مقدم الحلقة:

عبد القادر عياض

ضيوف الحلقة:

حميدة سميسم: عميدة كلية الآداب
حبيب موحان: الهلال الأحمر العراقي
برهم صالح: رئيس حكومة كردستان
سعيد عبد الرزاق: مدير مستشفى الناصرية
وآخرون

تاريخ الحلقة:

04/04/2004

- نهب آثار العراق ومحاولة تشويه تاريخه
- الإشاعات في زمن الحرب

- أحوال الشارع العراقي بعد عام من الحرب

- المعاملة الإنسانية للأسرى والقتلى الأميركيين

- الحوار والمصالحة بدل الانقسام والتفكك

- مشاهد متفرقة من الشارع العراقي

نهب آثار العراق ومحاولة تشويه تاريخه

عبد القادر عياض: السلام عليكم في حلقة هذا الأسبوع نقتطف لكم مشاهد من أجندة الحرب قبل عام، العراق المحتل وأثاره المسروقة الإشاعة تسري مسرى النار في الهشيم الناصرية مصيدة الأميركيين وأربيل الحوار أولا، مشاهدينا الكرام أهلا بكم إلى المشهد العراقي، الآثار مقابل المال هذا هو البرنامج المخصص لعراق ما بعد الحرب متاحف تُسرَّق مواقع أثرية تُنبَّش وآلاف القطع الأثرية تُهرَّب خارج العراق، حديث الناس هنا يقول أن اللصوصية تجاوزوا مسألة الكسب المادي إلى ما هو أخطر بكثير.

[تقرير مسجل]

صهيب الباز: المسرح مسرح بابل التاريخي العزف أميركي واللحن عسكري من بوابة عشتار دخلوا إلى بابل ليكتبوا صفحة في كتاب كبير اسمه العراق، منذ أن وطأت أقدام الجنود الأميركيين وقوات التحالف أرض العراق اتخذوا كثيرا من المواقع التاريخية مقرات لمراسيم رمزية أو مقرات لإقامتهم ومنذ أن دخلوا العراق بدأت تُكتَّب قصة جديدة عنوانها آثار بلاد الرافدين المنهوبة.

مواطن عراقي: القوات الأميركية شنو اسمه أبدت للشعب العراقي وقالت إحنا جايين من أجل نحافظ على وحدة الشعب العراقي وعلى آثاره وعلى مبادئه فاتضح أنه أميركا مخادعة.

صهيب الباز: جامع الملوية منارة العراق الأشهر ولؤلؤة سامراء، يوم دخلت القوات الأميركية إلى بغداد وتقدمت نحو سامراء العديد من الأماكن الأثرية ومنها جامع الملوية وقصر البركة الذي شُيِد في العصر العباسي كان هدفا للنيران الأميركية بدعوى وجود مقاومة فيهما.

هيثم البدري - مدير شرطة آثار سامراء: دخلوا إلى جامع الملوية السياحي من الباب الرئيسي فصدموه بآلاتهم الثقيلة واعتقلوا عدد من الزوار المتواجدين في هذا الموقع فهذه الأحداث يوميا تجري يوميا من الساعة التاسعة إلى منتصف الليل برمي بالمعدات الثقيلة المدافع والهاونات في ميدان الخليفة اللي اتخذوه ميدان رمي.

صهيب الباز: ذي قار محافظة التاريخ المدفون تحت التراب وبقايا لأبنية تاريخها يعود إلى أزمنة موغلة في القدم منذ وطأتها أقدام قوات التحالف امتدت إليها أيادي اللصوص وتجار الآثار تنبش عن كنوز مدفونة في منطقة لم تُستكشَّف بعد رغم جهود البعض لحماية الآثار.

علي حسين أحمد - شرطة جمارك الناصرية: تم ضبط مجموعتين عصابات أول عصابة 12 نفر الثانية 11 نفر وتم ضبط أسلحة خفيفة ومعدات للحفر وسيرناهم إلى قاضي التحقيق لينالوا جزائهم العادل وإن شاء الله العمل جاري ومستمر في المواقع الأثرية.

صهيب الباز: بابل سامراء وذي قار ما هي إلى نماذج من مواقع أثرية شتى توزعت على ضفاف وأطراف بلاد الرافدين تعرضت جميعها المحمي منها والمُهمَّل للسرقة والتهريب عابثة بتاريخ البلد أحيانا بيد بعض من أبنائه وفي أحيان أخرى من جهات يقول العراقيون إن أهدافها تتجاوز مجرد سرقة قطعة أثرية بهدف المال إلى البحث عن كتابة جديدة لتاريخ المنطقة كتابة ليست بريئة، صهيب الباز لبرنامج المشهد العراقي الجزيرة سامراء.

الإشاعات في زمن الحرب

عبد القادر عياض: تقول الحكمة الشعبية بين أن تصدق وأن تُكذِب مسافة أربعة أصابع هي المسافة بين أن تسمع وأن ترى وعندما لا تستطيع أن ترى تصبح الإشاعة الوسيلة الإعلامية المسيطرة، الإشاعة كم هزمت من الأمم وكم رفعت من الهمم.

[تقرير مسجل]

مواطن عراقي ثاني: يقول لك الأميركان راح يضربون قنبلة على بغداد توقف كل الأجهزة الإلكترونية والكهربائية بس أعتقد هي إشاعة.

عامر الكبيسي: كم من الإشاعات يكون العراقيون أيام الحرب صدقوها وكم من الإشاعات مرت مرور الكرام ومَن كان يقف خلف هذه الإشاعات؟ هل كانت موجهة أم كانت انعكاسا لحالة من التضييق الإعلامي وقلة مصادر الخبر أيام كانت وسائل الإعلام شبه معدومة.

د. حميدة سميسم - عميدة كلية الآداب - جامعة بغداد: بالتأكيد هناك خصوصية معينة لإشاعات زمن الحرب منها أولا إشاعات الخوف وإشاعات الفزع والرعب لأنه ردود فعل على ما يجري في الساحة وكذلك الإشاعات الطائفية والإشاعات الاقتصادية.

عامر الكبيسي: إشاعات كثيرة تناقلها سكان بغداد منها ما تعلق بصدام حسين نفسه.

مواطن عراقي ثالث: إشاعة صدرت بأنه بالمنصور خليفة الساعة كان عند مقره هناك هو متواجد به وعلى ضوئه.. ويعني حوالي أقل من ربع ساعة طلع مترجل هو مو بالسيارة لأن عرف مستهدف هو، من طلعوا خارج هذا البيت وفترة يعني أقل من خمس ست دقائق إنضرب هذا البيت إتفجروا.

عامر الكبيسي: ومن الإشاعات ما يبدو أنها موجهة من قِبَّل القوات الغازية.

مواطن عراقي رابع: إشاعة طلعت مين طفوا الكهرباء صدام حسين طلع ويا السفير الروسي عن طريق سوريا، إشاعة طلعت صدام حسين بأميركا عايش وإحنا جايين هنا بنقاتل، إشاعة طلعت بأن صدام حسين يقاتل وإحنا جايين نقاتل، صدام حسين بيقود معركة المطار وصدام حسين وصدام حسين كليش ولا أي حقيقة وإشاعة طلعت بأن كل عائلة لها ثلاجة ومكيف وتليفزيون وإشاعة طلعت كل مواطن لإليه ألف دولار وأشكال الإشاعات طلعت.

عامر الكبيسي: من الإشاعات ما تناقله الناس على لسان الفدائيين.

مواطن عراقي خامس: كثير إشاعات ومنها بأنه قالوا أن الفدائيين والمجاهدين العرب في منطقة المطار كانوا يقطعون رؤوس الأميركان وفروها بأنحاء بغداد وبمنطقة جراج العلاوي واللي يريد يروح يتأكد من هاي يروح إلى هذه المنطقة ويسأل، يسأل أهل المنطقة ويتأكد من هذا الخبر.

عامر الكبيسي: شَكّل وزير الإعلام العراقي السابق ظاهرة إعلامية كقناة رسمية عراقية لنقل تفاصيل الحرب حيث لم تكن للعراقيين معها أكثر من قناة إعلامية للمقارنة.

مواطن عراقي سادس: الإعلام العراقي ما بقى شيء يعني خاصة بعد ما دخلوا بغداد وكان هسه الصحاف يعقد ندوات يومية فمن دخلوا لبغداد والأخبار كل ما تجينا أو ما تنبث للعالم إلا عن طريق قوات الاحتلال.

عامر الكبيسي: ليست الإشاعة ظاهرة عراقية لكنها عالمية غير أن المشهد العراقي يشكل نموذجا خصبا للإشاعة تنمو فيه وتتكاثر حتى تجاوزت حدها الطبيعي، عامر الكبيسي لبرنامج المشهد العراقي الجزيرة بغداد.

أحوال الشارع العراقي بعد عام من الحرب

عبد القادر عياض: عام مضى على الاحتلال الأميركي للعراق كيف هي أحوال الناس؟ ما هي انشغالاتهم؟ سوف أحاول أن أوقف سيارة أجرة أتجول بها في شوارع بغداد أتحسس نبض الشارع والناس وإني أدعوكم إلى هذه الجولة تعالوا معي، السلام عليكم.

محسن فاضل العتابي - سائق أجرة عراقي: وعليكم السلام ورحمة الله.

عبد القادر عياض: كيف حالك يا حاج.

محسن فاضل العتابي: الله يعزك الله يخليك الحمد لله.

عبد القادر عياض: بأتعرف يا حاج.

محسن فاضل العتابي: الحاج محسن فاضل العتابي.

عبد القادر عياض: أحكي لنا يا حاج عن أحوال الناس ببغداد.


الانفجارات موجودة بعد الساعة العاشرة ليلاً وتنقطع الحياة ببغداد بصورة عامة إلا في الحالات الإضطرارية

محسن فاضل العتابي: والله الوضع بصورة عامة أأمن من قبل سنة، بالنسبة للأحداث الانفجارات موجودة بعد الساعة العاشرة بالليل تنقطع الحياة ببغداد كلها بصورة عامة إلا في حالة اضطرارية المستشفى أو مكان بعيد أو مكان.. الأمن تقريبا أستقر نوعا ما والوضع بصورة عامة أحسن مما كان عليه قبل سنة.

عبد القادر عياض: كثير يحكوا عن أحوال الناس بأنها تعبانة هل هذا صحيح؟

محسن فاضل العتابي: والله زينة، السلب قَلْ النهب انتهى السرقات قَلَت قوات الأمن منتشرة ببغداد وبخارج بغداد ماكو فيه شيء يعني مستجد بالساحة أو بالوضع بالعراق.

عبد القادر عياض: طيب وبالنسبة للطرقات كيف الوضع فيها؟ هل هي جيدة بالنسبة للازدحام موجود ما موجود فيه تنظيم في الطرقات؟

محسن فاضل العتابي: هذه ظاهرة موجودة نعم المضايقات بالطريق والازدحام موجود ببغداد بصورة عامة وما ده يصير ما ده يقول فيه حل يعني ماكو حل لقلة الازدحام ببغداد لكثرة السيارات اللي اُستورِدت من خارج العراق اللي دخلت العراق بعد سقوط النظام.

عبد القادر عياض: الناس كيف تناقلوا الأخبار أخبار التفجيرات وغيرها في بغداد؟

محسن فاضل العتابي: والله يعني الناس.. الانفجارات موجودة وبكثرة ويوميا وعلى مستوى مو بس بغداد حتى المحافظات أصبحت الشمالية مثلا محافظة الموصل ومحافظة أربيل صار بها انفجار كليش قوي وأنتم تتذكرون هذا أنتم الصحافة تعرفون أكثر من عندنا هذا الانفجار اللي راح بالحزب الكردستاني.

عبد القادر عياض: يا حاج هل صادف أنك كنت بالطريق وشاهدت شيء؟

محسن فاضل العتابي: أينعم أنا بأمشي بساعة عنتر بالأعظمية راجع باتجاه باب المعظم واللي جيه صار انفجار براس الفرع عبوة ناسفة واتفجرت سيارة قدامي هذه حالة وحالة ثانية بشارع فلسطين بساحة بيروت بالضبط أنا لأني ماشي باتجاه البيت وشفت قنبلة موقوتة موجودة بالشارع وجدت الأميركان والشرطة العراقية فرغوا الطريق وبدؤوا بعمليات التنقيب والتفتيش عن القنبلة.

عبد القادر عياض: هل سمعت أي إشاعات هالأيام تدور في البلد عن صدام عن مكان وجوده أو غيره؟

محسن فاضل العتابي: لا لحد الآن ماكو شيء ماكو إشكال أو مثلا أي خبر عن صدام، صدام اعتقلوه اللي اسمه القوات الأميركية قوات التحالف واعتقلته واعتقاله يقال إنه في مطار المثنى يقال والعهد على القائل أني ما لي علم بها بعد.

عبد القادر عياض: كيف حال الناس هل فيه فلوس ما فيه فلوس؟

محسن فاضل العتابي: الحمد لله لكن البطالة موجودة وبكثرة وعمل ماكو ببغداد قلة قليلة قياسا بالمحافظات ونعاني من أزمة الكهرباء الآن، الكهرباء قليلة وانقطاعات مستمرة هذا الوضع اللي نعيشه إحنا الآن واقعنا الحالي.

عبد القادر عياض: الاحتلال صار له سنة إيش تغير في البلد؟

محسن فاضل العتابي: ما إتغير شيء سوى الحرية بالنسبة للكلام بين العراقيين فيما بينهم وكثرة الأحزاب وتعددها أما شيء عن الساحة ما تغير الحال على ما هو عليه.

عبد القادر عياض: الناس اللي يصعدوا معك كلهم عراقيين ولا فيه أجانب؟

محسن فاضل العتابي: لا اللي يصعدون وياي كلهم عراقيين لأن أجانب ماكو لأنه قلة الأمن بالعراق.. أمن ماكو بالعراق حتى تيجي شركات أجنبية أو أفراد أجانب يشتغلون بالعراق، أني صار لي فترة بثلاث أربع خمس سنوات أعمل بهذه الشغلة، منذ سقوط النظام لحد الآن ما صادفني في اليوم أجنبي صعدت وياي.

عبد القادر عياض: كيف أحوال الناس؟

محسن فاضل العتابي: الحمد لله الوضع زين قياسا بعهد النظام السابق والآن الحال تقريبا متساوي من ناحية المعيشة يعني ما استجد شيء سوى المتقاعدين رواتب مالتهم زادت والموظفين رواتبهم زادوا، الحال أحسن مما هو عليه في عهد صدام.

عبد القادر عياض: يعطيك العافية حاج محسن، مشاهدينا الكرام فاصل نعود بعده للمشهد العراقي.

[فاصل إعلاني]

المعاملة الإنسانية للأسرى والقتلى الأميركيين

عبد القادر عياض: تحدثت وسائل الإعلام الأميركية والعالمية مطولا عن المجندة الأميركية الأسيرة المُحرَّرة جيسيكا وتحدثوا وتفاعلوا مع صور الأسرى الأميركيين في الناصرية، في سياق المشهد التالي ننقل لكم صورة إنسانية من الناصرية كيف تعامل أهلها مع الأسرى وكيف تعامل الأميركيون معهم؟

[تقرير مسجل]

حامد الشطري: قيل بعد عرض هذه الصور إن الخطط العسكرية الأميركية انقلبت وانقلبت معها خطط التقدم نحو بغداد، الناصرية قدمت للعالم صور الجنود الأميركيين أسرى بيد العراقيين لتعكس مشاهد القتال.

محسن عاجل - شاهد عيان: مثل هيك أيام بدت المعارك في منطقة.. بالتقاطع اللي موجود تقاطع سوق الشيوخ ناصرية عندما ضلت قوات أميركية ضلت الطريق ظنا منها أن القوات الأميركية كانت تتحرك باتجاه نهر الفرات فعندما بيرجعوا مالهم عندما شافوا قوات أميركية بذاك الـ(Side) بالـ(Side) الثاني تجاه الفرات بدوا يرجعوا بنفس الطريق اللي إجوا من عنده، العشائر اللي موجودين بالمنطقة والميليشيات والأحزاب اللي موجودة بالمنطقة كانت متحشدة وبقت هيك لأن هم إتفاجأوا بدخول قوات أميركية فبدأ الرمي ينهال عليهم من كل جانب ومكان وبدأت القوات الأميركية تفاجأت بالرمي ظنوا منهم القوات اللي كانت موجودة ظنوا منهم أن قوات أميركية جاي يمكن تساندهم أو تحميهم فإنقتلوا بالتقاطع وتأسروا جماعة أميركان بهالمنطقة.


جيسيكا الأسيرة الأميركية تعامل معها العراقيين بشكل إنساني ومنحوها فرصة لتغير رأيها بهذا الشعب
حامد الشطري: وفي الصفحة الثانية تظهر صورة جيسيكا الأسيرة الأميركية التي عوملت بشكل إنساني عالي وأعطاها العراقيون من دمائهم لكي يعيدوها إلى الحياة ومنحوها فرصة لتغير رأيها بهذا الشعب قبل دخولها الحرب.

سعيد عبد الرازق: وقد عوملت الأسيرة الأميركية أعتقد أفضل مما تُعامَّل في الولايات المتحدة الأميركية لأننا نحترم شريعتنا الإسلامية ونحترم قيمنا المهنية وكانت إدارة المستشفى تنأى عن المنحى السياسي فأن هذه المجندة قد عُرِضت إلى محاولة اغتيال.

حامد الشطري: ولم تبق جثث الجنود الأميركان ملقاة في ساحة المعركة بل سارع العراقيون إلى إخلائها ودفنها ليأتي جنود المارينز ليلا وعلى حين غرة ليأخذوها بعد نبشها ولكنهم أخذوا جثث عراقيين معهم ليعيدوها لاحقا مع طبيب جيسيكا.

حبيب موحان - الهلال الأحمر العراقي: قدمت التعهد الخطي باسمي وسمحوا لي أن آخذ القتلى الأميركان وبدأت بدفنهم بهذه المنطقة وأراقبهم مراقبة شديدة لمدة يوم ونصف اليوم وعند دفنهم كانت الطائرات الأميركية تحلق فوقنا بمسافات قليلة جدا.

حامد الشطري: تكبدت مدينة الناصرية بسبب وقوفها بوجه المحتل سبعمائة وخمسين شهيدا وثلاثة آلاف وخمسمائة جريح ودُمِرت مبانيها كي يواصل المحتل سيره آمنا إلى بغداد وداخل أسوارها ينتهي المشهد.

الحوار والمصالحة بدل الانقسام والتفكك

عبد القادر عياض: بعد أيام تحل الذكرى الأولى لاحتلال العراق سنة كاملة قيل خلالها الكثير وتوقع المراقبون الكثير ليس أقلها أن يتحول هذا البلد إلى طوائف وشيع، الحمد لله حتى الآن لم يتحقق شيء من هذا بل وأكثر من ذلك دعا العراقيون بعضهم بعضا إلى الحوار، الحوار أولا.

[تقرير مسجل]


بعد مضى عام على الاحتلال لم يتم تقسيم العراق ونشأت في كردستان العراق حركة ثقافية سياسية، وعقد مؤتمرين أولهما للحوار العربي والثاني للمصالحة الوطنية
أحمد الزاويتي: أول ما تبادر لأذهان كثير من المراقبين حالما سقط النظام السابق في العراق هو تقسيم العراق تحت عنوان قيام دولة كردية في الشمال أو قيام حرب أهلية عنوانها أخذ الثأر وبعد مضي عام على الاحتلال لم يحدث شيء من هذه أو تلك ففي كردستان العراق نشأت حركة ثقافية سياسية تحاول إزالة التخوف وإظهار صفحة جديدة من العلاقة والحوار من خلال مؤتمرين عقدا في أربيل أولهما للحوار العربي الكردي والثاني للمصالحة الوطنية.

برهم صالح - رئيس حكومة كردستان - جانب الاتحاد الوطني: نحن بحاجة إلى حوار مكثف ومثمر مبني على قواعد الصراحة والمكاشفة كي نستطيع تشخيص العُقَّد الرئيسية التي منعت العراق وطننا المشترك وخيارنا للتعايش من الاهتداء إلى طريق الوحدة الصميمية الحقة.

أحمد الزاويتي: النخب العراقية اجتمعت لتبادل الأفكار حول مستقبل العراق والديمقراطية التي ينشدونها.

د. ثائر العذاري - أستاذ الأدب العربي بجامعة الكوفة: ابتكار إبداع ورشات عمل مشاريع اجتماعية يمكن أن يجتمع فيها العراقيون على اختلاف مشاربهم.

فوزي الأتروشي - مثقف كردي عراقي: أن الديمقراطية تبدأ من البيت ومن المدرسة والمؤسسة والدائرة صعودا إلى المقام الأول والهياكل الأولى للدولة.

أحمد الزاويتي: المؤتمران في نظر الكثير من المراقبين شكلا بداية للم شمل العراقيين في الشمال والوسط والجنوب وذلك في محاولة لجمع قضايا النسيج العراقي الممزق وجعله يلتف حول قضية واحدة تتمثل في الحفاظ على وحدة العراق ونبذ أحقاد الماضي بكل تراكماتها، في إحدى جلسات المجتمعين في أربيل عرض المنظمون الأكراد فيلما وثائقيا لتعرض الشعب الكردي حسب رأيهم في فترات سابقة إلى هجمات من قِبَّل الجيش العراقي السابق وبأسلحة محظورة معرضين خلاله الضحايا ليكون ذلك رسالة مفادها أن الضحايا هم الذين يبادرون إلى مصالحة وطنية لطي صفحة الماضي والبدء من جديد ليكون المشهد عاطفيا يشترك فيه ماضي كردي قريب مع حاضر دمعة عربية، ما يجري في أروقة الساسة والمثقفين يبعث وعيا جديدا إلى الشارع الذي قد يحتاج إلى خطوات جريئة وجادة كي يمكن تصقيله ليشكل دورا مهما في صناعة ما يسمى بمستقبل عراق واحد، أحمد الزاويتي لبرنامج المشهد العراقي الجزيرة أربيل.

مشاهد متفرقة من الشارع العراقي

عبد القادر عياض: جوانب وزوايا أخرى تتابعونها من خلال المشاهد التالية.

- لم يكن حال المسارح بهذا الشكل قبل عام ولم تكن مهجورة أيضا، كثير من العائلات العراقية كانت ترتاد المسارح لتقضي أوقات من المرح والبهجة وكان الفنانون يملؤون الأوقات وليل بغداد ولكن وبعد عام من الاحتلال أصبح تجمع المواطنين في أي مكان من البلاد مغامرة فتعطلت المسارح بتعطل حالة الفن في العراق وأصبح المسرح دربا من المغامرة في عراق محتل لا تعرف فيه أين تربض سيارة مفخخة ربما تنفجر بين دقيقة وأخرى.

- لم يجد العاطلون عن العمل وما أكثرهم في عراق اليوم أفضل من سياراتهم الشخصية لاستخدامها سيارات أجرة للكسب وسد رمق العيش في بلد محتل وفراغات كثيرة أكبرها فراغ السلطة ولا يتعبك البحث عن سيارة أجرة في شوارع المدن العراقية فكل السيارات مرشحة لأن تقلك إلى المكان المقصود وبأسعار متعارف عليها من قِبَّل السائق والزبون.

- عد العراقيون الشتاء الماضي من سنوات الخير حيث الأمطار الغزيرة ونبات العشب فأصبحت المناطق الخضراء متنفسا للعائلات التي تبحث من قبيل المتعة عن الكمأ، الكمأ يكثر في بادية الأنبار وصلاح الدين ومنه نوعان الكمأ الأبيض المسمى الزبيدي والأحمر المسمى الحراكي حتى الأطفال في البادية يعرفون كيف يجدون الكمأ عكس سكان المدن الذين لا تروق لهم مثل هذه الهوايات.

عبد القادر عياض: بين الخوف والرجاء تتراوح نفوس الناس هنا، الخوف من وضع يتفاقم والرجاء في أن تلد الأزمة الهِمة وأن يتسع الأمر بعد ما ضاق إلى اللقاء.