مقدم الحلقة:

محمد كريشان

ضيوف الحلقة:

د. محمود حياوي حماش: رئيس المجمع العلمي العراقي
د. نزار الحديثي: نائب رئيس المجمع العلمي العراقي
د. عبد الحليم الحجاج: رئيس الهيئة السريانية بالمجمع العلمي العراقي

تاريخ الحلقة:

03/05/2003

- خدمات المجمع العلمي العراقي العلمية والمعرفية
- خسارة العرب والعالم جراء سلب ونهب المجمع العلمي

- النفائس المفقودة من المجمع ودلالات تنظيم عملية السلب والنهب

- كيفية تدبر الموارد المالية للمجمع العلمي العراقي في ظل الظروف الحالية

- نداء المجمع العلمي العراقي للمنظمات والأكاديميات العالمية

محمد كريشان: مشاهدينا الكرام، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أهلاً بكم مرة أخرى في حلقة جديدة من (العراق ما بعد الحرب) يأتيكم من العاصمة العراقية بغداد.

هذا البرنامج الذي نحاول فيه قدر الإمكان أن نكون أكثر التصاقاً. بهموم المواطن العراقي في هذه المرحلة بعيداً عن الشجون السياسية بمعناها المباشر للكلمة.

نحاول أن نكون أكثر التصاقاً بهموم المواطن في معيشته، في تنقلاته، في المسائل المتعلقة بالتربية، بالتعليم، بالصحة، بالغذاء، وكذلك بالغذاء الروحي متمثلاً في المعرفة والعلم.

المجمع العلمي العراقي صرح من صروح العلم والمعرفة في العراق، هذا المجمع تعرض كأغلب المؤسسات -للأسف الشديد- للسلب والنهب وهذا المجمع يعتبر منارة كبرى في هذا البلد، ووصف بأنه البؤرة العلمية والملاذ الفكري في العراق، هذا المجمع تعرض للنهب، ولكنه يحاول رغم كل المأساة التي حصلت فيه يحاول أن ينهض من جديد، العملية ليست سهلة، ولكن العزيمة متوفرة.

سنحاول إذن أن نتناول ما هو الوضع الحالي للمجمع، ومحاولات التجاوز مع ضيوفنا هنا في الأستوديو، السادة الدكتور محمود حياوي وهو (رئيس المجمع بالوكالة) معنا أيضاً الدكتور نزار الحديثي وهو (نائب الرئيس ورئيس دائرة التراث العربي والإسلامي في المجمع)، ومعنا أيضاً في هذه الجلسة هنا في بغداد الدكتور عبد الحليم الحجاج (ورئيس الهيئة السريانية، ومقرر فرع تاريخ العلوم في المجمع).

إذن كبداية نتابع مع بعض هذا التقرير الذي أعده عبد السلام أبو مالك.

تقرير/ عبد السلام أبو مالك: الفراهيدي، والجاحظ، وابن الهيثم، أسماء أعلام من العصر الذهبي للحضارة العربية الإسلامية أُطلقت على بعض أجنحة المجمع العلمي العراقي في بغداد.

وقد لا يتصور المرء أن عجلة النشاط الثقافي والعلمي يمكن أن تتوقف في هذا المجمع الذي كان يعج بالحياة منذ إنشائه قبل 56 عاماً، فمكتبته التي كانت تضم أكثر من 58 ألف كتاب باللغة العربية، وعشرة آلاف كتاب باللغتين الكردية والسريانية نهبت وسرقت منها كتب ومخطوطات ثمينة، وما تبقى منها بُعثر على الأرض ومزقت أوراقه، ولا تزال هذه المطبوعات شاهداً على النشاط العلمي للمجمع وعنايته باللغة العربية، وترجمة المصطلحات العلمية وتعريبها.

وفي محاولة لإعادة بعض الحياة لهذه المؤسسة الثقافية عقد أعضاء الهيئة العامة اجتماعاً تمهيدياً للتداول في كيفية إعادة تنظيم المجمع، والحفاظ على كيانه، وطالب المجتمعون بتوثيق ما سرق وإجراء تحقيق حول ما حدث وإعادة ما يمكن إعادته.

د. ناجح محمد خليل الراوي (الرئيس السابق للمجمع العلمي العراقي): بجهود أعضاء المجمع نأمل أن نعيد الحياة إلى هذا المجمع من جديد، نحاول نجمع الكتب ما نتمكن من إعادته، وخاصة الكتب الثمينة التي لها قيمة تراثية، المخطوطات بالشكل الأساس نأمل أن نتمكن بمحاولة إعادتها، لأنه سُرقت هذه المخطوطات الثمينة من المجمع.

عبد السلام أبو مالك: وفي خطوة عملية بادر الأعضاء إلى التبرُّع بمبلغ مالي لصرف رواتب الحراس وبعض الموظفين الإداريين، لكن أعمال السلب والنهب التي طالت أكثر من 60 جهاز كمبيوتر، وأفرغت المجمع حتى من أثاثه تجعل من إمكانية عودة الروح إلى هذه المؤسسة الأكاديمية العريقة أمراً صعباً في المدى القريب على الأقل.

تعريب المصطلحات عمل أساسي في تثبيت اللغة العربية السليمة في مجال العلوم، وهذه إحدى المهام الرئيسية التي كان يقوم بها المجمع العلمي العراقي في بغداد. ولكن لم يتبق من كل البحوث والمخطوطات سوى هذه الأوراق والكتب المبعثرة. عبد السلام أبو مالك (الجزيرة) لبرنامج (العراق ما بعد الحرب) بغداد.

محمد كريشان: إذن هذا التقرير حاول أن يرسم صورة لما آل إليه وضع المجمع العلمي في بغداد، هذا الصرح الإعلامي الذي بالتأكيد لم يكن على هذا الشكل، وكان منارة من منارات العلم والمعرفة في البلاد.

خدمات المجمع العلمي العراقي العلمية والمعرفية

نسأل الدكتور محمود حياوي (رئيس المجمع بالوكالة) عن ماذا كان يقدم هذا المجمع الذي تأسس عام 47؟

د. محمود حياوي حماش: المجمع العلمي من المؤسسات الثقافية الأكاديمية المهمة في العراق، ولعب عبر الأدوار المختلفة دور مرجعي بالثقافة، وفي العلوم المختلفة، وعنى في الفترات المختلفة بموضوع تطوير اللغة العربية والحرص على المرجعية في المصطلح العلمي العربي، وعلى نشر الثقافة، والحفاظ على التراث والثقافة العربية والعراقية في العراق، وكذلك قدم عون كبير للباحثين والدارسين في المجالات المختلفة سواء من خلال المكتبة التي يضمها المجمع، وهي مكتبة مهمة جداً في العراق، وتضم مراجع نادرة ومخطوطات نادرة، وكذلك يؤم المجمع عدد كبير حقيقة بشكل يومي من الدارسين، سواء طلبة دراسات عليا أو باحثين، والمجمع يقوم بدوره بالنشر والترجمة والتأليف، وكذلك إصدار مجلة أكاديمية مهمة في العراق، وحصل في المجمع الحقيقة تطور كبير خلال مراحله من تاريخ تأسيسه عام 1947، ليكون مرجعاً أكاديمياً في الاختصاصات المختلفة في المجمع، بالإضافة إلى دوره في موضوع اللغة العربية باعتباره يوازي مجامع اللغوية العربية من خلال الآن في تشكيلته الأخيرة من خلال دائرة اللغة العربية ومن خلال دائرة التراث العربي والإسلامي، ودائرة المصطلحات والترجمة والنشر، كذلك هو الآن يعمل كأكاديمية علوم للعلوم المختلفة من خلال الدوائر المشكلة في المجمع، والتي تضم دوائر بالإضافة إلى اللغة العربية والمصطلحات والتراث العربي والإسلامي، دائرة العلوم الإنسانية ودائرة العلوم الصرفة التي تضم لجان متخصصة في الرياضيات، والكيمياء، والفيزياء، وكذلك دائرة التراث.. دائرة العلوم التطبيقية التي تضم لجان متخصصة في.. سواء في الزراعة، أو في الطب، أو في الهندسة، وبالإضافة إلى ذلك فإن المجمع يضم هيئتين مهمتين، هي هيئة اللغة الكردية وهيئة اللغة السريانية باعتبار المجمع أيضاً يحرص على سلامة وضع اللغة الكردية والسريانية وتطورها وفق أسس علمية، فالمجمع هو مرجعية أكاديمية مهمة تعمل بدأب وصمت، وليست.. وليست مؤسسة سياسية أو تتأثر كثيراً بالتغيرات السياسية في الواقع و..

محمد كريشان [مقاطعاً]: يعني ربما هذا من.. من حسن حظها في مثل هذه الظروف، يعني دكتور حديثي، من هم الأعضاء الموجودون في المجمع وعلى أي أساس يتم اختيارهم حتى يعكسوا الكفاءات العلمية في البلاد؟

د. نزار الحديثي: أعضاء المجمع عادة يتم اختيارهم من بين الرموز البارزة في حقول الاختصاص، ويتوزعون على مختلف الاختصاصات التي تفضل السيد رئيس المجمع، وأشار لها باعتبارها عناصر مشكلة لمرجعية المجمع، هؤلاء الأعضاء ينتظمون في الهيئة العامة، ويتوزعون على دوائر المجمع كل حسب رغبته في اختيار النشاط العلمي، المجمع بودي أن أضيف إلى ما تفضل به السيد رئيس المجمع، المجمع كان يتصرف وفقاً لخطين في سياساته، الخط الأساسي اللي تفرضه عملية ترسيمه لخطة تنفيذ أهدافه، وعادةً هذا عمل دؤوب، عمل به نفس طويل، عمل مستمر، إضافة إلى هذا كان ينشط في خط آخر هو التفاعل اليومي مع المجتمع من خلال الحلقات النقاشية والندوات والمؤتمرات العلمية والمواسم الثقافية التي يقيمها، وعادةً هذه الأنشطة تكون ذات حيوية ملموسة بسبب ديناميكيتها أولاً واتصالها بحياة .. الثقافية للمجتمع ثانياً، ولهذا كنت تشاهد المجمع في النهار خلية عمل وفقاً لسياساته، وفي المساء خلية عمل وفقاً لاحتياجات المجتمع، يعني كانت تتزاوج فيه أجيال مختلفة في الثقافة والفكر.

محمد كريشان: نعم، الأعضاء الموجودون عموماً يعينون بمرسوم جمهوري.

د. نزار الحديثي: نعم.

محمد كريشان: يعني هذا نوع من الاعتبار المعنوي، ولا يعني أنهم من الناحية الوظيفية أو من ناحية الكفاءة العلمية مرهونون بأي قرار سياسي أو تلوين سياسي.

د. نزار الحديثي: لا.. لا الاختيار وفقاً للقياسات العلمية، وصيغة التعيين هي الغرض منها إعطاء المكانة الاعتبارية نوع من الواقعية الملموسة، عضو المجمع كان ينظر له على أنه موظف درجة خاصة لقيمة اعتبارية، أما من النواحي الأخرى فهو مقياس علمي.

خسارة العرب والعالم جراء سلب ونهب المجمع العلمي

محمد كريشان: نعم، دكتور حجاج، إذا أردنا أن نكون واضحين ونحدد ماذا خسر العراق وخسر العرب بهذا الذي حصل للمجمع، ما الذي يمكن أن نقول؟

د. عبد الحليم الحجاج: كما ذكر زملائي عندما تُفقد المرجعية العلمية، وتنفقد المرجعية العلمية، فهذه خسارة كبيرة، لأن المجمع في عمله اليومي كان يعطي باستمرار سواء للدارسين، أو أيضاً للمجتمع العربي بشكل عام، عندما تكون هناك نشاطات علمية لـ..

محمد كريشان[مقاطعاً]: عندما نقول عفواً علمية في المجمع تحديداً نقصد علمية بالمعنى اللغوي والفكري فقط أم علمية حتى في اختصاصات متعددة أخرى؟

د. عبد الحليم الحجاج: في كافة الاختصاصات، يعني هناك في المجمع مثلاً تجد الاختصاصات أو العلوم المستقبلية، وتناقش هذه العلوم ما هو دور المواطن؟ ما هو دور العالم؟ ما هو دور المؤسسات في نشر مثل هذه العلوم؟ فهو بيت خبرة أيضاً عربي في الاختصاصات الدقيقة الجديدة، العلوم البازغة، ليس فقط في اللغة العربية إطلاقاً وليس في التاريخ فقط، في التاريخ عندما يتناول أيضاً يتناول كيف نوظف التاريخ للمستقبل، يعني أنا في تاريخ العلوم نحن ندرس في العلوم العربية القديمة، ونحاول أن نستخلص منها ماذا يمكن أن تفيد في نظرة العرب الجديدة؟

فهذه ما تعرض له المجمع من خسارة مادية وليس الخسارة الفكرية، يعني الحمد لله لا يزال أعضاء المجمع أحياء..

محمد كريشان [مقاطعاً]: الحمد لله.

د.عبد الحليم الحجاج [مستأنفاً]: وهم بمكانتهم العلمية، بخبرتهم العلمية، بثقافتهم العلمية، اختصاصاتهم ممكن أن يساهموا ولكن وسائل العمل تعطلت، وهذا سوف يؤخر عمل المجمع كثيراً..

محمد كريشان: نعم.. أنت رئيس الهيئة..

د. عبد الحليم الحجاج: السريانية.

محمد كريشان: السريانية.

د. عبد الحليم الحجاج: نعم.

محمد كريشان: وهناك هيئة أخرى خاصة بالكردية..

د. عبد الحليم الحجاج: هيئة اللغة الكردية..

محمد كريشان: اللغة الكردية، هل.. هل فعلاً يمكن أن تمثل مرجعية أيضاً للسريانيين وللأكراد مثل ما هي بالنسبة للعرب؟

د. عبد الحليم الحجاج: نعم المجمع في قانونه واحد من أهدافه الأساسية هو الحفاظ على اللغة السريانية، والعمل على نمائها، ولذلك نحن لدينا اجتماعات أسبوعية من مختصين في اللغة السريانية، ونناقش مثلاً المصطلحات الجديدة، كيف نطور هذه اللغة؟ ووضعنا لنا هدف أن تكون.. أن يكون المجمع مصدر إشعاع فكري عالمي في اللغة السريانية، وليس أن نستورد اللغة السريانية ونحن أهل البيت، يعني هذا كان التوجه في اللغة السريانية، وكنا على اتصال مع عدد كبير من المجامع والجمعيات السريانية سواء في المهجر وفي الدول الأخرى وأيضاً داخل العراق، حتى مع الكنائس، مع رجال الدين، ومع الأدباء والمثقفين والمختصين باللغة السريانية.

محمد كريشان: الإجابة على كل بالنسبة للمجمع هو أن رغم كل ما جرى، هناك رغبة لمحاولة النهوض به والتقاط الأنفاس مرة أخرى، وهذا جهد مشكور.

[فاصل إعلاني]

محمد كريشان: الدكتور طلعت الياور وهو (عضو المجمع العلمي العراقي)، اعتبر أن ما تعرض له المجمع العلمي لم يكن نهباً بريئاً، وهذه ربما نقطة كثيرون يشيرون إليها فيما يتعلق بعديد عمليات السلب والنهب التي جرت، نتابع رأي الدكتور طلعت الياور.

د. طلعت الياور (عضو المجمع العلمي العراقي): ما تعرض له المجمع العلمي في الوقت الحاضر لم يتعرض بلد أو مؤسسة أكاديمية أو علمية إلا في عهد المغول التتر، اللي هم أيضاً قاموا تقريباً بنفس العمل بتمزيق الكتب ورميها بالنهر، وإحراقها، وقتل العديد من العلماء، الآن تحت ظل الاحتلال، وبمباركة من الجنود المحتلين الأميركان، اللي هم شجعوا قسم من هؤلاء أن يدخلوا إلى مثل هذه المؤسسات للعبث بها ولسرقتها وإحراقها، ولم يبق في المجمع من المخطوطات إلا سرقت، وهناك من الكتب الثمينة اللي هي أيضاً أصبح مصيرها الدمار.

أنا رجل أستاذ في علم الآثار -اختصاصي عمارة إسلامية- أنه عندما شاهدت في (الجزيرة) أو في الإذاعات الأخرى والقنوات الأخرى ما حصل للمتحف ذهلت، هل هذا هو من الغوغاء؟ أقول لأ، بل هناك جهات تعرف ماذا كانت تريد أن تأخذ؟ وأماكنها، ولهذا كان هناك في حدود الثلاث ساعات تحت سيطرة الجنود الأميركان، ومن ثم فتحت الأبواب مثل ما يطلقوا قوم علي بابا، فهذا اللي حصل لـ.. سواء للمجمع أو للمتحف العراقي سواء في بغداد أو وفي الموصل أو في البصرة.

محمد كريشان: أهلاً بكم من جديد، رغم هذا السلب والنهب الذي أشار إليه الدكتور، هناك الآن محاولة لـ.. محاولة إصلاح، دكتور حياوي ما الذي تنوون القيام به -يعني- لمحاولة إصلاح هذه الخسارة الفادحة؟

د. محمود حياوي حماش: الحقيقة الأمر الجوهري أنه إبرازاً للمجمع ككيان لا زال قائم، كيان موجود وممكن أن يعمل في ظروف قاسية، وممكن أن يتغلب على هذه الصعوبات بـ.. سواءً بالجهود الذاتية أو بمساهمة ومساعدة مؤسسات ثقافية والعلمية العالمية، التي لم نلمس لحد الآن أي حضور ولو معنوي لهذه المؤسسات، المجمع الحقيقة هو عضو في اتحاد المجامع العربية، وهناك أيضاً تواصل مع منظمة (اليونسكو) سابقاً، ومع المنظمة العربية للثقافة والعلوم، وكذلك المنظمة الإسلامية، وهذه قد تساعدنا في استرجاع وتعزيز إمكانيات المجمع من المراجع والمصادر التي نُهِبَ وسُرِقَ كثير منها.

أما الأمر الجوهري هو الحقيقة ذاتي أنه.. أنه.. أنه كيان المجمع كمؤسسة والذي هو بالحقيقة في تصميمه -سواء في قانونه منذ التأسيس أو حتى القوانين، تعديلات على القوانين اللاحقة هي مؤسسة عمل شبه مستقلة، وتستطيع أن.. أن ترسم طريقها، وتستطيع أن تضع خطة العمل لذلك، فنحن الآن بالوقت الحاضر في حوارنا كهيئة عامة لأعضاء المجمع الأصليين وكذلك للأعضاء المؤازرين، نتلمس خطوات عمل المجمع المستقبلي وترسيخ هذه المؤسسة باعتبارها يعني رصيد وسند مهم للثقافة في العراق ولمستقبل العراق في الحفاظ على هويته، فهذا تركيزنا الأساسي.

النفائس المفقودة من المجمع ودلالات تنظيم عملية السلب والنهب

محمد كريشان: دكتور حديثي أنت رئيس دائرة التراث العربي والإسلامي، بالطبع عندما تنهب كمبيوترات.. كمبيوترات يمكن تعويضها بسهولة ما هي النفائس التي فقدتموها وللأسف الشديد استعادتها عملية صعبة أو تكاد تكون مستحيلة؟

د. نزار الحديثي: صديقي العزيز هو من غير المعقول أن نتحدث عما فُقِد ببساطة، ما فقد مؤلم.. مؤلم كثيراً لمؤسسة تتربع على قمة الثقافة والعلم في العراق، ولها سمعتها العربية والدولية، من الصعب جداً الحديث عن إمكانية تعويض ما نهب من المكتبة، المكتبة، المكتبة بما كانت تحويه من كتب في مختلف اللغات، في اللغة العربية، في الكردية، في الفارسية في السريانية، في اللغات الأجنبية الأخرى، كانت تمتلك نفائس.. نفائس القرن العشرين، وليست نفائس آخر القرن العشرين في الحقيقة، المجمع العلمي كان أبرز الجهات العاملة على نشر التراث العلمي والثقافي العربي، سرقت منه مخطوطات نفيسة جداً، الصعب جداً الحديث عن تعويض.

محمد كريشان: يعني عفواً المكتبة نهب منها الربع فقط تقريباً، في هذه الحالة هل كان نهباً منتقى؟

د. نزار الحديثي: نهباً.. نهباً منتهى ونهباً مدروس وأنا مثل ما تحدث زميلي لا أنظر إلى ما حصل نظرة بريئة إطلاقاً، ما حصل كان مبرمجاً، ويهدف تدمير العقل العربي الإسلامي في العراق، وتدمير واحدة من مرجعيات الثقافة الأساسية على النطاقين الوطني والقومي، ولكن بالتأكيد سوف نعمل الكمبيوترات، وسائل التكنولوجيا الأخرى، كلها حديثة عهد في المجمع، نحن كنا نعمل بدون هذه الأشياء، سوف نعمل، لأننا نمتلك إصرار على أن نفوت الفرصة من وراء النهب والسرقة، نحن أوقفنا عملية التخريب، كانت هناك مرحلة لاحقة في التخريب وهو حرق المجمع، ولكننا حُلنا بين هذه المرحلة وبين تنفيذها، والآن نحن نريد أن نثبت -كما تفضل السيد رئيس المجمع- كيان المجمع لكي ننطلق.. ننطلق بوسائلنا، الشعوب التي تريد أن تعمل لا تنتظر الوسائل المساعدة، وإنما تراهن أولاً على الذات وأنت شاهدت اليوم أعضاء المجمع، رغم كل أوضاعهم الاقتصادية قرروا أن يديروا العمل ذاتياً اعتماداً على مواردهم الشخصية، في تقديري هذا الجواب الذي ينتظره المجتمع العراقي من أعلى مؤسساته العلمية والثقافية، نحن نريد أن نؤكد على الوازع الذاتي، أي الولاء للمؤسسة لدى المواطن ولدى الموظف في آنٍ واحد.

كيفية تدبر الموارد المالية للمجمع العلمي العراقي في ظل الظروف الحالية

محمد كريشان: نعم، دكتور حجاج على ذكر ما أشار إليه الدكتور حديثي من إقبال من الأعضاء على المساهمة ومحاولة تجاوز الوضع الحالي، عندما نطَّلع على قانون المجمع العلمي والموارد المالية لهذا المجمع، نلاحظها في ثلاث موارد:

منحة الدولة والآن تقريباً غير وارد أن.. في هذه الظروف أن تتلقوا شيئاً في..

الثانية هي الإيرادات من الأنشطة والمنشورات والمجلات والكتب وهذه غير واردة أيضاً لأن هذا النشاط موقف.. موقوف.

النقطة الثالثة هي المنح والتبرعات والآن ظروف الناس بشكل عام، وظروف حتى الأعضاء أنفسهم ظروف صعبة، كيف يمكن تدبر الموارد المالية في هذه الظروف؟

د. عبد الحليم الحجاج: ذكرت حضرتك الفقرتين الأولتين اللي هي.. الأوليتين اللي هي الموارد المالية من الدولة، والأخرى من موارد المجمع، المجمع فيه جزئين أريد أذكرها، الجزء الأول: وهو النشاط الذي يمكن أن يقوم به من ينتمي إلى المجمع، سواء إن كان هذا الانتماء من خلال العضوية أو من خلال ممارسة النشاط في المجمع، هو نشاط فكري. يعني نحن مثلاً ممكن أن نقوم.. لدينا مشروع كبير لوضع مصطلحات تتجاوز الـ 50 ألف مصطلح لوضعها على شبكة الإنترنت، هذا النشاط ممكن أن يقوم به الأعضاء حتى وهم في بيوتهم، وقرر الكثير من عندهم يعني من اتصلنا به لحد الآن أن يمارس هذا النشاط في الوقت الحاضر مجاناً، إذن هنا تجاوز لمشكلة مادية، نحن معظمنا الآن قررنا طوعاً أن نعمل من.. إلى خلال المجمع، وهناك تبرعات حضرتك لاحظت مثلاً.. نحن ذكر الدكتور نزار، إحنا المرحلة الثالثة استطعنا أن نوقفها، وهي مرحلة حرق المجمع من خلال حضورنا إلى المجمع اليومي، ودعوة الموظفين الآخرين، ومنع أي شخص غريب أن يقترب إلى المجمع، وبدأنا من خلال تبرعات نجمعها من الأعضاء، ومن ناس آخرين أيضاً يعني تطوعوا طوعاً وحضروا، وتبرعوا. نعتقد أنه في الوقت الحاضر هذا الباب يستطيع أن يلبي الاحتياجات الآنية الأولية اللي هي إدامة العمل.. إدامة الحياة في المجمع ولكن للمجمع عندما تطلق أمواله، وهي محجوزة الآن في البنوك، ممكن أيضاً أن يمارس نشاطه المهني، وممكن أيضاً للمؤسسات العلمية الأخرى أن تساهم في دعم المجمع مادياً في الأقل في الوقت الحاضر، ولكن -كما ذكر الدكتور.. زملائي.. الدكتور محمود ودكتور نزار -نحن نعتمد على أنفسنا ذاتياً في الوقت الحاضر، وهذا مهم جداً، مهم أن الفرد العامل في المجمع يشعر بارتباطه بالمجمع، بولائه إلى المجمع بانتمائه إلى المجمع، ومن قدرته الفكرية أنا توقعي أن الإخوان الآن أعضاء المجمع استوعبوا بشكل كامل، وهم على استعداد الآن للبدء بالعمل، وهذا هو المهم.

محمد كريشان: نعم، دكتور حياوي يعني لا نريد أن نزج بكم في السياسة، ولكن للأسف السياسة يعني تفرض نفسها على الجميع، إلى أي مدى يمكن أن تنأوا بالمجمع عن الظروف الحالية والمقبلة؟ عندما مثلاً نلاحظ في الصفحة التاسعة من القانون قانون المجمع العلمي إشارة إلى أن العمل هو ضمن إطار تعميق الاتجاه الوطني والقومي للثقافة والعلوم والآداب وترسيخه، وهذا لا غبار عليه، على هدى مبادئ حزب البعث العربي الاشتراكي، بالطبع هذه الفقرة مفهومة تماماً في سياق الوضع الذي كان موجوداً في العراق، هل تحتاج الظروف المقبلة إلى بعض التعديلات حتى يصبح العمل العلمي على هدى من المبادئ العلمية المتعارف عليها إنسانياً بدون إيديولوجية معينة قد تؤثر على اتجاه المجمع؟

د. محمود حياوي حماش: حقيقة عمل المجمع ليس فيه كثير من الإيديولوجيات، لأن عمل المجمع بصفته عمل أكاديمي صرف يعني، لنقل المؤلفات والبحوث والدراسات التي يصدرها المجمع، وهناك أمثلة كثيرة يعني..

محمد كريشان [مقاطعاً]: تشهد على هذا، على كل هذه.. هذه الإشارة الوحيدة التي وجدتها..

د. محمود حياوي حماش [مقاطعاً]: تشهد.. هذه موجودة لأنها هذه الإشارة..

محمد كريشان [مقاطعاً]: هذه الإشارة الوحيدة التي وجدتها..

د. محمود حياوي حماش: في إطار عام، لكن بتاريخ المجمع حقيقة هو قليل التأثر بالسياسة العامة وبالإيديولوجية، ولكن هناك مبادئ عامة، يعني مبادئ وطنية وقومية للثقافة للحفاظ على الثقافة والشخصية الثقافية، ولكن عمل أكاديمي صرف، وعمل منهجي.

موضوعي وليس بالضبط يعني مسيَّس وهناك أمثلة، مثلاً المجمع يقوم بمشروع موسوعة النخيل، على سبيل المثال..

محمد كريشان: مثلاً.

د. محمود حيادي: أحد المشاريع المهمة للمجمع أو ا لمجمع من مشاريعه المهمة وضع المصطلحات العلمية للعلوم بحدود.. بفترة قصيرة قياسية لتوفيرها للباحثين، وهذا يشكل جزء كبير من نشاط المجمع، ولكن أيضاً المجمع معني بسلامة النظرة إلى التاريخ العربي الإسلامي وعدم خضوعه إلى التشويه، وكذلك الحفاظ على شخصية الثقافة القومية، هذه ضمن الإطار العام القومي والوطني والذي هو لا خلاف عليه، يعني في كل الظروف، ويعني ممكن أخذ مؤلفات مهمة أصدرها المجمع إلها أثر كبير في الثقافة العربية لنَقُل "تاريخ العرب قبل الإسلام" الذي هو مرجع لا يزال المرجع الأساسي هو ذلك المجلدات التي أصدرها المجمع العلمي، فنشاط المجمع العلمي حقيقة من هذا النوع، وأعتقد سيستمر بهذه السمة الأكاديمية الموضوعية.

محمد كريشان: محاولة النهوض من الكبوة مجهود ليس فقط يعود إلى الأعضاء وإلى المجتمع بشكل عام، وإنما أيضاً هناك هيئات عربية ودولية مطلوب منها أن.. أن تساهم في هذا المجهود، على كل سنحاول أن.. أن ننظر إلى ما هو الدور المطلوب من هيئات علمية وأكاديمية عربية وودولية في النهوض بالمجمع العلمي العراقي، وإخراجه من هذا الوضع الصعب الحالي.

[فاصل إعلاني]

نداء المجمع العلمي العراقي للمنظمات والأكاديميات العالمية

محمد كريشان: الدكتور ناجح محمد خليل الراوي هو رئيس سابق للمجمع العلمي، وعضو حالي في الهيئة العامة، تحدث أو بالأحرى ربما وجه نداءً للهيئات العربية والدولية لمحاولة المساعدة في تجاوز المحنة الحالية للمجمع لنتابعه معاً.

د. ناجح محمد خليل الراوي: أنا طبعاً أعرف أن هناك اتحاد المجامع العربية في القاهرة وحضرت عدة اجتماعات عندما كنت رئيس لهذا المجمع، وشخصياً عضو في مجمع دمشق في الوقت الحاضر، وعضو في الأكاديمية الإسلامية للعلوم اللي مقرها في عمَّان، وسيوجه المجمع نداء، أعتقد أنه وجه نداء في البداية، سيوجه نداء آخر للمجامع العلمية، للمنظمات الثقافية كمنظمة اليونسكو، المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الأليسكو)، المنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم وإلى جميع الأكاديميات في العالم، من أجل مناشدتهم لمعرفة الصورة التي حدثت بالعراق ووضع حد للمسروقات خاصة بالنسبة للمخطوطات الثمينة التي ربما ستُهرَّب خارج العراق من أجل إعادتها إلى موطنها، لأن هذا.. هذه المخطوطات ثمينة، وتعود بتراث إلى الأمة ككل، يجب المحافظة عليها واستمرارها، نأمل مساعدتهم من أجل بث الروح مجدداً لهذا المجمع، ومن أجل عمل مشترك من أجل إعادة الثقافة التي ساهمنا بها منذ عام 47.

محمد كريشان: أهلاً بكم من جديد، مازلتم معنا في هذه الحلقة، دكتور الحديثي، هذا النداء هل يمكن أن نأمل أن يجد آذاناً صاغية؟

د. نزار الحديثي: والله أخي العزيز نحن نتوقع أن يكون لهذا النداء صدى، لأن العمل الثقافي دائماً.. صحيح أنه ينشأ في جغرافيا محدودة، ولكنه بسرعة يأخذ إطاره العالمي، لأن الثقافة هي ملك المجتمع الإنساني بأكمله، ولهذا هناك دائماً شعور بالمسؤولية تجاه المؤسسات الثقافية، نحن نأمل من المجامع العربية، الأكاديميات العربية والإسلامية والعالمية، منظمة اليونسكو، نأمل وقفة جدية مع المجمع العلمي العراقي ولكن -كما قلت لك- نحن أردنا أن نعطي كل هذه المنظمات إشارة إلى أننا نحن موجودون أولاً، هناك إصرار لدى أعضاء المجمع على أن يبقى المجمع قائماً، لأن هناك دافع أخلاقي ووطني وراء هذا الموقف، أنا عندما أكون عضو في مجمع قاده قبلي المرحوم محمد رضا الشبيبي، محمد بهجت الأثري، جواد علي، هذه الرموز التي يذكرها الفكر العربي والإسلامي والإنساني لا أستطيع إلا أن أكون ملتزم أخلاقياً تجاه التراث الذي خلفوه، إذا كنا ننتظر من العالم دعم، فالعالم ينتظر منا نحن أهل البيت وقفة أولاً، ومجتمعنا جدير بهذه الوقفة، وهو ينظر أيضاً إلينا في هذه اللحظة، على هذا الأساس نأمل أن يكون لما رأيته هذا اليوم في المجمع صداه الوطني القومي الإنساني، من أجل دعم المجمع العلمي وتمكينه من معاودة نشاطه، أوجُه الدعم.. تعرف في الأعمال الثقافية أوجه الدعم ممكن أن تكون كتاب ليدخل إلى المكتبة، وممكن أن تكون وقفة شد أزر ومعنويات، وممكن أن تكون وقفة مادية أيضاً، لكن المهم أولاً وأخيراً هو إرادة، إرادة العمل نحن لدينا هذه الإرادة ونأمل من الآخرين أن يمارسوها أيضاً.

محمد كريشان: نعم، دكتور حجاج عندما حضرنا اليوم إلى المجمع وتابعنا جزء من اجتماعكم، ولاحظنا أن المبلغ الشهري الضروري لتسيير الحد الأدنى هو في حدود 500 دولار، يعني قد يبدو هذا المبلغ كبيراً بالنسبة لوضع العراقيين الآن، ولكن بالنسبة لكثيرين في البلاد العربية وغيرها ليس مبلغاً يعني يذكر، هل تتوقع أن تجدوا استجابة -وخاصة وأن العراق، وهذا ليس من باب رمي الورود- العراق أفضاله من الناحية العلمية والأكاديمية على كثيرين في البلاد العربية ليس بالأمر المخفي يعني؟

د. عبد الحليم الحجاج: أود أن أصحح فقط الـ 500 دولار هي ما.. أو ما تقدره أنت بـ 500 دولار هي لأغراض..

[فاصل إعلاني]

د. عبد الحليم الحجاج: مؤتمر اليونسكو دعا إلى حماية الممتلكات الثقافية، دعا إلى صون التراث الثقافي، وهناك اتفاقات دولية في هذا الجانب، حتى صون التراث الثقافي وحماية الممتلكات الثقافية أثناء النزاعات والحروب، هذا ملزم لكل الدول التي و قعت على مثل هذه الاتفاقية، بضمنها الدول التي دخلت إلى العراق، إذن الجانب المادي الأولي من الممكن.. ولكن هناك جوانب أخرى للدعم المادي، كما ذكر زميلي الدكتور نزار يعني كتاب يعني بعض الكتب مثلاً أصبحت الآن نافذة، لا توجد لها طبعات جديدة، هذه من الممكن أن المساعدة حتى لو فيه حالة استنساخ، بعض القضايا طبعاً لا يمكن تعويضها، أنا أذكر لك مثل كان لدى المجمع خمسة مجاميع صور لبغداد منذ نهاية القرن الماضي، وحقيقة نهاية القرن التاسع وليس نهاية القرن العشرين. القرن التاسع عشر فقدت هذه..

محمد كريشان: وليس لديكم أي نسخ احتياطية أو..؟

د. عبد الحليم الحجاج: نحن ليس لدينا نسخ، بعض هذه الحاجات.

محمد كريشان: خسارة فادحة.

د. عبد الحليم الحجاج: يعني من أصل أربعة أجزاء استطعت أن أجمع جزأين وبعض الصور المنفردة التي كانت مفرطة في الأرض، ولكن جزأين.. جزءان أساسيان غير موجودين في الوقت الحاضر، إذن المساعدة يعني في الحدود التي ذكرها الإخوان مطلوبة، ولكن نحن نأمل أيضاً أن نقوم نحن بالعمل الذاتي ويعني أريد أن أطمئن الجميع إلى أنه نحن لدينا الرغبة والإرادة في إعادة..

محمد كريشان: هذا أهم شيء.. أهم شيء.

د. عبد الحليم الحجاج: في إعادة بناء المجمع.

محمد كريشان: على ذكر إعادة البناء دكتور حياوي اليوم في الاجتماع أحد الأساتذة الدكاترة قال: يعني لنحاول أن نعيد ترتيب أوضاعنا سواءً بإعادة الانتخاب أو.. أو بأن نسيِّر أمورنا إلى أن تتضح الصورة، أحدهم قال لنفعل ذلك بأنفسنا، قبل أن يأتي غيرنا، ويجبرنا على ذلك، قوات الاحتلال أو غيرها، هل تعتقد بأن تدخل قوات الاحتلال يمكن أن تصل حتى إلى هذا المجالات الأكاديمية والمعرفية؟ قد تبدو مشغولة بأشياء أخرى الآن أكثر إلحاحاً بالنسبة إليها على الأقل يعني.

د. محمود الحياوي: هو حقيقة الآن الوضع غامض من.. من هذا الجانب يعني، وليس في تصوري يعني هناك وضوح في الموقف من إزاء المؤسسات الثقافية عموماً، ولكن هناك أمران، الأول: أنه قد تأتي سلطات لاحقاً تتدخل في رسم الثقافة بالعراق، وهذا ما.. ما.. ليس لدينا يعني وضوح بهذا الأمر ما هي الجهات، المقصود من الطرح الحقيقة بهذا الشأن هو إنه المجمع وهو تعوَّد على أن يعمل كمؤسسة شبه مستقلة، ولكن في.. في الإجراءات وفي إجراء التعيينات لسلطات المجمع كان هناك دور للحكومة أي حكومة، فالإخوان الطرح إنه لتكن كل الإجراءات من.. من داخل المجمع وليس من قِبَل سلطة خارجية، باعتبار المجمع مؤسسة ثقافية شبه مستقلة، رغم أنه يعني يعتبر مؤسسة هي حكومية بالأساس، وأساس الموازنة هو أساس حكومي.

الأمر الثاني هو موضوع عامل الوقت، موضوع الانتظار إلى أن.. أن تكون هناك سلطة مدنية وتتصرف بماذا كيف يعمل المجمع، وهل قانون المجمع كله ساري المفعول، أم هناك تعديلات؟ هذا.. هذا عامل الوقت مهم بالنسبة لشعور الأعضاء حتى الحفاظ على كيان المجمع، وكذلك لإشعار المواطن الآن الذي يتعرض لمخاطر كبيرة ويحاول أن يحافظ على الحد الأدنى اللي يتعلق بالبقاء وكيفية العيش إنه الثقافة ودور المؤسسة الثقافية مهم وأيضاً المواطن عليه أن يهتم بهذا الجانب، وطبعاً هناك جانب آخر إنه الحقيقة الذي بالواقع وبدور المجمع إنه المجمع ليس ملك العراق فقط، يعني للمجمع دور على المستوى الوطن العربي والإنساني مهم، وأعتقد أن هذا الدور نريد أن نوضحه ونطالب المواطن العربي أن يشعر.. يشعر بهذا الدور..

محمد كريشان: ربما هذا لهذا السبب أيضاً طالما أن الموضوع إرث إنساني أيضاً دكتور حديثي، هل.. هل اليونسكو لها مهمة عاجلة يمكن أن تقوم بها الآن مثلاً؟

د. نزار الحديثي: والله يا أخي العزيز كما قلت باعتبار المجمع مؤسسة علمية ثقافية فكل المؤسسات العلمية والثقافية تستطيع أن تفعل شيء إذا أرادت، تستطيع أن تفعل، واليونسكو بضمنها.

محمد كريشان: يعني هل.. هل.. هل ستسعون مثلاً إلى إجراء بعض الاتصالات حتى أم يفترض أن يبادروا هم؟

د. نزار الحديثي: نحن.. نحن سنسعى، ولكن أيضاً.. يفترض أن يبادروا هم، لأن هذه مسوؤليتهم.

محمد كريشان: نعم، الدكتور حجاج هل لديكم مثلاً خطة للاتصال ببعض الهيئات الدولية الموجودة هنا لـ.. على الأقل تقديم لها تصور أولي على.. يتعلق بالأشياء الواجب القيام بها؟

د. عبد الحليم الحجاج: إذا كنت تقصد هنا يعني في بغداد..

محمد كريشان: في بغداد..

د. عبد الحليم الحجاج: فهناك عادة (UNDP) اللي هو (البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة) وهو يمثل بشكل وآخر، يمثل أيضاً اليونسكو، اليونسكو بحكم الخطة اللي إحنا نعرفها يعني هناك جهة عراقية مركزية تتصل بها، ونحن سوف نرتب مع هذه الجهات تأمين الاتصال لليونسكو، ولكن أيضاً إذا كانت هناك مؤسسات ثقافية أخرى، وبعلمي يعني علمية.. علمية أو ثقافية أخرى في الوقت الحاضر بعلمي غير موجودة في بغداد. أنت لا تنسَ نحن الآن لم يوجد لدينا أيضاً اتصالات، هي هذه النقطة المهمة وإلا نحن على علاقات ثقافية مع الكثير من المؤسسات العالمية سواء المؤسسات الفرنسية، الأميركية، البريطانية، أو الشخصيات: الألمانية: الصينية، الروسية، الإيطالية، إضافة إلى العربية، ولدينا علاقات وزيارات متبادلة قسم من هؤلاء العلماء والمثقفين كانوا يحضرون أيضاً نشاطاتنا، الآن الاتصال مقطوع، وعندما يعود هذا الاتصال بالتأكيد سوف نعاود.. نعيد العلاقة مع.. ولربما واحداً من هذه النوافذ هو هذا اللقاء، بالتأكيد بعض الناس.. بعض المختصين وبعض الأصدقاء، بعض الذين كانت لنا ارتباطات معهم سوف يسمع ويرى ولربما سوف يبادر هو أيضاً إلى الاتصال.

محمد كريشان: نعم شكراً جزيلاً لك دكتور عبد الحليم حجاج (رئيس الهيئة السريانية في المجمع وأيضاً المسؤول عن فرع تاريخ العلوم.. مقرر فرع تاريخ العلوم في المجمع)، نشكر أيضاً الدكتور محمود حياوي (رئيس المجمع بالوكالة) الشكر أيضاً للدكتور نزار الحديثي نائب الرئيس ورئيس دائرة التراث العربي والإسلامي). هذا البرنامج كان في الإعداد عبد السلام أبو مالك وطارق اليعقوبي، الفريق الفني فهد السويدي، فهد المحمودي، حسن المفتاح وكل أعضاء مكتب (الجزيرة) في بغداد بقيادة فريد الجابري في الإخراج، تحية طيبة وفي أمان الله.