مقدم الحلقة:

حسن جمول

ضيوف الحلقة:

آية الله العظمى محمد تقي المدرسي: منظمة العمل الإسلامي
سعد كامل إسكندر: المدير العام لدار الكتب والوثائق العراقية
جواد الخالصي: إمام مسجد الجوادين في الكاظمية
قاسم حسين صالح: رئيس رابطة أساتذة جامعة بغداد
كامل جواد عاشور: مدير المركز الوطني للوثائق
وآخرون

تاريخ الحلقة:

07/03/2004

- الفتنة الطائفية
- الأهمية السياسية للمساجد في العراق

- ظاهرة مقتل العلماء العراقيين

- مساع لإعادة الحياة لدار الكتب العراقية

- مأساة أطفال العراق

- مشاهد متفرقة من الشارع العراقي

حسن جمول: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، مشاهدي الأعزاء وأهلا وسهلا بكم إلى هذه الحلقة الجديدة من برنامج المشهد العراقي نقدمها لحضراتكم من مدينة الكاظمية، سباق محموم يعيشه العراق اليوم بين السياسة والأمن فما أن يتقدم خطوة في السياسة حتى يحاول البعض إرجاعه خطوات إلى الوراء، فلم تكد تمضي 24 ساعة على الإعلان عن الاتفاق على قانون إدارة الدولة المؤقت حتى فُجِع العراقيون بتفجيرات كربلاء والكاظمية وهو ما شكل أبرز حدث لهذا الأسبوع في العراق.

الفتنة الطائفية

يجمع العراقيون على وضع ما جرى أنه يأتي في سياق محاولة إيقاع فتنة بين المسلمين سُنًة وشيعة، وبرأي الكثيرين فإن وعي القيادات السياسية والشعبية لهذه المسألة من شأنه أن يفوت تلك الفرصة، رغم أن ذلك ترك جرحا كبيرا في نفوس العراقيين سيتذكرونه كلما جاءت ذكرى الضحايا في يوم عاشوراء.

[تقرير مسجل]

عماد الأطرش: ذكرى عاشوراء كانت تفاصيلها حاضرة أكثر من أي وقت مضى في العراق فالذين سقطوا في تفجيرات كربلاء والكاظمية في بغداد ربطت دماؤهم بين ماض بعيد وحاضر يعيش العراقيون معظم هواجسه، فقدان الأمن كان الهاجس الأول المهيمن على ذهن القائمين على إحياء ذكرى العاشر من محرم، فلا الأميركيون ولا حلفاؤهم قاموا بحفظ الأمن مباشرة كما تقتضي واجباتهم كقوة احتلال ولا هم ساندوا بفاعلية من تصدى لهذه المهمة على عجل.

آية الله العظمى محمد تقي المدرسي - منظمة العمل الإسلامي: كنا نتمنى لو أن قوات التحالف المسؤولة أساسا على الأمن أن تتعاون مع المليشيات الوطنية في العراق لضبط الوضع الأمني في العراق، بالرغم من أن العمليات الإرهابية يصعب ضبطها إلا أنهم لو تعاونوا مع العراقيين ولو كان هناك اهتمام أكبر من قِبَّل القوات التحالف بقضية الأمن أمن المواطن العراقي وليس أمنهم فقط لكان الوضع أفضل.

عماد الأطرش: وإذا كان العراقيون قد أدركوا إلى أي آتون سيتجهون في حال انجرارهم إلى الفتنة التي أُريِدت لهم، إلا أن معظمهم يوقن أهمية الموقف الجامع الذي وحدهم غداة الامتحان الصعب الذي مروا به.

مواطن عراقي: هذا الاستهداف كان يستهدف الشيعة والسُنًة يريد أن يخلط، ويريد أن يجعل الفتنة بين الشيعة والسُنًة، وهذا أمر بعيد جدا أشبه بالمستحيل.

عماد الأطرش: ولا ينسى البعض أن يدق ناقوس الخطر للتنبيه إلى ضرورة تحسين الوعي لدى العراقيين لمواجهة تحديات المستقبل.

عبد المهدي الكربلائي: نحن واثقون أن الشعب العراقي بشيعته وسُنَّته وبعربه وأكراده وتركمانه وبمسلميه ومسيحيه واعون للأهداف التي يُخطَّط لها من وراء هذه العمليات التفجيرية وهو إثارة النعرات الطائفية، ولكن بحمد الله الفرد العراقي يمتلك من الوعي والإدراك الكافي حيث لا يستطيع هؤلاء الأعداء أن يمرروا مخططاتهم ويثيروا النعرات الطائفية، نحن هنا شيعة وسُنًة نعيش بتآلف ومحبة ومودة، المخطط لا يستهدف الشيعة فقط بل يستهدف السُنًة أيضا يستهدف جميع ألوان الطيف العراقي.

عماد الأطرش: أما بالنسبة للمسؤولية فلم تتوان معظم المرجعيات الدينية عن توجيه الاتهام نحو قوات الاحتلال الأميركي في العراق.

عبد المهدي الكربلائي: وكان الموقف من الجميع وعلى رأسهم سماحة آية الله العظمى السيد السيستاني دام ظله الوارف في استنكار تلك الجريمة البشعة، وقد بُيِن من خلال البيان الذي صدر من مكتب سماحته أن قوات الاحتلال تتحمل المسؤولية المباشرة عن هذه الأعمال الإرهابية، فلا هي تقوم بنفسها بحماية هؤلاء الأبرياء وفي نفس الوقت لا تدع المؤسسات الأهلية التي تقوم بتوفير الحماية والأمن للزائرين لا تدعها أن تحمل الآليات وأن تحمل الأسلحة التي تستطيع من خلالها أن توفر الحماية والأمن للزائرين.

عماد الأطرش: قد يكون الموقف الموحد للعراقيين إزاء تفجيرات كربلاء والكاظمية قد عُمِد بالدم ولكن السؤال الأكبر إلى متى سيبقى الدم العراقي هو من يدفع فاتورة غياب الأمن عن بلد يرزح تحت الاحتلال منذ سنة تقريبا؟

الأهمية السياسية للمساجد في العراق

حسن جمول: سماحة الشيخ جواد الخالصي كونك إمام مسجد الجوادين في الكاظمية يعني نريد منك أن نعرف ما هي أهمية هذا المكان هذا الرمز سابقا وحاضرا في الكاظمية؟

جواد الخالصي: هذه العتبة المقدسة وهذه الروضة الطاهرة تضم رفات اثنين من أئمة المسلمين من آل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله، موسى الكاظم وحفيده محمد الجواد ولذا تسمى الكاظمية نسبة إلى الإمام الكاظم وتسمى العتبة ومسجد بالجوادين، وهذا المكان فيه تأريخ طويل من تاريخ لقاء العلماء مع بعضهم تاريخ الوحدة تاريخ مقاومة الاحتلال، من هذا المكان انطلقت جموع المجاهدين بقيادة الإمام السيد مهدي الحيدري والإمام الشيخ مهدي الخالصي ليقودوا.. والشيخ عبد الحميد الكليدار الذي هو جد الأسرة المُشرِفة على خدمات هذا المكان المقدس، انطلقوا ليقودوا جموع المجاهدين لمقاومة الغزو البريطاني للعراق عام 1914، كان هنالك الحفل الكبير هنا وهنا اجتمعت كلمة العلماء الأعلام من علماء المسلمين السُنًة والشيعة، وهذا الرواق بالذات ضم الحفل الأكبر الذي جرى في ذكرى ولادة رسول الله صلى الله عليه وآله، والذي ضم كل العلماء من السُنًة والشيعة حيث خطب عبد العزيز البدري وحضر أمجد الزهاوي وكذلك علماء من النجف ومن الكاظمية لحضور ذكرى مولد الرسول.

حسن جمول: لماذا هذه التحركات يعني السياسية أو حركات الرفض تنطلق من الأماكن التي فيها مراقد.. يعني بمعنى أنها تعطي وكأن للموت قداسة معينة وهي لا يمكن أن يكون هناك رفض إلا من حيث هناك شخص متوفي وموجود في مرقد ما مهما كانت قدسيته ربما؟

جواد الخالصي: نحن في الحقيقة نرى في قضية زيارة الأئمة هي إقرار أو إصرار على تقديس الحياة الإنسانية لأننا نرى الموت قنطرة وعتبة ينتقل فيها الإنسان من الحياة الدنيا إلى الحياة الآخرة ونحن نعتقد أن المؤمنين وإن الأئمة عليهم السلام هم {أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ} لذلك نستمد منهم مواقفهم الخالدة، نقول إنكم أصررتم على الدرب ونحن معكم سنسير على هذا الدرب إلى نهايته، ونقول لهم لن نعوض بعلاقتنا بكم أي شيء في الدنيا فعلاقتنا معكم وهي علاقة مع الإسلام وستبقى خالدة وهذا تأكيد لقدسية الحياة الإنسانية التي نعتقد أنها ستستمر لما بعد الموت.

حسن جمول: الحياة تعني الأمان تعني الراحة يعني هذه الأماكن كانت تُشعِر زائرها بالراحة وبالأمان بعد الذي جرى إلى أي مدى تعتقد أن الناس ستخاطر بالذهاب إلى أماكن كتلك الأماكن الدينية.

جواد الخالصي: إن شاء الله سترون الأيام القادمة حيث سنشكو من الزحام الشديد في هذه الأماكن رغم كل الأخطار، هذه الأماكن شعت بالأمان على الإنسانية كلها في كل الأوقات، ولن تؤثر عليها أفعال المجرمين أو الحاقدين أو المندسين أو من عملاء المشروع الصهيوني الذين يريدون أن يخربوا البلد ويخربوا الأمة وأن يوقعوا الفتنة بين المسلمين، الأئمة عليهم السلام دفعوا حياتهم ثمنا لوحدة الأمة ولقوتها ولمجدها منهم نستمد العزيمة على الثبات على طريق الإيمان وطريق الوحدة لكي تبقى هذه الأماكن تشع بالأمن والإيمان والخير والصلاح للبشرية كلها.

حسن جمول: سماحة الشيخ جواد الخالصي نحن نشكرك جزيل الشكر.

جواد الخالصي: أهلا وسهلا ومرحبا بكم.

حسن جمول: ومشاهدينا ننتقل وإياكم الآن إلى الدوحة فاصل نتابع بعده المشهد العراقي.

[فاصل إعلاني]

ظاهرة مقتل العلماء العراقيين

حسن جمول: مقتل العراقيين واغتيالهم لا يتم فقط عشوائيا في الطرقات وفي التجمعات القريبة من الأماكن الدينية، فظاهرة اغتيال العلماء العراقيين أيضا ظاهرة خطيرة تمر بصمت مريب خصوصا إذا كان الهدف منها هو تفريغ العراق من طاقاته وكفاءاته العلمية، ظاهرة مقتل العلماء العراقيين في تقرير لفاضل علي هارف.

[تقرير مسجل]

فاضل علي هارف: رصاصات مجهولة ودم مراق على مذبح العلم والوطن، الضحايا علماء وأستاذة وكفاءات علمية عراقية كان لها دور مؤثر في إنجازات كبيرة، المراقبون يرون أن قائمة الاغتيالات التي راح ضحيتها حتى الآن عدد غير معروف من علماء وخبراء وأكاديميين عراقيين يرون أنها قد أُعِدت بعناية كبيرة، فالقائمة لم تفرق بين الضحايا من حيث الدين أو المذهب أو القومية أو حتى الانتماء السياسي بل استهدفت العقل العراقي وما أنتجه من علم وخبرات وطروحات فكرية يبدو أنها لم ترق لكثيرين.

قاسم حسين صالح - رئيس رابطة أساتذة جامعة بغداد: لابد أن يكون لهذه.. هذه الظاهرة مخطط لها أو دعني أقول هذه العملية بالتأكيد هي مخطط لها، والمستهدف من هذه العملية هو العقل العراقي والعقل العراقي المبدع.

فاضل علي هارف: الدكتور عبد اللطيف المياح مدير مركز دراسات الوطن العربي في الجامعة المستنصرية كان من ضحايا هذه القائمة المجهولة، حيث أجهزت عليه نحو27 رصاصة مميتة صبيحة يوم التاسع عشر من كانون الثاني/يناير وهو في طريقه لمقر عمله.

خالد المياح - شقيق الدكتور عبد اللطيف المياح: وتم عملية تصفية الدكتور لوحده لم تسرق السيارة لم تسرق، محتويات السيارة بما فيها كانت فيها أموال تابعة للجامعة المستنصرية ولم تمس الأغراض اللي في السيارة أو أي شخص كان معه، تم عملية الاغتيال والتصفية مباشرة في أماكن قاتلة القصد منها هايدا كان ليست إصابته بل التأكد من عملية إسكات صوته للأبد.

فاضل علي هارف: العراقيون قد يتفقون أو يختلفون في وجهات النظر حول هذه القضية السياسية أو تلك، لكنهم في هذا الموضوع يجمعون على اتهام دول وجهات خارجية لها أطماع كبيرة في العراق ترمي إلى إطفاء جذوة العلم في بلد طالما تجاوز خطوطا حمراء كان ممنوعا تجاوزها.

قاسم حسين صالح: كل الجهات التي لديها أطماع في العراق سواء كانت هذه الأطماع استراتيجية أو سواء كانت هذه الأطماع اقتصادية أو سواء كانت هذه الأطماع علمية أو معرفية المهم أن يحجّموا الشعب العراقي.

فاضل علي هارف: الرصاصات المجهولة والتهديدات ليست وحدها من تطارد علماء العراق بل الاعتقالات والتحقيقات المستمرة من قِبَّل قوات الاحتلال بحجة معرفة تفاصيل البرنامج السري للعراق في تصنيع ما سموها بأسلحة الدمار الشامل التي صوغت شن الحرب على العراق وقيل فيها ما قيل، ورغم التظاهرات والاحتجاجات العديدة الرافضة لاعتقال أساتذة الجامعات إلا أن عددا منهم مازال قيد الاعتقال لدى قوات الاحتلال منذ عدة أشهر دون سبب واضح، رئيس قسم الحاسبات في كلية العلوم في جامعة بغداد الدكتور صبحي سعيد الراوي الذي اُعتقِل قبل ستة أشهر أحد هؤلاء المعتقلين.

أم عبد الله - زوجة الدكتور صبحي الراوي: فمن كنا نروح نسأل لكن ما حد يعطينا جواب، إحنا نريد نعرف شنو تهمته إذا كان مجرم حاكموه، يعني العلم أصبح جريمة؟ ما أعرف، العلم أصبح جريمة؟ هذا الشيء اللي ما أعرفه، إذاً خلي يحاكمون كل علماء العالم.

فاضل علي هارف: الكل هنا يعرف حجم وخطورة المشكلة التي تتفاقم يوما بعد يوم والكل يحذر من أن استمرارها سيفرغ العراق من كفاءات علمية هو في أمسّ الحاجة لها الآن، كما سيدفع كثيرين منها للهرب أو الهجرة أو الاختباء بعد أن كان الجميع يتوقع عودة العلماء والكفاءات والأساتذة الذين هاجروا من العراق.

قاسم حسين صالح: إلى الحاكم المدني في العراق السيد بريمر المحترم، السلام عليكم نحن أساتذة جامعة بغداد نطالب بتأمين الحصانة للأستاذ الجامعي، ومعاملة المحتجزين من الأساتذة بما يليق ومكانتهم، وإطلاق سراح من لا تتوافر ضده أي أدلة تبرر احتجازه وفورا لطفا.

مساع لإعادة الحياة لدار الكتب العراقية

حسن جمول: ومن العلماء إلى التاريخ، اغتيال لحضارة بلاد ما بين النهرين، اغتيال للكلمة وللفكر والتاريخ المُشِع، دار الكتب والوثائق العراقية لم تعد كما بالأمس، نُهِبت وسُرِقت وحُرِقت لكن نبض الحياة بقي فيها فأخذت تستعيد بعضا من عافيتها بفضل بعض المهتمين والمخلصين والغيارى الذين يعرفون قيمة ما تحويه، دار الكتب والوثائق العراقية في تقرير لجرازيلا أكرم.

[تقرير مسجل]

جرازيلا أكرم: نيران وخراب طال صرحا آخر من صروح بغداد، ليمحو تأريخ عهود العراق ووثائق تؤرخ ماضيه، دار الكتب والوثائق العراقية لم تسلم من النيران وعمليات السلب والنهب إثر سقوط بغداد، وربما ليس من باب المصادفة أن يعمد الجناة إلى إحراق وثائق الحقبة الجمهورية الممتدة من عام 1958 ولغاية سقوط بغداد، حيث أضحت رمادا لتمحو فترة أرّخت لأنظمة سياسية حكمت العراقيين ردحا من الزمن.

سعد كامل إسكندر - المدير العام لدار الكتب والوثائق العراقية: عملية حرق أرشيف العهد الجمهوري اللي يغطى فترة تاريخية مهمة من تاريخ عراق الحديث من 1958 إلى.. حتى سقوط النظام السابق، الجهة المسؤولة عن عملية الحرق أزلام النظام السابق، كان هناك خطة قام بها المدير العام السابق وهي نقل جزء من الأرشيف الوطني العراقي إلى مكان آمن، مع الأسف وقع اختيارهم على مبنى هيئة السياحة الواقع في شارع حيفا، وُضِعت كمية هائلة من وثائق وسجلات العهدين العثماني والملكي في سرداب في بناية هيئة السياحة، مع الأسف بعد سقوط بغداد بعدة أسابيع تعرضت هذه السجلات والوثائق إلى عملية تلف بسبب فتح المياه عليها.

جرازيلا أكرم: جدران الدار تبكي حالها وترثي معها المحاولات الجادة ذات الإمكانيات المادية والفنية المتواضعة التي يبذلها موظفو الدار في إعادة فرز الكتب والوثائق، منها ما يخص وزارة الداخلية المنحلة التي لم يطّلع على معلوماتها أحد من قبل.

كامل جواد عاشور - مدير المركز الوطني للوثائق: هاي المجموعة اللي تشتغل عليها هاي الـ (Staff) اللي يشتغل عليها هي مجموعة وثائق وزارة الداخلية، تم جلبها من وزارة الداخلية من المخازن اللي موجودة في كسر العطش، وأول عمل نقوم به الآن هو أولا فرزها على العهود، يعني من العهد العثماني ثم عهد الاحتلال ثم الحكم الوطني وبداية العهد الجمهوري وهكذا العهود الجمهورية ثلاثة.

جرازيلا أكرم: تسارعت خطى السيد عبد المنعم الجزائري بنقل الأطنان من الكتب والوثائق إلى جامع الإمام الحقّ في مدينة الصدر ببغداد، بعد أن أبلغه شباب ألهبت مشاعرهم عمليات السرقة والنهب فتحدوا الموت وأنقذوا مصادر كانت ستذهب أدراج الرياح.

السيد عبد المنعم الجزائري - مكتب آية الله محمد تقي المدرسي: أتصل بنا أحد المثقفين في مدينة الصدر وذهبت ميدانيا قال إن المكتبة الوطنية تعرضت إلى السرق والنهب، فتناخت سواعد العراقيين وذهبنا إلى تلك المنطقة حوطناها وفرغناها من السرقة وتم نقلها إلى جامع الإمام الحقّ، تعرضنا في ذلك الوقت إلى كثير من.. كانت عصابات موجودة هنا ومخاطر كثيرة، الحمد لله قدرنا نحافظ عليها ورجعناها إلى المكتبة الوطنية حاليا.

جرازيلا أكرم: نجاة كتب المكتبة الوطنية من الحريق والنهب بعدما حصنتها بوابتها الحديدية كانت ضربة حظ، أكثر من 150 كتابا نادرا اُستعيِدت من بعض المواطنين فيما تبرع البعض الآخر بمكتباتهم الشخصية وبما احتفظوا به للتوثيق والذكرى، مما شكل فرصة لاستخدام المكتبة الوطنية نظام الحاسوب تمهيدا لإعادة فتحها أمام الجمهور في المستقبل.

مأساة أطفال العراق

حسن جمول: الطفولة أيضا يجري اغتيالها البراءة تُسرَّق من عيون أطفال يفقدون ذويهم بفعل الحوادث الأمنية المتفرقة شبه اليومية، مأساة طفلة عراقية سقط والدها برصاص أميركي بعد سقوط بغداد وفقدت عائلتها مُعيلها الوحيد تقرير مريم أوباييش.

[تقرير مسجل]

مريم أوباييش: مَن مِن العراقيين لم يفقد أبا أو أما أو أخا أو أختا أو صديقا خلال الحرب على العراق وفي زمن الاحتلال؟ مَن مِن العراقيين لم يعرف الحداد ولم يذق مرارة فِراق الأحبة؟ في كل زقاق من أحياء بغداد الحزينة وتقريبا خلف جدران كل بيت -راقيا كان أو متواضعا- لا تزال الدموع تُذرَّف على فراق عزيز، شهد نزار العبيدي 14 عاما تلميذة في الصف الثالث المتوسط.

شهد نزار العبيدي: أجه صديق أخويا وقاله أبوك أتصوب، بالبداية كانوا يعني يخافون على مثلا إحنا نخاف نرتبك، قاله.. بعدين نزل أخويا عشان يحكي ويا صديقه قال له أبوك أستشهد أخويا صعد يبكي، فقال لها لأمي إحنا ظلينا نبكي، راحوا واستلموه وبعدين خلوا (كلام غير مفهوم) خفت الضرب لإن كان ضرب هواي يعني وبعدين جابوا لأبويا خلوه ببيت عمي أمنوه يومين وراها دفناه بالمقبرة.

مريم أوباييش: ولا يبدو أن مرور الأيام يهون من حدة الفاجعة.

أم شهد: لحد الآن ما متصورين يعني اعتبره شيء مثل الحلم ده أحلام، ما مصدقين يعني.

شهد نزار العبيدي: أني ما كان عندي صديقات، فأبويا هو أخويا وصديقي فشو اسمه كان أني بي ربو، فمن يعني تجيني الأزمة مع ربو بالليل، يعني يشيلني يعني مع العِلِم أنا كنت بعد شويه أصير بطوله فيشيلني مثل الجمل وينزلني الدرج ونروح المستشفي، ترى الكل شايليني هوه، فأمي تقول له يعني عيب هي صارت بطولك نزلها، يقول لها لا هي مريضة يعني ما أعرف إيش أقول أنا صار فراغ بحياتي كليش كبير.

مريم أوباييش: تفتقديه؟

شهد نزار العبيدي: كليش وأفتقده.

مريم أوباييش: وأحلى ذكرى شو بتحتفظي في ذهنك إليه؟

شهد نزار العبيدي: بعيد ميلاده لهالسنة أتذكرها، كلتنا جبنا له الهدايا لإن هو بسنة كبيسة كل أربع سنين يالا يحتفل مع بعض فقبل يومين كان هو عيد ميلاده أخذت له الورد وخليته على قبره.

مريم أوباييش: الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها العراق منذ بدء الحصار ازدادت سوءاً في زمن الحرب والاحتلال، ظروف أرغمت والد شهد الذي تقاعد منذ سنوات من وزارة التخطيط على بيع البيت الذي كان يملكه لتستأجر الأسرة المكونة من ثمانية أفراد شقة من غرفتين، ضِيق المساحة لا يحد من طموح شهد وإصرارها على النجاح في دراستها، وكلما شعرت بأنها حققت إنجازا كان حتما سيسعد والدها تأبى إلا أن تخبره وإن غاب الجسد تظل روحه تلازمها طوال الوقت، في مقبرة مسجد الإمام أبي حنيفة النعمان وُرِي والد شهد الثرى.

شهد نزار العبيدي: هم يقولون الميت من أحد يحكي وياه يسمع فيعني مرات من استلمت النتيجة مثل جيت أقوله.

مريم أوباييش: وإن كانت الجراح عميقة ومعالم القادم من الأيام في العراق غير واضحة، فإن شهد وغيرها من أطفال العراق يؤمنون بأنه لا بد أن ينجلي يوما ليل العراق الطويل.

شهد نزار العبيدي: إحنا والله ما نعرف يعني باكر شو يصير بس إحنا نتمنى يعني.. باكر يكون أحسن من اليوم.

مريم أوباييش: مريم أوباييش لبرنامج المشهد العراقي بغداد.

مشاهد متفرقة من الشارع العراقي

حسن جمول: والآن إلى أخبار ومشاهد متفرقة وسريعة من أنحاء العراق في هذا الشريط المصور.

- في البصرة تناقصت أعداد أشجار النخيل بعد ثلاثة حروب عانت منها المدينة، حتى بلغ نصف العدد في عقد الستينات، الأمر الذي حدا بالمركز العلمي لدراسات النخيل في البصرة إلى استحداث طريقة الزراعة النسيجية لإكثارها وجعلها خالية من الأمراض، وإمكانية زراعتها في أي وقت دون التقيد بمواسم الزراعة. الزراعة النسيجية هي الزراعة بالأنابيب بعد توفير جميع العناصر الغذائية والهرمونات ومُنظِمات النمو.

- سوق الأقراص الليزرية أصبحت في عراق ما بعد الاحتلال سوقا رائجة وحرة إلى أبعد الحدود، خصوصا مع غياب الرقابة التي تحدد ما يدخل تلك السوق، كل شيء ممكن تداوله عبر الأقراص الليزرية ويكفيك أن تتعرف على الممنوع اجتماعيا بأن تراه مقلوبا بهذا الشكل، ولا يحتاج الباعة لعرض بضاعتهم في محلات خاصة أو رخص بيع فمنضدة خشبية متواضعة تفي بغرض البيع والترويج.

- يبرر الاحتلال بقواته ما لا يُبرَّر من اختراق القوانين المرورية في البلد المحتل، فقد سعت دبابات الاحتلال إلى تجاوز خطوط السير وبشكل مستفز، في بلد عُرِف عن مواطنيه الحرص على تنفيذ القوانين المرورية، لكن عربات الاحتلال لا يروق لها هذا الالتزام فخلفت هذه الانتهاكات التي كثيرا ما ينجم عنها كوارث مرورية يذهب ضحيتها المواطن العراقي.

- الواقع الصحي في مدينة الناصرية مازال مترديا بعدما عانت هذه المدينة من الإهمال في عهد النظام السابق، ولكن الحال ازداد رداءة في زمن الاحتلال وبقيت المستشفيات على حالها وإمكانياتها المحدودة، أجهزة عديدة تعطلت فيما توقفت أجهزة مهمة إلى إشعار آخر، عدد المستشفيات لا يتناسب مع عدد سكان المدينة والإمكانيات لا تتناسب مع ما يجري فيها من أوضاع صحية مضطربة.

حسن جمول: إلى هنا مشاهدينا ونأتي إلى ختام هذه الحلقة من برنامج المشهد العراقي لهذا الأسبوع، هذا المشهد الذي صُبِغ في ذكري عاشوراء بالأحمر، إلى أن نلتقي بكم في الأسبوع المقبل، هذا حسن جمول يحييكم وإلى اللقاء.