- حشد أميركي لحسم معركة الفلوجة
- مسؤولية فشل مفاوضات الحل السلمي
- الوضع السياسي في الفلوجة وآمال الحل السلمي
- معركتا الفلوجة والانتخابات العراقية

عبد العظيم محمد: مرحبا بكم مشاهدينا الكرام في حلقة جدية في المشهد العراقي التي نقدمها لكم وعلى الهواء مباشرة من الدوحة اقتربت ساعة الحقيقة في الفلوجة ونافذة الفرص أغلقت وصبرنا بدأ ينفذ إلى باقي هذه العبارات التي يتبارى مسؤولو الحكومة العراقية المؤقتة في تدبيجها لإظهار مدى جديتهم في حسم الوضع في الفلوجة كل الترتيبات أعدت حشود مشات البحرية الأميركية المارينز والانتشار البريطاني جنوب بغداد وقوات التدخل السريع التابعة للحرس الوطني العراقي كل هذه الاستعدادات تبدو جدية للغاية ولكن لماذا لا ينظر إلى هذا الموضوع على أنه فعلا الضوء في نهاية النفق للحالة الأمنية التي تسود البلاد؟

 ربما لأن نفس الكلام قيل عن حسم الوضع في الرمادي وبعقوبة وسامراء وبقية المدن التي تصفها الحكومة بأنها متمردة وها هي القوات الأميركية تعود لاجتياح هذه المدن بعد الإعلان أكثر من مرة بأنها عادت إلى حضن الشرعية الحكومية، ومن جهة أخرى ماذا سيفعل المدافعون عن الفلوجة هذه المرة في الربيع الماضي دافعوا عن المدينة بضراوة شديدة ومنظمة أذهلت المارينز وكان يمكن لهذا الدفاع البطولي عن المدينة وتحريرها عمليا أن يكون نموذجا لكل مدن العراق ولكن لماذا بعد كل هذه المعركة البطولية تحولت الفلوجة إلى بؤرة لتجمع المسلحين العرب ذوي الأجندة الجهادية الدولية كما تقول الحكومة وأصبحت أشبه بسوق دولي لتجارة الخطف بحسب شهادات بعض الناجين من تجربة الاختطاف؟

ولماذا غادر معظم سكان الفلوجة مدينتهم التي صمدوا فيها الربيع الماضي وقد كانوا حاضنة مقاومة المدينة؟ هل تعبوا من جولات القتال التي لا تنتهي؟ هل يرفضون ما آلت إليه الأمور في مدينتهم أو ربما نجحت الاستراتيجية الأميركية في القصف الجوي اليومي في تهجير السكان حتى يتاح للقوات الأميركية استخدام كثافة نارية أكبر في المعركة المرتقبة؟ في كل الأحوال معركة الفلوجة باتت على الأبواب ويفصلنا عنها ساعات ولكن إلى أي نتيجة ستؤول عسكريا وسياسيا؟



حشد أميركي لحسم معركة الفلوجة

هذا ما سنحاول الإجابة عليه في هذه الحلقة من المشهد العراقي نرحب في بداية هذه الحلقة بضيوفنا من بغداد حاتم مخلص عضو المجلس الوطني العراقي المؤقت ومن القاهرة اللواء محمد علي بلال الخبير العسكري وقائد القوات المصرية في حرب الخليج الثانية ومن بغداد العقيد حاتم كريم الفلاحي عضو الوفد المفاوض عن أهالي الفلوجة في البداية نلقي نظرة ميدانية لآخر التطورات في الفلوجة أحكمت قوات المشاة البحرية الأميركية المارينز حصارها للمدينة بعد أن قطعت الطريق السريع من جهة بغداد وكما قطعت طريق الفلوجة الرمادي شمالا بالقرب من سكة القطار ومن الغرب قطعت الطريق القديم بالقرب من مستشفى الفلوجة العام كما تم قطع الطريق من جهة الجنوب والجنوب الغربي في منطقة عامرية الفلوجة ومن جهة الجنوب الشرقي في منطقة النعيمية وقد حشدت القوات الأميركية أكثر من عشرين ألف جندي مدعومين بكتيبة كاملة من قوات التدخل السريع التابعة للحرس الوطني العراقي قوامها ألفي جندي وهي كتيبة تشكل قوات النخبة في الحرس الوطني ومن القوات التي لا تخشى القوات الأميركية انسحابها أو انضمامها إلى المدافعين عن المدينة الحصار بدأ منذ الرابع عشر من أكتوبر/تشرين الأول الماضي وقد غادر معظم سكان الفلوجة البالغ عددهم ثلاثمائة ألف نسمة المدينة وتعتبر أحياء الجولان والحي العسكري في شمال المدينة وحي الشهداء في جنوبها مهجورة تماما إلا من المقاتلين المدافعين عن المدينة يقول شهود عيان أن منافذ الطرق والأحياء سدة بكتل أسمنتية وسواتر ترابية لتأخير تقدم القوات الأميركية ويقدر عدد المدافعين عن المدينة أقل من خمسة آلاف مقاتل في البداية نكون مع اللواء محمد علي بلال أستاذ من خلال متابعتك للحشد العسكري الأميركي هل يبدو أن معركة الفلوجة ستكون حاسمة بمعنى أن القوات الأميركية جادة في الرغبة في حسم معركة الفلوجة؟

"
حرب العصابات والحرب من شارع لشارع لو قامت في الفلوجة فستكون خسائر الأميركيين فيها كبيرة
"
محمد علي بلال
محمد علي بلال: بلا شك القوات الأميركية راغبة في حسم معركة الفلوجة كفلوجة كمدينة وليست على مستوى العراق ككل ليست الفلوجة ستعتبر نموذجا للتداخل الأميركي وللحرب الأميركية ضد الشعب الأميركي في مدينة بحيث تكررها في مدن أخرى ولدينا من سامراء في أكتوبر الماضي نموذج حينما اجتاحت القوات الأميركية أيضا بصحبة القوات العراقية مدينة سامراء واجتاحتها وقال القائد العسكري الأميركي أن القوات الأميركية قد أحكمت السيطرة على المدينة ونرى الآن في سامراء المقاومة لازالت تقاتل ولازال تقوم بالعمليات وأقربها أمس وأول أمس إذا الحشد الأميركي هي بداية فعلا ومنتظرين التدخل العسكري الأميركي على الفلوجة في أي وقت اعتبار من الآن وخلال ساعات قليلة مقدما إشراك قوات انتشار السريع العراقية مع القوات الأميركية ما هو إلا إعطاء شرعية إلى حد ما للقوات الأميركية في اجتياحها إلى الفلوجة وكما قال القائد العسكري أو القوات الأميركية أن عملياتهم تأتي بأوامر من رئيس الوزراء علاوي رئيس الوزراء العراقي وأنهم لا يرغبون من أنفسهم بالاقتحام ولكن هذا هو طلب علاوي إذا هم يعطون الشرعية، قتالهم داخل الفلوجة سيعتبر قتال مدن وقتال مدن وعصابات بحق وحقيق وهذا ما سنشهده خلال الأيام القادمة القوات الأميركية تحشد..

عبد العظيم محمد [مقاطعاً]: يعني هل بمعنى أن القوات الأميركية عدد القوات الأميركية والقوات الحرس الوطني تسمح لها الآن بدخول المدينة من حيث العدد والعدة؟

محمد علي بلال: بلا شك العدد لا يُعتبر كافي للقتال داخل المدن ضد خمسة ألاف لا نأخذ العدد كعدد أفراد ونأخذ العدد وما يتبع هذا العدد من عتاد وقوات أخرى جوية ومدفعية وصاروخية والطائرات الأباتشي التي ستمهد للهجوم وستمهد للقتال ثم ستعاون العمليات القتالية داخل المدن وداخل الشوارع ولكن ستحدث خسائر كبيرة جدا في القوات الأميركية لو حاولت فعلا القتال من شارع إلى شارع ومن بيت إلى بيت لأن هنا حرب العصابات والحرب للقوات المقاومة الموجودة داخل الفلوجة ستحدث خسائر كبيرة في القوات الأميركية وهنا الخطر الأميركي من ناحية أريد أن أوضحه أنها تقول أن الفلوجة هي بؤرة المقاومة الموجودة في العراق في هذه المدينة أبدا هي تخلط بين شيئين القوات المقاومة الموجودة داخل الفلوجة هي قوات عراقية منتخبة تشكل عناصر المقاومة أما الشعب ككل اللي موجود داخل الفلوجة والتي تضطر للخروج حاليا هو قلبه مع المقاومة ولكنهم ليسوا رجال مقاومة المقاومة داخل الفلوجة مستحيل أن تكون كلها..



مسؤولية فشل مفاوضات الحل السلمي

عبد العظيم محمد: سنتطرق إلى التفصيلات يعني من يقاتل في الفلوجة في وقت لاحق من البرنامج لكن نتحول إلى الأستاذ حاتم مخلص عضو المجلس الوطني كانت هناك مبادرة من المجلس الوطني لحل الأزمة سلميا لماذا فشلت هذا المبادرة سريعا؟

"
الفلوجة مدينة عراقية ويتوجب على الحكومة سلوك مختلف السبل لضمان حقن الدماء فيها وعليها بحث الأسباب التي جعلت من هذه المدينة بؤرة للمقاومة
"
حاتم مخلص

حاتم مخلص: الحقيقة هي أسباب كثيرة المجلس الوطني لا يتخذ قرار واللجنة التي انبثقت من المجلس الوطني وذهبت للمفاوضة مع أهالي الفلوجة من الممكن أنه تسدي المشورة إلى الحكومة ولكن لا تتخذ قرارا بإيقاف حرب أو بتغير هنالك نقاط مهمة في التفاوض وهنالك نقاط مهمة ذكرناها سابقا التي من شأنها أن تهدئ الأمور هنالك مطالب ليست بالمطالب المُعَجِّزة من طرف المفاوضة يجب أن لا ننسى أنه المفوضين الذين جاؤوا للمفاوضة مع الحكومة ومع اللجنة التي انبثقت من المجلس الوطني هي من أهالي الفلوجة ولا تتخذ قرار حتى من ناحيتها أو من ناحية القبول أو تقبل القرارات التي تتخذها والمشورة من قبل المقاومة العراقية من الواجب أن يكون هنالك حوار موضوعي بين..

عبد العظيم محمد: برأي أستاذ حاتم من يتحمل مسؤولية فشل هذه المفاوضات الحكومة العراقية أم المقاومين؟

حاتم مخلص: الحقيقة أنه كما ذكرت المفاوضون كانوا من أهالي الفلوجة وليسوا من المقاومين من الواجب على الحكومة أن تتخذ موقف وحوارا مع المقاومين أنفسهم وحل المشاكل والنقاط الرئيسة التي سببت هذا الموقف الحرج الذي نحن بصدده الآن الفلوجة هي مدينة عراقية ككل المدن الأخرى أصبحت رمزا ولكنها ليست موقعا عسكريا ومن الواجب على الحكومة لحقن الدماء ولحل المشكلة أن تجد الحلول المناسبة للأسباب الرئيسة التي جعلت من الفلوجة بؤرة للمقاومة وبؤرة للعرب الذين أتوا للعراق لا لشيء..

محمد عبد العظيم: أستاذ حاتم دعنا نتحول بالسؤال إلى عضو وفد المفاوض عن أهالي الفلوجة العقيد حاتم كريم يعني كما يقول عضو المجلس الوطني أنتم لا تملكون القرار في التفاوض عن أهالي الفلوجة باعتبار أنكم لا تمثلون المقاومين من داخل المدينة هل هذه الصورة صحيحة؟

حاتم كريم الفلاحي: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين حقيقة الوفد المفاوض الذي انبثق عن أهالي الفلوجة نحن نمثل أهالي الفلوجة بكل شرائح الفلوجة اللي موجودة الاجتماعية وبكل الدوائر أنا الآن أشغل عضو في المجلس المحلي لمدينة الفلوجة وبالتالي أحد أعضاء الوفد المفاوض وكذلك من العلماء ومن الوجهاء تم انتخاب وفد يتفاوض مع أو يتحاور مع الحكومة العراقية للتوصل إلى حل سلمي يرضي جميع الأطراف وبالتالي يؤمن سيادة القانون والأمن داخل المدينة ويحفظ كرامة أهل المدينة حقيقة مسألة التفاوض الآن مدينة الفلوجة أعتبر أنا ابن الفلوجة ولكن المدينة مظلومة الآن نحن نحس بأن هذه المدينة ظلمت والقتال المفروض عليها الآن هو مفروض عليها فرضا قسريا لأن الله سبحانه وتعالى يقول {كُتِبَ عَلَيْكُمُ القِتَالُ وهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ} نحن نطلب السلام ولكن بالمقابل نحتاج من يسمعنا ومن يتفاعل مع دعوتنا لحل الأزمة أما مسألة..

عبد العظيم محمد: الأستاذ يعني حاتم عضو المجلس الوطني يقول أنكم لا تملكون القرار للتفاوض عن أهالي الفلوجة بمعنى أنكم إذا اتفقتم على شيء لا يمكن تنفيذه على الأرض لأن المقاومين يرفضون مثل هذه الاتفاقات؟

حاتم كريم الفلاحي: أخي العزيز إحنا تم التوصل إلى اتفاقات ما كانت حيز التطبيق حتى يحكم علينا بهذا الحكم يعني عندما نتوصل إلى اتفاق معين نحن طلبنا وقف القصف الجوي يعني أي طرفين الآن يتحاربون لأي دولتين تعلن هدنة وبعد الهدنة يجلس الطرفين على طاولة حوار ويتم التوصل إلى اتفاق يتم وإذا ما تم التوصل تعلن حالة الحرب مرة أخرى بين الطرفين نحن حقيقة الوفد المفاوض لم نجد تجاوبا ولو بسيطا بوقف القصف الجوي لإعطاء هذه المفاوضات الشرعية أما نحن لقد فقدنا جزء من المصداقية مالت الوفد بسبب عدم إحنا نيجي نتفاوض بنفس اليوم تنقصف المدينة وتنقصف قصف شديد جدا فبذلك نحن مطلوب من عندنا أشياء ولكن ما أحد أعطانا شيء معين يعني أنا مطلوب من عندي أسلم الأسلحة مطلوب من عندي أن يدخل الجيش مطلوب من عندي أن يخرج الغرباء ولكن مقابل هذا كله أنا شنو هو اللي أعطوني إياه أنا أبن الفلوجة القصف يطيل المنازل الآمنة الأبرياء الأطفال والنساء والشيوخ وغيرها نحن طلبنا لجدية المفاوضات توفير جو هادئ وملائم لهذه المفاوضات لوقف القصف الجوي والجلوس على طاولة الحوار وحقيقة تم التوصل إلى اتفاق لجميع النقاط التي طرحت على طاولة المفاوضات ولكن نحن تفاجئنا بأن رئيس الوزراء الدكتور أياد علاوي يقول بأنه يجب على أهل الفلوجة أن يسلموا الزرقاوي وأعتقد بأن هذا المطلب ليس بأيدينا حتى نتفاوض عنه يعني مسألة الزرقاوي نحن أهل..

عبد العظيم محمد [مقاطعاً]: أستاذ حاتم..

حاتم كريم الفلاحي: نحن أهل الفلوجة لو سمحت لي..

عبد العظيم محمد: سمعت هذا الكلام من وفد الفلوجة المفاوض أنهم لم يوضعوا تحت الاختبار على الأرض كي يقال مثل هذا الكلام أنه لا يملكون القرار ومسألة تسليم الزرقاوي هي مسألة تعجيزية لإفشال المفاوضات.

حاتم كريم الفلاحي: أخي إحنا أصلا لم نتفاوض على هذا الشيء يعني مسألة الزرقاوي لم تطرح على طاولة الحوار أصلا فكيف يتم تسليم الزرقاوي نحن أهل الفلوجة نقول بأن الزرقاوي هو شيء من الخيال حقيقة لا وجود لها والدليل على هذا بأن المنازل التي قصفت أغلب المنازل كانت أطفال ونساء وشيوخ وغيرها واللقاءات التي تمت مع المدنيين تعطي هذا الادعاء الذي أقوله الآن بأنه الزرقاوي بأنه شيء لا وجود له أما إذا كانت هناك معلومات عن هذا الشخص فأعتقد أن لديهم أساليب بدائية وأساليب تكنولوجية متطورة لتعقيب الأشخاص الذين هم مطلوبين من قبل القوات الأميركية أو من قبل قوات الدولة ومن الأجهزة الأمنية للإمساك بهم أما أن يتحمل أهل الفلوجة مسؤولية فتح الحدود ودخول الأشخاص من خارج البلاد إلى البلاد يعني هذه مسؤولية ما يتحملها أهل الفلوجة ولا يتحملها أبو النجف ولا يتحملها أبو البصرة بدخول الإيرانيين أو غيرهم أو دخول السوريين أو غيرهم من العرب اللي دا يقولون عليهم نحن مدينة نطلب السلام ونطلب حل هذه المشكلة بدون سفك دماء المدينة هي مدينة عراقية نحن لا نريد انفصال عن الدولة نحن قررنا أهل الفلوجة عندما وصل الحوار مع القوات الأميركية..

عبد العظيم محمد: دعنا نتحول بهذا الكلام إلى الأستاذ حاتم مخلص عضو المجلس الوطني أستاذ حاتم ما الذي يدفع رئيس الحكومة المؤقتة إلى القول بأن نافذة الحل السلمي بدأت تنفذ؟

حاتم مخلص: الحقيقة السبب هو أنه المفاوضات توقفت عندما لا تكون هنالك مفاوضات فإذا بالتأكيد النافذة مغلقة وليست أوشكت على الإغلاق أنا أهيب بالأخ السيد رئيس الوزراء أن يعيد النظر بهذه المسألة ويفسح المجال للحوار مرة أخرى وبالنتيجة نحن كلنا عراقيون ومن الواجب أن ننظر إلى الحل الذي سيهدئ الأمور وسيهدئ مسألة المقاومة ويجب ألا ننسي أنه المسألة الأمنية هي على عاتق كل العراقيين وإخراج الأجانب الدخلاء الذين في أرضنا من واجب كل العراقيين لن تستطيع الحكومة لوحدها أن تسيطر على الحالة الأمنية وتطرد العرب المقاتلين من الواجب الاتفاق والتعاون مع كل العراقيين ومع المقاومة الوطنية العراقية لإخراج هؤلاء الدخلاء والحل كما قلت يجب أن يكون حلا سياسيا وليس عسكريا والعنف لن يؤدي إلا مزيدا من العنف.

عبد العظيم محمد: لواء محمد علي بلال يعني برأيك استخدام قوات الحرس الوطني في المعركة المرتقبة هل ماذا مطلوب من هذه القوات الدور المطلوب من هذه القوات وهل ستكون القوات في مطلع في طليعة القوات الأميركية ككبش فداء كما يقول البعض للدخول إلى الفلوجة؟

محمد علي بلال: بلا شك قوات الحرس الوطني ستكون دورها دور مساند وليس دور فعال القوات الأميركية هي الذي ستكون لها الدور الفعال والدور الأساسي ولكن قوات الحرس الوطني أو قوات الانتشار السريع كما تسمى حاليا في الكتيبة التي انضمت إلى القوات الأميركية سيكون دورها دور مساند فقط وقد يكون لها دور في البداية عندما تحاول دخول الشوارع أو دخول المدينة بحيث تكون هي كبش الفداء والتي تقابل في الأول اللي هو نيران قوات المقاومة أريد أن أقول شيئا واحدا الآن إذا اجتمع العقيد حاتم وهو عضو لجنة التفاوض والسيد حاتم عضو المجلس الوطني على أساس أنهم يريدون السلام وأن المدينة تريد السلام وأقول أيضا أنه اجتمع معهم كوفي عنان أمين الأمم المتحدة بيطلبوا السلام لهذه المدينة ويطلبوا التفاوض ونجد أن الآخرين جميعهم يرفضون التفاوض بما فيهم أياد علاوي كيف يكون هذا المنظر يعني كيف نتوقع أن يكون؟ هل قوات المقاومة الموجودة العراقية الموجودة حاليا قوات المقاومة إنما تدافع عن مدينة لا تدافع عن نفسها ولكن تدافع عن مدينة تدافع عن مبدأ هل إذا أردت التفاوض أوقف القتال وأتفاوض أم أتفاوض تحت النيران؟ القتال بالتالي جميع ما كنا نسمعه عن تفاوض مع قصف جوي مع قصف مدفعي لن يؤدي إلى نتيجة أعتقد لو سمح الوقت بالتفاوض ستتم حل الأزمة في الفلوجة تماما ولكن إذا رغب الطرف الأقوى وهو الطرف الأميركي البريطاني إذا رغب في ذلك فسيتم عملية التفاوض بجدية وسيتم عملية الوصول إلى سلام أما موضوع الزرقاوي فكما قال الأخ حاتم فهو من نسج الخيال مثله مثل بن لادن حاليا أصبح لدينا اثنان بن لادن في مناطق أخرى القاعدة والزرقاوي في مناطق العراق وكلاهما لا نعلم عنهما شيئا حتى الآن.

عبد العظيم محمد: مشاهدينا الكرام نكمل هذا الحوار ولكن بعد هذا الفاصل القصير.



[فاصل إعلاني]

الوضع السياسي في الفلوجة وآمال الحل السلمي

عبد العظيم محمد: مرحبا بكم مشاهدينا الكرام مرة أخرى في المشهد العراقي نتابع التقرير التالي الذي يستعرض فيه عماد الأطرش الوضع السياسي لمدينة الفلوجة في ظل التحذيرات العسكرية الأميركية حول المدينة.

[تقرير مسجل]

عماد الأطرش: النافذة أمام تسوية سياسية في الفلوجة تضيق كثيرا لم يجد رئيس الحكومة العراقية المؤقتة إياد علاوي أفضل من هذه الكلمات ليتوجه إلى قادة أوروبا الموحدة في قمتهم في بروكسيل قبل عدة أيام وأضاف علاوي طلب سكان الفلوجة منا أن نحررهم وننوي تحرير الفلوجة وإحلال القانون فيها كما فعلنا في النجف ومناطق أخرى في العراق إذا هي عملية تحرير مستجدة بعد أن شرع الأميركيون منذ أكثر من سنة ونصف في عملية تحرير كبرى للعراق على حد زعمهم وإذا كان نجم مقتدى الصدر قد خبا بعد خروجه وأتباعه من مدينة النجف فإن الحال في مدينة الفلوجة يبدو مختلفا فماذا استجد على الساحة ليجعل من الحل الذي أنهى معركة الفلوجة الأولى في نيسان الماضي غير ملائم لا شك أن اقتراب موعد الانتخابات العامة التي حدد قانون إدارة الدولة المؤقت تاريخ إجرائها في الشهر الأول من السنة القادمة هو العامل الحاسم في قرار رئيس الحكومة العراقية المؤقتة إياد علاوي خوض معركة الفلوجة ليجبر من آثر بنفسه الابتعاد عن الحل السياسي الذي أوجده الاحتلال الأميركي للعراق على الاقتراب من مسار الحل المفترض وليس خافيا أن الجزء الأساسي من القوى السياسية في الساحة السنية العراقية رفضت الدخول والمشاركة منذ البداية في الحلول السياسية التي استنبطتها سلطة الائتلاف المؤقتة المنحلة وفي مقدمها مجلس الحكم الانتقالي وعليه يبدو صعبا على هذه القوى أن تنعطف بشدة لتشارك في العملية الانتخابية وهو ما يعني أيضا بمجرد مشاركتها اعترافها الضمني والمسبق بنتائج الانتخابات وهذا بالضبط ما قصده تحرير الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان من أن أي معركة في الفلوجة قد تقود العملية الانتخابية في العراق برمتها ومع إعلان حالة الطوارئ في العراق باستثناء كردستان يبقى السؤال ماذا بعد ذلك؟

عبد العظيم محمد: العقيد حاتم أنتم في الفلوجة هل بقي لديكم أمل أو لحظة أمل للحل السلمي أم أن تعتقدون أن نافذة الحل السلمي أغلقت بشكل نهائي؟

حاتم كريم الفلاحي: والله حقيقة مدينة الفلوجة مستعدة للتفاوض ولكن هذا السؤال يوجه إلى الحكومة العراقية هل هي جادة في مسألة التفاوض وحل هذه المشكلة؟

"
وجهاء الفلوجة يدعون كل الأحزاب السياسية العراقية والمجلس الوطني لتحمل  مسؤولياتهم تجاه شعبهم وتجاه مدينة الفلوجة التي تتعرض للنحر
"
حاتم كريم الفلاحي
نحن حقيقة أهالي المدينة حتى غصن الزيتون الذي أطلقه السيد رئيس الوزراء إلى أهالي الفلوجة لم نرَ منه شيئا الأشخاص الذين التقينا بهم من المجلس الوطني في بغداد عرضنا عليهم المشكلة قبل عشرة أيام وقالوا سوف نذهب للتدارس مع المجلس الوطني وإرجاع الجواب لكم ولكن إلى حد هذه اللحظة لم يرجع إلينا أي جواب من أعضاء المجلس الوطني علما بأن مجلس العموم البريطاني عندما أراد أن يحركون سبعمائة وخمسين جندي إلى جنوب بغداد عرض هذا المشروع على مجلس العموم البريطاني ونحن المجلس الوطني مدينة تذبح منذ أربعة أشهر إلى هذه اللحظة لم نرَ أي شيء قدمه لنا المجلس الوطني حقيقة نحن ندعوا كافة الأحزاب السياسية وإلى المجلس الوطني أن يتحملوا مسؤولياتهم تجاه شعبهم مدينة كاملة الآن تُنحر يعني قسم من العوائل يقولون خرجت والقسم الآخر الذي ليس لديه إمكانية على تأجير منزل خارج الفلوجة يعني في مدينة بغداد ارتفعت الإيجارات إلى ثلاثة ملايين لأنه يطلب إيجار لمدة سنة كاملة زين اللي ما عنده كيف يخرج من المدينة وإلى أين يذهب المدارس خارج المدينة مُلئت الأشياء التي يمكن أن يسكن فيها البشر سكنوا فيها زين وباقي المدينة إلى أين يذهبون؟ كثير من العوائل بقيت داخل المدينة يقول لك إلى أين أذهب أما نحن أهل المدينة فنحن إلى هذه اللحظة أملنا بالله كبير أنها تحل هذه الأزمة ولكن إذا كان الله..

عبد العظيم محمد: دكتور أنتم في المجلس الوطني العراقي هل استشرتم بخصوص معركة الفلوجة هل أخذت منكم موافقة للقيام بحملة عسكرية ضد الفلوجة؟

حاتم خلص: أبدا وأنا أعيد بالنسبة للأخ حاتم هنالك فارق بين المجلس الوطني الحالي في العراق ومجلس العموم في بريطانيا، مجلس العموم في بريطانيا مجلس منتخب من الشعب وله مسؤوليات أمام الشعب نحن مجلس وطني لم ننتخب من الشعب مباشرة وليس لنا حتى حق التشريع وكل ما هنالك هو مشورة للحكومة وليس اتخاذ أي قرار ولكن بنفس الوقت نحن نشعر أننا عراقيون ومن واجبنا الحفاظ على الأرواح العراقية وأيضا بنفس الوقت الدم الذي سينزف ليس له داعي وليس من المستحيل حل المشكلة سلميا وسياسيا ولكن القرار النهائي هو قرار بيد الحكومة العراقية وأيضا إن المحاولات لا تزال جارية على مستويات عدة مستويات شخصية ومستويات سياسية مع الحكومة وأيضا مع القوات الأميركية والسفارة الأميركية والأمن القومي نحن نحاول بجدية ومثابرة كي تحل المسألة حلا سياسيا وسلميا للوصول إلى النتيجة التي نريدها للعراق وهو هدوء كل العراق وليس الفلوجة فقط وأيضا بالنتيجة الخروج من هذه هذا المأزق وهو مأزق الاحتلال وبهذه الحالة نحن لم نربح وهم يربحون..

عبد العظيم محمد: دكتور حتى أنت قلت في البداية الحكومة أنكم صلاحيتكم هي التقديم المشورة للحكومة العراقية بعد الوساطة التي قمتم بها ما هي المشورة التي قدمتموها للحكومة العراقية؟

حاتم مخلص: المشورة هي حسب ما جاءت لجنة المفاوضات المشورة أنه الحل السلمي جيد والحل السلمي يجب أن نحاول عليه أولا ولكن أيضا هنالك آراء متضاربة هنالك من يقول أن هذه المفاوضات مع الفلوجة خاصة صار لها ستة أشهر وخلال هالستة أشهر شكل لواء من أهالي الفلوجة كان من الواجب الحفاظ على الأمن من خلاله ولكن هذا اللواء لم ينجح وهنالك آراء متضاربة حتى في المجلس كما هو موجود في كل المجالس ولكن بالنتيجة كما أقول كلنا عراقيون ووكلنا نريد لهذه المسألة أن تحل بالطريقة الصحيحة التي بدأت..



معركتا الفلوجة والانتخابات العراقية

عبد العظيم محمد: اللواء محمد علي بلال في القاهرة أود أن أسألك ما الفرق بين معركة الفلوجة الأولى والمعركة الحالية التي قد تبدأ خلال الساعات أو الأيام القليلة القادمة؟

"
معركة الفلوجة الثانية يمهد لها الأميركان منذ أكثر من أربعة أشهر من خلال قصفها ومحاصرتها وهدم البيوت لإجبار الأهالي على النزوح
"
محمد علي بلال
محمد علي بلال: معركة الفلوجة الأولى كانت معركة لا نستطيع أن نسميها معركة ولكن كانت احتلال للمدينة أو محاولة السيطرة على المدينة، محاولة السيطرة على المدينة كانت بقوات بسيطة لم تقدر القوات الأميركية تماما مدى قوة المقاومة في المدينة بالتالي فحاولت اقتحام المدينة والسيطرة عليها بقوات اعتقدت أن هذه القوات كافية ولكنها صدت تماما وفي هذه الحالة تراجعت القوات الأميركية وخرجت خارج الفلوجة وبدأت تعد لمعركة كبيرة بقوات كبيرة تستطيع بها أن تؤدي مهامها في الوقت المناسب وفي المكان المناسب هنا نجد أن المعركة الثانية في الفلوجة يمهد لها منذ أكثر من أربعة أشهر مضرب متواصل سواء أكان بالطيران سواء أكان بالمدفعية سواء أكان بالصواريخ هدم بيوت إجبار الأهالي على النزوح وخارج المدينة بالتالي تستطيع أن تحدث من الخسائر المادية أكثر بكثير مما حرصت قبل ذلك وتحاول أن تقلل من الخسائر البشرية في القوات في عناصر المواطنين داخل مدينة الفلوجة.

عبد العظيم محمد: سيادة اللواء يعني أسأل سؤال من الذي يمكن أن يسأل ما معنى من ناحية عسكرية طبعا ما هو مغزى استخدام قوات عسكرية بريطانية إلى جنوب بغداد لتحل محل القوات الأميركية التي تعد العدة لاجتياح الفلوجة؟

محمد علي بلال: استخدام قوات بريطانية في جنوب بغداد وأخذها بعض المحلات التي كانت أو المواقع التي كانت تشغلها القوات الأميركية هو لأن القوات الأميركية محددة كانت لتأمين المدن وبالتالي عندما أريد أقتحم في اتجاه لابد أن أركز قوات كبيرة في هذا الاتجاه تركيز القوات الكبيرة يعني سحب قوات من مناطق أخرى ودفعها في هذا الاتجاه التي أريد أن أحارب فيه بالتالي لابد أن أؤمن هذه المواقع التي سأتركها وهنا يجب حصول وصول قوات أخرى لم يكن تستطيع أن تصل قوات من الولايات المتحدة الأميركية لتحل محل هذه القوات التي سيتم تجميعها أو إعادة تجميعها في المكان الجديد المقتدر للهجوم بالتالي تم التفاوض مع القوات البريطانية لإرسال كتيبة أو أكثر لتحل محل القوات الأميركية لتأمين هذه المواقع.

عبد العظيم محمد: سيادة اللواء هناك من يقول أن القوات الأميركية قد بدأت منذ أيام بالفعل معركة الفلوجة الحاسمة من خلال القصف الجوي العنيف برأيك هل هذا القصف الجوي هو تمهيد لاجتياح المدينة أي أن المعركة هل بدأت فعلا؟

محمد علي بلال: بلا شك لو أخذنا في المعارك الخليج معركة الخليج الثانية ومعركة الخليج الثالثة هنجد بإن التمهيد النيراني لمدة طويلة هو أصبح الأساس في العمليات العسكرية الحديثة نجد بأن معركة الخليج الثانية استمر القصف المدفعي والصاروخي وبالطيران على العراق لمدة حوالي أكثر من خمسة أسابيع متواصلة ثم بدأ الاجتياح البري نفس الوضع في معركة العراق استمر القصف الجوي والبري على بغداد طوال مدة المعركة منذ أواخر مارس إلى أن تم بعد ذلك اجتياح البري في مدة بسيطة التركيز الآن في المدفعية والصواريخ وضرب الطيران هو تمهيد للاجتياح الشامل للفلوجة.

عبد العظيم محمد: عقيد حاتم القوات الأميركية والحكومة العراقية تقول أنها بعد المعركة الأولى أصبحت هذه المدينة الفلوجة مدينة خارجة عن القانون يسيطر عليها المقاتلون العرب ومقاتلون أجانب بمعنى أنها ليست تحت سيطرة أهالي المدينة ولذلك هي تريد اجتياح هذه المدينة هل هذا صحيح؟

حاتم كريم الفلاحي: أخي العزيز إحنا مدينة الفلوجة كانت قد خرجت من تجربة القوات الأميركية كانت قاسية جدا دفعت مدينة الفلوجة خلالها شهداء ما يقارب ألف شهيد وجرح ما يقارب الألفين جريح دمرت كثير من المنازل قطعت كثير من الأطراف للأشخاص اللي قطعت رجليه واللي قطعت يديه تقريبا هذه المدينة خرجت من تجربة قاسية جدا فلغرض عودة هذه المدينة إلى طبيعتها كانت تحتاج إلى أن تبتعد القوات الأميركية قليلا عن المدينة ولكن حقيقة هذه المعالجة التي جرت لمشكلة الفلوجة ولمعركة الفلوجة الأولى كانت المعالجة غير دقيقة وغير صحيحة مما أدت إلى تراكم المشاكل في هذه المدينة إلى أن وصلت الأمور إلى هذا الأمر وحقيقة نحن..

عبد العظيم محمد: عقيد حاتم لم يكن السؤال بالتحديد من يملك السيطرة في المدينة هل هم المقاتلون الأجانب أم أهالي المدينة؟

حاتم كريم الفلاحي: والله من وجهة نظري أنا بأن أهل المدينة هم الذين يتحكمون في المدينة نحن لم نرضَ بأن يتحكم بنا رجل جاء من خارج البلاد نحن أهل المدينة ونحن أحق بأن نتحكم بمدينتنا لذلك نحن نفاوض ونريد أن نصل إلى طريق آمن نحقن به دماء الأبرياء من مدينة الفلوجة أما مسألة أن يأتي رجل من خارج البلد ليتحكم فينا في داخل العراق لن نسمح بهذا لا في مدينة الفلوجة ولا في أي مدينة أخرى من مدن العراق نحن نريد الوحدة الوطنية..

عبد العظيم محمد: عقيد حاتم أود أن أسألك ما هو مستوى الاستعدادات العسكرية لأهالي الفلوجة على الأرض يعني استعدادتهم لمجابهة اجتياح المرتقب الأميركي على المدينة ما هو مستوى هذه الاستعدادات؟

حاتم كريم الفلاحي: الفلوجة أخي العزيز ليس لديهم جيش نظامي لكي أتكلم لك عن الاستعدادات العسكرية الموجودة في مدينة الفلوجة ولكني أقول لك بأن مدينة الفلوجة كما قال الله عز وجل في كتابه العزيز يقول {أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ} حقيقة نحن نوكل أمرنا إلى الله عز وجل ولكن أم أن تسأل عن مدينة الفلوجة فالفلوجة لحد هذه اللحظة تنادي بحل سلميا وأنا من هذا المنبر العالي أخاطب أمين الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي وأخاطب السيد كوفي عنان الأمين العام للأمم المتحدة أن يكون هناك تدخل جاد لسماع المشكلة الموجودة في مدينة الفلوجة وإيجاد الحلول السلمية لهذه المشكلة خصوصا ونحن على أبواب انتخابات يجب أن تشارك فيها كافة الفئات الموجودة في البلد الفئات السياسية والطوائف الموجودة حقيقة من سنة وشيعة وأكراد ونطالب مطالبة جدية أن تكون هذه الانتخابات انتخابات شرعية تشارك فيها كافة الاتجاهات.

عبد العظيم محمد: نسأل من حيث انتهيت عقيد حاتم، الدكتور حاتم مخلص يعني برأيك ما هو انعكاسات هذه المعركة الانتخابات المقبلة كيف سيكون شكل الانتخابات بعد هذه المعركة؟

حاتم مخلص: الحقيقة ستكون وخيمة جدا وستثنى كثير من المدن وكثير استثناءات أي فئة أو أي منطقة من العراق من الانتخابات ستكون له نتائج سلبية والانتخابات لن تكون صحيحة ولن تستوفي الشروط التي نريدها كي تكون الانتخابات انتخابات نزيهة ينبثق منها مجلس وطني له شرعية منبثقة من الشعب فالنتائج سلبية جدا بالإضافة إلى أنه المسائل الأمنية ستتدهور في كثير من المناطق الأخرى التي ستكون أيضا بعد سلبية للانتخابات الانتخابات هي الملاذ الوحيد للحصول على الحل الصحيح في العراق ولأجل الانتخابات من الواجب تهدئة الأمور وإيجاد الحل السياسي السليم الذي يعم على كل العراق ويهدئ كل القلوب ويطمئن كل العراقيين كي نشارك جميعا في إنجاح هذه العملية السياسية.

عبد العظيم محمد: دكتور حاتم الحكومة العراقية والقوات الأميركية تفشل في كل مرة في إبقاء سيطرتها على المدن التي تدخلها مثل سامراء والرمادي وبعقوبة برأيك هل ستكون هذه النتيجة أو هذا الوضع سيكون في الفلوجة أيضا وبالتالي ستكون المعركة بلا نتيجة عملية واقعية على الأرض؟

حاتم مخلص: أنا واثق أنه التجربة خير برهان وأتصور تجارب كثيرة كما ذكرت والأمثلة كثيرة ولكن هناك أمثلة أخرى مثل النجف والصدر المهم هو كما قلت في بداية الحلقة الواجب الأمني والسيطرة على الأمور الأمنية لتحسينها سيكون على عاتق كل العراقيين ومن الواجب مشاركة كل العراقيين في هذه المسألة وأي هجوم على أي مدينة وأي حل عسكري سيستثني كثير من العراقيين ويجعلهم لا يشاركون في هذه العملية للسيطرة على القضايا الأمنية نعم هنالك عرب مقاتلون في العراق وكثير من العراقيين مشمئزين من هذا الوضع ولكن من واجب كل العراقيين التكاتف والتعاون مع الحكومة على شرط أنه الحكومة تتعاون معهم بإيجاد الحل لا طرد هؤلاء ويجب ألا ننسى أن حدودنا لا تزال مفتوحة وسائبة وجيشنا لا يزال منحل وأيضا القوى الأمنية.

عبد العظيم محمد: لواء محمد علي بلال الآن تصلني آخر معلومات عن الفلوجة أن اشتباكات عنيفة في المنطقة جنوب والجنوب الشرقي لمدينة حيث لا أحياء وشهداء والجبيل هذه المناطق الساخنة ربما تكون معركة الفلوجة قد بدأت كيف تتصور شكل مسير هذه المعركة كيف ستكون نهاية هذه المعركة وباختصار رجاء

محمد علي بلال: بالاختصار لا نستطيع أن نقول معركة الفلوجة قد بدأت لأنها بدأت منذ مدة كما ذكرت ولكن نقول أن اقتحام الفلوجة قد بدأ وهذه المقاومة الموجودة في المناطق الجنوبية الشرقية في المناطق الساخنة كما تقول ستظل هذه المعارك مستمرة حتى لو تم احتلال الفلوجة المعارك هنا تستمر من شارع إلى شارع ومن بيت إلى بيت رجال المقاومة هم مقاومة أفراد ليست لديهم مركبات أو مركبات مدرعة يتنقلوا بها ولكن يتنقلوا بأجسامهم بأجسادهم ومعهم سلاحهم الشخصي سواء كانت هذه السلاح بندقية أو مقذوفات مضادة للمركبات المدرعة سيتحركوا من بيت إلى بيت وستظل المقاومة شرسة في داخل المدينة ولابد أن نتذكر أنه لم توجد في التاريخ كله منذ بعيد إلى يومنا هذا أن تمكنت قوات احتلال من السيطرة الكاملة على أي مدينة على الإطلاق أية قوات احتلال حتى لو دخلت هذه المدينة واقتحمتها فتظل عناصر المقاومة تقاتل حتى لو أصبحت المواجهة..

عبد العظيم محمد: سيادة اللواء شكرا جزيلا لك وصلنا إلى نهاية حلقتنا وما تبقى أمامي من الوقت يكفي فقط لتوجيه الشكر لضيوفنا من بغداد الدكتور حاتم مخلص عضو المجلس الوطني العراقي المؤقت ومن القاهرة اللواء محمد علي بلال الخبير العسكري وقائد القوات المصرية في حرب الخليج الثانية ومن بغداد أيضا العقيد حاتم كريم الفلاحي عضو الوفد المفاوض عن أهالي الفلوجة وإلى أن نلتقيكم في حلقة جديدة من المشهد العراقي نتمنى لكم أطيب الأوقات والسلام عليكم.