تريد أن تجتاحها وأيضا الوضع الدولي كل هذا لا يسمح باجتياح الجيش التركي لمناطق إقليم كردستان.

عبد العظيم محمد: طيب مسؤولية الدفاع عن إقليم كردستان العراق هذه المسؤولية تقع على عاتق من على عاتق حكومة إقليم كردستان العراق وقوات البيشمركة أم أنها تقع على عاتق الحكومة العراقية وقوات الجيش العراقي؟

جبار ياور: حسب النظام الفيدرالي المتبع في كل أنحاء العالم وأيضا حسب الدستور العراقي إن حماية الحدود وحماية أراضي العراق بما فيها حدود وأراضي إقليم كردستان مع الدول المجاورة هو حصريا يعود للسلطات المركزية أي لقوات الحكومة الفيدرالية ولكن قوات بيشمركة حرس الإقليم هذه القوات تساند القوات الحكومية عند الطلب وعند الحاجة.

عبد العظيم محمد: يعني قرار الدفاع عن حدود الإقليم الشمالية بيد من هذا القرار بيد حكومة إقليم كردستان العراق أم بيد الحكومة المركزية حكومة بغداد؟

جبار ياور: حتما يكون القرار عند الحكومة الفيدرالية كما قلت لك لأن حماية أرض العراق وسيادته وحماية الحدود كل حدود العراق بما فيها هذا الإقليم هي حصرية حسب الدستور العراقي تعود للحكومة الفيدرالية لذا القرار بالدفاع عن سيادة العراق وأراضيه وحدوده الإقليمية هو أيضا يعود للحكومة العراقية.

عبد العظيم محمد: إذا باعتبار أن الحدود العراقية هي مسؤولية قوات الجيش العراقي ووزارة الدفاع هل توجد قوات عراقية على الحدود التركية الآن؟

جبار ياور: على الحدود العراقية يعني المتاخمة مع تركيا خاصة اللي هي للإقليم حوالي ثماني مائة وخمسين كيلو متر مع دولة تركيا وسوريا ودولة إيران وبالنسبة للدولة التركية حدودنا حوالي تمتد لثلاثمائة وثلاثين كيلو متر هذه الحدود توجد قوات لشرطة الحدود التابعة لقيادة قيادة شرطة الحدود لوزارة الداخلية العراقية ولكن هذه القوات قوات قليلة وهي مخافر حدودية فقط لمراقبة الحدود ولا أتصور بإمكانها القيام بعمليات عسكرية أو الدفاع عن هذه الحدود ولكن القوات العسكرية العراقية موجودة بالقرب من المناطق الإدارية للإقليم وتوجد ألوية مثلا في اللواث في الفرقة الثالثة يوجد لواء في منطقة أربيد وفى المنطقة الثانية أيضا في الموصل يوجد لواء في منطقة مخمور وفى منطقة كركوك أيضا يوجد لواء السليمانية من ضمن الفرقة الرابعة.

عبد العظيم محمد: يعني لا توجد قوات جيش عراقي في إقليم كردستان العراق؟

جبار ياور: كما قلت هناك بمحاذاة المناطق الإدارية للإقليم من منطقة الموصل عبورا بمنطقة أربيل إلى كركوك ووصلا إلى منطقة ديالا هناك أربع فرق عسكرية الفرقة الثالثة الثانية الرابعة الخامسة في كل هذه الفرق العسكرية هناك لواء هو عائد لمنطقة إقليم كردستان يعني هناك لواء في منطقة أربيل ضمن الفرقة الثانية ولواء أيضا ضمن الفرقة الثالثة وأيضا لواء ضمن الفرقة الرابعة وأيضا حاليا يوجد لواء أيضا ضمن الفرقة الخامسة مرتبط من ناحية الحركات بالفرقة الخامسة في المناطق القريبة والمحاذية لمناطق ولكن ليس وجود ليس هناك تواجد عسكري كثيف لقوات الحكومة الفيدرالية في منطقة إقليم كردستان.

عبد العظيم محمد: قبل أن أسألك عن طبيعة العلاقة بينكم وبين الجيش العراقي في قضية حزب العمال الكردستاني إذا ما تطورت الأمور وحصلت مواجهة عسكرية بين الجيش التركي وحزب العمال الكردستاني ماذا سيكون موقف قوات البيشمركة هل ستقف على الحياد أم أن مواقفها العسكرية ستكون بناء على الاتفاقات السياسية أي القرار السياسي؟

جبار ياور: كما أكدها رئيس جمهورية العراق الرئيس جلال طلباني وأيضا أكد ذلك رئيس إقليم كردستان الرئيس مسعود البارزاني إن حكومة الإقليم وإن رئاسة الإقليم وإن قوات بيشمركة حرس الإقليم لا تساند أيا من الطرفين لا تساند الحكومة التركية من الناحية العسكرية ولا تساند مسلحي بي كي كي من الناحية العسكرية قرار حكومة إقليم كردستان ورئاسة الإقليم أنها تعمل وبجد من أجل منع الاقتتال من الدخول في مفاوضات سلمية.

عبد العظيم محمد: إذا ما تم الاتفاق على أن حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية باتفاق جميع الأطراف بما فيها القيادات الكردية عندها هل ستحاولون إخراج قوات حزب العمال الكردستاني بالقوة من منطقة إقليم كردستان العراق؟

"
إخراج قوات حزب العمال الكردستاني من إقليم كردستان العراق مهمة صعبة جدا على قوات البشمركة
"
جبار ياور: لحد البارحة أكد رئيس الإقليم للسي إن إن بمقابلة بأنه لا يعتبر حزب العمال الكردستاني حزبا إرهابيا وذكر بالنص إذا قامت الحكومة التركية بإعطاء أكراد تركيا حقوقهم الخاصة بهم وفى ذلك الوقت لم يلقي حزب العمال الكردستاني السلاح وقاوم في ذلك الحين يعتبر هذا الحزب إرهابيا لذا نحن لا ندخل أبدا كما قال رئيس الإقليم الرئيس مسعود البرزاني في قتال مع حزب العمال الكردستاني وإن إخراج هذه القوات من هذه المناطق ليست هي بالسهلة والهينة إنها صعبة جدا على قوات بيشمركة إقليم كردستان حرس الإقليم.

عبد العظيم محمد: الجيش التركي يستطيع التوغل في هذه المناطق؟

جبار ياور: حسب ما يدعي أنه يريد أن يجتاح هذه المناطق ولكن التوغل كيف يكون إذا كان عن طريق زاخوا امتدادا للوصول إلى قنديل والمثلث الحدودي فالمساحة هي يعني طول المسافة هي حوالي ثلاثمائة كيلو متر فهذا سوف يكون انتحارا للجيش التركي لأنه سوف يدخل منطقة تسمى بمنطقة عدو كيف سوف يحمي هذا الطريق ثلاثمائة كيلو متر للوصول بعدها إلى مناطق جبلية شاهقة لا فيها أي طرق عسكرية ولا أي طرق أخرى وفى هذا الفصل هناك في بعض مناطقها مترين من الثلوج في تأريخ الدولة منذ 1928 لحد الآن لن يتمكن حتى في عهد صدام عندما كان له جيشا جرارا السيطرة على هذه المناطق إنها صعبة جدا.

عبد العظيم محمد: علاقة القوات البيشمركة بالجيش العراقي مسألة مهمة أريد أن أسألك عنها لكن أن نأخذ وقفة قصيرة مشاهدينا الكرام ابقوا معنا بعد هذا الفاصل القصير.

[فاصل إعلاني]

علاقة قوات البشمركة بالجيش العراقي



عبد العظيم محمد: مرحبا بكم مشاهدينا الكرام مرة أخرى معنا في المشهد العراقي في هذه الحلقة التي نتحدث فيها إلى اللواء جبار ياور الناطق باسم القيادة العامة لقوات حماية إقليم كردستان العراق اللواء جبار أريد أسألك عن طبيعة العلاقة بين قوات البيشمركة والجيش العراقي ما هي طبيعة هذه العلاقة؟

جبار ياور: قوات بيشمركة كردستان حسب الدستور العراقي سوف تتحول إلى حرس للإقليم كما هو موجود كمادة دستورية في الإقليم ونحن حوالي منذ السنة لنا مباحثات وجلسات واجتماعات مع وزارة الدفاع العراقية ومع القوات المتعددة وأيضا مع بعض الأطراف الأخرى مثل وزارة الداخلية ووزارة الأمن القومي والمستشارين لكي نحول هذه القوات إلى حرس للإقليم هذه القوات خاصة بإقليم كردستان.

عبد العظيم محمد: كانت هناك مشاكل دستورية تتعلق بقوات البيشمركة حول نقاط منها تبعية هذه القوات ميزانية هذه القوات وطبيعة المهام التي توكل لهذه القوات أين وصلتم في حل هذه المشاكل؟

جبار ياور: نحن كما قلت كان هناك مباحثات طويلة بيننا في بغداد وفي إقليم كردستان بين وفد عالي المستوى من وزارة البيشمركة وقيادة بيشمركة كردستان وأيضا وفد من حكومة العراق الفيدرالية كان يشمل وزارة الدافع وزارة الداخلية وزارة الأمن القومي ومستشارين وأيضا كان هناك من قيادة القوات المتعددة معنا وفى هذه الاجتماعات توصلنا إلى توصيات في نهاية الشهر السادس هذه التوصيات حددنا فيها مهام هذه القوة يعني مهام حرس الإقليم يعني هذه القوات بيشمركة كردستان حجمها تشكيلاتها ميزانيتها قيادتها وأيضا علاقتها مع قوات حكومة العراق الفيدرالية ومع القوات المتعددة وكيف تنظيم كل ذلك التوصيات رفعت إلى السيد رئيس الوزراء العراقي دولة السيد المالكي لكي تتم الموافقة عليها بالنسبة للميزانية كانت طبعا هناك قررت ضمن الموازنة الفيدرالية لعام 2007 الرقم 4 حاليا قانون الموازنة العراقية رقم 4 سنة 2007 في الفقرة الخامسة من المادة 17 هناك ذكر بأن لحرس الإقليم ميزانية خاصة يعني نفقات وكل ما يحتاجه حرس الإقليم يكون جزء من الميزانية السيادية لمنظومة الدفاع الوطنية العراقية.

عبد العظيم محمد: ما طبيعة المهام التي تريدون أن توكل لقوات البيشمركة في الاتفاق المستقبلي؟

"
ستوكل إلى قوات البشمركة مهمات حماية وحراسة الإقليم ومساندة قوات الأمن الداخلية لمكافحة الإرهاب في الإقليم إضافة إلى المشاركة في حالة الكوارث الطبيعية
"
جبار ياور: حددنا المهام والواجبات حددناها في التوصيات مهام حرس الإقليم سوف يكون حماية وحراسة إقليم كردستان وأيضا إسناد قوات الأمن الداخلية لمكافحة الإرهاب والاستقرار الأمن في إقليم كردستان وأيضا المشاركة في حالة الكوارث الطبيعية وغيرها في إقليم كردستان وعند الحاجة وعند طلب رئيس وزراء دولة العراق الفيدرالية من رئيس الإقليم تتمكن هذه القوات من المشاركة مع الجيش العراقي في إسناده في عمليات خارج الإقليم وكما هو في الفترة الأخيرة يعني طلبت وزارة الدفاع بأن تشارك قوات البيشمركة في حماية أبراج نقل الطاقة الكهربائية من بيجي إلى كركوك ونحن حاليا في نسل هذا الموضوع وأيضا طلبت وزارة الدفاع سابقا من أن تشارك بعض القطاعات العسكرية من قوات حراس الإقليم في المشاركة مع الفرقة الخامسة في ديالا.

عبد العظيم محمد: طيب في المستقبل حال حلت هذه المشاكل قوات البيشمركة ستكون تابعة لمن لسلطة وقيادة الإقليم أم أنها ستكون تابعة لحكومة بغداد ووزارة الدفاع العراقية؟

جبار ياور: نعم إنها حسب ما اتفقنا عليه في القيادة والسيطرة لهذه القوات ويفهم العسكريون ما هي القيادة والسيطرة بأنها يعود قيادة وسيطرة هذه القوات للإقليم سوف تكون تحت لواء قيادة البيشمركة لحكومة الإقليم.

عبد العظيم محمد: إذا لن يتغير شيء في وضع الحكومة الحالي؟

جبار ياور: هناك ارتباط بالقيادة مع قوات الحكومة العراقية كيف سوف يكون هناك مركز للتنسيق المشترك بين هذه القوات وبين مركز العلميات المشتركة لقوات الحكومة العراقية الفيدرالية عن طريق من سوف يكون عن طريق رئيس الإقليم لأن حاليا في إقليم كردستان هناك قيادة عامة لكل قوات الإقليم وأنا عضو الناطق الرسمي باسم هذه القيادة هي القيادة العامة لقوات حماية إقليم كردستان وهذه القوات هي قوات حرس الإقليم وأيضا الأمن وقوات الشرطة والقائد العام في إقليم كردستان حسب الدستور الموجود هنا وحسب القوانين هو رئيس إقليم كردستان يعني عن طريق رئيس الإقليم سوف يكون هناك تنسيق مع رئيس الوزراء في كيفية تنسيق العمليات العسكرية بين قوات الإقليم وقوات الحكومة الفيدرالية.

عبد العظيم محمد: إذا ما تحدثنا عن طبيعة المهام التي أوكلت للبيشمركة خارج حدود الإقليم كخطة أمن بغداد التي أعلن عن مشاركة قوات من البيشمركة في هذه الخطة ما طبيعة المهام التي توكل إلى قوات البيشمركة خارج حدود إقليم كردستان العراق؟

جبار ياور: هناك جيش عراقي والجيش العراقي حاليا يتبع نظام التطوع لأي فرد في العراق إن كان كرديا أو تركمانيا أشوريا كلدانيا شيعيا سنيا مسيحيا له الحق حسب الشروط العسكرية أن ينتمي لهذا الجيش لذا هناك أكراد داخل الجيش العراقي ما عدا قوات كردستان حرس الإقليم هناك أكراد من الإقليم هم ينتمون ضباط وأفراد جنود الذين شاركوا في عملية استتباب الأمن في بغداد كانوا ألوية ضمن الفرق العراقية لوزارة الدفاع كان اللواء الثالث ضمن الفرقة الرابعة وكان اللواء الأول ضمن الفرقة الثانية يعني شاركوا كجنود كضباط عراقيين وهؤلاء قيادتهم تعود إلى الحكومة العراقية إلى وزارة الدفاع ولكن هذا الثاني الذي طلب من وزارة الدفاع الواجبات الأخرى وهي حماية البنية التحتية هذه قوات بيشمركة حرس الإقليم ستشارك الأولى كانت قوات جنود وضباط عراقيون شاركوا في تلك ولكن هم أكراد ولكن في هذه المرة طلبوا قوات بيشمركة الحرس طلبوا ألوية من قوات بيشمركة حرس الإقليم في حماية أبراج نقل الطاقة الكهربائية من بيجي إلى كركوك والذي سابقا كانت تحمى من قبل جهات مدنية متعهدين مدنيين مثل مشعان جبريو وابنه والذين هم سرقوا كل أموال الذين شاركوا في هذه العملية والآن محكومين في المحكمة هذا أسند يعني طلبت وزارة الدفاع أن يسند إلى لواءين من قوات بيشمركة حرس الإقليم ونحن نعمل حاليا لإعداد ذلك مع وزارة الدفاع هناك لجنة مشتركة وأيضا شارك لواء في منقطة ديالا مع قوات القوات الفرقة الخامسة والمتعددة في حفظ الأمن وفي مكافحة الإرهاب في المنطقة.. في الموصل هناك أكراد جنود أكراد هناك اللواء الأول ضمن الفرقة الثانية الموجودون في الموصل هذا اللواء هو لواء عسكري قيادته تابعة للفرقة الثانية لوزارة الدفاع العراقية ليسو هم بيشمركة لكن هم عراقيون أكراد وضباط من الفرقة الثانية.

عبد العظيم محمد: أريد أن أختم بقضية جديرة بالاهتمام هي قضية التوحيد بين قوات البيشمركة بين الإدارتين المعلوم أنه بقيت أربعة وزارات لم يتم التوحيد أو دمج هذه الوزارات منها وزارة البيشمركة واستحدثت لحل هذا الإشكال وزارتين وزارة البيشمركة ووزارة الإقليم لشؤون البيشمركة متى سيتم دمج هذه القوات بين الإدارتين أم أن الأمر سيبقى على ما هو عليه الآن؟

جبار ياور: حاليا قيادتها موحدة حاليا كما ذكرت لدينا قائد عام لحماية إقليم كردستان وهو رئيس الإقليم ولدينا أعضاء نحن حوالي ثماني أعضاء للقيادة العامة لقوات حماية الإقليم ونحن لدينا حاليا لجان لكيفية دمج كل قوات حرس الإقليم طبعا كان هناك مشكلة المشكلة لكي هناك قوانين تفرق بين القوتين الموجدتين هناك أربع قوانين أصغناها ودمجناها وحاليا موجودة في البرلمان إحداها أقر من قبل البرلمان وهو قانون وزارة البيشمركة يبقى ثلاث قوانين سوف تقر في الأسبوع القادم وأيضا لدينا لجان تعمل على دمج الأملاك والميزانية.

عبد العظيم محمد: قوات البيشمركة تتبع رئاسة إقليم كردستان العراق أم إنها تتبع رئاسة حكومة إقليم كردستان العراق؟

جبار ياور: قوات البيشمركة تتبع وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان ولكن هذه القيادة

عبد العظيم محمد: هناك وزارتين؟

جبار ياور: نعم هناك وزارتين ولكن نعمل سوية مثلا أنا شخصيا أدوام في الأسبوع ثلاثة أيام في أربيل وثلاثة أيام في السليمانية ونجتمع دائما ونقرر سوية ولدينا حوالي خمس ست لجان دمج الميلاك ودمج الميزانية ودمج القوانين وإن شاء الله قبل نهاية السنة سوف يكون الدمج نهائيا ولم تبقى وزارتين ويبقى وزير واحد ووكيل وزير واحد وأمين عام ولا تبقى وزارتين ولكن كل قوات إقليم حرس البيشمركة هي عائدة لوزارة البيشمركة هذه القيادة العليا في رئاسة الإقليم هي القيادة العامة لقوات حماية الإقليم يعني هذه القيادة كالقيادة العامة للقوات المسلحة.

عبد العظيم محمد: اللواء جبار ياور نائب وزير البيشمركة والناطق باسم القيادة العامة لقوات حماية إقليم كردستان العراق أشكرك جزيل الشكر على هذه المشاركة معنا كما أشكر لكم مشاهدينا الكرام حسن المتابعة وإلى إن التقيكم إن شاء الله في حلقة جديدة أتمنى لكم أطيب الأوقات والسلام عليكم.