- رد الفعل الإسرائيلي على الثورة المصرية
- إسرائيل ومحاولة إنقاذ نظام مبارك

- إسرائيل وموقفها من التحول الديمقراطي بمصر

- هتافات ضد إسرائيل بميدان التحرير

- وجهة النظر الإسرائيلية من صعود الإسلاميين إلى الحكم

- ثورة السوريين ومخاوف الإسرائيليين

 

[شريط مسجل]

تسفي مازئيل
مهند مصطفى
عصام مخول
عوديد عيران

رون بن يشاي/ خبير إسرائيلي بالشؤون العسكرية: إذا اضطرت إسرائيل أن تستعمل السلاح النووي فهي عمليا خسرت الحرب.

إيهود يهاري/ محرر الشؤون العربية في القناة الثانية الإسرائيلية: هذه مشاهد لم نرها من قبل، عشرات أو ربما مئات الألوف بالشوارع تطالب برحيل مبارك.

مواطنة مصرية: إنه يدعم إسرائيل، إسرائيل عدونا، نحن لا نحبه.

سمدار بيري/ صحفية إسرائيلية في يديعوت أحرونوت: أعود وأكرر، الوضع يبدو خطيرا أيضا بعيون إسرائيلية.

مواطن مصري: سنذهب لتحرير فلسطين وسندمر إسرائيل.

عمر سليمان: قرر الرئيس حسني مبارك تخليه عن منصب رئيس الجمهورية وكلف المجلس الأعلى للقوات المسلحة. 

رد الفعل الإسرائيلي على الثورة المصرية

دان مريدور/ وزير شؤون الاستخبارات الإسرائيلي: أنا كرجل مخابرات لم أعرف شيئا عن هذا الاختراق والأميركان لم يعرفوا وسأكشف لك سراً مبارك وعمر سليمان لم يعرفا.

تعليق صوتي: لم تعرف إسرائيل خلال العقود الأربعة الماضية مثل هذا الزلزال الاستراتيجي،  قبل مصر كانت ثورة تونس لكن المؤسسة الإسرائيلية  لم تنشغل بما يجري في تونس فهي بعيدة عن حدودها وفي أسوأ السيناريوهات  التي وضعها الاستشراق الإسرائيلي  لنفسه لم  يخطر على باله بأن ثورة تونس ستنتقل أيضاً إلى مصر، المحللون السياسيون في إسرائيل مهتمون بما يجري  في مصر وسوريا دون غيرهما من الدول العربية أولا مصر لأنها  بالنسبة لإسرائيل كنزها الاستراتيجي الذي خافت أن تفقده برحيل مبارك وهي بمثابة المفتاح للاستشراف المجهول في المنطقة العربية.

[شريط مسجل]

شاؤول موفاز/ وزير الأمن الإسرائيلي السابق لإذاعة الجيش الإسرائيلي- 30/1/2011: إسرائيل اليوم استيقظت على وضعية جديدة في الشرق الأوسط تجعله أقل استقراراً وأكثر خطورة، هذا الواقع لا يمنح فضاء لسياسة إسرائيل فقد أضيفت متغيرات كثيرة جداً من عدم اليقين.

دان مريدور: هذا يعني عدم اليقين قد تكون واثقاً بأن أمراً ما سيحدث بينما ما يحدث هو شيء آخر.

[شريط مسجل]

رازي بركائي/ مذيع في إذاعة الجيش الإسرائيلي: هذا يذكرني أيضاً أنه عندما سقط شاه إيران لم نكن نعرف شيئاً وكذلك تونس لم نعرف شيئاً، هذا يستوجب نوعاً من التواضع لدى متخذي القرارات عندنا.

شاؤول موفاز/ وزير الأمن الإسرائيلي السابق لإذاعة الجيش الإسرائيلي- 30/1/2011: أي شخص من المقدرين في إسرائيل  لم يستطع الإشارة إلى أنه  بالأمس التاسع والعشرين من الشهر سيحدث ما قد حدث في مصر عبر ثورة وهي لم تنته بعد.

مهند مصطفى/ باحث في جامعة حيفا: كان هناك في ذهول  في إسرائيل وكان هناك في تخوف  يعني الشعور الذي سيطر على  القيادة والنخب الإسرائيلية الحاكمة طبعا دون تعميم هو كان الشعور بالخوف والذهول وعدم معرفة ماذا  سيكون المستقبل.

[الثورة المصرية من وجهة نظر الإعلام الإسرائيلي]

 يديعوت أحرنوت: ميدان الكراهية بين القاهرة وطهران

يديعوت أحرنوت 4/7/2012: نظام التعذيب التابع للأسد.

القناة الثانية الإسرائيلية 30/1/2011: الاستخبارات لم تتوقع الانقلاب في مصر.

القناة الثانية الإسرائيلية  28/11/2011: أميركا تتخلى عن مبارك .

هآرتس 23/11/2011: نتنياهو ضد الربيع العربي.

مذيعة في القناة الثانية الإسرائيلية 30/1/2011: في إسرائيل يتابعون بقلق التطورات في مصر، منذ اندلاع الاضطرابات تُجري مشاورات في الهيئات السياسية  والأمنية،  في الصباح علق رئيس الحكومة نتنياهو على اضطرابات مصر قائلاً:  "إن إسرائيل تتابع عن كثب ما يجري هناك".

[شريط مسجل]

 بنيامين نتنياهو/ رئيس الحكومة الإسرائيلية- القناة الثانية الإسرائيلية- 30/1/2012: نتابع عن كثب ما يجري في مصر وفي منطقتنا بالأمس، أجريت محادثات مع الرئيس أوباما ووزيرة الخارجية كلينتون وكذلك تشاورت مع وزير الأمن ووزير الخارجية وكل جهات الاستخبارات في إسرائيل، جهودنا  تتركز على الاستمرار بالحفاظ على الاستقرار والأمن في منطقتنا، أذكركم أن السلام بين إسرائيل ومصر مستمر  منذ  أكثر  من ثلاثة عقود، وغايتنا  أن  تبقى هذه العلاقات  بيننا.

دان مريدور: السلام الإسرائيلي المصري هو كنز استراتيجي مصر تربح منه في الشرق الأوسط وأيضا في العلاقات مع الغرب، بالإضافة إلى الاستثمار أكثر في اقتصادها وأقل في الحروب، وإسرائيل أيضا تربح من ذلك.

[شريط مسجل]

محمد أنور السادات/ الرئيس المصري الراحل: على الأرض العربية وفي إسرائيل.

رون بن يشاي: الاتفاقية كنز لكل من الدولتين، لقد فهمتا أنهما بالحرب لن تحصلا الواحدة من الأخرى على أي شيء، بل على العكس فإنهما ستزيدان من تفاقم وضعهما كل الوقت.

[شريط مسجل]

بنيامين نتنياهو/ رئيس الحكومة الإسرائيلية: ننعم لأكثر من ثلاثة عقود بجبهتي سلام، واحدة على الحدود مع مصر، والأخرى على الحدود مع الأردن. حدود السلام مع الأردن توقفت؛ عمليا عن أن تكون حدود حرب منذ 40 أو 41 عاما، حدث الهدوء أولا ثم السلام، ومع مصر حدث ذلك بشكل معكوس لكن على الجبهتين وعلى طول حدودنا استفدنا من السلام ليس فقط من غياب الحرب إنما من عدم الحاجة إلى الدفاع عن هذه الحدود بكل ما تعنيه الكلمة من معنى.

تعليق صوتي: إسرائيل أرادت أن يبقى مبارك في الحكم، ففي عهده تم منح إسرائيل أكبر مساحة زمنية وجغرافية ممكنة من الأمن الاستراتيجي، أتاح لها التمدد والتحرك بحرية وشن حرب وصلت فيها إلى بيروت، بينما ظلت التوجهات العربية الرسمية تسير في صالح إسرائيل.

رون بن يشاي: لم تفعل مصر شيئا عندما ذهبت إسرائيل إلى حرب لبنان الأولى، وهناك حروب تعاونا فيها مع مصر لذلك فإن السلام مع مصر هو كنز استراتيجي رائع، صحيح أنه يعطي أفضليات لإسرائيل، مثلا عندما نذهب إلى حملة عسكرية في غزة فإن إسرائيل تعلم مسبقا أنها يجب ألا تقلق مما سيحصل على حدودها مع مصر.

سمدار بيري: كانت لغة مشتركة بين الرؤوس، أي بين الرئاسة في القاهرة وبين مكتب رئيس الحكومة في القدس ووزارة الأمن في تل أبيب ورؤساء المخابرات في إسرائيل.

عوديد عيران/ رئيس مركز أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي: السلام كان باردا، لم يكن بين الشعوب، كان بين الأنظمة، إلا أن هذا السلام أو الحوار الاستراتيجي كان مهما جدا لأنه نجح في إخماد فتيل النزاع الإسرائيلي العربي، أو على الأقل خلق تفاهما استراتيجيا بين النظامين المركزيين في الشرق الأوسط بأنه بالإمكان عبر هذا الحوار حل أو على الأقل عدم تعقيد الوضع في الشرق الأوسط.

[شريط مسجل]

مواطن مصري: إحنا مش بني آدميين إحنا كلاب بضربونا.

شاؤول موفاز/ وزير الأمن الإسرائيلي السابق لإذاعة الجيش الإسرائيلي- 30/1/2011: اسمعني جيدا، أعتقد أن ما حدث في مصر في الأيام الأخيرة هو إنذار استراتيجي بكل النواحي، بالنسبة للمحتمل حدوثه في مصر ما يمكن قوله الآن من دون إبداء رأي دقيق حول ما حصل هناك، هو أن السلطة الآن بيد الهيئة العسكرية.

مهند مصطفى: الثورة المصرية وإسقاط نظام مبارك في اعتقادي كان ضربة في الصميم الاستراتيجي الإسرائيلي بمعنى من 1979 انتبه أنه إسرائيل بدأت تخسر أهم الدول المتحالفة معها بداية بإيران بالثورة الإسلامية الإيرانية خسرت إيران وفي تركيا مع سعود حزب العدالة والتنمية في تركيا خسرت تركيا وطبعا ذروة هذه الخسارة كانت في أحداث سفينة مرمرة، والخسارة الثالثة للدولة الثالثة كانت مصر اللي كان فيها النظام المصري يرى بشكل متوازي مصالحه بالانسجام مع مصالح الإسرائيلية.

دان مريدور: نحن نجلس في هذا المسرح لا نؤدي دورا في العالم العربي ولا نستطيع هذا الأمر ليس شأننا لكننا نجلس في المقدمة لأن الأمر يهمنا ونأمل أن ينتهي على خير.

إسرائيل ومحاولة إنقاذ نظام مبارك

تعليق صوتي: هل حاولت إسرائيل استدراك الموقف؟ هذا هو السؤال الكبير، هي أعلنت رسميا أنها لا تتدخل لكنها على النقيض من هذا الموقف تدخلت وضغطت وتابعت لحظة بلحظة الأحداث وعرضت على الرئيس مبارك كل مساعدة ممكنة لإنقاذ نظامه وبقيت الاتصالات بين الطرفين قائمة حتى اللحظة الأخيرة.

[شريط مسجل]

قناة الجزيرة: إسرائيل كثفت خلال الساعات الأربعة والعشرين الماضية من اتصالاتها بواشنطن وجماعات الضغط اليهودية.

مهند مصطفى: كان واضحا أن إسرائيل كانت تضغط من وراء الكواليس على أميركا وعلى الدول الغربية لدعم نظام مبارك للبقاء في السلطة.

[شريط مسجل]

بنيامين بن اٍليعيزر/وزير الأمن الإسرائيلي السابق: كان مبارك زعيما قرأ الصورة وعرف مكانة إسرائيل ورأى أهمية قوة إسرائيل، تحدثت  معه كل ليالي الثورة، كنت أجده الساعة التاسعة، التاسعة والنصف ليلا، أتحدث معه قرابة نصف ساعة قلت له إن المسافة بين شرم الشيخ واٍيلات قريبة جدا، وأنا أعرف أنه مريض وأنها فرصة طيبة ليعتني بصحته.

المذيع: هل عرضتم عليه أنت ورئيس الحكومة اللجوء السياسي إلى إسرائيل؟

بنيامين بن إليعيزر: عرضت عليه باسمي وأنا مقتنع أنه لو جاء لكانت الحكومة قد وافقت.

تسفي مازئيل/ سفير إسرائيل السابق في مصر: مبارك حافظ على السلام مع إسرائيل تقرب من الغرب حاول تحسين الاتصال وحاول ببعض الأمور الجيدة وكان ذلك بالتأكيد لمصلحة إسرائيلية وأيضا لمصر وكل العالم العربي، كان مبارك رجلا معتدلا وعى ضرورة السلام لمصر وللعالم العربي، وأقام علاقات جيدة مع الولايات المتحدة على فرضية أن العالم العربية سيتغير بشكل من الأشكال وسيسير بالاتجاه الملائم.

سمدار بيري: لإسرائيل كان مهما جدا ومن المفيد جدا أن يبقى مبارك، وأعتقد أن الجانب الإسرائيلي أيضا كان راضيا عن العمل المشترك بين رجال الاستخبارات لم يهتموا بنسيج العلاقات ولا بالتطبيع بين الدولتين أو بما يفكر به الشارع واليوم نكتشف أن ذلك كان خطأ كبيرا.

عصام مخول/ رئيس معهد إميل توما للأبحاث في حيفا: إسرائيل تعودت على أن تقيم علاقاتها مع الأنظمة العربية وتستبعد الشعوب العربية بشكل دائم، وهذا ليس موقف إسرائيلي فقط هذا موقف أميركي أيضا هذه إستراتيجية أميركية ولذلك أنظمة الاستبداد التي نتحدث عنها هي ليست فقط أنظمة استبداد، وإنما هي في الوقت نفسه كانت أنظمة استبداد وتبعية للإستراتيجية الأميركية ودور إسرائيل في إطارها وكانت إسرائيل تعتمدها بديلا وربما لاحتجاز موقف الشعوب العربية.

دان مريدور: ما حصل هنا أن الممثلين كانوا مرة هم السلطة والأحزاب والجيش اليوم القوة بأيدي الناس كل فرد يعرف كل شيء هو ليس بحاجة إلى السلطة لتحجب عنه ما تريد اٍنه ينظر في الانترنت ويعرف وإذا أراد التحدث مع أحد فلن يذهب إلى المقهى حيث تتواجد المخابرات إنما يرسل ما يريد في الفيسبوك.

عوديد عيران: هذا تحد مهم جدا أو صعب جدا أيضا لحكومة إسرائيل وأيضا للحكومة المصرية أعترف أنهم هم أيضا واقعون تحت ضغط الشارع.

عصام مخول: الأمر الأساسي الذي تحقق هو إعادة الاعتبار للشعوب العربية، إعادة وزن الشعب إلى الشوارع ليصبح لاعبا أساسيا فيما سيحدث في الشرق الأوسط في تقديري إسرائيل تخشى من هذا.

[شريط مسجل]

بنيامين نتنياهو/ رئيس الحكومة الإسرائيلية: إنهم غير معنيين بمصر متنورة تحتضن القرن الواحد العشرين، إنما يريدون لمصر أن تعود إلى القرون الوسطى، هم يريدون أن تتحول مصر إلى غزة أخرى وأن تدار على يد قوى متطرفة، تعارض كل ما نمثله وكل ما يمثله العالم الديمقراطي، نعم أعزائي إنهما عالمان متناقضان رؤيتان، إحداها من العالم الحر الديمقراطي والأخرى من العالم المتطرف.

مهند مصطفى: هناك في نظرة دائما استعلائية على العالم العربي أن العالم العربي لا يمكن أن يكون عالم ديمقراطية، المجتمعات العربية ليست مجتمعات ديمقراطية، ولا تملك ثقافة ديمقراطية وكان دائما التنظير أن هناك تناقضا بين الثقافة العربية والإسلامية وبين الديمقراطية.

تسفي مازئيل: الديمقراطية في عرفنا هي قبول الآخر وفي العالم العربي هناك إشكالية في قبول الآخر، وإذا قبلوا به فهذا جيد جدا، السؤال إذا كان هذا ممكنا على المدى القريب، وإذا ما كان العالم العربي والإسلامي سيتغير فقط لأن عدة شبان من طلاب الجامعات ممن يريدون تحسين ظروفهم نزلوا إلى الشارع وصنعوا ثورة، فهل بعد كل هذا سنرى أيضا ديمقراطية في العالم العربي كما هو الحال في فرنسا،  إنجلترا، إسرائيل وأميركا؟ أنا لست متأكدا.

إسرائيل وموقفها من التحول الديمقراطي بمصر

عصام مخول: أعتقد أن إسرائيل تخبطت لأنها واجهت حقيقة ديمقراطية حقيقية ينتزعها الشعب المصري من براثن نظام الاستبداد ودورها الأساسي لنظام الاستبداد كان أن يضمن التبعية والمواقف المذلة وطنيا وقوميا للشعب المصري ولمصر وطنيا، وأن يضمن الاستغلال وظروف الاستغلال التي يتمتع بها رأس المال العالمي المستثمر في مصر من دون أن يكون هناك رد شعبي.

مهند مصطفى: التيار المركزي في إسرائيل يرى أن عملية الدمقرطة والتحول الديمقراطي في العالم العربي هو مناقض لمصالحها الذاتية، الآن مرحلة التحول الديمقراطي هي مرحلة التي الشعوب عادت امتلاك نفسها، أعادت امتلاك قرارها السياسي، أعادت امتلاك شرعيتها السياسية في المنطقة وهي أصبحت العامل الأساسي في تحديد السياسات الخارجية للدول التي تعيش فيها، هذا الأمر يشكل تحدٍ كبير جدا لإسرائيل في المنطقة، ويشكل تحدٍ كبير لشرعيتها في المنطقة.

هتافات ضد إسرائيل بميدان التحرير

تعليق صوتي: إعلاء الثورات العربية شعارات ضد إسرائيل أقلقها، أرادت إسرائيل أن تبقى بعيدة عن عناوين المظاهرات والاحتجاجات، فجأة تغير كل شيء.

[هتاف]

على القدس رايحين شهداء في الملايين.

[فاصل إعلاني]

[هتاف]

وراح نحرر فلسطين.. تحيا تحيا فلسطين.. تسقط تسقط إسرائيل..

عوديد عيران: مع بدء المظاهرات في ميدان التحرير لم يكن ذكر للموضوع الإسرائيلي الفلسطيني وحقيقة هي أن القضايا كانت داخلية حول الاقتصاد والديمقراطية والرفاه، وهي من أجل هذا أخرجت الجماهير إلى الشارع، لكن بعد 7 أو 8 أشهر من بدء المظاهرات في ميدان التحرير نلحظ التفاتا إلى مواضيع أخرى مثل إسرائيل، وقد أنزلوا العلم الإسرائيلي عن مبنى السفارة، عن بيت السفير.

[شريط مسجل]

These Egyptians came to the Israeli embassy carrying their hammers to demolish a wall built by authorities to protect the embassy.

يتسحاق ليفانون/سفير إسرائيل في مصر وقت الهجوم على السفارة: الهجوم على السفارة الإسرائيلية في القاهرة  في 9/9 كان ليلة سبت هو شيء خطر وغير عادي على كل المستويات.

بنيامين نتنياهو/ رئيس الحكومة الإسرائيلية: عند الفجر، في الساعة 5 تقريبا، انتهت بسلام عملية الإنقاذ المعقدة لطاقم السفارة الإسرائيلية في القاهرة.

يتسحاق ليفانون/ سفير إسرائيل في مصر وقت الهجوم على السفارة: بصراحة كان في خوف وكان في يعني تزعزع أو استغراب على المستوى الشخصي، يعني أنا بفكرش في الثلاثة عشر ساعة اللي مضيناها وكانت عصيبة جدا جدا جدا وكان في خوف، وكان في خوف على أشخاصنا، كان في خوف على شو رح يحصل.

بنيامين نتنياهو/ رئيس الحكومة الإسرائيلية: إسرائيل ستواصل التمسك باتفاقية السلام مع مصر، نعمل سوية مع الحكومة المصرية على إرجاع سفيرنا بسرعة إلى القاهرة، أطالب بالتأكد من ضرورة توفر الشروط الأمنية اللازمة له ولطاقمنا هناك، أود أن أتوجه بالشكر للرئيس الأميركي باراك أوباما، طلبت منه المساعدة في تلك اللحظة الحاسمة، فأجابني بأنه سيعمل كل ما بوسعه وهذا ما حصل، قام بتفعيل جميع وسائل التأثير وهي بالتأكيد ذات ثقل تتمتع به الولايات المتحدة الأميركية، وأعتقد أننا ندين له بشكر خاص.

[هتاف]

يا سفير يا عميل لاهي حسني بإسرائيل، يا سفير قل لسيدك..

يتسحاق ليفانون/ سفير إسرائيل في مصر وقت الهجوم على السفارة: في هنالك عناصر في الدول العربية تستغل الوضع لكي تجر كل الشعوب والأحاسيس والشعور في الدول العربية ضد دولة إسرائيل.

وجهة النظر الإسرائيلية من صعود الإسلاميين إلى الحكم

مهند مصطفى: بدأ هنالك عملية استحضار الفزاعة الإسلامية، فزاعة الإخوان المسلمين في مصر، وهذا أيضا حاصل في التعامل مع الأوضاع في سوريا ومع الأوضاع في اليمن ومع الأوضاع في ليبيا، أن كل هذه الثورات المستفيد الوحيد هو الإسلام والسياسية، هذه النظرة الإسرائيلية.

تسفي مازئيل: المشكلة أن الثورة عندما أسقطت نظام مبارك، حررت القوى المتطرفة المقموعة، من جهة الإخوان المسلمين ومن جهة أخرى القوى القومية المتطرفة من التيار الناصري.

رون بن يشاي: سيطرة الجماعات الإسلامية المتطرفة أو تحولها إلى قوة مركزية في الشرق الأوسط هو ما نسميه باللغة الانجليزية "bad news" لإسرائيل و"good news" لحماس وجماعات أخرى، وعلى إسرائيل أن تتهيأ لذلك.

[شريط مسجل]

شاؤول موفاز/ وزير الأمن الإسرائيلي السابق- 30/1/2011: الإخوان المسلمين هم أيضا أعداء النظام في مصر وبالتأكيد أعداء إسرائيل.. وإذا سيطروا فان ذلك لا يعني فقط حدوث تغيير في مصر، إنما واقع مأساوي، كلي أمل.. أيضا لمصر وأيضا لعلاقاتنا الثنائية، أن لا تحكم مصر في المستقبل سلطة متطرفة.

بنيامين نتنياهو/ رئيس الحكومة الإسرائيلية- الكنيست الإسرائيلي- 30/11/2012: أغلب الاحتمالات أن تغمر موجة الإسلاميين الدول العربية، موجة معادية للغرب، معادية لليبرالية، معادية لإسرائيل، وفي النهاية معادية أيضا للديمقراطية.

بيني بيغن/ وزير في الحكومة الإسرائيلية- الكنيست الإسرائيلي- 16/2/2011: لا نعرف ما سيحدث، ولكي نمتنع عن التنبؤات تعالوا نتعامل مع الموجود، ماذا يوجد أمامنا في الشرق الأوسط، وتحديدا في السنوات الثلاث أو الأربع الأخيرة؟ صعيد فظ، معربد، مثير للجدل، مؤيد للإرهاب لجماعة إسلامية متطرفة، واضح أنها لا تعكس الإسلام كما هو، لكن هذه الجماعة.. هذا هو طريقها.. وهي تتحدث باسم صيغة معينة في الإسلام.. لا سلام في هذه الصيغة.

رون بن يشاي: في مصر، في سوريا، بالأردن، واليمن وغيرها.. الجماعات الإسلامية السنية هي التي ستقرر النبرة للمستقبل بعد أن كانت مقموعة، وعلى إسرائيل أن تتهيأ لهذا الوضع.

عصام مخول: أنا لا أعتقد أن إسرائيل حقيقة تخشى من وصول الإخوان المسلمين أو غير الإخوان المسلمين في مصر، إسرائيل تريد نظاما تابعا للولايات المتحدة الأميركية ويأتمر بأوامرها والإستراتيجية المتفقة بين الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل، إسرائيل حاولت كانت عاملا أساسيا يحاول أن يقول للشعوب أو أن يروج أمام الشعوب العربية أنه لا يوجد خيارات لديكم إما هذا الاستبداد أو الأصولية الدينية التي تستطيع أن تزج بكم في عوالم متخلفة.

رون بن يشاي: على المدى القريب أرى خطرا على إسرائيل سببه أن العامل السياسي الأكثر تنظيما وقوة في العالم العربي هو الجماعات الإسلامية المتطرفة.

[شريط مسجل]

عبد المنعم أبو الفتوح/ مرشح إسلامي سابق للرئاسة في مصر: أية حكومة ستأتي عليها أن تحترم الاتفاقيات الموقعة بين مصر وبين الدول الأخرى، يجب أن تحترم الاتفاقيات حتى لو كانت تعارضها.

المذيع: هذا يعني أنك تؤيد وجود دولة إسرائيل.

عبد المنعم أبو الفتوح: نعم..

المذيع: هل توافق على حقيقة وجود دولة إسرائيل؟

عبد المنعم أبو الفتوح: نعم، أنا أوافق على وقف إطلاق نار بين الفلسطينيين وإسرائيل، ويمكن التوصل حتى إلى وقف إطلاق نار طويل الأمد لكن علينا أن نقول للفلسطينيين: يجب أن تعترفوا بإسرائيل.

المذيع: هل توافق على وجود إسرائيل كدولة؟

علي صدر الدين البيانوني/ المراقب العام السابق للإخوان المسلمين في سوريا: هي إسرائيل موجودة، هناك في قرارات في الشرعية الدولية تطالب إسرائيل بالانسحاب إلى حدود عام 1967 نعتقد أنه إذا نفذت هذه القرارات يمكن أن تعيش المنطقة بسلام.

عوديد عيران: نحن نعرف أجندة الإخوان المسلمين وهي ليست ايجابية، لذلك قد تحدث على المدى القصير تغيرات ليست للأحسن، وليست لاستقرار أكثر في الشرق الأوسط وعلينا مواجهة هذه المخاطر التي ستظهر في الفترة القريبة.

دان مريدور: توجد ثورات حيث يوجد تغيير كبير، الاستقرار والتغيير قوتان متعارضتان، إذا أردت أن تغير أن تكون عصريا أكثر، أن تعطي الناس الحقوق وحرية التعبير وهذا لن يحدث بسهولة، لذلك لن يكون استقرار تام وآمل أن يبقى الوضع تحت السيطرة وأن لا تحدث فوضى وأن تكون في الشعوب العربية القوة الكافية من خلال قوى الحداثة الأكثر عصرية لكي تقود إلى عدم التنازل والعودة إلى نظام دكتاتوري آخر.

[شريط مسجل]

آفي ديختر/ رئيس جهاز الأمن العام (الشاباك) سابقا في رسالة مصورة عبر موقع يوتيوب- آذار/ مارس 2012: جيراننا أهل الشام أبناء الشعب السوري تحية طيبة وبعد، كانسان كمواطن إسرائيلي كعامل في البرلمان الإسرائيلي استغرب وأتألم من سكوت العالم على هذه الجرائم البشعة يقوم بها قوات الأمن السورية ضد الناس الأبرياء رجال ونساء.

صحيفة هآرتس الإسرائيلية- 16/1/2012: وزير الخارجية ليبرمان وطاقم مكتبه يعتقدون أنه حان الوقت أن تتبنى إسرائيل سياسة علنية تدعو إلى إسقاط الأسد.

دان مريدور/ وزير الاستخبارات الإسرائيلي لإذاعة الجيش 16/2/2012: سقوط الأسد سيفيدنا، هناك محور الأسد- أحمدي نجاد أو دمشق- طهران، إن كسر هذا المحور سيكون جيداً لإسرائيل.

ثورة السوريين ومخاوف الإسرائيليين

سمدار بيري: كانت اتصالات مع خدّام، اتصالات محدودة جدا وعينية، هذه الاتصالات توقفت لسبب بسيط وهو أن الطرفين لم يرياه مصلحة في استمرارها لان خدّام لم يبدو كبديل للنظام في سوريا.

عوديد عيران: لا شك عندي أنه ما يريده بشار اليوم هو أن يحرف الأنظار عما يحدث بالشارع بدمشق وفي طرابلس واللاذقية، هو يريد أن ينقل الاهتمام إلى الموضوع الإسرائيلي، وإسرائيل ستخطئ خطئا فادحا إذا منحته هذه الإمكانية أي أن يقول الأمور منتظمة عندي في الداخل، إسرائيل هي التي تخلق المشاكل.

سمدار بيري: كانت فكرة واحدة تتكرر في كل المحادثات مع مبارك استهتار فظيع ببشار الأسد، والتوصية بأن لا تتعاملوا معه لا تستثمروا به لن يخرج منه أي شيء اذهبوا أولا لإبرام اتفاقية مع الفلسطينيين، اتركوا سوريا اتركوا بشار الأسد، دور سوريا سيأتي لاحقا لكن لا تفعلوا ذلك مع بشار الأسد ولا تثقوا به.

تعليق صوتي: أجرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية مقابلة مع رجل الأعمال السوري رامي مخلوف وهو ابن خال الرئيس السوري بشار الأسد قال فيها أن من المستحيل أن يكون هناك استقرار في إسرائيل إذا لم يكن هناك استقرار في سوريا.

دان مريدور: سوريا تحولت إلى عميل إيراني هذا ليس جيدا للسوريين وأيضا ليس جيدا لنا لذلك إذا ضعف هذا التحالف فإن الأمر سيكون جيدا لإسرائيل، لكن الموضوع السوري اكبر من ذلك نحن نشهد في سوريا ممارسات وحشية أنا لا اعرف كيف سينتهي الأمر، حاليا يمارسون القمع ويقتلون الناس كل الوقت.

عصام مخول: إسرائيل لا تريد أن تسقط الطابع القمعي عن النظام في سوريا هي تريد أن تسقط عن النظام في سوريا الموقف الرافض للإستراتيجية الأميركية في المنطقة، الموقف الذي يملي تحالفات تختلف عن التحالفات التي تمليها الولايات المتحدة الأميركية في صالح إسرائيل وإسرائيل تشكل جزءا أساسيا منها وعضويا منها ولذلك إسرائيل معنية بتغير في اتجاه معين في سوريا.

عوديد عيران: النظام في سوريا ليس فقط لا يريد إجراء أي حوار حقيقي مع إسرائيل بل يتحالف مع النظام الإيراني في كل ما يتعلق بالمس بمصالح إسرائيل ومصالح دول عربية أخرى.

سمدار بيري: سوريا تحولت إلى نوع من المشهد الانتقالي أو ساحة صراع مع إيران حزب الله لبنان دول الخليج والسعودية المهتمة جدا لما يحصل في سوريا، أنا لست متأكدة من أن هناك في إسرائيل من يعشق بشار الأسد أنا لا اعتقد إنهم يفكرون به بشكل ايجابي.

[شريط مسجل]

بنيامين نتنياهو/ رئيس الحكومة الإسرائيلية- الكنيست الإسرائيلي: أنا أتسأل اليوم: من منا، هنا، لم يفهم الواقع، من منا لم يفهم التاريخ؟ أذكر أن الكثيرين منكم دعوني، دعوني وحتى ألحوا عليّ بأن أستغل الفرصة لإجراء تنازلات متسرعة للذهاب إلى اتفاق هذا هو الوقت بالتحديد، وهذه هي الفرصة هكذا قلتم لي، لا تضيعوها.

تسيبي لفني/وزيرة الخارجية الإسرائيلية سابقا- الكنيست الإسرائيلي- 30/11/2011: من المثير للسخرية أن هذه الحكومة تحول الوضعية، الإشكالية لإسرائيل في العالم وفي المنطقة، كدولة صغيرة محاطة بالأعداء إلى نوع من الإيديولوجية، وتهتم بأن نبقى دولة صغيرة محاطة بالأعداء لأن هذا يخدم المصالح السياسية لرئيس الحكومة، على اعتبار أن هذا هو الوضع وليس لدينا ما نفعله، ولا مجال للتغيير والعالم يقف ضدنا ولا يوجد شريك في الجانب الآخر، وسمعت اليوم أقوالك، سيدي رئيس الحكومة الموجهة إلى المنطقة.   

رون بن يشاي: العزلة السياسية التي تعيشها إسرائيل اليوم ضارة جدا لنا وتمس بقدرتنا على التعاطي أمنيا مع قضايا كإطلاق الصواريخ من غزة لأننا بالفعل يجب أن نفكر عشر مرات هل سيمنحنا العالم فرصة لإنهاء حملة عسكرية بعد أن نبدأ بها؟

[شريط مسجل]

بنيامين نتنياهو/ رئيس الحكومة الإسرائيلية- الكنيست الإسرائيلي 30/11/2011: أريد أن أقول أن مسألة الأمن مرتبطة بالواقع وقراءة الواقع، لا مكان في الشرق الأوسط للساذجين.

تسيبي لفني/ وزيرة الخارجية الإسرائيلية سابقا- الكنيست الإسرائيلي 30/11/2011: سيدي رئيس الحكومة، الشرق الأوسط ليس مكانا للسياسيين الصغار المنشغلين ببقائهم في الحكم، الذين يخشون اتخاذ القرارات لمصلحة أمن إسرائيل.

عصام مخول: إسرائيل ليست قادرة بنيويا كما يبدو، المؤسسة الحاكمة في إسرائيل ليست قادرة على الخروج من دائرة التفكير العسكري والحسم العسكري في المنطقة، إسرائيل رأت تاريخيا، لم تحاول في يوم من الأيام أن تندمج في المنطقة، لم تحاول في يوم من الأيام أن تسأل السؤال: كيف نعيش مع شعوب المنطقة؟ وإنما كانت دائما تسأل كيف نستطيع أن نسيطر على شعوب المنطقة؟ كيف نستطيع أن نخضع شعوب المنطقة؟

[شريط مسجل]

بنيامين نتنياهو/ رئيس الحكومة الإسرائيلية- الكنيست الإسرائيلي 30/11/2011:: بعيدا جدا عن واشنطن باريس ولندن، وليس بعيدا عن القدس، هناك أمل آخر في عاصمة أخرى، في هذه العاصمة هناك زعماء، هم أيضا انتبهوا إلى الفرص الكامنة في التغيير في مصر، وهم أيضا دعموا الجماهير التي خرجت إلى الشوارع، هم أيضا يتحدثون عن فجر يوم جديد، لكن من وجهة نظر هؤلاء الناس، وفي هذه العاصمة بالتحديد، لا يقصدون يوما يطلع فيه الفجر، بل يهبط فيه الظلام، لأن هذه العاصمة هي طهران.

سمدار بيري: في إيران يوجد عمليا مساران مقلقان جدا، الأول في الحقيقة هو الملف النووي والثاني هو الذي أسميه موضوع الزحف، بمعنى الزحف نحو دول في المنطقة بهدف السيطرة عليها وإقامة حكم إسلامي متطرف فيها أو ما يدعونه بأنه الإسلام الصحيح، إسلام الخميني، ونحن نرى هذا التطور وهذا الزحف الذي بدأ في سوريا من جهة ولبنان عن طريق حزب الله، في حين أن الهدف هو الوصول إلى مصر، وفي نهاية المطاف الوصول إلى الخليج ومحاولة السيطرة على الأماكن المقدسة في السعودية.

عوديد عيران: هذه التراكمات، إيران من جهة وتركيا ومصر من جهة أخرى، تخلق بنظر إسرائيل التغيير السلبي على التوازن الإستراتيجي، لكنني لا أعتقد أننا شاهدنا حتى الآن نهاية المسار في الشرق الأوسط، مسار التغيير.

عصام مخول: إذا كان الحديث يدور عن مشروع أميركي أوسع بكثير من سوريا وأوسع بكثير من إسرائيل يتحدث عن شرق أوسط كبير، وإذا رأينا الامتداد من تركيا ولذلك هناك حاجة لإسقاط سوريا، ومن ثم الوصول إلى إيران، عندها سيكتمل ليس فقط هلال منطقة الطاقة والنفط وما إلى ذلك وإنما ستكتمل تقريبا دائرة تصل من جبال الأطلسي إلى مضيق الدردنيل وما إلى ذلك.

دان مريدور: إذا كانت نهاية هذا الربيع العربي ستؤدي إلى إضعاف الدول المعتدلة المرتبطة بالغرب وبالمقابل تتعاظم قوة إيران فهذا يشكل خطرا كبيرا على العالم العربي وبالتأكيد إسرائيل لا تريد ذلك.

رون بن يشاي: نحن لا نفتش عن حرب، لكن إذا وقعت سنتدبر أمرنا حتى إذا حصل السيناريو الأكثر سوءا.

[هتاف]

تكبير.. الله أكبر.. تكبير.. الله أكبر..

أحد المتظاهرين: القدس عاصمتنا ليست القاهرة ولا مكة ولا المدينة وإنما القدس إن شاء الله..

المتظاهرون: على القدس رايحين شهداء في الملايين.

 [شريط مسجل]

المذيع: إذن أنتم ملتزمون بمعاهدة السلام؟

محمد مرسي/ الرئيس المصري المنتخب 2/4/2012: دا مصر ملتزمة بيها.

المذيع: طيب تصدير الغاز لإسرائيل، هل أنتم ملتزمون أيضا باتفاقية تصدير الغاز لإسرائيل؟

محمد مرسي: الاتفاقية كاتفاقية مصر بتحترمها، إذا كانت مصر بتخسر نتيجة تصدير هذا الغاز، فالأولى في مثل هذه الأمور إنه الدول بتحافظ على مصالح شعوبها، أي حد جاي بأغلبية أو بائتلاف مش جاي عشان يقعد يفكر إزاي يعادي الآخرين أو يوجد خلافات مع أوروبا وأميركا وآسيا ويعلن الحروب، والشعب المصري بثورته قادر على أن يدير شؤونه وقادر على أن يدافع عن نفسه، وبالتالي المعاهدات التي أبرمت والاتفاقيات طبقا للقوانين الدولية واجبة الاحترام.